منتدى للبنات منتديات البنات منتدى بنات منتديات بناتي lkj]dhj fkhj
علاج للطفش طريقة تحميل صور شرح حذف الكوكيز اسباب ظهور تحذير بالمنتدى

تنبيه هـآم : يمنع وضع الصور آلنسائيه و الآغـآني في المنتدى منعاً بـآتاً نرجو الآلتزام بالقوآنين

:bnaatcom0153: تنبيه | من اللحظه اي عضوه صورتها الرمزيه او توقيعها نسائي سيتم ايقاف خاصية الصور الرمزيه + التوقيع + ايقاف الرسائل الخاصه عنها نهائي ~ نرجو التطبيق


 
 
Go Back   منتديات بنات > مجالس الادب والشعر > مجلس القصص والروايات > مجلس الروايات الكاملة
 
 

مجلس الروايات الكاملة خاص بعرض الروايات الكاملة والطويلة

Reply
 
Thread Tools
Old 02-02-2011, 05:42 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

:

اتجهو البنات وهما مبسووطين.. دارو على كورنيش جده لمدة ساعه.. وبعدها رجعو اتجهو لأحدى الكازينوهات..

جلس كالعاده وقعدو يهيصو..

إلهام وهي تكب البيبسي: ههههههاااااع اما انتو عليكم هبااال..
نوره: خخخخخ ما شفتي شي
هدى: ههههههههه اصلا كان شكله مصرووع من جمالي..
نوره: انهبل ما كأنه شاف وحده ناعمه من قبل..

ملاك كانت متكيه جنب رانيا بملل..
رانيا طالعت فيها بهدوء وهي تعسل: ملوكه ما كأن الجو عاجبك؟
ملاك بدون مبالاه: يعني..
رانيا انقهرت منها بس مسكت جوالها وكتبت شي وارسلته.. ورجعت تطالع فيها ،، إلا يفاجأها كوع إلهام..
رانيا بطفش: اااااااح اش فيك انتي قولنا عربجيه اووكي بس تتعربجي علينا هذا شي ثاني..
إلهام بتريقه: اااااااااه يا قلبي ألمتيني بجد ..(بعدين رجعت تكلمت بجد) اش فيكي؟
رانيا بهمس: ولا شي..
إلهام بإصرار: إلا فيكي.. ليساعك تفكري بإلي بالي بالك..
طالعت فيها رانيا بحزن: اخوه ما عاد يرد علي..
إلهام بدفاشه: بالطقااااق.. انتي تبغين اخوه.. مو هوا ولا لا يكون حبيــ
رانيا بهدوء قاطعتها: لا ما حبيته.. هوا انساااان مستهتر لأبعد حد وما يهمه شي.. ونا ما تجذبني شخصيته وانتي تعرفيني عدل في هذي الامور..
إلهام بهدوء وهي تزبط جلستها بمزح: ايوا تعجبك الشخصيه الراكده والثقيله..
رانيا: اهممم
وجا لها مسج.. فتحته وابتسمت بمكر..
دقايق وجو ثلاث شباب.. وسلمو عليهم..

إلهام بعربجه: هلاأ هلااا والله
نوره تضايقت وزبطت جلستها ولثمتها...
وهدى بالعكس تدلعت زياده..
وملاك وقفت بكل جد وشالت شنطة اليد حقتها: اذا كذا انا بروح
رانيا: ملاك بلا تعقيد تونسي مو إنتي طفشانه..
ملاك رفعت حاجبها: كلمه اقولها لكي يا رانيا.. انا صحيح اسوي إلي على كيفي.. بس مو بايعه نفسي مثلك..
إلهام بعصبيه: ملاااك اش هذا الكلام؟
رانيا انقهرت بس ابتسمت بسخريه: خايفه شيمو تعرف؟
ملاك فهمت إنها بتقهرها بس ابتسمت بسخريه: حبيبتي يكون بعلمك انا ما اتأثر بأي كلمه.. (وركزت نظراتها على عيونها) مو أنا إلي كلمه توديني وكلمه تجيبني..

كان من الشباب الثلاثه بندر العمودي.. إلي ابتسم بغموض وهوا كل مره يزداد اعجاب فيها ويحس إنه ودها يتملكها.. ويكسر هذا الكبرياء والغرور فيها.. وده يشوفها ضعيفه مالها أحد.. قرب منها ومسك يدها..
بندر بجد: اهدي..
ملاك انصدمت من وقاحته وقالت وهي تصر على اسنانها: سيب يدي..!
بندر بعناد شد على يدها اكثر: اهدي اول..
ملاك سحبت يدها بكل قوتها: قولتلك سيبها..
وقف مصدوم.. "معقوووله فيه بنت ترفع صوتها عليه.. معقوله فيه بنت ما تبا رضاي.. معقووله فيه بنت مثلها بقوتها وعدم خوفها منه!"
رانيا وقفت: الظاهر يا ملاك ما عرفتي مين هذا..!!
ملاك مشيت بعدين ألتفتت بإبتسامة سخريه: المفروض تقوليله هوا هذا الكلام؟ اما انا فما يهمني مين هوا واش اصله..
إلهام بجفاء وبجد: ملاك هذا بندر ولد منصور العمودي..
هنا الكل انصدم من ملاك..
لأن ملاك قعدت تضحك بصوت عالي: هههههههههههههههههههههههههه بعد ما يهمني.. على بالكم بأرتجف من الخوف.. وان يكن.. هه.. اسمع هااااي انت (انقهر بندر إلي طالع عليها بحقد وغضب) انتا مثل ما عندك فلوس ترا عندي انا مثلك.. بس الفرق (وابتسمت بسخريه) الشهره..
ولفت عنهم وهي تضحك.. وهذا الشي إلي دفع بندر انه يسكت وينحرق بداخله.. ووده اليوم قبل بكره يدمر حياتها ويدمر هذا الغرور إلي فيها..
كلهم طالعو عليه بخوف اما هوا فقال لهم ببرود: ما عليكم مصيرها تعرف قدري.. وتوطي راسها لي..
البنات ارتجفو كلهم وخافو على ملاك.. حتى رانيا ندمت إنها ارسلتلهم انهم يجون..

اما بندر فطلع مقهور.. وبداخله نار ما يطفيها إلا يدمر اشخاص حطهم بباله.. عبدالله.... وملاك
شي قهره.. إنهم ما اهتمو بمنصبه.. ولا شي.. وبكل وقاحه احتقروه وهما إلي لازم يحتقرهم.. انقهر ومشى يتسكع ينفس عن إلي بداخله..

تذكر عبدالله حس إنه اكثر شي حيحرق قلبه.. اخوه.. ابتسم بخبث.. وحس إنه عبدالله من كثر ما ارسله ناس وراقبوه حس إنه متعلق بقوووه بأخوه واكثر شي بيدمره تدمير اخوه..

اما ملاك.. فاكثر شي يدمر البنت شرفها وعرضها وسمعتها ،،

وبعده بيعيش حياته مرتااااااح..

، ، ،

اش المخبا.. ومعقول إلي يفكر فيه بندر ،، هل بينفذ افكاره المجنونهـ؟؟
والجدهـ ،، اش سر أختفائها؟؟
وكيف اللحظات الصعبه هاذي بتمر عـ البنات وجدتهم مهي فيه ،، وهل بترجع لهم بالسلامه ولا؟؟
وعبدالرحمن وين بيوديه طريق مساعدته للبنات؟؟
وعلاقته بأخوه إلي بدأت تتشوش اش بيصير لهم؟؟
ورود تذبل وشموخ يتوعك.. فأين المصير .. تــابعو معي..!

¤ ¤ ¤







Signature

ربّي بِقَدرِ ألمِي ألْهمْني صبراً , وبِحجمِ صَبْري أسْقِني أمَلاً

شرفووني صبايـآآ~
http://ask.fm/girlcool8

   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:42 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

¨°o.O الفـ ص ـــل الـســآدس O.o°¨

(¨´*•.¸´•.¸يا ما تحملت ولميتكم بالدفا بالقلب مسكن ،، وجيت علي أنا أدور ويـن ألـ ق ـى الدفا ويـن¸.•´¸.•*´¨)


أتجهو لطريق البلد بأسرع شي.. لفلفو عـ الطريقين ما في أثر.. كلمو المستشفيات كلها ومراكز الشرطه.. بس ما في آثر..

وبعد ما تعدو وقربو من البلد.. هناك بصعووبه.. وكانت الساعهـ

عبدالله بتعب: خلاااااص عبوود خلينا نرجع البيت شوف الساعه كم..!!
عبدالرحمن بهدوء وعينه عـ الشارع: خلاص بس بقي شوي تونا قربنا من البلد إذا ما في أثر هنا خلاص بنرجع..
عبدالله بزهق: انا نفسي اعرف اش إلي يحيدك تساعدهم؟
عبدالرحمن تنهد: بوعابد ما في بقلبك رحمه منتا شايف هذولي البنات كيف وحيدات حرام ما عندهم غير جدتهم.. وربي ما في سبب غير إني خايف عليهم..
عبدالله بصوت راخي: طب .. لا تزعل بس ليه عندك رقم شيماء؟
عبدالرحمن صر على اسنانه وداس عـ البنزين: لا يروح فكرك بعيد ترا شيماء اعتبرها اخت وربي.. وبعدين تراها اكبر مننا.. يعني واضح الموضوع مره..
عبدالله: اها

وصلو للبلد وبرضو ما في شي.. وبعدها عبدالرحمن رجع من الطريق الثاني..
تقريبا مشيو ربع ساعه وبعدها..

عبدالله ما كان مهتم قاعد يطقطق على جواله..
عبدالرحمن وهوا يعقد حواجبه: بوعابد مو ذيك اكنها سيارة سواقهم..؟
عبدالله رفع راسه بإهتمام: وين؟؟
عبدالرحمن أشر: هناك..
عبدالله ركز: ايوا والله ايوا
عبدالرحمن بسرعه وقف قريب من المكان.. والاثنين نزلو بسرعه,,

راحو عند السياره إلي واقف عندها ونش حق السيارات بيشيلوها..

عبدالرحمن انخنق علشان فيه غباار كثير هناك.. وعلشان كذا عبدالله بعده وقاله: عبوود استناني عند السياره أنا بسأل..
عبدالرحمن بزهق: ما فيني شي ياخي بجي معاك..
عبدالله بقلق: اماااااانه عليك عبووود لا تقهرني استناني وربي بسأل وبجيك..
عبدالرحمن بإستسلام وضيق: اووكي بس تعال بسرعه..
عبدالله وهوا رايح: ان شالله

وراح يسأل..

عبدالله بضيق: لو سمحت وين راكبين هذي السياره؟؟
طالعو الرجال عليه بارتباك بعدين طالعو فـ بعض.. وواحد منهم ألتفت لعبدالله: تعرفهم؟؟
عبدالله بطفش: ايوا.. كان فيه جارتنا وسواقها..
الرجال الثاني تنهد: صار عليهم حادث
عبدالله انفجع: حادث؟
بعدين مسك اعصابه بضيق: واش حصلهم؟
الرجال الأول نزل راسه: فـ المستشفى
عبدالله وهوا عاقد حواجبه: أي مستشفى؟؟

علموه أي مستشفى ،، وبسرعه رجع لأخوه وافنجع عبدالرحمن لما قاله.. بس على طول ركبو السياره..
وراحولها ،، والمستشفى كانت قريبه من البلد..

اتجهو هناك على طوول وسألو.. الرسبشن عن آخر حادث جاهم..

عبدالرحمن: لو سمحت اخر حادث جاكم بسأل عنه؟؟
الرجال إلي فـ الرسبشن: تقصد سواق اندنوسي وحرمه كبيره؟؟
عبدالله بسرعه: ايوا فكنا بسرعه قول اش حصلهم؟؟
الرجال طالع فيه بحده وبضيق..
وعبدالرحمن مسك يده يهديه..
عبدالرحمن ألتفت للرجال: ايوا هذا إلي نقصد.. اش حصلهم؟؟
الرجال بأسف: السواق.. توفى والحرمه.. .. (وبهمس) بالعنايه المركزه..
عبدالرحمن انفجع: إيـــــــش؟؟
وألتفت لأخوه عبدالله وهوا فاتح عيونه وحواجبه مرفوعه...
عبدالله مسكه يهديه: اذكر الله ان شالله ربي يقومها بالسلامه
عبدالرحمن نزل راسه: ان شالله

سألو عنها وراحو لغرفتها يطالعو فيها من بعيد وهما يهتزون وقلقانين موت.. وعبدالرحمن من اول ما طلع وشيماء كل شوي تتصل فيه.. ومن اول ما دخل المستشفى ما عاد رد عليها..

عبدالله بهدوء: رد وقولهم
عبدالرحمن حول الجوال عـ السايلنت: مقدر..
عبدالله مد يده: هات اقولهم انا
عبدالرحمن بهدوء: لاء انتا حتقولهم بدفاشه وبتفجعهم..
عبدالله تكا عـ الجدار: طب اش بتسوي..
عبدالرحمن تنهد: حنقولهم الموضوع حبه حبه..
عبدالله: كيف؟
عبدالرحمن طالع فيه بهدوء بعدين رجع يطالع عـ الجده من القزاز: تشوف ألحين اول اش رايك ننقلها للمستشفى القريبه من حينا..
عبدالله ألتفت يطالع عليها من القزاز: ما اظن نقدر حالتها ما تسمح..
تنهد عبدالرحمن: ياللا طيب

سألو الطبيب عنها وعرفو ان حالتها سيئه جدا ومحتمل كبير تموت هاذي اليومين.. بعدها ،، طلعو ومشيو بهدوء وحسره عـ البنات.. دخلو سيارتهم ومشيو..

جوال عبدالرحمن يرن..
عبدالله: رد احسن..
عبدالرحمن تنهد ورد: الو
شيماء وهي تبكي: ليه مااااا ترد من اول ليه.. حرام عليك انا ناقصه..
عبدالرحمن: اسف.. كنا مشغولين علشاننا لقينا جدتكم..
شيماء بفرحه قامت: امااااااااااااااااااااااااانه لقيتوها وينها وينها وكيفها امانه قولي كيــفها وليه (وبكيت) تأخرت؟؟
عبدالرحمن تنهد وسكت..
شيماء طاح قلبها: عبدالرحمن اش فيها سيتي؟؟
عبدالرحمن إلي كان جالس جنب عبدالله إلي ساق بداله..
عبدالرحمن طالع فـ اخوه ورجع تكلم: اهدي ما عليكي ما في شي جدتك تمام بخير بس سيارتهم تعطلت..
شيماء سكتت دقيقتين بعدين قالت: تعطلت.. تكذب صح؟
عبدالرحمن توتر: لا .. واهيه بنجيبها لكم..
شيماء بجد: أعطيني أكلمها..
عبدالرحمن تردد: تعبانه شوي
شيماء بعصبيه: يوووه عبدالرحمن اماااانه لا تكذب قولي اش فيها جدتي..
عبدالرحمن: ألحين راجعين وحنكلمكم..
شيماء بعناد: لا قولي ألحين
عبدالرحمن بضيق: أخت شيماء خلاااص ألحين جاايين.. جدتك بخير.. بس تعبانه شوي..
شيماء وقلبها ما وقف: لا لا لا انا عارفه جدتي فيها شي.. صوتك ما يبشر..
عبدالرحمن يصر اسنانه: بتصكري ولا..؟
شيماء: لاء.. ما راح اصك.. إلين ما تقول او تديني سيتو اكلمها؟
عبدالرحمن تنهد: تركناها بالمستشفى تستريح..
شيماء: ....
عبدالرحمن خاف: أخت شيماء
شيماء: ...(ما سمع ولا نفس)
عبدالرحمن قلق اكثر: شيمــاء ردي..

وفجأة سمع صرخه (أحد ينادي شيماء أكنها طاحت) والجوال انقفل اكنه طاح اتكسر او أي شي زي كذا..

قلق اكثر: عبدالله بسرعه روحلهم..
عبدالله سرع اكثر.. ومشيو على طول على بيتهم..

وصلولهم اخيرا ودقو عليهم الباب ،، تقريبا قعدو خمس دقايق.. إلين ما أنفتح لهم.. دخلو الحوش ينتظرو احد يجي علشان يتطمنو عليهم..
جاتلهم وحده متغطيه.. عرفو إنها مروه..

عبدالرحمن بقلق: كيف أختك؟؟
مروه بإرتباك وهي تبكي: طاحت.. اغمى عليها..
عبدالله تقطع قلبه: جيبوها نوديها المستشفى
مروه هزت راسها بنعم وبسرعه دخلت..

وبهذي اللحظه انفتح الباب.. ودخلت ملاك تتكلم بالجوال وتضحك..
لما شافتهم على طول ودعت إلي معاها يتكمل وصكت الجوال ..
وطالعت عليهم مفجوعه: انتو اش جابكم؟
عبدالرحمن اعطاها نظرة احتقار ولف عنها: معذوره منتي داريه عن شي..
عبدالله بصوت جاف: بسرعه ساعدي اخواتك وجيبو أختكم شيماء..
ملاك صحيح انقهرت من عبدالرحمن وكان ودها تخرمشه بأظافرها بس تفاجأت من كلام عبدالله ،،
طالعت فيه بدهشه: ليه اش فيها شيماء..؟
عبدالرحمن وصلت عنده: خلااص اسكتي وانقلعي جوا لا تساعدين ولا تكثرين الأسأله!
ملاك ما تدري ليه بدأت الدموع تتلم بعينها محد بكاها قيد إلا هذا إلا هذا هوا وحده دايما يبكيها .. انقهرت وطالعت عليه باحتقار ودخلت..

لما دخلت أتفاجأت بمروه تلبس شيماء العبايه.. وشيماء طايحه فـ الارض.. وقاعده تحاول تشيلها بمساعدة الشغالات..
ومي تبكي جنبهم.. خايفه..
وخالد واقف جنب مروه يطالع وهوا شوي ويبكي..
ملاك بخووف وقلق: مروه اش حصل..؟؟ اش فيها شيماء؟؟
مروه طالعت فيها وعيونها فيها عتاب: سيتي صار عليها حادث.. وشيماء من خوفها وقلقها طاحت..
ملاك شهقت: حادث صار لسيتي!
مروه وهي تحاول تتماسك ودمعتها تنزل على خدها: ملاك خلاااص امانه ساعديني..
ملاك على طول تقدمت وقعدت تساعدها.. شالوها مع الشغالات وطلعو ..
وهناك على طول طلعو قبلهم عبدالله وعبدالرحمن وفتحولهم السياره.. وطلعو قدام..

وورا البنات حطو شيماء.. وطلعو معاها مروه وملاك.. وجا جنبهم خالد..
خالد: وخروو بجي معاكم..
مروه بتوتر: خالد حبيبي روح جوا عند مي أكيد هي تعبانه ألحين وتبكي.. اجلس معاها..
خالد وهو يبكي: لا بجي .. بجي معاكم
مروه بكيت وما قدرت تتحمل.. وملاك جالسه تمسح على شيماء.. وهي قلقانه..
عبدالله ألتفت على خالد: خالد ارجع بيتك ياللا كلها نص ساعه وراجعين إن شالله..
خالد بأسف رجع وهوا يمسح دموعه..

وهما على طول ركبو الخط وعلى اقرب مستشفى..

ووصلولها وكلمو الطواريء إلي على طول جات وشالتها..

دخلو الطواريء متوترين وعلى اعصابهم.. وملاك متمسكه بيدين مروه إلي طول عمرها وهم يحسوها تمدهم بالقوه.. بس هي مسكينه كان إلي فيها كافيها..
شدت على يدين ملاك وحطت راسها ورا عـ الجدار وغمضت عيونها ودموعها تنهمر..

ملاك حطت راسها على كتف مروه: ودي اكلم بابا.. بس اكيد ما بيجي..
مروه فتحت عيونها ورجعت غمضتها: اكيد لأنه مسافر..
ملاك تتنهد: حتى لو كان هنا ما راح يجي أعرفه..
مروه شدت على يدين ملاك وسكتت..

دقايق ويطلع الدكتور لهم..
عبدالرحمن تقدم: بشر يا دكتور..؟
الدكتور طالع فيهم كلهم بعدين قال: ما عليكم الحمدلله هي بخير..
مروه تقدمت: واش صار لها ألحين؟
الدكتور: ضغط نفسي وقلة تغذيه..

عبدالرحمن تنهد ونزل راسه..
وعبدالله تقدم ووقف جنب اخوه وسكت..

بعدها الدكتور وصاهم كم كلمه عن شيماء وراح..

عبدالله ألتفت لهم: هيا ترجعون البيت..
مروه بجديه: لا انا بجلس معاها..
عبدالرحمن: خلاص بكره بنجيبكم.. ألحين أرجعو ما راح تسون شي..
ملاك مسكت يد مروه بضيق: هيا
مروه بعناد واصرار: لاء أنا بجلس مع أختي هنا..
عبدالله حس إنه يتكلم مع وحده قويـــه.. رجع قال بهدوء: اقوول اش حتسووين يعني.. ياللا نرجع كولنا..
مروه طالعت فيه بعدين نزلت عينها وقالت بإصرار اكثر: قولت انا بجلس
عبدالله اتنرفز.. وعبدالرحمن مسك يده ولفه وقال: خلااص خلاااص اجلسي معاها.. ياللا احنا بنرجع ونجي بكره الصباح..

ملاك بعدم مبالاه لفت عنهم: مع السلامه مروه انا برجع بتاكسي
عبدالرحمن بحده: استني
ملاك وقفت وهي ما تدري الخوف ليه جاها..
عبدالرحمن ببرود: حتجي نوصلك احنا بطريقنا..
ملاك ألتفت عليه وندمت على إلتافتها لأنها اول ما وقعت عينها بعينه ارتجفت ورجعت لفت وسكتت..

وقبل ما يمشو عبدالله ألتفت على مروه إلي ارتبكت منه..
عبدالله بصوت راخي: لا تطلعي من الغرفه وانتبهي لنفسك..
مروه ارتبكت بقووه وانحرجت وبصوت هامس: ان شاء الله

المهم انهم بعدها اتجهو على سيارتهم.. وركبو .. وملاك ركبت وراهم بخوف..
بس من ناحية الثقه.. هم قد الثقه.. بس خافت من عبدالرحمن ما تدري ليه..

مشيو ورجعو لبيوتهم بأسرع وقت..

:

مروه دخلت الغرفه إلي فيها شيماء.. وقلبها يدق بقوه.. وهي تحس ان كل شرايينها اتفجرت.. تذكرت نظرة عبدالله.. وتذكرت كلماته.. ابتسمت بخجل.. وهي ماسكه قلبها.. ونسيت كل إلي هم فيه.. بس قعدت تتردد كلمات عبدالله عليها..

:

على الصباح الكل قام..

مروه قامت على صوت شيماء..

شيماء بصوت ضعيف: مروه.. وين سيتي؟
مروه خافت عليها,, وتذكرت انهم من ربشة امس ما سألو عن جدتهم ابداا..
مسحت على شعر اختها بحنيه..: بخير ما عليكي..
شيماء بضيق: طب وينها..؟
مروه ما عرفت اش تقول.. بس حمدت ربها إلي انقذها .. وارسل ممرضه دخلت وقعدت تحط المغذي وتدي الدوا لشيماء..

:

عند ملاك اول ما فاقت اخذت تاكسي وراحت عـ المستشفى..
وراحو معاها مي وخالد إلي سيبو مدارسهم..

وعبدالرحمن وعبدالله قامو بعدهم واتجهو عـ المستشفى.. بغو يطمنو على شيماء.. وبعدها يروحو لجدتهم..

عبدالرحمن اتصل فـ ابوسلطان واعتذر منه انه بيتأخر عـ الشغل..

وصلو المستشفى وأتجهو للغرفه.. ودقو الباب..

مروه طلعتلهم واول ما فتحت الباب طاحت عينها بعين عبدالله بعدها على طول ارتبكت ونزلتها وهي ساكته..
عبدالرحمن سكت لأنه انتبه لنظرات وابتسامة عبدالله..

عبدالله بإبتسامه حنونه: كيف أختك ألحين؟؟
مروه بحيا: الحمدلله ألحين احسن
عبدالله: حمدلله وكيفكم أنتو؟
عبدالرحمن في نفسه.. "خخخخخخ مو لا يق عليك الدور يا بوعابد"
مروه بخجل أكثر: بخير.. (وفجأة تذكرت ورفعت عينها إلي جات بعين عبدالله وخلتها ترتبك اكثر ولفت عينها) وين سيتي؟؟
عبدالله طالع على عبدالرحمن بتوتر..
عبدالرحمن تنهد: ما عليكم ألحين إحنا رايحين للمستشفى نطمن عليها..
مروه رفعت راسها: طب قولو اش حالتها..؟؟
عبدالله: هي طيبه ما عليكم بس ادعوولها
عبدالرحمن ألتفت قبل لا تسأل أكثر: ياللا مع السلامه
وعبدالله ألتفت وراه بسرعه: انتبهو لنفسكم (ومشيو)
مروه حست إنهم مشيو بسرعه رجعت للغرفه وهي مرتبكه وتحس فيه شي حاصل لجدتها..

:







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:43 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

بعد ما وصلو للمستشفى إلي فيه الجده خديجه.. وصلوه بعد نص ساعه.. لأنه كان بعيد.. راحو بسرعه وسألو عنها..

الدكتور: حالتها مره صعبه..
عبدالرحمن طالع فـ عبدالله بتوتر..
عبدالله طالع فـ اخوه بعدين قال: وكيفها ألحين..؟؟
الدكتور: تحت الاجهزه.. والحاله تسوء كل مالها..

نزلو روسهم بتوتر..

الدكتور بصوت راخي: يا ليت تجيبو اهلها لأن هذي ساعاتها الاخيره والله أعلم..
عبدالرحمن طالع فيه بصدمه: إيــــش؟ ساعاتها الأخيره..
عبدالله مسك اخوه يهدي فيه..
الدكتور نزل راسه: للأسف..

شوي وطلعو من الغرفه مستائين.. ومهم عارفين اش يسوون..

دقايق واتجهو لغرفة الجده..

تقدم عبدالرحمن بهدوء واتجه لها.. قعد يطالع فيها بألم..

دقايق وتحركت الجده هوا فرح وقرب: جده..!
الجده فتحت عيونها بصعووبه والتعب واااضح.. ألتفتت له وهي تتنفس بصعوبه وقالت بصوت متقطع: ولدي.. قرب..
عبدالرحمن ماصدق تكلمت قرب بسرعه وعبدالله من رواه جا ومسك يده يشجعه..
الجده طالعت فيهم وابتسمت ابتسامه باهته: عيالي.. انا بموت مطمنه على بناتي.. وهما معاكم..

صدمـــــه لهم كلماتها..

عبدالرحمن بفزع: لا لا يا جده انتي بترجعي وإنتي إلي بتحميهم وإنتي إلي بتكملي تربيتهم.. وما دامك موجوده محد بيقرب منهم..
الجده هزت راسه بحسره وبصعوبه: يا ولدي هذا يومي.. (ورفعت عينها بقوه) بناااتي اماااانه برقبتكم.. (وكحت بقوه) يا ولادي امانه انتبهو لهم.. احموهم..
وتنفست بقوه وانتفضت..
عبدالرحمن بخوف: لا تتكلمي يا جده.. ارتااحي..
الجده خديجه ابتسمت ابتسامه صفرا: راحتي لما اشوف ربي يا ولدي.. (وتنهدت ورفعت عينها واختفت ابتسامتها وهي تعاني) بناتي.. شيماء ومروه ومي وملاك.. ولدي خالد.. امااانه عندكم امااانه.. وانا واثقه فيكم..

وبعدها كلها دقايق والجده ترتجف بقوه..

وعبدالرحمن يرتجف ويصك عيونه بقوه..
عبدالله طالع فـ اخوه يعرفه حساس وما يتحمل يشوف مثل هاذي الامور حضنه بقوه وقعد يهدي فيه..

وشوي.. ويقومو ويتجهو لسيارتهم.. وهما ناوين يجيبو البنات لازم.. هذا حقهم يشوفو جدتهم للمره الاخيره.. ويسمعو كلماتها الاخيره..

:
:

فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب والطيبه
انا من لي في هالدنيا سواك إن طالت الغيبه
رحلت و من بقى وياي يحس بضحكتي وببكاي
وحتى الجرح في بعدك يغزيني وهلي به
انا من لي في هالدنيا سواك إن طالت الغيبه
تصدق قد ما حنيت اشوفك في زوايه البيت
واسولف معك عن حزني واحس ان تدري به
انا من لي في هالدنيا سواك إن طالت الغيبه
شسوي بالالم والآه ولكن البقى لله
يصبرني على بعادك وذا حضي وراضي به
انا من لي في هالدنيا سواك إن طالت الغيبه

مر أسبوع عليهم من بعد وفاة جدتهم ،، جدتهم الصابره المكافحه.. إلي لمتهم لحظة ضياعهم.. إلي حنت عليهم لحظة ضعفهم.. ضحت بكل شي ولمتهم بحضنها تربيهم.. خمس سنوات.. من العنايه والرعايه الطيبه.. ما قيد مدت يدينها عليهم.. ما قيد اذتهم.. ولا شتمتهم.. كانت ونعم الانسانه المكافحه من أجلهم.. والسؤال.. السؤاال المهم.. هل هم ادو واجبهم كامل معها..؟

نقصد ،، شيماء.. مروه.. مي .. خالد..
حتى ملاك إلي عاشت معاها سنتين وبالرغم ايضا فأنها ما شافت إلا إلي شافوه بنات عمها..

باليوم الثاني من العزا.. جا لهم عمهم ابو يوسف(ابوملاك) ..
جا وكانت بعينه دمعه.. بالطبع فهي امه.. رغما عن كل شي..
ادى الواجب وجلس حتى اليوم الثالث من العزا.. وبعده صار يمر عليهم كل ظهر.. إلين اخر يوم في الاسبوع ما مر عليهم وانشغل..

شيماء من اول وفاة جدتها.. وهي ما عاد تتكلم ولا تتحرك إلا قليل.. قابلت الناس ايام العزا وإلي يشوفها يقول هذي ما فيها حياة.. جامده بارده تطالع للاشي.. وبعد ما يطلعو الناس.. ترجع غرفتها وتصك عليها الباب وما تطلع إلا في اليوم الثاني..

اما بعد ما انتهى العزى فهي طول الوقت بغرفتها سرحاانه..

ومي.. كانت طول الايام الاولى تبكي.. لأنها ما قيد جا في بالها إن جدتها بتموت.. صحيح ما كانت تبرها.. بس مهما كان.. كانت تشعر بالامان وكأن امها حيه.. تحس بها تسأل عنها.. وتدور عليها..
بس ألحين من يقوم بهذا الدور.. مين الصدر الحنون إلي تشوفه يبتسم في وجهها كل ما تطالع فيه..

اما خالد لا تسألون عنه إلين ألحين ما صدق.. وطول الوقت كان مع مروه.. ماسك بيدها .. ومنهااار ومهو مصدق بس يسأل عن جدته..
ومروه تضمه بحنيتها.. وحبها له.. وهي تتقطع من جوه.. تحس بقلبها يتنافض.. وعيونها تدور..
بس ربي مديها بالقوه إلي قدرت تمسك نفسها فيها وتهدي كل إلي حولها.. كانت تكتم تكتم ولما تدخل غرفتها وينام خالد جمبها تقعد تبكي بصمت..

وامااا ملاااك.. فالايام الاولى بكيت.. بعدين صار فيها برود.. ما كانت تتكلم مع احد وتجلس بما مبالاه.. لا يجي في بالكم إنها مستهتره بموت جدتها لا هي بس كانت تحس الحياة توقفت.. صحيح ما كانت تحب جدتها.. بس بالرغم من هذا فكانت جدتها غاليه عليها.. وتحس بموتها البيت صار بارد مخيف..
كانت تغلف حسرتها وضيقها باللامبالاه.. والبرود..

عبدالرحمن وعبدالله تقربو كثيــــر من البنات.. لأنهم كانو طول ايام العزا وهما إلي يساعدونهم.. ويجيبولهم كل إلي يبغوه.. وهما إلي يجيبو الغدا والعشا للناس المعزيه إلي تجيهم.. صحيح ما كانت عندهم الفلوس بس نشميين وشهميين حطو راتب عبدالرحمن كله للبنات وتسلف عبدالله كمان من البنك شويه وساعدهم..

:

بذي اللحظه.. كان عبدالله توه جاي من بره معبي اسطوانة الغاز.. وجايبها للبنات (طبعا تعرفو سواقينهم واحد شرد وواحد توفى بالحادث)

دق الجرس.. وانفتح له.. ودخل وهوا يصفر.. بعد ما دخل ورد الباب تقدم يحط الاسطوانه عن الباب الداخلي بس.. تصنم في مكانه.. وركز بعيونه على إلي قدامه..

عبدالله بهمس: مروه!

مروه إلي كانت في الحوش تدور وتتأمل الفله من بعد جدتها ودموعها على خدها كانت لابسه ثوب جنز لنص الساق.. وماسك على جسمها وشعرها مفلفلته ومرتخي على ظهرها.. تصنمت اول مادخل عبدالله ولحد ما رفع عينه خلااص هي شويه وتطيح عـ الارض ثاني مره وتحس بالضعف.. وقدام مين قدام عبدالله نفسه.. كان لابس بنطلون جنز ازرق وقميص اسود وكاب برضو اسود.. اول ما تلاقت عيونهم هي على طول مسكت نفسها بصعوبه وجريت ودخلت البيت.. وانقهرت من عبدالله..

مروه وهي تلهث عند الباب من جوه تقول في نفسها.. "يا ربي وقسم بالله يجنن بس اعووذ بالله ما يغض بصره اول ما شافني قعد يطالع ومركز عيونه في عيوني كمااان جريــــــيء ووقح.. اووف انا ما احب مثل هذي الحركات بس الغرييييب اني مهتمه فيه.. بالرغم من ان شخصيته ما استهويها إلا انها جذبتني ماااادري ليه.. سبحااان الله .. هذا الـ عبدالله احسه عجيب!"
ما تدري ليه نزلت دمعه من عينها.. تحس بقلبها يدق بقوه.. ثاني مره يحصلها كذا .. طالعت في اصباعها.. إلي تحرر من الدبله من مده.. شعرت بالضيق صحيح ما تكلمو ابدا عن ملكتهم خاصة لما جدتها توفت بس ما تدري متى حيرجعو يطلبو الملكه.. ومهي عارفه كيف ترفضهم.. لأنها عارفه شدتهم وإنهم اذا حقدو حقدو.. لأن عايلتهم كانت تقرب لعايلتهم بس من بعيد..

:

من جهة عبدالله إلي ابتسم على طول حط الانبوبه وخرج وهوا يحس نفسه اسعد انسان.. "يالله شفتها وتأكدت إنها هي مروه نفسها.. يا ربي ما احلاها تهبل.. وخيالها هذا إلي ما يخرج ابداا من تفكيري.. لا يكون حبيتها والله حاله اجل حتعذب.. خخخ وليه اتعذب بكلم عبدالرحمن واخطبها.."

دخل للشقه حقتهم مبسووط والبسمه ما تفاارق شفاته..: عبووود.. عبووود وينك؟؟

طلعله من الغرفه..: هلا بوعابد هلا..
عبدالله تقدم له ونزل راسه بإبتسامه: ابكلمك بموضوع..
عبدالرحمن ضحك على شكل اخوه وقاله: اووكي هيا نجلس..
بعدما جلسو.. عبدالله مباشرة كعادته وبلا مقدمات: ابا اتزوج..
عبدالرحمن تفاااااجأ مـــــره ما توقعها من اخوه.. بس ابتسم بحب وقام وجلس جنب اخوه ومسح على ظهره..
عبدالرحمن بحنيه: يا سلااام والله ومن متى قررت..؟
عبدالله رفع راسه يتحمحم بعدين قال: اا .. من يوم شفت.. ... مروه..
عبدالرحمن عقد حواجبه وبعدين ضحك بقوه.. هوا شعر ان اخوه مايل لـ مروه من مده..
عبدالله بوز: ليه تضحك؟؟
عبدالرحمن ابتسم: لااا بس حسيت..
عبدالله طقه على راسه: خخخخخخخخ وتراقبني من تحت لتحت هاه؟
عبدالرحمن: خخخخخ لا والله المهم فرصه سعيده ونعم الاختياااار..
عبدالله ابتسم..
عبدالرحمن بجد: بس لازم اول تلقى شغل..
عبدالله بسرعه: لقيته..
عبدالرحمن رفع حواجبه..: افاااا وما تقولي؟
عبدالله: ههههههههههههههه لا والله حبيت اخليها مفاجأة لك.. لأني توي قبل ما اجي اتصل فيني رامي يأكدلي..
عبدالرحمن رفع حواجبه: يعني عن طريق رامي..
عبدالله: ايوا
عبدالرحمن دقه بكتفه: واش هيا؟؟
عبدالله سحب الكاب إلي كان لابسه وحطه على راس اخوه: هناااا المفاااجأة
عبدالرحمن رفع حاجبه الايسر: إيه؟؟
عبدالله: احم احم (وقام يسوي حركات يعنيني مهم) خخخخ لا تتفجع اووكي..
عبدالرحمن وهوا يضحك: إيش؟؟
عبدالله ابتسم وقرب من اخوه: في الرسبشن حق مستشفى."......"
عبدالرحمن قام متفااجأ: واااااااااااااااااااااااااااااااااو ماشاااااالله
عبدالله ضحك: هههههههههههههههههههه
عبدالرحمن نط عليه: باللـــه قول والله..
عبدالله: والله هههههههههههههههه
عبدالرحمن على طوول حضنه: الحمدلله لك ياااارب الف مبروووك الف مبروووك يا خويا..

وكانت نومتهم هذي الليله حلووه ومريحه.. خاصة عبدالله إلي نام وهوا مبتسم يتذكر شكل مروه.. إلي ما فارق خياله.. يحسها خياااال مره مررررره عجبته طيرتله عقله..







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:45 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

نزلت وهي مستاائه من كل شي.. وبدون نفس اخذتلها تاكسي وراحت عـ المستشفى تداوم اليوم لازم.. خاصة إنها تحتاج الراتب من بعد وفاة جدتها.. لأن كل فلوس جدتها ألحين اتحولت لعمها ابو ملاك..

المهم انها ،، دخلت وهي مهي مكترثه بأي شي.. مشيت ولا سلمت ولا على احد.. بس لحظة وقفت.. تطالع فـ الرسبشن...

..."هذا مو عبدالله!!"
استغربت مره واتفاجأت هل معقول صار يشتغل هنا.. شافت عبدالرحمن جاي مع اخوه وقاعد يكلمه..
اول ما طاحت عيونهم عليها ابتسمت لهم وتقدمت..

عبدالرحمن ابتسم بدهشه: هلااا أخت شيماء.. انتي تشتغلي هنا؟؟
شيماء ابتسمت بتعب: ايوا..
عبدالله وهوا يزبط الاوراق وشكله مبسوط: وكيفك ألحين؟؟
شيماء: كويسه.. ومبرووك عليك الشغلانه هنا
عبدالله وهوا بتشقق من الفرحه على شغله: الله يبااارك فيكي
عبدالرحمن: ما يصير تاخذي اجازه كمان اسبوع..
شيماء بلا مبالاه: لا عادي خلاص بداوم..
عبدالرحمن حسها بتشرد من همومها.. وارتاح من تفكيرها كذا..

بعد لحظات كالعاده راحت تبدا شغلها..
احد الاطباء ناداها.. وراحتله.. واتفاجأت لما شافت عبدالرحمن عنده.. إلي كان جا من بعد اقناع اخوه علشان يطمن على الربو إلي فـ صدره وقد إيش تحسن..! وعلشان ياخذ دوا اخف من إلي كان عنده..

المهم الدكتور طلب منها توصله للأشعه.. وراحت معاه..
شيماء بدهشه: عبدالرحمن انت فيك الربو من متى؟
عبدالرحمن بلا مبالاه: ربو بسيط من ونا صغير..
شيماء: سلامتك
عبدالرحمن بهدوء: الله يسلمك..

بعد ما سوتله الاشعه وكله.. كان هوا برا يستنا تجيب الاشعه.. ولما شافها تأخرت رجع يدخل..
وشافها تصارخ على الممرض السعودي إلي شكله تحرش فيها..

وهي على طول طلعتله وهي خجلااانه منه.. ومتضااايقه بقوه..

مشيو وكلهم ساكتين..
عبدالرحمن بهمس: أخت شيماء نصيحه ما تبي احد يقرب منك.. انتي بيدك تقدري تبعديهم..
شيماء بإحراج: ما عرف كيف..!
عبدالرحمن بهدوء: صراحه ولا تزعلي مني ونتي عارفه إنك زي اختي.. وانصحك من قلبي.. والله
شيماء ابتسمت: اتكلم وربي ما راح ازعل من اخويا..
عبدالرحمن طالع على قدام وهوا يتكلم بصوت راخي: اذا ظليتي على شكلك هذا الكل بتجرأ عليكي..
شيماء انحرجت زياده.. شاب اصغر منها قاعد يعلمها..
شيماء بارتباك: والله صادق..
عبدالرحمن ارتاح انها ما تضايقت وابتسم بتشجيع: والله يا أخت شيماء اذا تنقبتي صدقيني الكل بيحترمك..
شيماء بخجل: جزاك الله خير..

بعد ما سو الاشعه وخلصو منها .. كانت اشعه بسيطه علشان كذا طلعت على طول.. المهم الحمدلله طلع فيه تحسن كبير للحساسيه إلي فـ صدره والربو.. والدكتور اعطاه دوا اخف من إلي عنده..

:
:

قعدت تجري.. وتجري وتجري.. ونفسها بينقطع.. وتحس رجولها شوي وتتكسر من الجري.. الدنيا ظلااام من حولها.. وهي طالعه بدون عبايتها ما تدري ليه.. تدوور في الشوارع وتصرخ.. بس ما في احد..

فجأة شافت بصيص نور من بعيد جريت.. وعيونها تدور حولينها تدورهم.. ودموعها تجري على خدها وصوتها مروفوع بالبكا.. فجأة تطيح وتقعد تدحدر بقووه وشعرها الاشقر يدور معاها.. إلين ما صقعت على رجلين.. ما تدري رجلين مين..؟

بس فجأة حست هذا الشخص ينزل ويشيلها قعدت تصرخ..: اتركنــــــي اتركنــــــــــــي.. أبغى اخواني وينهم؟

بصوت عميق جاوب باقتضاب: هناك..

هي سكتت وهي ترتجف.. خوف.. ارتباك.. توتر.

ومشي ومشي ومشي.. ولحظة شافت انهم يقربو من النور ارتاحت.. نزلها بشويش.. وهي على طول طاحت ما قدرت ترفع نفسها..
بعدها شافت ظلين لرجالين جايين لها.. ما تدري ليه ارتاااحت بقوه وقعدت تحاول توقف تركض لهم.. بس هذا مسك يدها ألتفت بحده له.. بس من يوم ما جات عينها بعينه طاحت مره ثانيه في الظلاااام..

،

قاااامت بقووه مفجعووه..: اااااااه بسم الله الرحمن الرحيم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. (وتفلت عن يسارها ثلاث مرات)

ورجعت انسدحت بضيق: الله يلعن السجلات ذيكا ما عاد بفتش من ورا بابا والله انها خلت حياتي جحيم..

رجعت قامت بكسل لبست صندلها وحطت الروب على اكتافها طلعت من جناحها.. وقعدت تمشي بهدوء في الممر الفخم حق فلتها.. نزلت من الدرج الخيال.. وإلي يشوف قصرها يقول قصر ملوك.. اكيد بيكون فخم مو هوا قصر المستشار..!

شافتها احد الخدامات.. قربت منها: مس "البتــول" اخدمك بشي؟
البتول وهي نازله: ثانكس سيما.. بنزل اجلس عنـد المسبح..
سيما: اوكي

ما تدري ليه رجعت تطلع.. وبطلت تنزل.. دخلت على جناح امها وابوها.. بكل هدوء وراحت للصاله إلي قدام غرفة النوم.. واتجهت لمكتب ابوها..

بس شي صنمها..

سمعت صوت ابوها: انسي يا زهره.. إنه كان عندي ولدين انسي.. أنسي كل عيالي من حرمتي الاوليه.. انسيييهم..!!
امها زهره: بس يا حسن حرام تنسى إنه كان عندك ولدين من حرمتك الاولى معقوله ما سألت عنهم.. عـ الاقل بس أسأل.. وشوفهم وين؟ وكيف عايشين!! مثل ما أنت مطمن على نايف ونواف تطمن على اخوانهم المختفين!!!!
حسن: يمكن ماتو..!
زهره: حرام عليك يا حسن.. مو علشانها خانتك ترمي كل عيالك منها اش لهم ذنـــ...
حسن قاطعها بصراخ: خلااااص اسكتي يا زهره اسكتي.. لا عاد تفكي هالموضوع مره ثانيه.. سمعتي؟
زهره بقهر: طب اسفه..

،

حست بدموعها تنزل بسرعه طلعت من الجناح وراحت لجناحها وهي ميته بكا.."ليه يا بابا ليـــــه تتخلى عن عيالك ليه.. بس علشان امهم خانتك.. اااااااه يا قلبي ااااه عندي اخوان.. انا عندي اخواااان غير نايف ونواف وينهم يا ربي وين؟ مو كفايه محرومه من هالأثنين يطلعولي كمان اثنين وانحرم منهم!"

((هذا الموقف له تأثير كبير فـ القصه.. أنتظروو عودت أحداثه..))

، ، ،

يا تــــــرى مين هذي .. واش الحقيقه إلي سمعتها..؟
واش علاقتهم بقصتنا.. وابطالنا؟؟
وهل البتول هاذي بتكون بطله من بطلات القصه؟؟
ويا ترى كيف بتكون حياة البنات بعد وفاة جدتهم؟؟
وعبدالله ونيته بخطبة مروه.. يا ترى اش بيصير لو درا انها مخطوبه؟؟
ومروه نفسها اش ردة فعلها لما تدري ان عبدالله بيخطبها؟؟
وكيف بتسوي بخطبتها هاذي من ماجد؟؟
وعبدالرحمن.. وملاك.. ومسلسل كرههم لبعض وين بيوديهم؟؟
وشيماء.. والسر إلي تخبيه.. والضغط النفسي إلي عايشه فيه وين بيوديها؟؟
احداث مشووقه.. ومفاجأأة قوويه تااابعووها معي..!

¤ ¤ ¤

¨°o.O الفـ ص ـــل الـســآبـــع O.o°¨

(¨´*•.¸´•.¸ناويلك على نيه بس انت اصبر شويه ،، اذا ما علقتك فيني هواك يصير بإيديه ،، والله لأشغل أفكارك واشعل بالهوا نارك ،، واسكن قلبي بدارك واعلمك الرومنسيه¸.•´¸.•*´¨)


أتجه للسوبر ماركت.. بهدوءه وببرود دخل.. وجلس.. وكالعاده جلس يسرح بافكاره.. ومتكي عـ المكتب..

دقايق ويدخلو خمس بنات.. شلتنا إلي نعرفها.. ملاك وصحباتها.. رانيا وإلهام ونوره وهدى
ملاك تفاجأت لما شافت عبدالرحمن بس تذكرت انها سمعت من بنات عمها انه يشتغل هنا.. المهم انها على طول لفت وجهها وراحت تدور في المحل.. ومعاها إلهام قاعده تثرثر..
وهدى ونوره اتجهو لتلاجات الايس...

اما رانيـا العشقانهـ قعدت تدور بعيونها ولما شافته ارتاحت.. ابتسمت بخاطرها.. "وربي مشتااقه اشوف عيونه.."
تقدمت باتجاهه بمياعتها ودلعها..: سلام..

عبدالرحمن ألتفت لها بعدين لف عينه عـ المتواجدات وشاف ملاك وكأنه تفاجيء بس رجع يطالع ببرود ولا مبالاه ورجع يطالع على قدام ويسرح: وعليكم
استفزها بروده وتطنيشه.. وحست نفسها ودها تخنقه..

خاصة لما شافت نظرته العميقه لملاك..

ما عرفت كيف تتقرب منه.. احتارت كثير خاصة انه مطنشها..
وانحرجت مره لما شافته يرجع يلتفت لها بضيق وببرود: تبي شي؟

على طول لفت واتجهت للتلاجه من غير ما تتكلم.. وهوا طنشها ورجع يمسك دفتر صغير بيده..

اما عند ملاك إلي ما تدري ليه كرهت رانيا ألفين مره لما شافت حركتها مع عبدالرحمن.. تقدمت له وهي ماسكه بعض الاشياء بيدها..
ملاك وبصوت سخريه: بيعلي هاذي..
عبدالرحمن لف عليها واستفزها ببروده ونظرة احتقار بعيونه: ملاك تكلمي عدل..

كانت رانيا قريبه واستغربت بقووه إلي صار.. خاصة إنه باين إنهم يعرفو بعض..
وقربت منهم إلهام ووقفت ورا ملاك تطالع..

ملاك رفعت راسها وحطت الكيس إلي بيدها بقووه على المكتب: اول تعدل انتا يا عبدالرحمن بعدين انا اتعدل..
عبدالرحمن بجرائه ركز عينه بعينها وإلي اربكها بقووه.. وبصوت متقزز: شكلك محد علمك الاصول من قبل..

ملاك حست قلبها يدق بقوه من نظرته اهتزت من اولها لاخمصها.. وارتجفت يدينها وهي تصرخ: انا متربيه احسن منك (وبوقاحة) يالمنتف.. ياللقيط..!

صدمـــــــــ ـ ـ ـ ـ ـــــــه للكل..







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:47 PM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

الكل قعد يطالع في وجه عبدالرحمن ووجه ملاك إلي شوي وتطيح تبكي.. وإلي محد يعرفه إن الندم نهش قلبها نهش على إلي قالته..

هدى ونوره تقدمو خايفات ومنطمين..
ورانيا مفجوعه من الكلام إلي طلع من ملاك ومن المعامله إلي بينهم..
وإلهام بسرعه تقدمت ومسكت ملاك ورجعت طالعت بعبدالرحمن بصدمه ورجعت طالعت في ملاك: ملاااك اشبك؟ اش ذا الكلام؟ ياللا نخرج يا بناات ياللا..

عبدالرحمن كان يطالع في ملاك بهدوء.. ومن قلبه يحترق.. "أش عرفها اش عرفها..؟ وبعدين تقول الكلام بقصد انها تهيني وانا اش ذنبي..؟... وحتى ولو ما تهمني اصلاا"

بكل هدوء تقدم منها إلين وقف قدامها وهنا ملاك شوي وتطيح من الخووف والرعب..

عبدالرحمن بشكل محد توقعه ابتسم ابتسامة سخريه وطالعها بسخريه اكثر: ايوا انا واخويا عبدالله لقطا.. وإذا؟

ملاك أرتجفت بصدمـه وسكتت.. واستغربت منه اكثر..
عبدالرحمن فجأة الابتسامة اختفت منه والنطرة تحولت لنظرة مخيفه وقال وهوا مصر على اسنانه: أطلعي بره..

ارتجفت ملاك بقووه وما حست إلا بإلهام ونوره يسحبونها.. وهدى تجري وراهم بخوف..
ورانيا مصدومه بمكانها..

عبدالرحمن طالعها بتقزز: ما تطلعي ورا الصايعات إلي مثلك..

رانيا برعب وهي تهتز من داخلها طلعت بسرعه.. وراهم..

،

مشيو بالسياره والصمت هوا جوهم.. ساكتين وكل وحده مهي قادره تصحى من صدمتها كلهم..
وملاك لأول مره يشوفوها بحالة الضعف هاذي.. لأول مره يشوفوها منكسرة ودموعها بعينها تنزل.. كانت حاطه راسها على كتف إلهام.. ومحد تجرأ يتكلم..

دقايق ووقفو عند احد الكازينوهات.. نزلو وكل وحده متضايقه اكثر من الثانيه.. والكم الكبير من الضيق وحزن كان فـ ملاك.. إلي من اول ما وصلو وهي تحاول تغطي على إلي صار لها..

مشيت وهي مكشره ودخلت وصحباتها وراها.. جلسو وهما ساكتين..

دقايق وإلهام رفعت عينها لملاك وبصوت متوتر: اش الحكايه يا ملاك؟
ملاك طالعت فيها ببرود ومن داخلها متوتره: اية حكايه..؟؟
رانيا تشجعت: حكايتك مع عبدالرحمن.. اش إلي بينك وبينه..؟؟
ملاك عقدت حواجبها بعصبيه: اش عرفك باسمه؟؟
رانيا استغربت ردة فعل ملاك: وانتي بالبقاله قولتيله عبدالرحمن..
ملاك هديت وحست نفسها عصبت بدون داعي..
إلهام حطت يدها على كتف ملاك: اش إلي بينكم يا ملاك؟
ملاك لفت راسها عنهم بضيق: ولا شي..
هدى عقدت حواجبها: ملاك ترا واضح إن إلي بينك وبينه كبير..
نوره بسرعه: مو كبير لا تبالغو..
ملاك طالعت في نوره ونزلت راسها وسكتت..
إلهام بحنيه: ملوكه حبيبتي اش صار لك معاه؟؟
ملاك بطفش: ما في بيني وبينه شي..
نوره بإصرار: طب كيف عرفك انه لقيط؟؟
وهنا الكل طالع في ملاك ينتظر جواب..
ورانيا بتأييد: ايوا اش عرفك؟؟
ملاك طالعت فيهم بتوتر: والله ما كنت اعرف.. انا مره سمعت انه هوا واخوه من ملجأ.. بس وخمنت انهم لقطا.. وبعد كذا بس علشان اقهره قولتله ذيك الكلمه.. وانصدمت مثلكم لما هوا قال كلامه..

الكل تفاجأ وطالعو فـ بعض بعدين سكتو شوي..
رانيا بإصرار: طب إيش إلي بينك وبينه؟؟

ملاك هنا ما استحملت قامت بسرعه: خلاااااص خلااااااص مالكم شغل سمعتو ..
إلهام شدتها وجلستها: اوكي احنا اسفين.. بس والله إلي شفناه بينكم بالبقاله يدل إن فيه شي كبير بينكم..
ملاك بزهق: ما في شي بس هوا جارنا.. وكم مره تهاوشت معاه.. وبس.. وصكو الهرجه..

بعدها غيرو الهرجه.. ونص ساعه وملاك قامت عنهم ورجعت البيت..

:

دخلت البيت وهي شوي وتكسر الدنيا من ضيقها.. دخلت وشافت بنات عمها جالسين ويضحكو مع بعض.. رمت عبايتها على اقرب كنبه باهمال (طبعا الشغاله بتجي وراها وتشيلها) وجلست معاهم عساهم يونسوها وينسوها إلي فيها..

مروه: يا هلا والله ملووكه..
ابتسمت ملاك بدون نفس..
مي بإستغراب: اش فيكي اليوم شكلك منتي طايقه نفسك..؟
ملاك بلا مبالاه: عادي بس طفش...

شيماء كانت متكيه جنب مي وهي تفصفص ملاك وحاسه إنه فيها شي.. مو عادتها..

مروه بمرح: هيا اا شووفو خلوود بيسويلنا اليوم مفاجأة
خالد: خخخخخخ تخيلو سويت مع مروه كيكه.. وااااو
شيماء ومي: هههههههههههههه
ابتسمت ملاك: حركات والله.. ومن متى وانت تدخل المطبخ..
خالد بتفكير: مممم فقط قبل ساعتين.. دخلت مع ميرو حبيبتي..

مي بغيره: انا نفسي اعرف اش إلي بينكم مخليكم متعلقين ببعض كذا..! هه
شيماء ومروه: هههههههههههههههههه
خالد يسوي لها حركات تقهر: احسن احسن ننننننن(ويرفع حواجبه وينزلها علشان يقهرها)
ومي اخذت المخده ورمتها فـ وجهه: أقووول انقلع..

شيماء رفعت يدها: اووكي تعالي نسير انا ونتي اصحاب..
(شيماء تحسنت كثير وتغيرت وهذا بفضل الله ثم اختها مروه إلي تحاول تخرجها من حزنها بعد وفاة جدتهم)
مي تأففت: ما ابغاااكي انتي..
إلي اول ما سمعو كلام مي على طول جريو لها ومروه تعلقت فيها من اليمين وخالد من اليسار: احنا إلي نبغا شيماء..
شيماء تضايقت بنفسها من مي بس مروه وخالد واسوها بحركتهم..
ابتسمت شيماء ولمتهم وهي تضحك..
ومي راحت لملاك وحطت يدها ورا ظهر ملاك: انا وملاااك اجل (وتطلع لسانها) نننننن
ملاك ما كانت فايقه: ابعدي بس خنقتيني..

شيماء ومروه وخالد: هههههههههههههههههههههههههههههههه
وقعدو يسوولها حركات تقهر..
مروه وهي تطلع لسانها: احسن خخخخخخخخخ
خالد يهز كتوفه بشكل يقهرها: ما لقيتي إلا ملاك خخخخخخخخ
مي انقهرت وانحرجت: اووووف..
ملاك ضحكت وجاملتها: خلااص اوكي انا معاكي..
مي قامت: خلااص ما ابغاكي..
وراحت وجلست لوحدها: لوحدي افضل..
الكل: ههههههههههههههههههههههههه

فجأة يدق الجرس..
راحت الشغاله ينسي وفتحت الباب.. ودخلت..
ينسي وهي تطالع في شيماء: مدام شيماء هزا مدام ام ماجد ..
الكل انصدم ومروه وجهها تغير.. بس محد تحرك..

شيماء: قوليلها تتفضل.. للمجلس,,

دقيقتين.. والكل شبت ناره.. لأن ام ماجد بدون احترام دخلت عليهم فـ الصاله..
ام ماجد بقهر: سوري بس لو جلست فـ المجلس مروه ما راح تجي.. فحبيت اجي لعندها هنا..
شيماء وقفت بضيق.. ومروه اتوترت بقووه.. بس جلست وهي تحس انها مخنوقه..

وملاك قعدت تطالع فيهم بتأفف من الحركه البايخه.. واشرت لـ مي تاخذ خالد ويطلعو..
وعلى طول مي اخذت خالد وطلعت فوق..

ام ماجد تقدمت: كيفكم بناتي؟
الكل سكت.. بس شيماء جاملتها: حمدلله بخير..
ام ماجد جلست جنب مروه وحطت يدها على كتفها: هلاا بمرت ولدي.. كيف حالك.؟
مروه ببرود: بخير..

ملاك ببرود: والزبده؟
ام ماجد طالعت فيها باستغراب..وما استوعبت الكلمه..
وشيماء طالعت فـ ملاك بقهر: سوري خالتي بس ملاك ههه تقصد تسألني عن الزبده في المطبخ اشتريتها ولا ليسع..!
مروه ما قدرت تمسك نفسها: هههههههههههههههه
ملاك ما توقعت هذا التبرير من شيماء بس اعجبتها: ههههههههههههههههههههههههه

ام ماجد تطالع فيهم مثل الاطرش في الزفه..

دقايق وحست إن وجودها غلط: ااا شيماء حبيبتي انا جايه اكلمكم متى الملكه..؟؟
مروه انصدمت وقامت: جدتي مالها اقل من اسبوعين ميته تقوليلي تبغين الملكه..
ام ماجد قامت بعصبيه: والله يا حبيبتي لنا سنه ننتظرك.. وإنتي كل شوي وتأجليها..!!
شيماء: ما عليه يا خالتي اصبرو شوي عليها..
ام ماجد بقهر: إلى متى ولدي يبا يتزوجها اليوم قبل بكره.. وهاذي ولا همها..
ملاك بعصبيه: حـــــدك
طالعو فيها كلهم..
ام ماجد بصوت عالي: انتي مالك دخل انا اكلم بنات عمك..
ملاك تضايقت..
مروه عصبت: خالتي لو سمحتي.. ملاك مثل اختنا..
ام ماجد طالعت فيهم كلهم بعدين قالت بضيق: نبا الملكه اخر الشهر هذا..
مروه بصوت جاد: خالتي اسمعيني..
ام ماجد طالعت فيها وسكتت..
مروه بهدوء نزلت راسها بتوتر: اا. مم خلاص يا خاله انا عندي دراسه وما ابا اتزوج ألحين..

صدمــــه...

ام ماجد ارتجفت من الغضب: وولدي.. لمتى بنستنى يعني ثلاث اربع سنوات..
مروه بجد: لا تستنوني وخليه يدور وحده غيري..

صدمـــه قويه.. شيماء ما توقعتها من اختها..
وملاك حست من زمان ان مروه غيرت رأيها فيهم..

ام ماجد ودمها يغلي: تخلينا نستناكي سنه كامله.. وبعدين بكل بساطه.. خلاص دورو غيري..

شيماء تدخلت: يا خاله الزواج قسمه ونصيب...
ام ماجد بتهور.. وبكل وقاااحه.. مدت يدها وضربتها بخد مروه..

مروه إلي طاحت على طول ودمعه حاره تنزل على خدها..

ملاك إلي النيران شبت بداخلها جريت ومسكت يد ام ماجد ودفتها بقوه عـ الكنب..
ملاك وبصراخ مسكت شعر ام ماجد: كيف تتجرأي تمدين يدك عليها؟؟ كيــــف؟؟
شيماء تقدمت وبعدت ملاك: ملاااك لا تتهوري مثلها.. اتركيها ربي بينتقملنا منها..
مروه قامت ودموعها تنزل: اتركوها.. خلاص انا مسامحتها..
وتجري بسرعه لفووق.. وهي تحاول تغطي انهيارها بالصمود..

ام ماجد قامت وعيونها تطفح حقد: نشووف اذا ما ربيتكم..
وشالت شنطتها وطلعت بسرعه.. وهي عند الباب كان ماجد واقف..

طنشت الباب وما صكته واتجهت لولدها وهي ترتجف من العصبيه: ياللا يا ولدي ما لنا نصيب هنا..
ماجد انصدم: إيــــــش؟؟
ام ماجد وهي خايفه على ولدها: تعال يا ولدي خلنا نرجع البيت وافهمك..
ماجد ويده ترتجف: استني.. امي.. اش تقولين.. مروه مو لي..!!
ام ماجد بتوتر: لا يا ولدي لا.. خلاص انساها..
ماجد عقد حواجبه بعصبيه: بهذي السهوله..!!
ام ماجد مسكت يده: تعال حبيبي تعال نرجع..
ماجد سحب يده بسرعه وبجراءه دخل البيت وامه لحقته..
وقف قدام الباب.. حق المدخل وقعد يدقه بجنون: مـــــــروه .. مـــــــــروه يالحقيره وينك وينك..؟؟

:

وجوا البنات انرعبو.. على طول شيماء وملاك لبسو عباياتهم وطرحهم وخرجوله.. ومروه من فوق سمعت الصوت فلبست عباتها واتغطت ونزلت بإصرار.. وتحدي..

فتحو الباب..

شيماء: اش تبا؟؟
ملاك باحتقار: امك ما جابتلك الجواب؟؟

ماجد رفع راسه باشمئزاز: وينها الحقيره؟؟
شيماء بعصبيه: اقووول ألزم حدك!
ملاك بسخريه: مو الحقير إلا انت!

ماجد تمصخر عليهم: والله.. (وبحده) اقوول كل وحده تنقلع.. حريم اخر زمن وكل وحده فارشه البساط..
مروه تقدمت من الداخل وبصوتها الجاد: لو سمحت ماجد انتا في بيتنا ولازم تحشمنا..
ماجد رفع حواجبه بتريقه: والله واذا انتو ما حشمتو نفسكم..!

شيماء عقدت حواجبها: احنا محشمين نفسنا من قبل لا تنخلق انت..

ماجد بإشمئزاز: اقوول اسكتي يالعانس..!

شوي وتطيــــــــح.. حست بنفسها مخنووقه وبغت تبكي بس حست بيد مروه تضم يدها وتضغط عليها واليد الثانيه حست ملاك تمسكها لأول مره بحنيه وتضغط عليها..
لولا الله ثم وقوفهم هذولي حولينها لطاحت منهاره.. من كلمة هذا الوقح.. الكلمه بالكلام الغلط مين قال إنها عانس مين قال!!

ملاك طالعت فيه بإشمئزاز: اقولك ممكن تنقلع خلاص مالك شي عندنا..
ماجد بتقزز: تنطمي انتي يالصايعه.. ومروه لي غصبا عنها..

مروه بإصرار: ماجد خلاااص ما بينا نصيب.. ومستحيل اتزوجك..
ملاك بقهر: خاااصة لما شافتك على حقيقتك ألحين..







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:49 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

ماجد تقدم بكل جراءه وشد مروه: انتي لي يعني لي.. وألحين بنروح المحكمه فووق خشمك بتوافقي علي..

هنا الكل ما عرف اش يسوي.. جريت شيماء وملاك وقعدو يشدون مروه منه..

وام ماجد قعدت تبكي: يا ولدي اتركها.. بالله عليك اتركها خلااص ما في نصيب بينكم.. اتركها..
ماجد بوقاحه وقلة تربيه تجرأ على أمه: اسكتي يا امي .. انا ابغى مروه يعني ابغاها..

وشد مروه إلين الباب وشكل مروه منتهي ودموعها على خدها وتصيح: اتركني اتركني..
شيماء تدفه وهي تبكي: اتركها حرام عليك حرااام..
وملاك ماسكه يدين مروه تحاول تخلصها من يدين ماجد.. بس مهي قادره..

ماجد دفهم بقووه.. وشد مروه بره..
ارتبشو وما عرفو اش يسوون..
وهنا جات فكره جنونيه لمــلاك.. جريت على طوول على جوا..
ومي جات تبكي.. وتصرخ..
شيماء بصراخ ألتفتت لمي: رووحي اتصلي على عبدالرحمن بسرعه..
مي وهي تبكي: وين جوالك طيب؟؟
شيماء بعصبيه: مدري مدري.. خلاص روحي بســــرعه يا مي لشقتهم فـ العماره هاذي.. خلينا نلحق على مروه.. بســـــــرعــــــه
جريت بسرعه على عمارتهم.. بعد ما قالتلها شيماء مكان شقتهم.. جريت وبأرتباك فضيع دقت بابهم بقووه..
انفتح الباب وطلعلها عبدالله عاقد حواجبه.. (كالعاده هوا دايما يفك الباب)
مي وهي تصرخ ببكا: ألحقوو علينا بســـرعه..
عبدالله عقد حواجبه منصدم من شكلها المنهار..
وجا عبدالرحمن وقف جنبه متفاجيء: اش فيه؟؟
مي وهي منهاره: مروه ألحقو عليها..
على طوول من غير كلام عبدالله لبس صندله وجري نزل الدرج بســـرعه..
عبدالرحمن بسرعه طلع من الشقه وصك الباب: اش فيه يا مي اش صار؟؟
مي وهي تبكي وتجري تطلع من العماره: تعاااال بســرعه القصه طويله..

وطلعو وبسرعه اتجهو لبره.. بس انصدمو..
شافو شاب قاعد يسحب مروه ويحاول يدخلها بسيارته وجنبه حرمه كبيره تكلمه وتبكي..
وشيماء قاعده تبكي وهي تسحب مروه منه..

شبت نار باجسامهم ولا تسألو عن عبدالله إلي على طول جري وسحب ماجد من ذراعه وطيحه على الأرض وقعد يضربه..
وعبدالرحمن وقف جنبه ورجع يطالع في شيماء إلي حضنت مروه على طول..
ومروه منهاره تبكي ومهي قادره تشيل نفسها..

وشوي إلا ينصدم يشوف ملاك جايه ومعاها سكين تصرخ: ما راح اخليك تمس شعره من مروه سمعت..!
أنصدمو كلهم طالعو فيها..
شيماء وهي منهاره: مجنوونه انتي.. عبدالرحمن ألحق عليها..
وبوقتها عبدالله سحب ماجد لأنه افلت منه.. سحبه وقعد يضربه..
وعبدالرحمن اتجه بسرعه لملاك المتهوره وصرخ عليها: خشي جوا يا مجنونه..
ملاك وهي تصر على اسنانها: ابعد عن طريقي والله لأعلمه كيف يتجرأ علينا..
عبدالرحمن بعصبيه دفها لجوا الحوش: ادخـــــــــــلي..
ملاك ألتفتت بسرعه له.. ولما جات عينها على عينه ارتبكت بقوه.. وقعدت تتنفس بصوت عالي.. حتى عبدالرحمن لاحظ..
عبدالرحمن بهدوء: بلا تهور يا ملاك اطمني.. احنا بننهي الموضوع ألحين..
ملاك طالعت فيه وعيونها فيها الشرر: بس لااازم اعلمه كيف يتعامل معانا.. (وبصراخ)شفت اش سواا؟
عبدالرحمن بسرعه وقبل ما تنتبه ملاك سحب السكينه منها ورماها بعيد بين الشجر..
ملاك صرخت: لاااااا ليش ليش ليش..؟(وهي تروح للشجر تبا تطلع السكينه) مالك شغل فيني سمعت..
عبدالرحمن بسرعه وقف قدامها..
وملاك توترت بس العصبيه والنار إلي تغلي فيها ما خلت فيها أي تردد ،، حاولت بكل طاقتها تلف يمين شمال بس عبدالرحمن ما خلالها مجال.. بغت تتجنن: اتركنـــــــــي اش تبااا خلاص بـــعــــد
عبدالرحمن وعيونه كلها عصبيه وغضب: هبله انتي هبله ولا تستهبلي. اقوول خلاص انا بروح لهم.. وانتي خليكي من التفكير الغبي سمعتي..! وين احنا عااايشين..!! فـ غابه؟
مشي من قدامها وهي نكست راسها ودموعها تنزل بعدين لفت وطلعت لهم..
عبدالرحمن طلع وهوا معصب: اش الحكايه يا شيماء؟
شيماء ما قدرت تتكلم وطالعت بخوف على ماجد إلي قال: انتو اش جايبكم مين انتو؟ هاه.؟
عبدالله اداه بكس على وجهه: انتا إلي مين واش مخليك تسحب البنت كذا هاه؟؟
ماجد والدم يسيل من فمه بعد عبدالله وضربه بقوه.. بس عبدالرحمن دفه بقوه قبل ما يضرب اخوه.. وطالعه باحتقار: اش تبغا منهم؟؟
ماجد بقهر مسح فمه: مروه خطيبتي ولي الحق اخذها واتزوجها..

صدمه لعبدالله إلي وقف.. ورجع يطالع فـ مروه بصدمه..
مروه ما كانت بالدنيا لأنها اظلمت بعيونها وكانت طايحه بين يدين شيماء..

ملاك بحده: بس مروه رفضته رفضتـــــــه وما تباه وهوا إلا يبا يتزوجها غصبا عنه..
عبدالرحمن انقهر وطالع فـ ماجد بكل استحقار..
وعبدالله الحقد اشتعل فيه وقعد يقرب من ماجد بحقد: انت ما تفهم تقولك ما ابغاك ما تفهم!!
عبدالرحمن مسك ذراع اخوه وعارفه ليه يثور ومن حقه: إهدا حبيبي ما عليك منه.. (وألتفت على ماجد) ترا الزواج مو بالغصب.. (وبإحتقار) واش هاذي الطريقه تسحبها من بيتها لسيارتك وتبا تتزوجها.. إيش هي عندك؟ مو علشان ما عندهم رجال.. تروح تتصرف على كيفك..
ملاك ما تدري ليه عجبها كلام عبدالرحمن.. وحست إن وراهم رجال.. يشدون بهم الظهور..

عبدالله ثار وما قدر يتحمل فك يد اخوه وتقدم لماجد بسرعه مسكه: إنتا حقير إنتا واحد حيوان ..
عبدالرحمن مسكه: عبدالله خلاص اتركه.. خليه يولي..

ام ماجد وهي منهاره وخايفه على ولدها مسكته من يده تشده: خلاص يا وليدي وربي اجيبلك وحده افضل من هذي بمية مره..
ماجد نزلت دمعة قهر من عينه: بس يا امي ابغااها هي..
ام ماجد سحبته: حبيبي فيه غيرها ألف والله لأجيبلك إلي تسواها واكثر تعال..

وراح معاها بيأس والدنيا مقفله بعيونه.. وقبل لا يطلع في السياره رجع يطالع فـ مروه..
وهذا الشي إلي قهر عبدالله إلي صرخ: أنتا متى تروح..!!
وعبدالرحمن مسك يده يهديه..

وماجد طالع عليه بحقد بعدين مشي... بسرعه من عندهم..

بذي اللحظات كانو عبدالرحمن وملاك يتحاشو ينظرو لبعض..

عبدالرحمن: بسرعه جيبوها نوديها للمستشفى..
شيماء بهدوء: مشكورين وربي.. خلاص هي بس مغمى عليها ما يحتاج مستشفى..
عبدالله تقدم بخوف لاحظه الكل: لا لا لازم نوديها مستشفى..
ملاك منزله عيونها على مروه: خلاص ما عليه ندخلها ونرش عليها مويه اذا ما فاقت.. نوديها المستشفى..
شيماء وهي تشيل مروه معاها: اوكي ياللا..
عبدالله بقلق: نستناكم لا تنسو تطمنونا عليها..
شيماء وملاك طالعو فـ بعض بتوتر بعدين قالو: ان شاء الله
شالو مروه ودخلو جوه..

حطوها عـ الكنب.. والشغالات بسرعه جابو مويه..
رشوها على خفيف على وجه مروه..
وملاك جابت عطر وقعدت تحطه على خشم مروه إلي فتحت عيونها وكحت بخفيف..

شيماء ابتسمت: حمدلله على سلامتك يا قلبي..
ملاك ضحكت: ههههههه لا تدلعي علينا ما عليك خلااص كله انتهى..
مروه رمشت بعيونها وابتسمت بتعب: اش صار..؟
شيماء ابتسمت: جو عبدالرحمن وعبدالله وتفاهمو معاه..
ملاك ضحكت رغم توترها لما تسمع اسم عبدالرحمن: ههههههههه ولا قولي تضاربو معاه.. وين التفاهم يا شيخه..!
شيماء ضحكت: هههههههه وما شفتي روميو اش سوا.. خخخ
ملاك فهمتها: خخخخخخخ والله من جد ههههههه يعني مو بس انا انتبهت..
شيماء غمزت لها: لااه وما عرفتي كمان اشياء..!!

(اليوم هذا قرب شيماء وملاك من بعض.. والتوتر والحزازيه من بينهم مسحها)

ملاك بلهفه: بالله بالله ايش؟
شيماء ضحكت: هههههههه بعدين..
مروه مسكت المخده إلي جنبها ورمتها عليهم: اقوول انتو اش ذا الكلام..؟
شيماء وملاك: هههههههههه

وقربت لهم مي وهي خايفه..
شيماء ألتفتت لها: خالد نام..؟
مي بقلق هزت راسها: من زمان
شيماء مسكت جوالها: اووه لازم اطمنهم (وغمزت لملاك) وخاصة روميو..
ملاك: ههههههههههه

مي تقدمت بخوف: اش صار ألحين؟؟ (وهي شكلها كانت تبكي)
شيماء ألتفت لها وابتسمت: حبيبي ما عليكي ما صار شي.. كل شي انحل الحمدلله..

واتصلت على عبدالرحمن وطمنته هوا وعبدالله.. وصكت عنهم..

مروه كانت تطالع عليهم بتعب ومهي فاهمه شي.. : اش حصل كأني لمحت عبدالله وعبدالرحمن؟
ملاك ما تدري ليه ضحكت: ههههههههههههههه
شيماء قعدت برضو تضحك: ههههههه
كأنهم كانو يكابرو آلآمهم وجراحهم بهذي الضحكات..
اما مروه فضحكت بدون شعور: هههههههه اش حصل؟؟
ملاك أبتسمت بخبث: احم احم.. حبيبي ما صار شي.. بس يا ليتك ما اغمى عليكي لأنه لو شفتي إلي شفناه ما كان نمتي اليوم..
مروه تضايقت: اكيد ما بنام اليوم..
شيماء حضنتها: مو قصدها ملاك.. بس كانت تقصد (وغمزت لملاك)
ملاك ما قدرت تمسك نفسها: والله لو شفتي عبدالله كيف كان خايف عليكي.. وكيف مدس ماجد تمديس.. وقسم بالله ما تنامي اليوم من (وبشكل رومنسي) من الاحلام الورديه..
هنا مروه اتفاجأت ووجهها راح احمــــر اخذت المخده وقعدت تضرب ملاك..
شيماء سحبتها وهي تضحك: خلاص ههههههههههه

مي انصدمت.. "عبدالله ومروه.." طاحت دمعه من عينها وبحسره وهي تشوف احلامها الورديه الصغيره تتحطم قدامها طلعت على طوول.. وهي حاقده على مروه..

ملاك: والله ابصم بالعشره اذا ما خطبك..
مروه غطت وجهها من الخجل: اسكتي خلااااص..
شيماء: هههههه ما عرفتو.. عبدالرحمن لمحلي ان عبدالله يبا مروه..
هنا مروه نسيت خجلها وطالعت على شيماء: من جد؟
ملاك وشيماء: ههههههههههههههههههههههههههه
ومروه خجلت وقامت وهي تضربهم بالمخدات.. وطلعت على طول غرفتها..

:

شكلها الليلهـ محد بينام.. والكل بيسرح بفكرهـ،،

مروه.. دخلت زي الصاروخ لغرفتها.. وهي من داخلها ميته ضحك.. من الوناسه.. قفلت الباب وجريت عـ السرير تنط عليه.. "وااااااااو ما صدق ما اااا صدق.. عبدالله.. عبدالله يبغاااني واااااو يعني يحبني يااااااااي ههههههههه"
قعدت تنط وهي مبسووطه.. وتضحك بأقوى صوتها.. "ههههههههههههااااي وااااااههههههههههههههااااااي هههههههههههههههه يااااربي عبدالله وأنا وااااااااااو واو واو واو واو هههههههه ياااااي"

((خخخخ البنت من شوي كان مغمى عليها وألحين شوفو كيف طايره خخخخ بنات دلع هع))

وحست بدووخه لأنها كانت مرهقه من الموقف بس الفرحه مطيره عقلها.. نطت تحضن المخده وهي تضحك بهمس..
فجأة انحررررررجت بقوووه لما سمعت دق عالباب وسمعت صوت ملاك: طيب عرفنا إنك فرحااانه لا تشققي من الفرح يختي بعدين يجينا عبدالله يا ويلنا منه..

يوووه مره انحرجت ودست وجهها في المخده وهي تسمع ضحكة ملاك..
رجعت تبتسم وهي تتذكر كلام البنات.. "معقوله عبدالله قام معصب علشاااني.."
تذكرت الموقف.. تذكرت كيف كان عبدالله إلي بالرغم من رهبة الموقف وخوفها إلا إنها لمحت كيف كان مطير الدنيا.. وهوا يضرب ماجد.. لأنها كانت ما بين الوعي واللا وعي فتتذكر بعض اللمحات..
صكت عيونها وهي مبتسمه.. "رب ضارة نافعة"

:

ملاك بعد ما ضحكت من قلبها على صديقتها وبنت عمها مروه.. اتجهت لغرفتها ودخلت وقفلت الباب عليها.. دخلت تروشت وبعدين لبست بجامتها الحرير.. وراحت جلست على سريرها وهي سرحانه..

أرتجفت لما تذكرت موقفها مع عبدالرحمن.. لما كان يخاصمها لما اخذت السكين.. كانت نظراته تهز بدنها.. تحس فـ عيونه شي غير طبيعي.. شي يجذبها بقوه.. رفعت ذراعها وتكت براسها على كفها.. تذكرت كل موقف جمعها بعبدالرحمن.. كل المواقف معاه كريهه وترفع الضغط.. قامت واخذت المخده ورمتها بقوه عـ الباب.. تحس عبدالرحمن واقف قدامها.. وهي زي الفار لما تشوفه.. ((لا والله ما شفتي نفسك كيف تصارخي لما تشوفيه خخخ))

بس إلي محيرها ليه هي ضعيفه قدامه. ليه.. ليه بس تفكر فيه.. تحس بشي يخنقها لما تتذكره.. "آآآآه أكرهك وربي ودي اكسر راسك.. وابهذلك يا عبدالرحمن"

:

دخلو شقتهم تعبااانين هلكااانين..

عبدالرحمن دخل واتجه لسريره وانسدح من غير ما يغير ملابسه..: آآآه
عبدالله ابتسم وهوا يدخل الحمام حق غرفتهم ومخلي الباب مفتوح وهوا يغسل وجهه: سلاااامتك من الآآآه يالحبيب..
عبدالرحمن ابتسم بمغزى: ههههه اقوول بوعابد البنت رافضه خطيبها الاول.. يمكن بتكمل دراستها..!
عبدالله ضحك: اقووول بس اسكت.. أنـــا غيـــــــر..
عبدالرحمن: خخخخخخخ آخذ على نفسك مقلب!
عبدالله: هي هي هي (وطلع من الحمام) اقوول تراني طالعلك هع..
عبدالرحمن: ههههه لا على كذا اجل ما راح ترفضك..
عبدالله رمى عليه المخده: كذا انت تعجبني.. ايوا ياخي بلا تحطيم..!
عبدالرحمن: هههههههههههه ما عليك حبيبي.. وتراني لمحت لـ شيماء..
عبدالله فتح عيونه ووقف بصوره مفاجئه: بالــلـــه؟
عبدالرحمن: والله
عبدالله بلهفة: واش قالت..؟؟
عبدالرحمن تأففف: اقوله لمحتلها يقولي واش قالت..!!
عبدالله مسك المخده وقعد يضربها على أخوه: اوووه منك طب خلااص كلمها مباشرة مو لازم التلميح حقك..
عبدالرحمن: خخخخخخ
عبدالله: بكره..
عبدالرحمن ابتسم بحنيه: من عيوني..
عبدالله ابتسم: تسلملي عيونك يالغالي..

، ، ،

خطبة عبدالله ومروه.. هل حتحدث ولا بيصير شي؟؟
عبدالرحمن وملاك ومسلسل العداوه بينهم لويـــن بتوصلهم؟؟
وصحبات ملاك وصحبتها لهم.. لوين بيودوها؟؟
وبندر إلي ماله ظهوور يا ترى إلى متى؟؟
والاخوه بين عبدالرحمن وعبدالله يا ترى هل ستبقى نقية؟؟
يوم يضحك الألم.. وتغني الأحزاان.. بسعاده هل ستزول أم ستبقى نديه؟؟
تـــابعووها معايا..!

¤ ¤ ¤







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:50 PM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

¨°o.O الفـ ص ـــل الـثــآمـــن O.o°¨

(¨´*•.¸´•.¸الدنيــاا تدوور ما همها لا بإلي حولها ولا بإلي يمها ،، نـاس تعيش فرحانهـ ونـاس تحترق بهمها¸.•´¸.•*´¨)


[ في بقعهـ بع ـيدهـ ،، تح ـديدًا في الرياض ،، الساعهـ 3.02م ]

... : نواف معقووله تبي ترجع لبوي بعد كل الإهانات إلي وجهها لنا..؟!!
نواف بضيق: والله يا نايف مو بيدي.. احتاجه.. احتاج أبوته.. يا نايف إنت تعرف كثر حاجتنا له.. وكيف حنا معااانين بدونه..
نايف بضيق وعصبيه: أنا مب محتاااج شي منه.. ولا أبي اشووفه..
نواف بقهر: إنت العود إلي لازم...
قاطعه نايف بضيق كبيـــر: صك السالفه يا نواف..
نواف بعصبيه: ليش تتهرب؟؟
نايف بعصبيه: إسكت.. ولا تتكلم بهالموووضوووع يا نواااااف خلااااااص ترا والله كرهتني بعيشتي.. وبعدين بقلك شي.. اش رايك بالابو إلي بمجرد خيانة مرته يرمي عياله منها ويرميهم واعمارهم إلي خمس وإلي ثلاث سنين.. يا نواف.. انت ما تذكر بس انا اذكر كيف ذلنا وما كان يبينا إلين ما جا جدي وشالنا معاه هنا.. والله كان عمري خمس سنين وإنت كنت يا دووبك سنتين.. تخيل الوضع.. صدقني وربي اذكر إلي حصل ما قدر انساااه مقدر.. ليش تعذبني وتذكرني ليش؟؟
نواف سكت شوي بعدين تقدم لأخوه وباس راسه: سامحني يا خوي..
نايف هدى: مسموح يالغالي.. فديتك..
نواف انبسط اخوه رضي كعادته بسرعه عليه: هههههههههه يسلمك ربي

فجأة شافو جدتهم داخله عليهم معصبه: انتم هني تتضاحكون وحنا ننطركم تحت..
نايف: اوووه يمه اسفين.. ألحين حننزل..
جدتهم كشرت: ياللا قدامي..
بتردد سألها نواف: امي تحت؟؟
جدتهم تنهدت: ايه يا وليدي تحت ليش ما بتنزل لو عرفت إنها هني؟؟
نايف تنهد بعدين طالع فـ اخوه نواف إلي يطالع فيه بنظره متردده.. ورجع يطالع بجدته: لا ما عليكي نازلين..
جدتهم: هيه ياللا قدامي..
ابتسم نايف واشر لنواف ونزلو قدامها..

اول ما وصلو تحت.. شافو امهم جالسه..وجدهم عن يمينها يشرب القهوه بهدوء كعادته..
باسو راسه.. وترددو قبل لا يبوسو راس امهم.. بعدين جلسو..
نايف: اشلونك يبه؟؟
جدهم: بخير ونت وهوا اش احوالكم؟؟
نايف: ابشرك بأحسن حال..
نواف: حمدلله زينين..

((أتمنى إني قدرت أكتب لهجة آهل الرياض مزبوط هع))

نايف طالع أخوه بنص عين وهمس: ونت اش راز وجهك؟؟
نواف: خخخخخخ
انتبهو لجدتهم إلي دقتهم بعينها يحترمو الجلسه.. ويسكتو..

سكتو شوي إلا سمعو امهم..
امهم ابتسمت لهم: شلونكم يا عيالي؟؟
تنهد نايف بعدين قال بهدوء: بخير يمه وشلونك؟
امهم: حمدلله زينه..
نواف رفع حاجبه: من زمااان عنك..
نايف دقه لأنه فهم قصده..
امهم فهمت بس ابتسمت بغصه: والله الاشغال يا وليدي..
نايف يتمصخر: اهااا..
تندم لما شاف ذيك النظره المرعبه من جده..

نواف وهوا يطالع عليها ومن داخله اشيااء كثيره تفور: وكيف زوجك وعيالك..؟؟
نايف دقه بقووه.. لأنه خاف جده ينتبه على طريقة لهجتهم..

امهم تضايقت.. إلين متى وعيالها شايلين عليها.. صحيح هي أخطأت وهم إلي نتايج خطأها انقلبت عليهم,, بس ولو.. هي ندمـــت قد شعر راسها كرهت كل سنينها وحياتها وتعذبت بحياتها وشتاتها.. تنهدت بحسره.. وقامت..


جدتهم: وش فيك يا منيره..؟؟
منيره: برجع لبيتي اعتقد إن جيتي هنا غلط..
نواف بلا مبالاه طالع للجهة الثانيه.. ونايف ما ألتفت وعينه بفنجاله.. اكنه مهو سامع شي..
جدتهم ام منيره: والله يخسوون عيالك ما عليكي منهم.. اجلسي معي يمه..

جدهم إلي كان يراقب الوضع.. إلي مو عاجبه قال بصرامه وهوا يقوم..: نايف نواف قومو معي..
نايف قام بضيق بعد ما طالع فـ اخوه نظره ناريه..
ونواف طنشه ومشي وراه..

راحو للمجلس حق الرجال..

شافو جدهم جلس فـ المقعد حقه الرئيسي.. واشرلهم يجلسو قدامه.. وهما بدون ما ينطقو حرف جلسو قدامه..

ابو منيره بصرامه: لمتى وإنتو تتصرفو مثل البزران..؟؟
تلعثمو.. وسكتو..

طالع فيهم جدهم ابو منيره بغضب: نايف خطيت الـ 29 ومتزوج وعندك بنت.. وإنت يا نواف اظن كملت الـ26 .. وهذاكم رجال طول بعرض.. لكن تصرفاتكم.. ما تنعطى إلا للبزران..!!

تنهدو وسكتو.. كالعاده.. ما يقدرو يردو على جدهم لأن كلامه صح.. بس ما يقدرو.. ما يقدرو ينسو إلي امهم سوته..

ابومنيره هدي شوي وطالع فـ نايف: انت عجبتك الجلسه هنا.. خلاص شل حرمتك من عند اهلها وانقلع بيتك..!
نايف تضايق: يعني تطردني يا يبه؟؟
ابو منيره تنهد: انا مب اطردك.. بس انت متزوج.. ليه متمركز عندنا لك اسبوع؟؟
نايف بهدوء: زوجتي وحام وتعبانه مره.. مشان كذا خليتها عند اهلها ببيتها.. (وتنهد) حتتعب..!
ابو منيره بهدوء: ومتى ناوي ترجعها ببيتك؟؟
نايف بتفكير: امم يمكن بعد اسبوع.. إلين ما ترتاح شوي..
ابومنيره: اهاا..

سكتو واحترمو سكوت جدهم.. إلي كانو ينادونه بابوهم علشانه رباااهم من وهما صغاار..

بعدها..

ابو منيره بجد: متى بتتأدبو مع ميمتكم؟؟
تنهدو كلهم بعدين قال نواف وهوا منزل راسه: يبه ما نقدر ننسى..
ابو منيره بحده: خلاااص عاد ارحمووها.. ذي امكم.. من يوم ما عودكم وقف وانتو ما تدوها ريق حلو.. يعني ما تعرفو إن طاعة الوالدين واجبه.. ولا نعلمكم من جديد؟؟
نايف استحى من جده وقال بتوتر: نحاول يا يبه. بس انت عارف ان إلي سوته امي مب شوي.. شف حياتنا ألحين شلون. وهذا كله..(وسكت ما قدر يكمل)

كمل ابو منيره بقهر: بسببها وبسبب فعلتها.. طب لو تفكر شوي.. مو امكم تعذبت وندمت.. وانضربت حتى مني انا إلي ولا عمري مديت إيدي عليها.. خلاص وهذا شي ولى وانتهى وقبل اكثر من عشرين سنه..
نايف قام وباس راس جده: السمووحه يا يبه.. حنا غلطانين..
واشر لاخوه إلي قام وباس راس جده وقال: يصير خير ان شا الله..

:
:







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 05:53 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

دخل شغله مللااان.. "يووه عاد جينا للدوامات الهبله اوووف"

راح وأخذ شغله.. قعد تقريبا ساعتين.. وهوا نفسه فـ خشمه.. لأنه مهو من النوع إلي يقدر يمسك نفسه وينضبط..
شوي ويجيه اتصال..
عبدالله: هلااا والله رامي..
رامي: اهلين بوعابد وينك عننا هاه؟
عبدالله: والله الدنيا تشغل ياخي.. انت بشرنا عنك كيفك؟
رامي: الحمدلله كلو تمام.. كيفك وكيف عبدالرحمن؟
عبدالله: الحمدلله طيبيـــن.. بس شوور علي ياخي وربي طفشااان..
رامي: ليه وينك؟؟
عبدالله بقرف: في الشغــــل اوف..!
رامي: ههههههه ما شا الله عليك داومت.. ياخي اقص يدي إذا استمريت في شغلك خخخخ
عبدالله: ههههههه اقولك بس لا تقعد تقول هذا الكلام.. وقولي اش اسوي؟
رامي: اقول اركد فـ شغلك بس..
عبدالله بملل: اقووول اسكت بس.. انا جايكم.. في القهوه إلي تعرفوها.. اوكي؟
رامي بضيق: عبدالله
عبدالله بإستهتاره: مع السلااااااااااااامه
وصك فـ وجهه علشان ما يعطيه مجال.. حط الاوراق على جنب.. وراح بالقوه للمدير يستأذن منه..

بعد ما دق الباب واذن له المدير يدخل ..
وبعد ما سلم وبعض المجاملات المتعارف عليها خخ
عبدالله بهدوء: تأذن لي يا دكتور محمود.. بروح مشوار ضروري..
المدير رفع نظره له بدهشه: رايح مشوار..!! عبدالله ترا هاذا اول اسبووع بدوامك وثاني مره بتستأذن..؟
عبدالله بملل: ممم والله بخرج مشوار ضرووووري جدا..
المدير ما حب يعلله وقال بقلبه.. "بنشووف اخرتك".. : اوكي يا ولدي بس بعدين تاخذ دوام زايد؟
عبدالله وهوا طالع بلامبالاه: اووكي..

طلع بسرعه واتجه على طوول عـ القهوه إلي اتفق عليها مع رامي..
طبعا وصل ولقى كل الشباب يستنونه..

عبدالله: سلاااااام شباب..
الشباب: هلاااا والله وعليكم السلاااام ورحمة الله..
جلس وأخذ له سيجاره..
طالع فيهم: كيف حالكم..؟؟
وليد: بخيـــر دامنا شفناك.. إنت اش اخبارك انت وعبدالرحمن؟؟
عبدالله: كوولنا بخير..
نواف: وكيفكم ألحين حياتكم.. أتأقلمتو معاها؟
عبدالله: والله يا نواف إنها رهيبه.. بس لو تجربوها.. بس من ناحية الفلوس.. صعبه مره صعبه..
رامي: ايوا والله من جد.. اول عـ الاقل الاشغال موجوده ومناسبه لنا في الملجأ بس لما نخرج.. وين نشتغل!

:

بعد ما اخذ شغله فـ السوبر ماركت..

تقريبا ساعتين ونص.. بعدين مسك الجوال وابتسم.. "كيف مسوي فـ شغلك ألحين ههههه"
اتصل فـ اخوه على طول..
ابتسم لما سمع صوته: هلااااااا عبووود نورت اسلاك الكهربا..
عبدالرحمن: هههههههه اول بشرني اش مسوي فـ شغلك..؟؟
عبدالله ارتبك: ااا هااه ااا لا ياخي كويس تمام..
عبدالرحمن كشر: اكني حاس إنك فـ قهوه.. اقوول الاصوات عندك مهي طبيعيه.. إنت فـ قهوه صح؟؟
عبدالله ارتبك اكثر عارف اخوه اكيد بيزعل عليه: اا هاه.. لا حبيبي توي خرجت اتنسم هوا بعدين برجع للشغل..
عبدالرحمن تضايق يعرف اخوه إلي لا يمكن ينضبط بمكان: ...
عبدالله: عبدالرحمن اش فيك لا يكون زعلت؟؟
عبدالرحمن بقهر: لا سلامتك ما زعلت. أقول بوعابد بقابل شغلي ياللا مع السلامه..
عبدالله تضايق: عبدالرحمن
عبدالرحمن: هاه؟
عبدالله: زعلت؟؟
عبدالرحمن تنهد: لاء خلاص ياللا مع السلامه
عبدالله بإستسلام يعرف اخوه لا يمكن يخرج إلي بقلبه: مع السلامه..







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:00 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

:

فكر شوي.. يحس إنه لازم يكلم شيماء عن إلي يباه اخوه.. يمكن ينضبط بعد ما يرتبط.. اكيد هذا بيشكل دافع له..

أتصل عليها..

شيماء: الو
عبدالرحمن: السلام عليكم
شيماء: وعليكم السلام
عبدالرحمن: كيف حالكم ألحين يا شيماء؟؟
شيماء: الحمدلله يا خويا كلنا بخير..
عبدالرحمن: الحمدلله..
شيماء: ومشكووورين من جد يا خووي على إلي سووتوه لنا امس.. وربي ما ادري اش كان بنسوي من غيركم..
عبدالرحمن: والله هذا واجبنا يااختي.. ما قولنالكم احنا اخوان.. هذا الواجب..
شيماء: ما تقصرو جزاكم الله خير..
عبدالرحمن: أقول شيماء انا قيد لمحتلك لشي وابغى ألحين أأكد لك..
شيماء حست: تفضل..!
عبدالرحمن: احم ا.. (بقلبه.."اووف وربي ماعرف لهاذي المواقف" )
شيماء ضحكت بنفسها.. "يا قلبي عليكم اخذتو المسؤوليه ونتو صغار"..: تكلم يا عبدالرحمن ما بينا غير الاخوه..
عبدالرحمن: شكراا وربي شجعتيني المهم بلا مقدمات عبدالله يبغى مروه على سنة الله ورسوله..
شيماء ابتسمت وارتاحت: والنعم فيه وفيكم.. وربي فيكم الخير. وان شالله اشاور مروه ولازم بعدين تكلمو عمي ونردلكم خبر..

:
:

في بقعهـ في الحمره ( الكورنيش ) بالتح ـديد × جزيرة الشرآع ×

كان ماسك إحد الأوراق الرابحه.. في لعبة التحدي إلي يخوضها ضد الناس إلي تعدو على حقوقه.. وتحدوه..
كان واقف قدام شخص ما وماسكه من يده إلي تعوره..

علشان يخليه يكون له عين (بمعنى جاسوس) وسند عند شخص آخر بيدمره..

((ما فهمتو شي صح؟ إيش هالألغاااز بنشووف بعد شوي نرجعلهم))

:


الكل رجع من دوامهـ مهلوك وتعبان..

رجعو ملاك ومروه مع بعض..

مروه وهي داخله البيت: البيت هدوووء وينهم؟
ملاك وهي تتمطق: حررررررر اوووف متى يجي الشتا

مروه: ماري مين قلك تصكي المكيفات..
ماري: مس شيما
ملاك بطفش: اوووف من هذي الشيماء تقهرني ساعات..
مروه وهي تفك عبايتها وتديها ماري: هههههه ليه عادي يا شيخه صرفيه نتركها تشتغل واحنا بره..
ملاك كشرت: عااادي يا شيخه الفلوس موجوده..
مروه هزت راسها منها وطلعت فووق..
وملاك رمت عبايتها عـ ألكنبه
وجلست فتحت جوالها.. لقيت مسج..

من رقم غريب..!!!!

[ لو شكى قلبي لقلبك ،، أشتكى كثرة غلاك ،، وأن شكت عيني لعينك ،، ترتجي لحظة لقاك ]

ودقايق إلى توصلها مسج ثاني من نفس الرقم..

[

~<-(أهديت لك)->~
قلب ماسكن فيه مخلوق
قلب عجز لايقنعه أي إنسان
قلب عنيد ونظرته دايم فوق
قلب كتوم وماشكى هم وأحزان
قلب بغاك وحافظك وسط صندوق
قلب ترى غيرك ما هزه إنسان

]

أحتارت مين المرسل.. فكرت شوي بعدين طنشته.. ورمت الجوال فـ الشنطه وجات بتطلع إلا الباب ينفتح.. وشافت شيماء وشكلها مبسووطه..
شيماء وهي متبسمه: كيف حالكم؟
ملاك رفعت حواجبها: بخير
شيماء: وين مروه؟
ملاك: فوق..
شيماء ضحكت: هههه ملووكه صدقي.. اليوم عبدالرحمن كلمني وخطب مروه لـ عبدالله..
ملاك فرحت: والله.. حركااات يا حبيبتي يا مروه..
شيماء ترمي عبايتها عـ الكنبه نفسها وترجع تطلع الدرج.. وملاك تجري وراها..

ولما وصلو لباب مروه كلهم يتضاربو مين تدق الباب.. وجات مي وهي تضحك على اشكالهم..
مي: ههههههههههههه اش فيكم؟؟
ملاك: ابعدي انا بقوولها..
شيماء تدفها بكتفها: لاااا لااا انا إلي بقولها..
ملاك تأوهت: ااااخ (ودفتها)
شيماء رجعت متحمسه.. وملاك تدق الباب..
ومروه فتحت الباب وهي رافعه حواجبها بإستغراب وفيها نوم: اش فيكم؟؟؟
ملاك: ههههههههههههههه
شيماء ضحكت: هههههه مروه خخخخ ادخلي بكلمك بموضوع..
ملاك: لا لا انا بكلمك..
شيماء: اوووه بلا لقافه أنا المفرووض اكلمها مش انتي..!!
ملاك بسرعه قبل لا تسبقها شيماء: ماااااارووووه.. عبدالله خطبك..
وهنا عاااد اسألو وفتشو عن مروه إلي رفعت حواجبها بقوووه علامة المفاجأة.. وارتبكت وخشت على طول الغرفه وكل البنات وراها يضحكون حتى مي.. إلي كانت ميته غيره بقلبها.. حاولت تتناسى علشان اختها..

:
:

جا بينام إلا ويسمع رنين جواله.. مسكه وشاف [ هيفاء يتصل بك ]
ظهر على وجهه الضيق.. ورد بصوت نعسان: هلا
سمع صوتها الناعم: اهلين
سكت: ...
هيفاء بصوت متردد: نايف متى بتجي تاخذني؟؟
نايف احتار اش يقولها: مممم مدري إنتي متى تبي ترجعين البيت؟؟
هيفاء بصوت هامس: قولي إنت متى تبى؟؟
نايف بضيق: خليها آخر الاسبوع .. اوكي؟؟
هيفاء بضيق: طيب
نايف: ...
هيفاء: ....
نايف بهمس: تبي شي ثاني؟؟
هيفاء بإنزعاج: لا مشكور مع السلامه
نايف بضيق الدنيا كلها: مع السلامه

(يا ترى اش حكاية نايف مع هيفااء؟؟)

:

أما أخوه نواف ،، كان خارج مع اصحابه.. وجالس عند البحر معصب.."اووف إلى متى ونا أحس بهالضيق.. اوووف متى برتاح بس.. أحس كأن السما طابقه على صدري.. لا إله إلا الله"

:
:

بعد ما باركت لبنت عمها وانبسطت لها.. راحت لغرفتها دخلت وصكت الباب.. جلست على سريرها وانسدحت براحه.. وهي مبتسمه.. شوي وتسمع رنين جوالها..

شافت [ دادي يتصل بك ]

استغربت وردت: هلاا بابا
طاهر: هلا بنتي كيف حالك؟؟
ملاك: بخير وإنت كيفك يا بابا؟
طاهر: تماام.. ترا فيه خبر بقولك هوا..
ملاك بإستغراب: إيش؟؟
طاهر: ترا جا لك خاطب..
ملاك أتفاجأت وما تدري ليه تذكرت عبدالرحمن نفضت أفكارها وقالت بضيق: ليساعي يا بابا صغيره..
طاهر بعصبيه: لا والله يعني تبغيني اشيل همك حتى اموت..

:

نرجع لحقين الغموض إلي في × جزيرة الشرآع ×

(يا ترى مين يكونو؟؟)

طالع بوجهه مو مصدق: تبغآني أدمر صديق لي من الطفوووله..!!!
طالع عليه بإستهتار.. ورجع يطالع بجواله بحركه تقهر.. بعدين رجع طالع فيه ورفع حواجبه بهدوووء غريب: نواف أنا ما كلمتك إلا ونا عااااارف إن علاقتك مع عبدالله مش ولا بد.. ومن زمان وبينكم حزازيات..!!
كشر نواف: مهما كان يا أخ بندر .. أصارحك إن عمري ما حبيته لا هو ولا أخوه.. لكن ..(بضيق) مهما كان هذولي اخوياي من وإحنا إصغار وبيننا عيش وملح وعشرة عمر..
بندر كره من كل قلبه هالمعاني السخيفه لكنه أبتسم له بخبث: ونا ما قلت لك أذبحه أو دمره بالشكل إلي إنت تتخيله ولااا شي أبغاك عين لي معااه.. أبغااك تقولي كل شي يصير معااه.. أبغاك تعيني بإبعاده عن أخوه وأبعاااده عن الدنيا كلها هاذي أنت تعرفه إنسان إستهتاااري مهمل ما يهمه شي.. يعني مهمتك سهـلــــه بتكوون (وبحب كذبي) يالغالي..
نواف بضيق همس: مقدر!
بندر هنا وده ينفجر لكن تحمل.. لأنه عارف إنه بيرضى بالنهايه لعن الصداقه وكل المعاني الإنسانيه.. وبنفسه كره عبدالله أكثر وأكثر... وبحزم قال: وأمك؟
نواف رفع عينه بفجعه وبعصبيه: اش فيها أمي؟؟
بندر بهدااوه: ما تبا تعالجها..؟.. ما تبا تشوفها سعيده مبسووطه مرتاااحه.. نواف.. تفضل صديقك على أمك؟
نواف بحيره: كيف..؟
بندر بخبث: هوا ذا السؤال كيــف؟؟.. ومن ناحيتين تقصدهم بجاوبك.. آولا عرفت لأني مستحيل أتعامل مع واحد قبل ما أعرف كل شااارده ووارده بحياته.. ثانيا.. فيها إسمعني أنا بتكفل بجميع مصااارف علاج أمك.. وكمان زياده عن ذلك بعطيك راس مال تسوي فيه مشروع وتدخل التجاره.. ها إيش قلت؟؟
نواف بعدم تصديق: كل هذا؟..
بندر كمل بسرعه: مع إلي بتسويه لي فـ عبدالله

وبدت لعبه جديدهـ يا ترى هل نوااف بيكون له مثل ما يبغى!!))

:
:

(نرجع لملاك)

ملاك انصدمت من ابوها.. وسكتت
طاهر مسك نفسه: المهم تراه رجال ما ينعاااب
ملاك حست انها مخنوقه وما عرفت اش تقول..
طاهر بطفش: انتي معايا؟
ملاك بحزن: أيوا معاك
طاهر: المهم لا تقلقي يا بنتي ما راح تندمي عليه.. والله انا عارف مصلحتك وين.. ترا هذا الرجال عنده الفلوس وابن عايله وكل شي.. يعني بترتااحي معاه..
ملاك عقدت حواجبه وبإهتمام: مين هوا؟؟
طاهر اتحمس لاهتمامها: اسمه بندر منصور العمودي..
ملاك وقفت بصدمه: هذاك!!
طاهر استغرب من بنته: ايوا اش فيه.. تعرفيه..؟؟
ملاك بقهر: لااا بس اشوفه فـ حارتنا.. يا بابا هذا معروف انه انسان مستهتر وحق بنات.. باباا بليز ما ابغاااه ما ابغاااه
طاهر اتفاجيء: ملاك اش ذا الكلام الرجال يعقل بعد ما يتزوج..
ملاك بعصبيه: ما ابغااه ما بغاااااه يا بابا والله ما ابغااه..
طاهر بعصبيه: يا بنت انطمي.. حتاخذيه سمعتي. انا ما يهمني مين جاك ان شالله لو واحد منتف ومقطوع من الدنيا المهم ابغا اتفك من حملك انتي وبنات عمك..ع العموم شوفي فيه ناس جاييني يوم الربوع واظن انهم بيخطبو.. وعلشان كذا لو كانو بيخطبوكي باخيركي بينهم وبين بندر سمعتي؟! للعلم فقط ياللا بلا هم مع السلامه

(شيماء قالت لزوجة عمها طاهر عن خطبة عبدالله وهي لمحت لزوجها بطريقتها بس بدون التفاصيل)

ملاك رمت الجوال وهي ترتجف من البكا.. "ليه ليه يا بابا ليــــه حرام عليك ليــــه تدمرني ليــــه آآآآه يا رب ساااعدني ما ابغااه بندر ما اا ابغاااه ما اطيقه مااا اطيقه.. آآخ بس بتشوووف يا بندر تخطبني ونتا عارف اني ما اطيقك هاه.. على بالك بطير عليك اااااخ"

عبدالرحمن دخل البيت هلكان.. وراح جلس يستنى اخوه.. إلي ما جا للبيت وألحين تقريبا دخل المغرب..
عبدالرحمن بضيق... "اووهووو علينا هذا وين يروح"
سمعت نغمة رساله بجواله راحله.. وشاف الرساله من شيماء..

[ مروه وافقت ]

أنبسط مره وفرح لأخوه.. وأرسلها رساله..

[ طب ارسليلي رقم عمك وأسمه ]

تقريبا خمس دقايق وجاتله الرساله..

[ عمي طاهر علي الراشدي ورقمه ********** ]

سجل الرقم.. بعدين اتجه على [ دنيتـي وضحكتـي ] وأتصل عليه..

وعلى الجهة الثانيه كان الاسم [ أخـوي وعـزوتي ] ينور على شاشة جوال عبدالله..

عبدالله: هلااا بخووي عبووود..
عبدالرحمن: هلا هلا بوعابد وينك؟
عبدالله حس بأخوه انه ما يرحب فيه كعادته: انا فـ القهوه..
عبدالرحمن تضايق بس طنش: اوووكي حبيبي ترا الجماعه وافقو..
عبدالله عقد حواجبه: مين واش تقصد؟؟
عبدالرحمن ضحك: ههههه اش فيك ياخي نسيت.. مروه وافقت عليك..
عبدالله بفرحه قااام: بالله
عبدالرحمن: والله توها شيماء ارسلتلي..
عبدالله: انا انا جاااايلك طيران ألحين..
عبدالرحمن: بشووويش اووكي؟
عبدالله وهوا مبسووط: ان شاااااالله.. ياللا مع السلامه
عبدالرحمن: مع السلامه..

ربع ساعه.. وكان عبدالله عند عبدالرحمن طاير من الفرحه.. اتصلو على عم البنات..

عبدالله وهوا ينسدح: وااو حركاااات بتزوجها..
عبدالرحمن: ههههه (سمع صوت واشرله أن عمهم رد)
... : الوو
عبدالرحمن: هلا السلام عليكم
... : وعليكم السلام
عبدالرحمن: عم طاهر الراشدي؟؟
طاهر: ايوا معاك طاهر الراشدي؟
عبدالرحمن: كيف حالك يا عم؟؟
طاهر: بخير يا ولدي.. بس عفوا ما عرفتك؟
عبدالرحمن: معاك عبدالرحمن (واتوتر لأنه توه يفتكر انه ما عنده لقب ولا حتى يعرفه حس بالمراره)
طاهر: هلا ابوي عبدالرحمن..
عبدالرحمن: أبغا أكلمك بموضوع.. بس أنت حدد متى اقابلك..
طاهر: ما تقدر تقوله بالتلفون؟؟
عبدالرحمن ارتبك: هاه لا احسن اقابلك.. بس قولي وين بيتك.. وبجي انا وخويا ومعانا عمي..
طاهر حس انها مشروع الخطبه إلي زوجته لمحتله عليه: اووكي خلاص انا اقولك وين بيتي ونتا حدد الوقت إلي بتجي فيه؟
عبدالرحمن شاف اخوه يأشره يعني بكره.. ابتسم: أووكي نجيك(وطالع فـ اخوه يبا يقهره) الربوع ان شالله..
وعرف مكان بيته.. وبعده صك عنه..
عبدالله بقهر: ليـــــــه الربوووع مره بعيد اش هذااا؟؟
عبدالرحمن: هههههههههههه اصبر ياخي خليك ثقل...
عبدالله كشر: اووووه
عبدالرحمن طالع فـ اخوه بحب: الف مبرووك يالغالي..
وبهذي اللحظه حس باخوه عبدالله ينط عليه يحضنه ضحك من قلبه لأخوه وفرحله..

عبدالرحمن: بوعابد بكلم استاذ كمال يجي معانا..
عبدالله انسدح عـ السرير: على راااااحتك..
عبدالرحمن دور رقم مدير الملجأ إلي كانو فيه واتصل عليه..

رن رن ورن.. بس ما رد عليه.. وبعد ما صكه وانسدح.. شافه [ أ.كمال يتصل بك ]

رد على طول

عبدالرحمن: هلاا استاذ كمال..
الأستاذ كمال: السلااام عليكم يابني..
عبدالرحمن: وعليكم السلااام كيف حالك يا عم كمال؟
الأستاذ كمال: بخيــــر يا عبود وانت اش اخبارك انت واخوك.. وينكم عننا لا تزورون ولا شي؟؟
عبدالرحمن: حقك عليناا والله مقصرين إحنا.. انتو بشرونا عنكم؟؟
الأستاذ كمال: بخير الحمدلله..
عبدالرحمن: طلبتك يا عم كمال..
الأستاذ كمال: لك حبيبي انت اطلب عيوني
عبدالرحمن: تسلم والله ما تقصر.. ااا يا عم والله ودي تجي معاايا انا وبوعابد مشوار يوم الربوع..؟
الأستاذ كمال: مشوار ايش؟
عبدالرحمن ابتسم: نبا نخطب لعبدالله..
الاستاذ كمال عقد حواجبه: ما سمعت..؟؟
عبدالرحمن فطس ضحك وحط عـ السبيكر: ههههههههههه نبا نخطب لعبدالله
الاستاذ كمال ضحك: هههه والله لو لك اصدق بس لأخوك.. ياخي ما صدق.. اخوك شيطان ما يصلح يتزوج..
عبدالرحمن فطس ضحك وهوا يطالع فعبدالله إلي يرفع حواجبه بغيض..

عبدالرحمن: والله يا عم انا خايف عـ البنت منه
الاستاذ كمال: هههههههههه يحقلك تخاف.. وربي ههههه ما يصلح.. خليه يستنى سنه سنتين إلين ما يركد..
عبدالرحمن شاف وجه اخوه شعلل نار: ههههههههههههههههه
جا عبدالله وسحب الجوال من اخوه: والله يا أستاذ كمال.. لو ما تبا تجي ,, خلااص قوول ماراح نغصبك..
هنا عبدالرحمن والاستاذ كمال.. فطسوو ضحك.. وعرفو ان عبدالله انقهر بقووه منهم..

:

مر عليهم اليومين هاذي بدون أي تغير حصل.. الكل على حاله..

وبـ فـلــة البنات..

كانت مروه جالسه بغرفتها تكتب خواطر.. وهي سعيده..

عجيب طول عمرك عجيب
نظرتك لي مست قلبي وخطفته معاك
علمتني معنى الاحساس
وخليت لي وطن في الحب وياك
هي لحظات قليله إلي جمعتنا
ومعاها عشت أروع لحظاتي معاك

صكت القلم وهي تضحك.."ماتعلمت اكتب إلا بعد ما..." وضحكت بخجل.. بعدين انسدحت.. "يا ترى يا عبدالله اش تسوي ألحين تفكر فيني.. آآآه يا قلبي مدري اش سويت فيني وربي انك عجيب خليتني(وبحيااا شديد) احبك رغم عني"

سمعت دق عـ الباب.. راحت وفكته..
شافت شيماء إلي ابتسمت لها وقالت: عمي طالبنا الاربعاء نكون كلنا عنده..
مروه رفعت حواجبها: ليش؟؟
شيماء: ههههههه (ودقتها على كتفها) لا تستهبلي عاااد.. خخخخ
مروه حمرت: انقلعي هههه
ودخلت الغرفه ودخلت وراها شيماء..
شيماء: عمي قالي انه في واحد اسمه عبدالرحمن كلمه.. ووعده يجيه الاربعاء هاذا.. هوا واخوه..وعمهم وحس انها خطبه علشان كذا نادانا كلنا.. خخخخ ما يدري اننا عارفين
مروه استحت: هههه
شيماء قربت من اختها وحضنتها: الله يوفقك حبيبتي..

:
:

... : هههههههههههه والله خطبتها وبتشوووف وربي حأخليها تعيش في جحيم والله لأذلها وأعلمها مين بندر علشان ترفع صوتها عليه!!
صاحبه بسام ابتسم: هههههههه مسكينه هي اكيد بتفرح وبتوافق عليك على بالها..!
بندر بخبث: ههههههه اكيد على بالها بندر بيخطبها علشااان بيعيش معاها (وبتريقه يمثل) الروومنسيـــه هههههههههاااااااااااااااععععععع
بسام دقه كف بكف.. وقعدو يضحكوون..
بسام بعد تفكير: وبتطلقها مثل ما طلقت البنت إلي قبل..
بندر بإستهتار: اكيد ياخي اجل بظل معاها لااا والله بس بشبع منها واعلمها مين بندر بعدين اطشها..
بسام حط لي المعسل فـ فمه ونفخ بعدين قال: تراني سمعت وشفت بعيوني ان ملاك مهي هينه..
بندر بهدوء: عارف إنها مهي هينه.. ولا اظمن لك أأدبها بسرعه.. بس مردي أأدبها..

:
:

جاب كل المقاضي إلي يحتاجوها البنات.. ولأن شيماء أرسلتله مع الشغاله الفلوس وورقه فيها الطلبات بحكم انهم يحتاجوها بقوه.. وهوا حالف عليهم يجيبها هوا.. بلاش يروحو بالتكاسي إلي ينخاف منها..

جابها ولقا الباب مردود كـ العاده تضايق.. وتوعد يقول لشيماء ينتبهو ويسكرو الباب لأنهم مهملين كثير من هاذي الناحيه..

بعد ما دخل الاكياس.. وحطها قدام الباب.. جا بيمشي إلا يسمع صوت صياح.. انصدم.. وطالع يمين وشمال.. ما في احد.. سمع صوت بكا بقووه احد على اليمين.. مشي بهدووء وانصــــدم شاف ملاك.. بعبايتها الظاهر إنها توها جايه من بره.. وماسكه الجوال بأذنها وشكلها تكلم احد وقاعده تبكي وتصيح..

كان بزاويه هوا يشوفها وهي ما تشوفه لأنها ورا عامود متكيه عليه ومرخيه جسمها على العمود ونازله بالأرض..

ملاك وهي تبكي بشكل صياح: لا لا يوووسف ألحقني ألحقني.. أبويا بيزوجني الحيوان بندر.. .. لااااااه حاول تجي بأي طريقه.... ما ابغاااه ما ابغااااه ما اطيقه.... والله انه.. إنه عاكسني بطريقه مقززه.. .. (وصاحت بقوه) ااااااااااه راعي بنات ومطلق.. ووقح .... .. يووسف ياخوووي تعاااال..... مااالي بابا يقول انه بيزوجني لأي احد المهم يتفك مني..(وشهقت) المهم يتفك من مسؤوليتنا..... يوووسف حااااول بأي طريقه تجي..... ياااااربي والله والله مااااااااااقدرت ماااااااقدرت كلمته.. بس مافي فايده..... ابويا يكرهني ليــــه يكرهنا وما يبا سعاادتنا ليــــه.... (وقعدت تشهق) خلااااص طيب خلااااااص لا تجي خليك فـ دراستك إلي اهم مني..... (وهديت شوي) طيب خلاص انا بتصرف وانت اول ما تخلص اختباراتك تعال.....(وبألم يفطر القلب) ما عليك خلاااص ما عليك...... (وهديت وهي تكبح الونين بصدرها) لا والله ما تجي حبيبي والله اعرف انه صعب عليك لأن لو ما دخلت اختباراتك ألحين بتضيع شهادتك..... طيب...... طيب..... أن شا الله ما عليك انت بس ادعيلي......طيب(وهي تمسح وجهها بطريقه طفوليه)..... مع السلامه..

كانت صدمه قووويه لـ عبدالرحمن.. وقف مبهووت.. شاف ملاك تقوم وتلتفت بس.. صدمـه.. حتى هوا ما قدر يتحرك..

ملاك ووجهها شاحب: من متى إنت هنا؟؟
عبدالرحمن وهوا يحس بأحساس غريب: سمعت كل شي..
ملاك بغت تنهار وقفت ترتجف: ليــ ليـش تتصنت؟؟
عبدالرحمن بحسره عليها: ما كان قصدي حطيت المقاضي وشدني صياحك..
ملاك قعدت ترتجف.. حست وجهها حاار.. ودموعها ناشفه على خدودها.. بسرعه مشيت ولما وصلت للمدخل سمعت عبارة من عبدالرحمن صدمتها..

عبدالرحمن: ملاك اذا بغيتيني اخلصك من خطبتك من بندر انا موافق..

ألتفتت عليه وهي متفاجأة وشوي وتطيح من الصدمه: إيش تقصد؟؟
عبدالرحمن فكر شوي: مم يعني مثلا... (وشد عـ الكلمات) اخطبك وتختاريني بعدين بأي وقت تبي تفصخي الخطوبه لكي هالشي..
ملاك قلبها صار يدق طبووول.. اتوتــــــــرت بقوووه ،، من المفاجأة إلي قالها عبدالرحمن..
ملاك بهمس: حتساعدني!!
عبدالرحمن بصوت حنون: اكيد مو احنا متفقين اننا اخوان..
ملاك نزلت راسها وسكتت..

عبدالرحمن: ياللا أبغى رأيك علشان بكره بنقابل ابوكي..
ملاك أرتجفت: هاه .. طب بس!
عبدالرحمن حس بتوترها وخوفها: ما عليكي.. قولتلك بأي وقت تبي تفصخي الخطبه بتفصخيها.. بس اهم شي تبعدي بندر عنك..
ملاك بخوف: ولو رجع يخطبني..
عبدالرحمن بتفكير: بذيك اللحظه نفكر.. المهم ألحين.. موافقه..؟
ملاك قعدت تفكر خمس دقايق والصمت يحيط فيهم.. بعدين همست بتوتر وتردد: طـ طيب
عبدالرحمن بهمس: يعني موافقه؟
ملاك ترددت بعدين هزت راسها بالإيجاب وعينها تروح وتجي بعيد عن عبدالرحمن..
عبدالرحمن بدون كلام طلع من البيت..
وملاك فضلت فـ مكانها متصدمه من إلي صار.. لا وكمان من موافقتها..

مشيت بكل هدوء وسرحان لغرفتها.. شافت مروه ومي وخالد فـ الصاله... بس طنشتهم وطلعت لغرفتها.. وهي متووتره,, وتحس انفاسها طالعه لأخر العالم..

دخلت وتمددت عـ السرير ،، إلا تشوف مسج جاها.. فتحته وانصدمت اكثر عاد هي ناقصه صدمات اليوم..

[ ملاك انا بندر العمودي الساعه 12 بالزبط بتصل بك ردي علشان بكلمك بموضوع ضروري ]

تفاجأت لاحظت انه نفس الرقم إلي قبل فتره ارسلها المسجين..

طالعت فـ الساعه لقيتها [11.35]

أنسدحت بضيق وهي حالفه ما ترد عليه.. قفلت الجوال ورمته بالدرج.. "اش الوقاااحه هاذي انا اوريه مين بيكون لاااه ويخطبني كمااان.. يولي فـ ستين مصيبه"

ما تدري ليه جاتها فكره انها تعلم عليه عبدالرحمن ضحكت بينها وبين نفسها.. "مو يعني يبا يخلصني منه.. ويخطبني يعني بيدافع عني.. هه وربي اني خبله"

غمضت عيونها بهدوء.. وهي تتذكر معاملة عبدالرحمن لها من شوي.. حست فيه حنون.. معقول هذا عبدالرحمن إلي دايما يتحداها ومحد اقسى منه في معاملتها..!!
تذكرت صوته!.. صووته إلي فيه نغمه مميزه.. تحس فيه الرجوله والجاذبيه.. فجأة انتفضت.."يوووه اش فيني انا.. انهبلت.. اش قاعده افكر.. عادي يعني تصرف عبدالرحمن كأن أي احد بيسويه.." صكت عيونها وهي تحاول تخدع نفسها.. بس كانت بداخلها تحس بالقهر.. "ياليتني ما وافقت.. هوا اشفق علي وعلشان كذا سوا فعلته.. يا الله اكره شي عندي احد يعطف علي.. هه بس ياالله ما عليه يا عبدالرحمن مثل ما قلت حستفيد من عرضك.. اوافق بعدين ارفض.. واش صار ... ما دامك نافعني فأسكت شوي"

:

قبل ما تخرج من دوامها أتجهت للغرفه نفسها إلي دايما تدخلها.. يوميا.. ما تنساها.. غمضت عيونها واتنفست بصوت عالي.. وبعدين دخلت.. قعدت هذي المره تقريبا نص ساعه.. بعدها خرجت وملامحها جامده ويدها على قلبها..

أتجهت للدكتور أيمن..

شيماء: السلام عليكم
الدكتور أيمن: هلا أخت شيماء وعليكم السلام..
شيماء بهدوء: جيت أسألك عن التقدم إلي صار فـ حالة غرفة 119
الدكتور أيمن بعد تفكير تنهد: فيه تقدم بس بسيط جدا..
شيماء حست بخيبة أمل..
الدكتور أيمن أبتسم لها بحنيه: يا بنتي لا تيأسي خلي أملك بالله كبير..
شيماء نزلت راسها: ونعم بالله..

خرجت من عنده وأتجهت على بيتها..

:







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:03 PM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

(حط يدينه على كتف اخوه بحنيه).. : عبدالرحمن حبيبي يا خوي انت مرتاح لهاذي الخطوه..
أبتسم لأخوه بحب ومسك يدينه إلي على كتفه: عبدالله ما عليك والله اني مرتاح وإنت تعرفني ما اسوي شي إلا واثق منه..
عبدالله ابتسم: هذا إلي اتعودته منك..
ألتفتو على الأستاذ كمال.. إلي قرب منهم
الأستاذ كمال: يا سلام يعني ما شالله عليكم الاثنين خلاص بتتزوجو (ما يعرف حقيقة خطبة عبدالرحمن)
عبدالله وهو يرفع حواجبه: شفت كيــف؟
عبدالرحمن أبتسم وسكت..وهو يحس شي يقبض على قلبه.. ومتحسر على فرحتهم إلي مو بمحلها عليه..

بعدها أتجهو للسياره وركبوها.. وراحو لبيت طاهر الراشدي..

بعد تعارفهم وسلامهم.. وبعض الهروج..

بدا الاستاذ كمال يتكلم وهوا متفخر بإلي يعتبرهم عياله: اليوم احنا جايينك نطلبك.. ومتعشمين فيك..
طاهر: اتفضلو لكم إلي تطلبوه.. إن شـآء الله
كمال أبتسم: بنخطب بنتك ملاك لـ ولدي عبدالرحمن.. وبنت اخوك سالم مروه لولدي الثاني عبدالله..
طاهر رفع حواجبه بدهشه وهوا يطالع التوأم إلي ابتسمو بوجهه براحه.. فكر شوي بعدين ابتسم بفرحه: والله هاذي الساعه المباركه.. وابشرو.. بس اشاور البنات..
كمال: اكيد الله ينور عليك..
طاهر جا بيقوم بس أكنه تذكر شي رجع يطالع فيهم: صحيح ما عرفت انتو من عايلة ايه؟؟
هنـــــــا الارتباك والتوتر اتلون فـ عيون الكل حتى استاذهم كمال.. والكل سكت..

بس عبدالرحمن إلي فاجأهم ابتسم بثقه: يا عم هذا هوا إلي كنا نبا نكلمك فيه من اول.. ووالله لو ما نعرف شهامتك واخلااقك ما كان جيناك.. لأنك انسان غير بهذي الدنيا.. وتعرف إلي بقولك عليه.. ما لنا ذنب فيه علشان كذا انت غير واخترناك من بين الناس علشان نناسبك.. للي شفناه من اخلااقك الراقيه وسمعتك المشرفه..
دقه عبدالله برجله وهوا ألتفت له وبابتسم يطمنه..
طبعا هنا لا تسألو عن راس طاهر كيف كبر وانتفخ وبدا الفخر يظهر عليه.. وهوا من داخله انبســـط بالرغم من انه استغرب اش الحكايه إلي لمح لها عبدالرحمن.. بس ابتسم بحنيه وحب: تكلم يا ولدي كلي اذان صاغيه..
عرف عبدالرحمن انه جاب راس الرجال علشان كذا ابتسم بثقه: احنا (ونزل عيونه بعدين رفع وراحت ابتسامته وركز فـ عيون طاهر بشجاعه) احنا عشنا طول عمرنا بالملجأ ولا نعرف أهلنا..
انصــــدم طاهر وكانت مفاجأه له ما توقعها.. كان بيجي فـ باله إنهم من عايله فقيره ولا لهم سمعه بايخه ولا شي زي كذا .. بس كانت صدمه له وقف وطالع فيهم بس بعدين لما جات عينه فـ عين عبدالرحمن رجع سكت.. وفكر.. طول عمره وقلبه طيب.. صحيح ساعات تغلب فيه جريه ورا مصالحه.. بس قلبه مهو قاسي.. وهوا مو من النوع إلي عيونه معميه..
عبدالله كمل بهدوء: وهذا الشي يا عم طاهر ما يقلل من قيمتنا لأننا ما لنا ذنب اساسا في الشي إلي إحنا مبتليين فيه.. ومثل ما قال عبدالرحمن لولا معرفتنا بشهامتك ما كان طلبنا نناسبك..(وغمز لعبدالرحمن إلي ابتسم)

طاهر قعد يفكر متفاجيء بس رفع راسه لما شاف كمال بدا يتكلم..
كمال: تعرف يا أخ طاهر.. وربي ما توقعت إن ولدي عبدالرحمن حيقولك الحقيقه.. والله ما اكذب عليك إني كنت بقولهم يقولو انهم من عايلتي وعيال اخوي المهم ازوجهم وافرح فيهم.. بس ما شا الله عليهم ابو إلا انهم يكونو صادقين قدامك.. أخ طاهر.. والله اشهد لك إن هذولي الاثنين كنت افتخر فيهم بالملجأ والله انهم يرفعو الراس (ودق عبدالله بعينه وعبدالله ابتسم لأنه فهم قصده بالكلام عن عبدالرحمن مو عنه خخ)
كمل كمال: واهما لهم أكثر من خمس سنين طالعين من الملجأ يشوفون حياتهم.. وما شا الله عليهم اعتمدمو على نفسهم.. وطلعو رجال..
طاهر بتفكير وبهدوء: وإيش يشتغلو؟؟

عبدالرحمن سكت .. لأنه جا على الجرح بس رفع عينه بثقه وطمأنينه لأنه عمره ما تفشل على نفسه وطول عمره يفتخر بنفسه..
عبدالله حط يده ورا اخوه وابتسم له.. وعبدالرحمن بادله الابتسامه..
كمال: عبدالله يشتغل في الاستقبال حق مستشفى الــ..... ، وعبدالرحمن (سكت شوي بعدين قال) مشرف فـ سوبر ماركت الخير..

وضح على وجه طاهر الضيق..
ووقتها حس كمال انهم خلاص لازم يطلعون.. قام: ألحين احنا نتركك
عبدالرحمن قام وراه: تشرفنا بجلستك
طاهر من غير شعور ابتسم له: الله يسعدك انا إلي تشرفت فيكم..
عبدالله: ما تقصر.. مع السلامه..

((كان عبدالرحمن اذكى من أنه يتصرف بشكل عادي.. كان بيكسب وده بأعلى حد وهذا السبب كان فقط لأخوه عبدالله.. وعبدالله فهم عليه.. علشان كذا جاراه هوا كمان))

، ، ،

خطبتهم هل بتمر بسلام ولا؟؟
وعبدالله هل حيدوم حبه لمروه.. ومروه بيدوم حبها له؟؟
وعبدالرحمن وملاك.. والخطوه الجريئه إلي سووها اش بيصير عليهم؟؟
وشيماء وحالة الغرفة رقم 119 ما السر فيها؟؟
وبندر واللعبه الجديده إلي قرر يسلكها مع عبدالله.. اش بيصير؟
وإذا عرف عن خطبة عبدالرحمن لمــلآك إيش بيسووي؟؟
ونواف هل بيكووون له مثل ما يبغى؟؟
واهمال عبدالله فـ شغله.. لوين بيوديه؟؟
ونايف ونواف.. يا ترى إيش قصتهم..؟؟
واش حكاية نايف مع هيفاء.. وليه الجفااا متأزم بينهم؟؟
ومعقوله امهم خانت ابوهم.. ايش يعني إلي صار؟؟
وإيش دورهم وعلاقتهم بالقصه؟؟
وهل يا ترى ناايف هذا هو نفسه نايف إلي حبته ملاك في لندن؟؟
تحدي بين الاشواك.. ومشاعر تنبت في براكين لا تخمد.. تاابعو معايا..!!

¤ ¤ ¤







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:04 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

¨°o.O الفـ ص ـــل الـتــآســـع O.o°¨

(¨´*•.¸´•.¸مشتاقه لك والعيون إلي انرسم فيها خيالك ،، والحنين إلي سرا روحي وجالك ،، ما هو بس أنا حبيبي الأماكن كلها مشتاقه لك¸.•´¸.•*´¨)


وطلعو وطاهر بعد ما ودعهم.. تنهد.. وطلع من المجلس ،، اتجه للبنات هوا صح بينتهي من همهم بس مو يديهم لناس مو قد مستواهم..

(طاهر ما كان عنده إلا ولدين صغار اعمارهم 5 و3 ..لأنه ما طلق ام ملاك ويوسف وتزوج غيرها.. إلا بعد فتره طويله..)

شاف البنات وزوجته كانت جالسه معاهم تضحك ويفرفشو.. جلس معاهم بضيق.. وطالع فـ بنته ملاك بعدين طالع فـ مروه..
مروه توترت من شكل عمها إلي ما يبشر..
وملاك كانت رافعه راسها بطفش.. من يوم ما ابوها كلمها ذاك اليوم عن بندر كرهته بقووه..

شيماء توترت بقوه خافت من ردة فعل عمها كثير...
طاهر بصوت فيه حسره: جايين يخطبون مروه وملاك..!!
سكوون فـ الجلسه..
شيماء ومروه طالعو فـ بعض منصدمين .. هم يعرفون ان مروه بس بتنخطب.. مين إلي بياخذ ملاك؟!!

زوجته آمال استغربت ضيق زوجها بس ابتسمت وجات جلست جنبه: طب ليه متضايق؟؟
طاهر حط راسه على ورا بعدين طالع فيهم بضيق: ما اعرف اش اقولكم.. مره ما يصلحو يناسبونا..

مروه طاح قلبها وحست ودها تمووت.. وملاك بلا مبالاه كانت تطالع لعمها..
وشيماء عدلت جلستها بإهتمام: تكلم يا عمي؟

طاهر بأكبر هدوء: هما توأم عمرهم تعدا الـ 23سنه.. عبدالله جاي يخطب مروه.. وعبدالرحمن خاطب ملاك (هنا شيماء ومروه فتحو عيونهم على اكبر شي وطالعو فـ ملاك..وطاهر ما انتبه فكمل) كل شي فيهم عجبني.. اخلاقهم.. ذوقهم.. ادبهم.. بس..
شيماء بإهتمام شديد: بس إيش يا عم؟؟
طاهر تنهد: هم بالنسبه لنا جدا ناس على قد حالهم.. يعني مثل ما تقولون ما عندهم غير القرش.. عايشين بالدف..(هنا انقهرت مروه عمر الفلوس ما همتها ،، وكمل طاهر) والطامه إلي انصدمت منها هم عاشو كل حياتهم بملجأ..
هنا الكل من البنات شدو انتباهم.. يبو يعرفو ملجأ إيش..
شيماء الوحيده إلي تجرئت تسأل: ملجأ إيش يا عمي؟؟
طاهر طالع فيها بعمق وهو بدا ينسى من مده زعله عليها..لأن الدم عمره ما صار مويه,,
رد بهدوء: ملجأ أيتام..
مروه وشيماء بصـــدمـــه: أيتــــام..
ملاك اتوترت وارتجفت ،، هذي الحقيقه تعرفها من عبدالرحمن..!
طاهر هز راسه بالايجاب: ومو بس كذا حتى هما لقطا.. يعني لدرجة إنهم حتى ما يعرفو عيلتهم ولا اسم ابوهم!!
ملاك ما تدري ليه حست بشي غريب تجاههم.. تذكرت عبدالرحمن.. تذكرت نظراته.. تذكرت يوم البقاله لما قالتله.. لقيط.. تذكرت كيف طالع فيها.. حست جسمها يرتجف.. أكنه بلحظتها إلين ألحين يناظرها ذيك النظره.. حست بالندم.. هي صح مغروره.. بس مو لدرجة تطعن في الناس بشي مو بيدهم.. نزلت راسها تداري.. دمعه سبحت بعينها..

أما شيماء ومروه..فكانت كل كلام عمهم صدمه لهم.. من خطبة عبدالرحمن لملاك.. إلى حالتهم وحقيقتهم المؤسفه..

طاهر بهدوء: صراحه اخلاقهم شكلها جدا ممتازه... وارتحت لهم.. بس مدري..
شيماء شافت عين مروه بعينها وكأنها تترجاها تقول شي..
تنهدت: يا عم اهم شي الاخلاق وبأصارحك بشي.. هذولي احنا نعرفهم كنا نشوفهم بحارتنا زي يعني جيران لنا.. والله ما شفنا ناس بـ اخلاقهم.. ولو تعرف اش صار قبل اسبوع ولو كان تروح تشكرهم من قلبك..
طاهر عقد حواجبه: اش صار؟؟
شيماء بهدوء: تعرف ماجد خطيب مروه السابق تعرف وقاحته جا عندنا هوا وامه ولا راعى حرمة بيتنا ولا شي.. وقعد يسحب مروه يبا ياخذها غصبا عن الكل..
طاهر فتح عيونه بقوه منصدم: ألحيـــــوان ال***.. ليه ما كلمتوني..
شيماء بهدوء: ما قدرنا كنت مسافر وقتها.. المهم يا عم ما لقينا إلا عبدالرحمن وعبدالله جو والله لو تشوفهم كيف دافعو عننا والله انهم نشميين ورجال.. لا ولا حتى حاولو يتقربو مننا أو يتحرشو فينا.. وهما عارفين اننا بنات لوحدنا.. حتى لما توفت سيتي الله يرحمها لما عرفو هما إلي راحو وقعدو يدوروها لنا.. إلين ما لقوها..
طاهر عقد حواجبه وسكت.. هوا عارف شيماء كيف انها كبيره وتفهم.. ودايما يثق برأيها رغم كل شي لولا ثقته فيها ما كان خلا ملاك تعيش معاهم بعد وفاة امه..
وفكر شوي.. الوضع حقهم اكيد بيتصلح بيوم من الأيام بيساعدهم لين يعرفو اصلهم.. وكأن شيئا لم يكن بإذن الله تعالى..

طالع فـ مروه وملاك.. لاحظ الحيا على وجه مروه إلي منزله راسها.. ابتسم: مروه ها بنتي مروه اش رايك؟؟
مروه رفعت راسها ورجعت نزلته بخجل.. حس فيها قام وجلس جنبها وحط يده على كتفها: بنتي موافقه؟؟
مروه كانت مستحيه بس قبل ما يغير رأيه عمها لازم توافق.. هزت راسها بإيجاب.. حس عمها إنه وراهم شي اكيد البنت شافته يدافع عنها يوم ما ال*** ماجد حاول ياخذها اكيد بتعجب فيه.. ابتسم هوا عن نفسه طاهر متحرر وفله.. يعني عادي عنده كل شي فــــرري..
وبعدين هو يثق ببنات اخوه اكثر من ثقته ببنته..

رجع طالع فـ بنته إلي ضحك فـ قلبه متى تتغير هذي اللامبالاه والاستهتار.. ما كانت خجلانه ولا شي عااادي .. متربعه عـ الكنب وقاعده تزبط اضافيرها.. ((وجهها لوووووح خخخخخ))

طاهر: ملاك؟
ملاك من غير ما ترفع عينها له..: هلا بابا..
(ما كان احد يحس فيها.. كانت من داخلها مخنووقه.. حاسه الدنيا كلها قابضه على قلبها تعصره.. كانت خايفه خااايفه من الخطوه إلي بتتخذها هذي مع عبدالرحمن.. خايفه تلعب عليها الظروف)
طاهر: ملاك حبيبتي طالعي فيني..
ملاك طالعت فيه وهي هادئه.. وملامحها جامده..
طاهر ميل جسمه على قدام: اش رايك.. في كلامنا؟؟
ملاك سكتت شوي بعدين قالت: من أي ناحيه..؟؟
طاهر وهوا يفكر.. هوا اهم شي عنده ملاك.. يبا يطمن عليها مع رجال.. خاصة وهوا يعرف استهتارها.. وكمان زياده هوا يبا يرتاح من الهم إلي على ظهره.. يبا يعيش حياته مع زوجته.. وعياله الصغار .. بدون ما يفكر فأحد ثاني..
طاهر يتأمل بنته: ملاك تبغي مين.. بندر ولا عبدالرحمن؟؟
هنا الكل عينه تعلقت فـ وجه ملاك.. إلي كانت تتصنع اللامبالاه.. وهي من جواها.. براكين من الخوف والتوتر تشتغل.. كانت تحس قلبها يدق بقوه.. صكت عيونها.. كانت ما تحتاج تفكير.. خلاص مقرره من اول وطابختها معاه.. رفعت عينها عـ الكل: عـ (وبثقه مزيفه) عبدالرحمن..
شيماء ومروه هنا فتحو عيونهم على اكبر شي.."اكيــــد في شي ما نعرفه.. معقوله.. عبدالرحمن يخطب ملاك وملاك توافق عليه.."
كانو منصدمين فعلا..
طاهر كان عاقد حواجبه: ملوكه حياتي.. تعرفي شغل عبدالرحمن؟؟
ملاك بدون ما تخجل: ايوا اعرف..
طاهر عقد حواجبه: معقوله تفضليه على بندر المليونير..؟؟
ملاك تنهدت ورفعت عينها لأبوها وهزت راسها بالايجاب..
وابوها طالع عليها بدون تصديق..

:
:

بيييييييييب بيييييييييب

بإرتباك فظيع شالت بنتها.. وقعدت تسحب شنطتها بسرعه لبره.. "آآآه يا ربي متى متى يحس.. آآآخ يا نايف آآآخ محتاجتك ونت بعيد.. الله يهديك يا جدي إنت السبب إنت!!"

وقفت عند الباب بتعب.. ما حست إلا بنايف يشيل عنها بنتهم لميس.. وباليد الثانيه شال الشنطه..
هيفاء: ما عليه خلي لميس معي!
نايف مشي عنها: ما عليه شلتها خلاص..

راحو وركبو السياره.. ومشيو والجو ساااكن..

وصلو لبيتهم ونزلو.. بكل هدووء والبرود شوي ويتفقع من بينهم..

دخلو على قومت لميس وهي تصيح..
هيفاء صكت عيونها: اااخ يا مزعجه
نايف على طول جلس وقعد يلعبها..: قلبووووو خلاااص ياناااااااسووو بس بس بس علشااان خاطري.. ههههههههه يسعد ربي هالبسمه..
طالعت فيه ودارت دمعتها بيدها.."نايف مره حنون وانسان جدا ذوق بس ليه مهوب راضي ينسى الماضي ويبدا معي أنا.. ليه..؟"

راحت لغرفتهم اخذتلها شاور.. وبعدها لبست لبس مرتب.. تنوره ماسكه قصيره للركبه.. وبلوزه ربع كم لونها رمادي.. وشعرها فردته وحطت شباكه صغيره..
طالعت في المرايه كانت عاديه.. سمره.. مليانه شوي.. بس فيها نعووومه.. بس للأسف ما توصل لجمال أختها رنـا خطيبة نايف السااابقه.. لولا إلي حصل كانه ألحين متزوج رنا ومبسوط معاها..
غصت بحلقها إيوا لازم تعترف.. نايف ورنا يحبو بعض.. بس إلي حصل قلب كل شي..
كان المفروض يتصلح بس جدهم رفض.. وجزم عليهم يكملووو الخطا ويتقبلووه..
تعطرت بهدوء وراحت للمطبخ.. بتحاول تسوي شي يحبه نايف..

فكرت بالكشري وبدت تسويه.. دقايق وتحس بأحد جنبها لفت شافت نايف واقف جنبها وبيده لميس يطالع فيها: هيفاء شوفي شوفي ههههه كيف نامت..!
ابتسمت تحب تشوفه يضحك.. وهوا ما يضحك إلا اذا كانت معاه لميس: هههه يسعدها ربي
قعدت تلعب بخشمها وهي تضحك..
سمعت همسته إلي رجفتها: يا سلام تسوين كشري؟؟
ابتسمت بخجل: إيه
شافت ابتسامه صغيره على وجهه: تسلميييين وربي من زمان عنه..
ابتسمت وهي متحمسه تكملها..
وإلي اسعدها وحمسها اكثر جلوس نايف عـ الطاوله عندها.. قاعد يلعب لميس
لميس إلي كان عمرها تقريبا سنه ونص: هههه باابااا هههه

خلصته بسرعه قياسيه.. وراحت بسعاده حطته عـ الطاوله قدام نايف: تفضل احلى كشري من يديني..
نايف بمرح يحاول يدي لجوهم لون: حركااااات والله مادري ان زوجتي المصون تسوي كشري!!
هيفاء ضحكت من قلبها لأنها ما تحب تضيع اللحظات الحلوه من بينهم: ههههههههه اكيد افا عليك

جلسو واكلوه بصمت.. إلا من نغمات لميس إلي مديه جو..
هيفاء بقلبها.. "والله لولا الله ثم لميس إلي ربي وهبنا ياها كان حياتي كلها جفا بجفا مع نايف!! الحمدلله لك يارب اعظم نعمه اعطيتني هي لميس.. (وابتسمت زياده) وإلي ببطني"

:

... : امحق نوافوووو اعقل..
نواف: خخخخخخخخخخ اقوول حمووودوو ما كأني اعطيتك وجه..؟
حمد: هي هي هي مااالت على هالوجه
ابتسم نواف يتمصخر: اقول سيد حمد ورا ماااا تقفي..
حمد جلس بعبط: سيادة الرئيس حامد يرفض التقفي..
نواف: امحق لغه خخخخخخ

كانت هذي حياة نواف "أخوو نايف".. ما في شي جديد كلها مع اصحابه يروح ويجي..

:
:







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:09 PM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

كــــانــــو فـ السيـــــاره..

... : ملاك ممكن نعرف اش الهرجه؟؟
ملاك طالعت عـ الشارع من الطاقه بجنبها.. بصمت..
شيماء ومروه متفاجئين منها يحسوها اليوم غير مره.. هدوئها كان يجيبلهم القلق.. ويحسون إنو في الموضوع إن..!
مروه بقلق: حبيبتي ملوكه؟
ملاك لفت لهم وهي ساكته وطالعت فيهم بهدوء..
شيماء ميلت راسها لها...: ملاك قلبي اش فيكي؟
ملاك تنهدت بقوه: ولا شي (ورجعت تطالع فـ الطاقهـ)
حسو وبقوه إنه فيه شي كبير حاصل.. كانت عندهم اسئله كثيره يبو يعرفو اجوبتها من ملاك.. بس بيسكتو.. إلين ما يوصلون فـ البيت..

اول ما وصلو..

ملاك على طول لغرفتها.. خمس دقايق ومروه وشيماء لحقوها..
دقو عليها الباب..
ملاك بدون ما تفتح الباب: اش تبوون؟؟
شيماء: ملاك فكي نبا نكلمك؟؟
ملاك: تعبانه ابا انام
مروه تنهدت: ملوكه حياتي.. لا تصرفينا.. لازم نكلمك اليوم.. وبعدين ليسع الساعه 11 وانتي ما تنامي قبل وحده..
ملاك بانزعاج.. راحت وفكتلهم الباب.. ما تباهم يشكون إنها فيها شي.. تبا الامور تسير طبيعيه..
شيماء قربت منها: حبيبتي حكيني اش فيكي تكلمي.. مو احنا اخوات؟؟
ملاك راحت وجلست عـ السرير وطالعت فيهم بملل: مااااااا في شي.. عادي اش فيكم انتو؟!!
مروه بعناد: إلا فيييه شي.. انتي اليوم صمتك غريـــب.. وبعدين.. اش حكاية خطوبتك انتي.. وعبدالرحمن؟؟
شيماء: ومخطوبه من قبله من بندر..؟؟ بندر ايش؟؟
ملاك باشمئزاز: بندر العمودي..
شيماء شهقت: وترفضيه وتختارين عبدالرحمن.. غرييييييييبه..
مروه بإستغراب: ايوا والله غريبه ملاك اش إلي غيرك؟؟
ملاك طالعت فيها بعمق: مو انتي تقولي اهم شي الاخلاق..
مروه ابتسمت: ايوا حبيبتي صادقه.. بس قصدي نستغربك. لأنك بصراحه.. مممم طريقة تفكيرك ما بتقنعك تفضلي عبدالرحمن على بندر!!!
ملاك تنهدت: وصار إني تغيرت.. فيها شي!!!
شيماء جلست جنبها بحنيه: لا يا عمري ما فيها شي.. بالعكس تسعدينا..
مروه جات قدامها وابتسمتلها وغمزت: اذًا ما بعد عداوه إلا محبه..! خخخخخ
وهنا ملاك طفح الكيل فيها.. مسكت المخده وصارت تضربها بمروه إلي شردت..
وشيماء وهي تضحك: وربي صاااااادقه..
طالعت فيها ملاك بقهر وصارت تضربها إلين ما شردت هي الثانيه..

بعد ما طلعو من غرفتها.. هي خرجت من صدرها آآآآه طويله ورمت نفسها عـ السرير.. "محــــد يفهمنــــي"

سمعت جوالها يرن.. مسكته بملل.. ما صدقت.. [ ضايعه من دونه ]
ملاك بهمس: هلا
يوسف: أهليييين ملوكتي.. يا عصفورتي انتي.. كيف حالك ألحين؟؟
ملاك تنهدت: الحمدلله على كل حال..
يوسف بقلق: ملوكه اش صار؟؟
ملاك غمضت عيونها: خطبني واحد غيره.. ووافقت عليه
يوسف ارتاح: اووكي كويس.. بس (بخوف) ملاك حبيبي مو يعني ما تبي بندر يعني توافقي على أي احد غيره..
ملاك فتحت عيونها بصمت: ....
يوسف بخوف: ملاك معايا
ملاك تحاول تبين نفسها طبيعيه: معاك يا خويا..

:

دخلت غرفتها وراحت لتسريحتها تتأمل فـ نفسها.. "يااااااااي خلاص ألحين صرت خطيبي يا عبدالله.. (غمضت عيونها) آآآآآه وربي الحب من اول نظره حلوووو"

:

حس بأخوه خلاص نام.. ابتسم بأرتياح.. وسعاده.. تكفيه من الدنيا اخوه يكون مبسوط.. ما يدري ليه مع ان اخوه فـ سنه.. بس يحس كأنه اب لأخوه.. "أأأأأه الله لا يحرمني منك يا بوعابد"

تذكر ملاك.. حس بغصه.. "هل الخطوه إلي سويتها صحيحه.. عادي كلها كم يوم.. وننفصل.. بس معقوله تُعتبر ملاك ألحين قدام الناس خطيبتي.. آآآخ بس انا لو فكرت اتزوج.. مستحيل اتزوج وحده مثل ملاك.. ملاك انسانه ما همها احد.. اهم شي وناستها متعتها.. خرجتها.. نفسها وبس.. مستهتره.. ما تراعي مشاعر احد.. مستحيل افكر فيها كزوجه.. ومثل ما حددت هذي بس مساعده.. وان شالله تنتهي على خير.."

تنهد..."انا مستحيل اتزوج.. خاصة في ذا الوقت.. ما بغا مسؤوليه.. مني مستعد لزوجه بيت.. اولاد.. خاصة شغلتي مهي بالشغله إلي تستاهل.. اصلا حتى نفسيتي ما تساعدني اتزوج.."

فجأة جات على باله.. كلمة "لقيط".. تذكر من وين سمعها... من ملاك.. ملاك إلي ما اهتمت لشعوره ولا شي وما همها.. انسانيته.. رمت كلمتها بكل استهتار..

هوا اش ذنبه؟؟
اش حيلته اذا عاش كذا حياته؟؟
ليه الناس ما همها الاحساس؟؟
ليه يرمو أي فكره ببالهم بدون مراعاة؟؟
ليه بس يحبو يعذبو ليه؟؟

مسح وجهه بقهر وغمض عيونه بألم.."اش ذنبي انا واخويا اذا طلعنا فـ هالدنيا ما شفنا حنان ابو.. ولا حب ام.. آآآه يمكن كنا نتناسا هاذي الحقيقه.. علشان نعيش مبسوطين.. بس ما توقع اذا احنا حاولنا ننسى الناس ما تنسى!! آآآآه ربي رحماك"

:

... : بندر اهدا..
بندر بعصبيه: اش طيب ترفضني ال***ه علشان واحد ما يسوى.. واحد حقير.. آآآآآآه والله ما مرها لك بسلام يا ملاك والله
بسام: بندر عرفت طيب مين إلي خطبها بعدك؟؟
بندر بقهر: ايوا سألت وعرفت انه عبدالرحمن النذل اخو عبدالله!!
بسام عقد حواجبه: عبدالله إلي اعرفه؟
بندر بصراخ: ايواا هوا.. الحقير حتى اخوه صار احقر منه.. انا حسابي معاهم هالاثنين.. من اول ما شفتهم وهما بس يتحدووني!
بسام تنهد وهوا مهو عارف كيف يهديه...
بندر تكا عـ الجدار: آآآه يا قهري.. آآآآه والله لأثبتلكم انه ما في احد يتحداني..!
وسكت شوي بعدين همس بحقد: عبدالرحمن اخووك بنهيه من حياتك لكن ليسااعنا بالبداايه والدرب طويــــل.. ليسع بخليكم تنبسطو شوي.. اوكي انبسط مع ملاك انبسط.. لكن النهايه لي أنا إلي بعلمكم قدري.. وبنشوووووووف

طالع عليه بسام بخوف.. وقرا السلاام على عبدالرحمن وخطيبته وعبدالله


:

طبعا في اليوم الثاني.. راحو لـ طاهر.. وحددو الملكه.. وكل شي لها.. والمهر والشبكه واتفقو على كل شي.. وطبعا كان عبدالرحمن مضطرب لأنه عارف إنه بيفسخون الخطوبه.. قبل الملكه..

ع العموم حددوها بعد اسبوعين..
والمهر طاهر كثير راعاهم.. لأنه بطبعه حبهم ما يدري ليه.. حس إن الطيب والشهامه تمشي بدمهم.. كان مرتاااح لهم بقوووه.. وكل ماله ويحبهم اكثر واكثر..

وما يدري ليه انجذب لـ عبدالرحمن بقوه,, وحس إنه انسان ما في منه.. ارتاح لأنه من نصيب بنته.. حتى انه فكر وجاتله فكره جهمنيه..

قبل ما يخرجو...

طاهر: عبدالرحمن..
عبدالرحمن ألتفت له: سم يا عم؟
طاهر ابتسم بحنيه..: سم الله عدوك ، عبدالرحمن حبيبي عندي لك هديه.. بس أبغاك تمر علي بكره الصباح.. في شركتي (واداه بطاقه) هذا عنوانها..
عبدالرحمن رفع حواجبه: هديه!! لا تكلف على نفسك يا عم.. والله ما تقصر..
طاهر ابتسم: افا عليك انت زوج بنتي المستقبلي.. ان شالله.. وبمكانة ولدي..
عبدالرحمن حس بتأنيب الضمير..: الله يجزاك خير ووالنعم فيك.. لي الفخر تكون بحسبة ابويا..

عبدالله تدخل: يا سلام ونا مالي هديه..
طاهر إلي تعود على مزح عبدالله: ههههههههههه انت خليك على جنب..
عبدالله يمثل الحزن وهوا مبسووط علشان اخوه..
عبدالرحمن حط يده على كتفه: هههههه ما عليك بنتقاسم الهديه..
طاهر ضحك..أول مره يشوف اخوان يحبو بعض مثلهم..

:







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:12 PM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

بعد ما جابو البنات .. من دواماتهم..

مروه طبعا كانت طول الوقت موووت مستحيه.. من عبدالله ومنزله راسها.. وعبدالله مبسوووط كان.. ومزبط نفسه.. وطبعا يسوي حركات بس علشان يضحكها..

اما ملاك فكانت سااكته.. طول الوقت وما تكلمت.. حتى ان عبدالرحمن تفاجأ من تغيرها..

المهم كلهم نزلو من السياره.. وعلى طول جري خالد ودخل ووراه.. مي.. لبيتهم

وملاك بعدهم.. بس لحظة وقفت عند الباب منصدمه.. بعد ما ألتفتت لأنها سمعت صوت سياره مسرعه عـ الاخر..

كان عبدالرحمن بنص الشارع.. وعبدالله على طرفه..

شهقت بقوووه.. وبدون شعور: عبــــدالرحمـــــــــن

شيماء ومروه حطو يدينهم على فمهم مفجوعين.. وخاااااايفيـــــن..

السياره ماشيه باقوى سرعه لها.. وبنص الطريق.. وعبدالرحمن قدامها ما تحرك.. منصدم..

وكانت بينهم بس لحظه.. عبدالله تحرك وسحب عبدالرحمن بأقوى ما عنده.. لدرجه إنهم طاحو على بعض بطرف الشارع..

والسياره ال*****ه.. كملت طريقها باقصى سرعتها ولا كأن صار شي..

كانت مظلله بالسواد من كل جهة.. علشان كذا ما شافو سواقها..

قام عبدالرحمن متكسر وهوا يكح من غبار السياره..
عبدالله قام والقلق يشتعل فيه: عبدالرحمن حبيبي صار لك شي..
عبدالرحمن بضيق وهوا يطالع محل ما اختفت السياره: لاء..
بعدين عبدالله طالع عـ الطريق بكل عصبيته وغضبه: والله لو اعرفه.. والله لأدمره..

شيماء رفعت صوتها: اش حكايته هوا.. شكله واحد سكران..
عبدالله بعصبيه: لاء.. لو كان سكران ما كانت السياره تمشي على خط مستقيم.. هذا واحد متقصد يدعس عبدالرحمن..
مروه نسيت إلي هم فيه.. ما حست إلا إنها تشوف عبدالله.. حست شكله رهيب وهوا معصب..
((فاضيه البنت خخخ لأول مره تشوفه معصب.. ما كانت تبا تفوت على عمرها هع هع هعين))

عبدالرحمن بضيق: ما عليكم ما صار شي.. ياللا ادخلو بيتكم..

البنات دخلو بصمت وهما هادئين.. ومع ان ملاك هي إلي عند الباب إلا إنها ما دخلت إلا آخر وحده وبعد ما ألقت نظره عميقه لـ عبدالرحمن..

:

دخلت غرفتها وهي تحس كأن الجاثوم كاتم على نفسها.. رمت عبايتها وانسدحت على سريرها.. "يا ربي مين هذا ال*** إلي بيدعس عبدالرحمن.. مين مين؟ .."
بدون شعور منها.. حست إنها مهتمه بالهرجه.. تحس صدرها انقبض.."آآخ بس لو اعرف"

مسكت جوالها وبدون تردد اتصلت على مكتب.. سكرتير ابوها..
... : مرحبا معاكم صالح البلوشي..
ملاك: مرحبا استاذ صالح.. ممكن اطلب منك خدمه..؟
صالح: اول لو سمحتي مين حظرتك؟
ملاك بعصبيه: معك ملاك طاهر..
صالح بأهتمام: هلا أنسه ملاك.. تفضلي ولي الشرف اخدمك؟؟
ملاك بدون نفس: بديك لوحة سياره.. وابغاك تخرجلي مين هوا صاحبها؟؟
صالح: ان شا الله لك ما طلبتي ...
ملاك ادته رقم اللوحه..وحروفها.. لأنها ركزت عليها قبل لا تروح السياره..

صالح: ان شالله بأسرع وقت اجيبلك اسم صاحبها.
ملاك: انتظرك.. باي..

:

دخلو شقتهم هلكانين..

اتجهو لغرفتهم وكل واحد اخذله دش.. وغير ملابسه.. ومحيط فيهم الصمت.. بعد ما كل ما واحد جلس على سريره..
عبدالله طالع فـ اخوه وعقد حواجبه..
عبدالرحمن طالع فيه وما قدر يتحمل.. قعد يضحك بقووه..
عبدالله وهوا يعقد حواجبه اكثر: اش فيه؟؟
عبدالرحمن اشر على خشم عبدالله: حبيبي شوف خشمك قد ايش صار احمر.. هههههههه الله يخليك لي يا خويا لا تتعب اعصابك.. اهدى..
عبدالله جا وجلس جنب اخوه: والله خفت تروح عني.. الله يااااخذه الله يااااااخذه والله لو اعرف مين هوا!!
عبدالرحمن حط يده على كتف اخوه: ما عليك بوعابد.. انسى مصيرنا نعرف بيوم من الايام..

بعد ما انسدحو على سررهم..

عبدالله بعد ما هدى.. وبعد ما بدا يتناسى إلي حصل.. تذكر مروه.. ابتسم.. "آآآه يا مروه بتصيري لي.. ياالله ما اصدق كلها اسبوعين واشوفك وتصيري حلالي.. وحبيبتي وزوجتي.. ياالله احمدك يا رب احمدك.. صحيح اخذت مننا اشياء.. بس اعطيتنا اشياء واشياء.. الحمدلله"

عند عبدالرحمن اول ما حط راسه وصك عيونه.. تذكر.. تذكر صوتها وهي تصرخ.. حس بتوتر.. اش معناته.. هل معقول خافت عليه.. "لاااااه ما اظن خافت علي.. مو معقول.. اصلا اش إلي بيننا غير الكره.. اووف يا ملاك حيرتيني وربي.."
حاول يصك عيونه وينام بس ما في فايده.. كانت صرختها وهي تنطق اسمه.. تروح وترجع فـ تفكيره.. كان وده يعرف.. اش سبب صرختها ليه ليه؟
عقد حواجبه.."ومين هذا إلي بيدعسني.. مين.. آآآآه بس انا ما قيد اذيت احد.. ما اظن..اووف بس مثل ما قولت لعبدالله مصيرنا نعرف.."

:



/

يتبـــع

/







   

Reply With Quote
Old 02-02-2011, 06:15 PM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
شموخ رغم الظروف
عضو فعال
 
إحصائيات العضو








شموخ رغم الظروف is offline

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
شموخ رغم الظروف is on a distinguished road

 

 

Default إضافة رد: رواية( المتمردان وبنات العز) رومنسيه وغموض واثاره...روعه

:

بعد ما اتجه لشركة.. ابوملاك.. دخلها وسأل عن مكتبه.. وعلموه...

بعد ما وقف عند سكرتير مكتب بويوسف..

كلم السكرتير..

السكرتير صالح: اوكي استاذ عبدالرحمن انتظر من فضلك..
واتصل فـ طاهر..
السكرتير صالح: هلا طال عمرك.. عندي واحد اسمه عبدالرحمن يبي يقابلك ألحين..
طاهر بجد: دخله على طول.. ولا تحولي أي مكالمه إلا بعد ما يطلع..
السكرتير صالح حس بأهمية عبدالرحمن طالع فيه وابتسم: ان شالله طال عمرك..

بعد ما صك التلفون..: أتفضل عنده ينتظرك..

عبدالرحمن اتجه للمكتب ودق الباب.. وبعد ما سمع صوته دخل..

طاهر قام يحيه والابتسامه على وجهه: هلا هلا ولدي عبدالرحمن..
عبدالحمن اتفاجأ من ترحيبه.. ابتسم بحب: اهلين عمي طاهر..
تقدم طاهر وجلس قدامه في الكرسي إلي امام المكتب..
طاهر ابتسم: كيف حالك عبدالرحمن وكيف حال اخوك؟؟
عبدالحمن: الحمدلله كلنا طيبين.. كيف حالك انت؟؟
طاهر: تمام الحمدلله..

بعد بعض الهروج.. إلي كان كل ماله طاهر ويعجب اكثر فـ عبدالرحمن.. حسه ونعم الرجال إلي يحتاج له.. افكاره.. اسلوبه كله اثار انتباهه..

طاهر بوقار: اقول يا ولدي.. بديك هديتي لك..
عبدالرحمن اتوتر وهوا يتذكر ملاك.. وخطوبته إلي بيفسخها منها.. حس بتأنيب الضمير بقووه: عم طاهر والله ما بعذبك معايا.. ليه تكلف على نفسك..
طاهر بثقه: عبدالرحمن انت مثل ولدي قولتلك قبل.. وبعدين انت زوج بنتي الوحيده.. ووالله إنك تستاهل.. كيف ما تباني اهديك..
عبدالرحمن سكت بإحراج..
طاهر ابتسم: ابيك تتوظف عندي.. وان شالله تكون مساعد لي..
عبدالرحمن تفاجأ..ولا انصدم.. اصلا هذا اكثر اكثر ما يحلم فيه.. اصلا احلامه ما تتجرأ توصل للي وصل له.. كانت بالفعل مفاجأة ما توقعها..
طاهر ابتسم بحب: وهاذي هي هديتي لك..
عبدالرحمن قام ويحس الدنيا مهي واسعته من فرحته.. لدرجه إن دمعه من عينه بدأت تسبح بعينه..
عبدالرحمن بصوت مبحوح: والله ما تقصر يا عم ولا ما تقصر..
طاهر قام وحضنه: انت مثل ولدي يوسف.. والله يا عبدالرحمن انك الانسان إلي ابحث عنه..
عبدالرحمن كان حساس بقوه.. حس قلبه بيتقطع.. حس نفسه مخنوق.. وهوا يتألم.. "ليه ليه يصير معايا كذا.. أنا ألحين اخدعه والله اخدعه.. معقوله يسويلي كل هذا وفـ الاخير انفصل عن بنته ليه طب أحنا متفقين.. آآآه.."
فجأة تذكر كلمة طاهر.. [ إنت مثل ولدي يوسف ]
تذكر انه سمع اسمه مع ملاك وهي كانت تبكي له.. مثل ما فكر كان اخوها..
بلع ريقه وصك عيونه وهوا يدعي ربه يستر ويعين..
تنهد.. وفتح عيونه والعباره تتردد بذاكرته يحسها دخلت صميمه [ ولدي ] يااه قد إيش يتمنى يسمع هالكلمه..

:
:

وبعيـــــــد عند نوااااف [ إلي كان مع بندر ليس نواف أخو نايف ]

((خخخ شكلي لخبطتم هع!!))

كان داخل بيته والحيره تذبحه من هذاك اليوم وهو يفكر ويحس قلبه يوجعه..
سمع حس قرب وطالع لقى اخواته الصغار يلعبون.. وهم طايرين من الفرحه.. أبتسم

وقرب منهم: اش تسووون؟؟
طالعو فيه وهم يضحكون ببرائه..
سألهم وهو مستغرب يطالع باللعبه: من فين لكم؟
أبتسمت البنت الأكبر بفرحه: وإحنا بالمستشفى مع ماما واحد جا وأعطانا هي..
رفع حوجبه بإستغراب.. "يا ترى مين يكون؟؟"

سمع صوت امه تناديه.. جري على طول لها..

نواف: هلا امي
طالعت فيه بوهن وعلى شفايفها ابتسامه بسيطه وجميله: اقرب يا وليدي
قرب منها وباس راسها ووقف قدامها..
وهي مسكت يده وقالت بعد ما تنهدت: احمد ربي على ولد صالح مثلك.. وآه بعد الشقى والعذاب ربي وفقني فيك وقر عيني بك يا حبيبي..
أستغرب بقلبه لكن ابتسم لها بحب..
وهي كملت: ليه ما قولتلي يالغاالي؟ بتسويها لي مفاجأة هاه (وضحكت بخفيف)
استغرب مررره وقال بذهول: مفاجأة إيش؟؟
عقدت حواجبها امه بعدين ابتسمت بحب: عاد خلاص وضح كل شي لا تمثل..
سكت والذهول يستولي على داخله والشكوك بدت توديه يمين وشمال..
امه بهدوء وهي منزله راسها: حمدلله يا رب اليوم لما جاني صديقك وقالي إنك ارسلته يعطي الدكتور فلوس العمليه.. أنصدمت وسألته من فين لك؟.. راح طمني وقالي إنكم فتحتو مشروع وحمدلله ربي فتح عليكم..
نواف كان منزل راسه وهو مذهول فعلا..
وامه كملت براحه: حمدلله كل الظروف إلي مرينا بها ربي بييسر لنا كل شي ألحين تذكر يا وليدي لما ابوك طلقني ورماك بالملجأ وراح.. كانت أيام عصيبه (وبألم وهي تمسح دمعتها) عصيبه جدا لي (وغمضت عيونها براحه) ثم ربي اكرم علي(وابتسمت) فيك وكبرك والحمدلله ركضت وطلعتك.. آه(بحزن) صحيح إني تعبت وتعبتكم معاي لكن.. ربك كريم (ورفعت عينها له) وانعم علي بك يا وليدي وشكلها أمورنا كلها بتتيسر..
سكت ما قدر يتكلم بأي شي ذهنه تشووش مره..
امه بحب مسكت يده: ليه ما قولت لي يا نواف عن المشروع حقكم بغيته مفاجأة ياه يا قلبي اسعدني كثير.. بس أقولك حبيبي لا تجتهد بعلاجي مره خلاص انا يكفيني انكم مبسوطين احتفظ بالفلووس لخواتك الصغاار.. وابسطو انفسكم..
هنا نواف ما سكت وقال بهمس: لا يا أمي والله انتي اولى مننا كلنا..

،

بعد ما طلع من عند امه كان منذهل ويحس نفسه مشتت راح لغرفته وشاف جواله إلي كان على جنب.. يدي اشاره إن فيه مسج وصله راح له بسرعه وفتحه..

لقاه من بندر

[ هلا نواف مثل ما وعدتك اليوم وصلت الفلووس لأمك بالمستشفى ودفعت عربون العلاج.. وإن شاء الله الباقي جاي بالطريق ومع الايام.. ]

سكت وضغط على اسنانه: مثل ما توقعت..!
رمى نفسه ع السرير بقهر.. وهو يحس نفسه متضايق..
هو رجااال وما يرضى رجال يعول اسرته غيره.. ولا يرضى يخووون وفاااء الرجوله والامانه امه لو دريت كان قاااطعته سنين كان كرهته وكرهت اليوم إلي خلفته فيه..
لكن .. لكن فرحة خوااته وفرحتها ألحين هل يمكن يقطعها.. هل يقدر لا.. مستحيل.. يحس نفسه كان شوي وينفجر مو قادر.. اش يسوي.. آآخ بس
فتح عيونه بقهر وهمس: وليه لا يا بندر.. خليني اسكت عنك وبشووف النهايه معاك إنت وعدوينك إلي هم اصحابي.. نشوف النهايه نشووف بتخليني لعبه بإيدك.. آه بس..!

(يا ترى إيش الأفكار إلي تدوور بعقل نواف؟؟)

:
مر الاسبــــوع الاول بســـــلام.. وما فيه أي أحداث تذكر.. غير إن مروه صارت تروح السوق علشان تقضي لملكتها.. وشيماء تساعدها.. طبعا كانو يروحون بتاكسي.. ومره ما كلمو التوأم علشان ما كانو يبونهم يشوفون أي شي يشتروه.. ومهما كان بيبعدو عن بعض في هذي الاسبوعين..

اما ملاك.. فما كانت ترضى تجي معاهم.. وطبعا هما كانو متفاااجئين منها.. بس يفكرو يمكن تكون متفقه مع ابوها يجيبلها اغراضها واحتياجاتها من بره..

وما بقي للملكــــه إلا إسبووع..

كان المرح مسيطر عليها.. من اولها لاخرها..: ههههه اووكي بنات ياللا فمان الله
... : مع السلااامه ميروو سلمي على شيمو وملووكهـ
مروه ابتسمت لهم: اوووكي حبايبي ياللا فماان الله
البنات: فمان الكريم..

بعد ما خرجت.. كانت تدور ملاك..

وفجأة حست فيها توقف جنبها: هههههه هلا ملوكه كيفك؟
ملاك ببرود: طيبه.. ياللا نمشي..

ومشيو

وكانت مروه كل مالها والايام تزيدها مرح.. ووجه طلق وسعيد..
كانت ملاك تغبطها على هذا الشي... "اكيد بتكون مبسووطه بتتزوج إلي تحبه ويحبها.. آآآآه بس آآآآآه اش اسوي انا ألحين.. مروتي الله يسعدكِ يالغلاا"

وتنهدت ورمت أفكارها على جنب

ركبت السياره وهي مطنقره.. فجأت شتمت نفسها.. " غبيه غبيه انا اش استنى.. مدري اش فيني احس اني مضيعه.. المفروض اليوم اكلم بابا.. وافسخ الخطوبه"

ما كانت تدري ليه متردده ذاك الاسبوع.. وتأجل تكلم ابوها كل يوم لليوم الثاني.. كانت خايفه من ردة فعل ابوها.. أبوها طيب وحنون.. بس دايما معاها جدي..

طلعت بســــرعه لــ غرفتها.. اول ما صكت الباب عنها وحتى قبل لا تفصخ عبايتها او ملابسها حتى.. مسكت جوالها واتصلت على ابوها..

رن ورن ورن.. بس ما في رد..
اتصلت مره ثانيه.. وبرضو ما في رد..
بعده اتصلت مره ثالثه..
ومن اول رنه رد ابوها..
طاهر بإنزعاج: ملاك انا ألحين مشغول مره.. اكلمك بعدين..
ملاك بضيق: بس لازم ألحين..
طاهر بصوت جاف: بعــــــديــــــن..
ملاك بهمس: طيب مع السلامه..

وصك من غير ما يودع..

وملاك بقيت بحيرتها.. ما تدري ليه ابوها يعاملها كذا.. تذكرت امها.. يمكن ابوها يعاملها كذا علشانه يكره امها.. فيحط حرته فيها.. "طب انا اش ذنبــــي اش ذنبي..؟!!"

اتصلت على امها إلي لها شهر ما كلمتهاأ.. ردت عليها امها.. وكلمتها كلمتين.. بعدين قالتلها إنها مشغوله.. بعدين تكلمها.. وصكت عنها..

الكل مشغول الكل لاهي عني..

رمت الجوال بقوه حتى تكسر.. وهي حمقانه.. ورمت نفسها عـ السرير.. ونامت ودموعها على خدها..

وبملابسها.. وعبايتها.!!

تقريبا بس نامت ساعه.. لأن كانت نومتها مهي مريحه.. بعد ما قامت على طول اتصلت على ابوها..

واخيـــرا رد..

طاهر: ايوا ملاك..
ملاك تمسح وجهها: أهلين بابا كيف حالك..؟؟
طاهر بصوت جاف: بخير.. وإنتي كيف حالك؟
ملاك بضيق: تمام.. بابا.. بقولك شي.. بس لا تزعل..
طاهر تنهد: قولي انا اسمعك..
ملاك بتردد: مممم (وبشجاعه) خلاص بابا انا مابا عبدالرحمن..
طاهر انصدم.. ووقف: اش تقووولي انتي؟؟؟!!!
ملاك قامت كمان وهي ترتجف: اا.. ما ما باه خلاص..
طاهر بصراخ: لاااا والله تلعبي فيني انتي.. هاه.. على بالك انا طرطور عندك..
ملاك بغت تبكي...: ....
طاهر بغضب: اسمعي يالحيوانه.. عبدالرحمن يسوااااكي ويسوا امثالك.. سمعتي.. واحمدي ربك انه جا لكي وطلبك واحد مثله.. وبأخلاقه وبشخصيته.. صحيح ما في فلوس عنده.. بس انا بأغرقه ان شالله بالفلوس.. وهذا طبعا علشان يعيشك بنعيم.. وما تتغير حياة الترف إلي انتي عايشتها.. سمعتي.. يعني الطبخه مستويه خلاص.. انتي بتتزوجيه.. يعني بتتزوجيه..
ملاك انهارت.. بصمت وهي صاكه عيونها وتحس نفسها شوي وتموت.. ما قدرت تتكلم.. هذا ابوها من جد؟! ليه ليه يعاملها كذا .. ليه.. حتى ما تقدر تشتكيه لأمها.. لأن امها ما تقدر عليه.. وكمان امها مشغوله بعيالها وزوجها.. وما راح تلتفت لها..

صكت عن ابوها والصمت يحيط بها.. ما عندها طريقه غير تكلم عبدالرحمن..

جات بتقوم بس شافت اتصال جايلها من السكرتير صالح حق ابوها.. استغربت وعقدت حواجبها.. بس بسرعه تذكرت.. وردت على طول..
ملاك: ايوا صالح؟
صالح: السلام عليكم انسه ملاك
ملاك بهدوء ما كأنها منهاره من شوي: وعليكم السلام.. بشر أستاذ صالح..
صالح: صاحب السياره اسمه.. بندر منصور العمودي..
ملاك وقفت بصدمه..: اوكي مع السلامه..

اول ما صكت عنه.. وقفت بتوتر..."ليش بندر بيدعس عبدالرحمن.. معقوله.. بس علشانه خطبني!! آآه يا ربي لازم اعلمهم علشان يوقفوه عند حده"

تروشت ولبست بنطلون برمودا وبدي احضر نازل بشكل حلو.. وبعدها لبست عبايتها.. وطلعت..

طبعا كانت متفقه مع صحباتها يروحو الكازينو اليوم بالعصر..

:

قامو رايحين للسوق.. وكانو يستنو سواق ارسله لهم عمهم.. عند الباب.. شافو ملاك نازله بكشختها..

شيماء بضيق: ملاك خلاص انتي مخطوبه.. متى بتتركين هاذي السهرات..
ملاك إلي نفسيتها بخشمها.. قالت بضجر..: بعدي عني ما أسوي شي حرام!!

كانت الضغوطات كابته على قلبها ماهي قادره ترتاح أبدا.. ولا قادره تفضفض لأحد..

تضايقو البنات بقوه منها..

وبعد ما طلعت

شيماء عقدت حواجبها بتفكير: أنا مني مصدقه إلين ألحين ان عبدالرحمن وملاك يبغو بعض..
مروه بتفكير: ممم مثل ما قلتي.. إلي واضح انهم ما يبغو بعض بس ليش بيتزوجو بعض؟!!
شيماء: ورا الموضوع انا..!
مروه ابتسمت: اش دريكي يمكن ربي يهديها على يد عبدالرحمن..
شيماء بضحكه رفعت يدينها: يااااارب

:

وبالكازينو..

اول ما شافته فتحت عيونها بقهر واتجهتله بدون أي تردد..

ملاك بقهر: انت يالحيوان يال***.. ليش بتدعس عبدالرحمن ليـــــــــش؟؟
بندر رفع عينه لها وهوا محمــــــــق: ليش.. تحبيه؟؟؟؟؟
ملاك كانت صـــــــــــــدمه لها سكتتها وراح وجهها محمـــر من العصبيه: اش دخلك.. اصلن انت يبغالك احد يربيك..
بندر بإستهتار: هاي انتي.. ترا امديني ألحين اشيلك وارميك فـ الزباله اعلمك قدرك.. مين إلي بيدافع عنك.. ابوك وبعيد عنك.. اخوك ومسافر..
ملاك بثقه وبدون شعور: إلا فيه عبدالرحمن خطيبي..
بندر وعيونه فيها شرر: ليسااااعه خطيبك. وما يدري وينك.. وبعدين مسكين مخدوع فيكي احد يتزوج وحده ما همها احد.. ومن داخلها اخس من خارجها..
ملاك ارتجفت وبصراخ: ومين انت علشان تحكم.. اصلنك ما هميتني..!!
بندر طالع فيها بإحتقار.. وهي ردتله النظره باقوى منها..
ملاك تأشر عليه بتقزز: اسمع.. لو قربت مره ثانيه من خطيبي ترا بعدها حأخليك تجلس تبكي عند رجلي علشان بس اتركك فـ حالك..

ما حست إلا بيده تطيـــش وترميها بكــــــف..


، ، ،

يا ترى اش بيصيـــــر من بينهم؟؟
والملكه قربت.. ما سوا عبدالرحمن شي؟؟
وملاك بعد رفض ابوها اش بتسوي وكيف بتتصرف؟؟
وان صارت ملكتهم اش بيصير لهم بعدها؟؟
ومروه وعبدالله هل بتم ملكتهم على خير؟؟
ونايف وهيفاء.. يا ترى بيبقى الجفا عايش بينهم..؟؟ والحكايه الحقيقه حتطول في غموضها؟؟
ونوااف الصديق القديم للتوأم إلي (ليس هو نفسه اخو نايف) اش بيسوي وكيف بيفكر مع بندر وعبدالله؟؟
تابعو معااايا..!

¤ ¤ ¤







   

Reply With Quote
Reply


Currently Active Users Viewing This Thread: 1 (0 members and 1 guests)
 
Thread Tools

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump

منتديات بنات
الترحيب و الاجتماعيات - دردشة - فضفضة و تجارب - المنتدى الاسلامي - اناقة و موضة - ميك اب و تسريحات - العناية بالشعر - العناية بالبشرة - تزيين العروسة - منتدى الرشاقة - صحة المرأة - قصص وروايات - مسنجر وتوبيكات - كمبيوتر وانترنت - الاعشاب و الطب البديل - الطبخ - وصفات الطبخ - وصفات الحلويات - جاليري الفنون - الاسره - التدبير المنزلي - الاعمال اليدوية - قسم الديكور - صور و اخبار و طرائف - المنتدى الادبي - العاب و مسابقات - المكتبة
سيدات طبخ قمصان فساتين منتدى بنات تسريحات حلويات العناية بالبشرة المراة اسماء بنات العاب بنات كروشيه العاب موقع بنات ستائر قصات شعر 2009 مطابخ الموضة اعمال يدوية الديكور رجيم مطبخ العائلة العاب فلاش صور منتدي منتديات بنات انتريهات صور اطفال ملابس طرائف ميك اب bnaat مفارش الحياة الزوجية لفات طرح محجبات مطبخ منال لانجيري مسكات وصفات اكلات حواء خلفيات ورسائل للجوال حل مشاكل الكمبيوتر والانترنت صور مسنجر

All times are GMT +3. The time now is 02:27 AM.


privacy-policy

Powered by vBulletin® Version : 4.2.0 . Copyright ©2000 - 2007, Jelsoft Enterprises Ltd