منتديات بنات

منتديات بنات (http://www.bnaat.com/vb/index.php)
-   لحِ‘ـَظــۃ هـِـِِـِـِدۈء ~ (http://www.bnaat.com/vb/forumdisplay.php?f=79)
-   -   ٭٭﴿﴿♥ گــــلآمْ ... رــــائِّعْ ♥﴾﴾٭٭ (http://www.bnaat.com/vb/showthread.php?t=174611)

فتاة الفوائد 06-08-2015 04:01 PM

٭٭﴿﴿♥ گــــلآمْ ... رــــائِّعْ ♥﴾﴾٭٭
 
السلام عليكم اليوم جلبت لكم كلاما لمسني في القلب ... ارجو ان يعجبكم .. ♥♪♥
مؤلم جداً أن تنتظر حديث عزيز على قلبك معك، فيحادث الجميع وينساك.
لا بأس لو خسرت الكثير، إن كُنت سأربح نفسي.
عندمآ تبكي، فأنتَ لستَ بحآجةٍ لشخصٍ يسآعدكَ لأن تتوقف عن البكآء، بل كلُ ما تحتآجُ إليهِ، شخصاً تدفن رأسكَ بينَ أحضآنهِ لِ تبكي كالأطفآل، شخصاً لا يمتلكُ صوتاً وسطَ نوبآتِ البكآء، فقط يمتلكُ دفئاً و حنآناً.
أن تَكون مَشغول لِدرجة أن يَمُر يَومك دون أن يجد عقلك مَجال للتفكير بِ شيء هذه قِمة الراحة والسعادة.
الإخلاص ليس عمود الحب فقط بل عمود كل شيء...لا أتخيل حب بلا إخلاص.
أن تشتاق للذكريات أصعب من أن تشتاق للأشخاص.
كُن على يقين...أن الحياه مع الله أجمل حياه... ومن كان بعيداً فهو في شقاء "ومن أعرض عن ذِكري فإن له معيشة ضنكا ".
في الليل تختنِقُ صُدورنا , تتشابَهُ مَلامِحُنا , نَبكي كَثيرا ً وَ نُخفيْ الدُموعَ خَوفا ً مِن أن يَراها أحد.
كُل منا يحمل في قلبه هماً ما حزناً ما وربما أيضاً جرحاً ما...ولكن برغم ذلك الهم أو الحزن أو الجرح مازال هناك متسع لإحتضان هموم وأحزان وجروح غيرنا , و معانقة قلوبهم.
يمكنني أن ألخص كل ما تعلمته عن الحياة في كلمتين : أنها تســـتمر.
ليس إختلاف نفوسنا هو إختلاف سعادة وشقاء وإنما إختلاف مواقف، فهناك نفس تعلو على شقائها وتتجاوزه وترى فيه الحكمة والعبرة، وتلك نفوس مستنيرة ترى العدل والجمال في كل شيء وتحب الخالق في كل أفعاله...وهناك نفوس تمضُغ شقاءها وتجترّه وتحوله إلى حِقد أسود وحَسد أكّال، وتلك هي النفوس المظلمة الكافرة بخالقها المتمردة على أفعاله.
لا تكثر من الشكوى فيأتيك الهم، ولكن أكثر من الحمدلله تأتيك السعادة.
الحياة لوحة فنية...ألوانها أقوالك... أَشكالها أعمالك...و الرسام هو أَنت...فأَبدع في رسم لوحتك...فما زالت الفرشاة في يدك.
مؤلِم جداً عنـدما يرسموك في خـيالهم بصُوره خاطئه...وهم لا يعرفون ما بداخلك.
الشيء الذي لن أستطيع أنا و لا أنت ولا جميع البشريّة أن تستوعبه هو "الخلود"، سواء في جنّة أو نار...ذلك أننا إعتدنا في الدنيا أن لكل شيء نهاية ! الحزن له نهاية، السعادة لها نهاية، الطريق له نهاية، الحياة نفسها لها نهاية...لكن في الآخرة : إلى الأبد .. الأبد.
أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه...وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا.
ندرك حينها أن دروس الحياة تختلف عن الدروس التي تعودنا عليها في المدارس والجامعات... ففي الحياة نحن نخوض التجربة أولاً سواءاً كانت سعيدة أو مؤلمة حزينه ،، نعيشها ونتأثر بها ،، وبعدها نتعلم وكثيراً ما نتغير، لذلك لا تحزن مهما حدث لك وتبسّم ،، فالتجربة التي لا تميتك هي بالفعل تجعلك أقوى وأفضل.


الساعة الآن 08:24 PM.

Powered by vBulletin Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd .