علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى

:bnaatcom0153:

 
 
العودة   منتديات بنات > مجالس الادب والشعر > مجلس القصص والروايات > مجلس الروايات الكاملة
 
 

مجلس الروايات الكاملة خاص بعرض الروايات الكاملة والطويلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20-02-2009, 10:54 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
« همسة عتاب »
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








همسة عتاب غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 347
همسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the roughهمسة عتاب is a jewel in the rough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

قصة روووعه..







التوقيع

تنبيه هام

لو أني أعرف خآتمتي.. ما كنت بدأت!

هــ م ـــسة ع ــتآب

   

رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:15 PM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

وريف ما إستحملت الموقف.. اول مرره يدخلون البيت ويسمعون هالكلام .. ومن مين؟؟ من أوطى خلق الله..
ماحست بنفسها الا رايحه تركض يمها ورفعت يدها وعطتها كف.......
أنا ضربتها؟؟؟؟؟؟
شادن كانت عايشه حالة ذهول
بنات اعمامها مو فاهمين وش السالفه..
ام زياد اللي ماتوقعت ردة فعل وريف صرخت..:آآآآآآآآآآآآآآه
وبعد ما استوعبت الكف: لا ياللي ماتربيتي يالـــ.....
وريف من سمعت الكلمه فقدت اعصابها: اسكتي ياحيوانه انا اشرف منك ومن اللي رباك
شادن بحزم: ورررررررررررررريف الظاهر نسيتي ان هذي أمي
وريف ماتدري وش قاعده تقول من القهر: والظاهر انتي نسيتي امك وش هي قايله من اليوم ورايح ماني بساكته على حقي لو يكلفني حياتي
بنات اعمامها فهمو ان هذي زوجة خال وريف بس مو مستوعبين شي للحين
ام زياد: والله يالــ...... اني لا أخليك تدفعين قيمة هالكف..انتي اخر وحده تتكلمين عن الشرف.. جبتي لأهلك العار
وريف تحس الأوكسجين خلص بالمكان.. ليش ياربي.. ليش قدام بنات اعمامي.. وش بيقولون علي اللحين ..
كانت وريف واقفه مثل الصنم .. لا حركه ولا كلام .. الكلمه الي قالتها ام زياد كفيله انها تصدمها .. انا مو كذا .. والله اني شريفه .. والله ماني كذا
ام زياد استغلت صمت وريف وصفقتها كف ..
وريف اختل توازنها وطاحت بس قبل توصل الارض مسكها شخص..
التفت لهالشخص شافتها لمياء
وريف ماقدرت الا تحضن لمياء من قلبها
لمياء حضنت وريف
تقدمت لميس وهي ودها تذبح ام زياد
كانت لميس تمتلك نظرات استحقار تخلي اللي قدامها يحس انه ولا شي
ناظرت بأم زياد من فوق لتحت ..أم زياد كانت تبادلها نفس النظرات
وصلت لميس لأم زياد وصارت بالضبط قدامها
مدت يدها ومسكت كتف ام زياد بطرف إصبعها
لميس: والله إن عاد تكلمتي على تاج راسك وريف ليكون لك هذا اخر يوم على سطح الارض
ام زياد: من تكونين عشان ((رفعت يدها بتصفقها كف))
بس لميس مدت يدها الثانيه ومسكت يد ام زياد ولفت يدها حول ام زياد..((حركه من حركات الكارتيه))
شادن جات ومسكت لميس من شعرها
شادن: اتركي امي
وتين تدخلت ومسكت شادن تهديها
وشيماء اللي الكره معميها لأم زياد راحت مسكت لميس
شيماء: لاتوسخين يدك بهالقذاره
لميس فكت ام زياد ونفضت يدينها وراحت لوريف اللي مقطعه نفسها من الصياح
لميس ناظرت بوريف .. ياقلبي الظاهر عايشه بجحيم..
لميس: تصدقين وريف.. شكلك يضحك وانتي تبكين
ام زياد .. شادن .. ووريف نفسها ماتوقعو لميس اللي كانت قبل شوي معصبه بسرعه تهدا زي كذا
وريف ناظرت بلميس بذهول
بنات اعمامها عارفين ان لميس قويه.. حتى لو كانت بتموت من القهر ماتبين ...
لميس: تصدقين شكلك نكته هههههههههههههههههههههههه
البنات: هههههههههههههههههههههههههه
وريف ودها تضحك بس مالها خاطر
شيماء: وريف الا وين غرفتك .. هذا واحنا ضيوفك موقفتنا بالصاله
وريف: هاه... ايه تعالو تعالو الغرفه
دخلو الغرفه كلهم وام زياد وشادن للحين بالصاله...
اول مادخلو لميس قفلت الباب مرتين عشان تضمن ما احد يدخل عليها
لميس: وريف هذي من متى تكلمك كذا؟؟؟
وريف قامت تصيح...
لميس: لا تبكين... ما انتي طفله .. انتي وش كبرك بالعشرينات .. تقدرين تحلين مشاكلك بدون دموع..
لمياء: وريف ياقلبي انتي بنت عبد الرحمن الـ...... شلون تسمحين لهالوقحه تكلمك كذا
وريف : انتو ماتعرفون شي
شيماء رفعت حاجبها : وش اللي مانعرفه؟؟
وريف ارتبكت: لالا ولا شي ((ورجعت تصيح))
لميس: وريف ترى أكره ماعندي حركات البزارين.. البكا لا بيحل الاشكال .. ولا بيقدم ولا بيأخر
وريف ودها تقول لهم السالفه بس شلون؟؟ مايصير ..بيظنون فيني الشين.. الله لايعيده من عرس حطم حياتي وخطف ابوي مني.. آآآه
ميان: بنات شوي شوي عالبنت مايصير كذا
والتفتت ميان على وريف
ميان: وريف ياقلبي.. بقولك شي
وريف ناظرت بميان تنتظرها تتكلم
ميان: حنا الثمانيه.. انا وليان وتين ولميس وشوق وشروق ولمياء وشيماء.. على قلب واحد واللي تصير لها مشكله ..كأنها صارت لنا حنا .. اذا تورطت وحده مننا بشي.. العقاب يكون لنا كلنا ..وانتي من يوم عرفناك صرتي إختنا التاسعه ..
يعني اللحين المشكله مشكلتنا كلنا .. موب مشكلتك بلحالك .. يعني تطمني.. بتنحل ان شاء الله
وريف وهي تبكي : طول عمري اتمنى أخت لي تحس فيني وتسمعني .. واللحين عندي 8 خوات الله لايحرمني منكم
((وحضنت لمياء اللي جنبها وكملت صياح))
لميس تلطف الجو : حركات ليه ماقلتو لي انكم بتصورون فيلم هندي عشان اتكشخ
البنات ماعدا وريف: هههههههههههههههههههههههه
وريف اكتفت بالابتسامه ..
شيماء: وريف ليش سمحتي لها من البدايه تتطاول عليك
وريف: غصبن عني
لميس: انتي بنت عبدالرحمن الــ...... يعني تشترينها وتبيعينها
وريف: الدعوه ماهيب دعوه عصبيه قبليه..
شروق: الدعوه .. دعوة كرامه
وريف: انا كرامتي انهانت عشان امي.. خفت أخسرها بالتشكي مثل ماخسرت ابوي
ميان: ياقلبو انتي مالك دخل باللي صار هذا قضاء وقدر
وريف بقلبها (( ليتكم تدرون))
لميس حست ان وريف بحياتها سر مايعرفونه .. ولا تنلام وريف اكيد ماراح توثق فينا لانها مو عارفتنا
لميس: وريف قلبو ممكن طلب
وريف: طلب؟؟؟ امريني عيوني لك
لميس: لاعيونك خليها بجبهتك ما ابيها
الكل: هههههههههههههههههههههههه
لميس: نبي نطلع اللحين وانتي الضحكه شاقه وجهك.. ترى السنه 360 يوم وحرام نضيع يوم واحد بنكد صح ولا لا؟؟
وريف هزت راسها علامة الإيجاب
لميس غمزت لوريف: بعدين لي معك جلسه خاصه
وريف: جلسه خاصه ؟؟ عن ايش؟؟
لميس: ابسألك لماذا ياهذا.. وابيك تقولين لي لأني أحبك
وريف بنفسها ((مصيببببببببه هذي شلون فهمت))
وانصبغ لون وريف بالاحمر لأن لميس تحسبها تحب عبد العزيز
لميس حست ان وريف لهت شوي عن جرحها
ليان: بنوتات شرايكم نسوي مقلب نعدل مزاجنا فيه .. عبد الرحمن من زمان ماشفته معصب
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نرجع لبرا شوي
دخلو البنات الغرفه يضحكون .. وبنص الصاله ام زياد اللي طلعت عيونها ماتدري من هالوقحات اللي معها .. وشادن بين نارين .. امها تظلم قدامها ولاتقدر تواجهها ولا تقدر توقف مع الغرب ضدها.. وبنت عمتها المظلومه اللي تطاولت على أمها بالسب..
ام زياد: من هالكلاب اللي معها؟؟
شادن: بنات أعمامها .. يمه مايصير .. والله مايصير حنا في بيت مو حرب.. انا تعبت
ام زياد: تعبتي.؟؟؟؟ غيرتك الـ..... علي؟؟
شادن تصرخ: يمه لا تقولين هالكلمه مره ثانيه
ام زياد: والله وصرتي ترفعين صوتك على امك ياللي ماتربيتي..قايله لك ألفين مره لا تقربين منها .. لا تكلمينها ماطعتيني
شادن وصلت حدها: وش اللي ما اقرب منها؟؟ ليش؟؟ مريضه هي فيها مصيبه؟؟؟ ابتعدت عنها وش اللي كسبته؟؟؟ كسبت الخساره.. خسرت ضحكتي .. وناستي .. طريقتي بالكلام حتى نسيتها من كثر ما انعزلت عن الناس..وكل العذر إنهم يتقربون مني عشان فلوسي.. هذولا اعمامها من اغنى بيوت الرياض وشوفي بناتهم كيف عايشين مع بعض.. كأنهم خوات مو بنات عم...
ام زياد: انتي ماتعرفين من اللي قدامك؟؟؟
شادن: الا اعرف .. اعرف انك امي.. وهذا اللي كاسر ظهري..لاني ما اقدر اوقف في صفك وانتي ظالمه ولا اقدر اوقف بصف المظلومه ضد امي .. ضعت انا ضعت
ودخلت شادن غرفتها وقفلت عليها الباب

اما تحت كان الجو غير..
ام وريف ضحكتها وروحها المرحه رجعت لها كانت تشوف وجه عبدالرحمن الله يرحمه في وجيههم .. تسمع نبرته بأصواتهم ....الله يرحمك يالغالي
كانت الجده نجلاء ومريم وزوجة خالد وزوجة ناصر وصبا ورغد جالسين ..
ام عبدالرحمن((زوجة خالد)): والله يا ام وريف ان خالد يستسمح منك عاللي سواه .
ام وريف: لا وش دعوه انا اخته وهو اخوي والحمد لله اللي التم الشمل .. انا شوفتي لوريف بين اهلها تسوى الدنيا ومافيها
:بس ياترى اهلها اللي فرحانه فيهم يدرون عن أخلاق بنتك اللي خلتها تتطلق
كان هذا صوت ام زياد
ام وريف تعلقت عيونها بالدرج اللي واقفه عليه ام زياد..اول مره تسوي لها كذا .. وش فيها ذي
الجده نجلاء ما حست بنفسها الا قايمه رايحه لأم زياد وضربتها بعكازها
ام زياد: من انتي يالعجوز تضربيني
زوجة خالد: احشمي عمرك واعرفي من تحاكين ياقليلة الاصل والحشيمه ماهي بلك الحشيمه لأم وريف
انفتح الباب وكان زياد داخل عيونه يتطاير منها الشرار قرب عند أمه
زياد: يمه وش سويتي؟؟؟؟ وش سويتي انتي؟؟
ام زياد خافت من شكل ولدها: زياد علامك فهمني شسالفه
زياد مسك راسه : أفهمك؟؟؟ وش افهمك ..أفهمك إن أختي انهانت كرامتها قدام أهلها في بيت أخوها
ام زياد بغطرسه: انت مصدق إن هالصايعه أختك
زياد صرخ صرخه خلت البنات يطلعون من غرفتهم
زياد: يمااااااااااااااااااااااااااااااااااه والله ان انعادت هالكلمه مايصير خير .. اختي اشرف من الشرف نفسه
ام زياد: ياولدي ماهي أختك
زياد يحاول يهدا: الا اختي.. تدرين متى صارت أختي؟؟؟ يوم أبوي طلقك ورميتيني وكان عمري سنه.. أي ام انتي ترمين ولدك وعمره سنه ولا تسألين عنه الا بعد مايصير عمره سنتين
ام زياد انصدمت .. وشلون عرف؟؟ معقوله يعرف سبب الطلاق بعد.. يامصيبتي
ام زياد ماردت على ولدها كملت طريقها للباب كان محمد ينتظرها بالسياره ركبت وطارت السياره
زياد كان يتنفس بسرعه .. وش اللي يصير في بيتنا.. ليش يايمه ليش..
جلس زياد على الدرج.. وأسند راسه على سلم الدرج..
وريف كانت تشوف كل اللي صار وتسمعه ..
قد ماكانت فرحانه بحب أخوها لها .. قد ما كانت مجروحه ان ام زياد تكلمت عنها بهالاسلوب قدام اهل ابوها
زياد طول بجلسته كان مغمض عيونه بتعب
نزلت وريف لين وصلت زياد وجلست جنبه وحطت يدها على راسه
وريف: زياد ..
زياد فتح عيونه وناظر بوريف: من متى؟؟؟
وريف: وشهو؟؟
زياد: من متى امي كذا؟؟؟
وريف بهدوء: من زمان
زياد: ترضينها لي؟؟ اكون رخمه اختي تنهان ببيتي وانا ساكت
وريف: لا حشاك ما انت رخمه بس ما ابي مشاكل
زياد: مشاكل؟؟ قولي مصايب
وريف: وش دراك؟؟؟
زياد: شادن اتصلت لي وهي منهاره
وريف توقعت انها منهاره عشان أمها..
زياد انتبه للي حوله وقام من مكانه
زياد: وريف انا اللحين ابطلع وانتبهي لنفسك .. وأي شي يصير لك اتصلي لي حتى المباراه اليوم مانيب حاضرها
جاء صوت لميس من فوق كانت تسمع كل اللي صار
لميس: لا يازياد روح لمباراتك ووريف مابيصير لها شي الا على جثتي
زياد إكتئب.. مو ناقص بعد البنات يسمعون اللي صار ..أكيد بيقارنون بين معاملتنا لوريف ومعاملتهم ..
زياد:الله يعطيك العافيه ... حطو بالكم عليها
وقبل يطلع زياد راح لعمته حبها على راسها: اسمحيلي ياعمه
وريف انتبهت لامها ..... امها سمعت الكلام الي صار ياويلي عنك يايمه .. راحت تركض لأمها
وريف تبكي: يمه لا تهتمين .. انا ماهمني كلامها كنت اسولف واضحك مع البنات فوق ماعلي منها .. يمه لاتشيلين هم
ام وريف : يابنتي ما اقول الا ربي يعوضك بآخرتك ..ان كان دنياك مره
لميس نزلت : وش دعوه دنياها مره؟؟ الحمد لله مافيه انسان بدون مشاكل ياخاله.. وبعدين الحمد لله الصحه أهم شي هذا هي وريف تدرس بالجامعه .. وانتي راضيه عليها .. واخوها يموت عليها وبنات عماتها الحلوين يحبونها
ام وريف ابتسمت
لمياء: ايه ياخالتي هذي إبتسامة كرست الجميله
الكل: هههههههههههههههههههههههه

قدرو وتين ولمياء ولميس يغيرون جو البيت شوي.. شادن مالها وجه تنزل .. زياد راح المباراه وحتى لعبه كان بدون نفس
رجع البيت لقى عيال عم وريف جالسين أول مادخل عليهم كان خايف انهم عرفو شي من اللي صار اليوم بس كانت ابتسامتهم ماتدل انهم ماعرفو

وريف: يالله بنات نطلع فوق
لمياء: ههههههههههههه في بيتنا غرفتي .. وفي بيتكم غرفتك
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههه
بعد ماطلعو البنات الغرفه
ميان: هاه بنات وش قلتو على خطتي؟؟؟؟
وريف: والله حلوه .. وزياد اذا عنده مباراه مايرجع الا بآخر الليل
لميس: ودي انا اسويها بس مايصير
لمياء: أنا ابسويها .. عشانه اخوي ازبط الدور
وريف: هههههههههههههههههه اتخيل شكل المسكين
لميس: هذا مليعين مو مسكين
البنات: ههههههههههههههههههههههههه
وريف: طيب لحظه ابجيب واحد من ثياب أمي
لمياء: اخاف زياد موجود
وريف: ماسمعتيه يقول عنده مباراه يعني مابيرجع الا بآخر الليل
طلعت وريف وجابت .. ثوب أمها والبخنق((طرحة العجايز)) وجابت البرقع معها
لبستها لمياء وكحلت عيونها على الطريقه العربيه مثل المسلسلات
ونزلت والبنات طبعا قدامها عشان يشوفون لها الدرب مايبون أحد من الحريم يكشفهم
طلعت لمياء ودلتها وريف عالمجلس الخارجي
وقفت لمياء عالباب تفتح وتغمض عيونها بشكل سريع
عبدالرحمن: يؤؤؤؤ هذي جنيه ولا وشو
دخلت لمياء بإتجاه عبد الرحمن .. وعبدالرحمن يرجع لورا .. تقرب ويتراجع وهو يقرى المعوذات ..
لين وصل ركن المجلس وهو عيونه طالعه على قدام
لمياء بقلبها((وين الرجوله هههههههههههههههه))
وصلت عنده ناظرت بعيونه.. عبدالرحمن خايف يضربها وتطلع جنيه.. بس قرر يدفها عالاقل يبعدها عنه بس مايمديه لأن الجنيه على قولته تعلقت برقبته
عبدالرحمن..وش يسوي؟؟؟ قريبه منه بشكل غريب والبنت شكلها مستانسه
الشباب إستحقرو هالبنت..
عبدالرحمن يشم ريحة عطرها مو غريبه
حاول يفك يدينها من رقبته بس ماقدر
كانت لمياء اقصر من عبد الرحمن ويوم تعلقت برقبته صارت رجولها معلقه بالهوا بشكل يضحك
سعد هو أشجعهم قرر يفك هالوقحه من رقبة عبدالرحمن اللي بيغمى عليه من الفجعه
اقترب سعد وفكت لمياء رقبة عبدالرحمن وطاحت عالارض: انا لمياء انا لمياء
عبدالرحمن: وانا اقول هالعطر مو غريب علي
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن ارتفع ضغطه فصخ عقاله
لمياء شافت العقال باليد جن جنونها صرخت وانحاشت والشباب ماتو ضحك .. متعودين على حركات البنات دايما مجننين عبدالرحمن
ماعدا زياد.... ياحظهم من جد مستانسين .. ههههههههه شكلها كان رهيب وهي متعلقه برقبته..ابتسم زياد على تفكيره
لمياء وصلت البنات ميته من الضحك
لميس: هاه بشريني؟؟
لمياء: انخرش عقله يحسبني جنيه
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالرحمن: حسبي الله عليها من بنت .. شلعت قلبي
الشباب: هههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: السموحه زياد بس هالمرجوجه روعتني
زياد: هههههههههههههههه وش دعوى ... الا ضحكتني

زياد يفكر بينه وبين نفسه .. معقوله ذاك الشكل الملائكي تطلع منه هالحركات هههههههههههههههههههههه سبحان الله

أذن الفجر اتصل عبدالرحمن على لمياء
لمياء: هلا والله ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: جني ياخذك يالجنيه....
لمياء: ماتوقعتك تخاف
عبدالرحمن: مانيب خايف بس امثل
لمياء: عاش مصرررررف هههههههههههههههه
عبدالرحمن: اقول يالسلقيه انزلو يالله بنمشي هجدنا العرب
لمياء: يووووه بدري
عبدالرحمن: وجع وش بدريه؟؟؟ الرجال يتناعس يبي يرقد .. انا ما ادري شلون بيرقد اليوم بعد ما شاف فلم الرعب حقك
لمياء طااااارت عيونها : زياد شاااااااااااااااافني؟؟؟
عبدالرحمن: ايه يالعوبا
لمياء قفلت بوجهه وصارت تبكي
وريف: وين شافك؟؟؟ وليش تبكين
لميس: هههههههههههههههه اكيد كان بالمجلس يوم دخلت
لمياء هزت راسها بالايجاب
تفقعو البنات ضحك
بعد ربع ساعه كانو البنات واقفين عند باب غرفة وريف يسولفون ((سبحان الله السوالف ماتكبس الا بآخر الثواني))
فجأه انفتح باب غرفة شادن.. كان شكلها يخرع ومبهذل .. وريف ماناظرت فيها عطتها ظهرها اما لميس ناظرت بشادن من فوق لتحت واعطتها ظهرها
لمياء: يالله بنات
وريف: يالله بوصلكم لين الباب
نزلو البنات وشادن مثل التمثال واقفه تناظر فيهم
سلمو على ام وريف ولقو الحريم قد ركبو بالسيارات
طلعو البنات كلهم شافو الشباب كلهم واقفين برا
لمياء ناظرت بزياد اللي كان صاد..ياسبحانه احلى من التلفزيون
لميس: لمو
لمياء: هلا
لميس: اشم ريحة مقلب
لمياء: لا لا؟
لميس: الله يستر

عبد الرحمن: لمياء وش رايكم تبسطون هنا يالله اركبي اشوف
لمياء:لا ما ابي اركب قدام
عبدالرحمن: ليش؟
لميس: لانك ما تنضمن
عبدالرحمن: بتركبين يالمياء ولا أجرك مع شوشتك؟؟
لمياء ناظرت بزياد وشافته يناظرها تفشلت وركبت قدام
اول ما صكرت باب السياره وهي داخلها حست بشي يحك بساقها توقعت انه اغراض عبدالرحمن نزلت يدها تبي ترفع الاشياء بس لمست شي غريب
الشباب عارفين المقلب ينتظرون ردة فعلها
لمياء ناظرت باللي هي ماسكته لقتها قطوه
قــــــــــــــ ــــــــــــــــــطــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــووووه!!!!!!!
لمياء من الخرعه ماقدرت تفتح باب السياره القطوه بحضنها صارت وهي تصارخ وتشاهق من البكي
والشباب ميتين ضحك عليها
والبنات ميتين رعب ...
الشباب مالهم نيه يفتحون لها الباب وهي مو قادره
بدون شعور.... اقترب زياد من الباب وفتحه لها
لمياء طلعت من السياره وطاحت عالأرض
عبدالرحمن خاف عليها لايكون انخفض ضغطها
حاول يكلمها بس البنت مو بوعيها حطها بالسياره وطيران عالمستشفى
الباقين كانو بالشارع ركبو بالسيارات ولحقو عبدالرحمن
زياد ركب سيارته ولحقهم عالمستشفى
عبدالرحمن قبل يوصل المستشفى تكلمت لمياء: ياحيوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
عبدالرحمن: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صحيتي؟؟؟

وغير عبدالرحمن طريقه للبيت واتصل عليهم يرجعون للبيت..
زياد رجع لبيتهم وهو مستغرب من نفسه شلون فتح لها الباب .. ياقلبي والله هي شكلها يقطع القلب وهي تصارخ

نرجع لوريف
اول ماودعت بنات اعمامها سلمت على أمها وطلعت غرفتها تفكر بكل اللي صار لها.. وتبكي قهر وحسره على حالها

لميس أول ما وصلت البيت.. فصخت عباتها وطلعت لمكتب عمها
طقت الباب.. ابو عبد الرحمن كان لابس نظارته ويراجع بالمستندات اللي عنده
ابو عبد الرحمن: ميييييييييييييين
لميس : انا يا عمي
ابو عبد الرحمن: هلا يا بنتي تفضلي
لميس: عمي انا جايه بتناقش معك بشي اذا انت فاضي
او عبد الرحمن: اكيد ودكم تسافرون لمكان ولا شي
لميس: لا ياعمي الموضوع يخص وريف
ابو عبد الرحمن استغرب جدية لميس: وريف؟؟؟
لميس : ايه وريف
وبدت لميس تقول لعمها عن حالة وريف النفسيه والماديه وقالت له ان وريف ما إشتكت بس من اللي شافته لميس اكتشفت هذا.. وقالت له على معاملة زوجة خالها
ابو عبدالرحمن: ما اكون خالد اذ انهانت بنت الغالي ولا سويت شي
لميس: وش تبي تزين؟؟؟
ابو عبد الرحمن بعصبيه: بكره ابروح وآخذها من عندهم
لميس تخرعت: ليش ياعمي تحرمها من امـ
ابو عبد الرحمن يقاطعها : امها تجي معها بدال الغرفه نعطيها جناح .. بس ماتقعد وريف بهالذل والفقر
لميس: عمي انا جيتك اتناقش معك مو جيتك تعطي اوامر وتخلص
ابو عبد الرحمن: وريف مالها قعده عندهم... وهذا اخر كلامي
لميس بدون ماترد عليه طلعت من المكتب : هذا طبعكم يالسعوديين ماغير أوامر ماترضون أحد يتكلم معكم
لمياء: وش فيهم السعوديين
لميس: مافيهم شي يهبلون ... الحقي على ابوك
لمياء تخرعت : وش فيه؟؟؟
لميس: بياخذ وريف من امها
لمياء: ليش؟؟؟
لميس: لأني غبيه رحت اتناقش معه على حالتها
لمياء: مهبوله انتي تتناقشين مع سعودي؟؟؟
لميس: توك تقولين وش فيهم السعوديين
لمياء: هههههههههههههههههههههههههههههههه والله انهم يهبلون بس دكتاتوريين
لميس: لك نفس تضحكين بعد ما طيحنا البنت بهالمصيبه
لمياء: اذا وريف قالت ما ابي ما بيغصبها
لميس: عمي حط في راسه ان بنت عبدالرحمن الــ.... انهانت ولازم يرد اعتبارها يوم يجيبها هنا يعزها ويرزها
لمياء: لا حول الله.. ومتى بيروح؟؟؟؟
لميس: بكره
لمياء:وامها؟؟
لميس: يقول تجي معها







   

رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:17 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

عبد العزيز بكره امتحانه .. حتى وريف ماطرت على باله اليوم... يالله باقي لي امتحانين وأفتك...يارب وفقني

جوري: فجورتي
فجر: نعم
جوري: اذا سلمان تزوج تتوقعين يتركنا؟
فجر: لا ماراح يتركنا بس انتي لازم تتركينه
جوري: انا؟؟؟؟؟((وتخصرت)) وليش ان شا الله
فجر:لانه بيكون رجال متزوج ماتدخلين غرفته الا بإستأذان... طلعات وروحات مع زوجته ماتروحين معهم
جوري بعصبيه: الله اكبر كل ذا عشانها صديقتك؟؟؟
فجر: لا والله بس من جد هذا الواقع
جوري: ان شاء الله مايتزوج
فجر: لا يا جوري انتبهي.... طول عمر سلمان يضحي عشان يسعدنا ... يوم فكر يسعد نفسه نتكاثر عليه هالسعاده
جوري مو عاحبها الكلام بس انه مقنع
سلمان: وش قاعدين تتحلطمون انتو؟؟
جوري ماردت ..
فجر: هههههههههه نقول متى بنروح نخطب لك اللي بالي بالك
سلمان ابتسم :هههههههههه اذا رجع عبدالعزيز ان شاء الله نروح رسمي .. بس اللحين انتي كلمي البنت وشوفي رايها
جوري بهمس لفجر: يارب ماتوافق

وريف كانت بالغرفه تطقطق عالنت .. تتنقل بين المنتديات وتشيك عالايميلات سمعت صوت الباب انفتح
وقالت بدون ماتلتفت : سونيا حطي الاكل وانزلي
بس ماحست وريف الا بـ شي حار يجي على جسمها صرخت بس بعد فوات الأوان..

’,
’,
’,
اليوم آخر اختبارات عبدالعزيز
الاختبار من الساعه 12 ايلين 4 العصر .. طلع عبدالعزيز وهو يحس انه بيموت من التعب الاسبوعين اللي راحت اصعب اسبوعين مرت عليه ..
شاف فيصل اللي من الساعه 11 وهو بالجامعه ..
عبدالعزيز: لبى قلبك يافيصل من 11 وانت واقف معي
فيصل: هاه بشر
عبدالعزيز: الحمد لله جاوبت اكثر من المتوقع
فيصل: اشوى.. الحمد لله
عبدالعزيز: مدري وشلون أشكرك((ودمعت عيون عبدالعزيز))
فيصل مايبي يتذكر ان سفر عبدالعزيز اقترب .. وحب يغير الموضوع
فيصل: ياخي من ضحك عليك وقال انك عبدالحليم حافظ
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل: وش اخبار اللي بالي بالك
عبدالعزيز: يووووه ماتدري اش قد وحشتني لي كمن يوم ماشفتها وشحتنييييييييييييييييييييييييييييي
فيصل: تحب ياعزوز
عبدالعزيز حضن فيصل وصرخ :احـــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــهــــــ ا
اللي حولهم مو عرب ولا فاهمين وش يقول عبدالعزيز وفيصل ميت من الضحك على صديقه

بسيارة سلمان متجهين عالمستشفى
سلمان:لاحول ولا قوة الا بالله.. اللحين هي وشلونها
فجر تبكي: ما ادري بس انا بالصدفه دريت باللي صار لها وقلت لك
جوري كانت من داخلها فرحانه باللي صار لوريف .. لأن وريف هي اللي بتاخذ سلمان منهم..

وصلو المستشفى وسألو عن غرفة وريف وطيران على الدور الرابع فيه غرفة وريف
اول ماقربو من الغرفه شافو صفة شباب واقفين .. فجر عرفت انهم عيال عمها .. عبدالرحمن كان جالس عند الباب اول ماشافها عرف انها من صديقات وريف قام وصد عن الدرب
دخلت فجر الغرفه ووقفت عند الباب لبرهه<<حلوه لبرهه
وريف فرحانه ومو مصدقه ان فجر عندها لأنها ماقالت لها
لميس تحسبها وحده غلطانه
لميس: هيه حجيه الغرفه الذي طلبتها غير موجود بالخدمه
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههه
الضحكه هذي اللي حركت فجر وخلاها تتقدم 6 خطوات عشان توصل لسرير وريف حضنت وريف
فجر: يابعد عمري الله لايوفقها ويكسر يدها عاللي سوته
لميس تفشلت انها طلعت صاحبة وريف
لمياء: لو سمحتي انتبهي عالحروق بظهرها لا تلمسينها ماصدقنا خفت
فجر: شلونك ياعمري
وريف: بخير بوجودك
وتين شرقت بكاسة الشاهي اللي تشربها :الله واكبر اللحين صرتي بخير يوم جاتك .؟؟؟ وحنا صفر عالشمال
وريف: ههههههههههههههههههههه لأنها واحشتني والله
فجر: واخبار امك؟؟ شلونها؟
وريف ضاق صدرها: أمي؟؟؟ يالبى قلبها والله .. متعذبه مع هالكرسي كل ماجاتني تزورني
فجر: طيب ونفسيتها؟؟؟
وريف: نفسيتها زفت.. حتى ضحكتها تمثيل..أحس ان الحقيره مسويه لها شي

بعد ماسلوها البنات وضحكوها طلعو عشان ترتاح وتنام .. بما ان الحروق كلها صارت بالظهر .. ماتقدر تنام إلا على بطنها.. وريف متعوده تنام على جنبها الايمن وهالشي تعبها حيل..
وهي بحربها عشان تنام طرى عبدالعزيز على بالها..
ياااااه امداه خلص امتحاناته اللحين.... خاطري اعرف نتيجته.
امممممم خاطري اشوف اسمه بالماسنجر...
اممممم اشتقت لخواطره .. والله كتاباته حلوه..
اتصلت على زياد
زياد: هلااا وغلااا بأغلى منهو على بالي طرا
وريف: شي شي شي .. شاعر الاخو؟؟؟
زياد: لعيونك ياأغلى إخت أصير شاعر
وريف: تراي ابتشقق اللحين
زياد: هههههههههههههههههههههههههه
وريف: زياد طلبتك
زياد: عيوني لك بس بشرط
وريف: وشهو الشرط؟؟
زياد: لا اول الطلب
وريف: امم اوكي.. الطلب ابي لاب توبي عالمستشفى
زياد: بس؟؟؟
وريف: ايه بس وشهو الشرط؟
زياد: شرطي انك ماتزعلين مني عاللي سوته فيك امي
وريف: لااااا يا زياد مو انا اللي ازعل من اخوي وهو ماله ذنب.. وطاعة الام واجبه
زياد: لبى قلبك والله.. اجل وشوله زعلانه من شادن
وريف بقهر: شادن من يوم ماعرفتها وحنا متهاوشين.. عموما ما ابي لاب توبي ولا شي شكرا
زياد: وريف اش هالحكـ
وريف بعصبيه: خلاااااص بنام تبي شي؟
زياد قرر يخليها تهدا : زين نوم العوافي
وريف قفلت حتى بدون ماتقول مع السلامه
بس فكرت...
هي ليش تسوي بأخوها الوحيد كذا؟؟
لو مايحبها ما يتصل ويزورها..
هو وش ذنبه ان امه واخته متوحشين؟؟؟
ياحياتي ياازياد
اتصلت على لميس
لميس: يؤيؤيؤ مالنا ساعه طالعين من عندك..أمداك تشتاقين لي؟؟
وريف: ههههههههههههههههههههههههه ايه بالحيل
لميس: افاااا
وريف: الا اقول تقدرين ترسلين لي لاب توبك مع أي أحد
لميس: اممممم أدور لك أحد يجيبه لك
وريف : زين لا تتأخرين
لميس: احاول باي

يتبع !!
قفلت لميس وراحت تشوف اخوانها بس ماكان ولا واحد منهم حتى تركي اللي ماعنده سياره مو موجود..
اتصلت على عبدالرحمن ولد عمها
عبدالرحمن: ياربيييييييييييييييييه وش هالغبار اللي طالع من الجوال
لميس: ههههههاااي لهدرجه ماحد يتصل عليك
عبدالرحمن: قصدك رقمك مغبر
لميس: خخخخ ماعلينا .. يمتكن تودي لاب توبي لوريف .. ياقلبي عليها بتموت من الملل
عبدالرحمن: امممم وش المقابل
لميس: المقابل دعوه صادقه من قلبي
عبدالرحمن: من قلبك!!
لميس إستغربت السؤال : لا من كليتي
عبدالرحمن تفجر ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
لميس: يالله عاد بلا سلاعه توديه ولا لا؟
عبدالرحمن: أوديه وامري لله 5 دقائق واشوفك نازله به عند الباب ابي آخذه وأمشي ما ابي انتظر
لميس: زين باي

قفل عبدالرحمن الجوال وطنش يوسف صاحبه اللي كان مواعده يمره
دخل بوابة البيت لقاها واقفه بوسط الحديقه ومعها شنطة اللاب توب
عبدالرحمن أخذ الشنطه وطلع من جيبه قلمه ومده على لميس
لميس: وش ذا
عبدالرحمن : هذا قلم رهيب اليوم صاحبي جايبه من دبي
لميس: الله واكبر قلم من دبي؟؟ ليه ماعندنا اقلام بالرياض؟؟؟
عبدالرحمن: جربيه وبتعرفين الفرق
لميس: طيب
عبدالرحمن: لا تخلصين الحبر لأني محتاجه
لميس: طيب
وأخذت القلم وطارت لغرفتها تبي تجرب القلم
وعبدالرحمن ركب السياره وهو ميت من الضحك على المقلب اللي بيصير
طلعت لميس دفتر وفتحت القلم تبي تكتب
بس القلم كان عباره عن لعبه ناريه بمجرد انه ينفتح الغطا ينفجر
ولميس انواع الصراخ والعصبيه من عبدالرحمن

وصل عبدالرحمن المستشفى وارسل اللاب توب مع وحده من الممرضات واتصل على وريف يتطمن انه وصل لها

وصل اللاب توب ووريف متشفقته فتحته على طول وشبكت النت ومن حسن الحظ شبك ..
فتحت الماسنجر بسرررررررعه ومثل ماتمنت شافت عبدالعزيز أون لاين
كان ماسنجر لميس بلس .. يعني بالألوان
كتبت نكها ولونته بالأحمر
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير
شالت البلوك عن عبدالعزيز اللي مليون مره كان يبي يرسل لها بس يتذكر حلفه ويهوّن ..
كان نك عبدالعزيز
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
السلام عليكم
((عبدالعزيز اللي انصدم من النك... معقول تقصدني؟؟؟ والله ما ظنتي... بس يمكن ليش لا .. يمكن ان رجعتها لي مو عشان الاختبارات بس... والله مايندرى بس انا اعلمك ياوريف منهو عبدالعزيز..
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
وعليكم السلام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
شلون اختباراتك
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
لحظه
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
اوكي
((عبدالعزيز طار عالنك وكمل البيت الثاني من القصيده اللي كاتبها نكها منها لحامد زيدعبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
باكـ
((وريف انصدمت من النك.. حسافه والله حسافه اني اعتبرتك آدمي وسألت عنك ... انا اللي نزلت نفسي لك عشان مستقبلك والله ماتستاهل.. بس لو غيرت النك اللحين بيفهم ان الكلام له..أحسن شي أخلي النك مثل ماهو وانا اعرف ارد اعتباري))
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
ولكمو
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ايووه تقولين لي أختباراتي .. خلصت من زمان.. والحمد لله كلها تمام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
عموما انا هنا إنتهى دوري..
((عبدالعزيز مو فاهم))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
مافهمت
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
انا افهمك.. رجاء لاعاد تكلمني ولا اكلمك .. والايميل أبغيره والمنتديات كلها ابطلع منها بكبرها... انا مابغيت اكون سبب في تطنيشك لدراستك
((عبدالعزيز يقرى الكلام مو مصدق اللي يقراه))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف.. تحسبيني اسوي اللي اسويه كره؟؟؟طول ما أنتي غايبه عني ما رحتي عن بالي لحظه وحده.. وريف .. انا اغليك قسما بالله اغليك..
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
لو سمحت لا تتكلم معي كذا.. وبعدين انا داخله بس عشان أقولك هالحكي لا المكان ولا حالتي تسمح لي اتكلم معك
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش وينك انتي؟؟؟ في بيت اعمامك؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
:
لا بالمستشفى
((وقف التفكير عند عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش؟؟؟؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
مرت خالي صارت لي معها مشكله وكبت مويه حاره على ظهري
((وبدون شعور من عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف انتظري لين اتزوجك والله ما أخلي أحد يكدرك
وريف ماتوقعت هالجرأه من عبدالعزيز.. كان ردها ببلوك على طول

وش فيه ذا إنهبل؟؟ شلون يتكلم معي كذا..
انا اتزوج؟؟؟ انا اللي تطلقت بليلة عرسي اتزوج؟؟
انا اللي توسخت سمعتي من دون ذنب.. انا اللي ظلمني الوقت والحظ..
مالك ذنب ياعبدالعزيز تتزوج وحده مثلي..
يارب يرزقك باللي تستاهلك ..
ويوفقك بحياتك
..ابتسمت وريف ونزلت دمعه من عينها ..
’,
مدري وش أبكاني وأنا رحابي رحاب
لو أطلب الدمعه تهل .. إسفهتني
’,
اما عبدالعزيز اللي فقد صبره مع هالبنت..
وش سالفتها ذي .. انا عمري ما احد عاملني كذا.. انا اللي طول عمري أمشي والعالم وراي .. تجي بنت وتخليني الاحقها كذا؟؟؟
بس والله مسكينه.. ياليت اقل شي اتطمن عليها اوووووف

وريف هدأت بعد مانزفت دموعها
بعد ماهدأت نامت

ام وريف كانت بهالوقت رافعه يديها للخالق الرازق علام الغيوب
((يارب انك تغني بنيتي عن الحاجه.. يارب اجرها في مصيبتها وإخلف لها خيرا منها.. يالله انك أخذت ابوها عوضها بزوج يدير باله عليها.. يارب طمني عليها قبل اموت..
ياحي ياقيوم انك تعزها وتحفظ لها كرامتها.. يارب ثبتها على دينك .. يارب سخر لها من عبادك الصالحين خير الرفقه))

فيصل دخل ماسك عصير الفراوله بيده
شاف عبدالعزيز ماسك راسه بين يديه ومغمض عيونه
فيصل: ههههههههههههههه الحب شين
عبدالعزيز: جننتني هالبنت
فيصل: ليش؟
عبدالعزيز: بالمستشفى
فيصل: افااا ليش؟
عبدالعزيز: تعبانه
فيصل بنفسه((شكلهم قاطين الميانه بينهم ))
فيصل: عزوز .. انت عندك رقمها؟؟؟
عبدالعزيز ابتسم: تهقاها مني؟؟
فيصل: مايندرى عنك
عبدالعزيز تغيرت ملامحه : فيصل ادع لي اني أكرهها.. ما ابي احبها والله العظيم .. من يوم عرفتها وانا بجحيم التفكير..ما ابي احبها وحبها فارض علي نفسه فرض..

اليوم الثاني زياد فتح السياره عشان ينزل عمته من من السياره حطها عالكرسي وطلع معها للدور الرابع بالمستشفى دخلت ام وريف وزياد لوريف
وريف اللي فرحت من قلب: هلااااااااااااااااااااا
ام وريف: هلا فيك يمه اخبارك؟
وريف: بخير بوجودك الله لايحرمني منك
ام وريف: يابعد قلبي
وريف حست أخوها زعلان
وريف وهي تبتسم: يمه
ام وريف: لبيه
وريف: تدرين ان الحلو لازعل يطلع شكله مو حلو
ام وريف : وشهو
زياد اللي بيسوي ثقل فطس ضحك: هههههههههههههههههههههه
وريف: شلونك ياعلني ما ابكيك؟
زياد: بخير
وريف: للحين زعلان .. سامحني عاد.. هذاني بين اربع جدران والنفسيه خايسه
زياد: لا فديتك مازعلت والله .. بس تضايقت شوي.. شخبارك انتي؟؟
وريف: بخير .. ولميس جابت لي لاب توبها..
زياد: من جد؟؟؟
وريف: والله
زياد: طيب انا جبت لك لاب توبك
وريف: اوووه.. طيب اذا ماعندك شغل عادي ترجع للميس لاب توبها
زياد: هم في بيت عمك خالد؟؟
وريف: لا في بيتهم
زياد: ما اعرف الا بيت ابو عبدالرحمن
وريف: اوكي مو مشكله اعطيه لمياء وهي توصله للميس
زياد سمع اسم لمياء وابتسم.. ولاحظت وريف هالابتسامه
زياد:اوكي ابتصل على عبدالرحمن ياخذه مني
وريف: اوكي
أخذ زياد اللاب توب وطلع من المستشفى وهو يفكر بلمياء
سبحان الله على رجتها بس لا شافتني تهجد مره وحده.. غريبه هالبنت

بهالوقت اتصلت وريف على لمياء
لمياء: يامساء الوريف
وريف: مساء اللمبات
لمياء: خخخخخخخخخ
وريف: اخبارك ياقلبي
لمياء: والله مشتاقه لك
وريف: لمو عندي لك سالفه روحي لمكان آمن عشان اتكلم
لمياء: لحظه لحظه انا بالصاله

طلعت لمياء مع الدرج وسمعت صوت شيماء بالغرفه رجعت وعلى طول طلعت برا عالحديقه عشان تكلم وريف
لمياء:واااي برررد خلصي السالفه بسرعه ابدخل
وريف: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لمياء: والله صادقه
وريف: ليش وش لابسه
لمياء: وش دخلك فيني لابسه بيجامه خلصيني
وريف: توقعي من اللي جايـ
لمياء قاطعتها: وريف فيه انوار سياره بتدخل البيت شوي واكلمك
قفلت بسرعه وكانت بتدخل البيت بس خلاص السياره دخلت .., والسياره غريبه يعني ضيف
ولو تعدت للبيت بيشوفها اكيد .. اقرب شي غرفة عبدالرحمن.. وهو ضيف بيدخل المجلس اكيد
بسرعه دخلت غرفة عبدالرحمن
وصل زياد البيت واتصل على عبدالرحمن
عبدالرحمن: هلا والله
زياد: عبدالرحمن بسرعه الله لايهينك اطلع لي انا بالحديقه بعطيك شي
عبدالرحمن: انا قريب من البيت اللحين جايك ادخل المجلس ولا غرفتي واللحين اجيك

قفل زياد .ز تفشل يدخل المجلس ولا احد ضيفه.. قرر يدخل غرفة عبدالرحمن لأنه يمون عليه اكثر
دخل زياد والغرفه ظلماء مافيها نور..
لمياء توقعت ان عبدالرحمن جاء مع واحد من أصحابه وقررت تسوي فيه مقلب محترم بهالظلام
زياد توه بيفتح نور الغرفه الا حس بالشي اللي وراه
لمياء حطت يدينها على عيون زياد
زياد تصلب اول شي سمى بقلبه وقرا اية الكرسي بس ماإختفت الجنيه
اخر شي مسكها من يدينها ولفها بقوه على قدام.. من سرعته صقعت لمياء بالجدار بقوه وصرخت .. زياد فتح النور وشاف اللي قدامه مايفرق بينهم الا شبر..عرفها وهي عرفته انصدمت وهو انصدم
من الفشيله لمياء ماقدرت تتحرك..
زياد تذكر عبدالرحمن اللي بيطب عليهم بأي لحظه... وش بيقول علي...
زياد: عبدالرحمن اللحين جاي
لمياء شهقت :ياويلييييييييييي
زياد: اطلعي بسرعـ
بس ما كمل كلمته الا وباب الغرفه ينفتح وصوت عبدالرحمن وهو يغني
بسرعة البرق دفها زياد عالدولاب اللي كان قريب من الباب ومفتوح وقفله من وراها
عبدالرحمن اللي شاف زياد يقفل الدولاب
عبدالرحمن: ههههههههههههه وش عندك تفتش بدولابي
زياد للي مرتبك من قلب: ايه ههههههه اتفرج .. عبد الرحمن تكفى اذا تغليني نبي نطلع بالمجلس
عبدالرحمن: طيب بس اغير ثوبي والحقك عالمجلس
زياد: ياخي انت كذا تهبل وتجنن امش معي للمجلس
عبدالرحمن: طيب اغير ثوبي واجيك
زياد: ياخي امش عالمجلس بسرعه
وبصعوبه طلع زياد وقدامه عبدالرحمن وقبل زياد يصك الباب قال يالله الغرفه فاضيه بنرجع لها بعد شوي
كانت هذي اشاره للمياء انها تطلع
اول ماسمعت لمياء قفل الباب حاولت تطلع بس الصدمه..
الدولاب مقفول.. وجوالها مو عندها.. وشلون تطلع؟؟
بعد ماقعد زياد بالمجلس.. تذكر انه من الربكه قفل الباب عليها
وشلون أطلع اللحين
زياد: يوووه شكلي نسيت جوالي بغرفتك
عبدالرحمن قام من مكانه: اجيبه لك
زياد: افاا ياعبدالرحمن معتبرني غريب؟؟؟ انا اروح واجيبه ..
عبدالرحمن: بس!!
زياد: ولا بس ولا شي والله ماتقوم من محلك
عبدالرحمن الحلف خلاه يجلس بمكانه
قام زياد وهو الإرتباك معميه
فتح الغرفه.. ياربي سامحني بس اخوها لو درا بيذبحها
دخل وسمعها تعافر باب الدولاب .. سمع صوت بكاها من ورا الدولاب
فتح الدولاب وطلعت وهي ميته من الحر تدور هوا
طاحت عالسرير اللي قدامها .. الاكسجين بالدولاب قليل وانخفض ضغطها
زياد: لمياء تكفين مو وقت التعب اطلعي بسرعه بعد ما اطلع انا
لمياء سمعت صوت زياد وزاد بكاها
طلع زياد من الغرفه وطلعت بعده لمياء تركض على البيت بعد مادخلت تطمن ودخل
طاحت لمياء بنص الصاله على وجهها وبكت
شيماء اللي كانت تبي تنزل للمطبخ شافت اختها وركيض على لمياء
شيماء: وش فيك لمياء؟؟؟؟ وش صاير لك؟؟؟
لمياء: وديني الغرفه

بالقوه شالتها وطلعتها للغرفه فوق حاولت تفهم شي بس لمياء كانت تبكي ولاهي قادره تتكلم

زياد: ايه قبل انسى ياعبدالرحمن انا جيت عشان اعطيك لاب توب وحده من البنات وريف اخذته منها
عبدالرحمن: ايه لاب توب لميس.. عطني ياه اوصل له لها
زياد: زين هذا هو.. ارخص لي مستعجل
عبدالرحمن: اوكي

طلع زياد وطلع عبدالرحمن وراه ومعه اللاب توب
زياد على بيتهم وعبدالرحمن على بيت عمه ماجد
اول ما وصل البيت سلم اللاب توب للشغاله عشان توصله للميس وطلع بسرعه

وريف تناظر باللاب توب ودها تفتحه بس ماتجرأ .. فيه شي يمنعها..

لميس كانت بتفتح ايميلها بس شافت ايميل وريف...
ومن اللقافه طارت على سجل المحاثات.. وماكان فيه الا محادثه وحده اللي هي عبدالعزيز ووريف..

قرتها لميس..انصدمت باللي قرته..
وريف تكلم عبدالعزيز.. ويعرف اسمها .. أكيد يعرف هي من هي بنته.. ولا ناوي الاخو يعرس عليها بعد
ضحك عليها ولا هي مسكينه على نياتها .. من جد وقح
انا اعرف اشلون اعلمه من تكون وريف الـ....
اما وريف شغلها عندي لازم انبهها انه غلط... هين يا هاللي مسوي فيها عاشق انا أكشف كذبك قدام وريف
شبكت النت وضافت ايميل عبدالعزيز لانه كان واضح بسجل المحادثه







   

رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:20 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

عبدالعزيز متعود عالإضافات قبل الإضافه
كان نكه..
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن
وأما لميس نكها..
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين

بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
سلام
((عبدالعزيز قرا النك وفطس ضحك اكيد بنت مو ولد))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وعليكم السلام ... مين؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انا بنت ابوي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
تستهبلين؟؟ من انتي خلصيني
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انت من؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
بتقولين لي ولا بلوك وديليت
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
افااا..ليش؟؟ انا اسمي لبنى
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
شوفي يابنت الناس انا رجال مو فاضي لخرابيطك عندي دراستي وشغلي عن اذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
لحظه لحظه بقول لك شي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
ولا تقولين ولا اقول .. عن أذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
حتى لو كان هالشئ عن وريف؟؟
((عبدالعزيز قرا وريف وبلم))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وش فيها وريف؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
مافيها شي تسلم عليك
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
احلفي.. تسلم علي؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
وش تبي بها انت؟؟؟ مو حرام عليك تلعب بمشاعرها؟؟؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
انتي من بنات عمها؟؟؟؟
’,
’,
اما وريف كانت ضايقه فيها الدنيا
يمكن انها خسرت عبدالعزيز.. بس الاكيد انها ارتاحت من شعور تأنيب الضمير..
يمكن عبدالعزيز يكذب؟؟
اللي يكذب مره يكذب الف مره..
بس انا تعلقت في اسيره الذكريات..
افففف ياربي ارحمني
’,
ام وريف كانت حالتها الصحيه موش ولابد اخر يومين تعب بنتها والدوا مافيه احد يعطيها اياه.. واخوها اللي المفروض يكون واقف معها صدق اكاذيب زوجته وقال ان وريف غلطانه..
شادن اللي تعبت من التفكير قررت تقاطع وريف.. بنت العمه بدالها بنت بس الام ما بدالها أم
زياد تايه مابين خواته وامه.. كل وحده متخذه موقف سلبي.. وعنده مبارات نهائي الأسبوع الجاي.. وشلون ابلعب وانا فكري مشغول..مستحيل أقدر أركز..
الله يستر

لمياء: لميسوه انتي مقتنعه باللي قاعده تقولينه؟؟
لميس:انا ادري انه غلط بس هو يترجاني يعرف اهل وريف عشان يخطبها
لمياء:ويمكن انه يبيها عشان يفضحها؟؟
لميس: يالمو والله كلامه مقنع وحلف لي بالله انه صادق
لمياء: لا يكون قلتي له؟؟
لميس: لا قلت له مستحيل اقولك شي خاص ببنت عمي من غير إذنها
لمياء: ووريف وش ردة فعلها؟؟
لميس: يقول مواقفها كلها سلبيه.. ماترضى حتى تتناقش معي بأي شي
لمياء: يستاهل من قال له يكذب عليها من الأساس
لميس: لمو طلبتك لا تبينين لوريف انك عارفه أي شي


طق باب غرفة وريف
وريف: تفضل مين؟؟
دخل عمها خالد ومعاه باقة ورد حمرا حطها عند راسها وباس راسها
وريف: هلاعمي شلونك
ابو عبدالرحمن مبتسم: بخير يابنيتي انتي وشلونك؟
وريف: انا بخير الحمد لله نور المستشفى
ابو عبدالرحمن: يابنتي انا جاي ابقولك ان جناحك انتي وامك جاهز
وريف: جناح؟؟ وش جناحه
ابو عبدالرحمن: انا ما ارضاها على بنت عبدالرحمن انها تنهان
وريف : انهان؟؟؟ شسالفه
ابو عبدالرحمن: انا عارفن كل شي.. واخرتها سالفة المويه الحاره.. مايجوز تقعدين بعيد عن بيت ابوك وحلالك
وريف بحسره: وأمي؟؟؟
ابو عبدالرحمن: امك بعيوننا نخدمها وشغالتكم توصل بكره عشان ترعى أمك
وريف بإبتسامة رضى : اللي تشوفه ياعمي
ابو عبدالرحمن: ولميس ولمياء بيروحون الليله لبيت خالك يجهزون عفشك وعفش امك
وريف دمعت : الله لايحرمني منكم
ابو عبدالرحمن اتصل على عبدالرحمن يودي خواته لبيت ابو زياد
ركبو عبدالرحمن ولمياء بالسياره واتجهو لبيت عمهم ماجد عشان ياخذون لميس
ركبت لميس: السلام عليكم
عبدالرحمن+لمياء: وعليكم السلام
لميس: شلونك يالمو
لمياء: ولا أحلى
عبدالرحمن: وانا مالي ابو؟؟
لميس: هههههههههههه شخبارك؟
عبدالرحمن: عال العال.. الا اقول يابنات
لميس+لمياء: نعم
عبدالرحمن: ابخطب لي وحده تتوقع ترفضني؟؟؟
لميس ولمياء طرت على بالهم مها
لميس انصدمت.. ضاق صدرها
لمياء: ومن اللي داعيه عليها أمها؟؟
عبدالرحمن: وحده ماتعرفونها
لمياء: واااي وناسه بيصير عرس قبل وتين وفهد
عبدالرحمن: تتوقعون ترفضني؟؟
لمياء: بلا في شكلها وشوله ترفضك؟؟؟ تاج راسها وراس اهلها بعد
عبدالرحمن: لاتغلطين عليها.. تميس هاه وش رايك؟؟
لميس بصوت مبحوح: الله يوفقك تستاهل كل خير
لمياء: ههههههههههههه حلوه تميس
عبدالرحمن: هذا تركي مايتعامل الا بالعيشه
عبدالرحمن+لمياء: ههههههههههههههههه

وصلو البيت ونزلو لمياء ولميس اللي كانت شبه مكسوره.. هي صح ماعمرها حبته او فكرت فيه غير بالمقالب.. بس اللحين تحس بالغيره.. وشلون عبدالرحمن يتزوج وحده ثانيه.. كنت اعتقد ان اهتمامي فيه بس عشان ارد له المقالب بس الظاهر اني احبه.. كان اول شخص يطري علي عبدالرحمن.. بالروحه والجيه..
حتى يوم صار له حادث قبل سنتين كنت ابموت من الخوف عليه .. يوووه ياغبائي..
لمياء: يؤيؤيؤ ياالاخت وين وصلتي؟
لميس: هااه لالالا ولا شي خلينا ندخل بس
دقو الجرس وفتحت لهم شادن اللي كانت ملامحها جامده
لميس ناظرت فيها من فوق لتحت ودخلت البيت.. اما لمياء تفشلت من حركة لميس وسلمت على شادن اللي ماردت ولا بكلمه..
دخلو داخل شافو ام وريف بالصاله كان وجهها تعبان
لميس: هلا خالتي شلونك؟؟؟
ام وريف : بخير الحمد لله
لمياء: علامه وجهك تعبان؟؟ عسى ماشر
ام وريف تضحك: هههه هذا من غياب الضنى
لمياء تحضن ام وريف: ربي لايحرمها منك
لميس: نستأذنك ياخاله نبي نجمع عفشك وعفش وريف عمي خالد يقول بكره وريف تطلع من المستشفى
ام وريف: وشلون اسكن معكم؟؟؟ عيب يابنتي؟
لمياء: وش اللي عيب؟؟؟ البيت اللي حنا ساكنينه لوريف نسبه فيه ولك بعد لأنكم ورثة عمي عبدالرحمن الله يرحمه
ام وريف: بس
لميس: ولا بس ولا شي انتي وبنتك ساكنين بحلالكم
ام وريف: زين اللي تشوفونه

طلعو لميس ولمياء لمو العفش خلال نص ساعه كانت ثلاث شناط لوريف وشنطه لأم وريف تحت بالصاله
لميس: يالله ياخالتي بكره نشوفك على خير
ام وريف : زين يابنتي

بهاللحظه انفتح الباب دخلت ام زياد تناظرهم من فوق لتحت
لميس تخصرت
لمياء بهمس: هدي يالميس
لميس: امنية حياتي اعطيها كف اعدل ملامح وجهها
ام زياد تناظر بالشنط وتناظر بام وريف وقالت بقرف: على وين ان شاء الله
وقبل ترد ام وريف ردت لميس بإستهزاء
لميس: وانتي من تكونين عشان تسألين..
لمياء شدت على يد لميس عشان تهدا
ام زياد: تدرين انك اوقح انسانه عرفتها بحياتي
لميس بأسلوب سخريه: وتدرين انك اغبى عجوز عرفتها بحياتي
لمياء ما مسكت ضحكتها وفطست من الضحك
ام زياد من القهر صرخت: عجوز بعينك ... دامك بنت عم الـ... اكيد بتصيرين مثلها
ام وريف بقهر : الله يقطع لسانك بنتي أشرف منك
لميس حست بالقهر يرجفها رجف راحت عند ام زياد ومسكتها من كتوفها
لميس وهي تصر على اسنانها : اقسم بالله ان عدتي هالكلمه على تاج راسك وريف لا تلومين الا نفسك يالخايسه يابنت الشوارع

طلعو لميس و لمياء من البيت معصبين ركبو مع عبدالرحمن

ام زياد كانت تناظرهم ايلين اطلعو من البيت وراحت جهة ام وريف وصارت تناظرها بإستعلاء
ام زياد: وين بتهفون؟؟
ام وريف اللي مالها حيله: بنروح لأعمام وريف
ام زياد: روحه بلا رجعه مابغيتو
وطلعت مع الدرج لغرفتها وام وريف تلاحقها بنظرات الحقد وتتحسب عليها من داخلها
اما وريف اللي كانت تخطط لحياتها في بيت أعمامها..
يااااه اشكثر ابستانس مع لمياء.. واذا جات لميسوه اكيد وناستنا بتزيد .. يارب لك الحمد.. عوضت صبري خير
بهاللحظه دق جوال وريف
ناظرت بالاسم.. اسم فجر
وريف: اهلييييييييييين
فجر: هلا فييييييييك
وريف: وحشتيني يادوبهـ
فجر: هههههههه شخبارك؟؟ وانتي اكثر
وريف: بخير بس من جد واحشتني .. كيفك انتي؟ وكيف الدراسه
فجر: ويييييع .. الا على طاري الدراسه وش بتسوين؟؟
وريف: يابنت الحلال تشوفيني هالكورس اغلبه غيابات قلت ابعتذر احسن
فجر: اجل انا اروح ازين اوراق الاعتذار
وريف: الله يجزاك خير
فجر: اممم طيب قلبي تامريني بشي؟؟
وريف: لا تقفلين .. احس روحي ضايقه ابي اسولف معك
فجر: غصب والله بروح اسوي لهم عشاء
وريف: يوووه طيب بالعافيه
فجر: باي حبوبه
وريف بزعل: باي

قفلت فجر ونزلت لهم تحت عشان تسوي العشاء.. واما وريف تغصبت على النوم ايلين نامت ..
سلمان: هلا والله بـ فجر
فجر مبتسمه: هلا بالغالي..يااااااه متى يرجع عزوز الشين وحشني
سلمان: ههههههههههه يعني انا ما أسد اللزوم
جوري: الا انت الكل بالكل..((وخنقتها العبره)) سلماني اذا تزوجت لا تنسانا
سلمان: افااا انساكم؟؟ انا لونسيتهم كلهم ما انسى بنتي حبيبتي جوري
ام سلمان: الا على طاري العرس كلمتي رفيقتك يافجر؟
فجر تناظر بسلمان وتبتسم: لا والله يايمه تعرفين ظروف هالأيام تفشلت أكلمها بهالموضوع
سلمان: اقول لا تأخرونا تراي مستعجل صاير فاضي هالأيام
جوري ماشافو الا غبارها .. سلمان مافهم تلميحات جوري برفضها لهالعرس اللي ممكن يغير سلمان عليهم
سلمان: وش رايكم نتصل على عبدالعزيز اللحين؟؟
ام سلمان: لا ياوليدي يمكن يكون نايم ولا شي
فجر: حتى لو نايم يصحى لا اختبارات ولا شي
سلمان طلع جواله واتصل على عبدالعزيز
عبدالعزيز: هلااااا بأغلى الحبايب
سلمان: هلا بك ياابوي شلونك؟
فجر: عزوز متى ترجع ؟؟
عبدالعزيز: هلا حبيبتي شلونك؟؟ انا مانيب راجع هالشهر ذا يمكن الشهر الجاي
ام سلمان: ليش ياولدي تفطر قلبي عليك
عبدالعزيز عورت قلبه امه بس لازم يكمل المقلب: هلا هلا يمه جعل عيني ماتبكيك وشلونك
ام سلمان قامت تبكي: ليش ماتبي ترجع ياولدي؟؟؟ ليش ماتبي ديرتك؟؟
عبدالعزيز: يمه الله يهديك وانتي كل ما كلمتك نكدتي علي وقمتي تصيحين .. انا اباخذ شهادتي وارجع
فجر: اذا تبي تلحق على عرس سلماني تعال ما تبي اقعد براحتك
عبدالعزيز بفرحه: لالاه من جد؟؟؟؟ قللللللللووووووش مبرووووووك يالغالي
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلمان: الله يبارك بك عقبالك
عبدالعزيز: افااا وانا اخر من يعلم
فجر: لالا حرام عليك تراه للحين ماخطبنا بس فيه نيه
عبدالعزيز: عالبركه ان شاء الله.. الاوين جوري ما اسمع حسها؟؟
سلمان: فوق بغرفتها
عبدالعزيز: اجل سلمو لي عليها .. وادعو لخويي فيصل يقبلون اعتذاره عن هالكورس
سلمان: ليش؟؟
عبدالعزيز: تعرف من يوم جاء بريطانيا وحنا مع بعض .. واللحين انا ابرجع واخليه وماهو مستوعب يدرس بلحاله فديتني بس
الكل: هههههههههههههههههههه
سلمان: اجل يابوي سلم لي عليه وقله يستخير قبل يعتذر
عبدالعزيز: ان شاء الله تامروني شي؟
الكل: سلامتك

قفل عبدالعزيز ناظر بالساعه 7 الصبح فتح دولابه يبي يلبس طاحت عينه على الثوب أخذ الثوب صار يتأمله.. اااااه ياريحة بلادي متى أرجع والبسك
حط الثوب على جنب ولبس له تيشيرت رصاصي وبنطلون جنز اخذ بوكه ودقلته ونظارته وناظر بفيصل اللي كان بسابع نومه وطلع وقفل الباب وراه ونزل للسوق
كان يلفلف بين المحلات محتار وش يختار لخواته ..أول شي جوري العنيده..
اممم المصيبه ذوقها صعب
شاف سلسله لونها عودي ناعمه تناسب رقبة جوري الطويله اختار معها حلق نفس الشكل وخاتم وطاحت عينه على طقم بنطلون وبلوزه لونه بيج وفيه تطريز عودي بدون تفكير طلب مقاس سمول وأخذه لجوري
اما فجر.. قنوعه وترضى بأي شي وهذا اللي يتعب..
لفت انتباهه عطر نسائي شكله نعوم
طلب يشم العطر .. حس انه انوثي بقووووه .. مايدري ليش تذكر وريف بهاللحظه.. ابتسم على نفسه
اختار العطر واختار معه نظاره شمسيه إطارها ملبس من جلد النمر
وشاف شنطه لليد جلد اخذها لها
باقي سلمان وامي ان شا الله من الرياض اشتري لهم هنا مافيه شي ينفع لهم ابدن ابد
رجع البيت عالساعه 11 ونص شاف فيصل يسوي الغداء
فتح الماسنجر وارسل ايميل لوريف
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))

اليوم الثاني
صحت وريف على الساعه 10 ونص من رنة الجوال
ناظرت بالشاشه
لميس يتصل بك
وريف: هاااه يالمزعجه؟؟
لميس: الله يرج ابليسك قومي يالله اللحين بنجي ناخذك ونمر على أمك
وريف صحصحت: خلاص عطوني نص ساعه اجهز
لميس: مافيه غير 10 دقايق بس لي ساعه اتصل لك
وريف: زين زين باااي

قفلت وريف وقامت بسرعه لمت اشيائها البسيطه ولبست عباتها تنتظرهم
جات لميس ولمياء وعبدالرحمن وابو عبدالرحمن
لميس أخذت شنطة وريف
ولمياء ساعدت وريف تنزل
ابو عبدالرحمن ينتظرهم بالسياره
عبدالرحمن: راح يخلص اوراق وريف عشان تطلع من المستشفى
خمس دقايق والكل كان بالسياره
وريف : سلام ياعمي
ابو عبدالرحمن: هلا وغلا بريحة الغالي
وريف: شلونك عبدالرحمن
عبدالرحمن: بخير عساك بخير

حركو السياره متجهين على بيت ابو زياد اللي من يوم طاحت وريف بالمستشفى ما كلف على نفسه يتطمن عليها حتى لو بالسؤال
اول ما وقفت السياره نزلت وريف شبه تركض فتحت الباب اللي كان مفتوح ودخلت شافت بالصاله امها جالسه وجنبها شادن يتقهوون شاهي
وريف طارت على حضن امها تبوس يدينها ورجولها
وقالت وهي تبكي: وشلونك يمه فقدتك والله
ام وريف من الفرحه ببنتها : قومي يابنتي ابشوفك قومي وشلونك؟؟
وريف قامت تمسح دموعها بكم عبايتها : انا بخير انتي وشلونك ؟؟ هاه يمه جاهزه؟؟ عمي خالد برا بياخذونا
: هلا وغلا بنور البيت
كان هذا صوت زياد اللي نازل بيروح النادي
وريف طارت لأحضان اخوها متجاهله وجود شادن
وريف: هلا زياد شلونك شخبارك؟؟
زياد: انا بخير .. الا من جد عمك برا؟؟
وريف: ايه برا
زياد: افاا ورا مادخلتيه؟؟
وريف: لالا هو مستعجل بياخذنا ويمشي
زياد بإستغراب: ياخذكم؟؟؟ وين؟
ام وريف: لبيته امس اخذو الشناط واليوم بنروح
زياد عصب: ومن سمح له؟؟
وريف انصدمت: ايش؟؟؟
زياد مارد على وريف ونزل من جنبها متجاهل ندائها له وطلع وهو راكبه مليون جني
زياد وصل لسيارة عبدالرحمن
زياد: سلام عليكم
ابو عبدالرحمن+ عبدالرحمن: وعليكم السلام
لمياء تخدرت كالعاده.. لميس تضحك على لمياء
زياد: صدق اللي سمعته؟؟؟
ابو عبدالرحمن: وش اللي سمعته؟؟
زياد: انكم بتاخذون وريف وعمتي؟
ابو عبدالرحمن: ايه ياولدي
زياد: مايصير البنت تترك بيت اخوها وتروح لبيت اغراب
ابو عبدالرحمن: وش اغرابه ؟؟؟ حنا عمانها ولا نسيت
زياد: عمانها ... متى عرفتوها؟؟؟ وينكم عنها كل هالسنين
عبدالرحمن عصب: واخوها وينه عنها يوم تشوهت بالمويه الحار
زياد صرخ: اختي وعمتي مابيطلعون من بيتي
لميس نطقت: قصدك بيت امك ... امس ماخلت كلمه وحده ماقالتها على وريف...وراك ماحافظت على كرامة اختك ؟؟؟
زياد: ماتعودت ارادد حريم .. ومالهم طلعه عمتي واختي
لميس بقهر : الحريم هم اللي ردو كرامة وريف
عبدالرحمن بهدوء: بس يالميس
ابو عبدالرحمن نزل من السياره وقال بلهجته المرعبه: وريف بتجي معنا غصب ولا طيب.. بالرضا ولا بالمحاكم هذا بيت ابوها
زياد: وين الوثائق اللي تثبت ان هذا بيت ابوها؟؟ وان ابوها له نصيب بالبيت
ابو عبدالرحمن: ماهي عندي.. بس المهم ان وريف بتجي معنا بالغصب ولا بالطيب
زياد: وريف ماراح تخلي بيت اخوها
: الا يا زياد ابي اروح معاهم
كان هذا صوت وريف طالعه من البيت ومعها امها تدفها عالكرسي
زياد انلخم: وريف مايصير
وريف بتبكي: اجل وش اللي يصير انها تذبحني امك وانتو تتفرجون لا اختك ولا حتى ابوك اتصل علي يتطمن علي
زياد : وريف اقصري الشر وادخلي داخل
وريف : ابروح مع عمي
زياد بقهر : اوكي بتروحين .. باللي يحفظك وبيتنا يتعذرك.. بس عمتي على جثتي تطلع
وريف: يعني شلون؟؟ تحرمني من امي
زياد: انتي وعلى قولتك بتروحين مع اعمامك.. لكن عمتي بتروح لمن
سحب زياد عمته عالكرسي ودخلها داخل البيت وسط صرخ وريف اللي مسكها عمها وهداها
ابو عبدالرحمن: تطمني يابنتي وعد مني كلها يومين وتجيك امك بس انتي ارتاحي
وريف تصارخ: يمااااااااااااااااااه
نزلت لمياء اللي تحطمت صورة زياد في عينها ..
نزلت وحضنت وريف تهديها وركبتها معها السياره
عبدالرحمن محترم ابوه ولا كان تضارب مع زياد
وصلت وريف البيت وطلعت للجناح اللي المفروض يكون لها ولأمها
ناظرت بغرفة أمها شافت الدواليب مرتبه فيها الملابس طاحت على ملابس امها تحضنها وتشمها.. زياد عنيد وبيسوي اللي براسه
ام وريف من يوم دخلت البيت وهي قلبها متفطر على بنتها .. ومقهوره من عجزها.. لو انها تقدر تمشي كان برجولها راحت لبنتها..آآآآآه يارب ساعدني
وريف قفلت على نفسها الجناح ولا رضت تفتح لأي وحده من بنات اعمامها اللي تجمعو على بابها
كانت ذابحه نفسها من الصياح
بهالوقت ركب عبدالعزيز الطياره متجه على الرياض..
وريف صار لها ثمان ساعات قافله على نفسها وبنات عمها جالسين عند الباب ولا هي راضيه تفتح لهم ولا حتى ترد عليهم ..
الدموع مو شي جديد عليها .. والخساره صارت شئ مألوف بالنسبه لها
بس الجديد انها تبكي على امها .. خسرت أمها..
وبسبب مين؟؟ بسبب اخوها زياد
حسبي الله عليك يازياد ونعم الوكيل الله يحرمك من اعز ناسك مثل ماحرمتني من اعز ناسي







   

رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 05:22 PM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مَآلے مِثَيِل © ~
مُشرفة سابقه
 
إحصائيات العضو








مَآلے مِثَيِل © ~ غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 81
مَآلے مِثَيِل © ~ will become famous soon enough

 

 

افتراضي إضافة رد: لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني / روايه كامله

كانت الساعه 7 الصبح الطياره توقفت بكذا مطار عشان كذا تأخرت
نزل عبدالعزيز وفعلا اوفى بالنذر اللي عليه من طلع من المطار نزل بكل حب وشوق للأرض يبوسها ويسجد لله شكر قدام الناس اللي يناظرونه بإستغراب
إستأجر عبدالعزيز بالفندق .. اخذ له شاور غير ملابسه .. ولبس الثوب وصار يناظر بنفسه بالمرايه بشكله بالثوب والشماغ .. يااااملحي بالثوب
صلى الظهر بالمسجد القريب من بيتهم وإتجه عالبيت
وقف التاكسي عند باب البيت ناظر بالمواقف شاف سيارة سلمان وسيارته واقفه مثل ماهي
دق الجرس
سلمان كان توه راجع من الصلاه وقاعد يسولف مع فجر بالصاله
سلمان: فجوره فديتك شوفي من اللي يدق الباب
قامت فجر وشافت شاشة الانترفون وتنحّت
سلمان: فجر مين اللي عند الباب
فجر صرخت: عزووووووووووووووووووووز
سلمان وقف على حيله ومن فرحته طلع بسرعه شاف عبدالعزيز واقف يناظر في مواقف السيارات اول ماشاف سلمان ابتسم وتقدم للباب فتح سلمان الباب واحتضن عبدالعزيز
سلمان: ايا قليل الحلا ورا ماقلت لنا
عبدالعزيز: هههههه قلت اخليها مفاجئه
سلمان : حياك حياك يابوي
اول مادخل عبدالعزيز تعلقت برقبته فجر
وجوري لمحته من اول الدرج وصرخه وحده بإسمه لين وصلت
عبدالعزيز يضحك من الفرحه بخواته
عبدالعزيز:وين أمي؟؟؟
جوري: فوق بغرفتها
عبدالعزيز لبس نظارته فجر وراح يركض مع الدرج دخل غرفة أمه شافها على السجاده تسبّح تنحنح
امه تخرعت اول ماشافته
قرب منها عبدالعزيز وباس راسها وصارت تبكي وتحمد له بالسلامهالساعه
1ونص ووريف من أمس مافتحت الباب ولا حتى ردت عليهم والبنات متناوبين عليها مره لمياء ومره شيماء ومره لميس اللي مارضت ترجع البيت ايلين تتطمن على وريف
دق جوال لمياء واللي كانت جالسه بالصاله المقابله قسم وريف هي لميس
ناظرت لميس بالشاشه شافت المتصل عبدالرحمن
ردت عليه وصوتها كان تعبان: الووو
عبدالرحمن ماعرفها استغرب الصوت: مين انتي؟
لميس: هذا انا لميس بس شوي تعبانه
عبدالرحمن: انتي تتعبين؟؟؟؟ التعب يخاف منك اصلا
لميس عصبت: عبدالرحمن ترى مو فاضيه لسخافتك يكفي هالبنت من امس ماندري هي حيه ولا ميته
عبدالرحمن: ورا ما تكسرون الباب؟
لميس: ماعندنا أحد يقدر يكسره
عبدالرحمن: البسي عباتك وانا اللحين أبطلع أكسره
لميس: طيب باي

قفلت لميس وراحت لغرفة لمياء الي مالها نص ساعه نايمه حطت جوالها عندها ولبست عباتها وراحت عند الباب تنتظر عبدالرحمن
عبدالرحمن شاف شكل لميس يالله تمشي من الهلاك
عبدالرحمن: هههههههههههههههههه والله ياشكلك نكته من النكت
لميس: اكسر الباب وتوكل على الله أقسم بالله مصدعه لي يومين ما نمت
عبدالرحمن : زين زين روحي جيب لي الساطور
لميس طلعت عيونها : ساطور؟؟؟؟ ليش؟
عبدالرحمن: ابكشخ فيه ... اجل وش ابي به ابي اكسر به الباب
لميس: ياسخافتك ياخي
نزلت لميس والدرب قدامها اسود من الصداع دخلت المطبخ وأخذت الساطور كان ثقيل عليها وطلعت لعبدالرحمن اللي كان يعافر الباب
أخذ الساطور منها وكسر الباب
عبدالرحمن: يالله ادخلي لها طمنيني انا هنا
دخلت لميس وهي مستغربه اهتمام عبدالرحمن بوريف
شافت وريف نايمه عالسرير وحاضنه ثوب امها قربت منها وشافتها تتنفس وميته من الحر ..
دورت لميس ريموت التكييف ولقته بالتسريحه شغلت لها التكييف وطلعت وهي تبكي
عبدالرحمن فز من مكانه: لميس وش فيك؟؟؟
لميس تأكدت من اللي ببالها ... عبدالرحمن أكيد بيخطب وريف .. ولا عمره إهتم بوحده من البنات زي كذا.. لميس زاد بكاها
عبدالرحمن كان شكله جدي : لميس انطقي وش فيك؟؟
لميس: مافيني شي بس وريف نايمه وشكلها تعبان.. عورني قلبي عليها
إرتاح عبدالرحمن : أحلى من متى هالمشاعر الرقيقه ههههههههههههههااااي عموما انا بروح مع الشباب كشته اذا بغيتو شي كلموني
لميس عصبت منه ماردت عليه راحت على غرفة لمياء شافت لمياء على نومها بالسرير
قعدت لميس عالكنبه حضنت نفسها .. عمرها ماحست نفسها ضعيفه كذا.. ياسبحان الله اخر شخص اتوقع انه يهمني ... صرت أحبه بدون شعور ..
سمحت لدموعها تطلع .. يمكن انها ترتاح من شعور القهر اللي فيها
ماتهنت بدموعها أذن العصر دخلت تغسل وجهها حاولت قد ماتقدر انها تخفي ملامح البكا في وجهها ..
طلعت تصحي لمياء للصلاه
لمياء: همممممم
لميس: لمو يالله قومي صلي كسرنا الباب على وريف
لمياء تخرعت: هاا .. ليش وش فيها؟؟؟
لميس: مافيها شي .. بس نتطمن عليها شفتها نايمه
لمياء: يووووه مصدعه
لميس: انا اللي بيتفجر راسي من الصداع قومي يالله نصلي ونروح لوريف
قامت لمياء وصلو البنات وطلعو لوريف
دخلو غرفتها اللي كانت مفتوحه شوي دخلت لمياء وبعدها لميس اللي كان قلبها معورها على شكل وريف
جلست لميس جنب وريف عالسرير وحطت يدها على شعر وريف تلعب فيه
اما لمياء واقفه تناظر بوريف
لميس: وريف .. قلبو قومي صلي ... ورييييييف
وريف قامت ودموعها بعينها : وين أمي؟؟؟
لميس: قومي صلي ومثل ماوعدك عمي خالد امك كلها يومين وتجي
وريف غطت وجهها بيديها تبكي بهدوء: امي يالميس أمي
لمياء: ندري والله ندري بس انتي هدي نفسك وان شاء الله بتشوفينها
وريف: ما ابي شي من هالدنيا .. مستعده ارجع لهم شغاله عندهم بس ابشوف أمي.. حتى زياد ال*** طردني من البيت
لميس ناظرت بلمياء
لمياء: هذا مايستاهل يكون أخو ..
وريف: لميس وش فيك؟؟؟؟
لميس: وش فيني؟؟
وريف: شكلك تعبان؟؟
لمياء: لميس مارضت تنام لها يومين ما نامت تبي تتطمن عليك
وريف دمعت: ياقلبييييييييي عساي ما افقدكم يارب.. مدري ليش كل ماحبيت شي راح مني
لميس انكسر قلبها على حالة وريف: لا تفاولين على نفسك
وريف : تراني صادقه..اول شي زوجي بعدين أبوي واللحين امي
لميس طيرت مخها كلمة زوجي
لمياء: انتي متزوجه؟؟؟؟
وريف ابتسمت بقهر : كنت متزوجه اللحين مطلقه
لميس: متى؟؟؟
وريف: قبل اربع سنين
لمياء بإندفاع: اييييه عشان كذا كتاباتك كلها عن اربع سنين بالمنتدى
وريف: اااه ليتني ماعرفت النت
لميس حست وريف ارتاحت لهم وقالت لهم عن سر حياتها اللي مارضت تقوله لهم من قبل..
لميس: وروفه .. بقولك سالفه
لمياء فهمت لميس : لاااااااا
وريف: وش صاير؟؟؟؟امي فيها شي؟؟
لميس: لالا تطمني والله مافيها شي .. لازم نصارحها يالمياء .. وريف وحده منا وفينا
لمياء: بس لا تزعلين مننا
وريف: اش صاير تكلمو
لميس: اوعديني ماتزعلين
وريف: اااه ماعاد فيه شي يزعلني بعد خسارة امي
لميس: انا بالصدفه قريت محادثتك مع عبدالعزيز
وريف انصفق وجهها : وين؟؟
لميس: باللاب توب .. انا عندي حفظ محادثات تلقائي
وريف مسكت راسها
لميس: وامممم وانا قررت أأدبه لأني حسيتك ماانتي طايقته وهو لازق فيك
وريف : تأدبينه؟؟ شلون؟
لميس بإبتسامه : ضفته عندي
وريف: وشهووووووووووووووووووووووو
لميس: والله ياوريف انا كنت ناويه أهزئه ..بس اصلا من عرف اني بنت كان بيحذفني ايلين قلت له اسمك هجد
وريف: ليش سويتي كذا؟
لميس: لك حق تزعلين بس سامحيني
وريف: ووش صار بعدين
لميس: اممم حسيت الرجال صادق
وريف: هذا اكبر كذاب
لميس: هو قال لي كل شي
وريف خافت : كل شي؟؟؟؟؟
لميس: بس فيه اشياء أسأله عنها مايرد علي يقول مالي حق اجاوبك
ارتاحت وريف : طيب؟
لميس: يعني اقتنعت بصدقه وصكيته بلوك اول ماخلص كلامه
وريف: لا تصدقونه هذا اكبر نصاب وكذاب
لميس: طيب اش رايك تقرين اللي يكتبه عنك.. هو مايدري انك عندنا
وريف: بس غباء الحركه
لمياء: وعلى فكره ترى مايدري الا انا وانتي ولميس حتى شيومه ماتدري
وريف: الله يخليكم لا احد يدري
لميس: انهبلتي انتي؟؟؟؟ مستحيل احد يدري
وريف: مدري عنك أخاف تروحين لعمي مثل ذيك المره
لميس: وريف لا تزعلين علي.. بس عشان مصلحتك
وريف: أي مصلحه هذي اللي تخليني أفقد أمي
لميس:................
وريف حست أنها نكدت على لميس: بس ولا يهمك عادي والله مازعلت عليك
لمياء: يالله بنات نروح نفتح ايميل لميس
لميس: يالله
قامو البنات خلو وريف تصلي وتحلقهم على غرفة لمياء اول مادخلت وريف
لمياء: قفلي الباب وراك
وريف قفلت الباب وبدت تحس بقلبها شي لعبدالعزيز .. لو ما كان يحبها كان أقل شي تكلم مع لميس وهو مايدري انها بنت عمها..
فتحت لميس ايميلها بس ماشافته اون لاين ..
لمياء: خساره
وريف: غريبه دايم مسنتر على الماسنجر خصوصا بعد ماخلص امتحاناته
لمياء: ماشاء الله تعرفين عنه كل شي هههههههههههه
وريف انحرجت: ههههههه.. طيب طيب ابفتح ايميلي يمكن ألاقي فجر .. فاقدتها لي فتره
فتحت وريف الايميل وشافت ايميل من عبدالعزيز .. اول شي انحرجت تفتحه قدامهم بس صارت كل الاوراق مكشوفه سمت بالله وفتحت الايميل وقرو اللي فيه
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))
وريف مو ناقصه شي يزيد عليها
نزلت دموعها اللي عارفه طريقها زين: ماقلت لكم كل شي احبه يضيع مني....آآآآآآآآآآآآه
لمياء حضنت وريف تهديها
لميس حبت تغير الجو : بنات اليوم صارت معجزه
وريف ماردت
لمياء: وش صار؟
لميس: عبدالرحمن يتكلم بجديه خخخخخخ
لمياء: غريبه
لميس قلبها عورها : يسأل عن وريف
وريف ابتسمت : الله يسلمه ويسلمكم.. بنات ابي اتصل على فجر واحشتني مره
لمياء مدت لها الجوال: خوذي كلميها وانا ولميس بنطلع ننتظرك تحت عالقهوه
وريف ابتسمت : طيب
دقت على فجر اللي ناظرت بالرقم الغريب ماردت اول شي.. رجع يرن..
عبدالعزيز اللي كان يفرجهم على صور بريطانيا : مين اللي يدق
فجر: ما ادري رقم غريب
عبدالعزيز: تبيني أرد عليه؟؟
فجر : لالا يمكن من صاحباتي اششششش ابرد
ردت فجر وهي ساكته وتكلمت وريف: الووووو
فجر : مين؟؟
وريف: انا وريف
فجر تغيّر صوتها : هلا
وريف: شلونك ؟؟ شخبارك؟؟
فجر: بخير
وريف: فجر اش فيك تعبانه؟؟؟
فجر خنقتها العبره: انا؟؟ وش أهمك فيه؟؟؟
وريف انصدمت : وش هالحكي؟
قامت فجر من عند اهلها
وريف: فجر اش فيك؟؟؟
فجر بكت : ماا ادري من اللي وش فيه .. ماتلاحظين نفسك انتي؟؟ وين وريف اللي كانت كل يوم تكلمني؟؟؟ وين وريف اللي ماترتاح الا لما تكلمني ..من يوم عرفتي بنات عمك نسيتيني.. من يوم اعتذرتي عن الكورس انقطعتي عني.. تتذكرين اخر مره شفتك فيها؟؟؟ بالمستشفى
وريف مصدومه من الكلام.. هي مو ناقصه أي شي يزيد عليها
قفلت الجوال بهدوء .. حتى الدمع مل منها
لبست جلالها اللي اعطتها اياه لمياء ونزلت لهم مكسورة الخاطر
فجر عصبت من حركة وريف .. ليش ماترد علي؟؟ ليش تقفل بوجههي؟؟؟ رجعت وهي زعلانه
عبدالعزيز لاحظ اخته متضايقه
عبدالعزيز: فجوره
فجر: نعم
عبدالعزيز تأكد من الرد انها زعلانه من شي: تعالي معي لغرفتي نرتب الاغراض
فجر مالها خلق بس عشان خاطر أخوها قامت
دخلت وراه الغرفه
قام عبدالعزيز وقفل الباب : وش فيك؟
فجر ارتبكت : امم وش فيني يعني؟
عبدالعزيز : مين اللي كان عالجوال؟
فجر دمعتها نزلت : صديقة عمري
عبدالعزيز : وش فيها؟؟
فجر: تخيل ياعزوز كانت توأم روحي .. كل ساعتين تتصل علي واتصل عليها ..وبالفتره الأخيره تغيرت علي.. ماتتصل .. ولما أتصل عليها ماترد علي..
عبدالعزيز : وانتي وش دورك؟؟؟ اذا صديقة عمرها وما عذرتيها
فجر: تخيل قبل شوي اول ماعاتبتها قلت لها وينك قفلت بوجهي.. قلت يالله ماعليه هي غاليه ولازم اتحمل رجعت ادق عليها ماترد علي
عبدالعزيز : امممم يمكن عندها ظروف
فجر: لو عندها ظروف كان قالت لي
عبدالعزيز: يمكن ماتقدر تقولك
فجر: مستحيل... اقولك صديقة عمر يعني أي شي يضايقها تقول لي..
عبدالعزيز: اممم هي غلطت بس تحمليها عشان العشره اللي بينكم اتركيها فتره تراجع نفسها
فجر: لي اللحين كم شهر تاركتها تراجع نفسها .. انا اللي اتصل .. انا اللي أسأل .. انا الي ازورها وهي ولا همها
بهاللحظه رن جوال فجر مسج
عبدالعزيز: شوفي يمكن هي مرسله لك
فجر: لحظه
فتحت فجر المسج كان من نفس الرقم الغريب وريف تقولها عاللي صار لها كله
فجر طلعت عيونها ودموعها صارت سيول
عبدالعزيز خاف: فجر وش فيك؟؟
فجر مارد على اخوها حضنته وقامت تبكي من قلب..
عبدالعزيز يهز فجر : وش السالفه
فجر: ظلمتها ظلمتها
عبدالعزيز : ليش؟؟
فجر: البنت عندها ظروف صعبه صعبه صعبه وانا صديقة عمرها ماوقفت جنبها ... اكره نفسسسسسسسسسي
عبدالعزيز يهديها : لا تكرهين نفسك ولا شي بالعكس هي اللحين بتعرف اش كثر تحبينها وتحرصين على انها تواصلك وهذا من غلاتها واذا ودك تزورينها اوديك لها
فجر: والله؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايه والله
فجر بتردد : بس انت تعبان
عبدالعزيز : وش قالولك جاي على حصان من بريطانيا متى بتروحين بس؟
فجر: اللحين
عبدالعزيز توهق ماتوقع انها بتروح اللحين : اممم طيب يالله البسي عباتك
اتصلت فجر على جوال وريف ماترد .. رجعت اتصلت على الرقم الغريب اللي اتصلت لها وريف منه
ردت لمياء: نعم؟؟
فجر: اممم سلام عليكم ممكن وريف
لمياء: آآ طيب ((اعطته وريف))
وريف بتردد : هلا
فجر: وريف عادي لو اجيك اللحين
وريف استانست من قلببببب : بتجين؟؟؟؟؟
فجر: اذا مايسبب لك احراج
وريف: لا بالعكس عمي بيفرح لي
فجر: زين اذا قربنا من منطقتكم اتصل لك تدلين لنا البيت
وريف: اصلا البيت سهل ما يضيع
فجر: زين زين باي

عبدالعزيز كان بالسياره ينتظر نزلت له فجر تركض مع الباب
عبدالعزيز : لاعاد تعودينها تخليني متنقع بالشمس
فجر: اسفه
عبدالعزيز: تعرفين بيتها؟؟
فجر: لا اذا قربنا اتصل عليها تدلنا
حرك عبدالعزيز

البنات لبسو وكشخو
بعد نص ساعه دخل عبدالعزيز بسيارته للحديقه منبهر من شكل الحديقه
وقفت سيارته عند باب البيت نزلت فجر ودخلت داخل شافت وريف واقفه عند الباب داخل حضنتها من قلبها
فجر وهي للحين حاضنه وريف: سامحيني
وريف: اوووص ماصار شي
فكو بعض وهم مبتسمين وسلمت فجر عالبنات وطلعو لغرفة لمياء وريف كانت تبكي وهي تتكلم عن موقفها مع أمها
لميس: وريف عندي فكره
وريف: وش هي؟
لميس: الللحين زياد بالمعسكر صح عشان النهائي؟؟
وريف ضاق صدرها من طاريه : ايه صح
لميس: وش رايك نروح نجيب امك؟؟
لمياء: بس خوف
وريف: صححح والله فكره
لميس: لا خوف ولا هم يحزنون من مين بنخاف يعني من شادن ولا من العجوز امها
وريف: وخالي بعد مو موجود هو شهر هنا وشهر برا
لميس: انا اللي بوقف لهم ماعليكم بس تروحون معي؟؟
وريف: اكيد ابروح بشوف أمي حتى جوال ماعندها
لمياء : بس أخواني وعيال اعمامي كلهم رايحين
لميس: وين رايحين؟؟
لمياء: رايحين كشته مابيرجعون الا بعد يومين
وريف مسكت راسها
لميس: اوكي نروح مع راجو
لمياء: راجو مو هنا ودا صبا لرغد ومابترجع الا
لميس: اووووه ميب حاله ذي
فجر تدخلت : طيب عندي حل
وريف: وشهو؟؟؟
فجر: تروحون معي؟؟
لمياء: لا عيب
وريف: احراااج
فجر: لا عيب ولا احراج أبقول لأخوي اننا رايحين نجيب امك لانها راحت زياره ومافيه أحد يجيبها
لميس: مايزعل؟؟
فجر: لا طيوب مايقول شي
لميس تحمست : يالله البسن عباياتكم
وريف: بس..
لميس: لاتبسبسين .. تبين تشوفين أمك؟؟
وريف بإندفاع : أكيد
لميس: اجل قومي
لمياء: بس اذا خلصت المباراه وش بيسوي زياد
لميس عصبت : وانتي ماهمك الا زياد
لمياء انصدمت من الكلمه ماردت وخصوصا هالجمله انقالت قدام فجر الغريبه
وريف حست بتوتر الموقف: يالله البسو العبايات
فجر طلعت من الغرفه اتصلت على عبدالعزيز
عبدالعزيز اللي ميت من التعب يبي يرجع ينام: هاه خلصتي؟؟
فجر: عزوز سامحني بس البنت امها راحت تزور وحده وماعندها أحد يجيبها
عبدالعزيز بخيبة امل : يعني؟؟؟
فجر: يعني ممكن نوديها نكسب فيها أجر
عبدالعزيز عصب : ياربييييييييييييه انا سواق ابوكم انا .. يالله اللحين اجي اخذكم انزلو لي ولا تتأخرون
فجر: طيب لا تعصب

قفلت فجر دخلت للبنات للغرفه عشان ينزلون كلهم تحت
لمياء اتصلت على ابوها تستأذن انهم يروحون بس ماجابت له سيره على اللي ناويين يسوونه

طلعو البنات من الباب ..
وريف: فجر من ذا؟؟
فجر: ماقلت لك عزوز رجع
وريف: الحمد لله على سلامته
فجر: الله يسلمك يارب

ركبت فجر قدام جنب أخوها اللي يحاول قد مايقدر يبين طبيعي عشان خاطر فجر
ركبت وريف ولميا ولميس ورا
وحرك عبدالعزيز السياره

قربو من الحي وكانت فجر تدل أخوها..
وريف كانت دموعها أربع أربع كل ماتقترب من هالبيت كل مايزيد الضغط على قلبها كأن أحد جالس يخنقها ماحست بنفسها إلا فاتحه القزاز
عبدالعزيز: المكيف مايبرد؟؟؟
وريف ماردت كانت تبي تشم هوا .. بس صوت تنفسها العالي وكانت تشهق بالتنفس
فجر عرفت ان وريف تبكي بصوت مخنوق.. لميس اللي صداعها بيذبحها ضغطت على يد وريف
وريف همست للميس: اوعديني
لميس: اوعدك بس بإيش؟؟
وريف: ماتتخلين عني
لميس عرفت ان وريف قاعده تستمد قوتها منها : اوعدك .. اوعدك
وزادت من ضغط يدها على وريف
وقف عبدالعزيز بعد ما وصل البيت
ناظرت لمياء دورت سيارة زياد مالقتها : مي موجوده السياره
لميس: يالله انزلي
وريف: لااا انزلي معي
لمياء: كلنا بننزل .. انزلي يالله
كحت وريف كان صوتها مبحوح وهذا نتيجه من كتمها لصوت بكاها طول ماهي بالسياره
نزلو وريف ولميس ولمياء
عبدالعزيز مو فاهم شي بس ما في حاله يفكر من النوم
فجر بودها تنزل مع وريف بس عيب هي وش دخلها
وريف تسندت على لميس
لميس تدور احد تتسند عليه بس تحملت عشان ماتحس وريف انها تعبانه
لمياء كانت خايفه بس دام لميس معهم متطمنه شوي
دقت الجرس
انفتح الباب بعد ماقالت لميس: لا تناظرون احد ولا تردون على احد سيده على خالتي
دخلو الثلاث شبه يركضون كانو متغطين
طلعو مع الدرج واللي فتحت الباب تركض وراهم
وريف رغم تعبها كانت اول وحده تركض لمياء الثانيه .. لميس التعبانه كانت الثالثه فجأه حست بالي تمسكها من طرحتها
لميس لفت وجهها شافت شادن شهقت ..
كان شكلها يخرع
مو مرتب تحت عينها سواد.. شعرها مبعثر على وجهها
وريف ولمياء دخلو داخل
وريف طاحت على رجل امها تبوسها
لمياء: وريف مو وقتك قووومي يالله
شالوها وحطوها عالكرسي

شادن بعد ما استوعبت اللي يصير راحت تركض للتلفون
لميس عرفت انها بتتصل على زياد وطارت على الغرفه
لميس: بنات بسرعه زياد جاي
وريف لطمت خدها: ياويلي ياويلي
لميس : مايقدر يسوي شي
دفو الكرسي ونزلو مع الممر المخصص لأم وريف جنب الدرج طلعو ند باب الشارع
زياد كان طالع برا مع اصحابه
اول ما اتصلت له شادن ترك صاحبه بالكوفي وركب السياره وحرك عالبيت
عبدالعزيز يوم شاف اللي معاهم مقعده نزل وفتح شنطة السياره
والبنات شالو ام وريف وحطوها بالسياره وعبدالعزيز أخذ الكرسي وحطه بالشنطه
وريف: فجر قولي لأخوك يمشي بسرعه زياد جاي
فجر شهقت ونزلت: عزوز بسررررررررررعه
ركب عبدالعزيز ورجع على بيت ابو عبدالرحمن
ناظر بالمرايه عشان يشوف الطريق وراه وبالصدفه طاحت عينه عالبنات ورا كانت وحده حاضنه العجوز اللي كانت بالكرسي وشكلها تبكي
ووحده ماسكه راسها والثانيه تناظر بالشارع
وصلهم البيت ونزل لهم الكرسي المتحرك
وريف ولميس ساعدو ام وريف انها تجلس عالكرسي
ولميس تمددت جنبها
لمياء شهقت : هيييييييي وش فيها؟؟؟
وريف حطت يدها على راسها ونزلت لمستوى لميس تناظر بها .. بس لاحياة لمن تنادي
لمياء: وريف دخلي أمك داخل وانا بشوف اش فيها
عبدالعزيز دق قلبه للإسم.. ابتسم بيأس
وريف: طيب
دفت وريف امها بالكرسي دخلتها داخل
ولمياء تحاول تصحي لميس .. عبدالعزيز تفشل من وقفته ودخل السياره وفجر ولمياء شالو لميس بصعوبه ..
اول ما وصلو الباب سمعو صوت سياره تفحط ناظرت لمياء .. توقعها صح
هذا زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اد
لميس مغمى عليها ... ووريف داخل ماتقدر تطلع







   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

الساعة الآن 12:33 AM.


privacy-policy

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd .