عرض مشاركة واحدة
قديم 05-09-2011, 07:58 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الطائر الحر
عضوه متميزه



 
الصورة الرمزية الطائر الحر
 

 

 
إحصائيات العضو








الطائر الحر غير متواجد حالياً

 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 700
الطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to beholdالطائر الحر is a splendid one to behold

 

 

افتراضي إضافة رد: رواية رمز التضحية بقلمــــي

.
.
.

الجزء الخامس*ميلاد السرور*
جاء اليوم الموعود الدي كان فيه مقدرا ان يكون عيد ميلاد محسن او رقية،احست تتريت بالام المخاض في الصباح الباكر وقامت بايقاظ البنت التي كانت تبيت معها،ولم تعرف الفتاة كيف ستتصرف،وقامت باستدعاء امها،حملت المراة في سيارة زوجها الى المستشفى العمومي القديم،دخلت مباشرة الى مركز الولادة،لم تبقى الا ساعات حتى سمعت صيحة طفلها،طفل مثل كتلة لحم حمراء صغير الحجم،احست وكانها سيغمى عليها،لكنها تحملت لانها ارادت ان تاخد طفلها بحضنها،قالت الممرضة انه صبي جميل،امتلا قلبها بالسعادة وبالامل،احست بالحياة كما لم تحس بها سابقا تلك اللحظات،كانها ولدت من جديد ،تمنت لو كان اهلها بجانبها،لكن سرعان ما تخلصت من دلك الشعور ورسمت على شفتيها ابتسامة نابعة من اعماق قلبها المليئ بالبهجة والسرور ،استقبلت جارتها عائشة وباركت لها ووضعت للطفل اكسسواره من الفضة في يديه وخاتما صغيرا من دهب في اصابعه الصغيرة،طبعت قبلة على جبينها وتمنت لها السعادة والسرور،
نقلت تتريت الى غرفة اخرى بها بعض السيدات اللواتي ولدن ايضا مند وقت قريب،كانت غرفة بيضاء ناصعة تتوسطها خيوط وردية واسرة ومزهريات بها زهور جميلة ،ونافدة واحدة عريضة،كان طفلها ينام كثيرا كلما ارضعته نام مرة اخرى،واحيانا كان يرسم ابتسامة جميلة على شفتيه سببها مجهول رغم انه يغط في نوم عميق،كانه يرى احلاما جميلة لا يعلم بها احد،لم تكن تشبع او تمل من النظر في عيونه الصغيرة والجميلة،وتمنت لو بقي مستيقضا طوال الوقت،كانت تداعب يديه الصغيرتين،وكانت تشعر بسعادة لا مثيل لها،رغم دلك كانت عيونها لا تفارق باب الغرفة ،كانت تنتظر دخول زوجها كل وقت ،كان لديها القليل من الامل في حدوث دلك وكانت متشبته به ،كانت تظن انه متشوق لسماع الخبر وخاب املها،وكيف سيتقبله؟ولما اصلا غاب كل هده المدة؟كلها تساؤلات شغلتها ولم تجد لها جوابا ولا تفسيرا!!كانت تامل ان يطرب لهده البشرى كباقي الازواج ويحظر ليهنئها ويحمل ابنه بين دراعيه،ويرعاهم،لكن هدا الحلم كبير بالنسبة لها وبعيد المنال؟
مرت الايام والاشهر وتتريت مازالت تنتظر زوجها الغائب،ولا خبر عنه!!
الى ان حان الوقت الدي ستجد فيه نفسها بالشارع هي وطفلها الدي لم يتجاوز شهره السابع بعد،أًخِد منها البيت،لان زوجها لم يسدد ديونه،كانت لتتشرد بالشارع لولا عائشة التي عطفت على حالها مرة اخرى ،واستقبلتها ببيتها رغم ان الامر لم يعجب زوجها كثيرا وكانت في خصام مستمر معه بسببها،احست تتريت بما يحدث حولها وكان لابد لها من ان تبحث عن عمل لتعيل نفسها

.
.
.







التوقيع

سبحان الله وبحمده...سبحان الله العظيم

شمس الهدى سابقـــــــآآآآ
:

   

Facebook Twitter Google+ Instagram
رد مع اقتباس