عرض مشاركة واحدة
قديم 06-09-2011, 01:27 AM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الطائر الحر
عضوه متميزه



 
الصورة الرمزية الطائر الحر
 

 

 
إحصائيات العضو








الطائر الحر غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 700
الطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to behold

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رمز التضحية بقلمــــي

.
.
.

الجزء التاني عشر*بداية تحقيق الحلم*
واخيرا داقت تتريت طعم الراحة بعد عدة اشهر ،لكن الراحة النفسية بالمعنى الحقيقي لم تكن من نصيبها يوما،فقد بدات تتريت بعد ايام في عملها المعتاد ،كانت تعمل ليل نهار لجني المال استعدادا لالتحاق محسن بالمدرسة الابتدائية بعد بضعة اشهر.
كان محسن وحسناء يقضيان كل يومهما في اللعب،وكانا احيانا يدقان ابواب الناس ثم يهربان،لقد كانا مشاغبين خصوصا محسن،كان يتسبب في المشاكل دائما،كان محسن يحب كثيرا البائع المجاور لبيتهما،،كان البائع العازب يحسن معاملته وكان يقدم له ولحسناء الكثير من الحلوى،كان يحاول بتصرفاته ان ينال المزيد من الاحترام من تتريت،فقد كان معجبا بحسنها واخلاقها،لم تكن تعرف ما يحدث حولها ،كانت تظن انه فقط يحب ان يدخل السرور والبهجة على قلوب الاطفال،في الحقيقةالبائع كان يفكر في شيئ اخر،صارحها بيوم من الايام برغبته في الزواج بها على سنة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم،وقال لها انها يلزمها رجل ليرعاها هي وطفلها..،اجابته بثقة بالغة:يكفيني وجود رجل واحد في حياتي لاعيش،هدا الرجل هو محسن ابني،شكرا لك اخي على مشاعرك النبيلة وعلى عطفك ولكننا على ما يرام ،ولله الحمد ،بالتوفيق لك!
لقد كان جوابها واضحا وتقبله بصدر رحب واستمر حياته كانه لم يحدث شيئ!!
كان اسم تتريت يعرف ويزداد بريقه يوما بعد يوم بين سكان المنطقة،كانت معروفة بعملها المتقن وبشرفها وبصدقها،مع ازدياد عدد الوافدين لغرفتها لتقديم طلباتهم وتسليمها ،كان لابد لها من البحث عن محل صغير،تعرض فيه بعض الاغطية والبعض الاخر تبيعه في السوق مرة كل اسبوع،وايضا لتفصيل ولخياطة الملابس للزبائن.
اضيفت هده المهمة الى مهامها ايضا،كانت تبحث عنه في منطقة مجاورة لبيتها ،مرت ايام قليلة ووجدت المكان المناسب،وبالثمن المناسب ايضا،نقلت كل اغراض العمل الى المحل الجديد رفقة محسن وحسناء اللدان كانا متحمسين للحدث الجديد اكثر من تتريت،فقد وجدا مكان اخر للعب بجانب حيهم،مكان للتعرف باصدقاء جدد،لقد كان ايضا قريبا جدا من المدرسة الابتدائية ،شعرت تتريت وكان الايام تبتسم لها ولاول مرة،كانت سعيدة بوضعها الجديد،واكتملت سعادتها عندما انتهت من اجراءات تسجيل ابنها في المدرسة الابتدائية،لم يتبقى سوى يوم على التحاق محسن بصفه لاول مرة.
كانا كل النهار يزعجان تتريت في المحل ،انهما محسن وحسناء،كانا يمثلان دور المدرس والتلميدة،كان محسن يحمل عصى صغيرة بيده وكان يضرب حسناء في يديها،لياتي دور حسناء بعد دلك لتلعب دور المدرسة لعبوا هده اللعبة لساعات دون ان يشعروا بالملل،كانوا بين لحظة واخرى يسالون تتريت في اسئلة غريبة لا تجد لها اجوبة دائما!!في اليوم التالي استيقظ محسن كله حماس ونشاط وحيوية لاتمام يومه الاول،ساعدته امه في ارتداء بدلته الجديدة،ومشطت شعره الاسود الصغير،وحملت محفظته واحكمت غلق الباب ،وقبل ان تخطو اول خطوة للاتجاه الى المدرسة دكرها محسن بضرورة انتضار حسناء حتى تجهز،ما ان راى محسن حسناء افلت يده من يد امه واخد محفظته وبداو يركضون ويضحكون بدون سبب يدكر غير الفرحة التي ملات قلوبهم،كانت تنظر اليهم تتريت من بعيد راسمة على محياها ابتسامه عدبه،كانت تناجي اعماق نفسها وتقول،يا خوفي يا ابني محسن ان تدمن شقاوتك هده وتتهور وتتهاون في دراستك,,
لكن لحسن حظها محسن احسن التصرف مند دخوله الى المدرسة خصوصا مع اساتدته وتفوق في دراسته

.
.
.







التوقيع

سبحان الله وبحمده...سبحان الله العظيم

شمس الهدى سابقـــــــآآآآ
:

   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس