علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى

:bnaatcom0153:

 
 
العودة   منتديات بنات > مجالس الادب والشعر > مجلس القصص والروايات > مجلس الروايات الكاملة
 
 

مجلس الروايات الكاملة خاص بعرض الروايات الكاملة والطويلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20-02-2009, 10:21 AM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

زياد نزل من السياره : ما يكفي
لمياء بهمس لوتين: بموووووووووت
وتين كاتمه ضحكتها بس كتوفها تهزهز
وريف: يعني شلون؟؟
شيماء: يعني نتصل على واحد من هالكائنات الحيه اللي داخل ويودونا
زياد: طيب احد يكلمهم ذبحتنا الشمس
لميس: شوق طلبتك كلمي على فهد
وتين : لالالالالالالالا
لميس: ليش؟
وتين: ابي آخذ راحتي ما ابي استحي
البنات: هههههههههههههههههههههههههه
شوق: فهود طلبتك اطلع بسرعه
فهد: شسالفه؟؟
شوق: اطلع وتعرف
وقفلت بوجهه .. طلع فهد من غرفة عبد الرحمن وانحط امام الامر الواقع لأنه تفشل من زياد لايردهم
لمياء: انا ابركب مع فهد ما اقدر اركب مع زياد
شيماء: مانتيب صاحيه
فتح فهد سيارته بالريموت وراحو البنات يركضون يركبون بعد ما اتفقت معاهم لميس يورطون لمياء
ركبت شوق قدام
شروق: شواقه طلبتك ابركب قدام
شوق: لاااااااااااااا انا الكبيره
شروق ركبت ورا وهي تحلطم وركبو ميان وليان وشيماءمعاها ورا
لمياء بتبكي...
وريف اركبت قدام جنب زياد .. ولميس ووتين ركبو ورا
لميس فتحت القزاز : لمياء
لمياء: هاه
لميس: اركبي ولا تبين عزيمه
وريف تضحك وزياد متفشل انه يضحك
لمياء جات متفشله وركبت ورا وهي ساكته

بسيارة فهد
فهد: وين وتين؟؟؟؟
شيماء: وتين يقالها متفشله تركب معك
فهد: الله واكبر منين هالحيا؟
ميان: هههههههههههههههههاااااي ياويلنا من لمياء
ليان: هههههههههههههه اظنها بتذبحنا
شوق: ومن اللعانه راكبين فوق بعضكم عشان مايصير لها مكان
البنات: هههههههههههههههههههه
فهد: شفيها لمياء؟؟
شوق: آآآ ..آآممممم لا ولا شي
فهد: حمد لله والشكر

بسيارة زياد .. الكل يتكلم ماعدا لمياء اللي تحس قلبها بيطلع
زياد استانس على البنات حس انهم مثل خواته يسولف ويضحك معهم بس كان مستغرب من سكوت لمياء
وقف زياد عند محل ايسكريم ووقف فهد وراه..
زياد: هاه وش تبون.؟؟؟
لميس : ابي مطاريس

زياد طلعت عيونه: وشهو
وتين: ههههههههههه جدتي تقول على ايسكريم شوكلاته وفانيليا مطاريس
وريف: وييييع ربي يكرم النعمه
زياد: ههههه واحد مطاريس وبعد؟؟
وريف: انا فانيليا
وتين: وانا توفي
لمياء كانت ساكته قرر زياد يتكلم : وانتي يالمياء
لمياء صابتها رجفه: ما ابي شي
لميس بتحرجها : جيب لها على ذوقك
طلع زياد من السياره ولمياء قامت تصيح
وريف: لمو ياقلبي شفيك؟؟ تبين ترجعين؟؟
لميس: يوووووووه اسفه مادريت انك خبله كذا
وتين: وش هالحب الاقشر؟؟

لميس: هههههههههه اسكتو الرجال جاء
سكتت لمياء ودخل زياد
طلع من الكيس الفانيليا حقته والفراوله حقت اخته وباقي الكيس حطه ورا : تفضلو
لميس: شووووكرررراااان
أخذت لميس مطاريسها اقصد ايسكريمها ووتين اخذت اللي طلبته ولمياء ناظرت بالكيس يوووووه جاب لي نفس ايسكريمه فانيليا..أخذته وهي ساكته

بسيارة فهد دخل عليهم وهو جايب لهم كلهم شوكلاته
شيماء: يالنجس ماطلبنا شوكلاته
فهد: والله يوم رحت هناك نسيت وش طلبتو ... قلت أجيب لكم كلكم مثلي
البنات: اووووف
’,
’,

فيصل: انت ليش مشغول بالك عليها؟
عبد العزيز: عمرها ماغابت 4 ايام متواصله .. ياخي حتى المنتدى ماتدخله ..
فيصل: يمكن ظروف
عبد العزيز: اكيد ظروف والله يستر..

قام عبد العزيز يسوي له شاهي .. يارب استر عليها من زوجة خالها .. لايكون مضايقتها بشي والبنت منتحره ..آآآه لو اعرف طريقها ولا بيتها والله لا أروح .. انا حاس ان فيها شي .. اكيد فيها شي...

رجعو البنات وقبل تنزل وريف مسك زياد يدها عشان لاتنزل .. بعد مانزلو البنات من السياره
وريف: مشكور عالطلعه
زياد: العفو .. بس بسألك
وريف: امر
زياد: لمياء وش فيها؟؟
وريف: هههههههههههههههههههههههههه
زياد: وش فيك؟؟
وريف:اممممم ههههههههه انت السبب
زياد :انا؟؟
وريف: ههههههههههههههه
زياد: وش فيك؟؟ انا قلت شي غلط يعني ولا سويت شي؟؟
وريف: لالا ههههه واي بططططني هههههههههههههههه
نزلت وريف من السياره لحقت البنات وزياد مو فاهم شي
كانت وتين توصف شكل لمياء والبنات ميتين ضحك عليها
لمياء: لا تضحكون اقسم بالله حسيت ودي ارمي نفسي من السياره مرتين
وريف: ههههههههههههههههههه توه زياد يسأل عنك
لمياء: وااااااااااااااااي قولي قسم
شيماء: على اللي سوته اكيد بيقول هذي فيها حاله نفسيه
البنات: ههههههههههههههههههههههههههههههه
طلعو البنات لغرفة شيماء اللي على طول قعدت على كرسي الكمبيوتر وشغلته
شيماء: لي فتره عن النت من يوم جيتو عندنا
لمياء ووتين مرتزين على الطاقه يناظرون زياد وفهد يسولفون تحت .. ووريف ولميس وميان يسولفون
ميان: الا تعالي اليوم صديقتي تقول خواطر صارت مشرفه
وريف سمعت اسم خواطر وطلعت عيونها
وريف: من خواطر؟؟
ميان: خواطر مكسوره اللي بمنتدى الـ.....
وريف تبتسم : وش فيها؟؟
ميان: بس إنسحبت قبل كم يوم
وريف: تحبينها؟؟
وتين: ما افهم شي من كتاباتها بس ارحمها
وريف حزت بقلبها الكلمه: ليش ترحمينها؟؟
وتين: احسها حزينه
ميان : بالعكس احسها رومنسيه حاااااالمه
ابتسمت وريف
لميس : احسها تشبه أستاذة القواعد حقت المتوسط
البنات :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وريف: شيومه قلبي فتحتي المنتدى؟؟؟؟
شيماء: يس
قامت وريف قدام البنات وسجلت دخولها خواطر مكسوره
ميان مسكتها مع كتوفها : إحلفي
وريف تضحك: هههههههه والله انه انا
ميان تصرخ : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
وحضنتها
وريف لقت رسالتين خاصه وحده من مدير المنتدى يهنيها بالإشراف والثانيه من أسيرة الذكريات
((خواطر شلونك؟؟ عسى خير لك كم يوم ماتدخلين الماسنجر ولا المنتدى شغلتيني عليك))
ميان : من هذي؟؟ ميب معنا بالمنتدى وآخر خاطره لك تكلمتي عنها
وريف : هذي ياطويلة العمر ماعرفتها الا بالماسنجر حتى إسمها ما اعرفه أصلا ماجاء في بالي أسألها عن اسمها وتدرس ببريطانيا وطيبه حيل وحبوبه
شيماء: اهاا ماتشارك بالمنتدى صح؟
وريف: ايه ماتشارك وبتنزل كتاب قريب
شيماء: ماشاء الله .. يعني كتاباتها حلوه
وريف: تجنن ماشاء الله
وتين : يالله عاد قفلو النت خلونا نسولف انتي فتره وبترجعين بيتكم خلينا نستانس
سجلت خروجها وريف وقفلو المنتدى .
عبد العزيز كان مسجل دخوله بكبرياء الجرح اول مالمح اسم خواطر مكسوره فتح ايميله ولالقاها وسجل دخوله بإسم اسيرة الذكريات بس كانت الصدمه ... دخلت وقرأت الرساله الخاصه وطلعت ولا ردت ...
ليش؟؟؟
انا وش غلطت فيه؟؟
وش زعلتها فيه؟؟؟
هين ياوريف .. مو عبد العزيز اللي تهمشينه .. مو عبد العزيز اللي تركنينه
سجل خروجه وقفل النت بكبره

وريف: آآآآآآآه الوقت عندكم يمر بسرعه من الوناسه .. ياليت فجر وشادن هنا
وتين: من فجر ومن شادن؟؟
وريف تبتسم: فجر توأم روحي وصديقتي وشادن بنت خالي
لمياء: اخت زياد؟؟
وريف: ههههههههههههههههههه ايه اخته
لمياء: وش فيك تضحكين
وريف: ههههههههه انتي نكته عمري ماشفت مثلك
ميان: وهـ جوعاااااااااانه
وتين: وانا بعد
شوق: وانا
وريف: وانا بعد .. بنات بغيت أسألكم
لميس: امري
وريف: رغد وصبا وينهم؟؟ خاطري اجلس معاهم
لميس: هالثنتين شياطين ماتدرين وين يروحون
وتين: بنات وش رايكم نروح نشوف شيسوون
وريف: انا ودي أقعد معاهم
ميان: ترى ذاك اليوم شفتهم بالمخزن اللي تحت يوم رحت ادور شغالة خالتي
لميس تشهق: الملاعين شيسوون
وتين: تكفون قومو نشوفهم
لميس: شرايك وريف
وريف: معاكم معاكم
قامو البنات يتسحبون من غرفة لمياء اللي صايره المقر الرسمي لهم فتحو غرفة صبا مالقوهم
ميان: أكيد بالمخزن
ليان: واااااااااي هناك حر يخرب استشواري
لميس: وش المهم نشبع فضولنا ولا شوشتك ؟؟ امشي بس
نزلو البنات الدور الاول توهقو كانت جدتهم جالسه بالصاله
لميس راحت بسرعه يم جدتها وصارت تبوسها على راسها : وشلون جدتي نجول الحبيبه
وتأشر من ورا ظهرها للبنات يعني انزلو .. نزلو البنات وهم ميتين من الضحك
الجده نجلاء: لميسوه غربلك الله عورتي راسي
لميس : افاا هذا وانا احب راسك .. يالله بروح انا زعلانه
الجده نجلاء تـأففت: والله ماغيرهم العيال يداوون العله ماهو مثلكم ماغير هرج
وطارت لميس عالمخزن اللي كان ظلام مافيه نور غير نور جوالها شافت البنات ينتظرونها بنص درج المخزن
وتين بهمس: يالخبله طفي نور جوالك تبين تفضحينا؟؟
لميس بهمس: زيييين انا كنت ابي اشوف
نزلو البنات شوي شوي وشافو نور طالع من المخزن
ميان: يمااااه خايفه
لميس: وجع اكيد هالسلق جايبين معهم كشاف
وطلع صوت رغد وصبا يضحكون
دخلو البنات المخزن شافو صبا ورغد معطين ظهورهم للباب ومجتمعين حول صندوق
لمياء شهقت بشويش: هذا صندوق عامر
قربو البنات لين صارو بالضبط ورا صبا ورغد ويوم انتبهو للي بالصندوق صرخه وحده : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
رغد وصبا تخرعو وصرخو : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
المخزن كان فاضي وصوت الصراخ سوى صدى .. الصراخ هز البيت كله
كانو توهم الشباب داخلين يقعدون مع جدتهم وكانو مدخلين زياد بالغصب لأنه بالبدايه رفض مستحي منهم بس بعد إصرار الجده دخل
سمعو الصراخ .. ووقف عبد الرحمن بيشوف شسالفه بس يسمع الصراخ يقترب ويقترب وفجأه البنات طلعو من درج المخزن أشكالهم تخرع وكلهم يبكون ..
وريف طاحت عالأرض ميان غطت وجهها وقعدت بالارض تصارخ لميس ماسكه شعر رغد وتبكي ليان ماقدرت تتوازن ولحقت وريف .. صبا واقفه تلهث من الركض .. وتين فصخت شبشبها وصفقت فيه صبا وشروق قامت تستفرغ((اكرمكم الله))
عبد الرحمن بصرخه : شفيكم؟
وتين ولميس وميان ورغد وصبا وشوق وشروق وشيماء ولمياء طارو على الدور الثاني بعد ما انتبهو للشباب
ليان ووريف للحين طايحين
راح هاشم مسك ميان مع كتوفها ويضربها على خدها
زياد وده يروح لوريف بس عيب مايصير
ميان : الجثه الجثه
هاشم طارت عيونه: من ذبحتو
عامر صفق جبهته : الجثه .. حسبي لله عليكم من بنات
وراح ركض للمخزن وفعلا توقعه صح شاف صندوق الجثه مفتوح.. حسبي الله عليهم انا ماقلت لأحد عشان مايخافون
(( موقف حقيقي بجامعة القصيم ))


’,
’,
ليان كانت تقرا اية الكرسي وميته خوف
لميس بعد ماهدت : اشكالنا نكته كانت
وتين ترتجف: لمن هالجثه اللي كانت شكلها اجنبي مو عربي
صبا بلا مبالاه: هذي الجثه لعامر وكل كم اسبوع يجيب جثه
جديده ودايم ننزل انا ورغد نشوفها
شيماء: لعامر!!!!!!!!
لمياء: الله يلعن الطب وايام الطب .. وصلت فيه المواصيل يجيب الجثث لبيتنا انا اعلم ابوي عليه
ميان شالها هاشم ودخلها داخل
وزياد شال اخته ولاهو فاهم شي وحطها عالدرج أقل شي يبعدها عن عيون الشباب شوي
لمياء اللي كانت طالعه تقول لابوها على سواة عامر شافت زياد ودبرته بإخته .. كان محتار وين يوديها وبنفس الوقت ماهو مخليها مرميه كذا
لمياء من ورا الدرج: خلاص اتركها انا انزل مع البنات ونطلعها
زياد : خلاص بس انتبهو لها ترى هي دايم ينخفض ضغطها
لمياء: طيب
راح زياد بس بخاطره يتطمن على اخته وقف ورا الدرج إلا ويشوف ذيك الملاك اللي تنزل كانت لابسه كت أخضر وشورت جنز فوق ركبتها بشوي ولامه شعرها الأشقر ذيل حصان وقذلتها جايه على جنب وجهها حاولت تشيل وريف بس ماقدرت آخر شي عطتها كف
وريف: آآآآه
وقامت وريف تبكي
لمياء: وريف لاتبكين خلاص طلعنا من المخزن
وريف وهي تبكي: لمياء ابي ارجع لأمي
زياد سمع إسم لمياء وتوقف التفكير عنده.... بسرعه طلع للصاله خاف أحد ينتبه له
عبد الرحمن: هاه بشر شلونها؟؟
زياد: خليتها وحده من البنات بتنزل تصعدها فوق
عبد الرحمن: لاتخاف على البنات هذولا يرعبون مو يرتعبون
فهد: حرام عليك
مالك: ههههههههههه ايه مدام وتين معهم حرام عليه
فهد: انت اصلا اسم على مسمى .. مالك دخل
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههه


طلعت وريف واللي ساندتها لمياء دخلو الغرفه اللي ضحكهم واصل آخر البيت
وريف: لكم نفس تضحكون والله اني للحين ارتجف
لميس: هههههههههههههههههه والله خوش مغامره .. اشكالنا تموت من الضحك وحنا نتطارد مع درج المخزن هههههههههههههههههه
وريف تتذكر : ههههههههههههه فشيله قدام خلق الله كلهم طحت ههههههه
وتين: واااافشلتي.. راحت نعومتي قدام فهد
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيماء: متحمسه وتينوه فاصخه الشبشب تصفق فيه صبا
ليان: ميان وينها؟؟
وريف: مع هاشم تحت
شوق : كنت جيعانه بس اللحين لاعت كبدي
لميس: بنات شفتو شلون الجثه مقسوم الراس نصين
البنات: وععععععععععععععععععععععععععع
لميس استانست: وريحة المحلول تلوع الكبد
شوق: وييييييييييييييييع الوسخه شروق قامت تستفرغ
شروق : والله ماقدرت استحمل

عامر قفل صندوق الجثه اللي كان يستخدمها بالتشريح وقفل المخزن وطلع يقعد مع الشباب ..
ابو عبد الرحمن : ياولدي وشوله ماقلت لنا أقل شي نقفل المخزن
عامر: يبه مانيب جايبها اتصور جنبها انا جايب الجثه اتدرب عليها وشاريها من دم قلبي وماتكلمت لان المخزن محد يدخله ولابغيت اروعكم

والبنات كملو سهرتهم بسواليف وضحك

الساعه 10 الصبح دخل ابو عبد الرحمن غرفة لمياء شاف الكل نايم فيها ماعدا رغد وصبا .. ابتسم على اشكالهم وحده نايمه على بطن الثانيه والثالثه رجل بالارض ورجل عالسرير
ابو عبد الرحمن: يابنات بنات
وريف اللي ماتعودت أحد يصحيها فزت على طول : هلا عمي
ابو عبد الرحمن : صحي بنات اعمامك
وريف كلها نوم: ليش؟؟؟
ابو عبد الرحمن: مو زين نوم النهار
وريف: ايه طيب
طلع ابو عبد الرحمن من هنا ... وكملت وريف نومها من هنا
على الساعه 12ونص دق جوال وريف
وريف للحين نايمه: الو
ام وريف: قوه يمه شلونك
وريف صحصحت : هلا هلا يمه انا بخير طمنيني عنك
ام وريف : افاا للحين نايمه قومي صلي انا بخير انتي طمنيني عنك
وريف التفت حولها شافت الكل نايم تكلمت بإرتياح: والله يايمه لو اقولك من هنا لبكره طيبين ما اوفيهم حقهم ..حتى جدتي نجلاء تسألني عنك .. وبنات اعمامي يمه عسل والله من اول دقيقه ماحسسوني اني غريبه
ام وريف بإرتياح: الحمد لله وعمتك مريم شلونها؟؟
وريف: من ذي بعد؟؟
ام وريف: اهاا شكلك ماتعرفينها .. هي عمتك الوحيده طيبه حيل
وريف: يمه انتي شخبارك؟؟ وشخبار شادن
ام وريف: شادن عساني ما افقدها كل يوم وهي قاعده معي
وريف: سلمي عليها الظاهر طولنا على جوالها
ام وريف: وانتي الصادقه يالله مع السلامه
قفلت وريف وصحت البنات ونزلو يفطرون وقعدو مع امهاتهم شوي
’,
’,
عبدالرحمن: شباب فيه احد يخبر لي مكان يبيع طراطيع((العاب ناريه))
ثامر: انا عندي
عبد الرحمن فز : احلف
ثامر : قسما بالله تبي فحم .. ولا ثوم .. ولا صاروخ .. متوفره جميع الانواع
عبد الرحمن: ابي فحم حبه وحده بس
مالك : وش ناوي عليه
عبد الرحمن: بتعرفون .. بس تكتمل الخطه اذا البنات قعدو برا
زياد: ياويلك من الله .. ماتشوفهم شلون خافو امس؟؟
عبد الرحمن: ياخوي وسع صدرك ترى وجيههم مو وجيه شفقه ترى النجاسه كلها مخلوقه فيهم
تركي اللي كان ياكل بليله : والله شي بس ياليت المقلب يكون بتميس
فهد: من تميس؟؟؟
تركي يضحك : تميس يعني لميس
عبد الرحمن: والله حاله .. حتى معاييرك بالاكل
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

كانت الساعه 5 ونص العصر
عبد الرحمن : تروكي بعد قلبي
تركي : هااااه
عبد الرحمن: هواه يالدب
تركي: نعم؟؟
عبد الرحمن: نعامه ترفسك لين تفش هالكرش
والتفت عبد الرحمن على سعد
عبد الرحمن: سعد طلبببببببببببببتك
سعد: وش تبي؟
عبد الرحمن: تكفى انت اعقل واحد فينا روح لجدتي ونفذ اللي اقولك عليه تكفففففففففففى
سعد: لا تدخلوني بمقالبكم
عبد الرحمن: لالا انت سوها بحسن نيه وكأنها صارت صدفه تكفففففى
سعد: زين وش اقول لجدتي؟؟

قام سعد وسوا له درب للبيت ومثل العاده جدته قاعده بالصاله
سعد اللي باس راس جدته : وشلونك يمه نجلاء
الجده نجلاء: بخير ياعلك بخير
سعد: يمه وشوله كاتمين انفسكم بالبيت وربي موسع عليكم
الجده نجلاء: وشلون؟؟؟
سعد: انا اقول ورا ما نطلع كلنا بالحديقه نشم هوا
الجده نجلاء: ايووو والله صدقت
سعد: وقولي للبنات بعد يعني كلنا نقعد
الجده نجلاء: زين زين بس اقولهم ونطلع بس انت افرش الفرش
طلع سعد يفرش الفرش واخذت الجده عكازتها وطلعت للبنات

ميان: يوووووه ياجده والله تنعدم البشره مع الشمس
لميس: روحي بس .. والله وناسه اش رايكم بنات
الكل: موافقين
ميان: ياشينكم خلاص موافقه
بعد ربع ساعه بالضبط كانو البنات كل وحده لابسه جلالها وقاعده
شوق: ياليت العيال مايجون وربي ارحم .. اقل شي ناخذ راحتنا
لمياء: عيالنا بكيفهم بس اللي خبركم ياربيييييييييه اخاف يوقف قلبي
البنات فهمو وضحكو : هههههههههههههههههه
الجده نجلاء: منهو اللي على خبرك؟؟ هاه
لمياء:آآآ قصدي قصدي السواق
فطسو البنات من الضحك
عبد الرحمن من طاقة غرفته : مهبوله ذي يوقف قلبها من السواق
زياد فهم ان الكلام له .. بس ليش يوقف قلبها
عبد الرحمن التفت لعامر : عموري انت متهاوش مع البنات وماراح يكلمونك يعني لما تقول لجدتي قومي بيتفشلون يكلمونك ويحسبون انك ماخذ جدتي لانك مو طايقهم
عامر: وربي ودي اشفي غليلي من هالبنات
عبد الرحمن: اجل هذي فرصتك اطلع وخذ جدتي

طلع عامر من الغرفه وهو حاط يدينه بجيوب بنطلونه :مساء الخير يمه نجلاء
الجده نجلاء: هلا ياوليدي تعالي تقهو معنا
عامر يعنني زعلان: قومي يمه مشتاق لسوالفك مابي اقعد مع هالسلق
قامت الجده نجلاء: الله يعيني عليكم اليوم كل واحد يجرني من جهه
عبد الرحمن ماصدق طلعت جدته طلع من الغرفه اللي كانت بنص الحديقه ووريف انتبهت له بس حط يده على فمه يترجاها تسكت وفعلا سكتت
قرب منهم وولع الطرطيعه ورماها بوسطهم البنات مندمجين بالسوالف ما انتبهو الا بالتفجير اللي صاير وسطهم وصرخه وحده : واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ماعدا وريف اللي مسكت بطنها ميته من الضحك
الجده سمعت الصراخ ورجعت : بلا يبليكم وش فيكم انتو
عبد الرحمن اللي طايح علارض : بس ياهاشم وقف تصوير
كان هاشم واقف يصورهم من الطاقه والشباب جنبه متفقعين ضحك على البنات
لمياء أخذت حصاه ورمتها على عبد الرحمن اللي انحاش
لمياء: نعنبوك انت بتشيب فيني؟؟
زياد عرفها من صوتها وابتسم .. يالله شلون عايشين بوناسه الله لايغير عليهم
طلعو الشباب من غرفة عبد الرحمن وقعدو عالفرش مع جدتهم ولمياء من يوم شافت زياد سكتت مره وحده
وتين: ههههههههههههه والله ياهو مستاثم فيك هالزياد
جلسو وقامت ميان تصب لهم القهوه
ميان: اييي حاره
مالك : يعنني ناعمه طسي بس هاتيها
اخذ مالك القهوه وقام يقهوي الشباب لين تعب
مالك: نعنبوكم ماتروون قهوه؟ تعبت دبرو لكم احد يصب لكم
عبد الرحمن: انقلع مانبي منتك .. لمياء قومي صبي لنا
لميس: ههههههههههههه لو تحلم ماتقوم
البنات: ههههههههههههههههههههههههه
عبد الرحمن: تقوم غصبن عنها
لمياء بتبكي: لا
عبد الرحمن: لمياء قومي
البنات ميتين من الضحك عارفين لمياء ماتبي تقوم عشان زياد
عبد الرحمن بدا يعصب: لمياء بتقومين ولا اعرف شغلي
لمياء بخوف : ماني قايمه
وريف: خلاص انا اقوم
عبد الرحمن : انا قلت لمياء يعني لمياء
قامت لمياء بتاخذ الدله
عبد الرحمن بلعانه : خلاص خلاص هونت
لمياء : ****
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أذن المغرب وقامو الشباب يصلون
وتين : بنات لازم نرد لهم المقلب
لميس: بس شلون؟؟ انا ماعندي أفكار أبد
ميان: ولا انا
ليان: ولا انا
شوق: ولا انا
شروق: ولا انا
وريف: ولا انا
وتين: مالت عليكم كلكم
لميس: طيب طلعي لنا فكره من بنات افكارك
وتين: امممممممممممممممم
شروق: بنات عندي فكره
الكل : وش هي؟؟
شروق: ماهي ذيك هي سيارة عبد الرحمن؟؟؟
لمياء: ايه
شروق: شرايكم نسوقها
شيماء: وريف تعرفين تسوقين؟؟
وريف: لايماااه اخاف
شروق: السياره اكيد توماتيك يعني نخلي السواق يشغلها وحنا بس علينا نلفلفها يمين ويسار
لميس نطت بحضن شروق وباستها :مشكوره عالفكره يا احلى بنات عمي
قامو البنات بعد مانادو السواق يشغل لهم السياره
كانو كلهم فوق بعض ورا
لميس اللي كانت بحضن وتين راكبين قدام
لميس: شوف راجو شغل السياره وانزل بسرعه
راجو شغل السياره ونزل وهي تمشي
لميس نطت بسرعه وصارت هي محل السواق وقفلت الباب وصارت تلف بالحديقه شافت باب الشارع مفتوح
وريف: تكفين اطلعي
لمياء: لاااااااااااااااااا الحي راقي ومحد موجود اللحين بننكشف
لميس: لا ماعليك بنرجع بسرعه بس انتو تغطو انا ما اقدر ابسوق
البنات : ههههههههههههههههههههههه
طلعت لميس مع باب الشارع وتحمد ربها انه كبير يعني قدرت تطلع منه بدون ماتحك بالباب صارت تلفلف بالشارع اللي حول البيت والبنات مهيصين ضحك ووناسه
وريف: لميسوه ارجعي البيت خلاص خايفه
لميس: ليش خايفه البيت ورا هالشارع
وريف: خلاص ارجعي والله لنا اكثر من نص ساعه خايفه انا
لميس: ياشين المبزره بس
لفت مع الشارع اللي كانت تعتقد انه شارعهم بس كانت الصدمه ماهو شارع بيتهم
وتين: يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه ماهو الشارع
لميس مرتبكه بس ماتبين: يعني وين بيكون اكيد واحد من هالشوارع اسكتو انتو بس
وريف قامت تبكي
ميان: لاتبكين خلاص
صارت لميس تلف وتلف بس مافيه امل يلقونه
بدا التوتر على البنات وفجأه لميس بكت
لميس: والله مالقيته
هم سمعو لميس تبكي .. كلهم قامو يبكون
ولميس تلفلف : يدي عورتني ولا لقينا البيت
وريف: يمااااااااااه شوفو سياره تلاحقنا
ميان ناظرت بجيب المرتبه لقت شماغ عبد الرحمن اخذتها واعطتها لميس
ميان: خوذي تلثمي فيها عشان مايشكون انك بنت
اخذتها لميس وتلثمت فيها
والسياره تقرب منهم والبنات يزيدون بكا والسياره تزيد تقرب لين صارت جنبهم بالضبط ولميس ماتبي تناظر فيهم وتنهار ماسمعت الا صوت رجال يقول: وقفو السياره ترانا عارفين انكم بنات
وتين التفتت عليهم: تكفون لاتسوون لنا شي
لميس : يامجنونه ليش تكلمتي
الرجال: وقفو السياره ولا بتشوفون شي ماصار
لميس بتبكي: والله والله ما اعرف اوقفها
الرجال: وقفووووووووووووووووها
لميس عصبت: ماتفهم انت؟؟ اقولك ما اعرف
علمهم الرجال كيف يوقفونها ووقفت السياره بنص الشارع ونزل الرجال من السياره وهو متلطم


=============
إنتــــــــــــــــهى البـــــــــــــــــــــــــارت







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2009, 10:22 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

البنات ماتو رعب
وريف: الله يستر على خواتك لا تسوي لنا شي
لميس: حنا ماعندنا أخوان ورايحين نجيب لجدنا علاج طايح بالبيت مايقدر يسوق
هنا عبد الرحمن ماتحمل اكثر قعد بالارض وفطس ضحك
لميس طلعت راسها مع القزاز : عبد الرحمن يالحيواااااااااااااااااااان
وباقي الشباب بالسياره ماتو ضحك عليهم
عبد الرحمن وده يهاوشهم بس مو قادر من الضحك
وريف : وش دراكم انا هنا
فهد: راجو جاء وقال انكم اخذتو السياره وطلعنا ندوركم ياللي مالقيتو احد يربيكم
لمياء: لعنة الله عليك يا راجو
الشباب بالسياره: هههههههههههههههههههههههههههههه
عبد الرحمن بعد ماسكت : انتو ماتستحون على وجيهكم طالعين تلفلفون بالشوارع؟؟
شيماء: عبد الرحمن اولا حينا مافيه احد بالليل عشان كذا اخذين راحتنا ثانيا حنا متغطيات حتى لميس لابسه شماغك يعني ما احد بيشك اننا بنات
عامر : حتى ولو..... ابوي لازم يدري
لمياء: لالالالا واللي يسلم عمرك لا الا ابوي
فهد: حتى وتين معكم افااا بس
ميان: تكفون سامحونا والله مانعودها والله العظيم
زياد : اقول اركبو السيارات وتفاهمو بالبيت مو بالشارع
لمياء اللي من خوفها نست حتى زياد: وش اللي تفاهمو بالبيت لالا نتفاهم هنا .. تكفوووووون سامحونا
عبد الرحمن :أسامحكم بس بشرط
لمياء: شرط؟؟ الا شروط بس انت امر تدلل
عبد الرحمن: نجيب لكم خروف وتذبحونه
لمياء: موافقـ وشهووووووووووووووو ويييييييييييييييع
عبد الرحمن : هذا شرطي
لميس: عبد الرحمن والله انك نذل
عبد الرحمن : طيب نخفف الشرط نجيب الخروف وانا اذبحه بس الشرط انكم تحضرون الذبح
شوق: يالله اهون من الذبح موافقين
عبد الرحمن: يالله لميس ووتين انقلعو ورا ابي اسوق
ركبو وتين ولميس ورا ولمياء جات قدام
ورجعو البيت

لميس: اقسم بالله ما اكون لميس إذا مارديتها لك ياعبدالرحمن
وتين:ياويلي طحت من عين فهد ياربيييييييييييييييييه
وريف: انا اسفه انا السبب
ميان: لاتقولين اسفه حنا كلنا غلطانين ... حنا طلعنا مع بعض والمصيبه علينا كلنا ..
لميس: بس بس بس عرفت
البنات : وشهووووووووووووووو
لميس: عبدالرحمن اللي مسوي شخصيه علينا انا اجيب لكم خبره
البنات: وشلون؟؟
لميس: وريف انتي ماحد يعرف رقمك صح؟
وريف: لا
لميس: هاتي جوالك .. ان ما طيحت هيبته ما اكون لميس
ودقت على عبد الرحمن
عبد الرحمن: الو نعم
لميس بمياعه : الووو مرحباااا
عبد الرحمن: هلا من معي؟
لميس افاا من بدايتها من معي : هذا مو جوال منيره؟؟
عبدالرحمن: ماينفع انا؟؟؟؟
لميس بغت تقوم ترقص ماتوقعت عبد الرحمن سهل كذا
لميس: الا ينفع من معي؟؟
عبد الرحمن: احم معاك وليد
لميس ما استحملت وقفلت بوجهه وفطست ضحك
عبد الرحمن رجع اتصل
لمياء ردت وحاولت تغير صوتها : هلا
عبد الرحمن: وش فيك؟؟؟
لمياء: خلص رصيدي
عبد الرحمن: انتي مرسوله من احد؟؟
لمياء: من مين يعني؟؟
عبدالرحمن: من مها مثلا
لمياء رافعه حاجبها من اللي تسمعه : امممم وش دراك؟؟
عبد الرحمن مسوي ذكي: اكيد مرسلتك تختبريني؟؟
لميس: هههههههههههههههههااااي اجل وليد ياعبد الرحمن
عبد الرحمن طاااااااااااااااااااح وجهه وقفل بسرعه
البنات ماتو ضحك
’,
’,
عبد العزيز كان تعبان من التفكير .. انا ماقد قلت لها شي يزعلها .. ليش قطعتني فجأه ولا حاولت حتى تسأل علي أو تعتذر مني ... اصلا ليش تعتذر ... انا مجرد انسانه عرفتها بالماسنجر ولا يحق لي أزعل بعد.. بس حتى لو ماتعرفني .. اقل شي تحترمني.. حتى رد السلام مستكثرته علي؟؟؟ طيب انا وش سويت لها؟؟
’,
’,
بعد نص ساعه كان الخروف تحت بالحديقه
ابو سعد: ماشاء الله رجال ياعبد الرحمن بتذبحه؟؟
عبد الرحمن: ايه انا اعرف اذبحه بس انت روح ارتاح لاتشيل هم
دخل ابو سعد البيت وعبد الرحمن ارسل رساله للمياء
((خمس دقايق ان مانزلتو الحديقه الخبر بيوصل لابوي))
ردت لمياء((حاضر ياوليد ههههههههههههههههه))
وفعلا خمس دقايق ونزلو البنات وشافو الخروف
لميس: تكفى السموحه ..
لمياء: الله يخليك اذا مو عشانا عشان خاطر مها
عبد الرحمن: انكتمي لا أذبحك بداله
لمياء: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبد الرحمن صرخ: وبعدين
وريف: عبد الرحمن من جدك بتذبحه؟؟
عبد الرحمن: لا جايب السكين عشان ادغدغه انا .. اكيد ابذبحه ويمكن اذبحكم ورا
اتصل عبد الرحمن على الشباب يجون اول ماوصلو
لميس: تــــكــــــــــفـــــــــــــــــــى سامحنا
عبد الرحمن: لو أسامح الكل انتي ما أسامحك
لمياء: يعني انت مسامحنا؟؟؟
عبد الرحمن: لااااااااااااااااا
وريف: ياربيييييييييييييييه
زياد: وريف على فكره ترى بنرجع بكره
شهقو البنات
عبدالرحمن بدا يذبح الخروف والبنات يبكون يوم الخروف ينازع
لمياء تبكي: ياقلبيييييييييييييييي بتطلع الروح
الدم انتثر والبنات راحو يركضون تقرفو من الشكل
بعد ساعتين جهز العشاء .. نزلو البنات يتعشون
ميان: آآآآآآآآآآآآه ياكبدي .. هذا لحم الخروف اللي قبل شوي
لميس: وييييييييييييييييييييييييييييييييييييييع
ام سعد : يابناتي موب لازم تاكلون رز هذا هي العيشه قدامكم
لميس: انا اعتزلت العشاء
البنات: وانا بعد
الجده نجلاء: موب صاحيات ابد .. بنات أول كانن هن اللي يذبحن الذبيحه ويصلخنها ثمن يطبخنها
وتين : انا لو لحقت على زمانكم كان منتحره
البنات: هههههههههههههههههههههههههههه
’,
’,
كانت الساعه 5 الفجر
البنات كلهم نعسانين بس مو هاين عليهم يرقدون وهذي آخر ليله لوريف .. وريف كانت الدمعه بعينها
اتصل زياد على وريف بعد الصلاه
لمياء: حطيه عالسبيكر
وريف: ههههههههههههه طيب
حطته عالسبيكر
زياد: سلام ياجميل
وريف: هلا زياد
زياد: هاه شناطك جاهزه؟؟
وريف: كلش تمام يافندم
زياد: شخباركم بعد الخروف امس خخخخ
وريف: اوووص لاتذكرني احس كبدي لايعه للحين
زياد: وش اخبار بنات عمك ولمياء شخبارها؟
البنات طلعت عيونهم ولمياء بغت تجيها سكته قلبيه يسأل عني!!
وريف: وش معنى لمياء يعني؟؟
زياد: آآآ هي اللي كانت تصيح
وريف: اهاا.. بس كلنا كنا نصيح
زياد: اقول لا يكثر نزلي شناطك بسرعه

وقفل السماعه ولمياء للحين مصدومه : وااااااااااااااااااااااااااااااي ياقلبي يسأل عني
شيماء: هذي وش يرقدها اليوم ههههههههههههههههه
وريف ماحبت تعطي لمياء امل عشان لا تنصدم
وريف: لا هو عشان انا قلت له امس ان لمياء تخرعت
لمياء حست داخلها شي تحطم ابتسمت لوريف
يالله بنوتات ابسلم عليكم وانزل
لبست عباتها وتفقدت اشيائها وحضنت البنات اللي بكت وبكو معاها ونزلت ركبت السياره مع زياد وحركو عالبيت
وريف وصلت البيت عل الساعه 7 لقت الكل نايم ..
راحت تنام ..
’,
’,
صحت الساعه 5 العصر .. اووووه محد صحاها أكيد مادروا انها موجوده طلعت ولقت شادن تصب لأمها شاهي
شادن: ههههههههههه ياعمه لاتنشغلين تلاقين وريف تضحك وتسولف مع بنات عمها ومستانسه عالاخر
ام وريف: والله اني خايفه عليها من خالد
وريف من عند الباب: وهذاني رجعت
شادن تخرعت اول شي بس ضحكت وراحت حضنت وريف اللي طارت لحضن أمها سلمت عليها وقعدت معها تسولف وتخبرها عن حركات بنات عمها
أذن المغرب
وريف: طيب انا طالعه اصلي المغرب وانزل لكم على طول
شادن: بقول للشغاله تجهز القهوه على ماتجين
وريف: اوكي
طلعت وريف وبعد ماصلت طاحت عينها عاللاب توب .. اووووه لها كم يوم مادخلت النت .. اسيره كانت مشغول بالها علي ولا طمنتها .. قامت شبكت النت فتحت المنتدى لقت رساله من اسيره
((شفتك دخلتي وقريتي الرساله ولا طرا لك حتى تردين السلام .. عموما مانيب لايمك انك همشتيني .. بس الانسان له كرامه .. وكرامتي ماتسمح لي اتكلم معك ثاني سلام))
مانيب لايمك؟؟؟؟ وشلون تتكلم كذا وهي بنت؟؟؟ شكلها كانت معصبه وهي تكتبها
سوت إقتباس للرساله وارسلت الرد
((حياتي اسيره ..
بخبرك كل شي لما اشوفك عالماسن لأن هنا مايصلح .. اتمنى تشيلين البلوك عني وخليني أوضح لك لأني ما ارضى احد يكون زعلان مني .. خصوصا لما يكون أحد اغليه))
عبد العزيز كان كالعاده مسجل دخوله بكبرياء الجرح... قلبه يامره يسجل دخول اسيره.. وعقله يمنعه .. اخر شي سجل دخول أسيرة الذكريات وشاف الرساله وشال البلوك ودخلت عليه وريف
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
هلااااااا مابغيتي
عبد العزيز اللي كان زعلان من قلب
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
هلا
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
شلونك؟؟ شخبارك واحشتني والله العظيم
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
بخير
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
قلبو زعلانه مني؟؟؟
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
مايحق لي... اصلا انا من اكون؟؟ مجرد معرفة ماسنجر
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
افااا عليك .. وانا اللي كنت اسولف بك لبنات عمي
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
صدق؟شتقولين؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
اولا خليني اقولك من البدايه .. انا رحت لأعمامي اللي عمري ما شفتهم .. واستقبلوني استقبال ولا اروع انا واخوي .. والبنات كثييييييييييييير ماشاء الله وكلهم خفيفات دم وعيال عمي يهبلوووون اخلاق وخفة دم ومقالب..
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
عيال عمك؟؟؟؟؟؟؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
ايه عيال عمي يجننوووووون هلكنا عبد الرحمن بالمقالب
((عبد العزيز حس سكين داخله مايدري وش هالشعور اللي جاه))
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
ايه وبعدين؟؟؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
وبعدين دخلت المنتدى من جهاز بنت عمي وقريت كلامك ولايمديني ارد عليك فقررت اتكلم معك بالبيت أحسن واخذ راحتي
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
من جد؟؟؟انا احسبك مهمشتني
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
ايو والله من جد ... وبعدين ضحكتيني .. شلون تكتبين مانيب لايمك وانتي بنت المفروض تقولين مانيب لايمتك
((عبدالعزيز صفق جبهته .. انا وين بتوديني آخر اغلاطي ذي))
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
تعرفين الوحده لاصارت معصبه كل شي يطلع منها
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
هههههههههههههههههههه ايه انا قلت كذا بعد
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
وبعدين شي وش هالنك المتفائل؟؟ ماشاء الله دوم
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
ايييييييييه والله حسيت حياتهم حلوه ليتنا سكنا عندهم مو عند خالي جد روووعه حياتهم
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
ماشاء الله
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
يعني هم صح أغنياء اكثر مننا بس تحس انهم جدا عاديين .. انا يوم دخلت البيت وشفت حديقة بيت عمي حسيت انهم بيحذفوني بطماط
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه حلوووووه.. طيب وشلون استقبالهم لك؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
هم مايدرون ان ابوي عنده بنت الله يرحمه ورحبو فيني
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
تستاهلين كل خير
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
تسلمين قلبووو.. ههههههههههههههه فاتك عمي يحسب اخوي زوجي كككككككككككك
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الا على هالطاري هم يعرفون عن سالفتك ؟؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
الصراحه لا...مو عارفه وش بتكون ردة فعلهم .. اخاف يظنون فيني الشينه عشان كذا ماقلت لهم
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
ماعاش من يظن فيك الشينه.. انتي اكبر من الكلام
(((وريف استغربت هالدفاع ))))
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
تعالي ماقلت لك
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
هلا
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
كبرياء الجرح
((عبدالعزيز حص بغصه))
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
وش فيه؟؟؟؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
مدري وش يبي مني صرت اخاف منه
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
ليش؟؟؟؟
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
يعني انتي فكري معاي ..إنسان ولا عمره دخل قسم الخواطر وفي يوم وليله يدافع عني يوم إنسحبت وكلامه كأنه يعرفني من زمان ..ويجي بعدين ويرشحني للإشراف ويقنع الاداره انها تخليني مشرفه عشان ما أنسحب .. وفوق هذا كله ولاعمره كلمني ولا حتى برساله خاصه .. بصراحه خايفه
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
خبله انتي؟؟ ليش تخافين يمكن انه يتابعك من ورا الكواليس وبعدين هذا بالذات لاتخافين منه
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
وش معنى يعني هذا بالذات؟؟؟
((عبد العزيز: يلعن ام الوهقه ..انا شكلي بطب في بطن نفسي من هالأغلاط))
الجرح.. ماتدري إنك أكبر أسبابه؟:
يعني احسه مايخوف لانه يمزح دوم وينكت ماهوب راعي جد
خـــــــــواطـــــــــــر مــــــــجـــــــــبـــــــــــورهـ:
وهذا اللي مخوفني.. بس ماعليك طمنيني عليك شخبارك؟
’,
’,
سلمان: فجر.. شخبار صديقتك؟
فجر اللي كانت تتفرج عالتلفزيون قصرت عالصوت: نعم؟؟
سلمان: اممم اقول شخبار صديقتك؟؟
فجر: بخير الحمد لله وتوها رجعت من عند أعمامها .. تصدق اول مره اشوف وريف مستانسه بحياتها يعني تخيل انها تضحك من قلبها يوم كلمتها من يوم عرفت وريف ما ضحكت من قلبه
سلمان: وش سر هالسعاده؟
فجر: اكيد اعمامها .. هي ماقالت لي يوم كلمتها كانو عندها بنات اعمامها بس ضحكهم حولها حماس
سلمان: ليش ماتسكن عندهم؟
فجر: صعب.. لأن امها مشلوله وماتقدر تروح هناك وماعندها خدامه ترعاها
سلمان عقد حوجبه: يعني هم فقراء؟؟؟ بيتهم مايدل على كذا
فجر تضايقت من كلمة فقراء: لا ياسلمان مو فقراء .. الا خالها من أغنى عوائل الرياض بس هي تصرف على نفسها وعلى أمها من مكافئتها الجامعيه ..ماتبي منة احد
سلمان: ماشاء الله عليها .. ليش ماتتزوج ماتستاهل هالتعب
فجر: بيني وبينك ياسلمان مافيه رجال بيقبل في بنت مطلقه ليلة عرسها ..
سلمان: هذا وانتي صديقتها تقولين عنها كذا
فجر دمعتها بعينها : ينقطع لساني اذا قصدت اللي انت فهمته .. انا قصدي ان مجتمعنا مايسمح للبنت والولد يتعرفون على أخلاق بعض قبل العرس
سلمان: مو مجتمعنا اللي يقول كذا .. هذا ديننا الاسلامي
فجر: اوووكي يبه ديننا ولا يهمك .. يعني مايقدر الولد يحكم عليها الا من خلال كلام الناس صح ولا لا؟؟
سلمان : صح
فجر: يعني الناس بيقولون وريف اللي تطلقت ليلة عرسها
سلمان: صدقتي... بس هي ماتستاهل تتعذب بهالشكل.. هي مالها ذنب ان نصيبها متردي بالعرس .. ولا لها ذنب ان ابوها توفى ...الا وشلون خالها معها؟؟
فجر: خالها طيب .. واخوها طيب .. وبنت خالها صارت هالايام طيبه .. بس مرة خالها الله لايبارك فيها يااااارب
سلمان: ليش؟؟؟؟
فجر: منكده عليها عيشتها .. كل ماشافت وجهها تذلها انها لمتهم من الشارع على قولها
سلمان يهز راسه بأسف : لا حول ولا قوة الا بالله

سرح سلمان يفكر .... فجر تتكلم وتتكلم وهو ولا هنا آخر شي صرخت فجر
فجر: سلماااااااااااااااني
سلمان: هاا وشهووو؟؟
فجر: وش تفكر فيه لي ساعه اتكلم وانت ولا انت معي
سلمان: اللي افكر فيه... بتعرفينه قريب ... تامريني بشي؟؟؟
فجر بإستغرراب: سلامتك
سلمان قام من عندها : تصبحين على خير
أخذ جواله وطلع..
فجر وهي قايمه بتطع لغرفتها : وش فيه سلمان يسوي مثل المسلسلات


عبد العزيز بعد تفكير طويل... حسم قراره .. وحدد موقفه وقرر يعترف لوريف .. وان شاء الله انها هي تعلقت فيني .. يعني خلاص انا ما اقدر اصبر على كذبتي اكثر
أخذ نفس ...
وفتح ايميله ولا لقاها ..
قرر ينتظرها لين تدخل ..
اليوم لازم اقولها واريح نفسي من هالهم ..
وبإذن الله انها ترضى تكلمني .. او اقل شي اعرف هي من هي بنته عشان لا رجعت المملكه اسأل عنها وأخطبها

يتبـــــع ..







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2009, 10:24 AM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

’,
’,
وريف: ههههههههههههه والله يايمه ولد عمي عبد الرحمن يجنن يجنن .. رغم انه طير عقلي بهالصراصير بس رهيب
شادن: انا مدري شلون استحملتيه .. لو أنا كان ذبحته
ام وريف: ااااااااااااااااااااه امنية ابوك يوديك لبنات عمك كانت
وريف تاثرت: خلاص يمه .. وهذا انا حققت امنيته .. بسك يايمه من النكد .. والله بنات عمي عايشين احسن عيشه طول اليوم ضحك بضحك الايام تمنيتها تطول وانا عندهم
شادن: يعني قصدك بيتنا نكد بنكد؟؟
وريف: انا ماقصدت كذا .. بس والله تمنيتك تكونين معي عشان تنبسطين ..((وابتسمت وريف)) تراهم يسلمون عليك
شادن استانست: يعرفوني؟؟
وريف: ايه يعرفونك((((والتفتت على امها)))) الا يمه وش سالفة عمتي مريم؟؟؟
ام وريف ابتسمت حتى بانت لمعة أسنانها : ايييييييييييه يابنتي هذي اختي اللي ربي مارزقني اياها ..
وريف: والله؟؟ علميني عنها ماشفتها
قامت ام وريف تحكي عن مواقف مريم عمة وريف مع ام وريف الحلوه .. وكيف كانت مريم دلوعة ابو وريف.. راحت ساعتين وام وريف تسولف وشادن ووريف مستمتعين بالسالفه
وريف: ياحبي لها .. لازم آخذ رقمها من بنات اعمامي .. حبيتها قبل اعرفها
ام وريف: ايو والله نفسي اكلمها
وريف صفقة جبهتها : يوووه على طاري بنات عمي اميلاتهم عندي لازم اضيفهم اللحين
شادن: اهاا اجل اطلعي ضيفيهم وسلمي عليهم
وريف : من عيوني... يمه بس عطيني ربع ساعه اضيفهم وآخذ لك رقم عمه مريم واجيك نتصل عليها سوا
ام وريف: زين يابنيتي

طلعت وريف تركض فتحت شنطتها لقت ايميلاتهم مسجله بورقه...اضافتهم كلهم وطلعت اون لاين ودخلت عليها أسيره


’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
السلام عليكم
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
هلا وغلا وعليكم السلام
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
ماشاء الله وش النك .. وريف ماشاء الله عليك من يوم رجعتي من عند اعمامك وانتي مبسوطه
((وريف: هذي من وين عرفت اسمي؟؟؟؟ غريبه))
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
ايه الحمد لله حسيت ان الحياه حلوه .. الا من وين عرفتي اسمي؟؟
((عبد العزيز : انا داااااري اني بجيب العيد .. اففففف))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
اممممم مدري شقولك بس اتمنى تسمعين القصه كامله
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
قصه؟؟؟ أي قصه؟؟؟ شسالفه أسيره؟؟؟
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
طالعي نكي.. اعترف لك ..
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
حلو .. اش فيه؟؟
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
انا .. ابعترف بشي بس اوعديني انك تسمعيني للأخير
((وريف خافت ...))
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
شسالفه ترى اقلقتيني
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
اول اوعديني تسمعيني للأخير
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
وعد أسمعك للأخير ((وحاطه وجه مصدوم))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
أول شي ابعترف لك فيه إني ماني أسيرة الذكريات
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
اجل من؟؟؟
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
انا...كبرياء الجرح
(((الصدمه غيمت على عيون وريف .. وشلون أنخدع كل هالفتره من واحد وقح....))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
وينك؟؟؟تسمعيني؟؟؟ ولا طلعتي
للسعاده وطن ... ووطنها بين أضلعي .. في قلبي:
انا مانيب قاعده احتراما لك.. انا ابقعد احتراما لكلمتي ووعدي...
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
المهم تقعدين وتسمعيني.. الاعتراف الثاني .. انا عمري ما كتبت خاطره بس يوم تعرفت عليك إقتحمت عالم الكلمه وانتي السبب بكذا
((وريف دموعها على خدودها اربع اربع ))
((عبد العزيز انتظر رد .. بس ماردت قرر يكمل كلامه))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
الاعتراف الثالث .. عرفت اسمك من مره كنتي حاطه مسج تلقائي تقولين فيه انك تحت واللي تبيك تتصل على جوالك واخر شي وريف
((وريف تلوم غبائها .. وسذاجتها))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
الاعتراف الرابع وهو المهم ...
((وريف تنتظر هالاعتراف بس ماتبي تتكلم معاه))
’,أعـــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــر ف لـــــــــــــــــك’,:
اني حبيتك .. بكل ماخلقني اياه من مشاعر حبيتك .. صرتي عايشه بتفكيري طول اليوم .. اتمنى ما تقاطعيني او اقل شي اعرف انتي بنت من عشان اخطبك من اهلك

وريف سوت اللي كانت ناويه عليه من اول ماعرفت حقيقته .. بلوك وديليت ...مسكت راسها وصرخت : لييييييييييييييييييييش ياربي وش معنى انا؟؟؟ ما اقدر أثق في أحد آآآآه انسان حقير ... من غبائي رحت افضفض له همومي على بالي بنت ..عرف مشكلتي اللي اعمامي ماعرفوها ... عرف عن حياتي الخاصه اشياء حتى فجر ماتعرفها آآآآآآآآآآه ليش حظي كذا ... حظي رماني بدنيا وحوووووش كل من يبي يستفيد .. هذا موب بعيده يهددني بالكلام والمحادثات اللي عنده .. الله يلعن المنتدى
مرت ربع ساعه .. ونص ساعه ... وساعه ... وساعتين.. ووريف مانزلت مثل ماوعدت أمها ...
شادن: عمه .. اروح انادي وريف شكلها لهت بالسوالف مع بنات عمها
ام وريف: ههههههههه الله يقرب قلوبهم على بعض..روحي ناديها خاطري اكلم مريم
قامت شادن وطلعت للدور الثاني كانت غرفة وريف مقابله الدرج على طول .. راحت شادن وحاولت تفتح الغرفه بس ما انفتحت .. دقت الباب بس ما احد رد .. قلقت .. قامت تطق الباب بقوه أكبر بس ماسمعت الا صرخة وريف: روحو عنييييييييييييييييي ما ابيكم ما ابي احد
شادن : وريف .. افتحي اش فيك؟؟
وريف وصون بكاها مايتخبى : والله اذا مارحتي عن الباب اذبح نفسي ارتاح من هالدنيا
شادن تخرعت .. وش فيها البنت توها كانت اش زينها ...
شادن: لالالالا خلاص ابنزل

نزلت شادن وجهها مخطوف
ام وريف: هاه يمه نايمه؟؟
شادن تتكلم بشرود: هاا .. ايه طقيت عليها ولقيتها نايمه
ام وريف: هههههههههه صايره كيس نوم
قعدت شادن وهي مو عارفه وش تسوي خايفه ان وريف تسوي بنفسها شي ...

وريف بعد 7 ساعات متواصله من البكا والدموع .. ما تقدر تشتكي همها لفجر .. لأن فجر من البدايه حذرتها من هالاسيره ..اللحين بتلومني زياده ..
بعد ماهدت فتحت المنتدى وراحت لقسم النقاش الجاد.. اول مره تدخل قسم غير قسم الخواطر..
فتحت موضوع جديد وكتبت..
((مساء جدية الشعور.. مساء الكلمه الفاصله .. مساء الحرف الصريح .. لا مكان هنا للمشاعر ..
الليله سأسمح لنفسي بالتبعثر خارج وطن الخواطر والنثر .. اعلم أن عودتي لوطني ستكون قريبه .. ولكن لا يمنع هذا من السياحه لقسم النقاش الجاد..
لدي الرغبه اليوم بالحديث عن السذاجه التي تسكن بعضنا وننعتها بالطيبه..
لدي الرغبه اليوم بمواجهة الحقاره التي تقبع بكبريائهم ..
لدي الرغبه لكسر الطموح الذي يستحوذ على تفكيرهم ..
طموح أن يصبحو شئ.. وهم في الواقع لا شئ ..
حينما تواجهك ورقه تستمع برؤية بياضها لتكتشف بأن هناك سوادا يلطخها .. ولكن اكتشافك هذا كان في الوقت ((بدل الضائع))
ماذا تعمل بهذا الانسان .. أقصد .. ماذا تعمل بهذه الورقه ..
هل ستمزقها وتلقي بها في سلة المهملات وتكمل طريقك بكل شموخ .. أم أنك ستبقى مكانك حيث الصدمه تعطل تفكيرك .. ؟؟
ارجو من الجميع لمشاركه بالنقاش الاول والاخير لي..
ورده لكل من كان هنا ...
خواطر مكسوره))

نرجع لعبدالعزيز شوي..
طلعت وريف من عنده .. عرف انها مسويه له بلوك .. ومايستبعد الديليت ..أكيد خسرت احترامها لي... طيب انا شسوي .. لازم يجيها يوم وتعرف الحقيقه ..إذا مو مني ..أكيد من اغلاطي الغبيه ..بخليها يومين واذا ماشالت البلوك ابرسل لها عالايميل ... او عالمنتدى اذا اضطريت ..آآه ياوريف وش سويتي فيني
راح عبد العزيز يتمشى في المنتدى من ضيقته يقرا المواضيع ولا يدري هو وش يقرا .. يحاول يسلي نفسه عن همه .. بس كان الهم مسيطر عليه .. وريف موب عنيده واكيد بعد كم يوم بتسامحني وأنا مابقي لي كثير كلها شهر وأرجع السعوديه وأخطبها من أهلها
فجأه شاف موضوع بالنقاش الجاد بعنوان ((سذاجه وحقاره)).. ماهمه العنوان كثر مالفت انتباهه الاسم اللي تحت العنوان ... خواطر مكسوره .. هذي وش جايبها هنا؟؟
فتح الموضوع وبدا يقرا .. ياربيييييييييييييه وش هالكلمات .. وش هالألفاظ .. لو جابت سكين وغرستها بقلبي أرحم من هالكلام ... اكيد تقصدني أنا ... الا مليون بالميه ..هذي تستخف برجولتي..
بس اللي انا سويته مو شويه.. ضحكت عليها ... وعلى مشاعرها فتره موب قصيره .. عرفت اسمها وحاولت اعرف عائلتها مستغل طيبتها اللي فعلا بهالمواقف تكون سذاجه.. حتى لو غلطتي كبيره أنا ما أستاهل هالكلام القوي الجارح ..
فتح عبد العزيز على رد جديد وكتب
((أختي خواطر..
شكرا لعبق حروفك التي عطرت القسم ..لا أنكر ان للقسم جماله .. ولكن وجودك فيه زاده جمالا وروعه..
تساؤلك واضح .. وصريح وأعتقد أن الرساله وصلت..
سأجيب على تساؤلك..
لماذا لا أضع نفسي في كرسي الطرف الاخر .. أي بمعنى .. مالذي جعل هذه الورقه تتلوث بسواد الزمن.. ربما لا حول لها ولا قوه.. ربما غلطه لوثتها .. ربما هذا السواد جاء لأن لا كامل الا وجهه تعالى ..
ربما .. وربما .. وربما .. وشكوك كثيره ... وإحتمالات أكثر .. ولقطع الشك باليقين سأجلس مع الطرف الاخر .. وأستمع له حتى أقتنع بطهارته ..أو أقنعه بنجاسته
شكرا لرحابة صدرك..
اخوك ..كبرياء الجرح))

بعد ما كتبت وريف موضوعها نامت .. حست انها طلعت شوي من اللي بقلبها ...

عبد العزيز كان رده ثالث رد .. ياربيه انا داخل الموضوع مافيه الا انا أمداهم يدخلون ويردون الناس..
جاء المشتكي حبه وقرا الموضوع ...
استانس.. حس انها كتبت هالكلام والمشاعر معميتها .. وعشان كذا ما انتبهت للي قاعده تكتبه
فتح رد جديد وأول شي سواه حط ابتسامه بأول سطر وثم

((

اختي خواطر
سمعنا بالأزل ..أن الاعتراف بالحق فضيله .. حينما تنحني الهامه أمام الملايين لنعلن بأننا خُدعنا .. بأننا في لحظة ضعف كنا غايه بالسذاجه.. هذا بحد ذاته إنجاز ..لأن الشجاعه بتطبيق ((قل الحق ولو على نفسك))
اختي عزائي لك بموت مشاعرك حينما أعلنتي لا مكان للمشاعر هنا ..
هنيئا لمن قتل تلك المشاعر .. ليس كرها مني لك.. بل بالعكس لأنه أثار قلمك ليكتب في النقاش لنستمتع بكتاباتك
أظن بأن طريقة القتل كانت محترفه للغايه لأنه جعلك تتخلين عن طريقك بعالم النت الذي طالما كنتي تتباهين به
اخوك.. المشتكي حبه))


عبد العزيز كان مداوم على الموضوع .. خاف أحد يفهم إنه المقصود .. قرا رد المشتكي وجن جنونه هالحقير هالوقح شلون يتكلم عنها كذا .. هذا لازم ينحذف رده .. وريف مو ناقصه .. لازم ينحذف الرد قبل تشوفه وريف لاااااااازم
كتب عبد العزيز رساله خاصه لمشرف النقاش عشان يحذف رد المشتكي .. بس كان رد المشرف ان المشتكي ماقال شي غلط .. هي بنفسها كاتبه عن السذاجه بالموضوع ... وبعدين اذا صاحبة الموضوع طلبت الحذف راح أحذفه لها
عبد العزيز مسك راسه :آآآآآآآآآآآآآآآآخ بينفجر راسي .. كل هذا بسببي... بس صادق المشتكي.. انا قدرت اغير طريقة وريف بالكتابه .. يعني انا قتلت مشاعرها؟؟؟آآآآآآآآآآآآآخ شهالحاله والله ماقصدت

بعد ساعتين فتحت وريف السجن اللي حبست نفسها فيه ...
راحت لأمها : سلام يمه
امها كانت تتفرج عالتلفزيون : هلالالالا وغلالالالا حبيبتي وش هالنوم
وريف عيونها منفخه من البكا :شفتي عاد.. وشلونك انتي
ام وريف بإستغراب : يمه وش فيها عيونك .. إنتي باكيه؟؟
يووووه كيف قلب الام يحس:لالا يمه مافيني شي
شادن توها داخله الصاله تناظر وريف بزعل
وريف: شدوووون ياشينك وانتي ماخذه بخاطرك
شادن ابتسمت لها وقامت جلست جنبها : اموت واعرف وش فيك؟
وريف: انا دايم كذا نفسيه ههههههههههههههه

وريف صح كانت تتغصب عالضحك .. بس هي من توفى أبوها ماخلت أحد يشوف ضعفها .. من توفى أبوها ماسمحت لأحد إنه يتشمت بدموعها

بعد ما تأكدت وريف ان شادن مو زعلانه عليها .. وبعد ما سولفت مع أمها شوي طلعت تشوف أصداء المناقشه .. هذا أول نقاش لها ..
فتحت المنتدى وقرت الرد الاول وردت عليه كان رده عادي..
الرد الثاني.. وكان من مشرف النقاش يرحب بطلتها بالقسم وردت عليه..
الرد الثالث من كبرياء الجرح..قرته .. وله وجه يرتز بمواضيعي بعد .. انا لو مو خايفه احد يشك من المنتدى كان قلت للمشرف يحذف الرد .. حسبي الله عليه ونعم الوكيل .. وانا اشوفه كل شوي غلطان بكلمه ... كل شوي قاط كلمه طلع ولد .. الله يوريه بإخته عشان يعرف يقدر بنات الناس..سوت إقتباس لرده وردت عليه..
((هلا اخوي
اتمنى ان الرساله من جد تكون وصلت للي ابيها توصل لهم ..
مشكور على مرورك وردك .. وردي بالعامي لأني اعرف ان مالك خبره بالفصحى..))
مشت بالردود الرابع .. الخامس.. السادس..
.. الســـابـــــع..
السابع كان رد المشتكي .. قرته وانصدمت .. هذا وشلون يكتب كذا؟؟ انا مشاعري مقتوله .. ومن قتلها ؟؟؟ انسان تافه ضفته عالماسنجر ... الا والله تخسي انت واياه... انا غبيه تسرعي بالكتابه بهالنقاش فضحني .. اللحين كبرياء الجرح على باله انه غالي عندي .. حسبي الله عليك من رجال يالمشتكي..وانا انحت هامتي يال***...
أخذت نفس لين هدت وسوت اقتباس وردت عليه..
((لا أعلم هل أحادثك بلغة المشاعر التي تمت تنحيتك من حمل لوائها لسبب تعرفه..
أم أحادثك بلغة الذكاء التي لا أظنك تجيدها ..
أم أحادثك بلغة الشموخ الذي لا أعتقد بأنك تعرفه ..
ولو كنت تعرفه .. لآمنت بأن من يحمل صفة الشموخ أمثالي .. لا ينحني .. بل يقف صامدا لتصطدم به كل عقبات الحياه وتنحني هي ليعبر فوقها متخطيا اصعب المواقف للوصول الى الغايه وتحقيق الهدف ..
فـ كيف تنعتني بالإنحناء.. لا يقع اللوم عليك .. فمن لايعرف صفة الشموخ يجهلها ...
اما عن حديثك عن قتل مشاعري... فمن تكون لتحلل مشاعري .. أو لأسمح لك بالتطاول عليها .. اتمنى أن تعزي نفسك لشيئا لك قد كُسر في هذه الصفحه بأعين الناس..
الشئ الوحيد الذي إكتسبته من ردك هو بأنني إقتنعت بأن لكل بياض سواد يخدشه .. وبياض نقاشي لا يهزه سواد ردك ..
خواطر))







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2009, 10:24 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

كلامها كان قوي .. وباين إنها ما تأثرت بكلام هالتافه المشتكي.. بس إن كان اعتراف كبرياء حطمها مره.. فـ رد المشتكي .. حطمها ألف مره.. الحقير يعرف لعبة الشعور وفاهمها ..فهم قصدي .. عرف اني انقتلت .. عرف اني متحطمه من موقف.. يااااااااااارب كبرياء مايكون فهم اللي يقصده المشتكي..
قرت الرد اللي بعد المشتكي.. كان من وحده إسمها ((حولا بس مركزه))
اسمها يضحك .. بس مالي نفس أضحك
الرد كان
((صاحبة السمو الشعوري..
خواطر مكسوره..
شعورك مهيمن على كلماتك التي تعتبرينها صريحه ومواجهه.
صفاء روحك رأيتها بموضوعك الذي تعمدتي فيه الجديه..
يالروعة جديتك.. تشبهك تماما..
فـ هي صافيه كصفاء روحك ..
حازمه كعقدة حاجبيك..
بريئه كإبتسامتك..
شــامــخـــه..
كحزنك..
....
<<اعرف أصف حكي بنت عمو؟؟؟
ههههههههههههه يلاا هذا اللي طلع معي نص ساعه وأنا اعصر مخي..
بنت عمك الحلوه اللي تبدا بحرف اللام وبين قوسين راعية الدبابيس<<وجه يغمز ))

وريف قرت الرد وتفجرت ضحك .. هالخبله وش مخبصه هههههههههههههههههههههههههههه أجل بنت عمك الحلوه اللي تبدا بحرف اللام راعية الدبابيس آآآآآآآآآآآآه يابطني لميس ذي موب صاحيه .. الله يسعدها مثل ماضحكتني هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ذي فضيحه .. ليتني ماعلمتهم اني خواطر آآه يابطني هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فكرت وريف شوي
وريف:بس حلو.. حلو مررره.. اللحين إذا قرو رد لميس بيحسون إن فيه جانب مشرق بحياتي .. وإني انا ماسمحت لهم يعرفون هالجانب..يعني جملة قتل الشعور اللي تكلم فيها هالبهيمه المشتكي .. بتتبخر من أذهان الناس بعد رد لميس..

إقتبست رد لميس وكتبت
((حبيبتي .. كنت ناويه اذا شفتك أمردغك بعقال اللي خبرك عشان تعرفين تردين زين أجل راعية الدبابيس..ههههههههه الله يرجك..
بس عشان خاطر الكلام الحلو اللي كتبتيه بسامحك بس بشرط انك تردين رد ثاني تجاوبين فيه على تساؤلي
سلمتي ياقلبي عالرد))
ارسلت الرد وهي حاسه ان الجمهور بينصدم من ردها ...

لميس قرت رد وريف وماتت من الضحك واتصلت على وريف
وريف: الله يرج ابليسك
لميس: ههههههههههههههههههههههههههه طيحت هيبتك يقولون عندها بنت عم مخفه
وريف: يالدبببببببببببه اصلا من النك نيم أغسل يدي منك ههههههههههههه
لميس: ههههههههههههههه فديتك بس موضوعك جنان .. يالله عاد وش رايك بردي تحسيني مثقفه؟؟
وريف: الصراحه ايه
لميس: بلاك ماتدرين
وريف: وشهو؟؟
لميس: انا وأمة لا اله الا الله متجمعين عشان نكتب رد مثقف مثلك
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الا على هالطاري بسألك
لميس: سمي ؟؟
وريف : وين عمتي مريم ؟؟
لميس: هاااه ؟؟
وريف : عمتي مريم وش فيك؟؟
لميس: من قال لك عليهااا"؟
وريف : لمييييس علامك؟؟ امي قالت لي
لميس صوتها تغير : توفت من كم سنه بالخبيث
وريف دمعت عينها : الله يرحمها ويغفر لها يارب

عبد العزيز قرا رد وريف عليه .. وجرحته انها تتكلم معاه بالعامي .. ليش انا جاهل؟؟؟
وصل رد وريف على المشتكي حبه .. كان هذا الرد الوحيد اللي خفف عنه ضيقته .. حس وريف انها ماتأثرت ولا انجرحت منه .. بس وريف تكابر
وصل رد حولا ومركزه وانصدم ان هذي بنت عمها ... خخخخ صدق مرجوجه .. ماتنلام فيكم وريف ..
قرا رد وريف على بنت عمها بس إنصدم من كلمة ((أمردغك بعقال اللي خبرك))
اكيد تقصد ولد عمها عبد الرحمن... اكيييييييييد هو .. معقوله حبته عشان خفة دمه؟؟؟ وانا وش دخلني؟؟؟
دخلني اني احبها .. احبها وابي اتزوجها .. حتى لو ماكانت حلوه يكفيني طيبتها .. اسلوبها .. تحملها للظلم اللي عايشته طول هالسنين
’,
’,
مرت يومين والردود عالنقاش كانت تتزايد ماشاء الله .. وعبد العزيز مدوام عالموضوع أكثر من صاحبة الموضوع..
راح يطل عالمتواجدين.. شاف خواطر مكسوره تنزل خاطره بقسم الخواطر
بـــــــــــــــــــــــــس!!!
هذي الخاطره هي اللي تحدد موقف وريف مني أكيد هدت ثورة مشاعرها اللحين ..
كان على نار .. ربع ساعه هي المده المستغرقه بكتابة الخاطره نزلت الخاطره كان عبد العزيز يسوي تحديث لقسم الخواطر لين شافها نازله كانت بعنوان
((لماذا ياهذا))
عبد العزيز:أكيد تقصدني ...

فتحها وقراها
(( لماذا ...
لماذا يحدث بي هذا؟؟
منذ فراقنا ..
وأنت تسكن هنا ..((بالقلب))
من فراقنا .. وملامحك تسكن كل وجه أصادفه..
منذ فراقنا.. وكلماتك تسكن كل صوتا أسمعه ..
منذ فراقنا .. ونظراتك تقبع بكل عين أراها..
منذ فراقنا .. وإسمك مرتبط بكل اغنية حب أسمعها..
نعم إستعمرتني ..إستوطنني عشقك .. لم أعد قادره على العيش من دونك..
أحبك .. أحبك .. أحبك ..
نعم فأنا أعني ما تقرأه ..
رغم خذلانك .. رغم جفاف صدك .. رغم إبتعادك القاسي .. رغما عني أحبك
فهل تسمعني يا هذا ؟؟

خواطر))

عبد العزيز قراها والصدمه غيمت على ملامحه الجذابه... خاطره في زوجها ... مو فيني .. هالخاطره يعني انها نفذت اللي قالته .. اني مجرد ورقه رمتني بسلة المهملات وتعدتني... تقول احبه....تحبه... يمكن تبي تقهرني؟؟
لااااااااااااا طموحي كبير انا.. وش انا بالنسبه لها عشان تقهرني..
انا اللي طيحت نفسي بهالورطه ليتني ماعرفتك ياوريف ... الله يلعن التحدي اللي طيحك بدربي.. مدري طيحني بدربك
كان ناوي يرد عليها بس جاته فكره..
... ليش ما ارد عليها بخاطره بدل رد بالموضوع عشان تكون هي الوحيده اللي تفهم ان هالكلام لها ولا تقدر تحرجني اصلا..
فتح موضوع جديد وكتب خاطره بعنوان ((لأني أحبك))
((لأني أحبك..
يقتلني مجرد التفكير بأنه يحبك .. وتحبينه..
أحبك.. أعلم بأنك لستِ قدري .. ولست قدرك..
ولكنك كنتِ إختياري..
إليك يامن علمتني أبجدية الحب ..
إليك أيتها المسيطره على أحلامي.. الساطيه على خيالاتي .. إليك أفجر حرفا لغمتيه بقلبي .. إليك اكتب كلمة تسببتي بوجودها .. إليك أسطر جملة لولاك لما عرفتها ..
إليك حروفي ... وكلماتي ..... وجملي ..... فهي منك ...وإليك..
عرفتك فأحببتك ...أحببتك فأدركت بأنه قدري أن أظل على قارعة الطريق انتظر قافلة الحب التي تحملك إلي.. قدري أن انتظر تلك القافله رغم إيماني بعدم مرورها وإستحالة أن يحدث هذا ..
إحساسي بإنتظارك يكفيني يا wحبيبتيw
كبرياء الجرح..))

كتب الخاطره وبدون مايراجعها ارسل الموضوع ..وقفل الاب توب بكبره ..
راح لغرفة فيصل اللي كان يسوي بحثه على لاب توبه .
عبد العزيز : فيصل ممكن؟؟
فيصل: هلا عزوز تفضل
عبد العزيز :أحس اني مخنوق.... ممكن نطلع





فيصل: وبعدين؟؟؟ لك ربع ساعه ساكت شسالفه؟؟
عبد العزيز حاط يدينه عند دقنه وساكت:........................
فيصل: نعنبو ابليسك جايبني من الشقه لهالمطعم عشان تسكت؟؟ وش السالفه .. محتاج شي؟؟؟؟
عبد العزيز هز راسه بالنفي وهو ساكت
فيصل: عزوز.. اهلك فيهم شي؟؟؟
تكلم اخيرا عبد العزيز : مو اهلي اللي فيهم هذا اللي فيه شي ((ويأشر على قلبه))
فيصل: قلبك؟؟؟ سلامتك
عبدالعزيز :حبيتها
فيصل: من هي؟
عبدالعزيز بتعب: ورررررررررررررررريف
فيصل: خواطر؟؟؟؟
عبدالعزيز:ياليتني ماقبلت التحدي.. ليت ربي أخذ عمري قبل أرسل لها ايميلي
فيصل مو فاهم اللي يسمعه: بسم الله عليك
عبدالعزيز: فيصل..أنا وصلت مرحلة اني عشقتها .. تتخيل اني بنومي أحلم بها ... ما اقدر اذاكر الا بعد ما أكلمها
فيصل: ياخي فهمني
عبدالعزيز: بعد ما تأكدت من مشاعري لها اعترفت لها اني ولد واني كبرياء الجرح
فيصل طارت عيونه: ووش سوت؟
عبدالعزيز: ماردت علي وطلعت ..أظنه بلوك وديليت
فيصل: اوف
عبدالعزيز: لقيتها كاتبه موضوع بالنقاش الجاد
فيصل: احلى وش هالتطور
عبد العزيز: والنقاش كله كلام جارح فيني
فيصل: كتبت انه لك؟؟
عبدالعزيز: لا بس تقول حقاره تسكن بكبريائهم .. والكلام سكاكين
فيصل: تعلمني فيها ذي ملسونه ..
عبدالعزيز ابتسم : ورديت عليها قلت لازم تسمعين الطرف الثاني.. وردت علي بالعامي يعنني جاهل ....عورت قلبي
فيصل: طيب
عبدالعزيز: واليوم نزلت خاطره بزوجها
فيصل طارت عيونه: منهو زوجها؟؟؟؟؟؟؟؟ هي متزوجه؟؟ وش دراك ياللعين
عبدالعزيز تذكر انه عطاها وعد مايقول لأحد عن مشكلتها
عبدالعزيز: اممممم انسى السالفه
فيصل انصدم : وش اللي انسى السالفه تكلم وحده متزوجه .. وتحبها افاااا ياعبدالعزيز ... ماترضاها على نفسك ولا هقيتها منك
عبدالعزيز توهق .. فيصل فهمني غلط ياربي .. وريف سامحيني بس لازم افهمه
عبدالعزيز: فيصلوه ماني ناقصك تراي.. البنت كانت متزوجه وتطلقت عرفت؟؟
فيصل: اهااا على بالي
عبدالعزيز: تو الناس تفهم.. المهم الخاطره في زوجها يعني عبدالعزيز ماغير ولا نتفه بشعورها تجاه زوجها
فيصل: طيب وش ردة فعل عبد العزيز؟؟
عبدالعزيز: عبد العزيز يحس انه **** .. وغبي .. ومغفل .. بس يحبها
فيصل: هههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز: والله اني صادق
فيصل: وش سويت؟؟ اكيد رديت عليها
عبدالعزيز: ايه بس هي خاطرتها بعنوان لماذا ياهذا.. وانا خاطرتي بعنوان لأني أحبك
فيصل: اهاا رديت عليها بخاطره؟
عبدالعزيز: بالضبط كذا
’,
’,
الشي اللي مايعرفه عبد العزيز .. ان هالخاطره قديمه لوريف .. حاولت تكتب شي جديد عشان تثبت لعبدالعزيز اولا ثم الناس انها ما تأثرت بالموقف . بس ماقدرت الحروف ما طاعت تطبع ..إضطرت انها تكتب هالخاطره القديمه عندها..قرت عنوان خاطرة كبرياء الجرح لأني أحبك.. هذا يرد علي .. مسوي ذكي يعني.. ماني قاريتها وخليه يولي..
بس اللقافه كانت تلح على وريف ايلين قرت الخاطره وانصدمت من الكلام...
حست بشي غريب.. وكاتب حرفي بعد جنب حبيبتي.. مسوي لي فيها عنتر زمانه.. يعنني حبيتك.. أي حب هذا اللي يجي من الانترنت .... هي مشرفة قسم الخواطر ولازم ترد عليه افففف ال**** عرف يلعبها صح .. هو متأكد اني راح اقرى الرد وراح افهمه ...
تكتب الرد.. وترجع تمسحه .. تكتب وتمسح .. تمسح وتكتب.. ياربيه ليش يصير معي كذا..
آخر شي رست على بر وكتبت
((مساء الكبرياء ..
بما إنها أول خاطره ترسو بها على شاطئ الخواطر..
سأعتبرها محاوله جيده.. بل ممتازه ..
القسم ينتظر منك المزيد..
خواطر))
عبدالعزيز اول ماشاف آخر مشاركه خواطر مكسوره .. فرح .. بس أنا متأكد ان الرد شي يعور القلب ويجرح.. بس المهم كلامي وصل لها .. واللي طالع من القلب.. مقره القلب
قرا الرد اول شي مساء الكبرياء
لحووووول عارف قصدها الكبرياء اللي تسكنه حقاره على قولتها يعني بالعربي انا حقير.......
انا خاطرتي محاوله؟؟ هين ياوريفوه اوريك انا
اقتبس ردها وكتب
((يكفيني نسج حروفك على متصفحي..
وان كنتي قد اعتبرتيها محاوله مني..
فأنا لا أعتبرها محاوله ...
هي فقط مشاعر سطرتها لمن أحب..
وعندما أثنيتو عليها ليس لجمال حروفها .. او لروعة كلماتها .. بل لأنها حروف صادقه سطرها قلب ينبض بالحب..))
قرت وريف رده .. ياشينه يتميلح هو ووجهه ...
’,
’,
سلمان بعد تفكير وبعد مادرس الموضوع من كل الجهات..
انا اللحين بعد ماتعبت اداوم دوام واحد.. وصار وقت فراغي كثير ..
وهذي بنت مسكينه .. هذا اولا . وثانيا صديقة فجر. وثالثا جوري تحبها. رابعا امي مرتاحه لها ولأمها
خامسا انا كبرت ومحتاج أحد يرعاني
سادسا .. هي بنت كانت ضحية ظروف عيشتها حاله نفسيه
سابعا: مستحيل القى مثلها .. جمال على قول جوري .. وأخلاق على قول امي .. وطيبه على قول فجر
وش ابي اكثر من كذا

نزل سلمان للصاله شاف أمه وخواته جالسين بالصاله
سلمان: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
سلمان: بدون مقدمات .. وش رايكم لو أتزوج
الجمله كانت صدمه عالكل .. الام فرحت .. بس استغربت .. فجر استانست بس خافت تفقد حنان اخوها.. جوري للحين ما استوعبت
سلمان: اوكي ولا يهمكم خلاص ما ابي اعرس
جوري استوعبت : لااااااااااااااااااااااا
سلمان: ادري يا بابا خلاص
جوري: الاااا اعرس ابي اشوف عيالك
سلمان انصدم: وشهو؟؟
جوري: هههههههههه هذا رد امي اما رد فجر ((وتقلد صوت فجر)) الله يسعدك ياخوي بس انتبه لاتغيرك علينا الحرمه
سلمان: هههههههههههههههههه والاميره جوري وش ردها؟؟
جوري: اممم جوري تقول موافقه بس بشرط
سلمان: بس شرط؟؟ الا شروط قولي
جوري: تطلعها مع عيالك للملاهي
سلمان ضحك وحضن اخته : هههههههههههههههههههههههههههههه
فجر: ايه اشوف الدلع للاخت جوري بس
سلمان: كلكم حبايبي يالغاليه
جوري بدلع: افاا من اللحين؟؟
سلمان: وشهو؟؟
جوري: زمان تقولنا كلكم عيالي .. واللحين كلكم حبايبي
فجر: ههههههههههههههه ايه صح
سلمان:هههههههههههههههههههههههههههه ماعرفنا رايك يالغاليه
ام سلمان: والله انه منى عيني بس من هي سعيدة الحظ؟؟؟
سلمان يناظر بفجر ويبتسم :وحده من صديقات فجر
جوري: هييييييييييييييييييييييييييييييييه
سلمان ضحك وطلع وخلاهم
فجر: من؟؟؟
جوري: يالخبله اكيد وريف
فجر انصدمت بس استانست : وناااااااااااااااااسه تصير وريف معي دوم واااااااااااااااو







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2009, 10:25 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

...زياد ...
كان شكل لمياء مسيطر عليه بصحوته وبنومه .. كان شكلها نعوم غير عن اسلوبها مع اخوانها ... ويوم ركبت معي كانت ساكته ووريف تقول لي اني السبب..
وقالت لبنات عمها اني اذا جيت يوقف قلبها
ليش؟؟
غريبه هالبنت
’,
’,
اليوم الخميس التاريخ 4/10
عبدالعزيز ينتظر هاليوم بفارغ الصبر بعد اسبوعين طيارته للسعوديه ..ومن عقب الخاطره ماصار أي نقاش بينه وبين وريف هو يبيها تهدا لين يجي يوم عيد ميلادها ..
مايقدر يتوقع ردة فعل وريف على اللي بيسويه 100% بيكون موقفها سلبي..
الله يعينك ياقلبي
سمى بالله وارسل لها عالايميل.. وارسل لها عالمنتدى
((مرحبا وريف شلونك..
اسمحيلي اقولك وحشتيني..
لأن هذا الصدق..
اذا مارجعت للسعوديه بالشهاده انتي السبب.. لاني بسببك مو قادر اركز بالدراسه
عموما مو هذا موضوعنا..
اتمنى تزورين قسم التصاميم فيه اهداء مني لك))

قرت الرساله مره واثنين وثلاث .. هذا مره قاطه الميانه قليل الحيا .. بروح اشوف وش هالإهداء..

الاهداء كان عباره عن كلمات لقاها عبدالعزيز بوحده من المجلات وطلب من واحد من اصحابه اللي يعرفون للفوتوشوب انه يصممها له كبطاقة معايده ..

فتحت وريف قسم التصاميم .. اول مره تدخله لقت موضوع بإسم كبرياء الجرح .. عنوان الموضوع
((لأغلى من عشق قلبي))
وريف: خبل ذا؟؟ الظاهر واجد يشوف افلام افففف ينرفز لازم أحط له حد واحطه بقائمة التجاهل عشان مايقدر يرسل لي رسالة خاصه
فتحت الموضوع لقت تصميم .....
باللونين الرصاصي والاحمر


وكان كاتب بالتصميم القصيده اللي لقاها بالمجله تقول
تواريخك تمر وتلتقي بي
وتنساني وتذكرك الليالي
تخيّر من هدايا الورد طيبي
ولا تختار لأعيادك بدالي
أحسك حيل من قلبي قريبي
تدلل لك علي كل الدلالي
يسافر بي غلاك وينتحي بي
عن الدنيا ويجنح بي خيالي
صباحي خير وجروحي تطيبي
صباحك ياصباح العمر غالي
عسى ظني بنورك مايخيبي
وعساني ما أنحرم شوفك قبالي
شموعك يوم حبك تحتفي بي
لقلبي ضي ولعمري ظلالي
حبيبي كل سنه وانته حبيبي
حبيب الحب ياحبي((لحالي))

وكاتب بأسفل التصميم حرف وريف بالانجليزي.. وأعلى التصميم كاتب اسمه بالمنتدى كبرياء الجرح
وريف لا شعوريا بكت..حست بقوه داخلها تحركت.. ليش بكت.. ماتدري .. بس محتاجه تبكي.. اقرب لناس لي اللي هي فجر ماتذكرت هاليوم.. وش يقصد هالرجال .. وش يبي مني؟؟؟ ياربي والله مو عارفه شسوي
آآآآآآآآآآآآآآآآخ ياقلبي

بسيطرة الشعور عليها كتبت له برساله خاصه
مشكور انك تذكرتني
بعد ما ارسلت الرساله انتبهت للي هي تسويه وش اللي خبصته ذا .. مو هذا نفسه اللي ضحك علي وطقطق علي .. مو هذا اللي كذب علي؟؟
حقدت وريف على عبد العزيز اكثر يوم نست نفسها وارسلت له هالمسج..

عبد العزيز فتح مسج وريف وهو متوقع ارقى كلمات الشتم موجوده بس طارت عيونه باللي قراه..
مشكور انك تذكرتني .. ياقلبي قلبها محد تذكرها اكيد... فرحت اني متذكرها.. متى .. متى ياوريف يلين راسك وتعلميني منهم اهلك؟؟ الظاهر انه بدا يلين راسها ..
بإذن الله من يوم اعرف اهلك اني اليوم الثاني عندهم عشان أخطبك
ابتسم عبدالعزيز وغفى على احلامه ..كلها خمس دقايق الا ويسمع صراخ فيصل: عبدالعزيز يامال الفتره
عبدالعزيز: هااااااااااااااااااااااااااااااااه وش تبي؟
فيصل: قوم ذاكر لا اتصل على سلمان اللحين
عبدالعزيز : ماتشوفني طول اليوم اذاكر
فيصل: نعنبوو ابليسك وش صار لك انت؟؟؟ ماعاد تهتم بدراستك ياخوي كلها اسبوعين وتفتك
عبدالعزيز ابتسم لفيصل واعطاه بوسه بالهوا
فيصل: نعنبو بليسك وش متحلم فيه انت؟؟
عبدالعزيز ضحك على تفكير فيصل واعطاه بوسه ثانيه بالهوا
فيصل: انت الصراحه الغلطان من يجلس معك.. اخاف تخرب اخلاقي
لملم فيصل اغراضه وراح الغرفه الثانيه يدرس
عبدالعزيز ضحك من قلبه على حركات صديق عمره وقام يذاكر بكل تركيز .. يكفي ان وريف حسستني اني أسعدتها بشي..
ماكان هامته الردود عالتصميم أصلا طنش اللي ردو عليه .. اهم شي وريف وعرفت رايها

فيصل كان ماخذ فترة راحه ويطقطق بالمنتدى شوي شاف تصميم عبدالعزيز .. ياشين اللي يسمعون بالحب وطاحو فيه ههههههههههههههه
شاف وحده من الردود وحده اسمها ((بحضنك دفيني))
((هااااي حبيبي
بصراحه انت طالع مررره رومنسي هالايام..
ربي يحفظك تسلم لي يالغالي
وتصميمك مررره روعه))
فيصل: هههههههههههههههههههههههههههههههه مو صاحيه ذي
كان ناوي يزهم على عبد العزيز يشوف هالخبله وش كاتبه بس عبد العزيز يذاكر وانا ما أصدق انه يمسك كتابه
’,
’,
لميس: بنات
البنات: هاه؟
لميس: هوا ياخذكم كلكم .. العالم تقول هلا مو هاه
وتين: ياربييييييييييييه عالإتكيت .. خلصيني وش المقلب اللي بتسوينه
ميان: هههههههههههههههه مسكين عبدالرحمن شكله بيذبحك بعد هالمقالب صايره قويه يابنت
لميس: لااااااااااااع مو مقلب
شوق : اجل؟
لميس: وش رايكم نسويها مفاجأه لوريف ونزورها ببيت خالها
شيماء: كلنا؟؟
لميس: ايه اجل بعضنا
شيماء: ههههههههه اخاف يشوفون هالسيارات اللي جايه عندهم ويحسبونها قبيله غازيه عليهم
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليان: والله حلوووو وحشتني الدوووبا
لميس: الله يعين ويقتنعون الشيبان
وتين: وجع هذولا ابوك واعمامك
لميس: وانا وش قلت؟؟؟ سبيتهم لا سمح الله
شروق: بنات عندي خطه تخليهم يوافقون
لميس: انجدينا بها
’,
’,
عبد العزيز بعد يومين حس انه مشتاق لأي كلام منها حتى لو سب .. مع انه مايتوقع انه تسبه بعد آخر رساله ارسلتها له..
ارسل لها عالخاص
((سلام..
غصبن علي وحشتيني..
والله مو بيدي..
ادعيلي بالتوفيق... اختباراتي بعد كم يوم..
طمنيني عنك))

وريف قرت الرساله خلاااااص هذا ما ينعطى وجه ... يحسب اني من هالبنات اللي يكلمون شباب انا اوريك ياللي مسوي نفسك محترم .. كتبت له

((هيه انت.. ترى عطيتك وجه بزياده..
انت ماتستحي على وجهك؟؟
قلت لك بالفصحى .. وبالتلميح وعييت تفهم
اللحين بقولك اياها بالعامي
ياخي طس عن طريقي ..
الله يلعنه من يوم يوم عرفت ايميلك فيه
وعلى فكره بحطك بقائمة التجاهل اففف))

الرساله هذي كانت مثل الكفوف على وجه عبدالعزيز..
هذي من تكون تتكلم معاي كذا؟؟؟
عشاني اعترفت بمشاعري واستحملت اللي تقوله .. تحسبني ماني رجال.. تهين كرامتي..
أدوس قلبي .. واذبح مشاعري ولا تنهان كرامتي..
هين ياوريف .. ما اكون رجال اذا ماعلمتك منهو عبدالعزيز

صفعة الاهانه كانت قويه على عبدالعزيز.. رجال ماقدرو يهزون كرامته تجي بنت وتهينه..... كان يفرفر كعادته بالمنتدى طاحت عينه عالموضوع اللي هو مسويه اهداء لها .. قرا ردود الناس وقرا رد ((بحضنك دفيني))
ابتسم ..
انا اوريك منهو عبد العزيز
اقتبس رد البنت وكتب
((هلا حبيبتي..
تسلمين على رايك الغالي على قلبي..
جد جد افرحني ردك ومرورك يالغلا .. الله لايحرمني من هالطله))
ارسل الرد .. حس انه يتصرف بمنطق طفولي .. بس لازم يسوي كذا

صار اسلوبه مع البنات قاط الميانه.. صندوق الرسايل عنده صار مليان من هالمايعات اللي يبون يتعرفون .. بس هو عالخاص مهمشهم .. بس عالعام كأنه خاق ..
هو ليش يسوي كذا؟؟؟ مايدري
اهم شي انه اذا سوا كذا يستريح
له يومين ما مسك ولا كتاب.. فيصل حاول .. بس عبدالعزيز ماله مزاج بالدراسه..
اتصل فيصل على سلمان عشان يشجعه يدرس.. بس ابد مافيه أمل
اختباره قريب .. ونهائي وعلى الشهاده .. ولا يذاكر
مافيه الا حل واحد
وفعلا تجرأ فيصل وسواها

وريف اللي كان كرهها لعبدالعزيز اضعاف واضعاف بعد ماشافت اسلوبه مع البنات ... ايه ماشاف مني ريق حلو راح يدور على وحده مثله..وكانت اكثر وحده رافعه ضغطها هي بحضنك دفيني..
فجأه طلعت لها نافذه رساله خاصه جديده = 1 من رفيق الجرح
وش عندهم العالم كلهم مجاريح
فتحتها
((السلام عليكم
انا ما ادري يحق لي اسوي اللي اسويه او لا
بس انا اشوفه يحق لي ..
لأني اشوف مستقبل صديقي اللي تعب عليها 7 سنين قاعد يضيع قدامي
يا اخت خواطر ..
انا صديق عبدالعزيز ..
عبدالعزيز اضاف ايميلك بتحدي بينه وبيني .. وفي يوم سألته وش اخبارك مع خواطر.. قال لي انا متعذب البنت قالت لي شي خطير وانا بمثابة الكذاب
ويشهد الله اني ما اعرف هالسر .. رغم اني سألته بس هو رفض يقول لي.
عبدالعزيز له يومين مو راضي يمسك كتابه... مو راضي يدرس ولا راضي يذاكر ..حتى اهله كلموه ولا فتح كتاب.. انا متأكد انه متضايق منك..
والدليل شروده من شعور الحب اللي يحس فيه تجاهك .. بإستهباله مع البنات اللي عمره مادق قلبه لبنت ولاهو راعي بنات..
ماطلبت منك تحبينه... كل اللي اطلبه انك لا تجرحينه لين ينتهي اختباراته.... اقل شي اطلبي منه يذاكر عشان يذاكر
واسف عالازعاج))
مسكييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ين.. اذا صديقه صادق فـ هو يعني يحبني..
يحبني؟؟؟؟ انا؟؟؟
اكيد صادق اليومين اللي راحو ماغير متسدح بالمنتدى .. مايطلع الا للنوم.. مسكييييييييييييين دراسته..
الا الدراسه ... ياربي سامحني لازم ارسل له هذي دراسه مو لعب..
حاولت ترسل له وريف بس انصدمت...... حاطها بقائمة التجاهل...
يمكن لاعبها هو وخويه علي؟؟؟؟
بس مستحيل يضحي بوقته اللي المفروض يذاكر به عشان يقنعني انه يحبني..
اكيد صادق....
طيب اللحين شسوي .. لازم اقول له يذاكر..لازم
حتى لو مو صادق اللي علي بسويه انا لا احبه ولا ابيه مجرد ماينجح ابغير ايميلي بكبره
توكلت على الله وأضافته من جديد
عبدالعزيز اللي كان يسولف مع فجر عالماسنجر اول ماشاف الإضافه إستغرب... اكيد باقي عندها اهانات ماقالتها .. بس والله لأقص لسانك قبل تتكلمين علي
كان نكه (( أحـــــــــــــــــــبـــــــك ولو تجــــــــــــافينـــــــــي))
غيره بسرعه وحطه((قلي شسوي فيك لا صرت واطي))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
فجوره قلبي شوي وراجع لك عندي هوشه ادعيلي
إحــــــــــســــــــ((الوله))ـــــــــــــاس:
اصلا باين من النك اللي تغير .. هههههههه ربي ينصرك عليهم

قبل عبد العزيز الاضافه وقلبه يرقع .. من جد وحشتني.. لالالا ماوحشتني انا بس فقدتها لأني تعودت عليها .. اصلا انا ماحبيتها .. انا انبهرت بثاقفتها وكلامها بس.. ولأنها البنت الوحيده اللي بحياتي..

وريف شافت عبدالعزيز اون لاين حست بتسونامي صغيرون داخلها .. ناظرت بالنك وانصدمت اففف وش ذاااا؟
كان نكها ((جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح))
سمت بالله ودخلت عليه
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
سلام عليكم
((عبدالعزيز حس كلامها يخلع القلب.. واقول ما احبها .. مالت علي ماعرف أكذب))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
نعم؟؟؟
((وريف: يمه وش فيه ذا))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
إنت عبدالعزيز؟؟؟ ولا لا
((عبدالعزيز طلعت عيونه: شلون عرفت اسمي؟؟؟؟؟ كيييييييييييف ماعمري قلته لها ))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
ايه نعم .. خير وش تبين.. وليش تجيبين اسمي على لسانك من وين عرفتيه؟؟
((وريف تحس الكلام قوي بحقها .. بس بتتحمل عشان يخلص درراسته ماهيب مستعده تتحمل فشل أي انسان))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
ليه نطقي للإسم يلوثه؟؟؟ عموما مو مهم شلون عرفته
((عبدالعزيز: ياعمررررررري انجرحت.. بس غصبن علي انا حلفت اعلمها منهو عبدالعزيز وهذاهي رجعت من نفسها))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
اجل وش المهم
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
المهم... اذا سمحت ممكن طلب؟؟؟
((عبدالعزيز: طلب؟؟؟ شسالفه؟؟))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
طلب؟؟؟ نعم وش عندك خلصيني
((وريف: الله يعينني))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
انت ليش تتكلم معي كذا؟؟
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
إقري نكك وتعرفين الجواب
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
ياربيييييييييييي طيب ممكن طلب ولا لا
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
اولا مابيننا ميانه .. ثانيا خلصيني لأني مو فاضي لك
((وريف: لاااا مو هذا اللي اعرفه))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
انا شسويت لك تعاملني كذا؟
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
والله ان ما تكلمتي بلوك وديليت
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
ابتكلم مايحتاج بلوك ((وحطت وجه باكي)).. ممكن تذاكر لأنك طول الوقت بهالأيام قاعد بالمنتدى وانت اختباراتك عالأبواب
((عبدالعزيز شاف الوجه الباكي.. معقول تبكي؟؟؟؟؟ تبكي؟؟؟؟ مني انا تبكي؟؟؟؟ وخايفه على اختباراتي؟؟؟؟
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
احلفي انك ضايفتني عشان هالسالفه
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
والله العظيم اني ضايفتك عشان سالفة دراستك ما ابيك تضيعها
((عبدالعزيز:فديـــــــــــــــــــتـــــــــــــــ ــ ــــــــــك والله أحبــــــــــــــك...........بس مانسيت حلفي اني اعلمك من اكون))
قلي شسوي فيك لا صرت واطي:
طيب وهذاهي وصلت رسالتك خلصتي؟؟ يالله مع السلامه


وريف انقهرت منه وصكته بلوك ...ليش يتكلم معاي كذا.. وربي ماسويت له شي .. يمكن زعل من اخر رساله..
اييييييييييييه هذيك كلامها كان جارح.. ياربي على لقافتي ابضيع مستقبل الولد بسبب غبائي..

عبدالعزيز قفل من وريف وطار لفيصل
عبدالعزيز: فييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييصل
فيصل اللي كان يسوي اللمسات الاخيره للبحث
فيصل: هلا
عبدالعزيز: وريف ضافتني
فيصل((والله انها بنت اجواد))
فيصل: ليش؟؟
عبدالعزيز: تقولي اترك المنتدى وانتبه لدراستك
فيصل: وانتي بتسمع كلامها وانا واهلك لنا يومين نشحدك ما سمعت لنا كلمه
عبدالعزيز: ياشينك انت بس تنكد عالواحد
فيصل: ههههههههههههههههههه فديت قلبك.. عاد اثقل انت لا توريها انك فرحان برجعتها
عبدالعزيز: رجعت قالت لي ذاكر وصكتني بلوك
فيصل بقلبه((ماشاء الله عليك يا وريف الله يجزاك خير اضفتيه بس عشان يدرس... آآه ياعزوز لو تدري باللي من وراك الظاهر ماتكلمني طول عمرك..))
عبدالعزيز: يالله عن اذنك بروح اذاكر قبل ارقد..
فيصل: بالتوفيق

طار عبدالعزيز عالكتب وكان يذاكر بحماس
حلو الواحد اذا كان عنده هدف..
عبدالعزيز هدفه حاليا يرجع بالدكتوراه .. عشان يخطب وريف من اهلها .. دامها رجعت اضافته عشان يدرس اكيد إذا سألتها عن أهلها مابترفض بس المهم اني ماخذ الشهاده...

اما وريف ..أكلت نفسها بالحسايف .. ياربي اللي سويته صح .. ولا غلط..إحساسي يقول صح..
بس لو كان يكذب؟؟
اذا بيكذب على نفسه.. واذا كان صادق على نفسه .. مجرد ماياخذ الشهاده ابعترف له ان رجعتي كلها عشان دراسته مستقبله.. انا مالي دخل..

عبدالعزيز أكل الكتب أكال .. ما صكها بلوك.. وهو متأكد انها صاكته بلوك وديليت..
رجع من أول إختبار ...إختباره الثاني بعد ثلاث ايام
رجع الساعه 11 الصبح من الاختبار تقريبا الوقت بالرياض على المغرب
فتح الماسنجر غير نكه
((ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك))
وريف كانت اون لاين بس صاكته بلوك..اليوم إختباره.. ياربي نفسي اعرف وش سوى بإختباره.. يارب انه سوى زين.. ما ادري اللي أسويه صح أو غلط .. بس أنا معتبرته أخوي ..يعني مو اخوي بس انه مشاعر الاخوه .. ياربي مدري اش قاعده أخربط.. ابتطمن على اختباره واصكه بلوك على طول
شالت البلوك وعبدالعزيز يناظر بالاسم وده يقوم يبوس الشاشه
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
سلام
ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك:
وعليكم
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
وشلون إختبارك اليوم؟؟؟ هو اليوم صح؟
ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك:
ايه اليوم .. وزين الحمد لله
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
وانت شخبارك؟
ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك:
عايش الحمد لله
((وريف: اوووووووف هذا ليش يتكلم كذا.. والله ما كان بهالوقاحه وش غيره؟؟))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
ممكن اعرف متى اختبارك الثاني؟؟
ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك:
بأي صفه ؟؟
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
اعتبرني اختك
ليتني العيد وتفرح بي يوم أجيك:
والله انا خواتي مكفيني..... عموما إختباري بعد ثلاث ايام
((وريف: انا الغبيه اللي معطيته وجه))
جـــــــرحــــــــي نــــــســـــــانــــي الـــســــــمــــــــاح:
عن أذنك

وقبل يرد عليها صكته بلوك على طول .. وربي انه ينرفزززز
عبدالعزيز: يارب ارحمني من هالشعور اللي بيذبحني.. يارب انها ما تكون انتبهت اني قصدتها بالنك.. يعني هي ماسوت لي ديليت.. يعني اللحين تشوفني وتشوف نكي.. هين ياوريف.. وربي ما اكون عبدالعزيز اذا ماخليتك تهلوسين
بخليك تحسين اني احبك بس تصرفاتي اكرهك
غيّر نكه على طول
((للحين أحبها ولاني قادر أنساها))
وكتب رسالته الشخصيه
((حــــظ عيني لو تشوفك كل يوم))
وريف.. بعد ماصكته بلوك .. غبي.. وربي غبي.. ليش يسوي لي كذا .. انا عندي أحاسيس ومشاعر ليش يقعد يجرحني ويهينني..
فتحت صندوق الصادر بالمنتدى وقرت آخر رساله ارسلتها له.. وش هالكلمات.. من جد كان الغباء معميني ونسيت إن هذا رجال مايرضى بهالكلام..
طيب هو نرفزني خلاني اقول له هالحكي..
بس ولو عيب اللي انا سويته..
الولد لو مايحبني مابيضيع مستقبله عشاني..
اسمه عبدالعزيز .. كشخه هههههههههههه
طيب لو كانو كذابين ولا فيه سفره لبريطانيا ولا شي .. والله الظاهر انهم متبطحين بشوارع النسيم((النسيم حي متواضع بالرياض))
والله مدري.. انا مدري ليش ذابحه نفسي بالتفكير عشانه مالت عليه
رجعت وريف من تفكيرها للواقع تبي تقفل الماسنجر شافت نكه الجديد ..
قبل شوي كان نكه عن العيد.. وهو معايدني بعيدي قبل كم يوم.. معقول يقصدني؟؟؟ واللحين للحين احبها..
بس لو كان يقصدني .. اقل شي يتكلم معي زين..
الظاهر الرجال يحب وحده ثانيه .. ولا ليش يقول حظ عيني لو تشوفك كل يوم .. اكيد وحده من هالشقر اللي عنده..
يووووووووووه خلني اقوم احسن لي
طلعت وريف من غرفتها سمعت اصوات تحت .. مو معقول
هالصوت مو غريب ....
بنات عمي معقول!!!!!!
وقبل تكمل تفكيرها شافت الجيش طالع مع الدرج وقدامهم شادن تدلهم على غرفة وريف
وريف صرخت من الوناسه وراحت ركض لبنات اعمامها
وريف: والله أحلى مفاجئه
وتين: هذي فكرة لميس
وريف: فديت قلبك ياراعية الدبابيس
البنات: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وريف: من جاء معكم؟؟
لميس: تعرفين ان الاتحاد قوه
لمياء: والهلال أقوى
البنات: هههههههههههههههههههههههههههه
لميس : وجع لاتقاطعين ... تعرفين الاتحاد قوه ومانقدر نترك بعضنا فقررنا ان الجيش يجي مكتمل الصفوف
شادن كانت تناظر بعلاقتهم وتضحك .. ماشاء الله شلون ماعرفوها الا من فتره بسيطه وصارو معها كذا
وريف: قلبي انتي .. تنورون
إنفتح باب غرفة ام زياد.. وريف حست انها اختنقت... شادن عرفت ان فيه مصيبه جايه..
طلعت ام زياد .. ناظرت باللي واقفين كانو حول العشر .. عرفت انهم صديقات وريف .. لأنها شافتهم معها .. بس ما انتبهت لشادن
صارت تطالع بالبنات من فوق لتحت
ام زياد: انتي ياللي ماتربيتي
وريف تمنت الارض تنشق وتبلعها .. وش هالموقف اللي بصير فيه
ام زياد تصرخ: وش فيك انقطع لسانك؟؟ ورا ما تردين
وريف بدون نفس: خييييييييييير
ام زياد تبتسم بسخريه: لا والله؟؟؟ اشوف لسانك طال.. بس موو مشكله اعرف اربيك انا بعدين .. بس بغيت أٍسألك((وتناظر في البنات)) دفعة الخدامات الجديده وصلت؟؟
كانت تقصد بنات اعمامها انهم خدامات..

وش تتوقعون الأحداث عقب هالموقف من ام زياد ؟؟

وريف : بتسكت ؟؟ وهي لاويه ذراعها إنها شالتهم من الشارع ؟؟
شادن : بتدافع عنهم والعدو أمهااا ؟؟
بنات عم وريف : بيسوون شي أو بينسحبون من المكان ؟؟
ام زياد : بتستحي على وجهها وبتخاف منهم او انها بتستمر بحقارتهااا؟

ردة فعلكم لا هنتووو ..







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2009, 11:54 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
« همسة عتاب »
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








همسة عتاب غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 347
همسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the rough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

قصة روووعه..







التوقيع

تنبيه هام

لو أني أعرف خآتمتي.. ما كنت بدأت!

هــ م ـــسة ع ــتآب

   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:15 PM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

وريف ما إستحملت الموقف.. اول مرره يدخلون البيت ويسمعون هالكلام .. ومن مين؟؟ من أوطى خلق الله..
ماحست بنفسها الا رايحه تركض يمها ورفعت يدها وعطتها كف.......
أنا ضربتها؟؟؟؟؟؟
شادن كانت عايشه حالة ذهول
بنات اعمامها مو فاهمين وش السالفه..
ام زياد اللي ماتوقعت ردة فعل وريف صرخت..:آآآآآآآآآآآآآآه
وبعد ما استوعبت الكف: لا ياللي ماتربيتي يالـــ.....
وريف من سمعت الكلمه فقدت اعصابها: اسكتي ياحيوانه انا اشرف منك ومن اللي رباك
شادن بحزم: ورررررررررررررريف الظاهر نسيتي ان هذي أمي
وريف ماتدري وش قاعده تقول من القهر: والظاهر انتي نسيتي امك وش هي قايله من اليوم ورايح ماني بساكته على حقي لو يكلفني حياتي
بنات اعمامها فهمو ان هذي زوجة خال وريف بس مو مستوعبين شي للحين
ام زياد: والله يالــ...... اني لا أخليك تدفعين قيمة هالكف..انتي اخر وحده تتكلمين عن الشرف.. جبتي لأهلك العار
وريف تحس الأوكسجين خلص بالمكان.. ليش ياربي.. ليش قدام بنات اعمامي.. وش بيقولون علي اللحين ..
كانت وريف واقفه مثل الصنم .. لا حركه ولا كلام .. الكلمه الي قالتها ام زياد كفيله انها تصدمها .. انا مو كذا .. والله اني شريفه .. والله ماني كذا
ام زياد استغلت صمت وريف وصفقتها كف ..
وريف اختل توازنها وطاحت بس قبل توصل الارض مسكها شخص..
التفت لهالشخص شافتها لمياء
وريف ماقدرت الا تحضن لمياء من قلبها
لمياء حضنت وريف
تقدمت لميس وهي ودها تذبح ام زياد
كانت لميس تمتلك نظرات استحقار تخلي اللي قدامها يحس انه ولا شي
ناظرت بأم زياد من فوق لتحت ..أم زياد كانت تبادلها نفس النظرات
وصلت لميس لأم زياد وصارت بالضبط قدامها
مدت يدها ومسكت كتف ام زياد بطرف إصبعها
لميس: والله إن عاد تكلمتي على تاج راسك وريف ليكون لك هذا اخر يوم على سطح الارض
ام زياد: من تكونين عشان ((رفعت يدها بتصفقها كف))
بس لميس مدت يدها الثانيه ومسكت يد ام زياد ولفت يدها حول ام زياد..((حركه من حركات الكارتيه))
شادن جات ومسكت لميس من شعرها
شادن: اتركي امي
وتين تدخلت ومسكت شادن تهديها
وشيماء اللي الكره معميها لأم زياد راحت مسكت لميس
شيماء: لاتوسخين يدك بهالقذاره
لميس فكت ام زياد ونفضت يدينها وراحت لوريف اللي مقطعه نفسها من الصياح
لميس ناظرت بوريف .. ياقلبي الظاهر عايشه بجحيم..
لميس: تصدقين وريف.. شكلك يضحك وانتي تبكين
ام زياد .. شادن .. ووريف نفسها ماتوقعو لميس اللي كانت قبل شوي معصبه بسرعه تهدا زي كذا
وريف ناظرت بلميس بذهول
بنات اعمامها عارفين ان لميس قويه.. حتى لو كانت بتموت من القهر ماتبين ...
لميس: تصدقين شكلك نكته هههههههههههههههههههههههه
البنات: هههههههههههههههههههههههههه
وريف ودها تضحك بس مالها خاطر
شيماء: وريف الا وين غرفتك .. هذا واحنا ضيوفك موقفتنا بالصاله
وريف: هاه... ايه تعالو تعالو الغرفه
دخلو الغرفه كلهم وام زياد وشادن للحين بالصاله...
اول مادخلو لميس قفلت الباب مرتين عشان تضمن ما احد يدخل عليها
لميس: وريف هذي من متى تكلمك كذا؟؟؟
وريف قامت تصيح...
لميس: لا تبكين... ما انتي طفله .. انتي وش كبرك بالعشرينات .. تقدرين تحلين مشاكلك بدون دموع..
لمياء: وريف ياقلبي انتي بنت عبد الرحمن الـ...... شلون تسمحين لهالوقحه تكلمك كذا
وريف : انتو ماتعرفون شي
شيماء رفعت حاجبها : وش اللي مانعرفه؟؟
وريف ارتبكت: لالا ولا شي ((ورجعت تصيح))
لميس: وريف ترى أكره ماعندي حركات البزارين.. البكا لا بيحل الاشكال .. ولا بيقدم ولا بيأخر
وريف ودها تقول لهم السالفه بس شلون؟؟ مايصير ..بيظنون فيني الشين.. الله لايعيده من عرس حطم حياتي وخطف ابوي مني.. آآآه
ميان: بنات شوي شوي عالبنت مايصير كذا
والتفتت ميان على وريف
ميان: وريف ياقلبي.. بقولك شي
وريف ناظرت بميان تنتظرها تتكلم
ميان: حنا الثمانيه.. انا وليان وتين ولميس وشوق وشروق ولمياء وشيماء.. على قلب واحد واللي تصير لها مشكله ..كأنها صارت لنا حنا .. اذا تورطت وحده مننا بشي.. العقاب يكون لنا كلنا ..وانتي من يوم عرفناك صرتي إختنا التاسعه ..
يعني اللحين المشكله مشكلتنا كلنا .. موب مشكلتك بلحالك .. يعني تطمني.. بتنحل ان شاء الله
وريف وهي تبكي : طول عمري اتمنى أخت لي تحس فيني وتسمعني .. واللحين عندي 8 خوات الله لايحرمني منكم
((وحضنت لمياء اللي جنبها وكملت صياح))
لميس تلطف الجو : حركات ليه ماقلتو لي انكم بتصورون فيلم هندي عشان اتكشخ
البنات ماعدا وريف: هههههههههههههههههههههههه
وريف اكتفت بالابتسامه ..
شيماء: وريف ليش سمحتي لها من البدايه تتطاول عليك
وريف: غصبن عني
لميس: انتي بنت عبدالرحمن الــ...... يعني تشترينها وتبيعينها
وريف: الدعوه ماهيب دعوه عصبيه قبليه..
شروق: الدعوه .. دعوة كرامه
وريف: انا كرامتي انهانت عشان امي.. خفت أخسرها بالتشكي مثل ماخسرت ابوي
ميان: ياقلبو انتي مالك دخل باللي صار هذا قضاء وقدر
وريف بقلبها (( ليتكم تدرون))
لميس حست ان وريف بحياتها سر مايعرفونه .. ولا تنلام وريف اكيد ماراح توثق فينا لانها مو عارفتنا
لميس: وريف قلبو ممكن طلب
وريف: طلب؟؟؟ امريني عيوني لك
لميس: لاعيونك خليها بجبهتك ما ابيها
الكل: هههههههههههههههههههههههه
لميس: نبي نطلع اللحين وانتي الضحكه شاقه وجهك.. ترى السنه 360 يوم وحرام نضيع يوم واحد بنكد صح ولا لا؟؟
وريف هزت راسها علامة الإيجاب
لميس غمزت لوريف: بعدين لي معك جلسه خاصه
وريف: جلسه خاصه ؟؟ عن ايش؟؟
لميس: ابسألك لماذا ياهذا.. وابيك تقولين لي لأني أحبك
وريف بنفسها ((مصيببببببببه هذي شلون فهمت))
وانصبغ لون وريف بالاحمر لأن لميس تحسبها تحب عبد العزيز
لميس حست ان وريف لهت شوي عن جرحها
ليان: بنوتات شرايكم نسوي مقلب نعدل مزاجنا فيه .. عبد الرحمن من زمان ماشفته معصب
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نرجع لبرا شوي
دخلو البنات الغرفه يضحكون .. وبنص الصاله ام زياد اللي طلعت عيونها ماتدري من هالوقحات اللي معها .. وشادن بين نارين .. امها تظلم قدامها ولاتقدر تواجهها ولا تقدر توقف مع الغرب ضدها.. وبنت عمتها المظلومه اللي تطاولت على أمها بالسب..
ام زياد: من هالكلاب اللي معها؟؟
شادن: بنات أعمامها .. يمه مايصير .. والله مايصير حنا في بيت مو حرب.. انا تعبت
ام زياد: تعبتي.؟؟؟؟ غيرتك الـ..... علي؟؟
شادن تصرخ: يمه لا تقولين هالكلمه مره ثانيه
ام زياد: والله وصرتي ترفعين صوتك على امك ياللي ماتربيتي..قايله لك ألفين مره لا تقربين منها .. لا تكلمينها ماطعتيني
شادن وصلت حدها: وش اللي ما اقرب منها؟؟ ليش؟؟ مريضه هي فيها مصيبه؟؟؟ ابتعدت عنها وش اللي كسبته؟؟؟ كسبت الخساره.. خسرت ضحكتي .. وناستي .. طريقتي بالكلام حتى نسيتها من كثر ما انعزلت عن الناس..وكل العذر إنهم يتقربون مني عشان فلوسي.. هذولا اعمامها من اغنى بيوت الرياض وشوفي بناتهم كيف عايشين مع بعض.. كأنهم خوات مو بنات عم...
ام زياد: انتي ماتعرفين من اللي قدامك؟؟؟
شادن: الا اعرف .. اعرف انك امي.. وهذا اللي كاسر ظهري..لاني ما اقدر اوقف في صفك وانتي ظالمه ولا اقدر اوقف بصف المظلومه ضد امي .. ضعت انا ضعت
ودخلت شادن غرفتها وقفلت عليها الباب

اما تحت كان الجو غير..
ام وريف ضحكتها وروحها المرحه رجعت لها كانت تشوف وجه عبدالرحمن الله يرحمه في وجيههم .. تسمع نبرته بأصواتهم ....الله يرحمك يالغالي
كانت الجده نجلاء ومريم وزوجة خالد وزوجة ناصر وصبا ورغد جالسين ..
ام عبدالرحمن((زوجة خالد)): والله يا ام وريف ان خالد يستسمح منك عاللي سواه .
ام وريف: لا وش دعوه انا اخته وهو اخوي والحمد لله اللي التم الشمل .. انا شوفتي لوريف بين اهلها تسوى الدنيا ومافيها
:بس ياترى اهلها اللي فرحانه فيهم يدرون عن أخلاق بنتك اللي خلتها تتطلق
كان هذا صوت ام زياد
ام وريف تعلقت عيونها بالدرج اللي واقفه عليه ام زياد..اول مره تسوي لها كذا .. وش فيها ذي
الجده نجلاء ما حست بنفسها الا قايمه رايحه لأم زياد وضربتها بعكازها
ام زياد: من انتي يالعجوز تضربيني
زوجة خالد: احشمي عمرك واعرفي من تحاكين ياقليلة الاصل والحشيمه ماهي بلك الحشيمه لأم وريف
انفتح الباب وكان زياد داخل عيونه يتطاير منها الشرار قرب عند أمه
زياد: يمه وش سويتي؟؟؟؟ وش سويتي انتي؟؟
ام زياد خافت من شكل ولدها: زياد علامك فهمني شسالفه
زياد مسك راسه : أفهمك؟؟؟ وش افهمك ..أفهمك إن أختي انهانت كرامتها قدام أهلها في بيت أخوها
ام زياد بغطرسه: انت مصدق إن هالصايعه أختك
زياد صرخ صرخه خلت البنات يطلعون من غرفتهم
زياد: يمااااااااااااااااااااااااااااااااااه والله ان انعادت هالكلمه مايصير خير .. اختي اشرف من الشرف نفسه
ام زياد: ياولدي ماهي أختك
زياد يحاول يهدا: الا اختي.. تدرين متى صارت أختي؟؟؟ يوم أبوي طلقك ورميتيني وكان عمري سنه.. أي ام انتي ترمين ولدك وعمره سنه ولا تسألين عنه الا بعد مايصير عمره سنتين
ام زياد انصدمت .. وشلون عرف؟؟ معقوله يعرف سبب الطلاق بعد.. يامصيبتي
ام زياد ماردت على ولدها كملت طريقها للباب كان محمد ينتظرها بالسياره ركبت وطارت السياره
زياد كان يتنفس بسرعه .. وش اللي يصير في بيتنا.. ليش يايمه ليش..
جلس زياد على الدرج.. وأسند راسه على سلم الدرج..
وريف كانت تشوف كل اللي صار وتسمعه ..
قد ماكانت فرحانه بحب أخوها لها .. قد ما كانت مجروحه ان ام زياد تكلمت عنها بهالاسلوب قدام اهل ابوها
زياد طول بجلسته كان مغمض عيونه بتعب
نزلت وريف لين وصلت زياد وجلست جنبه وحطت يدها على راسه
وريف: زياد ..
زياد فتح عيونه وناظر بوريف: من متى؟؟؟
وريف: وشهو؟؟
زياد: من متى امي كذا؟؟؟
وريف بهدوء: من زمان
زياد: ترضينها لي؟؟ اكون رخمه اختي تنهان ببيتي وانا ساكت
وريف: لا حشاك ما انت رخمه بس ما ابي مشاكل
زياد: مشاكل؟؟ قولي مصايب
وريف: وش دراك؟؟؟
زياد: شادن اتصلت لي وهي منهاره
وريف توقعت انها منهاره عشان أمها..
زياد انتبه للي حوله وقام من مكانه
زياد: وريف انا اللحين ابطلع وانتبهي لنفسك .. وأي شي يصير لك اتصلي لي حتى المباراه اليوم مانيب حاضرها
جاء صوت لميس من فوق كانت تسمع كل اللي صار
لميس: لا يازياد روح لمباراتك ووريف مابيصير لها شي الا على جثتي
زياد إكتئب.. مو ناقص بعد البنات يسمعون اللي صار ..أكيد بيقارنون بين معاملتنا لوريف ومعاملتهم ..
زياد:الله يعطيك العافيه ... حطو بالكم عليها
وقبل يطلع زياد راح لعمته حبها على راسها: اسمحيلي ياعمه
وريف انتبهت لامها ..... امها سمعت الكلام الي صار ياويلي عنك يايمه .. راحت تركض لأمها
وريف تبكي: يمه لا تهتمين .. انا ماهمني كلامها كنت اسولف واضحك مع البنات فوق ماعلي منها .. يمه لاتشيلين هم
ام وريف : يابنتي ما اقول الا ربي يعوضك بآخرتك ..ان كان دنياك مره
لميس نزلت : وش دعوه دنياها مره؟؟ الحمد لله مافيه انسان بدون مشاكل ياخاله.. وبعدين الحمد لله الصحه أهم شي هذا هي وريف تدرس بالجامعه .. وانتي راضيه عليها .. واخوها يموت عليها وبنات عماتها الحلوين يحبونها
ام وريف ابتسمت
لمياء: ايه ياخالتي هذي إبتسامة كرست الجميله
الكل: هههههههههههههههههههههههه

قدرو وتين ولمياء ولميس يغيرون جو البيت شوي.. شادن مالها وجه تنزل .. زياد راح المباراه وحتى لعبه كان بدون نفس
رجع البيت لقى عيال عم وريف جالسين أول مادخل عليهم كان خايف انهم عرفو شي من اللي صار اليوم بس كانت ابتسامتهم ماتدل انهم ماعرفو

وريف: يالله بنات نطلع فوق
لمياء: ههههههههههههه في بيتنا غرفتي .. وفي بيتكم غرفتك
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههه
بعد ماطلعو البنات الغرفه
ميان: هاه بنات وش قلتو على خطتي؟؟؟؟
وريف: والله حلوه .. وزياد اذا عنده مباراه مايرجع الا بآخر الليل
لميس: ودي انا اسويها بس مايصير
لمياء: أنا ابسويها .. عشانه اخوي ازبط الدور
وريف: هههههههههههههههههه اتخيل شكل المسكين
لميس: هذا مليعين مو مسكين
البنات: ههههههههههههههههههههههههه
وريف: طيب لحظه ابجيب واحد من ثياب أمي
لمياء: اخاف زياد موجود
وريف: ماسمعتيه يقول عنده مباراه يعني مابيرجع الا بآخر الليل
طلعت وريف وجابت .. ثوب أمها والبخنق((طرحة العجايز)) وجابت البرقع معها
لبستها لمياء وكحلت عيونها على الطريقه العربيه مثل المسلسلات
ونزلت والبنات طبعا قدامها عشان يشوفون لها الدرب مايبون أحد من الحريم يكشفهم
طلعت لمياء ودلتها وريف عالمجلس الخارجي
وقفت لمياء عالباب تفتح وتغمض عيونها بشكل سريع
عبدالرحمن: يؤؤؤؤ هذي جنيه ولا وشو
دخلت لمياء بإتجاه عبد الرحمن .. وعبدالرحمن يرجع لورا .. تقرب ويتراجع وهو يقرى المعوذات ..
لين وصل ركن المجلس وهو عيونه طالعه على قدام
لمياء بقلبها((وين الرجوله هههههههههههههههه))
وصلت عنده ناظرت بعيونه.. عبدالرحمن خايف يضربها وتطلع جنيه.. بس قرر يدفها عالاقل يبعدها عنه بس مايمديه لأن الجنيه على قولته تعلقت برقبته
عبدالرحمن..وش يسوي؟؟؟ قريبه منه بشكل غريب والبنت شكلها مستانسه
الشباب إستحقرو هالبنت..
عبدالرحمن يشم ريحة عطرها مو غريبه
حاول يفك يدينها من رقبته بس ماقدر
كانت لمياء اقصر من عبد الرحمن ويوم تعلقت برقبته صارت رجولها معلقه بالهوا بشكل يضحك
سعد هو أشجعهم قرر يفك هالوقحه من رقبة عبدالرحمن اللي بيغمى عليه من الفجعه
اقترب سعد وفكت لمياء رقبة عبدالرحمن وطاحت عالارض: انا لمياء انا لمياء
عبدالرحمن: وانا اقول هالعطر مو غريب علي
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن ارتفع ضغطه فصخ عقاله
لمياء شافت العقال باليد جن جنونها صرخت وانحاشت والشباب ماتو ضحك .. متعودين على حركات البنات دايما مجننين عبدالرحمن
ماعدا زياد.... ياحظهم من جد مستانسين .. ههههههههه شكلها كان رهيب وهي متعلقه برقبته..ابتسم زياد على تفكيره
لمياء وصلت البنات ميته من الضحك
لميس: هاه بشريني؟؟
لمياء: انخرش عقله يحسبني جنيه
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالرحمن: حسبي الله عليها من بنت .. شلعت قلبي
الشباب: هههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: السموحه زياد بس هالمرجوجه روعتني
زياد: هههههههههههههههه وش دعوى ... الا ضحكتني

زياد يفكر بينه وبين نفسه .. معقوله ذاك الشكل الملائكي تطلع منه هالحركات هههههههههههههههههههههه سبحان الله

أذن الفجر اتصل عبدالرحمن على لمياء
لمياء: هلا والله ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: جني ياخذك يالجنيه....
لمياء: ماتوقعتك تخاف
عبدالرحمن: مانيب خايف بس امثل
لمياء: عاش مصرررررف هههههههههههههههه
عبدالرحمن: اقول يالسلقيه انزلو يالله بنمشي هجدنا العرب
لمياء: يووووه بدري
عبدالرحمن: وجع وش بدريه؟؟؟ الرجال يتناعس يبي يرقد .. انا ما ادري شلون بيرقد اليوم بعد ما شاف فلم الرعب حقك
لمياء طااااارت عيونها : زياد شاااااااااااااااافني؟؟؟
عبدالرحمن: ايه يالعوبا
لمياء قفلت بوجهه وصارت تبكي
وريف: وين شافك؟؟؟ وليش تبكين
لميس: هههههههههههههههه اكيد كان بالمجلس يوم دخلت
لمياء هزت راسها بالايجاب
تفقعو البنات ضحك
بعد ربع ساعه كانو البنات واقفين عند باب غرفة وريف يسولفون ((سبحان الله السوالف ماتكبس الا بآخر الثواني))
فجأه انفتح باب غرفة شادن.. كان شكلها يخرع ومبهذل .. وريف ماناظرت فيها عطتها ظهرها اما لميس ناظرت بشادن من فوق لتحت واعطتها ظهرها
لمياء: يالله بنات
وريف: يالله بوصلكم لين الباب
نزلو البنات وشادن مثل التمثال واقفه تناظر فيهم
سلمو على ام وريف ولقو الحريم قد ركبو بالسيارات
طلعو البنات كلهم شافو الشباب كلهم واقفين برا
لمياء ناظرت بزياد اللي كان صاد..ياسبحانه احلى من التلفزيون
لميس: لمو
لمياء: هلا
لميس: اشم ريحة مقلب
لمياء: لا لا؟
لميس: الله يستر

عبد الرحمن: لمياء وش رايكم تبسطون هنا يالله اركبي اشوف
لمياء:لا ما ابي اركب قدام
عبدالرحمن: ليش؟
لميس: لانك ما تنضمن
عبدالرحمن: بتركبين يالمياء ولا أجرك مع شوشتك؟؟
لمياء ناظرت بزياد وشافته يناظرها تفشلت وركبت قدام
اول ما صكرت باب السياره وهي داخلها حست بشي يحك بساقها توقعت انه اغراض عبدالرحمن نزلت يدها تبي ترفع الاشياء بس لمست شي غريب
الشباب عارفين المقلب ينتظرون ردة فعلها
لمياء ناظرت باللي هي ماسكته لقتها قطوه
قــــــــــــــ ــــــــــــــــــطــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــووووه!!!!!!!
لمياء من الخرعه ماقدرت تفتح باب السياره القطوه بحضنها صارت وهي تصارخ وتشاهق من البكي
والشباب ميتين ضحك عليها
والبنات ميتين رعب ...
الشباب مالهم نيه يفتحون لها الباب وهي مو قادره
بدون شعور.... اقترب زياد من الباب وفتحه لها
لمياء طلعت من السياره وطاحت عالأرض
عبدالرحمن خاف عليها لايكون انخفض ضغطها
حاول يكلمها بس البنت مو بوعيها حطها بالسياره وطيران عالمستشفى
الباقين كانو بالشارع ركبو بالسيارات ولحقو عبدالرحمن
زياد ركب سيارته ولحقهم عالمستشفى
عبدالرحمن قبل يوصل المستشفى تكلمت لمياء: ياحيوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
عبدالرحمن: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صحيتي؟؟؟

وغير عبدالرحمن طريقه للبيت واتصل عليهم يرجعون للبيت..
زياد رجع لبيتهم وهو مستغرب من نفسه شلون فتح لها الباب .. ياقلبي والله هي شكلها يقطع القلب وهي تصارخ

نرجع لوريف
اول ماودعت بنات اعمامها سلمت على أمها وطلعت غرفتها تفكر بكل اللي صار لها.. وتبكي قهر وحسره على حالها

لميس أول ما وصلت البيت.. فصخت عباتها وطلعت لمكتب عمها
طقت الباب.. ابو عبد الرحمن كان لابس نظارته ويراجع بالمستندات اللي عنده
ابو عبد الرحمن: ميييييييييييييين
لميس : انا يا عمي
ابو عبد الرحمن: هلا يا بنتي تفضلي
لميس: عمي انا جايه بتناقش معك بشي اذا انت فاضي
او عبد الرحمن: اكيد ودكم تسافرون لمكان ولا شي
لميس: لا ياعمي الموضوع يخص وريف
ابو عبد الرحمن استغرب جدية لميس: وريف؟؟؟
لميس : ايه وريف
وبدت لميس تقول لعمها عن حالة وريف النفسيه والماديه وقالت له ان وريف ما إشتكت بس من اللي شافته لميس اكتشفت هذا.. وقالت له على معاملة زوجة خالها
ابو عبدالرحمن: ما اكون خالد اذ انهانت بنت الغالي ولا سويت شي
لميس: وش تبي تزين؟؟؟
ابو عبد الرحمن بعصبيه: بكره ابروح وآخذها من عندهم
لميس تخرعت: ليش ياعمي تحرمها من امـ
ابو عبد الرحمن يقاطعها : امها تجي معها بدال الغرفه نعطيها جناح .. بس ماتقعد وريف بهالذل والفقر
لميس: عمي انا جيتك اتناقش معك مو جيتك تعطي اوامر وتخلص
ابو عبد الرحمن: وريف مالها قعده عندهم... وهذا اخر كلامي
لميس بدون ماترد عليه طلعت من المكتب : هذا طبعكم يالسعوديين ماغير أوامر ماترضون أحد يتكلم معكم
لمياء: وش فيهم السعوديين
لميس: مافيهم شي يهبلون ... الحقي على ابوك
لمياء تخرعت : وش فيه؟؟؟
لميس: بياخذ وريف من امها
لمياء: ليش؟؟؟
لميس: لأني غبيه رحت اتناقش معه على حالتها
لمياء: مهبوله انتي تتناقشين مع سعودي؟؟؟
لميس: توك تقولين وش فيهم السعوديين
لمياء: هههههههههههههههههههههههههههههههه والله انهم يهبلون بس دكتاتوريين
لميس: لك نفس تضحكين بعد ما طيحنا البنت بهالمصيبه
لمياء: اذا وريف قالت ما ابي ما بيغصبها
لميس: عمي حط في راسه ان بنت عبدالرحمن الــ.... انهانت ولازم يرد اعتبارها يوم يجيبها هنا يعزها ويرزها
لمياء: لا حول الله.. ومتى بيروح؟؟؟؟
لميس: بكره
لمياء:وامها؟؟
لميس: يقول تجي معها







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:17 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

عبد العزيز بكره امتحانه .. حتى وريف ماطرت على باله اليوم... يالله باقي لي امتحانين وأفتك...يارب وفقني

جوري: فجورتي
فجر: نعم
جوري: اذا سلمان تزوج تتوقعين يتركنا؟
فجر: لا ماراح يتركنا بس انتي لازم تتركينه
جوري: انا؟؟؟؟؟((وتخصرت)) وليش ان شا الله
فجر:لانه بيكون رجال متزوج ماتدخلين غرفته الا بإستأذان... طلعات وروحات مع زوجته ماتروحين معهم
جوري بعصبيه: الله اكبر كل ذا عشانها صديقتك؟؟؟
فجر: لا والله بس من جد هذا الواقع
جوري: ان شاء الله مايتزوج
فجر: لا يا جوري انتبهي.... طول عمر سلمان يضحي عشان يسعدنا ... يوم فكر يسعد نفسه نتكاثر عليه هالسعاده
جوري مو عاحبها الكلام بس انه مقنع
سلمان: وش قاعدين تتحلطمون انتو؟؟
جوري ماردت ..
فجر: هههههههههه نقول متى بنروح نخطب لك اللي بالي بالك
سلمان ابتسم :هههههههههه اذا رجع عبدالعزيز ان شاء الله نروح رسمي .. بس اللحين انتي كلمي البنت وشوفي رايها
جوري بهمس لفجر: يارب ماتوافق

وريف كانت بالغرفه تطقطق عالنت .. تتنقل بين المنتديات وتشيك عالايميلات سمعت صوت الباب انفتح
وقالت بدون ماتلتفت : سونيا حطي الاكل وانزلي
بس ماحست وريف الا بـ شي حار يجي على جسمها صرخت بس بعد فوات الأوان..

’,
’,
’,
اليوم آخر اختبارات عبدالعزيز
الاختبار من الساعه 12 ايلين 4 العصر .. طلع عبدالعزيز وهو يحس انه بيموت من التعب الاسبوعين اللي راحت اصعب اسبوعين مرت عليه ..
شاف فيصل اللي من الساعه 11 وهو بالجامعه ..
عبدالعزيز: لبى قلبك يافيصل من 11 وانت واقف معي
فيصل: هاه بشر
عبدالعزيز: الحمد لله جاوبت اكثر من المتوقع
فيصل: اشوى.. الحمد لله
عبدالعزيز: مدري وشلون أشكرك((ودمعت عيون عبدالعزيز))
فيصل مايبي يتذكر ان سفر عبدالعزيز اقترب .. وحب يغير الموضوع
فيصل: ياخي من ضحك عليك وقال انك عبدالحليم حافظ
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل: وش اخبار اللي بالي بالك
عبدالعزيز: يووووه ماتدري اش قد وحشتني لي كمن يوم ماشفتها وشحتنييييييييييييييييييييييييييييي
فيصل: تحب ياعزوز
عبدالعزيز حضن فيصل وصرخ :احـــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــهــــــ ا
اللي حولهم مو عرب ولا فاهمين وش يقول عبدالعزيز وفيصل ميت من الضحك على صديقه

بسيارة سلمان متجهين عالمستشفى
سلمان:لاحول ولا قوة الا بالله.. اللحين هي وشلونها
فجر تبكي: ما ادري بس انا بالصدفه دريت باللي صار لها وقلت لك
جوري كانت من داخلها فرحانه باللي صار لوريف .. لأن وريف هي اللي بتاخذ سلمان منهم..

وصلو المستشفى وسألو عن غرفة وريف وطيران على الدور الرابع فيه غرفة وريف
اول ماقربو من الغرفه شافو صفة شباب واقفين .. فجر عرفت انهم عيال عمها .. عبدالرحمن كان جالس عند الباب اول ماشافها عرف انها من صديقات وريف قام وصد عن الدرب
دخلت فجر الغرفه ووقفت عند الباب لبرهه<<حلوه لبرهه
وريف فرحانه ومو مصدقه ان فجر عندها لأنها ماقالت لها
لميس تحسبها وحده غلطانه
لميس: هيه حجيه الغرفه الذي طلبتها غير موجود بالخدمه
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههه
الضحكه هذي اللي حركت فجر وخلاها تتقدم 6 خطوات عشان توصل لسرير وريف حضنت وريف
فجر: يابعد عمري الله لايوفقها ويكسر يدها عاللي سوته
لميس تفشلت انها طلعت صاحبة وريف
لمياء: لو سمحتي انتبهي عالحروق بظهرها لا تلمسينها ماصدقنا خفت
فجر: شلونك ياعمري
وريف: بخير بوجودك
وتين شرقت بكاسة الشاهي اللي تشربها :الله واكبر اللحين صرتي بخير يوم جاتك .؟؟؟ وحنا صفر عالشمال
وريف: ههههههههههههههههههههه لأنها واحشتني والله
فجر: واخبار امك؟؟ شلونها؟
وريف ضاق صدرها: أمي؟؟؟ يالبى قلبها والله .. متعذبه مع هالكرسي كل ماجاتني تزورني
فجر: طيب ونفسيتها؟؟؟
وريف: نفسيتها زفت.. حتى ضحكتها تمثيل..أحس ان الحقيره مسويه لها شي

بعد ماسلوها البنات وضحكوها طلعو عشان ترتاح وتنام .. بما ان الحروق كلها صارت بالظهر .. ماتقدر تنام إلا على بطنها.. وريف متعوده تنام على جنبها الايمن وهالشي تعبها حيل..
وهي بحربها عشان تنام طرى عبدالعزيز على بالها..
ياااااه امداه خلص امتحاناته اللحين.... خاطري اعرف نتيجته.
امممممم خاطري اشوف اسمه بالماسنجر...
اممممم اشتقت لخواطره .. والله كتاباته حلوه..
اتصلت على زياد
زياد: هلااا وغلااا بأغلى منهو على بالي طرا
وريف: شي شي شي .. شاعر الاخو؟؟؟
زياد: لعيونك ياأغلى إخت أصير شاعر
وريف: تراي ابتشقق اللحين
زياد: هههههههههههههههههههههههههه
وريف: زياد طلبتك
زياد: عيوني لك بس بشرط
وريف: وشهو الشرط؟؟
زياد: لا اول الطلب
وريف: امم اوكي.. الطلب ابي لاب توبي عالمستشفى
زياد: بس؟؟؟
وريف: ايه بس وشهو الشرط؟
زياد: شرطي انك ماتزعلين مني عاللي سوته فيك امي
وريف: لااااا يا زياد مو انا اللي ازعل من اخوي وهو ماله ذنب.. وطاعة الام واجبه
زياد: لبى قلبك والله.. اجل وشوله زعلانه من شادن
وريف بقهر: شادن من يوم ماعرفتها وحنا متهاوشين.. عموما ما ابي لاب توبي ولا شي شكرا
زياد: وريف اش هالحكـ
وريف بعصبيه: خلاااااص بنام تبي شي؟
زياد قرر يخليها تهدا : زين نوم العوافي
وريف قفلت حتى بدون ماتقول مع السلامه
بس فكرت...
هي ليش تسوي بأخوها الوحيد كذا؟؟
لو مايحبها ما يتصل ويزورها..
هو وش ذنبه ان امه واخته متوحشين؟؟؟
ياحياتي ياازياد
اتصلت على لميس
لميس: يؤيؤيؤ مالنا ساعه طالعين من عندك..أمداك تشتاقين لي؟؟
وريف: ههههههههههههههههههههههههه ايه بالحيل
لميس: افاااا
وريف: الا اقول تقدرين ترسلين لي لاب توبك مع أي أحد
لميس: اممممم أدور لك أحد يجيبه لك
وريف : زين لا تتأخرين
لميس: احاول باي

يتبع !!
قفلت لميس وراحت تشوف اخوانها بس ماكان ولا واحد منهم حتى تركي اللي ماعنده سياره مو موجود..
اتصلت على عبدالرحمن ولد عمها
عبدالرحمن: ياربيييييييييييييييييه وش هالغبار اللي طالع من الجوال
لميس: ههههههاااي لهدرجه ماحد يتصل عليك
عبدالرحمن: قصدك رقمك مغبر
لميس: خخخخ ماعلينا .. يمتكن تودي لاب توبي لوريف .. ياقلبي عليها بتموت من الملل
عبدالرحمن: امممم وش المقابل
لميس: المقابل دعوه صادقه من قلبي
عبدالرحمن: من قلبك!!
لميس إستغربت السؤال : لا من كليتي
عبدالرحمن تفجر ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
لميس: يالله عاد بلا سلاعه توديه ولا لا؟
عبدالرحمن: أوديه وامري لله 5 دقائق واشوفك نازله به عند الباب ابي آخذه وأمشي ما ابي انتظر
لميس: زين باي

قفل عبدالرحمن الجوال وطنش يوسف صاحبه اللي كان مواعده يمره
دخل بوابة البيت لقاها واقفه بوسط الحديقه ومعها شنطة اللاب توب
عبدالرحمن أخذ الشنطه وطلع من جيبه قلمه ومده على لميس
لميس: وش ذا
عبدالرحمن : هذا قلم رهيب اليوم صاحبي جايبه من دبي
لميس: الله واكبر قلم من دبي؟؟ ليه ماعندنا اقلام بالرياض؟؟؟
عبدالرحمن: جربيه وبتعرفين الفرق
لميس: طيب
عبدالرحمن: لا تخلصين الحبر لأني محتاجه
لميس: طيب
وأخذت القلم وطارت لغرفتها تبي تجرب القلم
وعبدالرحمن ركب السياره وهو ميت من الضحك على المقلب اللي بيصير
طلعت لميس دفتر وفتحت القلم تبي تكتب
بس القلم كان عباره عن لعبه ناريه بمجرد انه ينفتح الغطا ينفجر
ولميس انواع الصراخ والعصبيه من عبدالرحمن

وصل عبدالرحمن المستشفى وارسل اللاب توب مع وحده من الممرضات واتصل على وريف يتطمن انه وصل لها

وصل اللاب توب ووريف متشفقته فتحته على طول وشبكت النت ومن حسن الحظ شبك ..
فتحت الماسنجر بسرررررررعه ومثل ماتمنت شافت عبدالعزيز أون لاين
كان ماسنجر لميس بلس .. يعني بالألوان
كتبت نكها ولونته بالأحمر
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير
شالت البلوك عن عبدالعزيز اللي مليون مره كان يبي يرسل لها بس يتذكر حلفه ويهوّن ..
كان نك عبدالعزيز
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
السلام عليكم
((عبدالعزيز اللي انصدم من النك... معقول تقصدني؟؟؟ والله ما ظنتي... بس يمكن ليش لا .. يمكن ان رجعتها لي مو عشان الاختبارات بس... والله مايندرى بس انا اعلمك ياوريف منهو عبدالعزيز..
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
وعليكم السلام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
شلون اختباراتك
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
لحظه
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
اوكي
((عبدالعزيز طار عالنك وكمل البيت الثاني من القصيده اللي كاتبها نكها منها لحامد زيدعبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
باكـ
((وريف انصدمت من النك.. حسافه والله حسافه اني اعتبرتك آدمي وسألت عنك ... انا اللي نزلت نفسي لك عشان مستقبلك والله ماتستاهل.. بس لو غيرت النك اللحين بيفهم ان الكلام له..أحسن شي أخلي النك مثل ماهو وانا اعرف ارد اعتباري))
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
ولكمو
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ايووه تقولين لي أختباراتي .. خلصت من زمان.. والحمد لله كلها تمام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
عموما انا هنا إنتهى دوري..
((عبدالعزيز مو فاهم))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
مافهمت
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
انا افهمك.. رجاء لاعاد تكلمني ولا اكلمك .. والايميل أبغيره والمنتديات كلها ابطلع منها بكبرها... انا مابغيت اكون سبب في تطنيشك لدراستك
((عبدالعزيز يقرى الكلام مو مصدق اللي يقراه))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف.. تحسبيني اسوي اللي اسويه كره؟؟؟طول ما أنتي غايبه عني ما رحتي عن بالي لحظه وحده.. وريف .. انا اغليك قسما بالله اغليك..
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
لو سمحت لا تتكلم معي كذا.. وبعدين انا داخله بس عشان أقولك هالحكي لا المكان ولا حالتي تسمح لي اتكلم معك
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش وينك انتي؟؟؟ في بيت اعمامك؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
:
لا بالمستشفى
((وقف التفكير عند عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش؟؟؟؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
مرت خالي صارت لي معها مشكله وكبت مويه حاره على ظهري
((وبدون شعور من عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف انتظري لين اتزوجك والله ما أخلي أحد يكدرك
وريف ماتوقعت هالجرأه من عبدالعزيز.. كان ردها ببلوك على طول

وش فيه ذا إنهبل؟؟ شلون يتكلم معي كذا..
انا اتزوج؟؟؟ انا اللي تطلقت بليلة عرسي اتزوج؟؟
انا اللي توسخت سمعتي من دون ذنب.. انا اللي ظلمني الوقت والحظ..
مالك ذنب ياعبدالعزيز تتزوج وحده مثلي..
يارب يرزقك باللي تستاهلك ..
ويوفقك بحياتك
..ابتسمت وريف ونزلت دمعه من عينها ..
’,
مدري وش أبكاني وأنا رحابي رحاب
لو أطلب الدمعه تهل .. إسفهتني
’,
اما عبدالعزيز اللي فقد صبره مع هالبنت..
وش سالفتها ذي .. انا عمري ما احد عاملني كذا.. انا اللي طول عمري أمشي والعالم وراي .. تجي بنت وتخليني الاحقها كذا؟؟؟
بس والله مسكينه.. ياليت اقل شي اتطمن عليها اوووووف

وريف هدأت بعد مانزفت دموعها
بعد ماهدأت نامت

ام وريف كانت بهالوقت رافعه يديها للخالق الرازق علام الغيوب
((يارب انك تغني بنيتي عن الحاجه.. يارب اجرها في مصيبتها وإخلف لها خيرا منها.. يالله انك أخذت ابوها عوضها بزوج يدير باله عليها.. يارب طمني عليها قبل اموت..
ياحي ياقيوم انك تعزها وتحفظ لها كرامتها.. يارب ثبتها على دينك .. يارب سخر لها من عبادك الصالحين خير الرفقه))

فيصل دخل ماسك عصير الفراوله بيده
شاف عبدالعزيز ماسك راسه بين يديه ومغمض عيونه
فيصل: ههههههههههههههه الحب شين
عبدالعزيز: جننتني هالبنت
فيصل: ليش؟
عبدالعزيز: بالمستشفى
فيصل: افااا ليش؟
عبدالعزيز: تعبانه
فيصل بنفسه((شكلهم قاطين الميانه بينهم ))
فيصل: عزوز .. انت عندك رقمها؟؟؟
عبدالعزيز ابتسم: تهقاها مني؟؟
فيصل: مايندرى عنك
عبدالعزيز تغيرت ملامحه : فيصل ادع لي اني أكرهها.. ما ابي احبها والله العظيم .. من يوم عرفتها وانا بجحيم التفكير..ما ابي احبها وحبها فارض علي نفسه فرض..

اليوم الثاني زياد فتح السياره عشان ينزل عمته من من السياره حطها عالكرسي وطلع معها للدور الرابع بالمستشفى دخلت ام وريف وزياد لوريف
وريف اللي فرحت من قلب: هلااااااااااااااااااااا
ام وريف: هلا فيك يمه اخبارك؟
وريف: بخير بوجودك الله لايحرمني منك
ام وريف: يابعد قلبي
وريف حست أخوها زعلان
وريف وهي تبتسم: يمه
ام وريف: لبيه
وريف: تدرين ان الحلو لازعل يطلع شكله مو حلو
ام وريف : وشهو
زياد اللي بيسوي ثقل فطس ضحك: هههههههههههههههههههههه
وريف: شلونك ياعلني ما ابكيك؟
زياد: بخير
وريف: للحين زعلان .. سامحني عاد.. هذاني بين اربع جدران والنفسيه خايسه
زياد: لا فديتك مازعلت والله .. بس تضايقت شوي.. شخبارك انتي؟؟
وريف: بخير .. ولميس جابت لي لاب توبها..
زياد: من جد؟؟؟
وريف: والله
زياد: طيب انا جبت لك لاب توبك
وريف: اوووه.. طيب اذا ماعندك شغل عادي ترجع للميس لاب توبها
زياد: هم في بيت عمك خالد؟؟
وريف: لا في بيتهم
زياد: ما اعرف الا بيت ابو عبدالرحمن
وريف: اوكي مو مشكله اعطيه لمياء وهي توصله للميس
زياد سمع اسم لمياء وابتسم.. ولاحظت وريف هالابتسامه
زياد:اوكي ابتصل على عبدالرحمن ياخذه مني
وريف: اوكي
أخذ زياد اللاب توب وطلع من المستشفى وهو يفكر بلمياء
سبحان الله على رجتها بس لا شافتني تهجد مره وحده.. غريبه هالبنت

بهالوقت اتصلت وريف على لمياء
لمياء: يامساء الوريف
وريف: مساء اللمبات
لمياء: خخخخخخخخخ
وريف: اخبارك ياقلبي
لمياء: والله مشتاقه لك
وريف: لمو عندي لك سالفه روحي لمكان آمن عشان اتكلم
لمياء: لحظه لحظه انا بالصاله

طلعت لمياء مع الدرج وسمعت صوت شيماء بالغرفه رجعت وعلى طول طلعت برا عالحديقه عشان تكلم وريف
لمياء:واااي برررد خلصي السالفه بسرعه ابدخل
وريف: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لمياء: والله صادقه
وريف: ليش وش لابسه
لمياء: وش دخلك فيني لابسه بيجامه خلصيني
وريف: توقعي من اللي جايـ
لمياء قاطعتها: وريف فيه انوار سياره بتدخل البيت شوي واكلمك
قفلت بسرعه وكانت بتدخل البيت بس خلاص السياره دخلت .., والسياره غريبه يعني ضيف
ولو تعدت للبيت بيشوفها اكيد .. اقرب شي غرفة عبدالرحمن.. وهو ضيف بيدخل المجلس اكيد
بسرعه دخلت غرفة عبدالرحمن
وصل زياد البيت واتصل على عبدالرحمن
عبدالرحمن: هلا والله
زياد: عبدالرحمن بسرعه الله لايهينك اطلع لي انا بالحديقه بعطيك شي
عبدالرحمن: انا قريب من البيت اللحين جايك ادخل المجلس ولا غرفتي واللحين اجيك

قفل زياد .ز تفشل يدخل المجلس ولا احد ضيفه.. قرر يدخل غرفة عبدالرحمن لأنه يمون عليه اكثر
دخل زياد والغرفه ظلماء مافيها نور..
لمياء توقعت ان عبدالرحمن جاء مع واحد من أصحابه وقررت تسوي فيه مقلب محترم بهالظلام
زياد توه بيفتح نور الغرفه الا حس بالشي اللي وراه
لمياء حطت يدينها على عيون زياد
زياد تصلب اول شي سمى بقلبه وقرا اية الكرسي بس ماإختفت الجنيه
اخر شي مسكها من يدينها ولفها بقوه على قدام.. من سرعته صقعت لمياء بالجدار بقوه وصرخت .. زياد فتح النور وشاف اللي قدامه مايفرق بينهم الا شبر..عرفها وهي عرفته انصدمت وهو انصدم
من الفشيله لمياء ماقدرت تتحرك..
زياد تذكر عبدالرحمن اللي بيطب عليهم بأي لحظه... وش بيقول علي...
زياد: عبدالرحمن اللحين جاي
لمياء شهقت :ياويلييييييييييي
زياد: اطلعي بسرعـ
بس ما كمل كلمته الا وباب الغرفه ينفتح وصوت عبدالرحمن وهو يغني
بسرعة البرق دفها زياد عالدولاب اللي كان قريب من الباب ومفتوح وقفله من وراها
عبدالرحمن اللي شاف زياد يقفل الدولاب
عبدالرحمن: ههههههههههههه وش عندك تفتش بدولابي
زياد للي مرتبك من قلب: ايه ههههههه اتفرج .. عبد الرحمن تكفى اذا تغليني نبي نطلع بالمجلس
عبدالرحمن: طيب بس اغير ثوبي والحقك عالمجلس
زياد: ياخي انت كذا تهبل وتجنن امش معي للمجلس
عبدالرحمن: طيب اغير ثوبي واجيك
زياد: ياخي امش عالمجلس بسرعه
وبصعوبه طلع زياد وقدامه عبدالرحمن وقبل زياد يصك الباب قال يالله الغرفه فاضيه بنرجع لها بعد شوي
كانت هذي اشاره للمياء انها تطلع
اول ماسمعت لمياء قفل الباب حاولت تطلع بس الصدمه..
الدولاب مقفول.. وجوالها مو عندها.. وشلون تطلع؟؟
بعد ماقعد زياد بالمجلس.. تذكر انه من الربكه قفل الباب عليها
وشلون أطلع اللحين
زياد: يوووه شكلي نسيت جوالي بغرفتك
عبدالرحمن قام من مكانه: اجيبه لك
زياد: افاا ياعبدالرحمن معتبرني غريب؟؟؟ انا اروح واجيبه ..
عبدالرحمن: بس!!
زياد: ولا بس ولا شي والله ماتقوم من محلك
عبدالرحمن الحلف خلاه يجلس بمكانه
قام زياد وهو الإرتباك معميه
فتح الغرفه.. ياربي سامحني بس اخوها لو درا بيذبحها
دخل وسمعها تعافر باب الدولاب .. سمع صوت بكاها من ورا الدولاب
فتح الدولاب وطلعت وهي ميته من الحر تدور هوا
طاحت عالسرير اللي قدامها .. الاكسجين بالدولاب قليل وانخفض ضغطها
زياد: لمياء تكفين مو وقت التعب اطلعي بسرعه بعد ما اطلع انا
لمياء سمعت صوت زياد وزاد بكاها
طلع زياد من الغرفه وطلعت بعده لمياء تركض على البيت بعد مادخلت تطمن ودخل
طاحت لمياء بنص الصاله على وجهها وبكت
شيماء اللي كانت تبي تنزل للمطبخ شافت اختها وركيض على لمياء
شيماء: وش فيك لمياء؟؟؟؟ وش صاير لك؟؟؟
لمياء: وديني الغرفه

بالقوه شالتها وطلعتها للغرفه فوق حاولت تفهم شي بس لمياء كانت تبكي ولاهي قادره تتكلم

زياد: ايه قبل انسى ياعبدالرحمن انا جيت عشان اعطيك لاب توب وحده من البنات وريف اخذته منها
عبدالرحمن: ايه لاب توب لميس.. عطني ياه اوصل له لها
زياد: زين هذا هو.. ارخص لي مستعجل
عبدالرحمن: اوكي

طلع زياد وطلع عبدالرحمن وراه ومعه اللاب توب
زياد على بيتهم وعبدالرحمن على بيت عمه ماجد
اول ما وصل البيت سلم اللاب توب للشغاله عشان توصله للميس وطلع بسرعه

وريف تناظر باللاب توب ودها تفتحه بس ماتجرأ .. فيه شي يمنعها..

لميس كانت بتفتح ايميلها بس شافت ايميل وريف...
ومن اللقافه طارت على سجل المحاثات.. وماكان فيه الا محادثه وحده اللي هي عبدالعزيز ووريف..

قرتها لميس..انصدمت باللي قرته..
وريف تكلم عبدالعزيز.. ويعرف اسمها .. أكيد يعرف هي من هي بنته.. ولا ناوي الاخو يعرس عليها بعد
ضحك عليها ولا هي مسكينه على نياتها .. من جد وقح
انا اعرف اشلون اعلمه من تكون وريف الـ....
اما وريف شغلها عندي لازم انبهها انه غلط... هين يا هاللي مسوي فيها عاشق انا أكشف كذبك قدام وريف
شبكت النت وضافت ايميل عبدالعزيز لانه كان واضح بسجل المحادثه







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:20 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

عبدالعزيز متعود عالإضافات قبل الإضافه
كان نكه..
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن
وأما لميس نكها..
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين

بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
سلام
((عبدالعزيز قرا النك وفطس ضحك اكيد بنت مو ولد))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وعليكم السلام ... مين؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انا بنت ابوي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
تستهبلين؟؟ من انتي خلصيني
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انت من؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
بتقولين لي ولا بلوك وديليت
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
افااا..ليش؟؟ انا اسمي لبنى
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
شوفي يابنت الناس انا رجال مو فاضي لخرابيطك عندي دراستي وشغلي عن اذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
لحظه لحظه بقول لك شي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
ولا تقولين ولا اقول .. عن أذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
حتى لو كان هالشئ عن وريف؟؟
((عبدالعزيز قرا وريف وبلم))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وش فيها وريف؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
مافيها شي تسلم عليك
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
احلفي.. تسلم علي؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
وش تبي بها انت؟؟؟ مو حرام عليك تلعب بمشاعرها؟؟؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
انتي من بنات عمها؟؟؟؟
’,
’,
اما وريف كانت ضايقه فيها الدنيا
يمكن انها خسرت عبدالعزيز.. بس الاكيد انها ارتاحت من شعور تأنيب الضمير..
يمكن عبدالعزيز يكذب؟؟
اللي يكذب مره يكذب الف مره..
بس انا تعلقت في اسيره الذكريات..
افففف ياربي ارحمني
’,
ام وريف كانت حالتها الصحيه موش ولابد اخر يومين تعب بنتها والدوا مافيه احد يعطيها اياه.. واخوها اللي المفروض يكون واقف معها صدق اكاذيب زوجته وقال ان وريف غلطانه..
شادن اللي تعبت من التفكير قررت تقاطع وريف.. بنت العمه بدالها بنت بس الام ما بدالها أم
زياد تايه مابين خواته وامه.. كل وحده متخذه موقف سلبي.. وعنده مبارات نهائي الأسبوع الجاي.. وشلون ابلعب وانا فكري مشغول..مستحيل أقدر أركز..
الله يستر

لمياء: لميسوه انتي مقتنعه باللي قاعده تقولينه؟؟
لميس:انا ادري انه غلط بس هو يترجاني يعرف اهل وريف عشان يخطبها
لمياء:ويمكن انه يبيها عشان يفضحها؟؟
لميس: يالمو والله كلامه مقنع وحلف لي بالله انه صادق
لمياء: لا يكون قلتي له؟؟
لميس: لا قلت له مستحيل اقولك شي خاص ببنت عمي من غير إذنها
لمياء: ووريف وش ردة فعلها؟؟
لميس: يقول مواقفها كلها سلبيه.. ماترضى حتى تتناقش معي بأي شي
لمياء: يستاهل من قال له يكذب عليها من الأساس
لميس: لمو طلبتك لا تبينين لوريف انك عارفه أي شي


طق باب غرفة وريف
وريف: تفضل مين؟؟
دخل عمها خالد ومعاه باقة ورد حمرا حطها عند راسها وباس راسها
وريف: هلاعمي شلونك
ابو عبدالرحمن مبتسم: بخير يابنيتي انتي وشلونك؟
وريف: انا بخير الحمد لله نور المستشفى
ابو عبدالرحمن: يابنتي انا جاي ابقولك ان جناحك انتي وامك جاهز
وريف: جناح؟؟ وش جناحه
ابو عبدالرحمن: انا ما ارضاها على بنت عبدالرحمن انها تنهان
وريف : انهان؟؟؟ شسالفه
ابو عبدالرحمن: انا عارفن كل شي.. واخرتها سالفة المويه الحاره.. مايجوز تقعدين بعيد عن بيت ابوك وحلالك
وريف بحسره: وأمي؟؟؟
ابو عبدالرحمن: امك بعيوننا نخدمها وشغالتكم توصل بكره عشان ترعى أمك
وريف بإبتسامة رضى : اللي تشوفه ياعمي
ابو عبدالرحمن: ولميس ولمياء بيروحون الليله لبيت خالك يجهزون عفشك وعفش امك
وريف دمعت : الله لايحرمني منكم
ابو عبدالرحمن اتصل على عبدالرحمن يودي خواته لبيت ابو زياد
ركبو عبدالرحمن ولمياء بالسياره واتجهو لبيت عمهم ماجد عشان ياخذون لميس
ركبت لميس: السلام عليكم
عبدالرحمن+لمياء: وعليكم السلام
لميس: شلونك يالمو
لمياء: ولا أحلى
عبدالرحمن: وانا مالي ابو؟؟
لميس: هههههههههههه شخبارك؟
عبدالرحمن: عال العال.. الا اقول يابنات
لميس+لمياء: نعم
عبدالرحمن: ابخطب لي وحده تتوقع ترفضني؟؟؟
لميس ولمياء طرت على بالهم مها
لميس انصدمت.. ضاق صدرها
لمياء: ومن اللي داعيه عليها أمها؟؟
عبدالرحمن: وحده ماتعرفونها
لمياء: واااي وناسه بيصير عرس قبل وتين وفهد
عبدالرحمن: تتوقعون ترفضني؟؟
لمياء: بلا في شكلها وشوله ترفضك؟؟؟ تاج راسها وراس اهلها بعد
عبدالرحمن: لاتغلطين عليها.. تميس هاه وش رايك؟؟
لميس بصوت مبحوح: الله يوفقك تستاهل كل خير
لمياء: ههههههههههههه حلوه تميس
عبدالرحمن: هذا تركي مايتعامل الا بالعيشه
عبدالرحمن+لمياء: ههههههههههههههههه

وصلو البيت ونزلو لمياء ولميس اللي كانت شبه مكسوره.. هي صح ماعمرها حبته او فكرت فيه غير بالمقالب.. بس اللحين تحس بالغيره.. وشلون عبدالرحمن يتزوج وحده ثانيه.. كنت اعتقد ان اهتمامي فيه بس عشان ارد له المقالب بس الظاهر اني احبه.. كان اول شخص يطري علي عبدالرحمن.. بالروحه والجيه..
حتى يوم صار له حادث قبل سنتين كنت ابموت من الخوف عليه .. يوووه ياغبائي..
لمياء: يؤيؤيؤ ياالاخت وين وصلتي؟
لميس: هااه لالالا ولا شي خلينا ندخل بس
دقو الجرس وفتحت لهم شادن اللي كانت ملامحها جامده
لميس ناظرت فيها من فوق لتحت ودخلت البيت.. اما لمياء تفشلت من حركة لميس وسلمت على شادن اللي ماردت ولا بكلمه..
دخلو داخل شافو ام وريف بالصاله كان وجهها تعبان
لميس: هلا خالتي شلونك؟؟؟
ام وريف : بخير الحمد لله
لمياء: علامه وجهك تعبان؟؟ عسى ماشر
ام وريف تضحك: هههه هذا من غياب الضنى
لمياء تحضن ام وريف: ربي لايحرمها منك
لميس: نستأذنك ياخاله نبي نجمع عفشك وعفش وريف عمي خالد يقول بكره وريف تطلع من المستشفى
ام وريف: وشلون اسكن معكم؟؟؟ عيب يابنتي؟
لمياء: وش اللي عيب؟؟؟ البيت اللي حنا ساكنينه لوريف نسبه فيه ولك بعد لأنكم ورثة عمي عبدالرحمن الله يرحمه
ام وريف: بس
لميس: ولا بس ولا شي انتي وبنتك ساكنين بحلالكم
ام وريف: زين اللي تشوفونه

طلعو لميس ولمياء لمو العفش خلال نص ساعه كانت ثلاث شناط لوريف وشنطه لأم وريف تحت بالصاله
لميس: يالله ياخالتي بكره نشوفك على خير
ام وريف : زين يابنتي

بهاللحظه انفتح الباب دخلت ام زياد تناظرهم من فوق لتحت
لميس تخصرت
لمياء بهمس: هدي يالميس
لميس: امنية حياتي اعطيها كف اعدل ملامح وجهها
ام زياد تناظر بالشنط وتناظر بام وريف وقالت بقرف: على وين ان شاء الله
وقبل ترد ام وريف ردت لميس بإستهزاء
لميس: وانتي من تكونين عشان تسألين..
لمياء شدت على يد لميس عشان تهدا
ام زياد: تدرين انك اوقح انسانه عرفتها بحياتي
لميس بأسلوب سخريه: وتدرين انك اغبى عجوز عرفتها بحياتي
لمياء ما مسكت ضحكتها وفطست من الضحك
ام زياد من القهر صرخت: عجوز بعينك ... دامك بنت عم الـ... اكيد بتصيرين مثلها
ام وريف بقهر : الله يقطع لسانك بنتي أشرف منك
لميس حست بالقهر يرجفها رجف راحت عند ام زياد ومسكتها من كتوفها
لميس وهي تصر على اسنانها : اقسم بالله ان عدتي هالكلمه على تاج راسك وريف لا تلومين الا نفسك يالخايسه يابنت الشوارع

طلعو لميس و لمياء من البيت معصبين ركبو مع عبدالرحمن

ام زياد كانت تناظرهم ايلين اطلعو من البيت وراحت جهة ام وريف وصارت تناظرها بإستعلاء
ام زياد: وين بتهفون؟؟
ام وريف اللي مالها حيله: بنروح لأعمام وريف
ام زياد: روحه بلا رجعه مابغيتو
وطلعت مع الدرج لغرفتها وام وريف تلاحقها بنظرات الحقد وتتحسب عليها من داخلها
اما وريف اللي كانت تخطط لحياتها في بيت أعمامها..
يااااه اشكثر ابستانس مع لمياء.. واذا جات لميسوه اكيد وناستنا بتزيد .. يارب لك الحمد.. عوضت صبري خير
بهاللحظه دق جوال وريف
ناظرت بالاسم.. اسم فجر
وريف: اهلييييييييييين
فجر: هلا فييييييييك
وريف: وحشتيني يادوبهـ
فجر: هههههههه شخبارك؟؟ وانتي اكثر
وريف: بخير بس من جد واحشتني .. كيفك انتي؟ وكيف الدراسه
فجر: ويييييع .. الا على طاري الدراسه وش بتسوين؟؟
وريف: يابنت الحلال تشوفيني هالكورس اغلبه غيابات قلت ابعتذر احسن
فجر: اجل انا اروح ازين اوراق الاعتذار
وريف: الله يجزاك خير
فجر: اممم طيب قلبي تامريني بشي؟؟
وريف: لا تقفلين .. احس روحي ضايقه ابي اسولف معك
فجر: غصب والله بروح اسوي لهم عشاء
وريف: يوووه طيب بالعافيه
فجر: باي حبوبه
وريف بزعل: باي

قفلت فجر ونزلت لهم تحت عشان تسوي العشاء.. واما وريف تغصبت على النوم ايلين نامت ..
سلمان: هلا والله بـ فجر
فجر مبتسمه: هلا بالغالي..يااااااه متى يرجع عزوز الشين وحشني
سلمان: ههههههههههه يعني انا ما أسد اللزوم
جوري: الا انت الكل بالكل..((وخنقتها العبره)) سلماني اذا تزوجت لا تنسانا
سلمان: افااا انساكم؟؟ انا لونسيتهم كلهم ما انسى بنتي حبيبتي جوري
ام سلمان: الا على طاري العرس كلمتي رفيقتك يافجر؟
فجر تناظر بسلمان وتبتسم: لا والله يايمه تعرفين ظروف هالأيام تفشلت أكلمها بهالموضوع
سلمان: اقول لا تأخرونا تراي مستعجل صاير فاضي هالأيام
جوري ماشافو الا غبارها .. سلمان مافهم تلميحات جوري برفضها لهالعرس اللي ممكن يغير سلمان عليهم
سلمان: وش رايكم نتصل على عبدالعزيز اللحين؟؟
ام سلمان: لا ياوليدي يمكن يكون نايم ولا شي
فجر: حتى لو نايم يصحى لا اختبارات ولا شي
سلمان طلع جواله واتصل على عبدالعزيز
عبدالعزيز: هلااااا بأغلى الحبايب
سلمان: هلا بك ياابوي شلونك؟
فجر: عزوز متى ترجع ؟؟
عبدالعزيز: هلا حبيبتي شلونك؟؟ انا مانيب راجع هالشهر ذا يمكن الشهر الجاي
ام سلمان: ليش ياولدي تفطر قلبي عليك
عبدالعزيز عورت قلبه امه بس لازم يكمل المقلب: هلا هلا يمه جعل عيني ماتبكيك وشلونك
ام سلمان قامت تبكي: ليش ماتبي ترجع ياولدي؟؟؟ ليش ماتبي ديرتك؟؟
عبدالعزيز: يمه الله يهديك وانتي كل ما كلمتك نكدتي علي وقمتي تصيحين .. انا اباخذ شهادتي وارجع
فجر: اذا تبي تلحق على عرس سلماني تعال ما تبي اقعد براحتك
عبدالعزيز بفرحه: لالاه من جد؟؟؟؟ قللللللللووووووش مبرووووووك يالغالي
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلمان: الله يبارك بك عقبالك
عبدالعزيز: افااا وانا اخر من يعلم
فجر: لالا حرام عليك تراه للحين ماخطبنا بس فيه نيه
عبدالعزيز: عالبركه ان شاء الله.. الاوين جوري ما اسمع حسها؟؟
سلمان: فوق بغرفتها
عبدالعزيز: اجل سلمو لي عليها .. وادعو لخويي فيصل يقبلون اعتذاره عن هالكورس
سلمان: ليش؟؟
عبدالعزيز: تعرف من يوم جاء بريطانيا وحنا مع بعض .. واللحين انا ابرجع واخليه وماهو مستوعب يدرس بلحاله فديتني بس
الكل: هههههههههههههههههههه
سلمان: اجل يابوي سلم لي عليه وقله يستخير قبل يعتذر
عبدالعزيز: ان شاء الله تامروني شي؟
الكل: سلامتك

قفل عبدالعزيز ناظر بالساعه 7 الصبح فتح دولابه يبي يلبس طاحت عينه على الثوب أخذ الثوب صار يتأمله.. اااااه ياريحة بلادي متى أرجع والبسك
حط الثوب على جنب ولبس له تيشيرت رصاصي وبنطلون جنز اخذ بوكه ودقلته ونظارته وناظر بفيصل اللي كان بسابع نومه وطلع وقفل الباب وراه ونزل للسوق
كان يلفلف بين المحلات محتار وش يختار لخواته ..أول شي جوري العنيده..
اممم المصيبه ذوقها صعب
شاف سلسله لونها عودي ناعمه تناسب رقبة جوري الطويله اختار معها حلق نفس الشكل وخاتم وطاحت عينه على طقم بنطلون وبلوزه لونه بيج وفيه تطريز عودي بدون تفكير طلب مقاس سمول وأخذه لجوري
اما فجر.. قنوعه وترضى بأي شي وهذا اللي يتعب..
لفت انتباهه عطر نسائي شكله نعوم
طلب يشم العطر .. حس انه انوثي بقووووه .. مايدري ليش تذكر وريف بهاللحظه.. ابتسم على نفسه
اختار العطر واختار معه نظاره شمسيه إطارها ملبس من جلد النمر
وشاف شنطه لليد جلد اخذها لها
باقي سلمان وامي ان شا الله من الرياض اشتري لهم هنا مافيه شي ينفع لهم ابدن ابد
رجع البيت عالساعه 11 ونص شاف فيصل يسوي الغداء
فتح الماسنجر وارسل ايميل لوريف
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))

اليوم الثاني
صحت وريف على الساعه 10 ونص من رنة الجوال
ناظرت بالشاشه
لميس يتصل بك
وريف: هاااه يالمزعجه؟؟
لميس: الله يرج ابليسك قومي يالله اللحين بنجي ناخذك ونمر على أمك
وريف صحصحت: خلاص عطوني نص ساعه اجهز
لميس: مافيه غير 10 دقايق بس لي ساعه اتصل لك
وريف: زين زين باااي

قفلت وريف وقامت بسرعه لمت اشيائها البسيطه ولبست عباتها تنتظرهم
جات لميس ولمياء وعبدالرحمن وابو عبدالرحمن
لميس أخذت شنطة وريف
ولمياء ساعدت وريف تنزل
ابو عبدالرحمن ينتظرهم بالسياره
عبدالرحمن: راح يخلص اوراق وريف عشان تطلع من المستشفى
خمس دقايق والكل كان بالسياره
وريف : سلام ياعمي
ابو عبدالرحمن: هلا وغلا بريحة الغالي
وريف: شلونك عبدالرحمن
عبدالرحمن: بخير عساك بخير

حركو السياره متجهين على بيت ابو زياد اللي من يوم طاحت وريف بالمستشفى ما كلف على نفسه يتطمن عليها حتى لو بالسؤال
اول ما وقفت السياره نزلت وريف شبه تركض فتحت الباب اللي كان مفتوح ودخلت شافت بالصاله امها جالسه وجنبها شادن يتقهوون شاهي
وريف طارت على حضن امها تبوس يدينها ورجولها
وقالت وهي تبكي: وشلونك يمه فقدتك والله
ام وريف من الفرحه ببنتها : قومي يابنتي ابشوفك قومي وشلونك؟؟
وريف قامت تمسح دموعها بكم عبايتها : انا بخير انتي وشلونك ؟؟ هاه يمه جاهزه؟؟ عمي خالد برا بياخذونا
: هلا وغلا بنور البيت
كان هذا صوت زياد اللي نازل بيروح النادي
وريف طارت لأحضان اخوها متجاهله وجود شادن
وريف: هلا زياد شلونك شخبارك؟؟
زياد: انا بخير .. الا من جد عمك برا؟؟
وريف: ايه برا
زياد: افاا ورا مادخلتيه؟؟
وريف: لالا هو مستعجل بياخذنا ويمشي
زياد بإستغراب: ياخذكم؟؟؟ وين؟
ام وريف: لبيته امس اخذو الشناط واليوم بنروح
زياد عصب: ومن سمح له؟؟
وريف انصدمت: ايش؟؟؟
زياد مارد على وريف ونزل من جنبها متجاهل ندائها له وطلع وهو راكبه مليون جني
زياد وصل لسيارة عبدالرحمن
زياد: سلام عليكم
ابو عبدالرحمن+ عبدالرحمن: وعليكم السلام
لمياء تخدرت كالعاده.. لميس تضحك على لمياء
زياد: صدق اللي سمعته؟؟؟
ابو عبدالرحمن: وش اللي سمعته؟؟
زياد: انكم بتاخذون وريف وعمتي؟
ابو عبدالرحمن: ايه ياولدي
زياد: مايصير البنت تترك بيت اخوها وتروح لبيت اغراب
ابو عبدالرحمن: وش اغرابه ؟؟؟ حنا عمانها ولا نسيت
زياد: عمانها ... متى عرفتوها؟؟؟ وينكم عنها كل هالسنين
عبدالرحمن عصب: واخوها وينه عنها يوم تشوهت بالمويه الحار
زياد صرخ: اختي وعمتي مابيطلعون من بيتي
لميس نطقت: قصدك بيت امك ... امس ماخلت كلمه وحده ماقالتها على وريف...وراك ماحافظت على كرامة اختك ؟؟؟
زياد: ماتعودت ارادد حريم .. ومالهم طلعه عمتي واختي
لميس بقهر : الحريم هم اللي ردو كرامة وريف
عبدالرحمن بهدوء: بس يالميس
ابو عبدالرحمن نزل من السياره وقال بلهجته المرعبه: وريف بتجي معنا غصب ولا طيب.. بالرضا ولا بالمحاكم هذا بيت ابوها
زياد: وين الوثائق اللي تثبت ان هذا بيت ابوها؟؟ وان ابوها له نصيب بالبيت
ابو عبدالرحمن: ماهي عندي.. بس المهم ان وريف بتجي معنا بالغصب ولا بالطيب
زياد: وريف ماراح تخلي بيت اخوها
: الا يا زياد ابي اروح معاهم
كان هذا صوت وريف طالعه من البيت ومعها امها تدفها عالكرسي
زياد انلخم: وريف مايصير
وريف بتبكي: اجل وش اللي يصير انها تذبحني امك وانتو تتفرجون لا اختك ولا حتى ابوك اتصل علي يتطمن علي
زياد : وريف اقصري الشر وادخلي داخل
وريف : ابروح مع عمي
زياد بقهر : اوكي بتروحين .. باللي يحفظك وبيتنا يتعذرك.. بس عمتي على جثتي تطلع
وريف: يعني شلون؟؟ تحرمني من امي
زياد: انتي وعلى قولتك بتروحين مع اعمامك.. لكن عمتي بتروح لمن
سحب زياد عمته عالكرسي ودخلها داخل البيت وسط صرخ وريف اللي مسكها عمها وهداها
ابو عبدالرحمن: تطمني يابنتي وعد مني كلها يومين وتجيك امك بس انتي ارتاحي
وريف تصارخ: يمااااااااااااااااااه
نزلت لمياء اللي تحطمت صورة زياد في عينها ..
نزلت وحضنت وريف تهديها وركبتها معها السياره
عبدالرحمن محترم ابوه ولا كان تضارب مع زياد
وصلت وريف البيت وطلعت للجناح اللي المفروض يكون لها ولأمها
ناظرت بغرفة أمها شافت الدواليب مرتبه فيها الملابس طاحت على ملابس امها تحضنها وتشمها.. زياد عنيد وبيسوي اللي براسه
ام وريف من يوم دخلت البيت وهي قلبها متفطر على بنتها .. ومقهوره من عجزها.. لو انها تقدر تمشي كان برجولها راحت لبنتها..آآآآآه يارب ساعدني
وريف قفلت على نفسها الجناح ولا رضت تفتح لأي وحده من بنات اعمامها اللي تجمعو على بابها
كانت ذابحه نفسها من الصياح
بهالوقت ركب عبدالعزيز الطياره متجه على الرياض..
وريف صار لها ثمان ساعات قافله على نفسها وبنات عمها جالسين عند الباب ولا هي راضيه تفتح لهم ولا حتى ترد عليهم ..
الدموع مو شي جديد عليها .. والخساره صارت شئ مألوف بالنسبه لها
بس الجديد انها تبكي على امها .. خسرت أمها..
وبسبب مين؟؟ بسبب اخوها زياد
حسبي الله عليك يازياد ونعم الوكيل الله يحرمك من اعز ناسك مثل ماحرمتني من اعز ناسي







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:22 PM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

كانت الساعه 7 الصبح الطياره توقفت بكذا مطار عشان كذا تأخرت
نزل عبدالعزيز وفعلا اوفى بالنذر اللي عليه من طلع من المطار نزل بكل حب وشوق للأرض يبوسها ويسجد لله شكر قدام الناس اللي يناظرونه بإستغراب
إستأجر عبدالعزيز بالفندق .. اخذ له شاور غير ملابسه .. ولبس الثوب وصار يناظر بنفسه بالمرايه بشكله بالثوب والشماغ .. يااااملحي بالثوب
صلى الظهر بالمسجد القريب من بيتهم وإتجه عالبيت
وقف التاكسي عند باب البيت ناظر بالمواقف شاف سيارة سلمان وسيارته واقفه مثل ماهي
دق الجرس
سلمان كان توه راجع من الصلاه وقاعد يسولف مع فجر بالصاله
سلمان: فجوره فديتك شوفي من اللي يدق الباب
قامت فجر وشافت شاشة الانترفون وتنحّت
سلمان: فجر مين اللي عند الباب
فجر صرخت: عزووووووووووووووووووووز
سلمان وقف على حيله ومن فرحته طلع بسرعه شاف عبدالعزيز واقف يناظر في مواقف السيارات اول ماشاف سلمان ابتسم وتقدم للباب فتح سلمان الباب واحتضن عبدالعزيز
سلمان: ايا قليل الحلا ورا ماقلت لنا
عبدالعزيز: هههههه قلت اخليها مفاجئه
سلمان : حياك حياك يابوي
اول مادخل عبدالعزيز تعلقت برقبته فجر
وجوري لمحته من اول الدرج وصرخه وحده بإسمه لين وصلت
عبدالعزيز يضحك من الفرحه بخواته
عبدالعزيز:وين أمي؟؟؟
جوري: فوق بغرفتها
عبدالعزيز لبس نظارته فجر وراح يركض مع الدرج دخل غرفة أمه شافها على السجاده تسبّح تنحنح
امه تخرعت اول ماشافته
قرب منها عبدالعزيز وباس راسها وصارت تبكي وتحمد له بالسلامهالساعه
1ونص ووريف من أمس مافتحت الباب ولا حتى ردت عليهم والبنات متناوبين عليها مره لمياء ومره شيماء ومره لميس اللي مارضت ترجع البيت ايلين تتطمن على وريف
دق جوال لمياء واللي كانت جالسه بالصاله المقابله قسم وريف هي لميس
ناظرت لميس بالشاشه شافت المتصل عبدالرحمن
ردت عليه وصوتها كان تعبان: الووو
عبدالرحمن ماعرفها استغرب الصوت: مين انتي؟
لميس: هذا انا لميس بس شوي تعبانه
عبدالرحمن: انتي تتعبين؟؟؟؟ التعب يخاف منك اصلا
لميس عصبت: عبدالرحمن ترى مو فاضيه لسخافتك يكفي هالبنت من امس ماندري هي حيه ولا ميته
عبدالرحمن: ورا ما تكسرون الباب؟
لميس: ماعندنا أحد يقدر يكسره
عبدالرحمن: البسي عباتك وانا اللحين أبطلع أكسره
لميس: طيب باي

قفلت لميس وراحت لغرفة لمياء الي مالها نص ساعه نايمه حطت جوالها عندها ولبست عباتها وراحت عند الباب تنتظر عبدالرحمن
عبدالرحمن شاف شكل لميس يالله تمشي من الهلاك
عبدالرحمن: هههههههههههههههههه والله ياشكلك نكته من النكت
لميس: اكسر الباب وتوكل على الله أقسم بالله مصدعه لي يومين ما نمت
عبدالرحمن : زين زين روحي جيب لي الساطور
لميس طلعت عيونها : ساطور؟؟؟؟ ليش؟
عبدالرحمن: ابكشخ فيه ... اجل وش ابي به ابي اكسر به الباب
لميس: ياسخافتك ياخي
نزلت لميس والدرب قدامها اسود من الصداع دخلت المطبخ وأخذت الساطور كان ثقيل عليها وطلعت لعبدالرحمن اللي كان يعافر الباب
أخذ الساطور منها وكسر الباب
عبدالرحمن: يالله ادخلي لها طمنيني انا هنا
دخلت لميس وهي مستغربه اهتمام عبدالرحمن بوريف
شافت وريف نايمه عالسرير وحاضنه ثوب امها قربت منها وشافتها تتنفس وميته من الحر ..
دورت لميس ريموت التكييف ولقته بالتسريحه شغلت لها التكييف وطلعت وهي تبكي
عبدالرحمن فز من مكانه: لميس وش فيك؟؟؟
لميس تأكدت من اللي ببالها ... عبدالرحمن أكيد بيخطب وريف .. ولا عمره إهتم بوحده من البنات زي كذا.. لميس زاد بكاها
عبدالرحمن كان شكله جدي : لميس انطقي وش فيك؟؟
لميس: مافيني شي بس وريف نايمه وشكلها تعبان.. عورني قلبي عليها
إرتاح عبدالرحمن : أحلى من متى هالمشاعر الرقيقه ههههههههههههههااااي عموما انا بروح مع الشباب كشته اذا بغيتو شي كلموني
لميس عصبت منه ماردت عليه راحت على غرفة لمياء شافت لمياء على نومها بالسرير
قعدت لميس عالكنبه حضنت نفسها .. عمرها ماحست نفسها ضعيفه كذا.. ياسبحان الله اخر شخص اتوقع انه يهمني ... صرت أحبه بدون شعور ..
سمحت لدموعها تطلع .. يمكن انها ترتاح من شعور القهر اللي فيها
ماتهنت بدموعها أذن العصر دخلت تغسل وجهها حاولت قد ماتقدر انها تخفي ملامح البكا في وجهها ..
طلعت تصحي لمياء للصلاه
لمياء: همممممم
لميس: لمو يالله قومي صلي كسرنا الباب على وريف
لمياء تخرعت: هاا .. ليش وش فيها؟؟؟
لميس: مافيها شي .. بس نتطمن عليها شفتها نايمه
لمياء: يووووه مصدعه
لميس: انا اللي بيتفجر راسي من الصداع قومي يالله نصلي ونروح لوريف
قامت لمياء وصلو البنات وطلعو لوريف
دخلو غرفتها اللي كانت مفتوحه شوي دخلت لمياء وبعدها لميس اللي كان قلبها معورها على شكل وريف
جلست لميس جنب وريف عالسرير وحطت يدها على شعر وريف تلعب فيه
اما لمياء واقفه تناظر بوريف
لميس: وريف .. قلبو قومي صلي ... ورييييييف
وريف قامت ودموعها بعينها : وين أمي؟؟؟
لميس: قومي صلي ومثل ماوعدك عمي خالد امك كلها يومين وتجي
وريف غطت وجهها بيديها تبكي بهدوء: امي يالميس أمي
لمياء: ندري والله ندري بس انتي هدي نفسك وان شاء الله بتشوفينها
وريف: ما ابي شي من هالدنيا .. مستعده ارجع لهم شغاله عندهم بس ابشوف أمي.. حتى زياد ال*** طردني من البيت
لميس ناظرت بلمياء
لمياء: هذا مايستاهل يكون أخو ..
وريف: لميس وش فيك؟؟؟؟
لميس: وش فيني؟؟
وريف: شكلك تعبان؟؟
لمياء: لميس مارضت تنام لها يومين ما نامت تبي تتطمن عليك
وريف دمعت: ياقلبييييييييي عساي ما افقدكم يارب.. مدري ليش كل ماحبيت شي راح مني
لميس انكسر قلبها على حالة وريف: لا تفاولين على نفسك
وريف : تراني صادقه..اول شي زوجي بعدين أبوي واللحين امي
لميس طيرت مخها كلمة زوجي
لمياء: انتي متزوجه؟؟؟؟
وريف ابتسمت بقهر : كنت متزوجه اللحين مطلقه
لميس: متى؟؟؟
وريف: قبل اربع سنين
لمياء بإندفاع: اييييه عشان كذا كتاباتك كلها عن اربع سنين بالمنتدى
وريف: اااه ليتني ماعرفت النت
لميس حست وريف ارتاحت لهم وقالت لهم عن سر حياتها اللي مارضت تقوله لهم من قبل..
لميس: وروفه .. بقولك سالفه
لمياء فهمت لميس : لاااااااا
وريف: وش صاير؟؟؟؟امي فيها شي؟؟
لميس: لالا تطمني والله مافيها شي .. لازم نصارحها يالمياء .. وريف وحده منا وفينا
لمياء: بس لا تزعلين مننا
وريف: اش صاير تكلمو
لميس: اوعديني ماتزعلين
وريف: اااه ماعاد فيه شي يزعلني بعد خسارة امي
لميس: انا بالصدفه قريت محادثتك مع عبدالعزيز
وريف انصفق وجهها : وين؟؟
لميس: باللاب توب .. انا عندي حفظ محادثات تلقائي
وريف مسكت راسها
لميس: وامممم وانا قررت أأدبه لأني حسيتك ماانتي طايقته وهو لازق فيك
وريف : تأدبينه؟؟ شلون؟
لميس بإبتسامه : ضفته عندي
وريف: وشهووووووووووووووووووووووو
لميس: والله ياوريف انا كنت ناويه أهزئه ..بس اصلا من عرف اني بنت كان بيحذفني ايلين قلت له اسمك هجد
وريف: ليش سويتي كذا؟
لميس: لك حق تزعلين بس سامحيني
وريف: ووش صار بعدين
لميس: اممم حسيت الرجال صادق
وريف: هذا اكبر كذاب
لميس: هو قال لي كل شي
وريف خافت : كل شي؟؟؟؟؟
لميس: بس فيه اشياء أسأله عنها مايرد علي يقول مالي حق اجاوبك
ارتاحت وريف : طيب؟
لميس: يعني اقتنعت بصدقه وصكيته بلوك اول ماخلص كلامه
وريف: لا تصدقونه هذا اكبر نصاب وكذاب
لميس: طيب اش رايك تقرين اللي يكتبه عنك.. هو مايدري انك عندنا
وريف: بس غباء الحركه
لمياء: وعلى فكره ترى مايدري الا انا وانتي ولميس حتى شيومه ماتدري
وريف: الله يخليكم لا احد يدري
لميس: انهبلتي انتي؟؟؟؟ مستحيل احد يدري
وريف: مدري عنك أخاف تروحين لعمي مثل ذيك المره
لميس: وريف لا تزعلين علي.. بس عشان مصلحتك
وريف: أي مصلحه هذي اللي تخليني أفقد أمي
لميس:................
وريف حست أنها نكدت على لميس: بس ولا يهمك عادي والله مازعلت عليك
لمياء: يالله بنات نروح نفتح ايميل لميس
لميس: يالله
قامو البنات خلو وريف تصلي وتحلقهم على غرفة لمياء اول مادخلت وريف
لمياء: قفلي الباب وراك
وريف قفلت الباب وبدت تحس بقلبها شي لعبدالعزيز .. لو ما كان يحبها كان أقل شي تكلم مع لميس وهو مايدري انها بنت عمها..
فتحت لميس ايميلها بس ماشافته اون لاين ..
لمياء: خساره
وريف: غريبه دايم مسنتر على الماسنجر خصوصا بعد ماخلص امتحاناته
لمياء: ماشاء الله تعرفين عنه كل شي هههههههههههه
وريف انحرجت: ههههههه.. طيب طيب ابفتح ايميلي يمكن ألاقي فجر .. فاقدتها لي فتره
فتحت وريف الايميل وشافت ايميل من عبدالعزيز .. اول شي انحرجت تفتحه قدامهم بس صارت كل الاوراق مكشوفه سمت بالله وفتحت الايميل وقرو اللي فيه
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))
وريف مو ناقصه شي يزيد عليها
نزلت دموعها اللي عارفه طريقها زين: ماقلت لكم كل شي احبه يضيع مني....آآآآآآآآآآآآه
لمياء حضنت وريف تهديها
لميس حبت تغير الجو : بنات اليوم صارت معجزه
وريف ماردت
لمياء: وش صار؟
لميس: عبدالرحمن يتكلم بجديه خخخخخخ
لمياء: غريبه
لميس قلبها عورها : يسأل عن وريف
وريف ابتسمت : الله يسلمه ويسلمكم.. بنات ابي اتصل على فجر واحشتني مره
لمياء مدت لها الجوال: خوذي كلميها وانا ولميس بنطلع ننتظرك تحت عالقهوه
وريف ابتسمت : طيب
دقت على فجر اللي ناظرت بالرقم الغريب ماردت اول شي.. رجع يرن..
عبدالعزيز اللي كان يفرجهم على صور بريطانيا : مين اللي يدق
فجر: ما ادري رقم غريب
عبدالعزيز: تبيني أرد عليه؟؟
فجر : لالا يمكن من صاحباتي اششششش ابرد
ردت فجر وهي ساكته وتكلمت وريف: الووووو
فجر : مين؟؟
وريف: انا وريف
فجر تغيّر صوتها : هلا
وريف: شلونك ؟؟ شخبارك؟؟
فجر: بخير
وريف: فجر اش فيك تعبانه؟؟؟
فجر خنقتها العبره: انا؟؟ وش أهمك فيه؟؟؟
وريف انصدمت : وش هالحكي؟
قامت فجر من عند اهلها
وريف: فجر اش فيك؟؟؟
فجر بكت : ماا ادري من اللي وش فيه .. ماتلاحظين نفسك انتي؟؟ وين وريف اللي كانت كل يوم تكلمني؟؟؟ وين وريف اللي ماترتاح الا لما تكلمني ..من يوم عرفتي بنات عمك نسيتيني.. من يوم اعتذرتي عن الكورس انقطعتي عني.. تتذكرين اخر مره شفتك فيها؟؟؟ بالمستشفى
وريف مصدومه من الكلام.. هي مو ناقصه أي شي يزيد عليها
قفلت الجوال بهدوء .. حتى الدمع مل منها
لبست جلالها اللي اعطتها اياه لمياء ونزلت لهم مكسورة الخاطر
فجر عصبت من حركة وريف .. ليش ماترد علي؟؟ ليش تقفل بوجههي؟؟؟ رجعت وهي زعلانه
عبدالعزيز لاحظ اخته متضايقه
عبدالعزيز: فجوره
فجر: نعم
عبدالعزيز تأكد من الرد انها زعلانه من شي: تعالي معي لغرفتي نرتب الاغراض
فجر مالها خلق بس عشان خاطر أخوها قامت
دخلت وراه الغرفه
قام عبدالعزيز وقفل الباب : وش فيك؟
فجر ارتبكت : امم وش فيني يعني؟
عبدالعزيز : مين اللي كان عالجوال؟
فجر دمعتها نزلت : صديقة عمري
عبدالعزيز : وش فيها؟؟
فجر: تخيل ياعزوز كانت توأم روحي .. كل ساعتين تتصل علي واتصل عليها ..وبالفتره الأخيره تغيرت علي.. ماتتصل .. ولما أتصل عليها ماترد علي..
عبدالعزيز : وانتي وش دورك؟؟؟ اذا صديقة عمرها وما عذرتيها
فجر: تخيل قبل شوي اول ماعاتبتها قلت لها وينك قفلت بوجهي.. قلت يالله ماعليه هي غاليه ولازم اتحمل رجعت ادق عليها ماترد علي
عبدالعزيز : امممم يمكن عندها ظروف
فجر: لو عندها ظروف كان قالت لي
عبدالعزيز: يمكن ماتقدر تقولك
فجر: مستحيل... اقولك صديقة عمر يعني أي شي يضايقها تقول لي..
عبدالعزيز: اممم هي غلطت بس تحمليها عشان العشره اللي بينكم اتركيها فتره تراجع نفسها
فجر: لي اللحين كم شهر تاركتها تراجع نفسها .. انا اللي اتصل .. انا اللي أسأل .. انا الي ازورها وهي ولا همها
بهاللحظه رن جوال فجر مسج
عبدالعزيز: شوفي يمكن هي مرسله لك
فجر: لحظه
فتحت فجر المسج كان من نفس الرقم الغريب وريف تقولها عاللي صار لها كله
فجر طلعت عيونها ودموعها صارت سيول
عبدالعزيز خاف: فجر وش فيك؟؟
فجر مارد على اخوها حضنته وقامت تبكي من قلب..
عبدالعزيز يهز فجر : وش السالفه
فجر: ظلمتها ظلمتها
عبدالعزيز : ليش؟؟
فجر: البنت عندها ظروف صعبه صعبه صعبه وانا صديقة عمرها ماوقفت جنبها ... اكره نفسسسسسسسسسي
عبدالعزيز يهديها : لا تكرهين نفسك ولا شي بالعكس هي اللحين بتعرف اش كثر تحبينها وتحرصين على انها تواصلك وهذا من غلاتها واذا ودك تزورينها اوديك لها
فجر: والله؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايه والله
فجر بتردد : بس انت تعبان
عبدالعزيز : وش قالولك جاي على حصان من بريطانيا متى بتروحين بس؟
فجر: اللحين
عبدالعزيز توهق ماتوقع انها بتروح اللحين : اممم طيب يالله البسي عباتك
اتصلت فجر على جوال وريف ماترد .. رجعت اتصلت على الرقم الغريب اللي اتصلت لها وريف منه
ردت لمياء: نعم؟؟
فجر: اممم سلام عليكم ممكن وريف
لمياء: آآ طيب ((اعطته وريف))
وريف بتردد : هلا
فجر: وريف عادي لو اجيك اللحين
وريف استانست من قلببببب : بتجين؟؟؟؟؟
فجر: اذا مايسبب لك احراج
وريف: لا بالعكس عمي بيفرح لي
فجر: زين اذا قربنا من منطقتكم اتصل لك تدلين لنا البيت
وريف: اصلا البيت سهل ما يضيع
فجر: زين زين باي

عبدالعزيز كان بالسياره ينتظر نزلت له فجر تركض مع الباب
عبدالعزيز : لاعاد تعودينها تخليني متنقع بالشمس
فجر: اسفه
عبدالعزيز: تعرفين بيتها؟؟
فجر: لا اذا قربنا اتصل عليها تدلنا
حرك عبدالعزيز

البنات لبسو وكشخو
بعد نص ساعه دخل عبدالعزيز بسيارته للحديقه منبهر من شكل الحديقه
وقفت سيارته عند باب البيت نزلت فجر ودخلت داخل شافت وريف واقفه عند الباب داخل حضنتها من قلبها
فجر وهي للحين حاضنه وريف: سامحيني
وريف: اوووص ماصار شي
فكو بعض وهم مبتسمين وسلمت فجر عالبنات وطلعو لغرفة لمياء وريف كانت تبكي وهي تتكلم عن موقفها مع أمها
لميس: وريف عندي فكره
وريف: وش هي؟
لميس: الللحين زياد بالمعسكر صح عشان النهائي؟؟
وريف ضاق صدرها من طاريه : ايه صح
لميس: وش رايك نروح نجيب امك؟؟
لمياء: بس خوف
وريف: صححح والله فكره
لميس: لا خوف ولا هم يحزنون من مين بنخاف يعني من شادن ولا من العجوز امها
وريف: وخالي بعد مو موجود هو شهر هنا وشهر برا
لميس: انا اللي بوقف لهم ماعليكم بس تروحون معي؟؟
وريف: اكيد ابروح بشوف أمي حتى جوال ماعندها
لمياء : بس أخواني وعيال اعمامي كلهم رايحين
لميس: وين رايحين؟؟
لمياء: رايحين كشته مابيرجعون الا بعد يومين
وريف مسكت راسها
لميس: اوكي نروح مع راجو
لمياء: راجو مو هنا ودا صبا لرغد ومابترجع الا
لميس: اووووه ميب حاله ذي
فجر تدخلت : طيب عندي حل
وريف: وشهو؟؟؟
فجر: تروحون معي؟؟
لمياء: لا عيب
وريف: احراااج
فجر: لا عيب ولا احراج أبقول لأخوي اننا رايحين نجيب امك لانها راحت زياره ومافيه أحد يجيبها
لميس: مايزعل؟؟
فجر: لا طيوب مايقول شي
لميس تحمست : يالله البسن عباياتكم
وريف: بس..
لميس: لاتبسبسين .. تبين تشوفين أمك؟؟
وريف بإندفاع : أكيد
لميس: اجل قومي
لمياء: بس اذا خلصت المباراه وش بيسوي زياد
لميس عصبت : وانتي ماهمك الا زياد
لمياء انصدمت من الكلمه ماردت وخصوصا هالجمله انقالت قدام فجر الغريبه
وريف حست بتوتر الموقف: يالله البسو العبايات
فجر طلعت من الغرفه اتصلت على عبدالعزيز
عبدالعزيز اللي ميت من التعب يبي يرجع ينام: هاه خلصتي؟؟
فجر: عزوز سامحني بس البنت امها راحت تزور وحده وماعندها أحد يجيبها
عبدالعزيز بخيبة امل : يعني؟؟؟
فجر: يعني ممكن نوديها نكسب فيها أجر
عبدالعزيز عصب : ياربييييييييييييه انا سواق ابوكم انا .. يالله اللحين اجي اخذكم انزلو لي ولا تتأخرون
فجر: طيب لا تعصب

قفلت فجر دخلت للبنات للغرفه عشان ينزلون كلهم تحت
لمياء اتصلت على ابوها تستأذن انهم يروحون بس ماجابت له سيره على اللي ناويين يسوونه

طلعو البنات من الباب ..
وريف: فجر من ذا؟؟
فجر: ماقلت لك عزوز رجع
وريف: الحمد لله على سلامته
فجر: الله يسلمك يارب

ركبت فجر قدام جنب أخوها اللي يحاول قد مايقدر يبين طبيعي عشان خاطر فجر
ركبت وريف ولميا ولميس ورا
وحرك عبدالعزيز السياره

قربو من الحي وكانت فجر تدل أخوها..
وريف كانت دموعها أربع أربع كل ماتقترب من هالبيت كل مايزيد الضغط على قلبها كأن أحد جالس يخنقها ماحست بنفسها إلا فاتحه القزاز
عبدالعزيز: المكيف مايبرد؟؟؟
وريف ماردت كانت تبي تشم هوا .. بس صوت تنفسها العالي وكانت تشهق بالتنفس
فجر عرفت ان وريف تبكي بصوت مخنوق.. لميس اللي صداعها بيذبحها ضغطت على يد وريف
وريف همست للميس: اوعديني
لميس: اوعدك بس بإيش؟؟
وريف: ماتتخلين عني
لميس عرفت ان وريف قاعده تستمد قوتها منها : اوعدك .. اوعدك
وزادت من ضغط يدها على وريف
وقف عبدالعزيز بعد ما وصل البيت
ناظرت لمياء دورت سيارة زياد مالقتها : مي موجوده السياره
لميس: يالله انزلي
وريف: لااا انزلي معي
لمياء: كلنا بننزل .. انزلي يالله
كحت وريف كان صوتها مبحوح وهذا نتيجه من كتمها لصوت بكاها طول ماهي بالسياره
نزلو وريف ولميس ولمياء
عبدالعزيز مو فاهم شي بس ما في حاله يفكر من النوم
فجر بودها تنزل مع وريف بس عيب هي وش دخلها
وريف تسندت على لميس
لميس تدور احد تتسند عليه بس تحملت عشان ماتحس وريف انها تعبانه
لمياء كانت خايفه بس دام لميس معهم متطمنه شوي
دقت الجرس
انفتح الباب بعد ماقالت لميس: لا تناظرون احد ولا تردون على احد سيده على خالتي
دخلو الثلاث شبه يركضون كانو متغطين
طلعو مع الدرج واللي فتحت الباب تركض وراهم
وريف رغم تعبها كانت اول وحده تركض لمياء الثانيه .. لميس التعبانه كانت الثالثه فجأه حست بالي تمسكها من طرحتها
لميس لفت وجهها شافت شادن شهقت ..
كان شكلها يخرع
مو مرتب تحت عينها سواد.. شعرها مبعثر على وجهها
وريف ولمياء دخلو داخل
وريف طاحت على رجل امها تبوسها
لمياء: وريف مو وقتك قووومي يالله
شالوها وحطوها عالكرسي

شادن بعد ما استوعبت اللي يصير راحت تركض للتلفون
لميس عرفت انها بتتصل على زياد وطارت على الغرفه
لميس: بنات بسرعه زياد جاي
وريف لطمت خدها: ياويلي ياويلي
لميس : مايقدر يسوي شي
دفو الكرسي ونزلو مع الممر المخصص لأم وريف جنب الدرج طلعو ند باب الشارع
زياد كان طالع برا مع اصحابه
اول ما اتصلت له شادن ترك صاحبه بالكوفي وركب السياره وحرك عالبيت
عبدالعزيز يوم شاف اللي معاهم مقعده نزل وفتح شنطة السياره
والبنات شالو ام وريف وحطوها بالسياره وعبدالعزيز أخذ الكرسي وحطه بالشنطه
وريف: فجر قولي لأخوك يمشي بسرعه زياد جاي
فجر شهقت ونزلت: عزوز بسررررررررررعه
ركب عبدالعزيز ورجع على بيت ابو عبدالرحمن
ناظر بالمرايه عشان يشوف الطريق وراه وبالصدفه طاحت عينه عالبنات ورا كانت وحده حاضنه العجوز اللي كانت بالكرسي وشكلها تبكي
ووحده ماسكه راسها والثانيه تناظر بالشارع
وصلهم البيت ونزل لهم الكرسي المتحرك
وريف ولميس ساعدو ام وريف انها تجلس عالكرسي
ولميس تمددت جنبها
لمياء شهقت : هيييييييي وش فيها؟؟؟
وريف حطت يدها على راسها ونزلت لمستوى لميس تناظر بها .. بس لاحياة لمن تنادي
لمياء: وريف دخلي أمك داخل وانا بشوف اش فيها
عبدالعزيز دق قلبه للإسم.. ابتسم بيأس
وريف: طيب
دفت وريف امها بالكرسي دخلتها داخل
ولمياء تحاول تصحي لميس .. عبدالعزيز تفشل من وقفته ودخل السياره وفجر ولمياء شالو لميس بصعوبه ..
اول ما وصلو الباب سمعو صوت سياره تفحط ناظرت لمياء .. توقعها صح
هذا زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اد
لميس مغمى عليها ... ووريف داخل ماتقدر تطلع







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:25 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله



’,
’,
بكت من الخوف.. الحيره.. البيت مافيه رجال وانا اللي بوقف بوجهه.. حتى شيماء ماتعرف بالسالفه
لمياء: فجر طلبتك مانبي فضايح روحي قبل اخوك يعرف بالسالفه
فجر: طيب طيب
خلت فجر لميس عند الباب متمدده مثل ماهي وراحت ركض لعبدالعزيز ركبت: حرك بسرعه
عبدالعزيز: وش فيه؟؟
فجر: بسرعه بسرعه
مو فاهم شي حرك بسرعه وطلعو من البيت
وقف زياد وعيونه شرار
لمياء مو قادره توقف صكت باب البيت عشان مايقدر يدخل زياد
لميس مازالت متمدده عالأرض
نزلت و زياد من القهر مو عارف من اللي قدامه
زياد: وين عمتي؟؟؟؟
لمياء حاولت قد ماتقدر تكون قويه وقالت بهدوء: داخل
زياد: كفو المشاكل وجيبو عمتي
لمياء: عمتك تبي بنتها
زياد: بنتها هي اللي راحت وخلتها
لمياء ارتاحت انه زياد يتناقش معها يعني هادي
لمياء: انت عارف ليش هي راحت
زياد بصرخه فجرت اذنها : لمياء جيبي عمتي لا يصير شي تندمون عليه
لمياء ارتعدت: وش بتسوي يعني؟؟ بتدخل داخل؟؟؟؟ ادخل محد بيردك وخصوصا ان البيت مافيه ولا رجال حتى السواق .. بتدخل على خمس حريم بالبيت ادخل يا رجال .. يا كبير .. يا عاقل ..
زياد عرف انها تتريق عليه بهالكلام: شوفي يا بنت الناس جيبي عمتي ما ابي اغلط عليك
لمياء خنقتها العبره تحسفت على حبها له وتكلمت بلا شعور: تصدق انا كنت أحسبك احسن رجال بهدنيا .. كنت اشوف فيك الانسان المثالي .. كلامك كان بالنسبه لي حكم مع انك ماكنت تطلع بالتلفزيون كثير .. عرفت انك اخو وريف .. سمعت كلامك عن قريب .. ماكذبت تخيلاتي لشخصيتك .. شفتك رجال ونعم الرجال معاملتك لوريف وحبك لها وحنيتك عليها هي الرجوله بالنسبه لي وبلحظه حطمت كل هذا بتصرف اقدر اعتبره غبي .. اهنت اختك وطردتها وهي اللي مالها غيرك.. حتى لو غلطت انت الكبير .. وانت العاقل اللي المفروض تعذرها .. بس طردتها قدام اهل ابوها الي كل ماجلست عندهم كانت تقول زياد فعل لي وزياد سوا لي زياد جاب لي وزياد وداني.. كنت بالنسبه لها عزوه وسند.. وش اصعب شي بالدنيا على البنت من انها تخسر عزوتها

كل هذا لمياء كانت تقوله وهي مغمضه عيونها .. دموعها من تحت الغطا ما وقفت .. ما كان همها ردة فعل زياد.. او حتى اذا كان يسمعها او لا .. كل اللي همها بلحظتها تطلع الكبت اللي كان داخلها..
كانت ساكته بعد ماريحت قلبها شوي فتحت عيونها لأنها ماعاد سمعت حس زياد
بس انصدمت شافته قدامها واقف .. ملامحه ماتوحي لها بأي ردة فعل .. نظراته ماتدل على أي تعبير
اقترب زياد ولمياء خافت.. بيضربني؟؟؟؟لا اكيد بيكسر عظامي مافيه احد بالبيت ...
رجعت لمياء على ورا لين خبطت على الباب .. زياد فتح فمه بيتكلم بـ شي بس صوت الخبطه خلته يصك فمه ويركب سيارته بهدوء ويطلع
لمياء راحت جهة لميس اللي على وجهها طايحه
لمياء استوعبت اللي هي فيه..
لميس غايبه عن الوعي ..
صرخت : لمييييييييييييييييييييييييييييس
لميس ماردت عليها دقت لمياء على عبدالرحمن
عبدالرحمن: ياشين اللي مايرتاح
لمياء تبكي وتتنفس بسرعه : لمــ لميس لميس
عبدالرحمن فز من مكانه: وش فيها؟؟؟؟
لمياء تبكي: ماتـ ماتـ
تبي تقول ماترد علي بس قاطعها عبدالرحمن: ماااااااااااااتــــــــــــــــت؟؟؟؟؟؟؟؟
قفل بوجه لمياء ورمى جواله وطلع
هاشم أخذ جوال عبدالرحمن وناظر بالمكالمه الاخيره كانت لـ لمياء اتصل عليها
لمياء ردت : الحقنا بسرعه
هاشم: وش السالفه؟؟؟
لمياء: لميس ما ترد
هاشم: ماترد؟؟؟؟ اوكي اللحين جايكم انا
قفل هاشم وسألوه الشباب وش فيه قال لهم يتطمنون بس ماخبرهم بالسالفه
طلع هاشم وبظرف ساعه ونص وصل البيت
دق الباب وإفتحت له الشغاله دخل وكانت ام وريف ووريف ولمياء قاعدين ولميس على حالها
سلم هاشم وشال لميس اللي كانو البنات ملبسينها العبايه وطلع ولحقته لمياء: تكفى طمنا عليها
هاشم: ان شاء الله

رجعت لمياء للصاله وهي تبكي.. ياربي من بيعوضني لا راحت لميس.. يارب مالي غيرك يارب
وريف: لمياء تطمني
لمياء مسحت دموعها .. طول عمر لميس تقول لي خليك قويه..
لمياء: الله يطمنا عليها .. ترى زياد كان هنا
وريف شهقت: هيييييي من جد؟
لمياء: حاول ياخذ خالتي ماقدر وراح
ام وريف: اااه ..
وريف: الا يمه شلون شادن معك؟؟؟
ام وريف: شادن الله يعينها على نفسها.. البنت تغيرت مره ..
وريف : اهم شي معك شلون؟؟؟
ام وريف: اهم شي اني معك يابنتي
وريف ضمت امها ... ولمياء أخذت جوالها تتطمن على لميس ورد عليها هاشم
لمياء: هاه شلونها؟؟؟
هاشم: بخير بس هي مرهقه؟؟؟
لمياء: اممم يعني مو مره بس لها يومين مانامت
هاشم: اوووف منكم احد يقعد يومين ماينام؟؟؟؟
لمياء: المهم شلونها
هاشم: اعطوها مغذي نص ساعه ونرجع
لمياء: الحمــــــــــــــــد لله.. زين انتبه لها تكفى
هاشم : طيب

قفلت لمياء وناظرت بوريف وامها وشيماء اللي توها نازله من الدرج: الحمد لله يقول بس ارهاق
وريف : الحمد لله
شيماء شهقت : هيييييييييي خالتي هلا بهالنور
فجأه لمياء قامت تضحك بجنون
وريف: شفيك لمياء؟؟؟
لمياء: اتذكر شكل لميس اللي ماتحب تنام عالارض كانت منسدحه عالأرض وخليناها نص ساعه
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيماء: شسالفه؟؟؟؟
’,
’,
عبدالعزيز اول ما وصل البيت طلع ينام
وفجر ارسلت مسج لوريف تطمنها اذا خلصت المشكله
’,
’,
بعد ساعتين كانت لميس بالسياره
هاشم: هاه وش ودك بعد؟؟
لميس تضحك بتعب: هههههههه ماتقصر انا اقول ياحظ زوجتك
هاشم: وانا اقول الله يعين زوجك
لميس: ليش ان شاء الله؟؟؟
هاشم: كسرتي ظهري طويله ماشاء الله
استحت لميس: اقول ودني بيت عمي خالد
هاشم: ليش؟؟؟
لميس: هناك ارتاح أكثر
هاشم: هههههههههه لو تشوفين لمياء وهي توصيني عليك
لميس: ياااااااااابعد اهلي يالمو .. عسى ماكانت تبكي؟؟
هاشم: يعني مو مره

وصلت لميس واستقبلوها بالاحضان
لمياء: كل هذا مغذيه؟؟؟؟
لميس: هههههههههه اخذني هاشم لمطعم
وريف: اخس يالجحده
البنات: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت عليهم صبا : هاااااي
لمياء: اهلين ست صبا كان نمتي عند رغد
صبا رغم صغر سنها بس انها منعزله عن خواتها حياتها كلها رغد
ناظرت في لمياء وناظرت بلميس وهزت راسها بأسف وقالت: متى بتكبرون بس
الصاله كلها ماتو ضحك على حركتها .. تحب تسوي نفسها كبيره
الكل نام
الظهر اليوم الثاني كانو الشباب راجعين من كشتتهم للرياض

عبدالعزيز توه صاحي قام ياخذ له دش يصحصحه
فجر: سلمان فديتك ممكن أأخر موضوعك شوي؟؟
سلمان: عسى ماشر؟؟
فجر: البنت عندها ظروف صعبه
سلمان: الله يفرج عليها
فجر : احم احم بدينا من اللحين
ضحك سلمان
دخل عليهم عبدالعزيز ووقف قدام المكيف اللي بدا يلعب بخصلات شعره الطويله
فجر شهقت : هيييييي شتسوي انت؟؟؟
عبدالعزيز: ابيه ينشف بسرعه
فجر: مهبول انت؟؟ تبي يصير لك شي ؟؟
عبدالعزيز ضحك وقامت فجر دخلته غرفتها وشغلت له الإستشوار
عبدالعزيز: آآآآآي حاااار وش ذا ياربيه شلون تتحملون؟
فجر: هههههه من بغى الزين
عبدالعزيز : خلاص خلاص ما ابيه ينشف صلختي راسي
فجر حبته على راسه : اسفه بس خفت عليك من هوا المكيف
عبدالعزيز ابتسم لها : تتذكرين يوم امي كانت تحط لنا الحنا
فجر: ههههههههههههههههههه عشان كذا شعرك اللحين بني
عبدالعزيز : ايه مالعبت فيه بالصبغات
فجر رفعت حاجبها : اش قصدك
عبدالعزيز : تصدقين ببريطانيا كل ماناظرت بالمرايه ورفعت حاجبي اتذكرك
فجر: ههههههه وانا نفس الشي

وصلو الشباب على بيت خالد المقر الرسمي لهم كالعاده
راحو على طول لغرفة عبدالرحمن بس لقوها مقفوله
فهد: اخس يالنذل قافلها عننا
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههه
راحو المجلس واتصلو على هاشم
هاشم: هلا والله
فهد: قول للشين اللي جنبك يرسل مفتاح غرفته مايتوب من المقالب
هاشم طلعت عيونه: يعني عبدالرحمن مو معكم؟
فهد: لا ليش مو معك؟
هاشم: على بالي عندكم
فهد: من يوم طلعتو ذاك اليوم ما شفته
هاشم: وانا طلعت وراه ولا شفته .. وجواله معي.. وين بيكون؟؟
فهد: انت وينك؟؟؟
هاشم: في بيتنا
فهد: يالله اللحين بنجيك ندوره
الشباب اختبصو طلعو يدورونه .. يمكن صار له شي ولا شي لا سمح الله
هاشم اتصل على لميس
لميس: هلا باللي انقذني
هاشم: مو وقتك ترى اعطيني لمياء
لميس خافت : اش صاير؟
هاشم: عطيني اياها
لميس: والله ماهي عندي
هاشم: طيب هي يوم اتصلت على عبدالرحمن وش قالت؟؟
لميس: ليش؟
هاشم: الولد له ثلاث ايام ما شفناه

كان فهد طالع من البيت وهو يكلم واحد من اصحابه: تكفى دوره بالمستشفيات الي تعرفها مانـ
فجأه خبط بواحد ناظر شاف عبدالرحمن قدامه
فهد قفل السماعه : عبدالرحمن وينك يا اخي
عبدالرحمن وهو يبكي : وشلونهم اللحين؟؟؟ لمياء وشلونها؟؟ اكيد متأثره ..
فهد مو فاهم شي بس عبدالرحمن شكله تعبان
فهد بحنان الاخ: عبدالرحمن ياخوي وش فيك؟
عبدالرحمن حضن فهد يبي يرتاح
فهد: طمني عليك ياعبدالرحمن
عبدالرحمن تنهد: وين دفنتوها؟؟؟
فهد: من هي؟
عبدالرحمن بإستغراب: لميس
فهد ضرب عبدالرحمن مع كتفه: لا ياقليل الحيا تفاول على بنت عمك
عبدالرحمن من فرحته .. جاته نوبة ضحك هستيريه وقعد عالارض لانه اذا ضحك مايقدر يستحمل
فهد فهم انها تمثليه ومقلب من عبدالرحمن عصب: انت وجهك وجه احد يخاف عليك؟؟ صدق ماتستحي

لميس كانت ترجف مثل الطير وتبكي ..
وريف بهمس: لمياء كل ذا عشان عبدالرحمن؟؟
لمياء: ايه مع ان عبدالرحمن دايم يغيب لأسابيع ما ادري اش فيها الله يهداها
وريف: من جد غريبه
لمياء: حتى يوم صار له الحادث العام بغت تموت علينا
وريف: يمكن تحبه
لمياء: لا ماتـــ يوووووه شلون مافكرت بهذا
دق جوال لمياء : عبدالرحمن ياللي ماتستحي وينك انت؟؟؟؟؟؟
لميس التفت لها ونطت عند حضنها أخذت الجوال منها
عبدالرحمن: لمياء تكفين طمنيني شلونها لميس؟؟؟ بغيت أموت يوم قلتي لي ماتت .. قولي لي هي بخير؟؟؟
لميس انقلب لونها للأحمر وحطت السماعه على أذن لمياء ورجعت مكانها وهي تبتسم
لمياء بإستغراب من حركة لميس: عبدالرحمن بعدين أكلمك
وقفلت
لمياء: خير انسه لميس
لميس وجهها للحين أحممممممر من الكلام اللي سمعته من عبدالرحمن.. ماكانت عارفه اهتمام عبدالرحمن بيفرحها لهالدرجه
دق جوالها ناظرت بالاسم
الجني يتصل بك
كانت مسميه عبدالرحمن الجني من كثر ما يتمنذل فيها بالمقالب
أخذت الجوال وطلعت برا تاخذ نفس ياربيه شلون أكلمه وانا مرتبكه كذا
يوم قدرت تسيطر على اضطراب انفاسها فصل الخط
تذكرت كلام عبدالرحمن وابتسمت ودخلت للبنات
لمياءبهمس: انا احس شي غريب صاير
وريف: هههههههههههههههه الشي الغريب شكله قديم
لميس : خير يابنات اعمامي العزيزات وش سالفتكم تتساسرون؟؟
دق جوال لمياء طلع عبدالرحمن
لمياء: هلا والله
عبدالرحمن: يا****ه يوم تقولين لي لميس ماتت ليش؟؟ والله ما انساها لك
لمياء: هههههههههههههههههههههه انا اقولك السالفه
عبدالرحمن: تفضلي
لمياء: ههههههههه انا من كثر ماني خايفه انخفض ظغطي .. وابي اقولك ماترد صرت اكرر ماتـ ماتـ لأن التنفس عندي صعب
عبدالرحمن: ياسلااااااااااااام وهالتنفس على حسابي صار .. ثلاث ايام ماذقت النوم
لمياء: الا من جد ليش اختفيت انت؟
عبدالرحمن: افففف الله لايعيدها من ايام .. قلت ابختفي ايلين تنتهي ايام العزاء
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: تضحكين انتي ووجهك اللي كأنه قلم ناشف
لمياء: الله لايبلاني يارب بس اكتشفت انك غبي حتى جوالك موب معك
عبدالرحمن: وطلعت غبي بعد ما كأنك صرتي تمونين؟؟
لمياء: خخخخخ
عبدالرحمن: الا لميس وش فيها؟
لمياء: يقولون ارهاق وسوء تغذيه
عبدالرحمن: نعم نعم نعم نعم.. ارهاق؟؟؟ وسوء تغذيه ... بأفريقيا حنا؟؟؟
لمياء: مدري عنها
عبدالرحمن: اللحين ابرقد ايلين الليل وصحوني بنتعشى بمطعم اليوم .. واذا رجعت هالخبله ترقد ايلين بكره
لمياء: طيب يافندم

قفلت لمياء ووقفت على حيلها
لمياء: يابنوتات ياحلوات
البنات: نعم؟
لمياء: اليوم عبدالرحمن عازمنا على العشاء
وريف: اعذروووووني
شيماء: لييييييييييييييييييش
وريف: ما اقدر أخلي امي بلحالها
لميس : اجل ما ابي اروح حتى انا
لمياء: لا ياشيخه هالعشاء بسبة سوء تغذيتك وتبين تقعدين
لميس ابتسمت بداخلها بس مابينت للبنات
وريف: لميسوه كولي عني وعنك
لميس: لا توصيييييييييين
’,
’,
’,
زياد
كان جاي لبيت خالد وهو ناويها شر ..ياقاتل يامقتول
استغرب من لمياء اللي كانت كل ماشافته هجدت .. هي الواقفه قدامه هالمره
كان مقهور لدرجة الجنون.. كان بيدخل البيت يطلع عمته بالقوه
بس كلمة لمياء: مافيه رجال بالبيت خلته ينتبه لنفسه شوي
وكلام لمياء اللي طلع منها كان مثل السكاكين تستقر بصدره
ماتوقع في يوم يكونون الناس ماخذين عنه هالصوره
وخصوصا لمياء اللي كانت دوم ساكته ولفتت انتباه بثقلها
كلامها وعاه.. ترددت بإذنه كلمة ((أصعب ماعلى البنت بهالدنيا إنها تفقد عزوتها وسندها))
انا عزوة وريف... وريف اللي قبل لا اكون اخوها كانت هي اللي تهتم فيني وقت مرضي..
وريف اللي جروح العالم تجمعت فيها بسبة امي وابوي واختي ولا بينت لي..
وش ذنبها انها هربت من مكان ماعمرها حست بقيمتها كإنسانه فيه..
وش الغلط اللي سوته عشان احرمها من أمها ..آخر من بقالها بهالدنيا
خلصت لمياء كلامها اللي باين عليها كانت تقوله بلا شعور
ركب سيارته وطلع من البيت
جواله ماوقف اتصالات من شادن وامه بيعرفون وش زيّن؟؟
هو مارد على أحد .. قرر انها تكون فتره يصالح فيها نفسه
اليوم يوم المباراه نهائي.. وزياد من أهم اللاعبين اللي يعتمد عليهم الفريق
الساعه 10 ونص
لمياء: هاه وريف ماتبين تغيرين قرارك؟
وريف: لا يا امي روحي استانسي وانا مستانسه مع أمي
لمياء: وش تبين نجيب لك واحنا راجعين؟
وريف: اممممم ابي سلامتكم
لمياء: وغيرو؟
وريف: ههههههههه على ذوقكم

طلعو لميس ولمياء وشيماء وصبا وركبو مع عبدالرحمن
لمياء: هاااااي
عبدالرحمن: ساعه على ماتجهزون؟
لميس اللي توها راكبه : سلام عليكم
عبدالرحمن: وعليكم السلام .. سلامتك لميس
لميس: الله يسلمك يارب
صبا: ممكن تمر على بيت رغد ناخذها
عبدالرحمن مسك راسه: الظاهر انتي ورغد كنتو توأم سيامي وفصلكم الدكتور عبدالله الربيعه
صبا: مابتمرها؟؟
عبدالرحمن: لا للأفس الدشيش
صبا: ما ابروح وبعدين اسمها للاسف الشديد مو للافس الدشيش
عبدالرحمن: مابتروحين توكلي عالبيت ثانيا كلامي وعاجبني
نزلت صبا ورجعت البيت
لمياء:حرام عليك
عبدالرحمن: شكلي بحط في غرفتها كاميرا بدون ماتدري
لميس شهقت : هييييييييي لا يبه ماتدري اننا ندخلها احيان
شيماء: حرك ياخي تراي عفنت بهالسياره
عبدالرحمن : ههههههههههه طيب
حرك سيارته
لمياء: عبدالرحمن وش هالخلا ذا؟
عبدالرحمن: قبل اوديكم المطعم أبوريكم بيت هنا بهالخلا مسكون
البنات: يمااااااااااااااااااااااااه
عبدالرحمن: لا تخافون حنا بسيارتنا مابيصير لنا شي
لمياء اللي كانت قدام مسكت يده تبوسها : تكفى بنرجع
شيماء نطت على راسه تبوسه: الله يخليك اخاف
عبدالرحمن: نو نو نو
لميس: واللي يرحم امك .. والله يخليك واللي يحفظ لك غاليك بنرجع
عبدالرحمن: افاا تخافون وانا معكم
لميس اكثر وحده تخاف من الجنون طلعت جوالها وشغلت اية الكرسي وهي ترتجف من الخوف
لمياء: هذي اقوى وحده فينا صار لها كذا تكفى بنرجع
عبدالرحمن: ايام سوري
لميس تبكي : الله لايعيده من مطعم
شيماء: تبي البنت يصير لها شي؟؟
عبدالرحمن: لا ان شاء الله مو صاير
بهاللحظه ماحسو الا ولميس صرخت ودفنت راسها بصدر شيماء
عبدالرحمن لمح السياره اللي تلاحقهم
عبدالرحمن: افاا وش هالسياره
لمياء ناظرت وراهم شافت سياره ونيت أحمر وفيها اثنين وصندوق السياره مليان رجال متلثمين ويرقصون
لمياء لطمت خدها : ياويلي
شيماء: تكفى ادعس بسرعه
عبدالرحمن باين عليه الارتباك: هذولا بسم الله .. لو نطير بطياره بيلحقونا
لميس ذبحت نفسها من الصياح: الله لا يسامحك ياعبدالرحمن
عبدالرحمن عصب: وش ذنبي انا .. كل ذا عشاني ابمشيكم
فجأه السياره قامت تهزهز
لميس : وش صاااااااااااااار
عبدالرحمن: شكلنا تعطلنا
لمياء: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وقفت سيارة عبدالرحمن بهالخلا
والوانيت الاحمر اقترب منهم .. وصار يدور حول سيارتهم مشغلين دوسري ويرقصون
شيماء: بسم الله عليهم رقص
لمياء: عبدالرحمن .. قالت بسم الله ولا اختفو يمكن انهم انس مو جان
عبدالرحمن وده يضحك بس مو وقته
عبدالرحمن: انا ابنزل لهم
توه بيفتح الباب الا ويحس باللي يمسكه مع كتفه
لميس: طلبتك تكفى لا تنزل الله يخليك
عبدالرحمن: بس ابشوف وش يبون
لميس: لاااااا نقعد بالسياره جميع ولا ننزل جميع الله يخليك ابوس يدك
عبدالرحمن بقلبه((لا مو هذي لميس اللي اعرفها))
عبدالرحمن: لميس طلبتك اتركيني انزل بس بشوف وش يبون
لمياء خايفه : خلاص ننزل جميع
عبدالرحمن: طيب انزلو
فتح عبدالرحمن باب السياره والوانيت مازال يدور حولهم
لمياء فتحت بابها تبي تنزل كانت راكبه قدام
لميس ما نزلت من عند بابها نطت بالمرتبه الاولى ونزلت مع باب عبدالرحمن.. شيماء سوت مثلها.. لمياء قفلت بابها وسوت مثلهم
صارت لميس متعلقه بظهر عبدالرحمن وشيماء جنبها ولمياء وراهم ماسكتهم وخايفه
تقدم عبدالرحمن خطوه .. شدته لميس وقالت بهمس وهي تبكي: الله يخليك لا تروح عني
عبدالرحمن استحى من قرب لميس كذا مسك يدها عشان يخليها تفك ظهره
لميس كل مالها تتعلق أكثر فيه
والسياره صارت تحوم بس اقرب من قبل شوي
عبدالرحمن التفت على جهة لميس عشان تتركه بس البنت ماعندها نيه ابد كل مالها تتمسك فيه أكثر اقترب الوانيت وواحد من اللي يرقصون بالصندوق لمس عبدالرحمن شكله كان ناوي يسحبه
عبدالرحمن صرخ بعالي الصوت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
شهقو البنات







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:27 PM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

فجأه عبدالرحمن قام يرقص على انغام الاغنيه
لميس حطت يدينها على وجهها وصارت تصارخ بـ لااا لااا لااا لااا لااا
الوانيت وقفت وراح لهم عبدالرحمن وهو يرقص
لمياء وشيماء صارو ماسكين لميس اللي تصارخ بلا وعي
فجأه لمياء شافت شي لفت انتباهها ..واحد من اللي يرقصون متين ولابس نظاره اطاراتها بيضا..
هالنظاره مو غريبه عليها عدت الي عالصندوق
كانو خمس شباب.. واللي داخل السياره اثنين..
الجنون متمثلين على اشكال عيال عمي
مالها الا حل واحد ..
صارت تاخذ من الارض حجر وترمي عليهم واحد منهم صرخ آآآه وجع.. ياربيييييييييييييييه هذا صوت مالك
فجأه ضحكو بصوت واحد.. عبدالرحمن قعد عالارض من الضحك
لميس شالت يدينها عن وجهها بالتدريج
شيماء تناظر فيهم وكأنها بدت تفهم وش السالفه
لمياء:لـــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــش؟ ؟
عبدالرحمن وهو للحين يضحك: مبروووووك أكلتو المقلب وهذا هو العشاء اليوم
لميس اللي استوعبت وش صاير .. وتذكرت كلامها لعبد الرحمن.. يعني مشى عليهم المقلب ميه ميه
عصبت ووصلت حدها قامت من مكانها وركبت بالسياره وسط ضحك الشباب
لمياء: حسبي الله عليكم روعتونا
شيماء: اقسم بالله ما انتو رجال
ركبو البنات بالسياره
ركب عبدالرحمن وهو ميت من الضحك على البنات وحرك وحركو الشباب وراه
راحو لأول مطعم قابلهم وقف عبدالرحمن.. ووقفو الشباب نزل الكل
لمياء: لميس انزلي يالله
لميس: قولي له ان مارجعني البيت اللحين والله ارجع بتاكسي
شيماء: ياشينك لميس خوذيها بروح رياضيه.. اهم شي هم يدفعون
لميس: انا اللي بدفعه الثمن غالي
لمياء: لا تخربين علينا العشاء يالله
لميس : ماني مخربه على احد ابروح بتاكسي
لمياء: لالالالا خلاص خربي حلالك ولا التاكسي
نزلت لمياء .. عبدالرحمن مع الشباب يضحكون على اشكال البنات
فهد: اما لميس كان فلم مصري هههههههههه هذا اللي ماتخاف من احد...
عبدالرحمن تذكر قربها منه وابتسم....
لمياء بدون نفس: انت
عبدالرحمن مات من الضحك على عصبيتها : هههههههههههههههه
لمياء: بترجع لميس البيت ولا بتروح بتاكسي
عامر : ليش ماتبي؟
لمياء: خربت علينا
عامر: طيب اقعدي انتي وشيماء وهاشم يودي لميس
عبدالرحمن : لحظه انا اتفاهم معها
راح عبدالرحمن وركب بالسياره وشيماء ودها تقوم تخنقه
لميس كانت تبكي بس بصمت يعني محد عرف انها تبكي
عبدالرحمن: شيمه قلبو انزلي
شيماء: لاااااااااا ما ابي
عبدالرحمن: انزلي ولا المقلب الجاي فيك بلحالك
شيماء رضخت : طيب
نزلت ولميس مو طايقه عبدالرحمن
عبدالرحمن عدل مرايته وصار يناظر فيها
عبدالرحمن بهدوء: ليش مغطيه عيونك؟؟ تبكين
لميس:..............
عبدالرحمن: انا اسف
لميس استغربت هالصوت من عبدالرحمن
لميس: ليش سويتو كذا والله حرام
عبدالرحمن: والله مالهم ذنب انها فكرتي انا
لميس: ليش؟
عبدالرحمن: عشانك.. عشان تغيرين جو من التعب
لميس ناظرت فيه من تحت الغطا.. هذا صاحي ولا مجنون
لميس: تبي تغير جونا تقوم تودينا بيوت مسكونه
عبدالرحمن: خخخ بس ماتخيلتك ضعيفه لهدرجه
لميس تذكرت اللي صار بينهم وتفشلت
عبدالرحمن: واللحين ممكن تنزلين نتعشا؟؟
لميس افتحت باب السياره بدون ماترد عليه ونزل عبدالرحمن وراها
هاشم استغرب ان احد قدر يغير عناد لميس:أخس أخس أخس
عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه مايفل الحديد الا الحديد ياولد
عامر : هههههههههههههههه أنا اشهد
جلسو البنات على طاوله والشباب على طاوله وبينهم وبين طاولة البنات حاجز
لميس: لمو بسرعه جيبي الكاتشب
فهد اللي سمع أصواتهم العاليه وتفشل: هييييييه بشويش ماشفتو خير ؟؟
لميس: انت اخر من يتكلم يالجني
الشباب: ههههههههههههههههههههههههههههه
لميس: لمياء ترى بكفخك اللحين هاتي لكاتشب
لمياء: اصبري ما حطيت كثير
عبدالرحمن: الظاهر تحطين بشنطتك مو بالساندويش
لميس نفدت صبرها أخذت الكاتشب من يدين لمياء اللي مسكت فيه بقوه وكانت النتيجه ان الكاتشب كله بخ على وجه شيماء اللي صارت تصارخ
شيماء: الله لايبارك فيكم من بنات .. حشى جايين من مجاعه حسبي الله عليكم
لميس: وااااااه هههههههههههههههه شكلك تحفه
هاشم: وطو أصواتكم لا أحرمكم العشاء
لمياء: بلاكم ماتدرون
غطت شيماء وجهها بالطرحه .. وتفاجئت حتى الطرحه مليانه كاتشب
شيماء: واااه ياكبدي ريحة الكاتشب وييييع الله يكرم النعمه
لميس: هههههههههههههه يالله عالمغاسل
راحو البنات ينظفون وجه شيماء وبهالوقت دخلو شلة شباب للمطعم معصبين باين من اصواتهم العاليه
الاول: هذا زياد يبي له من يكسره بالمباراه الجايه عشان يعرف يلعب زين
الثاني: شفت وشلون انفرد بالمرمى وضيعها .. ضيع الله عمره

لميس: لمووو تسمعين
لمياء: ايه
لميس: شكل زياد جايب العيد
لمياء:أحسن الله لايوفقه ولا في مباراه
شيماء: غسلو الكاتشب عن وجهي بعدين ادعو على خلق الله

رجع زياد البيت وهو قافله معه
شلون انهزمو ..
كنت محتاج الفوز عشان ارفع معنوياتي .. الله يستر بكره اش بيقولون عني الصحافه..
ثلاث انفرادات وضيعتها
دخل البيت شاف شادن بالصاله
زياد: سلام
شادن: زياد..
زياد: شوفي يا شادن والله والله والله مو ناقص غثا اذا عندك كلام أجليه لبعدين تصبحين على خير
طلع وخلاها
شادن صارت تحس بالوحده اكثر من قبل .. بعد ماعاشت حياتها كم شهر مع وريف على أروع ما يكون ..عاشتها مثل أي بنت .. صداقات .. زيارات .. حب.. لبس .. كشخه..
فجأه يروح منها كل هذا..
حتى سلمان .. ماعاد اطيقه.. ليش ياربي.. كل ذا عشان وريف تهاوشت مع أمي؟؟
ماعاد أحد يبي يسمعني.. انا ماغلطت بشي... وريف غلطت على أمي..
حتى زياد يكرهني.. وابوي اللي مانشوفه الا بعد كم شهر
اكرهك ياوريف .. اكرهك.. أكرهك
طلعت لغرفة وريف ودخلت فيها
شافت الدولاب فتحته لقت لوريف صوره وهي تبتسم ونظرتها لأبوها اللي كان حاك يده على راس بنته ويبتسم للكاميرا
أخذت الصوره لفتها .. شافت من وراها مكتوب بخط اسود
يبه وأنا من بعدك أبو التناهيت
مامر طعم للحزن ما نهمته
يبه.. يبه كلمه وأنا كل ما أوحيت
كلمة يبه صديت والوقت لمته
يبه يبه كلمه وانا كم تمنيت
اهدم بها وابني بها اللي هدمته
يبه وأنا لا ضقت رحت وتهجيت
ركون بيت ضم حلم حلمته
يومك تعلمني الا من تحاكيت
درس الحياه اللي كبرت وفهمته
هناك كانت دلتك لا تقهويت
وهناك كان يساق طيب حشمته
وهناك ..إيه اذكرني هناك خليت
طفل ملا بالدمع درب رسمته
وهناك جاني علمك انك توفيت
وهناك خاويت الشقا وإحتزمته
((للشاعر الرائع فهد المساعد))
كن نفسها تقطع الصوره وتحرقها.. بس شي بداخلها خلاها تردها..
فتحت الدولاب الثاني .. فااااضي مافيه ولا شي ماعدا عطر وريف .. قفلته بقوه
وفتحت الدولاب الثالث
شافت هدايا وتحف واوراق
كان فيه علبه صغيره مليانه اوراق مكتوب فيها كلام
أخذت ورقه وقرت فيها
((امي.. هل علمت مقدار سعادتي حين ألمح ابتسامة الرضا عني))
رمتها شادن عالارض واخذت الثانيه
((فجر .. ربما لم اخبرك يوما بأنك اوكسجيني الذي اتنفسه))
قطعت الورقه حتى خلتها فتافيت ونثرتها بالغرفه
اخذت الورقه الثالثه
((جاسم .. اكره الحب بداخلي لك))
هذا طليقها ..
صرخت شادن بعالي صوتها وصارت تكسر بالهدايا والتحف الموجوده
حتى غلبها النوم ونامت عالارض
’,
’,
وريف: هههههههههههههههههههههههههه صدق مغامرات طيب ليش لميس ماجات معكم
لمياء: تبين وتين تذبحها؟؟هي اصلا زعلانه لأن محد جابها مع لميس
شيماء: الا مادريتي وش صار بـ زياد
وريف شهقت: وش فيه؟؟
لمياء: شيمه ترى مالك داعي
وريف: وش فيه؟
لمياء وهي تتوعد شيماء بنظراتها : مافيه شي بس شكله جايب العيد بمباراته اليوم
وريف: اهاا
شيماء: الا وين ماماتك؟؟؟
وريف تضحك ماماتي نامت .. وانا الحين بطلع لها
لمياء: هههههه ترى عبدالرحمن ناوي يعوضك بعشاء ثاني
وريف: اعووووووذ بالله
الكل: هههههههههههههههههههه

طلعت وريف لغرفتها وقبل تنام فتحت ايميلها .. شيكت عالايميلات.. مافيه ولا ايميل منه
دخلت المنتدى ... نفس الشي....
الظاهر الرجال عند وعده ترك المنتدى والماسنجر عشان لا يشوف اسمي او يشوفني

فتحت موضوع جديد بالخواطر بعنوان
>>الفقد<<
((شعور الفقد يحاصرني حيثما كنت
قرأتها ذات مره في مجله شعبيه.. وعلقت بذهني
جيتك من الفقد دربٍ يبتدي مني
من كثر فقدي أحس إني ولا واحد
لقد سطر مشاعري من نظم ذلك البيت..
لشعور الفقد تواجد مخيف على مساحات مشاعرنا..
الفقد يولد مخاوفه قبل ان يأتي هو..
نخاف أن نفقد من نحب..
وحينما نفقدهم تنهار كل القوى المقاومه لذلك الحب لتكشف لهم رغم ابتعادهم مقدار حبهم
مافائدة ذلك الحب .. ان لم يروي ظمأ صاحبه..
ما فائدة ذلك الشعور حينما لا يظهر الا ((بالوقت الضايع))
مافائدة تلك الأحاسيس حينما تتفجر بعد الفراق..
مافائدة وجودي .. بلا حبك
مافائدة كتاباتي إن لم تحرر حبي من قيود خجلي
مافائدة قلبي ان لم ينبض أحبكـ أحبكـ أحبكـ
ما فائدة كلمة أحبك.. ان لم تجد..((وانا ايضا))
أظنك رددتها بيوم ما لشاعر مشهور..
كان الأمل في شوفتك يوم فرقاك
الله يجيب *****ك لجل أشوفك
أتيت لاشهد على إفتتاح جانب مشرق من حياتي.. وفوجئت بأنشودة النهايه.....
لم أنعم بلقياك.. ولم أنعم بوداعك..
فـ في الحالتين الخساره لقلبي...
وها أنا اعود ادراجي والخيبة تملاني..
أعود بقافلتي التي لم تتوقع مجيئها..
خواطر مكسوره))
وقفلت المنتدى .. النت.. الاب توب ... نور الغرفه وناااااااااااااااامت

صحى زياد اليوم الثاني وهو كاره نفسه
تروش بسرعه ولبس ثوبه وطلع.. كل شي صاير يخنقه .. البيت .. النادي.. الشوارع .. كل شي
طلع من البيت تفاجأ من اللي شافه..
هذي سيارتي... الا والله سيارتي
يااااااااااااربي من سوا يها كذا؟؟؟ حسبي الله عليكم
السياره قزازها مكسر.. الكفرات منسمه.. المسجل مسروق..
المراتب عليها بيض..
شاف ورقه مرفوعه عالباب أخذها وقرا
((اذا عرفت انك تلعب لنادي كبير..
وعرفت تلعب زين.. ذيك الساعه انا اللي بعوضك عن خراب سيارتك
تحياتـــ!ـي.. مشجع متعصب))
زياد صفق جبهته..الله ياخذ النادي واليوم اللي عرفت فيه النادي
وقف له تاكسي وراح

وريف صحت بدري اليوم فتحت باب غرفتها ناظرت بغرفة أمها اللي كانت بسابع نومه
أخذت شبشبها بيدها وطلعت تتسحب من المكان عشان لا تصحى أمها
طلعت من الجناح بكبره لبست شبشبها ونزلت للمطبخ
ناظرت بالمطبخ الكبير .. من جد بيت عز
فكرت اش تسوي لأمها فطور آخر شي قررت
سوت لها بيضتين مقليه وصبت بكوبين عصير تفاح وحطتهم بصينيه وطلعت لغرفة أمها
وريف: يمه .. يمه فديتك قومي الفطور
ام وريف صحت بسرعه: تسلم يدينك يابنتي

عبدالعزيز اليوم اول يوم في دوامه بالمستشفى كـ جراح
قامت فجر بدري عشان تبخره وتسلم عليه قبل يطلع
عبدالعزيز: يابعدي يافجوره ..
فجر تمزح: لا يابوي وش بتفيدني فيه يابعدي؟؟ نبي اليوم طلعه محترمه بمناسبة دوامك
عبدالعزيز: انا من يوم شفت بخورك وانا قايل انك مصلحجيه
فجر: ههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز:الا وش أخبار صديقتك وريف؟؟
فجر: هييييه يالاخو لا تتعدى على حقوق غيرك .. ياويلك من سلمان لو درى
عبدالعزيز: أي حقوق واي سلمان.. وسلمان وش دخله بالبنت.. اصلا انا ما سألت الا عشان اسمها وريف
فجر: ليه عاجبك الاسم؟؟
عبدالعزيز: احبه موووت
فجر رفعت حاجبها الايسر بإستغراب
طلع عبدالعزيز وخلاها بلحالها

زياد وين مايروح كان يسمع كلام واتهامات انه سبب الهزيمه..
هذا غير المشجع اللي شافه عند الاشاره ونزل بيضربه
صح لعبي ذاك اليوم ما كان تمام
بس يقدّرون شوي ان عندي ظروف.. ليه مايعذروني

عبدالرحمن كلمه امه وابوه بالموضوع امه مااستغربت نية عبدالرحمن بزواجه من لميس لانها كانت تشوف بعينه من زمان اهتمام بلميس غير عن الباقين
اما ابوه ضحك من قلبه
عبدالرحمن: يبه اش فيك؟؟ مانت موافق؟؟؟
ابو عبدالرحمن: بس ياولدي ما اتخيل بيوم انكم تجتمعون في بيت واحد
عبدالرحمن: ههههههههه اجل يبه خير البر عاجله .. نروح اليوم والبنت تعرفني وماله داعي الرسميات نخطب اليوم ونملك
ابو عبدالرحمن طارت عيونه: ماشاء الله قدك مخطط وخالص
عبدالرحمن ابتسم بقهر: يعني وشلون؟\
ابو عبدالرحمن: نروح يوم الاربعاء الجاي ونخطب
عبدالرحمن: لالالالالا يبه وش الاربعاء.. اليوم الخميس والخطبه الزينه تصير الخميس دايم
ام عبدالرحمن: ههههههههههههههههه لا تعارض الولد يا خالد خله يستانس
ابو عبدالرحمن: اجل توكلنا على الله اتصلي على ام هاشم اليوم نروح نزورهم

عبدالرحمن قام من عندهم وهو مو مصدق .. انا اتزوج لميس ههههههههههههه احس اشكالنا ماتليق
طلع عبدالرحمن على سوق الذهب
كان يختار الدبل ..
كلها ساعتين ان شاء الله ونكون عندهم .. والله لا أنشب لعمي لين أشوفها نظره شرعيه..
ايه زوجتي وانا ابمشي على السنه لازم اشوفها شوفه شرعيه
صاحب المحل:
لو سمحت انت بتشتري ولا تتفرج؟؟
عبدالرحمن: هاا.. اكيد ابشتري .. يعني خطبتي اليوم اكيد ابشتري
صاحب المحل: عالبركه ان شاء الله
عبدالرحمن مايدري عن ذوق لميس.. يخاف يجيب لها شي مايعجبها آخر شي اتصل على لمياء
لمياء: خييييييييييير
عبدالرحمن بهمس عشان لايسمع الرجال: عسى ياكلك الطير ..
لمياء: خلصني وش تبي
عبدالرحمن: اصلا انا الغلطان اللي اقول عندي اخت ابستشيرها بس مالت على هالوجه اللي كأنه صحن مكسور
قفل بوجهها واتصل على لميس
لميس ناظرت بالرقم.. ياربي شفيه هذا صاير يدق علي كثير
لميس: هلا
عبدالرحمن بلا شعور: فديت الذرابه ماهو الجنيه اللي بغت تاكلني قبل شوي
لميس عرفت انه يقصد لمياء.. ضحكت في نفسها
لميس: وش تبي اللحين
عبدالرحمن: بغيت أسألك الدبل وش احسن شي؟؟
لميس: الدبل!!!!
عبدالرحمن: لا الرشرش.. انا لولا ان خويي يعز علي كان ما تكلفت واتصلت عليك
لميس: شسالفه؟
عبدالرحمن: خويي خطبته الاسبوع الجاي ويبي يشتري دبله ولاهو عارف يشتري ذهب ابيض ولا اصفر
لميس: هو الذهب الابيض احلى وأكشخ بس اذا كان مقتدر قول له الالماس أحلى وأروع
عبدالرحمن: الالمــــــا!!!!س؟؟
لميس: اذا كان مقتدر اما اذا كان على قد حاله قول له ذهب ابيض
عبدالرحمن: من ناحية مقتدر .. مقتدر ونص بس وش ازين نوع من الالماس؟؟
لميس: الالماس الحر
عبدالرحمن: زين زين
لميس: قولي شكرا اني علمتك
عبدالرحمن: لا والله تذليني انتي ووجهك تبطين يالزرافه<<عشانها طويله
قفلت بوجهه لميس وهو قعد يضحك عليها

وصلو ابو عبدالرحمن الساعه 8 ونص
نزلو من السيارات ..
نزلت لمياء من سيارة عبدالرحمن ونزلت معهم شغالتهم تساعد امها تركب الكرسي
جلسوها ودخلو مع المر اللي مليان ورد قبل يدخلون البيت
وريف اللي كانت تدف امها: لمو بيتهم ماشاء الله يجنن
لمياء: هذا ذوق لميس وعمي ماجد..
ام وريف: وريف يابنتي . خلي الشغاله تدفني وانتي ارتاحي
وريف: افااا.. عساني ما اعيش ان ماخدمتك يمه
دخلو وكانت لميس بانتظارهم ووتين للحين ماجهزت
ميان كانت واقفه جنب لميس بس طافيه اليوم
بعد ماسلمو البنات على بعض
وريف: ميان علامك اليوم؟؟
ميان: مقهوره.. زعلانه.. مكسورة الخاطر
لمياء: تكفين يالحساسه وش فيك.؟؟
شيماء: تلاقين الروج انكسر
البنات: هههههههههههههههههههههه
لميس: هههههه لالا اليوم ليان راحت جده عشان تسوي العمليه وابوي مارضى ميان تروح
وريف شهقت : عمليه؟؟
وتين توها نازله : هلا هلا هلا بالخونه اللي يحبون لميس ولا يحبوني
بعد ماسلمت عليهم
لمياء: يعني سوت اللي براسها ليانوه وسوت العمليه
ميان معصبه: لا بكره تسويها.. يارب ماتصير العمليه
وريف صرخت: شسالفه ياعرب؟؟؟؟؟؟؟
شيماء : انا اقولك شسالفه انتي قد شفتي خشم ليان؟؟
وريف: ايه وش فيه
شيماء: خشمها فيه بروز شوي يعني العظم طالع صح ولا لا
وريف: اممم ما انتبهت .. المهم؟؟
شيماء: المهم ان ليان تبي تكون كامله والكامل وجه الله تبي تنحت خشمها وتشيل هالعظم
وريف شهقت: هييييييييه ماتنلامين خايفه على اختك ياميان
لميس:ههههههههههههه لالا ميان مو خايفه عليها الا مقهوره تبي تروح تسوي عمليه
وريف: يؤيؤيؤ طيب خشمك حلو ليش تنحتينه بعد انهبلتي انتي؟
ميان: لا ما ابي اسوي العمليه لخشم بسويها لشفايفي
وريف: وعععععععععع ليش يالخبله ؟؟؟ احمدي ربك شفايفك نحيفه هذا من علامات الجمال والنعومه
ميان: الجمال انك تمشين عالموضه لازم اسلكنها
وريف: ياربي لا تبلاني ياربي لا تبلاني
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههه


عبدالرحمن طلع من جيبه كيس مخملي صغير ويأشر فيه لهاشم
هاشم يأشر بعيونه يعني وش فيك؟؟
عبدالرحمن سوا له حركه يعني اصبر ورجع الكيس المخملي بجيبه
عبدالرحمن يهمس لابوه: يبه ماصارت انطقو تكلمو
ابو عبدالرحمن: والله ياخيي ياماجد اليوم جايكم وكلي عشم انكم ماتردونا
عبدالرحمن ابتسم ابتسامه واسعه
ابو هاشم: ماعاش من يردك يالغاي وش الموضوع
عبدالرحمن: ياعمي الموضوع انـ
يقاطعه ابوه: مهبول انت؟؟ اصبر خلني اتحكى
عبدالرحمن بنفاذ صبر: طيب بس خلصني
ابو هاشم: ههههههههه شسالفه
ابو عبدالرحمن: حنا جايينك اليوم نخطب بنتي لميس لولدي عبدالرحمن
هاشم طلعت عيونه : مو مصدق
ابو هاشم لزم الصمت
الشباب بالمجلس ماتو من الضحك مايتخيلون لميس وعبدالرحمن
ابو عبدالرحمن استغرب من سكوت اخوه
عبدالرحمن : وش فيك ياعمي مارديت؟؟
ابو هاشم: والله انك غالي من غلاة ابوك .. وانتو عارفين ان ما اغلى من لميس الا عبد الرحمن بس...((وسكت ابو هاشم))
عبدالرحمن مسك مخباته يضغط على كيس الدبل..
ابو عبدالرحمن: بس ايش؟؟؟ تكلم يا ماجد
ابو هاشم: البنت أصغر خواتها .. وعيب ازوج الصغيره والكبار للحين ماجاهن نصيبهن
عبدالرحمن :يعني وش نفهم؟
ابو هاشم: يعني ننتظر لين الله يرزق خواتها وهي لك ان شاء الله
قام عبدالرحمن بدون مايرد على اللي ينادونه
ركب سيارته وحركها
طلع هاشم بيلحقه بس عبدالرحمن أسرع من هاشم
رجع هاشم وهو زعلان من موقف ابوه
ابو عبدالرحمن: هاه ياهاشم لحقته
هاشم: لاياعمي مالحقته
ابو هاشم: الله يهديه ماله داعي هالزعل
هاشم: وشلون ماله داعي يبه وانت هذا تفكيرك
طلع هاشم من المجلس ولحقوه الشباب
ابو عبدالرحمن: انا استأذن ياماجد
ابو هاشم: لا تزعل مني بس ادور مصلحة بناتي انا
ابو عبدالرحمن اللي خايف على ولده ومقهور من اخوه طلع بدون مايرد ولا بكلمه
ابو هاشم كان بالمجلس بلحاله
عند الحريم خطبت ام عبدالرحمن لميس اللي صاير وجهها عشر طعش لون
لمياء رفعت حواجبها كنايه عن التعجب : حركاااااااااااااات
وريف: حرام لا تحرجينها
ام هاشم فرحانه لبنتها : هاه يالميس وش رايك
لميس اول مره تستحي كذا : اللي تشوفونه يمه
وطلعت لغرفتها بسرعه
لحقوها شيماء وووتين ولمياء ووريف وميان
لمياء: هههههههههههههه شكلك يجنن
وريف: الله يسعدكم ويهنيكم
ميان: بدون زعل اول مره اشوف وجهك احمر
لميس: خخخخ حتى انا اول مره استحي حسيت اني انثى
البنات:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

هاشم طلع مع الشباب يدورون عبدالرحمن اللي مايرد على اتصالاتهم ولايدرون هم وينه.. ماعدا عامر جلس عشان يودي اهله البيت

عامر اتصل على لمياء
لمياء: قللللللللللوووش سلم لي عالمعرس
عامر بقهر : أي عرس واي زفت.. اطلعو بس قبل احرق البيت باللي فيه
لمياء طلعت عيونها.. عامر نادرا مايعصب.. هالكلام قوي مره.. اش صار
عامر: بتطلعين ولا اروح واخليكم
لمياء: اللحين نطلع


------------------

انتهــــى

انتظرررررررررر توقعااااتكم وردودكم







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:28 PM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله






: تعبان؟؟؟ وينه هو .؟؟ وانتي من؟؟؟


: انا... انا مرته


بصرخه: وشهووووووووووووووو زوجته؟؟


وبسرعة البرق حجزت لها اول طياره على لبنان كان موعد الرحله بعد يومين


============================



: قلبي معورني يابنتي احس فيه شي بيصير


:هااا.. لالا لا ان شاء الله لا يمه استغفري لا تحسين بشي


: غصبن علي


: تذكرين يوم حسيتي وابوي توفى تكفين لا تحسين ابوس رجلك انا لا تحسين


============================




: وريف أحبببببببببببك واللي خلقني أحبك عمري ماحبيت أحد الا انتي.. وريف انتي وبس من سكن قلبي وعقلي وخيالي.. انتي تحبيني صح.. قولي احبك قوليها تكفين كل شي يدل عليها قوليها واللي يسلم عمرك.. انا أحبببببببببببببببك .. بعيوبك قبل حسناتك أحبك قولييييييييييها تكفين


============================



وبصوت عالي زلزل الغرفه:بــــــــــــــــــــــــــــس ولا كــــــــلـــــــــــــمــــــــــــــه


التفتت للصوت شافت زياد


أخذها زياد من يدها وطلعها برا الغرفه وصرخ بالسكرتير : اقسم بالله ان شفتها داخله لأنحرك اليوم فااااااااااااااااااهم


السكرتير: فاهم طال عمرك


============================


قام وطلع من عندها وقبل لا ينسى رجع لها بسرعه وطلع من جيبه دبلته ومدها عليها يبيها تلبسه


أخذتها ومن الفشيله دخلتها بسرعه


ناظر فيها وباس دبلته وطلع من عندها وهي بتمووووووووووووووووت من الخجل

============================



طاح على ركبه يبكي مثل الطفل بنص الشارع والرجال يهدونه


وهو يقول بصراخ والم: لييييييييييييييييييييييييييش ياربي يصير فيني كذا


ياااااااااااااااااااااااااااااااااليتني اموووووووووووووووت ابموووووووووووووووووووووووت يارب عجل بيومي آآآآآآآآآآآآآآآآآآه

============================




زياد عرفها مع انها كانت متلثمه


فتح باب سيارته ونزل


لمياء طلعت عيونها وش هالوقاحه اللي فيه جاي بعد للحين مامل


زياد: لمياء ممكـ


لمياء ناظرت فيه بإستحقار وأعطته ظهرها ودخلت داخل

============================





كانت شفايفها بيضا وهي تقرا الورقه .. ماهي مستوعبه اللي مكتوب


ترجع وتقرا الإسم مره ثانيه تبي تتأكد.. بس هو هو ماتغير حرف واحد


من الصدمه صارت ترتعش أطرافها انفاسها مضطربه


قفلت الورقه ... ورجعت فتحتها مره ثانيه تتأكد للمره المليون


و بصوت مرتعش: لا اله الا الله ياربي من وين طلعت لي هالورقه




============================







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:29 PM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

وريف: اش صاير؟؟؟
لمياء: ما ادري عامر صوته معصب وكأن فيه مصيبه يبينا نطلع
شيماء: اجل يالله نطلع
لميس : الله يستر

طلعو كلهم وعامر باين من شكله معصب
لمياء: عامر فديتك وش صاير؟؟
عامر : عمي رفض عبدالرحمن
شهقت لمياء... الصدمه الزمتها السكوت
شيماء: وليش ان شاء الله
عامر يضغط بيده على الدركسون: يقول اذا تزوجو اللي اكبر منها تتزوج هي
وريف: مو منطق هذا.. هذا نصيبها والبنت تبيه
عامر متفاجئ: تبيه؟؟
وريف: ايه تبيه خطبتها خالتي وهي وافقت
لمياءانقهرت على لميس وانقهرت على اخوها وانقهرت من افكار عمها الرجعيه وبكت

لميس نزلت بالصاله تبي تفهم وش السالفه
الا على دخلة ابوها
لميس استحت من ابوها أكيد عرف بخطبتها
ام هاشم: وش صاير ياماجد عسى ماشر.
ابو هاشم ببرود: خطبو لميس لعبدالرحمن ورديته
لميس شهقت : وليش ترده قبل حتى تشاورني
ابو هاشم مستغرب.. اش فيها ذي فصخت الحيا: من متى الحريم لهم كلمه
انصـــــــــــــــــــــــــدمــــــــــــــــــــ ـــــت لميس
مو هذا ابوي اللي دايم يحن علينا
ام هاشم بزعل: اجل من اللي له كلمه .. هي اللي بتزوج مو انت
ابو هاشم: اذا تزوجو خواتها الاكبر منها ذيك الساعه ازوجها عبدالرحمن
ام هاشم : ماجد وش انت قاعد تقول؟؟؟ يعني تبي الولد ينتظر لين خواتها يتزوجون .. ماهو ملزوم ترى
ابو هاشم: اذا ما انتظر غيره اولى
لميس اللي دموعها قامت تنزل على خدها: انا غير عبدالرحمن ماني متزوجه ولو تنطبق السما عالارض ماتغصبوني على شي ما ابيه .. وانا اكرهك يالظالم
طلعت لميس تركض وشافتها وتين كانت حالتها مو طبيعيه
وتين : لموسه وش فيك؟
لميس تصارخ: انقلعي عن وجهي اكرهكم كلكم اكرهكم
وتين وقفت محلها شسالفه ؟؟ هذي اش فيها؟؟ انهبلت؟
نزلت تحت تبي تفهم شسالفه

فهد:انا ابعجل عرسي من وتين
عامر : انا ابخطب ميان
ثامر: وانا ليان
هاشم: لا ياشيخ انت واياه؟؟ مزاد صار ماعاد هم خواتي
مالك: ياشباب انا مقدّر انكم تبون تساعدون عبدالرحمن بس انتو بتحلون مشكله بكارثه..
سعد: تهقون عبدالرحمن بيرضى باللي نسويه؟؟؟ عبدالرحمن عنده كرامه
عامر: ااااااه مسكين عبدالرحمن
هاشم: شباب تصدقون..
الشباب: وشو؟؟
هاشم بألم: عبدالرحمن كان مشتري الدبل
الشباب: اييييييييييييييييييييييييييش؟

لميس لها يومين مضربه عن الطعام مارضت حتى تفتح لوتين
لها يومين ماتدري عن الدنيا
ماتسمع الا صوت وتين اللي تطق لها الباب تترجاها ترد عشان تعرف انها حياه ما ماتت
اخذت جوالها واتصلت على لمياء
لمياء: اخييييييييييييييييييرا هلا لميس شلونك قلبي
لميس بصوت تعبان: لمياء ليش كذا؟؟ والله حرام
لمياء: لميس.. مو انتي اللي تضعفين.. طول عمرك كنتي اقوى من كل شي.. الله يخليك خليك قويه.. تكفين.. انتي تعبانه.. وعبدالرحمن له يومين ما ذاق الاكل ولا هناله نوم ولا يتكلم مع احد والله حرام ..
لميس: حرام .. قهر.. والله ظلم
لمياء: يمكن ابوك يغير رايه
لميس: ما اظن.. طولت لساني عليه وقلت له اكرهك يالظالم.. ابوي عنيد
لمياء شهقت: هيييييييييييه يال****ه ليش تسوين كذا ...
لميس: والله من قهري ((وصارت تبكي))
لمياء ماتوقعت لميس بيوم تبكي انصدمت من بكاها مالها الا تغير جوها
لمياء: يضرب الحب شو بيذل
لميس غصبن عنها ضحكت : فاضيه والله.. ماكنت اشوفك مع زياد يوم تتخصبقين
لمياء: بالله لاتذكريني .. كرهته كرهته من قلبي
لميس:مسكينه وريف الله يعينها
لمياء: امين
لميس بتردد: عبدالرحمن شخباره؟
لمياء: والله تعبان.. تعبان مره
لميس: لمو لو اتصل عليه اتطمن عليه عادي ولا عيب؟؟؟
لمياء ودها تضحك : يعني شوفي اذا بتتصلين وانتي بنيتك انه ولد عمك بس عادي .. بس اذا بتتصلين وانتي بنيتك انه خطيبك عيب
لميس بإندفاع: لا بنية ولد عمي
لمياء: ياكذاااااااااااااااااااااابه
لميس تفشلت: مالت عليك يالدبه
وقفلت بوجه لمياء الي جلست تضحك على لميس

لميس تغير جوها وفتحت الغرفه ولمحت وتين طالعه من الغرفه
وتين جات تركض : هلاعمررررررررررررررررررررررري
لميس تضحك وتضم اختها : هلا بك
وتين: شلونك يال****ه اقلقتيني عليك
لميس دمعت عينها : وتين .. والله محتاجتك


:يبه اسمح لي ...بس لا تنسى ان اكبر وحده وتين وللحين ماتعدت الاثنين والعشرين وهي مخطوبه لفهد وهي شارطه عليه ماتتزوج الا عقب الجامعه.. يعني بالعربي الطريق قدامها طويل..لميس دام انه جاها نصيبها خلها تروح.. محد بيدوم لها يبه.. خواتي بكره بيعرسون ويروحون .. وانا واخواني بنتزوج ونروح .. وانت بعد عمر طويل ماراح تبقى لها..
وش تبيها تزين يوم تلقى نفسها ضايعه ولميس طالعه عليك عنيده ان قالت كلمه ماتجنبها.. قالت لك مابي اتزوج الا عبدالرحمن
ابو هاشم: هالبنت خربتها بدلعي لها وتربيتي الغلط.. احسب اني ابرضيهم مادريت انهم جحده فيه بنت تقول لابوها ظالم واكرهك؟
هاشم: يبه البنت كانت زعلانه وهي اكيد اللحين ندمانه .. الله يخليك يبه لاتقطع رزقها
ابو هاشم : انا قلت كلمه وحده وما اغيرها

وريف توها مخلصه صلاتها دعت من قلبها ان ربي يوفق لميس وعبدالرحمن
طبقت شرشف صلاتها والسجاده وحطتهم فوق السرير
وفتحت القران تقرا شوي

ام زياد اللي كانت مستغرقه في طغيانها جاها اتصال من خارج المملكه
ام زياد: الو
: مرحبا
ام زياد سمعت صوت البنت شكلها شاميه: اهلين
البنت: حضرتك زوجته لأبو زياد؟؟؟
ام زياد بإستغراب: ايه نعم من انتي؟
البنت: مابعرف شو بدي قلك.. بس تعي للشام بأقرب فرصه ازا بتريدي
ام زياد: شسالفه؟؟
البنت: ابو زياد تعبان كتير .. وبدو يشوفك
ام زياد: تعبان؟؟؟ وينه هو .؟؟ وانتي من؟؟؟
البنت: انا... انا مرته
ام زياد بصرخه: وشهووووووووووووووو زوجته؟؟
وبسرعة البرق حجزت لها اول طياره على لبنان كان موعد الرحله بعد يومين
ام زياد متلهفه للسفر مو حبا في ابو زياد.. ولا خوفا عليه.. تبي ترد كرامتها.. وشلون هالشايب يتزوج علي انا ام زياد..
كانت بين افكارها وفجأه انفتح الباب
زياد استغرب وجود امه بالصاله: سلام
ام زياد: الله لا يسلمك انت وابوك
زياد: يمه وش فيه؟ ليش تدعين على ابوي؟
ام زياد: هالمراهق المتأخر متزوج لي شاميه زياد استغرب: افاااا من متى؟
ام زياد: وانا وش يدريني؟؟ بس الله وراه وعلمه شلون يستغفلني هذا هو طايح عندهم تعبان عساه مايقوم
زياد بفجعه: اييييييييييييييش ابوي تعبان؟؟؟؟ وين ومتى؟؟
ام زياد: ما ادري عنه

طلع زياد من البيت بسرعة البرق وراح لشركة ابوه دخل المكتب
السكرتير: هلا بالشيخ زياد
زياد : افتح لي مكتب ابوي
السكرتير: ممنوع طال عمرك
زياد يصرخ: افتحه قبل انهي حياتك قبل عقدك
السكرتير خاف على وظيفته وفتح المكتب
دخل زياد وصار يبعثر بالاوراق .. يدور أي شي يدله على مكان ابوه بالشام واخيرا طاح عليه..
عقد الزواج.. ورسمي بعد..
ناظر بأحد الشهود اسمه
مروان كتب إسمه كامل وطلع للسكرتير
زياد: اسمع بسرعه طلع لي رقم هذا الشخص وعنوانه ان قدرت من ملفات ابوي اللي مخزنها عالكمبيوتر
السكرتير : ان شاء الله
بعد ماقرا الاسم ناظر بزياد
زياد: وش فيك تناظر شسالفه
السكرتير: بس هذا الشخص
زياد: وش فيه؟
السكرتير: اخو زوجة ابز زياد
زياد ولعت براسه لمبه: انت تعرفهم؟؟ تدل بيتهم
السكرتير بتردد: ايه
زياد: اتصل احجز لي مقعدين على اول طياره عالشام
راح زياد عالمكتب .. ليش ياربي يصير فينا كل هذا..
يارب المصايب على راسي تحاذف من كل صوب.. انا ماعاد اقدر استحمل
دخل السكرتير : طال عمرك مافيه حجوزات قبل الاسبوع الجاي
زياد : مالنا الا السياره يالله انزل معي نسافر على الشام
السكرتير : بس انا اهلي لحالهم
زياد: حتى انا اهلي لحالهم امش معي وانت ساكت
نزل السكرتير غصب عنه وحركو من الرياض على سوريا

وصلت أم زياد للبنان واتصلت على الرقم اللي جاها منه الاتصال
البنت: اهلين مدام
ام زياد مو طايقه تسمع صوتها حتى : انتي وينك؟؟
البنت: انا بدمشق
ام زياد قفلت بوجهها وحركت السياره اللي كانت تنتظرها على سوريا
زياد كان طاير بسرعته
السكرتير : الله يطول بعمرك تراي ما احب السرعه
زياد يصرخ: انكتم ولا كلمه

وريف تحس انها متضايقه اليوم فيها شي مو طبيعي ... سمعت صوت امها يناديها
طلعت بسرعه : هلا يمه امريني
ام وريف : وش كنتي تسوين؟؟
وريف: كنت اسوي بحثي
ام وريف: اجل روحي كمليه
وريف: لالا شدعوه انتي اهم .. بعد انا متاضيقه وودي اسولف معك
ام وريف: قلبي معورني يابنتي احس فيه شي بيصير
وريف:هااا.. لالا لا ان شاء الله لا يمه استغفري لا تحسين بشي
ام وريف: غصبن علي
وريف دمعت عينها: تذكرين يوم حسيتي وابوي توفى تكفين لا تحسين ابوس رجلك انا لا تحسين
ام وريف رحمت بنتها : ماعليك مني خرفت وقعدت س قولي لي شخبار الدراسه؟
وريف حالتها نقلبت بعد احساس امها بس ماقدرت الا انها تجاريها بالسوالف

يعد ساعه من السواليف .. ام وريف : تكفين ياوريف طفي النور أبي أرقد
وريف: افااا تناديني أسولف معك آخرتها تنامين وتخليني؟
ام وريف: اجل هونت
وريف: هههههههههه لا فديتك نامي وانا بعد بنام اللحين

طلعت وريف وقفلت نور الغرفه وارسلت مسج لفجر ((اذا تقدرين ادخلي الماسن اللحين))
ابتسمت فجر بعد ماقرته .. يالبى قلبها وحشتني ..
فجر: عن أذنكم بروح فوق شوي وانزل
سلمان: بس لا تتأخرين نبي نخطط وين نروح اليوم بمناسب وظيفة عزوز
فجر: اوكي







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:31 PM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

طلعت فجر وفتحت ايميلها
كان نك وريف(( دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره))
اما فجر((فــضــفـــضــتــ لي.. !!))
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
هلااااا والله
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
ياربي منك انتي والحزن لازم تضيقين صدري
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
ههههههههههههههه فديتك ماعاش من يضيق عليك بس تعرفيني وريف تحب هالنكات
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
انا زعلانه لين تغيرين نكك
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
بس انا عاجبني>>وحاطه وجه معصب
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وانا مو عاجبني
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
مالت عليك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
ههههههههههههههههه يالله غيريه بسررررعه
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
طيب اختاري لي..
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
اممممم مادري بس بسرعه بنطلع بعد شوي .. حطي زيتونه وبباي
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
كششش عليك يالدبه لحظه اغيره واجيك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
خوووذي وقتك
’,
بعد دقيقتين بالضبط
’,
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
هااه الحين حلو؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
يجنننننننننننننننننن يسلم لي هالذوق هههههه شخبارك؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
بخير بس انتي شخبارك؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
انا بخير بس مشتاقه لك.. كيف أعمامك معك؟؟ بشريني طيبين معك؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
يجننوووووووون وبنات عمي عسسسسل عالقلب ربي يخليهم لي.. بس أمي تعبانه وانا بعد قلبي معورني احس فيه مصيبه بتصير
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
بسم الله عليكم الله يبعدكم عن المصايب لا تفاولين
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
ان شاء الله مافيه شي بس خايفه
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
الا وش هالنك تحاولين تخفين إحساسك؟؟ حركاات
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
لاتفهمين غلط ترى عفوي النك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف ما ادري وش اقولك بس انتي للحين صغيره لو أحد خطبك توافقين
((وريف تذكرت عبدالعزيز ابتسمت بألم))
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فيه إنسان واحد بس ممكن اوافق عليه عقب كا تطلقت
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
احلففففففففففففففففي قولي قسم؟؟ امانه تمزحين ولا صادقه؟؟؟ قولي لي ابفرح
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
والله اني صادقه
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
أخـــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــــ ــرا إنفكت العقده؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
هي مو عقده بس..ما ادري
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
لا تبسبسين لي قولي لي منهو هالشخص .. من عيال عمك؟؟

دخل عبدالعزيز بهاللحظه على فجر
عبدالعزيز : خييييييييييييير يا الاخت قلتي شوي وتنزلين ايلين سلمان هون عن الطلعه
فجر صرخت: لااااااااا ليش بس كان عندي سالفه
عبدالعزيز : هون خلاص
فجر: لحظه عزوز
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف يابعد روح فجر وقلبها وعمرها لحظه وراجعه لك
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
اوووكـي لحظه بس مو تطولين

فجر نطت من الكرسي وطيران على غرفة سلمان تقنعه يطلعون
عبدالعزيز ضحك على رجة اخته
راح للاب توب.. حس انه مشتاق للمنتدى
شاف محادثه سوا لها تصغير

وفتح المنتدى كان يقرا خاطرة وريف وهو مو مصدق اللي يقراه.. الفقد!!!!!!!!!!!!
هي فاقدتني؟؟؟ والله ما تنضمنين ياوريف.. يمكن انا بس وش يضمن لي
فجأه قطع عليه تفكيره صوت المحادثه
فتحها ناوي يكتب فجر بعيده عن الجهاز ولمح جملة فجر قبل تروح كاتبه فيها وريف..

أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فجر يامال الحكه وينك قلتي لحظه ماقلتي ساعه


صار عبدالعزيز يقرا المحادثه كلها .. حس ان قلبه بيوقف.. مو مصدق اللي يقراه.. عيال عمها.. وريف.. امها.. العقده.. كل شي يدل انها هي.. والله العظيم هي وبدون مايكمل تفكيره قرر يسألها عن المنتدى .. اذا تعرفه أكيد هي
فــضــفـــضــتــ لي.. .!!:
الا اقول ياوريف شلونك مع المنتدى؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
يامال العصا قولي امين وين طسيتي اهرج مع نفسي انا؟؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
قولي لي شخبار المنتدى؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فجوره انتي صاحيه؟؟ خخخخ طول عمرك ماتحبين المنتدى .. عموما المنتدى صاير ممل كأنه فاقد أحد .. حتى آخر خاطره كتبتها بدون نفس

عبدالعزيز تأكد انها هي.. مو عارف شيسووووووووي عشان يشكر ربه عالهديه وبدون شعور كتب لها
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف أحبببببببببببك واللي خلقني أحبك عمري ماحبيت أحد الا انتي.. وريف انتي وبس من سكن قلبي وعقلي وخيالي.. انتي تحبيني صح.. قولي احبك قوليها تكفين كل شي يدل عليها اكتبيها واللي يسلم عمرك.. انا أحبببببببببببببببك .. بعيوبك قبل حسناتك أحبك قولييييييييييها تكفين
((وريف طلعت عيونها .. اش فيها هالغبيه انهبلت وش صار لفجر .. ههههههههههه شكلها تستهبل غبيه ياناس))
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش صاير؟ فجر انهبلتي؟؟ مو وقت استهبالك

بهاللحظه دخلت فجر بتطير من الوناسه
عبدالعزيز قفل النافذه بكبرها
طالعت فجر شافته فاتح خاطرة وريف ووجه احمررر من الارتباك
فجر ما انتبهت لوجهه : احلى تقرى لهالبنت
عبدالعزيز: هاا ايه لا عادي يعني
فجر: طيب قوم بالله ابي اكلم صديقتي
عبدالعزيز قام وحضن إخته من فرحته
فجر: عزيز كسرت ضلوعي آآآآآي
طلع عبدالعزيز مو عارف شلون يشكر ربه .. الحمد لله الحمد لله الحمد لله


فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
باكـ
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش صاير لعقلك انتي؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وش فيني عشاني تأخرت؟؟ عموما تخيلي عزوز وش فاتح توه؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش فاتح بالمهبوله؟؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
فاتح الخاطره حقتك ههههههههههه الظاهر يقرا لك خواطرك.. عموما انا اللحين طالعه سلماني بيمشينا تامرين شي؟

أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
اكرهك .. انقلعي عني مشتاقه لك وتتركيني

ضحكت فجر وقفلت الماسنجر وفتحت دولابها
أخذت عباتها وطلعت تركض من الغرفه
ركبو السياره
سلمان يسوق عبدالعزيز جنبه وورا أم سلمان وفجر وجوري
عبدالعزيز: اليوم طلعتكم وعشاكم على حسابي
جوري: وش هالطاري؟؟؟ ماخبرنا سموكم كريم
عبدالعزيز: وغير كذا نروح السوق واشتري لكم اللي تبونه بالمبلغ اللي تبونه وخصوصا فجر
فجر: اوووووه شالتطورات؟؟
عبدالعزيز مبتسم: الواحد لا صار مستانس لازم يونس اللي حوله
سلمان: هههههههههههه دوم هالوناسه يابوي
عبدالعزيز مد يده وفتح دولاب الاشرطه
عبدالعزيز: وش هالشريط الاسود؟؟
سلمان: ههههه شكلك عشقان اليوم.. شغل الشريط وتسمعه
شغل الشريط عبدالعزيز طلعت اغنية
قولو للغالي قولوله
وشوله يبطي وشوله
لاجاء ولا جاء مرسوله
والحب الله يكفي شره
عبدالعزيز بسرعه طلع الشريط: يااااااوك وش هالغبار ذا
سلمان: ههههههههههههههههه هذا الموجود ..
عبدالعزيز : ماعندك ابو نوره؟؟؟ نبي بنت النور طلبتك
سلمان: الا اظنها موجوده دور يابوي وتلقى

تمشو وتعشو وراحو السوق وفجر شافت وحده من صاحباتها عند مانجو
فجر: لحظه بروح اسلم على وحده من صديقاتي هناك
عبدالعزيز: من هي؟؟ وريف؟
استغربو كلهم اللهفه اللي بصوت عبدالعزيز
جوري وهي حاقده على وريف: وش عندك متلهف حتى انت عليها
عبدالعزيز تدارك نفسه: بلاكم ماتدرون.. صاحبي ببريطانيا عنده بنت اسمها وريف عمرها سنه ونص تنحط عالجرح يبرى
ام سلمان: شكلك متعلق فيها
عبدالعزيز بإبتسامه واسعه: متعلق وبس؟؟ الا احبها احبها موت
فجر :اهااا فهمت
عبدالعزيز طلعت عيونه : وش فهمتي؟
فجر: عشان كذا قلت لي ذاك اليوم أحب إسم وريف عشان بنت صاحبك
عبدالعزيز إرتاح من قلببببب: ايه طلعتي ذكيه ماشاء الله
فجر: من يومي ذكيه ربي يحرسني ويحفظني لي ولا يحرمني مني.. عن أذنكم بروح أسلم على البنت قبل تروح

راحت فجر وعبدالعزيز يعصر مخه يبي يتذكر شكل وريف بس مو قادر لأن باله ماكان لها ذاك اليوم.. حتى طولها ما أتذكره.. حتى نسيت ان كانت كاشفه عيونها او لا... أشكرك يااااااااارب

وصلت أم زياد على القريه اللي فيها فلة أبو زياد اللي سواها لزوجته الثانيه
ناظرت فيها ام زياد بنص عين وطقت الباب
فتحت لها بنت بالعشرينات شعرها أشقر طالع مع اطراف الحجاب اللي زايد حلاها حلا .. وسحرها سحر
ام زياد ودها تصفقها كف..أكيد هذي هي : من انتي؟
البنت ناظرت أم زياد اللي كانت متبرجه حدها وعرفت من نغمة الصوت إنها سعوديه: انتي مرتوه لأبو زياد
ام زياد ماحست بيدها لما رفعتها وضربت البنت كف على وجهها
البنت اللي ماتوقعت الكف صرخت بعالي صوتها :آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ام زياد: وينه ؟؟ وينه الحقير اللي ماهمه الا متعة نفسه وينه
البنت تبكي : ابو زياد تعبان بدك تقتليه انتي؟؟ مابيصير هيك وطي صوتك مو ناقصه هز بدن
ام زياد: هز بدن؟؟ هزوك بنار جهنم يابنت الــــ....
البنت شهقت: ولك الزمي حدودك وإعرفي انتي مع مين عم تحكي.. انتي ببيتي بتفهمي يا اما لا
ام زياد ماسمعت الكلام دفتها وراحت تدور بالغرف عن ابو زياد
لكن مالقته
رجعت للبنت اللي كانت متخصره بس دموعها على خدها
ام زياد: وينه؟؟ وينه الخاين
البنت: ابو زياد بالمشفى .. تعبان كتير .. بترجاكي تتركيه بحالو .. بدياه يعيش ببوس ايدك
ام زياد: والله لو تبوسين رجلي ما اسامحه وخري عني
طلعت ام زياد والبنت طاحت على أول كنبه تبكي وتدعي ربها مايصير فيه شي
بهاللحظه دق الجرس
اكيد ام زياد قامت البنت تفتح الباب وانصدمت باللي تشوفه
اثنين سعوديين وشباب
البنت خافت: شوبدكن؟
زياد: ابوي وينه؟؟؟ وينه؟
البنت دمعت: انت زياد؟؟؟
زياد : ايه انا
البنت: بترجاك لحق عالمشفى امك رايحه لعندو بدها تموت ابوك
زياد : امي؟؟؟؟ حسبي الله عليك من أم
طار زياد عالمستشفى ومعه السكرتير اللي يعرف الشام وبسرعه قياسيه وصلو للمستشفى .. عكس ام زياد اللي كانت جاهله هالمناطق وطولت على ما وصلت المستشفى
دخلت المستشفى وسألت عن غرفة ابو زياد
ودخلت لها
شافته ممدد عالسرير .. وجهه اصفر.. جسمه نحف.. وجهاز نبضات القلب مضطرب جنبه..ناظرت بالغرفه بشماته
لمحها .. بصعوبه حاول يبتسم.. فرحان انها جات تتطمن عليه.. وهو اللي ماتوقع انها تسأل عنه
ابو زياد بتعب: هلا
ام زياد: الله لايباارك فيك من زوج يالخاين انت انسان انت؟؟ ولا حيوان تركض ورا شهواتك
وبصوت عالي زلزل الغرفه:بــــــــــــــــــــــــــــس ولا كــــــــلـــــــــــــمــــــــــــــه
التفتت للصوت شافت زياد
أخذها زياد من يدها وطلعها برا الغرفه وصرخ بالسكرتير : اقسم بالله ان شفتها داخله لأنحرك اليوم فااااااااااااااااااهم
السكرتير: فاهم طال عمرك

دخل زياد لأبوه دمعت عينه.. نزلت دمعته على حالة أبوه
ابو زياد: هلا
زياد بصوت خانقته العبره: يبه وش صار؟
ابو زياد نزلت دمعته: كل شي راح.. الفلوس.. الشركات .. كل شي.. كل شي
زياد انفجع: وشلون؟؟؟ ليش؟؟ كيف ومتى؟
ابو زياد: نانسي وينها؟
زياد: من هي نانسي؟
ابو زياد: زوجتي.. وينها؟
زياد: هي اللي اتصلت علينا عشان نجي نتطمن عليك .. يبه تفداك الفلوس.. الشركات .. كل شي يفداك..اهم شي صحتك
ابو زياد: وعمتك وينها؟
زياد رتبك: آآآ امممم عمتي ووريف راحو لبيت أعمامها من بعد الحادث اللي صار لوريف
ابو زياد: ظلمت اختي وبنتها وطعت أمك ((وفجأه صرخ))آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
زياد مات من الخوف على ابوه : يبه علامك؟؟
وطلع يركض من الغرفه ينادي الدكتور
دخل الدكتور بس إنه طلع بسرعه ووجهه مايبشر بالخير
زياد: بشر يادكتور؟؟؟
الدكتور: البقيه بحياتكن
زياد رجع خطوه ولاعاد حس بالدنيا
طلعت ام زياد تركض من المستشفى وبأول طياره على لندن
بعد ثلاث أيام وعى زياد... صار لازم يروح لبيت نانسي يعزيها ويرجع المملكه
راح لبيت نانسي وهو شبه انسان.. خلاص ماعاد هو قادر يعيش ... وش فيني انا وش صار لي؟؟؟ وش اللي قردني؟
وصل البيت
دق الباب وفتحت له بنت عمرها بالـ12 سنه لابسه اسود
زياد: هذا مو بيت نانسي
البنت: ايه مين انته؟
زياد: انا زياد وين نانسي
البنت راحت تركض تنادي نانسي اللي جات وشكلها متغير ما كأنها البنت اللي قبل ثلاث ايام... كأنها حرمه كبرتها الهموم
نانسي بصوت باكي: تفضل زياد.. البيت بيتك.. انت ابن الغالي الله يرحمو
زياد تاثر من حالتها: زاد فضلك بس انا جاي أبعزيك وامشي عالمملكه
نانسي : لا والله مابيصير تفضل ريح عندنا شي اسبوع وبعدها روح لوين مابدك
زياد: عندكم رجال بالبيت ولا لا
نانسي: ولك هادا بيت ابوك انت الداخل وأنا الخارجه.. الله يرحمو.. طول عمرو بيحبك..
زياد ابتسم: الله يرحمه
دخل زياد البيت

لميس نزلت الصاله كانت تبي تروح مكتب هاشم عشان تاخذ منه اوراق طباعه شافت أبوها جالس بالصاله
على طول انحاشت قبل يشوفها بس أبوها لمحها
ابو هاشم: لـــــــــــمـــــــــــــيـــــــــــــــس
لميس انقهرت: اوووف اش يبي هذا ..مايدري اني زعلانه
وبكل شموخ نزلت لميس مع الدرج وهي تناظر للسقف ومتكتفه
ابو هاشم بعد تفكير طويل أخذ قراره ابتسم على عناد بنته.. ايو والله تشبهيني يابنتي بكل شي
لميس: نعم وش تبي؟
ابو هاشم: ما ابي شي بس ابمارس وضعي كأبو ظالم
لميس بنفسها((يوووه شفيه يعايرني عالكلام والله ماقصدت))
ابو هاشم: وش فيك ساكته
لميس: يبه انا ابي اقولك شي انا صح متأسفه واقولك آسفه ان لساني طولته عليك ذيك المره بس للحين زعلانه .. ولين بكره .. ولين يوم القيامه بعد
ابو هاشم: يعني ما تكرهيني؟؟؟
لميس بتأفف: وش رايك يعني؟
ابو هاشم: ردي يابنت .. تكرهيني؟
لميس: لا
ابو هاشم: انا ظالم؟؟
لميس: شوي
ابو هاشم : لا ياقليلة الادب
لميس: والله انا تعلمت ما أكذب تبيني أكذب من عيوني بس لاعادتحاسبني ان كذبت مره ثانيه
ابو هاشم: ماعندك إحترام انتي؟
لميس: قل الحق ولو على نفسك ..
هاشم سمع صوت لميس وطلع من غرفته يتحمد لها بالسلامه بعد الحبسه كم يوم بس سمع صوت أبوه وتراجع قبل يشوفونه .. حب يخليه على راحتهم
ابو هاشم: عنيده مامنك فايده
لميس: من شابه اباه فما ظلم
ابو هاشم: ولسانك طويل ولا تستحين
لميس: لا حياء بالدين
ابو هاشم: نعنبو بليسك هذا لسان ولا ماطور؟؟ على كل كلمه جمله رد
لميس: لسانك حصانك
ابو هاشم ما إستحمل فطس من الضحك
لميس انقهرت ليش يضحك عليها
ابو هاشم : يابنتي بغيت أسألك انتي تبين عبدالرحمن ولا تعانديني؟؟؟
لميس استحت بس ماتبي تبين له: ايه موافقه
ابو هاشم يكرر السؤال: تبينه ولا مال تبينه؟؟
لميس استحت زود .. وش به ذا مصر يحرجني
لميس: ايه
ابو هاشم: وشو اللي إيه
لميس بعصبيه: ايه ابيه خلاص ارتحت
ابو هاشم : دام الدعوى كذا ألف مبروك
لميس شهقت بعدين إستوعبت الموضوع حطت رجلها ولا شافو الا غبارها
وهاشم طلع يضحك وباس راس ابوه: الله لايحرمنا منك
ابو هاشم: سعادتكم تسوى دنياي ومافيها

لميس دخلت عند وتين : وافق وافق
وتين: وشهو؟؟
لميس:ابوي وافق على عبدالرحمن
وتين نطت من الفرحه وحضنت إختها







   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

الساعة الآن 12:38 AM.


privacy-policy

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd .