عرض مشاركة واحدة
قديم 06-09-2011, 12:24 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
الطائر الحر
عضوه متميزه



 
الصورة الرمزية الطائر الحر
 

 

 
إحصائيات العضو








الطائر الحر غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 700
الطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to behold

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رمز التضحية بقلمــــي

.
.
.

الجزء الحادي عشر*البحث عن نسب لمحسن*
لم تستطيع تتريت ان تنام...،كانت تفكر طوال الليل لعلها تجد حلا للمصيبة التي وقعت فيها...كانت تعرف ان الامر سياخد الكثير من الوقت ،ويجب ان تتصرف قبل بداية موسم دراسي جديد،ولا يمكنها ان تعطيه اسمها العائلي،كان الحل الوحيد حينها هو البحث عن اب الطفل في اسرع وقت ممكن لعله يعترف بابنه...كانت تفكر في الوسيلة للحصول على بعض المعلومات عنه...،في النهاية قررت ان تزور صديقتها عائشة التي كانت تسكن بالقرب من منزل زوجها،لعل زوجها يعرف بعض اصدقائه،او يستطيع ان يدلها على شيئ،او ربما عرفوا عنه شيئا لانها لم تزرهم مند زمن بعيد...،كلها احتمالات راودت مخيلتها.
في الصباح الباكر توجهت لبيت عائشة ودقت بابها ورحبت بها عائشة ترحيبا حارا،وقصت عليها قصتها،اجابتها عائشة بانها لم تسمع عنه اي خبر مند رحيله،سمع زوج عائشة تحاورهما وتدخل وساعدها باسماء بعض اصدقائه وطلب منها ان تنتظر في بيته حتى يسالهم لعلهم يعرفون عنه شيئا،شكرته وخرج من البيت ليقوم بمهمته.
بعد عدة ساعات عاد زوج عائشة واخبرها،بالخبر الحزين،انه لم يجد عنه اي خبر وانه من المحتمل ان يكون غادر البلاد،حسب قول بعض اصدقائه.
لكن تتريت لم تستسلم،كانت كل يوم تحمل صورة زوجها وتجوب مختلف المناطق سائلة عنه،البقالين،والفلاحين،والحدادين،والمارة،،،,كانت احيانا تزور مراكز الشرطة والمستشفيات ،استمر هدا الوضع لاشهر لكنها لم تجده...
بدا العام الدراسي الجديد ولم تجد حلا بعد لمحنتها،
سالها ابنها ادا كان سيلتحق بالمدرسة هده السنة،اجابته: لا تستطيع دلك هده السنة،ان شاء الله السنة المقبلة ابني،فرح الطفل لسماعه الخبر،لانه سيستطيع ان يدرس اخيرا برفقة صديقته حسناء.
الام كانت تتعدب وتطلب الله وتدعو له ليل نهارا ان يفك محنتها ويفرج همها،قصرت في عملها ومنعتها الظروف عنه،لكن كانت تدخر بعض المال.
زارتها عائشة يوما واقترحت عليها امر غريب قالت لها بان تشتري النسب من احدهم،كانت هده اول مرة تسمع تتريت بهدا الامر،قالت كيف،اجابتها:تتريت سنبحث عن شخص مستعد ليعطي ابنك اسمه العائلي مقابل مبلغ مالي بدعوة انه سيتكفل به،لكن الطفل سيبقى معك ولن يحرمكي منه،يعني اجراءات قانونية لا غير...لم تتقبل تتريت الامر في البداية ،كانت تقول مادا عن محمد،انه ابنه،ومن حقه ان يحمل ابنه اسمه.
اجابتها عائشة:انتي تعرفين جيدا ان محمد لا يعترف بابنه ولا يريده وترككما وحيدين،وانتي ما زلت تفكرين بامره!!يجب ان تختاري بين مستقبل ابنك وحقوقه وبين ارضاء ابيه وتركه بلا هوية وقد يستمر الامر الى الابد ويضيع ابنك...!!
فكرت تتريت لايام عديدة وتمكنت من اتخاد قرارها،لقد وافقت على اقتراح عائشة،زارتها واخبرتها عن الامر ،طمانتها عائشة ووعدتها ان تجده هي بحيث انها اجتماعية اكثر،واتفقت على ان يتم البحث عنه في مكان بعيد عن المكان الدي يسكن فيه ودلك لتفادي بعض المشاكل مستقبلا.
بدات عائشة رحلة البحث التي استمرت عدة ايام، انتهت الرحلة بعثورها على الرجل المناسب المستعد لاعطاء نسبه انه شخص كانت تعرفه عائشة ،لقد كان ابن جيرانها قبل ان تتزوج،وافق على طلبها وكانت شروطه ،الا يغدرن به ويورطنه في امور لا يحمد عقباها ،كتحمل نفقات الصبي الى غير دلك,,,،وافقت تتريت على الشروط وجهزوا الوثائق اللازمة وتم تسجيل الفتى على اسمه بعد عناء طويل،سلمته تتريت كل ما ادخرته من نقود وساهمت عائشة ببعض النقود هي ايضا.
ودع الرجل تتريت وكمل كل واحد حياته،الطفل مع امه،والرجل دهب ليكمل عمله كبقال

.
.
.







التوقيع

سبحان الله وبحمده...سبحان الله العظيم

شمس الهدى سابقـــــــآآآآ
:

   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس