المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شواااطــــــــىء الانتضــــار


. مارينا .
07-11-2006, 07:44 AM
البداية موافقة ..لا تكاد تلتقط الذاكرة تفاصيلها الدقيقة
موافقة حلّقت فوق السحاب ...
تراقصت على كلماتها الأنغام ..!
ولكن سرعان ما انقلبت إلى حزن ...

تلك البداية ...

لا تغيب عن الذاكرة تفاصيلها ..
... ابتسامات سرعان ما تنكشف سطحيتها ...
... ملل يضفي الحزن على الأجواء ..!
... تعود هذه الابتسامة مع صاحبها ..!

وتبقى الإنسانية ...

فكلانا جريح يحاول حمل الآخر ... لكن الجرح ينزف

رحلة عذاب للحقيقة ...

فما أصعب العيشة فوق الأنقاض .!!

... كانت البداية هي أول خطوة إلى طريق العذاب ...
والخطوات الباقية ليست كثيرة فقط ..
بل
مفاوضات في دائرة مفرغة ... والنهاية مسبقة ..؟!!

شـــــــواطـــئ الانتــــــظار



*.* الــجزء الأول *.*
خطبتووووووها ؟!
لا مستحيل .. كييييييييف ..؟!!

كان هذا صوت ماجد يكلم أمه ..

أم ماجد : إيه خطبنا لك منيرة ؟! وش تبيني أسوي لك ؟!
ماجد : يمه الله يخليك ... لكن ... أنا مب مستعد للزواج حاليا ؟!!
أم ماجد : ليه وش اللي ناقصك .. الحمد لله متوظف من كم سنة والحين عمرك 27 سنة اللي مثلك عندهم عيال .. ماجد ... الله يرضى عليك طمن قلبي عليك .. ما يكفي أبوك الله يرحمه مات ما شاف عيالك .. تبيني بعد أموت قبل ما أشوف عيالك ..
ماجد : بعد عمر طويل إن شاء الله يالغالية ..
أم ماجد : أجل وأنا أمك لا تكسر كلمتي وقل أنك موافق ..
ماجد وهو منزل رأسه: .......................
أم ماجد : أنا كلمت أمي من شوي وخذت منها رقم أم سعد وخطبت لك بنتها منيرة ..؟!!!
كان ماجد يسمع الكلمات وأمه تقولها كأنها صواعق تضرب على رأسه ... لا لا مستحيل .. من هي منيرة هاذي .. آآآآآآآه كيف أجاوب الوالدة الحين والله موقف صعــــــــــــب ..!!
يــــــارب رحمتك

ماجد وعيونه كلها حزن رفع رأسه : من هي بنته ..؟!
أم ماجد : بنت أبو سعد جيران أمي .. اللي شفناه آخر مرة رحنا فيها لأمي يوم الغداء تذكر ..
ماجد: .....................
أم ماجد : الحين ما ذكرته .. ؟؟
يهز ماجد رأسه بـــــلا ..!! ولأنه ما يبي يتذكر أصلا ..

أم ماجد : أنت تعرف الأرض اللي وراء بيت أمي هذي هو اللي شراهااا ..؟

تذكر ماجد أبو سعد وعرفه .. وتحسر أنه يمكن يصير خال المستقبل ..
ماجد : عرفته يمه ..؟!
أم ماجد : هاه وش رأيك ؟!
ماجد : يصير خير إن شاء الله ..
أم ماجد : فكر وأنا أمك ... الله يوفقك ويرزقك .. ويرزقني أشوف عيــالك قبل أموت ..
قام ماجد من دون ما يرد على دعوات أمه .. لأن الهم اللي هو فيه أكبر من أنه يسمع كلمات أمه أو أي شيء ثاني ..


ماجد شاب وسيم جدا .. ومثقف ورافض فكرة الزواج قلبا وقالبا .. لأنه باختصار يحلم بأحلام شبابية يحتفظ بها في أغوار نفسه ... ويحاول يخفيها عن الكل إلا زميله وصديق عمره ياسر
ماجد وياسر مدرسين لغة إنلجيزية ... علاقتهم أكثر من أنها تكون علاقة صداقة أو زمالة عمل .. وماجد هو الشاب الوحيد لأمه بإلاضافة لأربع بنات ثنتين متزوجات ( هدى وهند ) وثنتين غير متزوجات ( بدور وسمية ) وساكن معهم خالهم خالد 24 سنة بعد وفات أبو ماجد

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

طلع ماجد لغرفته بعد ما سمع كلام أمه .. والدنيا ضاقت عليه بما رحبت .. مستحيل هذا الزواج يتم .. وشلون أنا أتزوج وحدة ما عرف عنها شيء .. كيف ..لأ .. مش ممكن ..؟!
وبعد تفكير طووووويل

كتب

أمـــــــــــاه ..

لقد وضعتني بين أمرين أحلاهما مـــرّ ..رضـــاك وزواجي بمن أحب ..
وأنا بحاجة إلى كليهما ..
من الصعب جدا أنا أتخلى عن رضاك لأجل أنثى
والأصعب عيشي مع أنثى دون رضا ..

أمـــــــــــاه

يتفطر قلبي كلما رأيت نظراتك لي ودعواتك .. لكن لا سبيل للإجابة .؟!!
سأقلب الفكرات والخطرات لعلها تجيبك .. لكن لا أثق بها

أرى كفى الآن تلوح لتوديع من أحببت ..

أرى كفى الآن تلوح لتوديع العزوبية والتي ربما قد تكون أحلى من العيش مع أنثى في يوم ما..؟!!

ثم ختمها ماجد بكلمة

تـــــــوديع

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانت جالسة سارة تكلم بدور بنت عمها بالتلفون ويسولفون عن الجامعة والنت وسوالفهم اللي ما تنتهي ..
بدور : تصدقين الجوال معي بالمحاضرة وكنت خايفة تكشفني الأستاذة ..
سارة : وليش تأخذينه معك بالمحاضرة
بدور : يا سارة ما أصبر لازم أرسل
سارة : والله بايعه نفسك .. لو يأخذونه منك بيجلس عندهم يوم كامل .. وتحلمين يرجعونه لك إلا اليوم الثاني ..
بدور: يحلمون يأخذونه ,, تصدقين داليا وسمر كل يوم معهم بالمحاضرة ولا أحد أخذه منهم ..؟!
سارة : وأنتي على بالك بتسوين مثلهم ..؟!
بدور: ههههههههههه الله يستر .. ما أروح في خبرها ..؟!
سارة : بدور .. وشلونه ماجد ؟!
بدور : تسأليني أنا .. ؟! أأمممممم أسالي نفسك .. كل يوم فالتها أنتي وياه ..
سارة : حرااااام عليك والله ما شفته من فترة ..؟!
بدور : علي هالحركات .. تراني كاشفتكم ..؟!
سارة وفي نفسها .. ياليته يعرف أني سارة بنت عمه كان أهون .. لكن المصيبة إني ما علمته .. يا حسرة قلبي ..!!
بدور: ألووووو
سارة : هلا هلا
بدور: وينك أكلمك ..؟!
سارة : ما عليش بدور سرحت شوي ..؟!
بدور : شوي .. ليته شوي بس كان زين .. ما أقول إلا اللي مأخذ عقلك يتهنا فيه
سارة : بدووووووووور
بدور: هههههههههههه وش فيك ؟!
سارة : ما فيني شيء يالشينة .. لازم تعلقين يعني .؟!!
بدور : لازم .. ولا ما أقدر اعيش.!!
سارة : لا والله .. أقول بسكر الحين وبعدين بكلمك ..
بدور: أوكي .. باااااااااي
سارة : بااااايااااات ..
وتسكر سارة التلفون وتروح تدخل للنت لعلها تلقى ماجد ...؟!!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

قرر ماجد يدخل للنت أفضل من جلوسه كذا .. لأنه لو جلس أكثر من كذا بيموت ..!!؟
فتح النت وجلس يدخل للمنتديات ويطلع من دون مشاركة أو قرأه .. إنما يفتح صفحات بدون فايدة لأنه يعرف نفسه .. عقله في وادي والنت في وادي ثاني

وبعد مدة قرر يفتح الماسنجر .. وتفاجأ لما لقى سارة أون لاين .. قال في نفسه الحين هذي مشكلة ثانية .. كيف بكلمها .. آآآآآآه .. الله يعيني

وقبل يسوي أي شيء دخلت عليه سارة ..
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
مررحبااااااااااااااااا
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
هلا
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
ماجد وش فيك ؟!
وبعد مدة رد ماجد
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أنا .. ما فيني شيء ..!!
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
متأكد .؟؟؟؟؟!!

سكر ماجد النت كله .. وقفل الجهاز .. ما يدري ليه تصرف كذا ..
بعدها بدقائق اتصل عليه ياسر.. أخذ ماجد الجوال لا شعوريا وضربه على الطاولة لكن الحمد لله ما تضرر كثير ..
بعدها انتبه لنفسه .. لما شاف مكتوب على الشاشة
ياسر يتصل بك
ماجد : هلا وغلااااااااااا
ياسر: السلاااااااام عليكم .. يا أخي وش فيك ما بغيت ما ترد ..؟!
ماجد : وعليكم السلام ورحمة الله .. أنا ..لا...... ما فيني شيء
ياسر : مااااااجد علي أنا .. وليش سكرت الماسنجر .. اعترف من كنت تكلم هههههههه ؟!!
كان ياسر يسولف ويضحك كالعادة لكن ماجد مش معه بتاتا
ماجد:ما لي خلق .؟!
ياسر: ماجد ..
ماجد : هلا
ياسر: أنا أكثر واحد فاهم لك .. يا لله حبيبي دقائق وأنا عندك .. اطلع عند الباب ..
ماجد : إن شاء الله .. لكن وين بنروح ؟! إذا عند الشباب .. تكفى مالي خلق الحين ..!!
ياسر : قلت الحين اطلع وإن شاء الله ما يصير الإ كل خير ..
ماجد : إن شاء الله ..
وسكر ماجد .. وبدل ملابسه ونزل

ولما دخل الصالة لقى أمه جالسة تكلم أخته هدى وتعلمها عن سالفة الخطبة ..
نزل رأسه وهزه بكل أسف وطلع مع ياسر ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

ام منيرة: تصدقين يا منيرة من يوم كلمتني أم ماجد وأنا أقول شكلها بتخطبك ..
منيرة : ما شاء الله عليك يمه تفهمينها وهي طايرة ..
أسماء : وش السالفة .. منيـــــــــــــــرة انخطبت ؟؟!!
منيرة : قولي ما شاء الله .. لا تضربيني بعين الحين ..؟!؟
أسماء : الحمد لله والشكر على إيش أحسدك ..؟!!
منيرة : على ماجد طبعا ..!!!
أسماء : مييييييين ......... مااااااااااااااااااااجد .. مرة وحدة ,, لا يكون اللي ساكن بالرياض واللي جدته جنبنا
الأم : الأ .. وش فيك طايرة عيونك ..!! قولي ما شاء الله
أسماء : لا يمه .. بس أشكالهم ما تناسب لبعض ..!
الأم : وش أشكاله بعد .؟!
أسماء : لا ولا شيء .. سبحان من يرزق .. !.
الأم : يا منيرة أنا احسبها بتخطبك لأخوها ..
منيرة مستنكرة : خالد ,, لا يمه تكفين .. كأنه بنية ناااعم وراعي حركات .. أما ماجد غير.؟!
أسماء : يمه كيف خطبوها .. إحم يعني اشلون شافوها .. وأنتي تعرفين يمه ..أنهم ما عليهم ..ما شاء الله عز..
منيرة : وإحنا وش فيناااا؟؟
أسماء : لا يعني إحنا غير بالنسبة لهم ناس عادين
الأم : أرزاق من ربك .. كأنك يا بنتي حاسده أختك
أسماء : لا يا يمه وأنتي الصادقة خايفهم أنهم ما ينسبون بعض ..!
منيرة : فال الله ولا فالك .. أحد يعاف ماجد .. ؟!
أسماء : أعوذ بالله كأنك ما شفتي خير ..؟!
منيرة : عادي يا أختي .. ماجد ما شاء الله يهبل .. شفته مع الشباك يوم هم جاين لجدتهم
أسماء : ههههههههههههههه يالخبلة ..
موضي : الأ أنا بعد شفته .. حلووووووووووو
منيرة : قولي ما شاء الله ..
الأم : الله يهديك يا موضى .. هههههههه اذكري الله .. لا تروعين منيرة ههههههه
أسماء : الحمــــــــــد لله والــــــــــــــشكــــــــــــــــر.. اللــــــــــــــــــه يعيـــــــــــــــنك يا ماجد على ما ابتلاك .. إلا نسيت أقول إحم يعني اشلون شافوها .. لازم أبي أعرف .. ؟!
منيرة : تذكرين يومنا جاين من المشغل أنا والهنوف بنت خالتي ..
أسماء : لا تقوووووووووولين .. الله الله .. واللــــــــــــــه شيء طيب يوم تجي خالتي تخطبني وأنا جايه من المشغل وداقة الزين دق .. من .. إلى ..
منيرة : هههههههههههه .. هذاك اليوم الله يسلمك المكافأت نازلة وقالت الهنوف وش رأيك نروح المشغل سوا ..ورحنا .. وشافوني خوالي
أسماء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اااااااااااااااااي حلووووووووووووه خوالي .. شكل البنت راحت في خبرها .. يا أختي أركدي شوي ما بعد صار شيء ..؟!
منيرة : يالسخيفة .. الأ إن شاء الله بنتزوج ..
أسماء : حلوه كلمة السخيفة .. أقول روح تعلمي لخوالك كم شغلة أحسن لك
منيرة : وش قصدك ,, ؟!!
أسماء : أبد سلامتك .. لكن يقولون المرأة العصرية .. تحب كثرة القراة .. وتحب المظهر بدرجة كبيرة
منيرة : أقول روحي لا تقعدين تفلفسين علي ..
أسماء : هههههههههههههههههههههههههههههههه الله يفشل عدو هالبنت بتفشلنا مع الناس .. اسمها .. فل سفة .. فلسفة ..مب فلفسة ..؟!
منيرة : أهم شيء أنها نفس المعنى ,,.!!
أسماء : ما عندك إلا هالكلمة (أهم شيء أنها نفس المعنى ,,.!! ( وتقلدها أسماء

وكذا كل يوم خلافات بين منيرة الغير مبالية وأسماء العقلانية والمتزنة .. والأم طبعا في صف منيرة وخصوصا بعد الخطبة الغير متوقعة ..؟!



........................................

. مارينا .
07-11-2006, 11:15 AM
استغربت من تصرف ماجد .. كيف يسكر النت كذا .. مستحيل يكون انقطع ..
لا وشلون انقطع .!!
لو انقطع كان يرجع يدخل مررررة ثانية .. لاااااااااه .. لي الحين حوالي ســـــــــــاعة كاملة انتظره يدخل .. لكن .. ما دخل .. أف وش هالحالة .. خلني أرسل له رسالة و بسكر أحسن لي .. صراحة النت من دون ماجد ولا شيء ..؟؟!!

كانت كل ها لأفكار تدور في رأس سارة واللي يقهرها أكثر إن النت في الصالة .. يعني الكل يشوفه .. وخصوص إخوانها ..

سارة بنت مثقفة نوعا ما , هادئة الملامح , وإن كان شعرها الطويل النااااعم ولون بشرتها الأبيض الصااافي يعطي جاذبية غريبة لهااا
سارة أديبة في كتاباتها ومنطقها .. لكن للأسف عندها إخوان حطموها بخشونتهم وغلظت طباعهم ..

سارة وش تسوين ؟!!!!
كان هذا صوته أخوها حمد .. زلزلها .. واربكهااا
سارة : أنـ ـ ـ.. ما أسوي شيء ..أممـ ـ، قاعدة على الجهاز ..!!
حمد : جالسة على الجهاز.. الحاسوب .. ولا الانترنت ..؟!!
اضطرت سارة تكذب عليه .. لأنه عصبي ( نـــــار)
سارة : لا على الحاسب .. لا النت ما قعدت عليه .. وبصوت واااطي مرررررة أستغفر الله ..!
حمد : قومي انقلعي عن وجهي .. روحي هاتي لي شاهي ..
سارة : طيب .. إن شاء الله ..
وطاااااااااارت سارة من عنده ..
وهي تحمد ربها ... لأنه من حسن حظها .. مسحت الصفحات اللي دخلتها قبل يجي... لأنه بيبحث وارها .. تعرفه إنسان غريب الطباع الشك يجري بدمه ..

سارة 22 سنة تتعذب كثيرة بطريقة تعامل إخوانها معها .. قسوة ونذالة وما فيه رحمة أبدا ..بالرغم من إنها البنت الكبيرة .. لكن الظروف أقوى منها .. عندها أخت وحدة أصغر منها اسمها دلال الفارق بينهم 10 سنوات ..
كانت كل ما تشوف البنات مع خواتهم تبكي على حالهاا .. وقلة حيلتها .. لمن تشتكي ..وين تروح .. أسئلة كثيرة تتعب سارة كل يوم وفي النهاية محطمة داخليا .. وإن كان من يشوفها يعجب بقوة شخصيتها وتحديها للظروف والقضية كلها تمثيل ومحاولة للتكيف مع الظروف مهما كانت ..

عندها 3 إخوان ( حاتم متزوج هدى بنت عمه وساكن في الدور العلوي وعنده 3 عيال , وحمد 29 سنة غير متزوج , ومحمد 25 سنة مع ربع ماجد .. غير متزوج , ودلال 12 سنة ,

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

طلع ماجد ولقى ياسر ينتظره في سيارته .. وركب معه
وبالسيارة ..
ماجد : السلام عليكم .. مسيك بالخير
ياسر : هههههههههههه وعليكم السلام ورحمة الله .. حياك الله يالشيبة
ماجد : آآآآآآآآآآآآآآآه
ياسر : سلامتك من الـ آآآآآآآه .. ماجد وش فيك .؟!! وش صار لك ..؟!!
كنا مع بعض في الدوام تمام .. عسى ما شر؟!!

رجع ماجد رأسه على المرتبة بتأسف : يعني وش تتوقع صاير
ياسر : لا تقول القضية زواج وما زواج
ماجد : الأ .. وأصلا فيه شيء نكد غيره
ياسر : لا الله يهديك وش نكده .. لكن شكلك مأخذ موقف من الزواج
ماجد : خلها على ربك أحسن
ياسر : لا ..لازم تقولي كل شيء
ماجد : قبل أقولك كل شيء ..وين بنروح الحين .. ؟!
ياسر : الشباب مجتمعين وبنروح لمهم .. لكن قبلها بنلف أنا وياك كم لفة حتى أعرف وش قصتك ؟!!

وبعد صمت ..,,

ماجد : الوالدة خطبت لي ..!

ياسر : طيب وش فيها ... احمد ربك يا أخي ..
أنا أتمنى أمي تخطب لي وتقول لي إذا الله كتبه ولا تستعجل .. ومدري كيف ؟!!

ماجد : خطبتي رسمي يا ياسر وانتهى كل شيء ..!
ياسر : ماجد .. قل السالفة كلها .. ما أحبك يوم تتكلم بالقطارة .. يا لله قل كل اللي عندك .. كلي آآآذان صاااااااااغية ..؟!
ماجد : اليوم بعد الغداء .. جلست مع الوالدة نسولف ونضحك كالعادة .. لكن الوالدة الله يهديها فاجأتني يوم قالت .. خطبنا لك فلانة ..؟!
أنا صراحة انقهرت وقلت خطبتوووووووها ؟!!
توقعتها مثل سابقاتها تشاورني قبل تتصرف ..! لكن هالمرة تصرفت قبل تشاورني
قالت لي الوالدة إنها كلمت جدتي وخذت رقم جيرانها وكلمت أمها خطبت البنت منها ..
والبنت وافقت هي وأهلها .. كأنهم ما صدقوا أحد يخطب منهم ..!!
ويقول أبوها الله يحيهم يوم الأربعاء ..؟!!!!!!
وأنت تعرفيني زين يا ياسر .. إذا أحد أجبرني علي شيء ما أبيه أعـــــــــــاند ..! وفي نفس الوقت أتحطم من الداخل ؟؟! ..فكيف إذا جاء هذا الأمر من أحب الناس لقبك ... أمـــــــــك ..!
لااااااااه وأزيدك من الشعر بيت ..البنت تسكن خارج الرياض ..ومن الخال المرتقب

( أبو سعد )
وكان شكل ماجد يكسر الخاطر من حزنه البادي على ملامحه ونبره صوته اللي تحرك اللي ما يتحرك ...

ياسر : أفف أفف .. احلف ..

ماجد : أي والله ..!
ياسر : أبو سعد ما غيره جار جدتك .!
ماجد : إي والله ما غيره ذاك الطماع ..؟!
ياسر: واااااااااااو صراحة والله قوية هالخطبة .. لاااااه وبعد حدد أبوها يوم الملكة ..
خير الدعوة فوضى ..!
.. قصد أبوها الأربعاء الجاي .. يعني مش بكرة ... شعدوا .. بالهسرعة ..شكل خالك متأثر بعصر السرعة ..! هههههههههههههههههههههه
ماجد : تصدق .. ياخوك طالع كأني حرمة .. ما خذوا رائي في شئ ..!
ياسر : عادي وبكل بساطة كنسل هالزواج .. وارفض .! ولكل الحق لو سويت
ماجد : غررررريب أنت يا ياسر تو من شوي تقول طيب وش فيها ... احمد ربك يا أخي ..ما أسرع ما قلبت رأيك ..!
ياسر : لا بس الصراحة ما كنت متوقع السالفة كذاااااا..؟!!!
ماجد : تدري أنا أقدر أرفض .. لكن الوالدة هي أكثر شيء معذبني ؟!!
ياسر : ليه ..أنت ما تقدر تقنعها بمنطقك وكم كلمة تقولها لها ..؟!
ماجد : القضية مهوب مسألة أقنعها .. القضية أنها هالمرة ترجتني فيها بطريقة كسرت قلبي وخلتني أغير كل قناعتي وأفكر أنفذ طلبها .. لو على حسااااااااب سعادتي أنا ..
يعني تخيل خطبت لي 3 مرات وكلها بعلمي وأنا أرفض ..! لكن هالمرة اللي هي المرة الرابعة خطبت من دون ما تشاورني ..
ياااااااااااااااااااااسر قسم بالله أحس أني أتعذب تعبت من التفكيررررر اليوم
ياسر : أوكي حبيبي .. نسكر السالفة الحين ونكملها بوقت ثاني ..لكن اشرأيك نطلع ال****ة بالهويك اند نغير جو وتريح اعصابك شوي .. وخصوص بكرة أربعاء
ماجد : اللي تشووووفه
ياسر: خلاص نوصل الحين إن شاء للشباب ونتفق معهم .. لكن ماجد واللي يرحم أبوك حاول تكون طبيعي مع الشباب .. تراهم يفهمونها وهي طايره
ماجد : أوكي .. أبشر .. أنت تآآآآآمر أمر..,,

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

في الصباح كان جالس ياسر وأمه وسديم على الطاولة يتناولون الإفطار قبل ذهابهم لدواماتهم
سديم : يمه بتجينا فاطمة اليوم ؟! مشتاقة لعيالها هالشينة ..
أم أحمد : أكيد بتجي إن شاء الله .. أمس وهي تكلمني تقول إن زوجها عنده عمل الخميس والجمعة ..وهي بتجي تجلس عندنا
سديم : اللــــــــــــــــه حلو .. عساهم يمه بيجون قبل اطلع من الكلية
أم أحمد : ما أدري والله عنهم ....!
ياسر : خســــــــارة مالي فيهم نصيب ..؟!!
سديم : ليه وين بتروح .. لا تقول لل****ة ..!
ياسر : ههههههههههه ..إلا .. شكلك يا سديم عرفتي لنا من كثر ما نروح ..
أم أحمد : الله يهديك مدري متى بتترك روحاتك لل****ة ..
سديم : شكله يمه خابر له وحدة مزيونه هناك ..! وتغمز يعينها وهي تضحك
ياسر : أقول روحي لأكفخك .. ما عاد بالاهي أنا ياسر ولد أبو ياسر أروح عشان بنت ..!
سديم : ويعني .. أكيد تسويها إذا كان في بالك أحد .. الحب وما يسوي .. ياسر ولا نسيت ( الحب أعمى )
ياسر : ههههههههههههههههه .. اليوم صدق شكلي برتكب فيك جريمة .. أقوووووووول اخلصي أخذك الجامعة على طريقي ..
سديم : أوكي .. أبشرررر



وعلى كذا جلستهم جلستهم كل يوم .. ياسر يحترم سديم ويسولف معها برغم أنها اصغر منه ..
سديم بنت عمرها 23 سنة .. تعتبر هذي هي السنة الأخيرة بالجامعة قسم لغة عربية .. وهي الوحيدة عند أمها بعد زواج أختها فاطمة ..
وعندها إخوانها.. ياسر وأحمد ..
أحمد 32متزوج من أربع سنين وما عنده عيال وساكن مع أهله وزوجته مدرسة ..
سديم بنوته حلووووووه .. تجذب بشقارتها وعيونها العسلية .. تحب دائما تجلس مع أمها وتستمع كلامها وسوالفها ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.
كانت الساعة العاشرة صباحا .. وأم ماجد جالسة تتقهوى ومعها بنتها سمية واللي سوت مناحه عشان تغيب .. وبطني يعورني وشوي من دموع التماسيح لحد ما وافقت أم ماجد على غيابها بالرغم من رفض ماجد .. وسمية كانت متهاوشة مع بعض البنات في الفصل ووصل الأمر لمد الأيدي وجر الشعر .. فهي خافت من العقاب المنتظر لها .. ففضلت الهروب والتمثيل .. والكل طبعا صدقها ..
وفجأة دخلت عليهم هدى ومعها عيالها
زياد 7 سنوات , عهد 4 سنوات , ضيء 2
هدى : الســـــــلام عليكم
وتشهق أم ماجد : وعليكم السلام .. وشفيك هدى بسم الله عليك .. ما داومتي
هدى وهي تحب رأس أمها وتسلم عليها : لأ .. يمه أستأذنت اليوم زياد وضيء عليهم حرارة .. وما ارتحت وطلعت وقلت أجي عندكم لأن حاتم بيسافر جدة الحين
أم ماجد : بيروح جدة ..؟!!
هدى : عنده أشغال بيخلصها وعمي بعد عيونه تعوره وبيروح معه يشوف له طبيب هناك ..!


وسمية فرحااااااااااانه بهم مرة وخذت زياد وطيران هي وياه للبلايستيشن
هدى : سمــــية شوي شوي على ولدي .. اليوم تعبـــــــان ..
لكن
لا حياة لمن تنادي
أم ماجد : الله يرحمك .. مادام ولدك جانا خلاص طاب ..
هدى : هههههههههههههه الله يستر .. أنا لو أطيعه نزل عندكم ما عاد راح معي.. تصدقين يمه من شوي عطيته خافض والحمد لله تحسن شوي .. والأ البارح تقولين نار من حرارته .. وأخذتاه للمستشفى ..!!

وجلسوا يسولفون شوي فقررت أم ماجد تفتح موضوع خطبة ماجد
أم ماجد : الله يهدي ماجد ويتزوج
هدى : بيتزوج إن شاء الله .. لكن خلينا نور له بنت الحلال اللي تناسبه
أم جد وهي متردده تخاف أن هدى تضيق عليها : أنا كلمته وقلته عن وحده من البنات وقالي خلاص يصير خير إن شاء الله .. ما خالف أبوي
هدى وعيونه مفتحه : وشوووووووو .. ماجد وااااااااااافق .. لا مستحيل
أم ماجد : إيه يوافق وش فيها تبينه يقعد طول عمره عزوبي .. بعد أنا أبي أشوف عياله قبل أموت ..!
هدى : بعد عمر طويل إن شاء الله .. وشفيك يمه تفاولين على عمرك ..

والجميع ما عرف أن أم ماجد ماسكه هالخيط عشان تضغط عليهم لأنها تدري أنهم يحبونها..؟!
أم ماجد : لا بس البنت ما عليها ما عليها والشباب كسرت عصى
وهدى : الله يهديك يمه .. أهم شيء التوافق والرضى بين الطرفين .. وصعب نجبر ماجد على شيء ما يبيه .. أنا الحين أقدر أكلم الثنين .. ماجد وخالي خالد .. لكن تاركتهم شوي .. بجس نبضهم وبعدها ناويه عليه هالصيفيه بإذن الله .. لكن يمه ...
من هي البنت حمستيني لها ..؟!
أم ماجد : منيرة بنت أبو سعد جيران أمي ..!
هدى : أممممم والله يمه مدري .. أنا خبري بها أول إذا رحنا لجدتي ..لكن الحين ما أقدر أحكم عليها من زمان ما شفتها .. على إني يمه أعرف بنات كثيرة من هنا بالرياض طالبات بالكلية والجامعة وموظفات أكيد بيناسبون ماجد ..؟ وش هو له نروح بعيد ومشاوير على ماجد .. وهو الوحيد لنا بعد الله .. وأنتي يمه تعرفين من بعد وفاة أبوي الله يرحمه مالنا إلا ماجد فلازم تكون البنت تستاهله .. ماجد الكل يتمناه .. ما عليه قصور أبدا
أم ماجد : لأ ..الله يهديك .. بنات الرياض ما تضمنينهم .. ولا تعرفين أهلهم ..لكن منيرة .. ما عليها .. أمها والنعم فيها
هدى : وأبوها .. الله يرحم الحال .. طماع وأخلاقه ما هنا ذاك الزود .. صعب والله يمه اصبري نشوف رأي ماجد ..؟!
أم ماجد : هو اليوم بيروح لل****ة .. كان إذا رجع تكلمينه
هدى : إن شاء بكلمه ..ولو أكلمه السبت مب مشكلة .. وكل تأخيره وفيها خيره ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

ويوم الخميس الشباب في ال****ة وناسة وضحك وسواااااالف .. نسى ماجد معها مشكلته ..
وبعد العصر طلعوا الشباب على الكورنيش الجو كان رووووعة بمنتهى الكلمة ,, هواء عليل يرد الروووووووووووح .. ومنظر الناس وهم يسبحون ويضحكون .. يعطي الإنسان شعور غريب .. يشوف البحر واتساعه والأمواج المتلاطمة .. وشكل الأطفال وهم يلعبون بكل براءة .. وكل ها لأجواء الحلوة تخلي الإنسان ينظر لهمومه بعين الازدراء .. كيف إنه يضيع جزء من عمره بشيء يهتم فيه وها لشيء غالبا يكون بعلم الغيب ..
ماجد لما شاف البحر وجماله قال في نفسه أنا ليش أكبر السالفة والحين ما بعد صار شيء .. خلني انبسط الحين وإذا الله كاتب الأمر بيتم ولو كنت غير راضي .. وفي هاللحظات تذكر قمر .. اللي حبها عن طريق النت .. كيف بيبلغها خبر زواجه .. هو كان يتمنى الزواج منها ..مش الزواج من منيرة .. لكن حكمة اللـــه بالــــــــــغة
واللي ما يعرفه ماجد أن قمر هي سارة بنت عمه .. ما تجرأت أنها تقوله إنها ســـــــــارة ..!

عبد العزيز : اهوووووو أبو الشباب أكلمك وين سرحت ..!
ماجد : أه .. لا أنا ..
عبد العزيز : شكل الرجال يحب هههههههههههههههه
خالد بصوت مااااااااااااااايع تصدق كذا اللي يحبون , دائما يسرحون هههههههههههههههههه
ياسر وهو يغمز بعينه : ليش يا خلود مجرب من ورانا وحنا ما ندري عنك ..
خالد وهو يدافع الارتباك عنه : لا وش دعوى .. مجرب مرة وحدة
ياسر : أقول يا حبيب قلبي أترك عنك بنات الناس ..
وخالد وبمنتهى المياعة وهو يرفع خصل من شعره طايحة على عيونه : إذا هم تركوني تركتهم ..!
ماجد : إذا هم تركوك أجل تبطي يا خالوووو ..
عبد العزيز : خلودي كم بنت عندك في الجوال وكم بنت عندك في الماسنجر حابين نجري مقابلة ..
خالد : أقول انقلع بس تكفى
عبد العزيز : ههههههههههههههههههه .... أنا مدرس لغة عربية ما عمري مرة علي هالمطلحات ويقلد خالد أقول انقلع بس تكفى ..
خالد لقاها فرصة للهروب واصطياد البنات .. خصوصا بعضهم عند البحر لا رقيب ولا حسيب .. فخالد يموت في المغازل ..
خالد : بروح أتمشى أحسن
ماجد : خالي خل عنك الاستهبال وملاحق بنات الناس ..اجلس معنا وبنروح نسبح بعد شوي
خالد : زين أجل أجلس
وبعد سوالف طووووووووويلة وممتعــــــة
ياسر : يا لله شباب قوموا نروح عند الشاطئ نسبح ونغير جو .. بس شرط ما أبي عندي حريم أخاف افتنهم
الجميع : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
عبد العزيز : ههههههههههههههههه تكفى يالخطير أجل تفتنهم ولا هم يفتنونك
ماجد : الثنين يا خوك
خالد وبصوته المايع : غريبة اعترفتواااا
ياسر : اللي يعترفون وهم ما سوو شيء أحسن من اللي يشتغلون بالخفاء ,,,...إحم
خالد وغمازته طلعته وهو يلف بفمه : وش قصدك ..!
ياسر : أبد سلامتك قلبك يا قلبي .. يا حببي ... يا فيصل هههههههههههههههههههههههههههه
خالد انحرق وجهه وش عرفه عني .. وحاول يتذكر لكن ما نجح

لأن مرة كان جالس ياسر ينتظر ماجد .. وكان خالد في حديقة البيت ويكلم له بنت بالجوال .. واللي سمعه ياسر طبعا من غير قصد .. كلام خالد وهو يقول
( ليش حبيبتي .. ويهون عليك فيصل حبيبك ترفضين له طلب ..!)
فهو قاله من باب المزح لكن ما تصور أن خالد فعلا يسوي حركات مايعة مع بنات خلق الله
خالد وهو ينكر : فيصل مــــــــين ..؟! شكل الأخو مشبه ؟!
ياسر : ههههههههههههههههههههههههههه أجل مشبه إيه هين .. أقول يا لله شباب قوموا
وقاموا الشباب وراحوا يسبحون قبل الليل لأن الجو ما يتفوت ..

وعلى هالمنوال راح وقت الشباب وهم ما حسوا فيه
وفي الجمعة رجعوا للرياض لأن وراهم دوامات وأعمال ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

ويوم الجمعة في الليل بعد ما رجع ماجد سلم أهله وجلس معهم شوي واستأذن عشان ينام .. وعلى الساعة 12 كان ماجد يحاول ينام لكن الأرق متعبة فقرر يجلس على النت لعله ينسى مشكلته مع الزواج

فتحت النت .. فخطر في باله إنه يفتح الإيميل يشيك عليه قبل ما يفتح الماسنجر .. حتى ما يضطر يحرج أحد معه
فتح الإيميل ولقى رسالة من سارة مكتوب فيها

مــــاجد

أجدك تبحث عن أمان في هذه الحياة التي تشبه البحر الواسع
نحمل فيه همومنا بقوارب صغيرة تبحث عن ميناء كي ترسوا عليه
وترمي به إلى بر الأمان

مـــاجد
أجدك اليوم مهموم وأنا كالمشلولة غير قادرة على المساعدة ..؟!
بح إلى حبيبي بما يخلتج صدرك من هموم ..!
وثق أن الهموم كالأمواج الهائجة .. فترة ثم تهدأ تلك العواصف
وتنقلب إلى هواء عليل يداعب فؤادك الغالي .. يا غـــــــالي ..!

محبتك

قمر

*
*
*

وبعد ما جلس ماجد يقراها حوالي نصف ساعة قرر يفتح الماسنجر لعله يلقاها ويقول لها عن موضوع الزواج .. لكن اشلون .. يارب رحمتك

وفتح ماجد ولقى سارة أون لاين

@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
السلام عليكم قمرة

وبعد حوالي 3 دقائق ردت سارة
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وعليكم السلام
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
كيفك قمر ..؟

وكانت سارة تتعذب كل ما خاطبها باللفظ
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
الحمد لله بخيرات
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. ليش النك حـــــــزين
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
هذي هي الدنيا .. الحزن شيء لازم
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر الحزن إذا وجد المرتع الخصب نزل وما رحل ..
وإن قابله الإنسان بكل إصرار وعزيمة حتما سيقهره ويقضي عليه
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
يا ليت أقدر أطبق كلماتك لكن الواقع بألآمه وآماله يفرض علينا أشياء كثيرة .. لكن نرضى لأنها في النهاية قضاء وقدر
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. ليش أنتي حزينة ؟؟
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأشياء كثيرة من ضمنها أنت ..!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أنا ..؟!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأنك مثل الحلم المستحيل الذي يستحيل تحقيقه
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
ليش .. طيب ايش رأيك إني الحين أفكر في الزواج

سارة خلااااااااااااص تجمد أطرافها.. وعيونها مركزة على الشاشة ولحسن حظها إن أهلها نايمين وخصوص إخوانها .. وبكل حذر كتبت
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
مين ..!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
هههههههههههه قلت لك أفكر وبس
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لا يكون بنت عمك ( وهي تقصد نفسها ) .. كثيرين ما يأخذون إلا بنات عمهم ..؟!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
لااااااااااااااااااااا ..
وسارة تحاول تخفي الصدمة
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ليش أنت ما عندك بنت عم
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
إلا
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
حلوه .؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
حلوه .. هههههههههههه ما أذكر ..بس يقولون حلوه
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
طيب ليش ما تتزوجها ..؟؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
وأتركك ؟؟؟؟
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأ .. بس أسألك
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
شوفي أنا الحقيقة ضد مبدأ الزواج من الأقارب .. لكن سارة بنت عمي والحق يقال الكل يثني عليها .. وأممم ما أدري ما سبق فكرت مجرد فكرة إنها تكون زوجة لي ..!!

سارة خلاااااااص حست إنها تدوووور .. مش ممكن اللي مكتوب
كتبت
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وأنا
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
وشفيك ؟؟!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*

تحبني
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أكيييييييييييييييد
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وبتتزوجي

انصدم ماجد من جرأتها .. ورفع حاجبه
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
ما توقعتها منك أبدااااااااا إنك تبدين بها .. توقعت عندك كبرياء يفرض عدم البوح بمثل هذا
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ليه ..؟؟؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أمممم بس ما أدري بس ما توقعت وبس ..!!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
مش قضية رخص .. لكن الحب أعمى
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
يمكن ..
على العموم حبيت أقول لك هالأسبوع أتوقع فيه أحداث كثيرة راح تصير
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ماجد .. لا تعذبني أكثر مما أنا أتعذب
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. أنا الحين تعباااااااااااااااان أشوفك بكرة إن شاء الله على خير
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
أوكي براحتك باي

وبكذا تسكرت المحادثة .. وكل واحد منهم غرقااااااااااااان في هموم كثيرة .. ومهوب طايق نفسه لأن الطريق بدأ يتخذ مسار ثاني .. واثنينهم ما يدرون وش بيكون في الغد .. لأن الغد علمه عند الله وحده ,,

الخيـــــال
07-11-2006, 12:48 PM
القصه روووووووووعه

مره حلوه

بليييز كمليها في اسرع وقت


اختكمــ
الخيــــــــال

سوسو 14
08-11-2006, 02:41 PM
مشكورهـ على القصه الرووعهـ

تسلميين غلاي..

سوسو 14
13-02-2007, 12:24 PM
مارينوو بأكملها عنكـ..
.
.

* .* الجزء الثالث *.*

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبعد ما طلع ماجد من الدوام يوم الأحد وتغدى طلبته أمه علشان تكلمه
ماجد وهو عارف وش أمه تبي : سمي يمه .. آمري
أم ماجد : وش قلت في موضوع الزواج .. أنا تاركتك من يوم الثلاثاء ..
ونهاية الأسبوع رحت لم ال****ة ..
والسبت قلت خله يرتاح .. واليوم خلاص أبي أسمع كلمتك ..
ماجد : .............................
أم ماجد : ماجد .. الله يهديك وأنا أمك .. تردني وأنا أطلبك ..
ماجد : ما عاش من يردك يمه
أم ماجد : أنت عارف يا ماجد أن أبو سعد يقول لأمي الأربعاء الله يحيهم وماجد أنا شاريه ما أبي أكلف عليه بشيء ..!؟
ماجد : يمه قد شفتوها ..؟!!
أم ماجد : إيه شفناها ما عليها قاصر ..
ماجد : وخواتي وش رأيهم .؟!!
أم ماجد : والله خواتك كل وحدة لها رأي .. خلني أنادي لك بدور ..تأخذ رأيها
أم ماجد : بدووووووووووووور ..بدوووووووووووووور
بدور: هلا يمه
أم ماجد : تعالي أجلسي ..
وبعد ما جلست بدور .. وكان واضح عليها إنها نافخة وماودها تتكلم .. لأنها بطبيعتها مغرووورة
بدور : لا يكون يمه مناديني علشان هذي اللي أسمها منيرة
طالعها ماجد بنظرات غريبة .. نظرات متفحصة .. ليش تتكلم عن البنت كذا .. وش السالفة .. يحاول يركز معهم في كل كلمة يقولونها
أم ماجد : عسى ما شر .. كلتينا .. على الأقل احترمني إن كنتِ ما احترمتي أخوك
بدور :....................
سكت ببدور لأنها مو من طبعها تعتذر إلا نادر وعلى مزاجها بعد .. ما يهمها أحد مهما كان ..
رفع ماجد نظراته لبدور .. وها لنظرات أحرقتها .. تمنت كل شيء ولا ها لنظرات من ماجد .. ما يهون عليها تحترمه وتحبه .. لكن مازالت متضايقة من سالفة الخطوبة .. من بعد ما علمتها هدى .. وخصوصا إنها تعرف منيرة وسبق أنها شافتها ..
ماجد : يمه وينها هند ..؟؟ متى بتجئ ..؟؟؟؟؟
أم ماجد : ما بعد كلمتها .. بكلمها إن شاء الله اليوم و بشوف ؟؟!!
وقام ماجد يبي يطلع : أنا طالع الحين توصون شيء ؟!
أم ماجد : بسلامتك بس لا تتأخر .. بعد صلاة العشاء يمكن تكون هنا هدى وعياله .. هي مكلمتني تقول بجئ ؟!!
ماجد : على خير إن شاء الله ..!
وطلع ماجد من عندهم ولا التفت لبدور ولا عبرها .. قهرته بكلماته .. وكان ماجد يقول في نفسه هذا أولها .. الله يستر من آخرها ...

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

من جانب ثاني كانت ســـــارة في غرفتها غرقااااانه في دموعها من بعد كلام ماجد .. كيف بيكون موقفه لو عرف أنها سارة بنت عمه ..؟؟ وشلون بيتصرف ؟؟ آآآآآآآآآآه يا لدنيا ما أدري متى بتجين على الكيف .. ليه أنا مكتوب على العذاب ؟ ليه أنا مكتوب على الشقاء ..!! استغفر الله بس .. يا لله يا ربي تساعدني ..
يا ربي وين أروح الحين وش أسوي ..آآآآآآآآآه راسي بينفجر .. أكبر عجز يوم تحس أنك وحيد بالهدنيا ..
يا ليت عندي أخت تفهمني أكلمها وتكلمني .. أشكي لها وتشكي لي .. ما عندي إلا دلال .. أخ يا دلال يا كبر المسافة بيني وبينك عشر سنوات .. وعشر سنوات مو شيء سهل .. يا رب رحمتك .. حتى أمي في وادي ثاني مشغولة عني بطلعاتها وهروبها من أخواني وأبوي .. وش اجلس مع الخدامة أسوي ..
حتى هدى لاهية في دوامه وعيالها .. مهب فاضية لي ..آآآآآآآآه يا لدنيا .. آآآآآآه يا نحاسة الحظ .. وش هالحاااااااااالة .. يا رب فرجك ..آآآآخ

بعد ما هدت سارة شوي قامت للصالة بتتصل في وحدة من زميلاتها أحسن من التفكير اللي شوي ويفجر رأسها .. قررت أول شيء تكلم بدور لكن تراجعت .. وقالت بكلم لمى أحسن
سارة : السلام عليكم
لمى : هلااااااا والله وعليكم والسلام .. مو معقول سارة تتنزل وتتصل
سارة : هههههههههههه السلام أول ..
لمى : هلا هلا هلا بس غريبة من زمان 4 أيام ما اتصلتي ..
سارة : ما يكفي تشوفيني بالكلية ؟؟ شكلك طماعة
لمى : لا عيوني التلفون غيييييير ؟؟ إلا وش أخبارك ؟؟
سارة : الحمد لله بخير
لمى : ها بشري عسى استعديتي للامتحان ..؟؟
سارة : أوووووووه هههههههه تصدقين نسيت أن علينا امتحان ههههههههههههههه
لمى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أشوفك هاليومين مصادقة لك دوافير .. وشكلك تعلمتي الصنعة
سارة : هههههه يا ليته كان زين ..

وشوي إلا تسمع سارة سوت شوي ويفجر أذانها
ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــارة .. ســـــــــــــــــــــــويرة وصمخ
وتقطع سارة المكالمة وترد على أخوها : نــــــــــــعـــــــــم
حمد : تعـــــــــــــــــالي بسرعة .. عمى ما تسمعين
انحرجت سارة أكيد لمى سمعت ..
سارة : أوكي لمى أكلمك وقت ثاني .. الأهل ينادوني
لمى : زين باي .. بس شدي حيلك لبكرة وروحي ذاكري ..؟
سارة : إن شاء الله

وبعد شوي نزلت سارة على أهلها ولقتهم مجتمعين وطالبينها .. أبوها وأمها وحاتم وحمد
حمد : عمى ما تسمعين أنتي ..,, ساعة وأنا أناديك ..
سارة وهي محرجة : ما سمعتك ..!
حاتم : حصل خير .. إلا وش أخبار الدراسة يا سارة ؟؟
سارة وهي مو مصدقة .. غريبة مو بالعادة يجتمعون وينادونها ويسألون عنها .. أكيد الدعوة فيها إنّ .. القضية ظاهرها مهب لله .. يا رب صبرك
سارة : الحمد لله ماشي الحال .. زينه
أبو حاتم : وينك وأنا أبوك ما تجلسن معنا ..
سارة في نفسها ما شاء الله اللي يشوفكم يقول 24 ساعة في البيت
سارة : تعرف يا أبوي هاليومين امتحانات .. ومذاكرة ..!
أبو حاتم : الله يوفقنا وياك وأنا أبوك
حمد : امتحانات ولا تلفونات .. وأنا قاعد من شوي أناديك .. وأنتي سوالف و ضحك ولا أنتي يمي
انقهرت سارة .. وش في هذا علي وش أنا سويت له ..
سارة : أنا متصلة بزميلتي .. نتكلم أنا وياها عن الامتحان
حاتم ويبي يجس نبضها : من صديقتك ..؟
وبدأت ألوان الطيف بوجه سارة : صديقتي وبس ..؟

أبو حاتم : اسمعي وأنا أبوك .. البنت إذا كبرت مالها إلا بيت زوجها .. ولو درست وش درست ولو توظفت مصيرها تتزوج في النهاية ..
وأنا يا بنتي أبي أفرح فيك مثل ما فرحت في حاتم ...!

وأبو عبد الله مكلمني يطلبك مني .. وأنا شاري الرجال ومقربه . . وترى الرجال ما يرد ..؟ شاب موظف وأخلاقة زينه ..؟
سارة وعيونها مفتحة على الآلآلآلآلاخر : ...........................................
أبو حاتم : ها وأنا أبوك وش رأيك ؟؟
سارة وهي منزله رأسه من هالموقف السخييييف : ...............................
حاتم : خلاص يا أبوي السكوت علامة الرضى ..
حمد : أصلا ما تقدر ترده الرجال ما عليه كلام ..!

سارة وبحركة مفاجئة : لأ... ..!!!!!!

حاتم : وشو اللي لأ ..؟؟؟؟؟؟
سارة : ما أبي أتزوج الحين ..!
أبو حاتم : وأنا أبوك ما أبي اضغط عليك . فكري زين قبل ما تردين وتأكدي أن أبغى سعادتك وراحتك ..!
وسارة وهي بداخل نفسها تقول واضح .. من هالإجتماع العائلي الكريم ..؟!

سارة : لأ .. أبوي ما أبي أتزوج ؟؟!!
حمد : وليش إن شاء الله ..!! عينك على احد مثلا ؟؟!!!!!

في ها لحظة .. رفعت سارة يديها على وجههها وانفجرت بالبكاااااااء .. وعلى طووووول قاااااااامت وطلعت لغرفتهاااااااااااا .. واللي صارت متنفس لكل عبراتها وأحزاااااانها ...

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كان خالد في سيارته اللومينا .. يلف بها في الأسواق والشوارع مع شلته .. كان لا بس بنطلون وقميص .. ومسرح شعرة بطريقة غريبة .. شعره طالعة لمعة وشكله ملفت وخاصة للبنات .. وطبيعة خالد يجذب باهتمامه الزائد في مظهره ونعومته وعطره اللي تشمه فيه من مسافة .. كأنه بنت من عنايته لنفسه .. وبعض البنات في الأسواق يحبن التبصبص في بعض الشباب المايعين واللي من ضمنهم خالد وشلته ..!

نزل خالد للسوق مع باقي الشلة وقاموا يرقمون البنات ويسون حركات .. تستفز بعضهن ..
خالد وهو يكلم واحد من ربعه بصوت عالي .. أفا نسيت رقم جوالي .. لا تقووووووووول ويعد له الرقم بحركة بطيئة وبصوووووت عااااااااااااالي.. وهو يكذب ..هدفه يسمع البنات رقم جواله .. لقى تجاوب من بعض الساقطات والبعض اكتفن بالصمت والتطنيش لحركاته البايخة ..؟!

مشوا الشلة وشافوا ثنتين داخلين محل للعطورات من المحلات الفخمة بالمجمع التجاري ..
وعلى طوووووووووول طيران ولحقوهن ..
وكان هذا المحل على بابين .. واحد على الشارع الرئيسي والثاني على السوق مباشرة
دخلوا البنات حتى وصلوا الباب الثاني اللي يدخل على السوق مباشرة ..!

البنت : لو سمحت ممكن عطر.........؟!
ويدور صاحب المحل عن العطر...
صاحب المحل : تفضلي ..!
وبعد مشاورات مع أختها :
البنت : كم سعره ؟!
صاحب المحل : 270 ريال ..
البنت وهي تكلم اللي معها ..هاه .. اشرايك حلو .. ولا ..لأ .؟!
والله ما ادري .. محتارة ..وتعرفين السعر لك عليه .. أمممم واللــه ما ادري ..؟!


فجأة يتكلم خالد : لو سمحت ممكن نفس العطر اللي طلبته الأميرة..؟
صاحب المحل : حاضرين .. تفضل ..؟!
ويرش خالد العطر على قميصه .. ويرفع خصلات من شعره .. ويتكلم بصوت كله ميوعه ويغمز للشباب ويلتفت للبنات .. ياااااااااااااااااااااااااي حلووووووووووو .. والله يجنـــــــــــــــــــــــن .. صدق ذوووووووووووووق ..؟!

البنت تضايقة من هالحركة ..
البنت وتحاول تطنشه وتكلم صاحب المحل : ممكن تراعين في السعر ؟!
صاحب المحل : ما أقدر والله .. هذا هو سعره ..؟!
البنت : آخر شيء ..!

خالد : شرينا حبيبي .. حطه بكيس حلوووو والفلوس علي ..!
البنات ما اعترضوا .. وسكتوا

جهز صاحب المحل العطر .. وقبل يعطيهم الكيس
خالد : هات الكيس لو سمحت ..!
صاحب المحل : تفضل
وكانوا البنات في جهة بعيدة نوعا ما عن خالد وشلته
ويدخل خالد في الكيس ورقة صغيرة فيها رقم جواله ومكتوب عليه .. فيصل

دخله خالد بحركة .. البنات كانوا مشغولات بالنظر في العطورات الثانية .. لكن وحده منهم انتبهت لحركته .. فابتسمت ..

رجع خالد الكيس على الطاولة وقال تضل يا قميل ..!!! وابتعد

البنت تقربت من الكيس وفتحته .. وناظرة الورقة الصغيرة .. وطلعتها قدام خالد .. وقطعتها قطع صغيرة .. وحطتها على الطاولة .. وخذت الكيس وطلعت ..

خالد ناظر البنت بطريقة ... استغرب تصرفها .. بنت اللذينا خذت العطر ورمت الرقم ..
صاحب المحل : هههههههههههههههههههه
خالد بصوت مااااااايع
سخااااااااافة حركة هالبزر
وزملائة يضحكوووووووووووون على هالحركة
واااااااااااااااااااااااااو ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قويـــــــــــــة يا خالد .. تعيش وتأكل غيرها
تستاهل يا خالد ..!
خالد : ههههههههههه يالسخيفين .. أنا لو أبي كسرت خشمها .. بس ما أبي أتنزل لهالأشكال ..!!

وزملائه يضحكووووووووووووووووووووووون طوووووووووووووووول الووووووووقت على هالحركة اللي سوتها البنت فيه ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كان ماجد وياسر والشباب كلهم طالعين للنادي الرياضي .. وياسر انسحب من الشباب بهدوء وخذ ماجد معه وطلعوا يتمشون في الحديقة ..
ياسر : ها ماجد .. بشر .. اشصار على موضوعك ؟!
ماجد : تكفى لا تذكرني ..! والله زهقان منه .. الوالدة الحين ملزمة علي إلا تتزوج ..؟!
ياسر : يا أخي الزواج مهب بالغصب ..!
ماجد : من تكلم .. حتى أنا حست إني لاين معهم وكأن الموضوع ما يعنيني ..!
ياسر: غريبة رافض الموضوع وكاره له وتقول لاين معهم ..؟؟؟!
ماجد : فكرة الزواج شبه متقبل لها .. لكن البنت ما تقبلتها إلى الآن ..!
ياسر : استخرت ..؟؟؟؟؟؟
ماجد : لأ .. ليش استخير والموضوع منتهي ..! البنت موافقه وأهلها موافقين ...؟
ياسر : غريبة يا ماجد .. كل مبادئك اللي كنت تتكلم عنها قبل الزواج .. الحين بح ما به شيء ؟!! يا أخي ما صدق كذا الزواج يسوي .. يقلب المبادئ قلب ..؟؟!
ماجد : أي مبادئ يا شيخ ....؟؟ إذا جيت للواقع ترمي مبادئك وراء ظهرك .. كل الكلام اللي تقوله ترميه في البحر .. لأن الواقع أحيانا ينفرض عليك فرض .. وما تقدر تهرب منه ..!
وما تأخذ إلا المكتوب لك ..
ياسر : مستحيل اللي قاعد يتكلم هو ماجد ..!
ماجد وبتهور نطق : أنا لو أقدر الحين كان أخذت قمر .. وفجأة انتبه لنفسه وعض على شفافيه والتفت للشباك ..
ياسر : وشوووووو ؟؟ قمرررر ؟؟ من قمرررررررر ؟!
ماجد : ....................
ياسر : ماجد .. تكفى لا تدخل الشك لقلبي وقول ..
أنا صديقك وأخوك ؟؟! أنا اعتبرك مثل نفسي .. تكفى لا تخفي علي شيء ..!؟
ماجد : بقولك حتى ارتاح لأني تعبت يا ياسر بس أوعدني ما تزعل ؟؟ ولا تفهم الموضوع خطأ ؟؟ وأتمنى إنك تسمعني حتى أكمل ..؟؟
ياسر : لاااااااااا السالفة كبيرة .. قول قول ؟!
ماجد : من الحين عصبت أجل لو سمعتها ..؟!
ياسر : تكلم يا ماجد لا تفور لي دمي ..؟!!!!

سوسو 14
13-02-2007, 12:25 PM
ماجد : من زمان والنت موجود عندنا وأنت تعرف هي الشيء .. مرة كنت داخل فجات لي إضافة فقبلتها .. كنت متوقعها واحد من الشباب .. وسوالف .. ومن أنت ؟؟ ومدري كيف ؟؟ المهم في النهاية .. ما علمتني من هي وقالت لي بكرة أقولك ؟!
ياسر : بنت يا ماجد بنت ؟!! ليش ما سويت لها Delete وافتكيت منهااا
ماجد : واللي يرحم والديك خلني أكمل ..؟؟؟
ياسر وهو معــــــصب : أوكي .. كمل ..!
ماجد : ويوم وراء يوم تدخل .. أنا كنت بسوي لها Delete .. لكن خفت يكون واحد من الشباب مسوي لي مقلب .. و مع الأيام بديت أتعلق بها .. وفي النهاية قالت لي اسمها قمر ..! والحين شبه يوميا نلتقي على الماسنجر ..؟!
ياسر : خلصت ..!!!!
ماجد يهز رأسه بنعم
ياسر بصووووووووت عااااااالي ومعصب : البنت كذاااااااااااااااااابة .. كذااااااااااااااااابة ..! لو هي صادقة ما خانت ثقة أهلها فيها ولو هي صادقة كانت قالت لك أنا فلانة بنت الفلان الفلاني ..!
مااجد : لا مستحيل تكون كذااابة ؟؟؟؟؟؟
ياسر : وإذا كانت ..؟!!
ماجد : أممم ما أصدق .. مستحيل ..؟؟!
ياسر : ماجد يا حبيبي أنا اعتبرك مثل نفسي ومستحيل أصدق الحين أن اللي قاعد يتكلم قدامي هو ماجد .. مستحيل .. ماجد صدمتني فيك .. أنت تكلم بنات على الماسنجر .. لا مش ممكن ؟؟!
ماجد : ........................
ياسر : ماجد من متى وأنت تكلمها ؟؟؟؟
ماجد : يمكن من سبع شهووور.!.
ياسر: أف .. سبع شهور وأنا آخر من يعلم ؟؟ لااااااااااااااه مستحيل اللي قاعد يصير
ماجد : ياسر .. قسم بالله ما معي من البنات إلا هي .. ومستحيل أكلم غيرها ؟؟!
ياسر : وهي كم معها غيرك ؟؟!
ماجد : لا مستحيل .. قمر تكلم احد غيري .. ؟؟
وليش واثق منها لهدرجة .. تعرف بيتها ؟؟
ماجد بيأس : لأ .!
ياسر : أنت لو تعرف بيتها الحين والله العظيم لأروح لأمك وأكلمها وأروح بنفسي وأخطبها لك .. والنبي عليه الصلاة والسلام بما معنى الحديث يقول ( لم أرى للمتحابين مثل النكاح ) وأظنك تحبها صح ..؟!!
ماجد : بصوت أشبه بالهمس : صح .!!

وساد الصمت مدة قصيرة والكل قاعد يفكر ويقلب الكلام برأسه ..

ماجد : ياسر .. أنت عمرك ما أضفتك بنت عندك ؟!!
ياسر : شوف ماجد .. أنا صح أدخل منتديات كثييير وعندي موقعي ومشرف على منتديات كثيرة .. لكن والله العظيم ما عمري استرسلت مع أحد من البنات أو سولفت معها .. يعني بنت تضيفني وتدخل علي .. مباشرة أعرف أنها بنت Delete من دون نقاش .. يعني قلوا الحريم يوم تروح تضيف لها رجل تكلمه ..؟!

بعدين يا أخي يقولون بالمثل " دقة بدقة وإن زت زاد السقا ".. وأنا عندي خوات أخاف عليهم واللي بتعرض للناس بيسلط الله عليه الناس..
ماجد وبصوت كله حزن : بس والله أحبها وما أقدر أتزوج من هذي اللي اسمها منيرة ؟!!
ياسر : مثل ما قلت لك .. أنت حاول تعرف هي بنت من .. وأسأل عنها وإذا أنت واثق واثق .. فهذا شيء راجع لك ..!! .. أما أنا لو تجي تحب رجلي ما أخذت وحدة تكلم رجل غيري وتعطيه كلمات حب وغرام كأن ما عندها ولي ..؟!!

سكت ماجد لأن فعلا كلام ياسر مقنع ومنطقي ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت بعد صلاة العشاء ونفسيته منهكة ومحطمة .. ويحاول يجلس مع نفسه لكن كيف ..؟! مستحيل تخليه أمه بتستلمه الحين وبتحاول تطلع منه القرار اليوم قبل بكرة .. لأن هدى عندهم وعيالها .. دخل ماجد الصالة ولقاهم جالسين .. أمه وهدى وبدور وخالد ..
ماجد : الســـلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام
سلم ماجد على هدى أخته وحب أمه على رأسها وجلس
ماجد : ما شاء العائلة مجتمعة ؟؟!
هدى : أكيد مجتمعة الحدث تاريخي . . ههههههههه إلا وشلونك أخوي .. شلون النفسية ؟!
ماجد : هههههههههههه تعرفين مضطربة غير مستقرة ..!
خالد : أفا .. ليه ؟!!
ماجد : غريبة أنت بعد ما دريت ..؟!!؟!
خالد : إلا داري بس المفروض تفرح ؟!!
ماجد : هذا المفروض .. لكن ما أحب المفروض ؟!
والكل فهم حركته وخاصة أمه بس طنشته ؟؟!!!

أم ماجد : ماجد عساك قررت الحين ..؟!!
ماجد : لا والله يا أمي إلى الآن ؟!! ...الأ كلمتي هند ؟!!
أم ماجد : إيه كلمتها ورأيها مثل رأي بدور ..؟!
ماجد وهو يتهزأ : أها .. حلوووو ويلتفت يكلم هدى .. وأنت يا أم زياد
هدى : أنا والله مع أمي .. هي الحين تقريبا أقنعتني .. بس صبرك عليناا ..
ماجد : وأنت يا خال .. مع حزب المعارضة ولا حزب المؤيدين ..؟!!
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههه حلووووووووووووووووووه .. خير هي حرب ..؟
ماجد : تصدق إلى الحين محد فكر بجد يأخذ رأيي
وفعلا انتبهوا كلهم جالسين ييتكلمون في قضية زواجه وكأنهم هم المسؤلين عن هالزواج
أم ماجد : أنا قلت لك كم مرة عن منيرة وأنت ما تبي تجاوبني ..؟! بنت ما شاء الله عليها
ماجد : يمه الله يطول لي بعمرك أنا ما أعرف منيرة هاذي ومن حقي أعرف عنها ولا لأ ؟!
أم ماجد : وإذا قلت إن ما عليها كلام وش تقول ..؟!!
ماجد : .. وهو يهز رجليه وشكله متوتر نشوف
هدى : يعني
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه كأنكم تأخذورن رأي بنت مهب رجال وش طوله وش عرضه ...
بدور : ههههههههههههههههههههه
ماجد : أنت شفت يا خال ؟؟!
أم ماجد : ماجد خلاص قل تم البنت ما عليها كلام ..؟!!
خالد يبي يغايضه: تم يا رجال تم
ماجد وهو يبتسم : أخاف أندم .. روحوا شوفوها أول وأنا بسأل عنها بهاليومين .. قبل أقول موافق .. بس ترى شوفوا أي كلام منا ولا منا ترى مستحيل آخذهاااااااا
أم ماجد : وش كلامه بعد .. إن شاء ما تسمع إلا اللي يعجبك ..؟!!
ماجد : نشووووووف أنا بطلع فوق ارتاح توصون شيء ..؟
هدى : ماجد فكر زين في الموضوع ولا تتسرع ..
ماجد : زين يا أم زياد لكن ما أدري من اللي متسرع أنا ولا أنتوا .!.

كان ماجد يبي يروح بسرعة يدخل النت لعله يلقى قمر .. لكن للأسف ما لقاها فاضطر ينوم على أمل يلقاها بكرة ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

سارة قامت الصباح ومالها تروح للكلية فاتصلت على جوال بدور تقول لها أنها مهب رايحة ما ذاكرت للامتحان زين .. فما ردت بدور .. فأرسلت لها رسالة

" صباح الخير بدور .. آسفة ما أقدر أروح اليوم للكلية تعبانة شوي وما ذكرت زين "

وبعد حوالي نصف ساعة ردت عليها بدور
" هلا سارة صباح النور .. سلامات يا عمري ما تشوفين شر إن شاء الله .. نشوفك العصر في بيتنا أنتوا معزومين اليوم عندنا "

ناظرت سارة الجوال وابتسمت .. زين بتروح اليوم لعمانها .. لكن ما أسرع ما تلاشت الابتسامة بعد ما تذكرت سالفة الخطوبة اللي صارت .. رجعت تبكي وتنااااااام أحسن لهااااااااا من الكلام اللي يسم البدن من أهلها ..


قامت سارة على صلاة الظهر .. وصلت الظهر ونزلت لأمها .. ولقتها جالسة بغرفتها على السجادة ..
سارة : هلا يمه اشلونك
أم حاتم : الحمد لله .. ما شاء الله عليك .. دراستك وغيابك واحد .. ما جيتي تجلسين معي .. جالسة افطر واتقهوى لحالي ..!
سارة : ما أدري يمه خذتني نومه وما حسيت بنفسي ..؟!
أم حاتم : أفطرتي .. ؟؟؟؟؟
سارة : لأ مالي نفس ..!
أم حاتم : ليه .. تجلسين جوعانه ..!

سارة : يمه ليش تسكين أمس وهم يتكلمون في موضوع خطبتي ..!
أم حاتم : يا بنتي البنت ما لها إلا بيت زوجها ..؟
سارة : بس يمه ما أبي أتزوج الحين ؟! بدرس ؟!
أم حاتم : وليه ما تبين تتزوجين .. عبد الله رجال .. تبي تردينه تقعدين مثل هالبنات اللي قاعدات .. ما عندنا بنات يجلسن من دون زواج ..! البنت إذا جاها نصيبها ما ترده .. والبنت العاقل تكون في شور أهلها ما تطلع عنهم ..!!!!!!!!!
سارة : يمه أنا ما قلت في الرجال شيء .. أصلا ما عرفه .. بس ما أبي أتزوج ..؟!
أم حاتم وهي متضايقة : بكيفك ..؟! اقعدي أحد رادك ..!!
سارة وهي شوي وتبكي : يــــــــــــــــــــمه ..!
أم حاتم : قومي عني أنا بصلي .. روحي ساعدي الخدامة في الغداء علشان نروح العصر لعمانك ..

قامت سارة من دون نقاش وراحت للمطبخ تساعد الخدامة في تجهيز الغداء ولا فكرت في دخول النت لأنها اليوم بتروح لماجد قلبها فما يحتاج تروح تكلمه على النت ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت وتغدى وبعد الغداء مباشرة طلع مع حمد ومحمد عيال عمه لأنه كان متفق معهم يطلعون لمزرعة أحد الشباب عازمهم فيها .. وبلغهم عن موضوع خطبته .. فالكل تفاعل والكل بدأ يسأل .. وبلغوا عمه أبو حاتم واللي رحب بالفكرة

وفي العصر جت أم حاتم وسارة ودلال وهدى وعيالها لبيت عمهم وجلسوا يسولفون ويضحكون .. وكانوا كلهم منتبهين لشياكة سارة .. طالعه بشكل جدا حلووووووووو وكلهم يمدحون فيها وسارة ودها تقوم ..يمكن تشوف ماجد لكن تفاجأت لما سمعت أم ماجد تقول إن ماجد طلع وما راح يرجع إلا متأخر .. خلاص حست إنها تحطمت .. سكتت طول المجلس وما تتكلم إلا إذا سألها أحد .. وتعذرت لهم بحجة إنها اليوم تعبانه ..

ولما رجعت للبيت فتحت النت لقت رسالة من ماجد كاتب فيها

قمر ضرووووووري الله يخليك عطيني كل بياااااااناااااااااتك .. لأني معزم أكلم الوالدة أخطبك
أرجووووووك
أتمنى أجي من طلعتي وألقى ردك علي واعرف أنتي من ؟!

قمر هي فرصة وحدة لا تضيعينها ..

كل مرة أطلب منك أعرفك ترفضين .. تكفين هذي هي الفرصة الأخيرة

الأربعاء بيتحدد مصيري يا معك يا مع غيرك

" ماجد بن عبد العزيز الــ ـ ـ ـ "

وردت سارة

ليس من السهل أن تعيش امرأة في مملكة بدون ملك . و لكن يجب عليّ أن أصمد وأصبر لأنه ليس بإمكاني غير ذلك

فلقد أراد القدر لنا أن نعيش حبيبين متباعدين في دنيا واحدة والقدر دائما أقوى منك ومني وقضاؤه نافذ في كلينا بدون اختيار...

لا أستطيع أن أخبرك من أنا

مااااااااااااااااجد أرجوووووووووووك أعذرنـــــــــــــــي

قمر ولست قمر ..؟!!!!!!!!

*
*
*
رجع ماجد الأثنين بالليل متأخر ونام على طووووووووووول لأنه تعبان فما دخل للنت
وبعد صلاة الفجر بيوم الثلاثاء .. فتح النت وانصدم من الرسالة وضرب الطاااااااااااولة بكل قوووووووته ..
آآآآآآآآه يالقهر يا قمر..؟!! يعني ياسر صادق .. آآآآآآآه مستحيل .. مستحيل ليش يا قمر ليش

أقتبس ردها ورد

لـــــــــــــــــــــــــــــيه ؟!!

فكري زين لا تضعين الفرصة

يا بنت الناس أنا شاريك ؟!!!!

وطلع ماجد وافطر مع أهله وطلع للدوام وبعد الدوام تغدى ونااااااااااااااااااام

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانت سديم جالسة العصر لحالها فقالت ليه ما اتشخص ..
أنا اليوم لي مزاج اطلع كشخة .. فتحت دولاب الملابس وطلعت جلابية حلوووووووة عنابية ولبست عدسات ورتبت شعرها الأشقر بشكل حلووووو .. وسوت لها مك أب خفيف ناعم وهادي ولبست إكسسوار صغير يلمع .. أعطاها شكل جنااااااان ..
وتعطرت ونزلت وراحت للمطبخ تجهز الشاهي لأخوانها أحمد وياسر واللي جالسن بالمجلس الشعبي على الطراز الحدث واللي توهم مصلحينه في السوار الداخلي للبيت بطريقة غريبة ورهيبة معطيته شكل حلووووو بالمررررررررة وكل من دخله ما وده يطلع منه

و أمها وأبوها كانوا طالعين لزيارة أحد أقاربهم في المستشفى ..!
حتى زوجة أخوها أحمد كانت نايمه ..

في المجلس جالس أحمد وياسر .. يسولفون
ياسر : وش رأيك أكلم ماجد يجي يسولف معنا
أحمد : زين كلمه يجي يجلس معنا شوي .. بس ترى بنطلع قبل المغرب .. أخاف يجي أبوي ويشوفنا هنا .. ثم كل شوي رجال .. وأن تعرف المجلس في السور الداخلي وإحنا مسوينه خصوصا للعائلة فما نبي أحد غريب يجي .. تكفي المجالس الخارجية .. !
ياسر : أوكي .. زين .. وماجد غير العالم هذي كلها

ويتصل ياسر على ماجد ويكلمه يجي لأنه سبق كان مكلمه عن هالمجلس في المدرسة وكيف أنهم سووه على الطراز الحديث بطريقة قديمة حلوووووة .. السجاد لوووونه حلووووو والجلسة فيه حلوووووه ومريحة للنفس .. والجلسة مرتبة بطريقة متناسبة مع السجاد ..

بعد دقائق دخل عليهم ماجد و بيده الجريدة ... وكان لابس ثوب أسود وشماغ ونظارات وكان شكله جذااااااااب بالمرررررررة حتى ياسر لما شافه صفر بصوووووووووت عااااااااااالي ..
ياسر : اقطع مااااااااااشاء الله وش هالكشخة كلهاااااااااا
ماجد : ههههههههههههههههههه الله يقطع سوالفك ..
وسلم عليهم وجلس بوسط لمجلس
وجلسوا يتكلموووون ويتناقشووووووون بطريقة تصميم هذا المجلس واللي انبهر ماجد يوم شافه وأعجبه بالمررررة ..

فجأة رن جرس الباب وكان احد جيرانهم جاي يسلم على أبو أحمد ويناقشه في قطعة أرض كان شاريها واللي باعها له يقول أن أبو أحمد هو اللي باعه إياها ...
فطلع له ياسر وسلم عليه وكان يحاول معه أنه يدخل فرفض وكان معصب .. دخل ياسر ونادى أحمد يحاولون يكلمونه يهدأ شوي حتى يعرفون يتفاهمون معه .. وجلسوا يناقشونه عند الباب .. لا اهو دخل ولا هم قدروا يقنعونه ..

بالمقابل كان ماجد جالس يقرأ الجريدة ومنزل رأسه .. ومنهمك
فجأة حس بأحد دخل عليه فما أهتم لأنه كان منشد مع الخبر .. لكن الصوت قطع عليه التفكير .. كان صوت بنت

سديم بصوت عالي : الــــــــــــــــــــسلام عليكم يا أحلي أخ بالدنيا
وجلست الصينية قدام ماجد مباشرة ..
ماجد داخل نفسه ياااااااااااااااه وش هالورطة كيف ارفع رأسي الحين ..
ماجد : إحم
سديم : أحلى يالخطير منزل رأسك بعد

رفع ماجد رأسه
وطااااااااااااحت عينه بعين سديم واللي تلون وجهها بألوان
الطيف كلهااااااااااا

سوسو 14
13-02-2007, 12:25 PM
* .* الجزء الرابع *.*



قلــ ــبي معك ..وإن غاب شخصــ ــــك عن العين ..
لكـ في ضمي ري صادق الشــــ ـــوق خفـــ ــــاق ..!


رجعوا ياسر واحمد لداخل البيت .. وكان ياسر متضايق من الرجال وأخيرا أقتنع أن الرجال اللي باعة الأرض ماله علاقة بأبو أحمد وإنما هو اسم على اسم .. وكان واضح على ياسر الغضب من حركة ها لرجال ومعصب حده .. وطبيعة ياسر أحيانا إذا عصب يفقد أعصابه ويمكن يتلفظ ألفاظ تجرح .. وسرعان ما ينتبه لنفسه ويتعقل .. !!
بعد ما دخلوا المجلس .. وجلسوا شوي
ياسر يكلم أحمد : تصدق أول مرة أشوف كذا يا أخي عجزت افهمه ؟؟؟
أحمد : أنا ما أدري وش لك بوجع الرأس كم مرة مسكتك وغمزتك لك تسكت بس أنت اللي في رأسك تسويه ؟؟
ياسر : أجل أشوفه يسب أبوي وأسكت .. لا مسسسسستتحيل ..! وبعدين يا أخي خلنا نوضح له اللبس حتى ما يجي بكرة ويزعجنا مرة ثانية ..!
أحمد : والله بكيفه .. نوضح له ولا ما نوضح له .. الموضوع واضح .. وطلع الرجال مشبه .. ولا مستحيل أبوي يبيع له قطعة أرض من دون علمي وأنا دائما معه خطوة بخطوة ..!
ياسر : آآآخ بس .. وأنت بعد وش فيك .. ( يخاطب ماجد , واللي كان ساكت ومنحرج بنفس الوقت من اللي صار من شوي ..
ماجد : ههههههه لا عادي .. بس موضوع ما لي فيه وشو له أدخل فيه وأتكلم .. وأنا ما أعرف وش السالفة ؟!!
ياسر وهو منزل رأسة يفكر : السالفة سخييييييفة وأنا أخوك .. وفجأة سكت لأنه فطن وانتبه للصينية .. وظهرت على وجهه علامات تعجب كيف وصلت هنا .. وناظر ماجد بنظرة ..ما قدر ماجد يحددها لأن اللي صار من شوي أربكه وياسر قام وطلع فجأة من المجلس ..؟!
ماجد انتبه لحركة ياسر وعظ على شفافيه وتنهد في نفسه بقووووووووووة يااآآآآآآآآآآآآه عسى ما يضربها .. آخ البنت ما كانت تدري إني بالمجلس .. ورطة صدق .. الحقه ولا شلون .. مستحيل أنا مهبول أدخل بيوت الناس .. يا رب .. وش هالحالة .. يارب ساعد ها لبنت .. الله يقطع هالحالة كل شوي مشكلــــــــة ..! .. آآآآآه يا ليتني أدري يا ياسر أن عندك أخت بها لجمال .. الشكوى لله كل شيء مقدر .. الحمد لله على كل حال ..

وماجد كان منهمك بالتفكير وما يحس باللي حوله .. وحتى أحمد اللي كان معه بالمجلس ما انتبه له لأن احمد كان ماسك الجريدة وجلس يقرأها ولا توقع أن سديم داخله على ما جد بالغلط ..!

"
"
"
دخل ياسر للصالة وكان معصب ..
وشاف سديم وكشختها ولبسهاا الحلوووو .. وكانت جالسة على الكنبة ومنزلة رأسها بحركة تكسر الخاطر وتفرك وجههاا بإييدها من الإحراج اللي صار .. وتحس بحرررررارررة شديدة بوجهههاا
ياسر لما شاف حركتها فهم .. لأنه ذكي جدا ومستحيل تمر عليه حركة مثل كذا ؟!
سديم من اللي دخل الصينية للمجلس .. لا تقولين الخدامة أدري انه مستحيل لأنها متعودة
ما تدخل بها علينا .. ؟! ..!
وكمل وبصوت شبه ضاحك
سديم إنتي اللي دخلتي بهااا ؟!!
سديم وهي واقفة تطااالع ياسر بعيون مفتوحة كأنها مضيعة شيء : آ.. آ.. أأ ..أنـ ـ ـا .. تنطق حروف وتبلع الثانية .. كاان وااااضح عليهااا أنها منحرررجه
ويقطع عليها ياسر وهو يضحك ويغمز يعينه : هههههههههههه أنتي وشووو .. لا تقولين دخلتي على ماااجد .!!!
سديم وهي كأنها تسترجع وهي منزله رأسهاا وبعدين رأسهاا بسرعة : مـ.. آ..ماجد .. وش ماجد .. وكملت بسرررعة خل ياسر يضحك لأنها انفجرت
ياسر أنت تعرفني .. والله ما كنت أعرف أن عندكم أحد بالمجلس .. وكان الرجال منزل رأسه يقرأ الجريدة .. فدخلته أحسبة أنت ..؟!!
وكأنها أتنبهت .. آه .. ياسر .. لا .. لا تقـ ـ ووول ..
هذا مـ ـ اااجـ ـ د هو صديقك ؟؟!!!!!!!!

ياسر وهو يضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااااااااااي إيه هذا هوو صديقي وأنت يعني ما تشووووووووووفين لون ثوبي كركمي .. وهو لونه ثوبه أسود ..!
سديم : يالسخيييييييييييييييف وأنا فاضية أناظر ثوبه .. وأنا على بالي أنه أنت كاشخ ..!
ياسر وهو يبي يرفع ضغطهاا : ههههههههههههههههههههههههههههه يعني افهم من كلامك أن ماجد كاااااشخ اليووووم .؟!!!
سديم وبصوت عالي : يااااااااااسر .! يالسخيف ؟! وهي مازالت تفرك وجههاا
ياااسر : ههههههههههههههههههه مسكين الرجال خبلتوا به انتو يا لحريم ..!
سديم : ليششششششش وأنا وش سويت والله ما قصدت ..؟
ياسر: ههههههههههههه دخلتي على الرجال بالمجلس وانتهى الموووضوووع ..شااااااافك وشفتيه .. يا ليت ماجد ما كان خاطب والله ثم والله ثم والله ما فرط فيه .. بس الأمر انتهى

وطلع عنها ورجع للمجلس
انصدمت سديم .. يعني ماجد كان خاطب ..؟؟!! من هي اللي بيأخذهاا .. ماشاء الله هو شكله تمام وحلووو.. يابختها اللي بتاخذه ...و.... و طلع صديق ياسر بعد .!!
أوووووووه وأنا وش علي بكيفه يأخذ اللي يبي .. هذا وأنا ما شفته إلا مرة وحدة .. انهبلت .. أجل اللي بيأخذها أكيد بتمووت عليه .. ماااشااااء الله صدق رجال .. إيه الله يهنيهم ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت وكان يفكر بسديم .. آآآه ما أحلاها .. كيف أنا أعمى وما عرف اختار .. بكلم أمي وأشوف .. أنا ما أبغى إلا سديم .. ودخل على ماجد وانصدم لما خبرته أمه أن ملكته تحددت يوم الجمعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماجد ما اكان رافض فكرة الزواج بحد ذاتها كفكرة..؟! .. لكن رافض فكرة اللي بيأخذها .. كان يتمنى يأخذ وحدة متفق الجميع عليهاا .. فلما شاف سديم تعلق بها والبنت دخلت قلبه من أوسع أبوابه تمنى من كل قلبه أنها تكون من نصيبه ..!

ماجد : يمه كيف ..؟ مب كأن الجمعة قريب ؟! خلوني أسأل عن البنت أكثر ؟!
أم ماجد : أنت ما سألت لين الحين ..؟!
ماجد : إلا سألت ..بس
وتقطع عليه أمه : بس وشو .. عمك وعيال عمك كلهم سألوا وما فيه أحد منهم لقى عذر واحد .. أنت بس اللي ماتبي
.. سمعت عن البنت شيء ما يسر ..؟ سمعت أن فيها شيء ؟؟ أن في أهلها شيء .. ماجد تعبتني وأنا أمك بأعذارك .. البنت ما عليها قصور .. والجمعة الملكة ..؟ وما أبي أسمع شيء زيادة ؟!!
ماجد : يمه وأنا يعني مالي رأي كأني طفل عندكم ؟؟ هي تأخذون رأيها ومستانسة وأنا اللي أتحمل النتائج ..!
أم ماجد : بعد الزواج بتصلحون .. الله من الزواجات تمت كذا وتوفقوا ؟؟
ماجد : والله من الزواجات تمت كذا وتطلقوا ؟؟؟؟؟؟؟!
أم ماجد : فال الله ولا فالك .. تفاول على نفسك بالطلاق وأنت ما بعد تزوجت .!
بكيفك لا عاد تتزوج .. بس لا عاد تكلمني ولا أنا أمك .!
انصدم ماجد من كلام أمه .. آآخ يالقهر .. أكيد هذا من كلام هالحريم النحسات ما يتركون احد في حاله .. يا جعلهن البلاء ... بدل الحرمة حرمة والأم ما بدلها أم ..!
ويعني وش بيصير إذا خذت منيرة بموت .. أنا مب ميت قبل يومي .. أهم شيء رضى أمي عني والباقي بكيفهم ..؟!!
وبعد صمت نطق مااجد
ماجد : يمه وأنا ما اقدر على زعلك .. خلاص مادام أنتي مرتاحة للبنت .. أنا مــــــــوافق .!

أم ماجد وهي تمسح دموعها : أنا ما أبي أجبرك يابوي .. لكن والله يضيق صدري كل ما شفتك .. تعرف مسكينة حرمة بدون رجال ومسكين رجال بدون حرمة .! وأنا أبي افرح بعرسك وأشوف عيالك واستأنس بعيال ولدي
ماجد وهو يبتسم : إن شاء الله بتشوفينهم وبيشوفونك .. والله يوفق يا ميميتي ..

قام ماجد وطلع لغرفته وهو يدافع خواطر كثيرة بنفسه ..
دخل غرفته وفتح النت ومباشرة اتجه لإيميل وتضايق بالمرة لما ما حصل رسالة من قمر .. وضرب الطاولة بقوته .. آآآآآه لييييش يا قمر ليششششششششششش .؟!
صدقت يا ياسر لو كانت البنت صادقة لكان فيه ثقة بيننا .. آآه .. لكن ليش أحسها قمر خايفة ماتبي توضح من هي .. شيء دائما يحيرني .. مالقيت له إجابة .. يا ترى وش الأسباب ..

وانصرف ماجد عن التفكير المتعب وانشغل بالنت مع زملائه والمنتديات المشارك فيها .. ودخل على القسم الأدبي في احد المنتديات المشارك فيها ولقى هالخاطره كاتبها أحد أعضاء المنتدى ..

ظمئ القلب
عاد رهن عذابه
حائر الخطو ..
باحثا عن شبابه
هو في وحشة الطريق وحيد
يتوارى في خطوه عن سرابه
عذّبته المنى وأعياه حرف
لاح كالنصل .. في سطور كتابه
أرهقته السنين مرت عليه
أسلمته إلى صقيع ضبابه
أين وجه حبيبه ؟
أين أشواقه اللواتي ببابه ؟
أين ما كان بالأمس منه
يبعث القطر من شهي رضابه ؟
كل أحلامه تناءى سناها
وتخفت بين الدجى وثيابه
بين أضلاعه قصيدةُ حزن
منذ أن طار ليله بصحابه
تركوه بين الجموع شريداً
يلعق اليأس من جحيم شرابه
كم مشى في الدروب يطوي مداها
كم دعا البراق أن يرق لما به
كلما لاح في الشام وميض
لج عشقا في خفقه واضطرابه
وإذا نجد لاح منها ضياء
خف كالطير .. والتوى بركابه
ظمئ القلب من حنينه وأضحى
حائرا في رواحه وذهابه
حائرا ذاهلا حزينا مشوقا
لفه الشوق في ظلام اكتئابه
عل قلبا بعد الوجوم يسر
بمرأى الضحى قبيل اغترابه
إنما الشوق والحنين لهيب
يستطيب العشاق جمر عذابه

فرد عليه ماجد

" مشاركة متميزة كما تعودنا منك أخي الفاضل ’’ الكاسر’’ كلمات رائعة وصياغة أروووع إبداع ضربت به أوتارا حساسه "
دمت مبدعا متميزا
أخـــوكـ

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كان العائلة فرحااانه بالمررة لخبر تحديد الملكة .. وأبو سعد الدنيا مب واسعته من الفرحة .. لأن منيرة تعتبر أكبر بناته والشخص اللي بيأخذها بنظر الرجال لقطة ,,! ما يتفوت .. رجال شباب ..رزين ..وأخلاق .. وفوق هذا كله جمال ومال .. وهذا النوع نادر في هذا الزمن بنظر أبوسعد ..!!
وأبو سعد يعتبر هذا مكسب له .. من ناحية السمعة والعقارات والتجارة .. حتى أنه خطط يسكن بالرياض .. لكن أخفى الأمر عن حرمته وبناته .. حتى بعد الملكة

ولما بلغ عياله أن الملكة بتكون مختصرة بالمرررررة بين العائلتين وبعض الأقارب المهمين فقط ..! بناء على طلب ماجد بعد المكالمة اللي أجراها معه .. ؟!

أبو سعد : كلمني ماجد من شوي ..؟!
منيرة استاااااااااانست يوم سمعت أسم ماجد .. وسكتت تبي تسمع الكلام كله
أم سعد : وش قال لك ..؟ بيجي أحد معهم ولا ..لأ؟؟!!
أبو سعد : بيجي هو وأمه وخواته و5 ولا 6 معه .. يقول ما نبي نكبرها .. نخليها مختصرة أحسن ..!؟
أم سعد : وليه ما يبينا نكبرها ..؟!! أنا أبي أعزم كل الحريم اللي أعرفهم هذي أول بنت لي ..؟!
وأنت تعرف أهل ماجد معروفين وأبي الناس كلهم يعرفون أنا بناسبهم ؟!
أبو سعد : وش تبيني أقول للرجال .. هذا عرسه وهو حر فيه ..!؟؟
أم سعد : من أولها وقام يتشرط ؟!! الله يعينا عليه ؟!! شكله عنيد .!!
أبو سعد : وش عنيد بعد .؟! والحريم بينفعنك بشيء .. الملكة بكيفها .. أم شيء العرس ..؟!
أم سعد : الإ العرس .. أكيد كبييييييييييييييير وبعزم كل اللي يعزون علي .. والله ما اترك ولا ديار ..؟!
أبو سعد في نفسه .. تسوينها والله يأم سعد .. الله يعينه عليك ..
أم سعد : إيه يصير خير في العرس .. أهم شيء الحين خلصوا اشغالكم للملكة ..؟! تبون شيء علموووني ..؟
أم سعد : والله ما أدري عن البنات ..
أبو سعد : أنتي أهم شيء لا تجهدين نفسك .. صحتك ألزم علينا..
وكانت ام سعد حامل في الشهر السادس .. وجميع عيالها بنات
منيرة 21 سنة تدرس بقسم لغة عربية , اسماء 19 سنة قسم تاريخ , موضي 15 سنة , لمى 10 سنوات , أميرة 7 سنوات , شروق 4 سنوات .. واملهم أن أمهم تجيب ولد هالمرة .!

أسماء : منيرة وش بتأخذين لون فستانك ؟!
منيرة : والله محتارة أنت شرأيك ؟!
أسماء : وش رأيك زهر ولا موف ..؟! وألا أقولك خلنا نروح الحين السوق ونشوف أحسن ..لأن حتى خواتي كلهم بنأخذ لهم ..
أم سعد : أنا بروح معكم وإذا تعبت بجلس وأنتوا اشتروا وشاوروني ..
أسماء : طيب كذا زين .. بس ترى شوفوا لمى وأميرة وشروق بشتري لهم سواء وبطقم لبسهم .. الــــــــلـــــه تحمست والله .. بيطلعون كشخة ثلاث بلون واحد .. وبتشوفون وش بسوي بهم
أم سعد : زين .. وموضي ..؟!!
أسماء : لأ موضي كبيرة بأخذ لها فستان ناعم أحلى .. وإذا لقيت قطعتين شكلهم حلووو أخذتهم لها ..
وأنتي يمه بأخذ لك جلابية حلوه ولو وش كان سعرها ترى بأخذها علمتكم من هالحين ..!؟
أم سعد : يالله أجل مشينا .. ما به وقت اخلصوا ..
وبعد بعد مشاورات اتفقت العائلة يروحون للسوق يكملون بعض أغراضهم اللي يحتاجونها في الملكة .. واللي تحددت يوم الجمعة ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.
بيوم الخميس بالليل بعد ما جت هند وزوجها وبنتها من ال****ة ..اجتمعت العائلة كلهم
.. ماجد وخالد وجلال ومحمد ولد عمهم بمجلس الرجال واتفقوا من بيروح معهم للملكة..
وقالهم ماجد انه بيأخذ معه عمه أبو حاتم وحاتم ومحمد بالإضافة لخاله عبد الكريم أخو أمه واللي كلمه خصوصا عشان يحضر والدلوع خالد .. أما حمد فرفض يروح معهم للملكة .. لأنه من بعد سالفة زواج هند بنت عمه لولد خالتها جلال صار يكرههم ويكره جلال لأنه يعتبره أخذ الإنسانة اللي حبها وطلبها شريكة لحياته .. طلع حمد إنسان ثاني .. شخص عصبي وأي شيء ولو كان صغير يعصب بسببه ..!
:
:
:

سوسو 14
13-02-2007, 12:26 PM
:
:
:
أما بجانب الأهل بالبيت فكانوا جالسين .. وهند متضايقة ..
هند : يا خسارة .. وما فيه إلا منيرة هاذي يأخذها ماجد .. والله ما ادري من اللي قايل له عنها .. على الأقل سارة بنت عمي أحلى واضمن ..!
أم ماجد : وأنتي وش عليك منه .. الحين هو موافق ومرتاح .. الله يوفقه ..؟
هند : بس يمه ما نعرف البنت وخاف ماتصلح لماجد ..؟!
أم ماجد : إلا نعرفها وبتصلح له إن شاء الله ..
وكان واضح عليها أنها معصبة من كلام هند .. وكملت
بتروحين معنا بكرة ولا لأ ؟!
هند : أكيد بروح أخاف يزعل ماجد علي .. وأنا ماعندي إلا هالأخو .. الله يوفقه ؟!
هدى : خلنا نروح بكرة ونشوف .. وش دراكم بعد يمكن تطلع منيرة ما عليها .. الله يهديك يا هند إنتي وبدور معارضين وأنتوا مابعد شفتوها ؟!
بدور بكل غرور : طيب ماحبها غصب أهو ؟!! على الأقل لو كانت سارة كان أحسن من هالمنيرة ..؟ الله .. ....استغفر الله بس ..
هند : من حبنا لماجد عارضنا .. وعلى قولتكم خلونا نشوف بكرة وش بيصير ..؟!
وفي نفسها بس أنا صدق بكشخ بقوووة خلنا نشوف من أحسن ..؟!
أم ماجد : وأنتي يابدور بتروحين ؟!
بدور : ظني لأ ؟! بجلس مع الصغار والشغالات أحسن ..؟!
أم ماجد : بكيفك ؟! أنا كلمت أختي وبتجي معنا .. خمس فينا بركة .. الملكة مختصرة .. والله يوفقهم ؟!
هدى : أجل بتروحون لأمي سارة أول ؟!
أم ماجد : أنا كلمتها وقلت لها خلك جاهزة .. بنمرها ونأخذها على طول .. يقول ماجد لا تأخرونا نبي نرجع بسرعة ..
هدى : والشبكة شريتوها ؟! ما سمعتكم تكلمتوا عنها ..؟!!
أم ماجد : ما بعد شريناهاا .. روحي بعد شوي أنتي وهند مع ماااااجد وهاتوها .. ما شفت ماجد اهتم ولا سأل عنهااا ؟! وخالد يقول طلع شريحة هدية منه لمرة ماجد ؟!
هند : أحلى يا خالي خاااااااالد .. خطير هالولد ؟؟ استغل عمله بالاتصالات وطلع شريحة ..؟!! بسرررررررعة ..؟
بدور وهي متضايقة وهي تفتح في المجلة : عساها بس تستاهل كل هذا لهاا ؟!
هدى : وبعدين معك بدووووووور .. احسن لك لمي ثمك .. والله لتشوفين ؟!
بدور : خييييييير .. كل هذا عشانهاا ؟! مالت عليهاا ؟!
هدى : يعني ماتستأنسين إلا إذا شفتي العالم متكدرة ؟! خل أخوك يستأنس ؟!
بدور : لو خذ سارة صدق بستأنس أحسن من منيرة هاذي ؟!
هدى : الله وش هالحب كله لسارة ..؟ وبعدين ماجد ما طلبها .. هي قدامة من زمان وما يفصل بين بيتنا وبيتهم إلا شي قليل وما قال أخطبوها لي .. وإنتي تعرفيين عمي مستحيل يقرب أحد على حساب ولد أخوه ..؟!
بدور بكت : خسارة والله .. ما تستاهل سارة ..!
هند : يحق لك يا بدور تبكين .. سارة ما تفوت .. وأنا ما أدري كاره هالعرس بكبره ..؟!
أم ماجد : بس أنتي وياها .. يكفي الكلام اللي سمعته .. أنتوا اللي بتتزوجون ولا أخوكم ؟؟ هذا وهو أخوكم الوحيد سويتن معه كذا بملكته أجل إذا جا الزواج وش بتسوون ؟؟؟ وإذا سكنت مرته معكم وش بتسوون ؟؟ خافوا الله في أنفسكم وش سوى لكم ماجد عشان تكدرون عليه ؟؟
هذا علم جاكم وتعداكم إن سمعت منكم شيء ثاني والله لا أنتن بناتي ولا انا أعرفكن ..؟؟ إلا ماجد ما رضى فيه بشئ ؟؟!!
وقامت أم ماجد وتركتهم ..؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

هدى : زين يعني كذا استأنستوا ؟؟ الله يعينا على هالزواج .. طالعين أحزاب .. ناس معارضة وناس مؤيدة ؟؟ خلاص اللي صار صار حاولو تتأقلمون مع الواقع ..
هند : يصير خير .. كلمي بس ماجد نطلع السوق نأخذ الشبكة ونأخذ لنا كم غرض ..؟!
هدى : طيب .. وتطلع الجوال وتكلم ماجد ويطلعوون معه ..

وبدور راحت تتصل بسارة تشوف وش صار لها بعد ما سمعت الخبر .. وقالوا لها .. سارة مشغوووووولة ؟؟ّ!!
وبدوور تضايقة مشكلة هاذي وشلون بوضح لها الحين بتزعل .. الغلط مني أنا عارفه عن الثنين وساكتة ..!!
:
:
:
:
وفي سيارة ركبت هدى وهند وجلسوا يسولفون مع ماجد ..
هدى : ها ماجد .. اشلونك نفسيتك وبكرة ملكتك ؟!
ماجد : هههههههههههههههه شعور أي مواطن بيملك بكرة هههههه ؟؟
هند : حلووووه هههههههههههههههههه
هدى : لا والله .!
ماجد : هههههههههههه وش تبغين أقولك ؟! يعني تعرفين الزواج مسؤلية قبل مايكون أي شيء ثااااني ؟!
هدى : لا .. قصدي شعورك وأنت بكرة بتدخل القفص الذهبي ..؟!
ماجد : ذهبي ههههههههههههههههههه وين ذهبي معه . .. أقوووووول يالله كل شيء ربي له فيه حكمة ..
هند : أشوفك ما تحمست .؟؟ لزواجك حتى الشبكة تو تشتريها اليوم ؟؟
آآه يا هند .. وش أقول بس
ماجد : تعرفين انشغلت وما أدري كيف الوقت قضى بسرعة ؟؟ تعرفين هذي زواجات عصر السرعة ..! كل شيء يتم بسرعة ؟؟!
هند : ههههههههههههههههههههههههه تصرف ها .. أقول ماجد .. تصدق إني متحمسة لشيء واحد بس ..!!
ماجد : إللي هو ؟؟
هند : إذا جيت تدخل تشووفهااا ..!
حس ماجد أن أحد كب عليها ماء بارد .. أوووووووه صدق أنا بشووفها بكرة كيف نسيت ..؟ ياني صدق مضيع .. آآه وش هالورطة ؟! وبعد تفكير قرر وابتسم
ماجد : ومن قال أصلا إني بشوووفهاااا بكرة .. ؟؟؟
هدى : وشووووو مانت شايفهاااا ؟؟ ليشششششش؟؟
تلعثم ماجد وبعدين قال
ماجد : خله في الزواج أحلى ؟!
ابتسمت هند وهدى على كلامه
هدى : ماجد لاتنسى جهاز الجوال ؟؟ هذا أهم شيء علشان تكلم المدام ؟؟
ماجد : ههههههههههه لا مانسيته هذا أهم شيء ؟؟ والشريحة جابها لي خالي العزيز ؟؟

وعلى كذا طول الطريق سوالف بين هدى وهند وماجد .. لأنهم يحبووونه ويمووووووتون على سوالفه .. هو أخوهم الوحيد ..و مالي عليهم البيت بسوالفه وضحكه .. وطبيعة ماجد حبيب مع خواته ويحب يأخذ ويعطي معهم وما يطنشهم ..
وأمه كل شيء عندها ولا مااجد .. ومن حبها له .. قررت تجبره على الزواج من منيرة .!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

أول ما سمعت الخبر سقطت مغمى عليهااااا ..
أم حاتم : ساااااااااااااااااااااارة .. ساااااااااااااااااااااارة .. سارة يمه ردي علي .. وش فيك .. دلااااال .. واااااااااااتي ..
أبو حاتم : ساااااااارة أمي .. سارة ردي علي ؟!
وجت الشغالة
أم حاتم : هاتي مويه بسرررعة
واتي : أوكي ماما
ورشوا عليهااا الماااااااء .. وتكلمها أمها وهي مازالت ماسكتها بحضنهااا
سااااااااااارة
سارة : هااـ ـ أمم ــ أ ..
أم حاتم : تسمعني يمه ..؟!
وتهز سارة بنعم
أم حاتم : بسم الله على قلبك يمه ..
أبو حاتم : وش فيها ؟؟!
أم حاتم :والله ما أدري تو نسولف أنا وياك من شوي وطاحت بيناا
أم حاتم : سارة .. اشربي مويه يمه ..! اشربي ..!
سارة تهز رأسها بلااااا
أم اتم : ليه يمه ؟!
سارة : ولسانهاا ثقيل .. يــ ــ ,, مـ وسكتت
أم حاتم : وش تبين يمه ؟؟
وضغطت سارة على نفسهاا : ود ــ ـ د ووـ،ي ..
أم حاتم : وين نوديك له ؟؟
سارة : غـ ـ ،......... واشرت بيدها لغرفتهااا
أم حاتم : لغرفتك ؟؟
وتهز سارة رأسهااا
أم حاتم : وش تبين بها مهب طايرة ؟؟
أبو حاتم : لا قومي خل نسندهااا .. نوديهاا لغرفتها .. ترتااح
أم حاتم وهي تقوم : يالله
وسندوو سارة ووصلوهااا لغرفتهاااا ونوموها على سريرهااا .. علشاااان ترتاح
وطلعوااا وسكروو الباب ..
وبدت ساااارة تبكي ودموووعها تبلل مخدتهاااا

مسسسسسسستحييييييييييل اللي سمعته .. آآآآآآآآآآآآآه .. لالالالالالا .. آآآآآآآآآآآآآآآآه .. ماجد بيملك بكررررة .. آآآآآآآآآآآآآآآخ .. يااااااااارب..... مسسسسسسسستحيل .. يااااااااااااااارب ساااااااااااااااعدني .. ياااااااارب .. أحــــــــبببببببببببببببببببه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..لالالالالالالالا ..مستحيل يتزوج إنسانة غيررررررررري .. لآلآلآلآلآلآلآلآلآ مش ممكن يصير ..
و تبكي ساااااااااااارة بكاء يقطع القلب ..
وبعدهاااااا ناااااااااامت ..

:
:
:
:
:
:
لما جا حمد من برى طلبت منه أمه يأخذوون سارة للمستشفى لأنهاا تعبااانه .. رفض حمد .. وقال ما عليها شر .. دلع بنااااااات ؟!!
أم حاتم : وش دلع بنات .. أختك طايحة بينا وتقول دلع بنات ؟!!
حمد : أبد ما عليهاا شر .. لو هي تعباانة بتقووول ودوني للمستشفى ؟!
أم حاتم : الحين ما تقدر تتكلم عشان تطلع من غرفتهاا ..تقول ودوووني .!
حمد : الله يهديك يمه .. يمكن ما كلت شيء وانخفض الضغط عندهااا .!! وأنتي تكبرينهااا.. لا تهمك بس ..!
أم حاتم : ظنك أنها ماكلت شيء ؟!
حمد : إيه يمه إنتي تعرفينها .. ما تأكل إلا شيبس وببسي .. ؟! أكيد هذا بلاهااااا
أم حاتم والله إنك صادق ..هذا هو أكلهاا .. خلاص بعد شوي إن شاء الله بأخذ لها عشاء تأكله وما عليها شر إن شاء الله ..
:
:
ولما راحت لها امها لقتها نايمة .. فقالت ماله داعي أقومها خلها ترتااااح أحسن لهااا ..

وتركوووا سااااارة بسريرهاا ولا عرفوا وش صااااااااااررررر فيهاااااااا ..؟؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبعد صلاة الجمعة اتصل ماجد بياسر,,
ماجد : السلالالالالالام عليكم .. يسوووووري
ياسر : هههههههههههههههههههه وعليكم السلام ورحمة الله .. أحلى يالحركات من أولها يسووووري .. أجل تمهد للمدام ؟!
ماجد : ههههههههههههههههههههههاااااااااي الله يأخذ شياطينك ؟! لا والله بس أدلعك ؟!
ياسر : إيه صرف ياأبو الشباب ؟؟
ماجد : خخخخخخ وش علومك حبيبي ؟؟
ياسر: علوم الخير الحمد لله ..! ها بشر اشلون النفسية ؟!
ماجد : هههههه يااااهي ذا النفسية ..! كل شوي يسألني واحد عنهاا..!!
ياسر: ههههههههه قل والله يعني مب أنا اول واحد ؟!
ماجد : تستهبل أنت وجهك ؟؟ يارب إن شاء الله أتفرح عليك قرررريب ؟!
ياسر : هههههههههههه لا بعدني .. خل نشوف وش بتسوي أنت أول ؟!
ماجد : يا حليلي .. الله يرحمني الكل متحمس لهالزواج ..؟
ياسر : موفق حبيبي ..!
ماجد : ياسر مابتحضر معي اليوم ؟!
ياسر : لا والله اسمحي لي أنت تقول مختصرة .. فصعبة أجي .. خلها بالزواج إن شاء الله احضر وارقص بعد .. هههههههههههههه
ماجد : احلف بترقص ؟!
ياسر: إيه كثر منهااااااا خخخخخخخخ
ماجد : أجل تلعب علي ؟!
ياسر :ههههههههههههههههههه لا والله بس سوالف .. خالك خلوووود فيه البركة .. بيسوي اللازم ..
ماجد : أما خالي بسوي اللازم تكفى .. إلا قل بيجيب العيد ؟!
ياسر : هههههههههههههههه يا حليله خالد عليه حركات والله ؟!

وجلسوا يسولفون شوي وبعدهاا سكر ماجد علشان يتجهززز للملكة ..,

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وفي الملكة في مجلس أبو سعد الكل مجتمع .. الرجال كلهم أبو حاتم وعياله حاتم ومحمد وخوال ماجد وماجد اللي كان كاااااشخ بقووووووة وريحة العطر تفوووووووووح منه والكل منجذب له وبيتسم له .. كان لابس ثوب أسود وغترة بيضااء وعقاال .. ونظاااااارت سود .. وخالد ..
وخالد لابس ثوب بيج وغترة بيضااء وبيتسم .. وغمازاته طااالعة ..ولبس نظاره مظلله على خفيف .!.. حتى سير الساعة بيج والنعال بيج .. الرجال يحب يطقم .. يمووت على التزين
وأبو سعد مبسووووووووووووووط بالمررررررررة والبخور في يده .. كل ما خلصت قطعة من العود حط الثااانية .. والقهوة والشاهي رايحة جاية ..
أبو سعد : ياهلالالالالا والله ومرررررحبااااا .. حياااااااااكم الله .. زاارتنااا البركة ..
أبو حاتم : الله يحييك ويبقيك ..
أبو سعد : هذي الساعة المباركة .. ياأبو حاتم .. الله يوفقهم ..
أبو حاتم : آآآمين ..
:
:
:
:
:
وعند الحريم كان الاجتمااع حلووووووو .. كانوا مرتبين الصالة بشكل حلوووو وطريقة عرضهم للزهور فنانة .. اللي يدخل للصالة تجذبه الزهور وطريقة عرضهاا .. وكان البنات الصغار لابسين نفس اللبس بطريقة حلوووووووه .. كانت ألوان فساتينهم موف وفيها ورد على خفيف .. ولابسين تاج ورد ومن وراه نازله على شكل أوراق متساقطة .. شكلهاا مرة حلووو
ومسوين لهم مكياج خفيف مرة .. وطالع شكل البنات روعة .. وطبعا هذا كله من تخطيط أسماء .. وأفكارهاا .. والأم لابسه جلابية فخمه وحلوووة فيها خرزات طالعة لبرى وسلاسل من تحت ومسويه مكياجها مناسب لهاا .. ولابسة لف ومستشورة شعرهاا وطالع من تحت اللف لأنه كان طووويل .. شكلها طالع ملفت للضيوف أن هذي أم العروس .. ومعها البخور مثل أبو سعد وترحب بأم عبدالكريم ( جدة ماجد ) وأم ماجد .. وباقي البنات ..
وأسماء لابسة فستااان نااااااعم وهااادي ورافعه نصف شعرهاا الناعم لفوق والنص الثاني تاركتة ومنزله خصل على وجهههااا طالع شكلهااا مغطي على الكل .. رغم أنها هي اللي مسوية نفسهاا .. وما تكلفت أبدا .. لكن ملامح أسمااء مملووووحة بالمرة واللي يشوفهااا ما يمل من النظرر لهاااااا ..
ومنيرة تقل شوي عن أسماء .. ملامحها متناسقة لكن .. ما تجذب بدرجة قوية مثل أسماء.!!

منيرة فكانت جالسة على الكنبة ومتوعدتهااا أسماء ماتتكلم .. تعرف أختها جرئية ويمكن تتكلم وتسولف .. والبنت في ملكتهاا .. فالحياء مطلوب لهااا أحسن ..
كانت منيرة لابسة فستااان زهرر نااااااااااعم وحلووووو بالمرررررة مختارته لهااا أسماء
وجزمه زهر وإكسووورار لماع فضي على زهر وسوت لها الكوفيرة مكياج .. طلع شكل منيرة شكل ثاني بالنسبة لأهلهاااا .. ومقبول بالنسبة لأهل ماجد .!
وبعد ما ضيفوهم قامت أم ماجد ولبست الشبكة لمنيرة واللي منزله راسها وواضح إنها مستحية من جد لأن هدى وهند كانوا يطالعونهاا .. ومنيرة متنبه لشياكة هند وهدى اللي معطيتهم شكل رهيب .. وواضح أنهم راعين عز من أشكالهم .. ومنيرة من داخلها فررحااااااااانه موووووووت .. وما سكة نفسها ما تبكي من الفرحة ..؟!
أم ماجد : ألف مبروكـ منيرة .. الله يوفقكم ؟!
منيرة بصوت مسموع وهي مبتسمة : الله يباركـ فيك خالتي ..
وقام الجميع وسلم على منيرة وبارك لهاا وهي ترد عليهم كلهم عااادي بس بتحفظ شوي .. تخاف اسماء تضيق عليهاا إذا راحوا الضيوف .. لدرجة أن أي حركة تسويه ترفع رأسهاا تشوف هل شافتهاا أسماء أو لأ ..؟!

وبعد مانتهى كل شيء قامت هدى وأعطت منيرة كيس وقالت وهي تبتسم هذا من ماجد ..
خذته منيرة وهي تبتسم .. الله يعطيه العافية ..!

وبعد مانتهى كل شيء وراحوا الضيوف .. فتحت منيرة الكيس ولقت فيه جهاز جوااال معه شريحته ..! وعلبه هدايااا صغيرة .. فتحتهاا ولقت فيهاا سلسلة حلوووووووووة كلهااا ذوووق ومعهاا ورقة صغيرة ..

واول مافتحت الجهاز وصلت لهاا رسالة
ولماا فتحتهااا لقتهاا من ماجد ..
مكتوب فيهااا

سوسو 14
13-02-2007, 12:27 PM
* .* الجزء الخامس *.*


وبعد ما انتهت الملكة الكل يبارك لماجد ويهنيه .. وهو يرد " الله يبارك فيك " , " الله يبارك فيك " ,
" الله يبارك فيك " , تضااااايق من كثر ما يقولهاا .. وخالد يضحك بقوووووووة على ماجد ,, وشكله كان يضحك .. الكل يعلق عليه وهو الآن حديث الساعة ...
خالد : مبرررررررررررووووووووووك حبيبي .. منك المال ومنهاا العيال ..!
ماجد : ههههههههههه الله يبارك فيك
خالد : شكلك مبسوط .. ايه الله يتمم عليك
ماجد : أكيد مبسوووووووووووط .. وهو يبي ينرفز خالد .. يااخالي وأخيييييييييييييييرا لقيت نصفي الثاني يحق لي افرح ههههههههه
خالد : تكفى .. أقول رح بس .. وهو يقلد ماجد " لقيت نصفي الثاني .. اللي يسمعك يقول ميت على البنت قبل ياخذها .. وأنت ما غير مغصوب غصب على هالزواج ..!!
هالكلمات استفزت ماجد .. وبعدين معهم يعني .. حتى لو ملكت ما بنفع ماراح يسكتون .. آآآآخ وش هالحالة
ماجد : خاااااااااااااااااااااااااالد .!!
خالد : خييييييير ؟؟
ماجد : بلاش هالسالفة .. لا تذكرهاا اللي صار.. صار وانتهى.؟!
خالد وهو ينزل النظاره : أممم وانت الصادق انتهى .!

ولما وصلوا البيت كان في استقبالهم كل الصغار وبدور وسمية .. ويضحكون .. الله خالي ماجد بيتزوج .. !

وبعد ما اجتمعت العائلة في الصالة .. الأم الفرحة مب واسعتهااا .. هذا ولدها الوحيد وحضرت ملكته وهي مبسوووووووطه بالمرة .. وهذا شعور طبيعي تشعر به الأم عند زواج بنتها او ولدهاا .. تعتبير نفسها أدت جزء من الأمانة اللي عليهاا وترتاح نسبيا لما يتم هالزواج ... وتكتمل فرحتهاا لما تشوف احفادهاا

.. وخالد ما غير ما يضحك ويقلد كل حركات ماجد ..
كان ماجد محبوب من الكل .. والجميع فرحان لزواجه باستثناء سارة اللي ما تقبلت الخبر أبدا ..؟! وصعب عليهاا تتقبله

وبعد ما سلموا كل البنات على أخوهم ... وهو يرد عليهم ويبتسم .. لكن كان واضح عليه أن مب راضي عن هذا الزواج .. لكن لخاطر امه يحاول يكون طبيعي معهم ..ويتأقلم مع الوضع الجديد .. وهو داخل نفسه يتمنى ينفجر بأي لحظة .. مستحيل اللي قاعد يصير .. ما فيه إلا الصبر وبنشوف وش آخرتهااا .. بعد وشدراني يمكن تكون منيرة بركة علي .. من يدري ؟‍!!

وبعد الجلسة والسوالف قام ماجد وخالد يطلعون للشباب واللي مجتمعين وعازمين ماجد مخصوووص للعشاء بمناسبة ملكته لأ نهم ناوين عليه ...!

ماجد : عن اذنكم بنطلع الحين توصون شيء ..؟!
أم ماجد : بسلامتكم ..

وطلعوا الثنين للشباب ..

*
*

بدور ساااااكتة ..!لأنها كانت متندمه بالمرة من اللي صار ماتوقعت الأمر يتم بهالسرعة فكانت جالسة وتسمعهم يسولفون ويضحكون لكن مب معهم نهائيا .؟؟؟
متأثرة علشان سارة بنت عمها لأنها زميلتهاا و بنت عمهاا وهي معها بالكلية .. لكن بدأت علاقتهم تخف عن اول بسبب إنشغال بدور عن سارة .. لأن بدور صارت تدخل النت بكثرة وتجالس شلة في الكلية ومتأثرة منهم بقووووة ..! وسارة معهم لكن سارة ما كنت تهتم من كلامهم لأنها تعتبر حبها لماجد ولد عمها مالي عليها الدنيا ..؟!
هدى : ماشاء الله عليهم ما قصروا اليوم في الملكة .!
هند بكل غرور: تكفين واااضح .. عادي ما شفت شيء جديد ..؟
هدى : لا والله يا هند ما شاء الله ضيافتهم حلوه واستقبالهم حلو واحلى شيء البنات اللي لبسهم واحد يجنن ..!
هند : ومنيرة وش رأيك فيهاا ؟!

ألتفت بدور بسرررررعة لسؤال هدى تبي تعرف رأيهم في منيرة ..؟! وانقطعت عليهااا أفكارهااااا



هدى : ما عليهاا والله ؟! بس أسماء فيهاا ملاحة أكثر ..؟!
الصراحة اذكرها من زمان كانت أحلى بكثير .. بس الحين تغيرت ..؟؟!!
بدور يتعجب : يعني مو حلوووووووووه ؟؟!
أم ماجد : ما فيها إلا الزين .. ماشاء الله ..
وام ماجد بكلامهاا هذا تحاول تقرب البنات من زوجة اخوهم لكن هند وبدور ما تقبلوا الفكرة أصلا .. فكيف يتقبلون منيرة .. ؟!!
هند : أمممم أنا ما أدري ما اذكرهاا .. لكن أسماء اعجبتني أكثر .. حتى لبسهااا ناااااعم مرة ..
بدور : ومنيرة وش لابسة ؟؟!
هند بغرورها المعروف : لابسة فستااان زهرر حليوو .! بس تمنيت أنه أفخم كذاا ؟!!
لأنهم بتكون زوجة اخوي ...
وجلسوا يشرحون لهاا ويتكلمون ويحللون .. وتعرفون الحريم إذا رجعوا من مناسبة يحللون كل شئ ولا يتركون أي شغلة مهما كانت صغيرة ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

فتحت منيرة المسج ولقت مكتوب فيه
" ألف مبروووووكـ
ألف مبروووووكـ منيرة
ألف مبرووووكـ ياعمري


وفتحت الورقة الصغيرة وهي مبتسمة وفرحااااانة ولقت مكتوب فيهااا

" من وين ابتدي ؟

إحساسي من يمك غريب .؟!

عندك شعور بحيرتي ..؟؟! ..!

عندك شعور بلهفتي..؟؟!!

" منيرة "

سلمت لك قلبي .. وكلي مع القلب لك ..!

الآلآلان يا عمري

إنتي شريكة حياتي المنتظرة
وأتمنى أن اكون لك شريك حياتك المنتظر
أتمنى أسعد مثل ماراح تسعديني

" ما جد "

حاست فمهاا وبعدين نادت اسمااء ..
منيرة : اسمااااااء تعالي شوفي وش كاتب ماجد ؟!
اسماء وهي تضحك هههههههههههههههههههههه هاتي اشوووف : أحلى بدينا في الحركات شكل زوجك خطييييييير والله ههههههههههه ..
منيرة وهي مبتسمة ابتسامة باهته : وش هالكلام اللي هو كاتبه في الورقة ؟! ليش يقول إحساسي من يمك غريب ..؟
اسماء : ههههههههههههههههههههه يعني وشوا اسباني مثلا .. هههههههههه عربي ما تعرفين تقرأينه ؟!!
منيرة : لا بس .. مافهمت قصده ..!
اسماء : ياحبيبتي هذا الحين بحسبة زوجك .. افهميه .. وافهمي كل شيء عنه ؟! والمكتوب واضح من عنوانه
وقصده واضح يفهمه الأعمى قبل البصير..؟!!!! ومنيرة تكفين طلعيني من هالسوالف لا تفسديني هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيرة وهي تفكر : تتوقعين يتصل .؟؟
اسماء : أكييييييييييييييييد .. مليون بالمية ؟!
منيرة تفكر و ساااااااااكتة : ...........................
أسمااااااااااااء : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. منيرة وين وصلتي ..؟!
منيرة : حلوووووووووووو ماجد اليوم صح ..؟! بنات خالتي شافوووه ويقولون يهبل مرة .!
أسماء : أكيد حلو ما شاء الله .. ما شفتي خواته .. حلووووات حيل وشياكة
منيرة : تصدقين انحرجت من عيونهم وخالتي تلبسني الشبكة يطالعوووني
اسماء : اكيد بيطالعونك .. هههههههههههه حتى يوصفونك لماجد
منيرة : هههههه ياليته دخل .. كان ودي انه يشوفني اليوم وأنا متزينة؟!
وتشهق أسماء : أنتي مهبولة .. لا بسلاااااااااامته بعد احسن انه ما دخل ؟!
منيرة وهي ترفع عيونهااا : لييييييه ؟!
أسماء : أنا لو مكانك اموت من الحياء .. إذا خواته أستحيت منهم وانا مالي دخل .. وشلون اهو بنفسه ..وبعدين يا منيرة لاحقة عليه .. أهم شيء ليلة الزواج ؟!
منيرة : يا سلام متى بتجي ؟!
أسماء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههااااااي
أركدي يا منيرة وخلي عنك الهبال ؟
منيرة : عادي ياحبيبتي زوجيييييي ؟!!
اسماء : ولو كان .. الحياء زين والثقل أزين وأزين ؟!
أقول منيرة إذا كلمك خليك ثقل .. مب مرجوجة
ومنييييييرة ساكتة ولا ردت عليهااااااااااا .. تفكر البنت

واخذتهم السوالف لحد ما راحت منيرة لغرفتهاا تبدل ملابسهااا وترتاااااااح من عناء هذا اليوم وتعبه ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبعد ما رجعوا بلغت أم حاتم ولدها حاتم عن حالة سارة وإنها تعبانة ونايمة ولا كلت شيء طول الوقت .. فرفض في البداية .. لكن بعد إلحاح من امه اخذها على أساس بيأخذ لهاا علاج عن طريق الاسعاف وبيطلع على طول

انهيااااااار عصبي

الدكتور : لازم تنويم البنت تعبانة ونبي تطمن على حالتها أكثر .؟
حاتم : ما ينفع تاخذ مغذي ونمشي .!!!!!!
الدكتور : لا أخوي ما ينفع البنت لازم تجلس تحت ملاحظتنا
حاتم وهو معصب لا شكل الدكتور مضيع : انهيار عصبي ؟!!
الدكتور : واضح انها تلقت صدمة عصبية عنيفة ؟؟ لااااااازم فحوصات .. واحتمال عندهاا انيماا حادة .. بنعمل فحوصات ونشوف وش يصير ؟!
حاتم : تنويم .. لأ ..!
الدكتور : ليه ؟!
حاتم : أظن ما يحتاج .. عطهاا مغذي ويكفي ؟!
الدكتور : لا ما يكفي ؟! لااااااازم فحوصات ؟!
حاتم وهو يحوس فمه : على افتراض تنومت كم بتجلس ؟؟
الدكتور : والله ما ادري على حسب الحالة ؟! وإذا كانت الفحوصات طبيعة .. إن شاء الله خلال 24 ساعة تطلع .. بس نتاكد من الفحوصات .!!
حاتم : يعني لازم تنويم .. ما فيه غيره ؟؟!
الدكتور : والله على راحتك ..لكن يااخي انا ما اتحمل مسؤلية البنت لو يصير فيها شئ ..!
حاتم بعد ما سمع هذا الكلام وافق على تنويم سارة ..
حاتم : يحتاج مرافق يادكتور ؟!!
الدكتور : لا ما يحتاج الأمر سهل إن شاء الله .. وإذا بتطول هاتوا مرافق ..
حاتم : على خير إن شاء الله ...مشكور يا دكتور.. وكمل حاتم إجراء ت التنويم وطلع وراح للبيت يبلغهم ..

ولما عرفت ام حاتم كلمت سارة تشوف إذا تبي مرافق او لأ .. وبلغتهاا سارة أن الأمر ما يحتاج ويمكن تطلع بكرة إن شاء الله ..

ونامت سارة الليلة لحالها بالمستشفى وهي تبكي حبهااا اللي فقدته بسرعة ما توقعتهاا .. ليش يا ماجد ؟؟ ليش يا بدور ؟؟؟ معقولة يخطب يملك وانا ما دريت عنه ؟؟ آآآه يالقهر فرطت فيه بسهووولة وهو كان قريب مني .. آآه يا ماجد ذبحتني بكلماتك ما تفكر في بنت عمك كزوجة .. وانا اللي هيمانة على ترابك .. معقولة الانسان يفقد اللي يجبه بهالسهولة ؟؟؟؟ معقولة ؟؟؟؟ وش فائدة حياتي الحين من دون ماجد ؟؟؟؟ كيف أصدق انه يتزوج وحده غيري ؟؟؟؟ وشلون بدخل النت الحين بعد اللي صار ؟؟!!! كيف بقابله ؟؟؟؟ وكيف وكيف ... وتعبت سارة من التفكير وما حست بنفسهااا إلا نااااااااايمة على السرير الأبيض والمغذي بيدهااا ..

سوسو 14
13-02-2007, 12:28 PM
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت متأخر بعد ما استلموه الشباب وعلقوا عليه تعليقااااااااااااات كثييييييييييرة منهااا المضحك والسخييييييف واللي تعدى الحدود .. ومعروف الشباب إذا عرفوا شاب بيتزوج خلاص يكون فاكهة المجلس ...وجلستهم كلهااا تعليق على ملكة ماجد .. وحاولو الشباب يعرفون اسمهاا لكن ماجد حذر ياسر وخالد واستحلفهم ما يقولونه ... والشباب يتوعدونه يعرفون اسمهااا وهو يضحك على سوالفهم ..

ولما دخل غرفته ونام على السرير .. ذكر منيرة .. اكلمهاا الحين ؟؟!!. أو ادخل النت والقى قمر ؟؟ آآآآآآه يا قمر يا خسارة حبي لك .. وفجاة جت على خاطرة سديم محلاتها هالبنت .. صدق الحين احس نفسي ضايع .. منيرة ولا قمر ولا سديم ؟؟!! .. ثلاث مرة وحدة وش هالحالة ..!
لا .. لازم انسى قمر وسديم ..
منيرة وبس .. منيرة الحين هي زوجتي ..لكن قمر احبهاا والله .. اجل سديم وش تعني لي .. وانا ماشفتهاا إلا مرة وحدة .. أمممم مدري ..

قرر ماجد يفتح النت ولما فتحته طاااااااااااال انتظاااااااااااااااره وما دخلت قمر استغرب وبعدين تعب من الانتظار وسكر النت .. وقال ليش ما كلم منيرة الحين واتعرف عليهاا اكثر وأكثر ..وطلع ماجد الجوال واتصل بمنيرة واللي من ثاني دقة ردت
ماجد وهو مرتبك شوي : الســــــلام عليكم ورحمة الله
منيرة وهي ترد عادي : وعلـــــــــــيكم الســـــــــــلام
امممم هذا أول شيء صوتهاا مقبول نوعا ما .. حلووو .. هذي وحدة وخلصلنا منهاا
ماجد : مساء الخير .؟!
منيرة : مساء النور .. يا هلا فيك !
ما شاء الله يا جراتها ترد بكل راحة .. آآآخ
ماجد : اشلونك منيرة ؟!
منيرة : بخير الحمد لله .. الله يسلمك وشلونك انت ؟؟
أففف هذي مب صاحية .. لا شكلهاا مستحية .. بعض البنات إذا استحوا صاروا يتكلمون بطلاقة اكثر .. يمكن منيرة من هالنوع ..!
ماجد : ألف مبرووووك منيرة ؟!
منيرة : الله يبارك في عمرك ؟!
وسكت ماااااااااجد مب عارف وش يقول .. كل ما سأل ترد .. توقع انه بيجلس يحاول معها تنطق ؟؟ لكن شكلها متوقعة الاتصال وترد عادي ..
ماجد وهو ما يدري وش يقول : عجبتك الهدية ؟!
منيرة : إيه مشكور
ماجد في نفسه إيه مشكور .. هذا رد .؟! وبردها هذا اربكته زيادة .. وضيعت كل كلماته اللي مجهزهاا بيقولهاا لهااا
ماجد : والرسالة وش رأيك بالمكتوب ..؟!
منيرة : إيه قريته مشكور.. الله يعافيك ؟!
ماجد : منيرة عندي الحين اتصال بكلمك وقت ثاني ..؟!
منيرة : ................
ماجد : فمان الله ..
منيرة : فمان الكريم
وسكر ماجد الجوال ورمااااااااااااااااه بقوووووة على السرير أفففففففف وش هالحالة .. هذي اول مكالمة ..؟؟ وش فيهاا هاذي مستحية مني ولا ما استحت ولا وش السالفة ؟؟ !!
خلني انوم أبرك لي .. ولا اقول .. خلني اجرب ارسل لها .. استغفر الله يمكن البنية مسسستحية وأنا ظلمتهاا .. خل أشوف .. ويدور ماجد على مسج حلو بجواله علشان يرسله لمنيرة ولقى هذا المسج "
الشوق يسبق خطواتي قبل لا أجيك
والعين حنت لشوفتك قبل ينطق لساني
ولهان كلي بالغلا جيت أهنيك
وأزف لك أجمل وأرق التهاني
ألف ألف مبرووووك ياعمري
*
*
وبعدين ردت منيرة
*
*
أنا باقي لأجل عينك
وأجي قيد في يدينك
تأكد لو قدرت أنساك
جعل يومي قبل يومك
" خاصة للغالين "
قراها ماجد وعلى طول
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحك ماجد .. أووووووه الله يهديك يامنيرة من أولها نسيان وموت ويومي ويومك .. شكلي طالع رومنسي زيادة عن اللزوم .. أمممم أو هي من الربكة ما عرفت تختار مسج مناسب .. إيه الله يستر من القادم .. يارب طالبك تعيني .. وقفل الجوال وناااااااااااام
*
*
*
وكان ياسر حذر ماجد من بنات النت وأخذ منه وعد أنه يقطع في اللي اسمها قمر لأنه الحين رجل مرتبط وحرام أنه يخونها بعلاقة مع إمراة أخرى ..؟!
واللي صار .. صار وانتهى .. الله يغفر ويعفوا عما سلف .؟!
ماجد أعطى العهد لياسر رغم صعوبته عليه ..؟! لكن قال إن شاء الله أنا في طريق لقطع هذه العلاقة .. لكن ما اوعدك الحين ..
وماجد ما زالت نفسه تمنيه .. والغد يرتقب ماذا سيكون ؟!
هل منيرة ؟!
أم قمر ؟!
أم سديم ؟!!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وفي صباح السبت الكل راح لدوامه .. وبدور انصدمت يوم درت إنها غايبة اليوم بعد .. مستحيل وش فيها هاذي .. توقعت إنها تلقى سارة بالكلية .. هين ياسارة يالشينة وجلست تتوعدها في نفسها كله علشان ماجد ملك .. بس غريبة عمي يقول تعبانة .. أمممم وش فيهااا .. أول مرة عمي هو اللي يطلع بنفسه ويقول لنا أن سارة مب رايحة للكلية اليوم ؟!!!
خلني أوصل الكلية وبعدين أتصل عليهااا وأشوف شسالفة ؟!
ولما وصلت بدور الكلية طلعت الجوال واتصلت بسارة قبل تشيل عبايتهااا
بدور : السلام عليكم
سارة وبصوت تعبان : وعليكم السلام .. هلا بدور
بدور : وش فيك نايمة ولا تعبانة
سارة : تعبانة يا بدور .. بموووووووووت ..! و بكت سارة
بدور : سارة وش فيك ..؟ وش صار لك ..!
سارة : .........................
بدور : سارة ردي علي ؟!! ليش وش صار .. أنا اتصلت عليك أمس قالوا مشغولة وجوالك مغلق .!
سارة : بدور ... أنا الحين في المستشفى ..؟!!!!!
بدور :وشوووووووووووووو ...؟ مستشفى ؟!!!
سارة : ..................
بدور : أف لهالدرجة .. الموضوع ما يستاهل ..؟!
سارة : الموضوع ما يستاهل .. أكيد ما يساهل أنتي وش هامك يابدور .. ليش تسكتين حرام عليك وانتي عارفه انه خاطب ليش تضحكين علي .. ليش تسكتين .. وسارة تبكي بقوووة
بدور : خلاص سارة بسكر الحين أنا في الكلية .. أنتي في أي مستشفى ؟!
سارة : في مستشفى " ............"
بدور : خلاص إن شاء الله بطلع من الدوام وبجيك وبقولك السالفة ؟!
وسكرت بدور وهي متلومة في بنت عمها .. معقولة اللي صار لهاا .. أخ والله حالة .. الحين سالفة حمد ولد عمي مع هند أختي أثارها ما انتهت فكيف بماجد وسارة ؟!!
حمد طلع إنسان ثاني وعصبي مررررة أف من هالحالة ؟!
لا وبعد محمد شكلة حاط عينه علي كملت والله ؟!!

ودمعت عيون بدور .. ولما شافوها الشلة صاروا يصفرون هلاااااااااااا والله وغلاااااااااااااا بالبدر .. يامرحب يا مراحب .. تتكلم وحدة منهم بصوووت مااايع وحده منهم : بدوووووور وش فيك عمري مكياجك اليوم مش مضبوط .. ما عودتينا كذا يا قلبي ؟!
بدور وهي تجاملهم وتمسح دموعها : مدري وشفي عيوني تدمع .. يمكن فيها غبار أو شيء .. ههههه ما عليكم الحين بضبط المكياج .. أفا عليكم أنا لهاا ..

ولما سألوها عن سارة بلغتهم أنها تعبانة واليوم ما راح تجي ..
في نهاية الدوام اتصلت بدور بماجد وطلبت منه يجي يأخذها من الجامعة علشان يروح بها تزور سارة .. ؟! ولما جا ماجد يأخذها صادف خروج بعض بنات الشلة وشافوا ماجد وركزوا عيونهم عليه مو مصدقين انه بهالوسامة ..
وبدور طلعت مباشرة وركبت مع ماجد ...
*
*
ولما ركبت بدور .. كانت ساكتة ولا تكلمت ولا كلمة .. لأنها محتاة وش تقول لماجد لما يسألها عن سارة .. تقوله أنك انت السبب .. تقوله أن سارة بنت عمي كانت تتوقع أنك بتتزوجهاا ..
ويقطع عليهاا ماجد : وش فيك بدور ليش ساكتة مب عادتك ؟!
بدور : لا .. بس أفكر !؟
وسكتت ..
بدور : ماجد ؟!
ماجد : هلا ؟!
بدور : مر على محل االورد ناخذ لسارة منه ؟!
ماجد : أوكي ... أبشري من عيوني !
*
*
ولما اشترى ماجد بوكيت ورد ورجع للسيارة ومشى ما زالت بدور ساااااكتة
ماجد : بدور وش تفكرين فيه .. ؟!
بدور :.............
ماجد : تفكرين في سارة ؟!!!
بدور : إيه أفكر في سارة كأنك عارف السبب ؟!
ماجد : هو مجرد توقع لأني استغربت ليش تنومت ؟!
بدور على بالك ما تدري أنهاا تحبك وانت وياها كل يوم على الماسنجر
بدور: تعبانة شوي ..
ماجد : وش تعبانة منه ؟!
بدور بعصبية : وش تعبانة منه يعني ... منك ؟!
ماجد : مني انا ؟؟! وليش إن شاء الله أنا وش دخلني فيها ؟!
بدور : مب هي بنت عمك ؟!
ماجد وهو مازال مستغرب : هههه وبعدين وش دخلني ..! يعني أكون ولد عمها وتدخل المستشفى بسببي ؟!!
كان ماجد فعلا مستغرب وهو مب فاهم السالفة ولا حتى بدور فاهمة وكل واحد يتوقع الثاني يدري ..!
بدور : إيه أنت عاد افهمهاا ؟!
ماجد وبصوت عالي : بدووووووووور وش فيك أنتي ؟! .. من ركبتي وانتي ما غير .. انت انت ؟! شكلك تعبانة من الكلية ..
بدر بكل عصبية وهي تنفخ : إيه وااااضح ..
ولما وصلوا .. خلاص ربع ساعة وارجعي لا تطووووولين
بدور : ربع ساعة ما تكفي ..؟!
ماجد : هي زيارة مريض خلي عنك كثر الكلام ؟!
سكتت بدور وراحت لسارة ..
*
*
لما دخلت عليها لقتها جالسة على السرير وهي منزله راسها والمغذي في يديها .. سلمت عليها بدور وحضنتهاا
ألف الحمد لله على السلامة سارة .. وأعطتهاا البوكيت
سارة : الله يسلمك .. كان ما كلفتي على نفسك ؟!
بدور : لا عادي عمري .. بس قولي وش فيك ؟؟ ماجد جالس ينتظرني برا ؟!
سارة وببرود : ماجد هنا ؟!!
بدور : ســـــــــارة .. تكلمي ..!؟
سارة : عادي ما صار شيء .. لما كان أبوي يسولف لأمي عن ملكت ماجد .. وانا كنت جالسة معهم مثل الأطرش في الزفة .. ما كنت عارفة منهم يتكلمون عنه .؟! لما استوعبت أن اللي يتكلمون عنه هو ماجد .. ما قدرت اتحمل " وتمسح دموعها " اغمي علي وتعبت .؟!! وأخذني ماجد لهنا ؟!!
بدور وانتبهت لغطة سارة : ماجد
ابتسمت سارة ابتسامة سخرية من بين الدموع : أقصد حاتم ؟!
بدور : وأنتي مو كل يوم معه على الماسنجر ؟!
سارة : معه .. بس يابدوووووووووور ما يعرف أن اللي معه هي انا سارة بنت عمه .. ورفعت يدينها على وجهها وصارت تبكي بقوووة ..!
بدور وهي فاتحة عيونهااا : سارة انتي صاحية .. معقووووووووووولة .. لا تقوووولين ..؟!
وكملت .. يعني ماجد ما يعرف إن اللي معه على الماسنجر أنه أنتي ؟!!
سارة وهي تهز رأسها بنعم
بدور وهي تصرخ عليهاا : قسم بالله إنك سخيييييييفة .. مهبووووووولة إنتي .. مجنوووووووونة ..؟! تكلمينه وهو ما يعرفه أنه أنتي ؟؟! مسسسسسستحيل أصدق فيك ياسارة ..؟! سارة أنا عطيتك إيميلة على أساس أنك تحبينه وتبينه ..
سارة : بدور .. أ.. أنـ .. أن..ا انا كنت ..
بدور وهي راسها بأسف : كنتي أيش يا سارة ؟!
سارة : كنت بقوله يابدور .. بس ماجد صدمني قال ما أفكر في بنت عمي كزوجة ..
بدور : .....................
سارة : خلاص انتهى كل شيء .. الحمد لله .. ماجد خلاص ما يبغاني
بدور : تدرين يا سارة انا أفكر في ردت فعله لما يعرف أن اللي كانت معه على الماسنجر هي بنت عمه ..؟! وش بيسوي ؟!!
سارة : ما تهم خلاص انتهى كل شيء ..؟!
بدور : من قلبك ..؟!
سارة : .......................
بدور : بطلع الحين هذا هو يدق علي ما تشوفين شر يا بنت عمي

وطلعت بدور عن سارة وتركتها بحيرتها تقلب أوراق الأمس بحزن اليوم وحنين المستقبل ..!
*
*
ماجد : ها بشري اشلونها ؟!!
بدور : الحمد لله بخير..
ماجد : بدور اشفيك ؟!
وبدور ساااااااااكتة ولا تكلمت ولا كلمة طوووول الطريق وماجد احترم رغبتها وما اجبرها تقول أي شيء .. لأنه يعرف مكانة سارة بنت عمه عند بدور أخته ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

سديم : صار لي موقف يا فاطمة الله لا يبلاااااااك
سديم متحمسة وتقول السالفة لفاطمة أختها وفاطمة تضحك بقووووووة
فاطمة : ههههههههههههههه قولي يالله قولي كل شيء
سديم : تخيلي متزينة مرررررررة ومتعطرة وكل شيء حتى العدسات لابستهاا .. وأخذت الشاهي وطلعت للمجلس .. قلت يعني ما فيه إلا أخواني وعادي .. ودخلت بقووووووة وأقوووول السلااااام عليكم
فاطمة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سديم : لا تضحكين يالشينة ..!
فاطمة : كملي ههههههههههههههههههههههههااااااااااااي
سديم : وكان هو منزل راسه يقرأ الجريدة وأنا والله أحسبه ياسر .. وتقربت منه بقووووة لحد ما وصلت عنده وانزل الصينية وأقول أحلى يالخطير منزل رأسك بعد .. ياربيه يا قويهاا أح
فاطمة : واااااااااااااااااااو هههههههههههههههههههههههههههههههههههههااااااااااااا اااااااي
سديم : قسم بالله استحييييت منه .. فشيييييييلة والله .. موقف صعب ..؟!
ولما رفع رأسه .. خلاص اناااااااااااااا ذبت وتسمرت مكاااااااااني .. مش ممكن .. من هذا ..؟! وطاحت عيني بعينه وقلبي تقولين كأنه فيه طبوووول وعلى طوووول طيرااااان لبراااااااا ..
أخ تعرفين وجهي طلع أحمممممممممر .. تصدقين جالسة أبرده بأطراف أصابعي من شدة
الإحراااااااج والموقف اللي طلع فيه ورحت وكملتها وجلست بالصالة كأني مجرم ينتظر التحقيق .. حتى جا ياسر ..؟!
فاطمة : يووووووووووووه .. وش سوى ياسر .. ذبحك ؟!!
سديم : هههههههه تنكتين أنت ووجهك .. لأ طبعا لو هو ذبحني كان ما شفتيني أهذر عليك الحين .. تصدقين فاطمة بموووت ما نسيت هالموقف .. الحمد لله على العقل صدق إني مهبولة يوم دخلت عليه ..؟!
فاطمة : خلاص أجل بتفق مع ياسر علشان ياخذك ؟!
سديم : عمى يال****ة ..؟! يالشينه ؟!
فاطمة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههااااااااااااي
سديم : أصلا هو خلاص تملك الجمعة .. الله يوفقه
فاطمة : يوه خسارة والله .. كان خذي وخيتي هالمزيونة .؟!
سديم : خسارة في عينك يالدبة ؟!!
فاطمة : أي والله صدق ياسديم موقف قوي وخطير الله يعينك .. أكيد عيونك ذبحت الرجال ..؟!
سديم : لو ذبحته كان ما تملك ..؟! الرجال ولا هامة .. وعرسة يمكن قريب ..؟!
فاطمة : بيكبرونه ؟!
سديم : والله ما ادري بس أكيد هو ولدهم الوحيد ..؟!
فاطمة : أيه البنت خربت وانتي وش دراك عن تفاصيله وأنه الوحيد ..؟!
سديم : هاه .. لا بس سألت ماجد ..؟!
فاطمة : هههههههههه علينا
سديم : يالشيييييييينة قومي انقلعي عني .. مو منك من اللي يعلمك ..
ودخلت عليهم أم أحمد وكملوا سوالفهم مع بعض ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


طلعت سارة من المستشفى وراحوا لها بنات عمها في زيارة لها علشان يتطمنون عليها وعلى صحتهاا
والكل ملاحظ على سارة نظرات الانكسار والحزن في عيونها وما يدورن ليش .. إلا شخص واحد بس ..؟! هي بدور بنت عمها .. لأنها تعرف طبيعة العلاقة بينها وبين ماجد ..
وبدور موقفها طلع سلبي جدا .. وتغيرت معاملتها لسارة بشكل انتبه له الكل ..؟!
لأنها انصدمت في تصرف سارة .. كيف تكلم ماجد وما تعلمه من هي ..؟!
كيف تجلس تلعب على الحبلين ..؟! هو ولد عمها ؟!
بدور تلوم نفسهاا خسارة في سارة .. أخلاقها مضمونة وتمام .. ؟! ليش كلمته على الماسنجرمن دون ما تعلمه ..!
هل معقوله تكلم غيره مثلي ؟!
أنا صحيح أكلم وهي تدري إني أكلم ؟!
لكن سارة مسسسسستحيل تسويها ؟! واثقة بأخلاقها ؟!
وأصلا لو تسويها بيذبحها حمد وبيرميها في الشارع ..؟!

أما سارة فما يأست من ماجد إلى الآن والرجال تحدد زواجه وما زال عندها أمل فيه ..؟!
وهو المسكين ما يدري عنها ..!
ولا يدري إن فيه قلب يفكر فيه طواااال الليالي .... ينوم ويصحى على ذكراه والتفكير العميق فيه ..؟!
ماجد كان ضد زواج الأقارب ما يحبه حتى من قبل سالفة هند أخته مع حمد ولد عمه وهم زوجوها ولد خالتها في ال****ة بالرغم من خطبت حمد لها .. لكن بعد وفاة أبو ماجد أصرت أم ماجد على تزويج ولد أختها ..
وماجد كان عكس بعض من زملائه واللي كان بعضهم يحب يعرف هل فيه أحد يحبه من بنات عائلتة لأنه ما يبي يصدم أحد فيه .. واللي دائما البعض منهم يحب يردد هذه المقولة بين زملائة وربعه " إذا كانت فيه تبيني وسلمتني قلبهاا والبنت ما عليها قصور ليش أردهاا " ..!
*
*
سارة شخصيتها بدت تقوى بعد ملكت ماجد .. وبدور توقعت سارة تضعف لكن طلع العكس .. ورفضت الخاطب اللي تقدم لها ..لأن المسألة عندها طلعت عناد ؟! وهي بتصرفهاا هذا يمكن تعاند نفسهاا ؟! وتخرب مستقبلهاا بسبب إنسان ما يدري عنها ..؟!
*
*
*

أبو سعد بلغ ماجد أنهم بيسكنون في الرياض في قرار مفاجيء من أبو سعد والكل استغربه ..
و أولهم ماجد .. واتفقوا على تحديد العرس بعد شهر ونصف .. وانتهت الأيام بسرعة على عائلة أبو سعد لأن عندهم انتقال للرياض وتجهيز لمنيرة .. واللي تركت الدراسة بعد ما تملكت والكل حاول معها تكمل وهي وأمها رافضين الفكرة وأسماء تتحمد الله عليهم وتقول ما تضمنين المستقل
ومنيرة تقول وش دخلك .؟! وما عليك مني ..؟! وكلام من هذا القبيل ؟!
*
*
أما ماجد فمكالماته لمنيرة قليلة جدا .. لأنه ما لقى تجاوب منها .. ومازال على المحاولة لعلها تفيد
معها في يوم ما ..؟!

سوسو 14
13-02-2007, 12:28 PM
* .* الجزء السادس *.*


باقي أربعة أيام على زواج ماجد والكل يستعد له .. روحات للأسواق وروحات للمشاغل والإستعدادات على قدم وساق .. وماجد كان متوتر كل ما يقرب الزواج .. ويمكن الحين حوالي شهر تارك قمر ما يدخل عليها بالماسنجر .. ومن الجانب الثاني كانت سارة حزينة على ماجد .. وعلى حبها اللي فقدته وضيعته بيديهاا ..! كانت تحاول تكون طبيعية قدر ما تستطيع .. لكن الظروف أقوى منها .. وعلى قولتها هذا شيء غصب عني .. ويمكن اكون أخطأت في الأختيار .. لكن سرعان ما تتراجع عن هالأفكار كل ما مر طيف ماجد في بالهااا ..
*
*
بدور كانت متضايقة وتبي تروح للمشغل تشوف وش صار على فستانها .. طلبت من هند تروح معهاا .. لكن هند رفضت لأنها بتطلع مع زوجهااا للسوق .. وبدور ما تحب سمية لأنها دلوووعة الماما .. فقالت ما فيه أمل إلإ أنها تطلب من سارة .. برغم تغير سارة عليها .. لكن بدور قالت ما ألومها .. لو أحب واحد ويسوي بي كذا يمكن أذبحه ..؟!
اتصلت بدور بسارة ..
بدور : السلالالالام عليكم .. مرحبا سارة
سارة وبصوت خافت : وعليكم السلام .. هلا بدور .. مرحبتين
بدور: أقطع أقطع كل هذا زعل ؟!
سارة : ههههه لا وش زعل .. وانتي وش ذنبك ؟! إنتي مسويه شيء ..؟!
بدور : لا والله .. تطنزين إنتي ووجهك ..
سارة : لا أفا أنا أتطنز عليك ..
بدور : ســـــــــــــارة ..! وآخرتها معك .. خلاص الموضوع انتهى .. والزواج تحدد .. الله يأخذها منيرة كله منها ..؟!
وتندت سارة بقووووة في السماعة من دون رد : ..................
بدور : أووووه طالعة من قلب ..
سارة : الشكوى لله .. عذاب بس شسوي ..؟! تبين مثلا أرقص وأغني في عرسه ..؟!
بدور : إيه أرقصي وغني في عرسه .. وضحي للناس أن الأمر ما همك .. تبينهم يقول تارك بنت عمه هالمزيونة وما خذا الغريبة ؟!!
سارة : يقولون اللي يقولون ما احد يهمني ..! أنا خلاص أخذت درس ..! وزواج ما راح أتزوج واللي عنده شيء يسويه ..! أنا أصلا كرهت حياتي .. كرهتهاااااااااااااااااا ..!
بدور : سارة تكفين ارجعي مثل اول حتى أنا والله فقدتك .. أحاول استغني عنك بس ما قدرت .. أنا وياك مع بعض من يوم حنا صغار .. تكفين أبيك تكونين معي بالزواج .. ونرقص سواء .. ونجلس سواء .. والشلة كلها بتجي ؟!!
سارة : بعد ..؟!
بدور : إيه كلهم بيجون .. يالله أبيك الحين تروحين معي للمشغل .. أشوف فستاني ..؟!
سارة : وش أروح أسوي أنا ما فصلت شيء ؟!
بدور : لا والله زواج ولد عمك ولا فصلتي شيء ..؟!
سارة : تبيني أفصل ثوب حداد مثلا ..؟!
بدور : أوووه رجعنا لنفس السالفة ..؟! تعالي نروح المشغل وإذا أعجبك فستاني فصلنا ثاني مثله ..؟!
سارة : لا والله بدووور مالي نفس ..؟!
بدور : لأ .. تروحين يعني تروحين .. وأنا بنفسي بكلم أمك ..؟!
سارة : براحتك ..
بدور : روحي ناديها ..؟؟؟
سارة : أوكي ..لحظة ..؟!

وراحت سارة ونادت أمها وكلمت بدور .. ووافقت أم حاتم على طول لأنها لاحظت تغير سارة فحبت تغير لها الجو شوي ..
وسارة كانت متكية على الكنبة ويدها على خدها وشعرها منتثر وجالسة تناظر أمها وهي تكلم ..
*
وبعد شوي دخل عليهم محمد .. ولما عرف ان بدور هي اللي متصلة قام قيامته .. يبي يوديهم بنفسه .. بس سارة رفضت ..
محمد : لييييييييش والله نااااااقص ؟؟! ما عندي سيارة مثلا ..؟!
سارة : لا مب قصدي بس يمكن ترفض بدور ؟!!
محمد : ولييييش ترفض .. مب حضرتها بتروح مع السواق ؟!
سارة وهي تنفخ : ما أدري ؟!
محمد : وشلوون ما تدرين ؟! يعني الهندي مقدم عليّ ؟! يالله اتصلي عليها الحين بسرعة اسأليها ؟!!
سارة وهي ما زالت معصبة ..أنا ناقصة بعد هذا والله حالة : طيب .. وتأخذ الجوال وتضرب رقم بدور بسرعة ؟!!
سارة : هلا بدور
بدور : أهلين جهزتي
سارة : دقايق .. بس أبي أعرف من بيودينا ؟!!
بدور : السواق طبعا فيه أحد غيره ؟!! تعرفين خالد يلف ويدور وما يقعد بالبيت وماجد مب يمنا أبدا مشغووووول مرة ..؟!
سارة : طيب محمد رافض أروح مع السواق وهذا هو عندي يقول أنا بوديكم ؟!
بدور : لاااااااااااا والله هذا اللي ناقص بعد ؟! ما نيب أنا استحي منه ؟!
سارة : تستحين منه .. تقولها سارة وهي ترفع عيونها لمحمد و تهز رجلها بتوتر ومميلة فمها على جنب .!
محمد من سمع هالكلمة انبسسسسط .. يااااااي تستحي مني ..
محمد : يالله خمس دقايق وتكونون جاهزين ..! ما عندنا بنات يروحون مع السواقين ...! وطلع وهو مبـــتــــــســـــم .!
سارة : شوفي ابن الذينا .. سمعني أقول تستحي ..؟! والرجال انبسط .. ويقول خمس دقايق وتكونون جاهزين ؟!
بدور : أففففففف والله حالة ..؟! آآخ يا محمد ..؟! يا ختي ما أحبه ؟! غصب هو ؟!
سارة : أرحب يا عم ؟! أخس على الحركات .. ؟! بدوووور اشرايك تروحين معه لحالكم وأنا اجلس ؟!
بدور : أحححححح .. تبيني أذبحك أنتي وأخوك .. ؟! شوفي والله لو أني مب مضطرة أروح أشوف الفستان وأبي أحد معي وإلا والله ما أروح معه ..!؟
سارة وهي مبتسمة : يعني بتروحين معه ؟!
بدوروهي عصبت : سوووويييييرة ؟!
سارة : ههههههههههههههههههههههههههاااااااي

*
*
وطلعوا سوا وفي السيارة محمد كاشخ وهو مستااااااانس بالمرررة .. وسارة ما غير تضحك عليهم .. محمد منبسط وبدور معصبة .. أستأنست سارة من زمان ما ضحكت ..
محمد : وين المشغل فيه ؟!
سارة في العليا .. في شارع .. " ......" .. واسمه أعتقد .." ......." .. صح يا بدور ؟!
بدور ودها تذبح سارة .. لا وبعد تسألني قدامه .. وتهز بنعم رأسها ما تبي تتكلم ..!
وبدور منقهرة من محمد متعطرة بقوووووة والمشكلة عطره حلوووو .. آآآخ .. مشكلتي ما أحبه .. ! خلني أشوفه عن قرب ؟! وتطالعه في المرايه الجانيه وهو ما كان منتبه لها ..
وفجاة رفع عينه كانه منتبه أن فيه عيون من وراء تراقبه .. ويسوي نفسه كأنه ما شافهااا .. بدور خلاااص طااااااااح قلبهاا .. وتتحلف في نفسها .. والله ما عاد أركب معه ..

سارة : محمد .. خلاص نزلنا وبنكلمك إذا خلصنا ..؟!
محمد : هاه .. لأ بجلس انتظركم ..؟!
بدور فتحت عيونها وش ينتظر أخاف نطول .. تكلمت لا شعوريا بصوت خااااااافت ..مررررررة: أخاف نطووووول ؟!
بس هو سمعها
أستانست محمد ورد فجأة : لا عادي بنتظركم ..!
وسارة تضحك في نفسها بقووووة ..
بدور وهي منقهرررة : إحم .. إح
ولما وقف محمد السيارة نزلت بدور بسررررعة طيران لداخل المشاغل .. ومحمد مبتسم بقوووة ومنبسط .. بضحكة ..
وسارة : ههههههههههههههاااااااي
محمد : وشفيك تضحكين ؟!
سارة : لأ .. بس تكفى رح الحين وبتصل عليك متى ما خلصنا .. مسكينه البنيه انحرجت ..
محمد : أوكي .. من عيوني الثنتين ..
نزلت سارة من دون ما تقول له شيء .. وهو مو مصدقه أن هذا تصرف واحد من أخوانها ..؟! معقووووولة اللي قاعد يصير ..
يقطع الحب وعمايله .. صدق الإنسان يوم يحب ينهبل .. ما ألومهم .. أنا من قبلهم .. انهبلت ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وماجد داااخل جو مع منيرة واللي مبسووووطة على سوااالف ماجد .. وضحكه .. وماجد بسوالفة كان يقول في نفسه يمكن البنت مستحية وانا أحرجتها .. ويعتبر هذي طريقة لجذب منيرة وجذب السوالف منها .. واللي ما يعرفه ماجد أن منيرة ما عندها سوالف أصلا بمستوى سوالف ماجد ...
منيرة : ههههههههههههههههه .. يا حيليك يا ماجد ..
ماجد : هههههههههههههههههه .. وش يا حليلي ..؟! قسم بالله يا عليك سوالف يا منيرة .. ههههههههههههههههاااااي
منيرة : وش بعد عندك من السوالف ..
ماجد : ههههههههههه أربعين دقيقة وأنا أسولف عليك ..! ولا شبعتي مني .؟.؟! معقووووولة ؟!
منيرة : لأ .. ما شبعت سوالفك حلوووووه يا ماجد .. تصدق أمي تناديني ولا رحت لهااا ..!
ماجد : لا والله .. قولي قسم .. أقوووووول روووووحي لأمك هههههههه وبعدين إذا لقيت وقت كلمتك ..!
منيرة : لا ما أبي .. أبي أسمع سوالفك ..!
وماجد في نفسه يا هذي لزقه ..! وشلون أفتك الحين ..
ماجد : عيووني .. وقت ثاني .. والله مشغوووول ..؟!
منيرة : وش مشغول فيه ..؟!
ماجد : وش مشغووول فيه .. أنت شرأيك ؟!
منيرة : ما أدري عنك ..؟!
ماجد : ما يبي لها تفكير يا منيرة .. أكيد بالزواج والتجهيز ..؟!
منيرة : هههه إيه صح ..؟!
ماجد : خخخخخخخ زين يالله باي أكملك بعدين ..؟! فمان الله ..!
وبعدين يالبخيلة ارسلي رسائل لي لا تقطعين .. مب لازم إني أرسل علشان تردين ..!
منيرة : زين .. أبشر مع السلامة..
وسكرت منيرة وراحت لأمها تقولها كل تفاصيل المكالمة والأم منبسطة على سوالف بنتها لهااا ..
أسماء : منيرة .. ما يصلح .. كل مرة تقولين لنا وش قال لك .. ترى ما يصير اللي تسوينه .. وما يجوز .. تنقلين لنا كل شيء ..؟!

منيرة : خير .. كلها سوالف وعادي لو قلتها لكم ..؟!
أسماء : لأ .. مب عادي .. فيه شيء اسمه خصوصية بين الزوجين ..!
أم سعد : هههه بعد الله يا أسماء وش خصوصيته ..؟ عادي هذا الحين ولدنا ومنا وفينا ..؟!
منيرة : تصدقين يمه يقول وش تحبين لون غرفة النوم ..! قلت أبيض ..؟ بس هو يرفض .. وقعدت احاول فيه وقلت له إني شفت غرفة أم جيرانا وانها وطنية .. وقام يضحك .. وقال بلاش مزح يا منيرة ..
أسماء : ههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااااااااي ..آآى بطني .. مهبولة .! ههههههههههههههههههههههههههههههه فيه أحد يختار لون غرفة النوم بيضاء صافيه..!
منيرة : لأ .. يعني مب بيضاء ..بيضاء .. لأ .. تكون طرافها لون ثاني ..!
أسماء : أمحق ذوق والله .. يختي أختار ألوان فواتح بناتيه .. كذا تفتح نفس الداخل لهاا ..!
وأنتو الحين عرسان ... يعني .. أمممم تناسبكم ألوان متموجه .. تعطي للداخل للغرفة انفتاح في النفس .. مب نسق واحد ولون واحد .. لما يدخل الإنسان للغرفة يمل منها ..فهمتي ..؟!!
منيرة : إيه فهمت .. وهو بعد عنده ذوق عالي ....؟!
أسماء : زين والله .. شيء طيب ..؟!
أم سعد : لا تنسون أحد .. انتبهوا .. مانبي أحد يزعل علينا يقول ما عزمتوني ..
منيرة : لا كتبناهم في ورقة ما ظني بننسى أحد إن شاء الله ..؟1
أسماء : أهم شيء منيرة خلصتي أغراضك كلها ..؟!
منيرة : الحمد لله خلصتها .. ما ناقص إلا تروحون ترتبونها ..!
أم سعد وتمسح دموعهاا .. الله يوفقك يا بنتي
منيرة : آمين

وعائلة أبو سعد شبه استعدوا للزواج وما ناقصهم إلا ترتيبات بسيطة .. ممكن يخلصوووونها في يوم واحد فقط ..؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانوا الشباب مجتمعين وضحك وسوالف وكلهم تعليقات على ماجد واللي شبه تعود على تعليقاتهم ويضحك معهم ..
عبدالعزيز : ها أبو الشباب وين ناوي تسافر ؟!!
ماجد وهو يبتسم : خاص .!
ياسر : ههههههههه قوية والله
خالد : وين يعني أكيد ال****ة ..؟!
ويناظره ماجد وهو مبتسم ..
عبد العزيز : ههههههههههه وش رأيك تروح ماليزيا ..؟!
خالد : وين يا شيخ ... ماليزيا يمكنها .. فسدت بعد المد البحري اللي جاهم .. يقولون إنهم احتاسوا ..!
ياسر وهو يقلد خالد : احتاسوا .. كلمة متعوب عليها والله يا خلودي .. لأ .. ما تضرروا كثيييييير بس أنت تعرف فيه مناطق أحلى منها ..؟!
محمد : قاعدين تخططون والمعرس ساكت .. ما عطاكم وجه
ماجد : هههههههههههههههه خلهم سولفون .. يقولون الكلام ببلاش ..! خلهم يوسعون صدورهم ..؟
ريان : والله أنا مجرب العرس .. احسن له لا يهتم ويفسد عليه حلاوة العرس ..! وكل ما يكون بارد يكون أحسن وأحسن ..؟!
حمد : الله يوفقه هذا أهم شيء .. أهم من السفر ومن غيره ؟!
ياسر : وأنت الصادق أهم شيء التوفيق ..
ماجد : الله ييسر الأمور ..
الجميع : آمين .. موفق الغالي ..
*
*
وقام ماجد وياسر واستاذنوا وطلعوا والشباب يجلسوا يسولفون ويكملون سهرتهم مع بعض ..
وفجأة جا أتصال لجوال ياسر : هلا سديم ..! بغيتي شيء ..!
بعدين انتبه أن ماجد يطالعه .. وكانت هذي هي المرة الأولى اللي يذكر ياسر أسم أخته عند أحد من ربعه ..!
ياسر : إيه طيب .. لكن خليه بكرة يكون أحسن .. الوقت الحين متأخر .. هاه .. لا لا أوعدك لا تخافين .. وشو .. يعني ما تصدقيني .. طيب خلاص على خير .. فمان الله ..
وماجد فز قلبه لأسم سديم أكيد هذي هي .. رحمتك يا رب .. كيف أفكر في بنت وأنا مرتبط الحين ..
أستغفر الله ..؟!
ماجد : إذا مشغول رح ترى عادي ؟!!
ياسر : طرده هي ..؟!
ماجد : ههههههه لا بس أخاف أعطلك ..؟!
ياسر : لا بس تعرف الأهل صاجينا .. وسوق ومشغل وكله علشان عرسك ..؟!
ماجد : والله ..؟! يعني بيحضرون ..؟!
ياسر : أكيد .. كلهم حرمتين مدري ثلاث .. كانهم بعد بيزيدون .. أمممم ما ادري عنهم تعرف حريم .. عليهم حركات وفلتات ..
ماجد : الله يعين وييسر .. كل العالم فرحانه إلا أنا ..!!
يااسر : ماجد وش هالكلام .. يا حبيبي هونها وتهون .. ويقولون الأمر يهون عندما يكون .. والماضي انساه ..! وكل شيء مكتوب ومقدر و إلا أنت ناسي ..؟!
ماجد : تصدق فكرة إن مالي رأي في هالزواج تقلقني .. تصدق على إني أعطيتهم الموافقه في النهاية .. لكن مب من قلبي ولا قلتها عن راض تام .. وأخاف أظلم بنت الناس معي ..
ياسر : وليش تظلمها .. أنت عطها حقوقهااا والباقي خله على ربك ..
ماجد : الله يعني .. الساعات تقربني لحتفي .. أو لحتفها ..!؟!! ما أدري ..؟!
ياسر : لا تعقد الأمور .. والشيء الحين تم وانتهاء والزواج بعد بكرة .. موفق حبيبي ..
ومازال ياسر مع ماجد بكل خطوة يخطوها وهو له نعم الرفيق ونعم الصديق في جميع الأحوال واللي نادر يلقى الإنسان مثله في مثل ها لأوقات العجيبة..؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


بعد جهد اقنتعت سارة .. وطلعت السوق مع بدور وشرت لها فستان فخم وحلو .. يناسب فخامة الزواج .. وبدور طلع ثوبها حلووو ومقاسهاا تماما وهي استانست بالقوووووة .. ورجعت علاقة بدور وسارة مثل أول وأقوى .. رغم محاولات سارة إنها تكون عادية ولو ظاهريا فقط أمام الناس ..؟!
*
*
أم ماجد فصلوا لها ثوب فخم وغاااااااالي بما انها ام العريس .. وهند وهدى فصلوا فستاين عند أرقى المشاغل .. وبعد آراء كثير من المصممات لهم بالنسبة لأختيار الألوان والموديلات .. ؟
*
*
اتفقوا يكون ماجد ساكن فوقهم بجناح كبير ومستقل وله مدخلين واحد على الصالة عند أهله وآخر مستقل على الشارع .. وماجد وافقهم لأنه وحيد أمه ..! وخاله خالد ممكن يتزوج في أي وقت ويطلع في بيت لوحده .. وأبو سعد طبعا ما عارض وترك حرية الخيار لماجد وأهله ..
خالد طلب منهم أنه يطلع في شقة لحاله .. علشان ترتاح مرة ماجد .. في خروجها ودخولهاا
لكن أم ماجد رفضت رفض قوي .. ووافق خالد .. واللي ما كان وده أصلا يطلع لكن من باب الأتكيت عرض مثل هالعرض على أخته وعيالهاأا ..!
*
*
نام ماجد آخر ليلة قبل الزواج في غرفته وكانت مرتبة بشكل حلو وذوق .. الشموع في الزوايا والورود وسلال الحلوى متوزعة بشكل حلو .. وأكثر من كرت تهئنة من منيرة لماجد وبعض الشغلات الحلوة ..
وكان ماجد أختار لون الغرفة زهر متموج بجميع درجاته الفاتح والغامق .. وحص ان تكون من النوع الفخم والغالي ..!
ماجد كان يفكر .. الحين أنا في علم ولا حلم .. شكل ترتيب الغرفة يوحي بأن البنت ذويقة .. وأنا يعجبني كذا .. لأنها بتريحني كثير بعدين بأعتمد عليها في اختيار أشياء كثيرة ..؟! ويمكن أعتمد عليها في أختيار أشياء شخصية بعد .. بس غريبة هي لما تجي تسولف معي تكوت غير شكل .. معقولة تكون هالترتيبات مب منها .., إينما اختيار من قريباتها .. أو هي استعانت بمصممه تساعدها .. أمممم ما أدري .. والكروووت آخ حركتها حلوه .. راقت لي مرة .. شكلها صراحة جذاااااااااب ..
ومنيرة أنا تاركها من يومين ما اكلمها وهي ما غير تتصل .. معقولة كل هذا شوق لي .. أممم هل هي تحبني .. معقولة تكون حبتني بهالسرعة ..
آآخ على حالتي والله إني أكسرالخاطر من قلب .. أحس إني مب مثل هالأزواج اللي يستانسون بزوجاتهم .. ياليتني اخذت قمر .. آآآه ياقمر ذبحتيني بصمتك الجارح ..؟!
ياليتني دريت أن عند ياسر أخته والله ثم والله لآخذها .. خسارها .. أممم الله يهنيها وتأخذ واحد يستاهلها .. البنت شكلها تمام ..
مشكلتي اعرف للناس من أول نظرة والبنت هذي أحسها غير .. عيونها تذبح .. عيونها في حزن وفرح .. عيونها فيها بسمة وأمل ..
أووووووووه شكلي ناسي .. أنها مب لي ولا أنا لها .. إن شاء الله تكون منيرة أحسن منها ,, إن شاء الله ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

اليوم كان يوم الزواج والكل مستعد ومتحمس له .. وكثير من البنات راحوا للقاعة مبكرين وأغلبهم أقارب منيرة وأهلها ومنيرة كانت معهم في القاعة في الغرفة المخصصة للعرايس .. وكانت تجنن في هاليوم بفستانها الحلو مكياجها الأحلى .. وأسماء كانت معها خطوة بخطوة ..
وكانت أم سعد لابسة فستان ومسوية تسريحة بالرغم من إنها حامل ..! لكن فرحتها بزواج بنتها نستها كل شيء حتى نفسها ..؟!
وأسماء وأختها موضي بفساتين حلوة وتسريحات أحلى وأحلى ..؟!

وبيت أبو ماجد الكل مجتمع وكانت سارة طالعة حلووووة مرررررة والكل منبهر بجمالها الخيالي .. وأختها دلال كاشخة مثلهاا .. وسارة كلمت بنات خالاتها وكلهم بيجون .. وأستانست سارة من الخاطر لأن بنات خالاتها حوالي ست وكل وحدة أحلى من الثانية ومنهم المتزوجات وغير المتزوجات ..
وبعد كذا راحوا كلهم سواء بما أنهم أهل العريس حتى يكون دخولهم بوقت واحد ..

سوسو 14
13-02-2007, 12:28 PM
حضروا تقريبا كل أقارب منيرة وكانوا متزينين .. وصاروا أقارب ماجد يتوافدون وبعدها بمدة حضروا الباقين أم ماجد وبناتها وأم حاتم قريبات أم ماجد .. وأم سعد واللي معها استقبلوهم بالبخور عند الباب .. وكان شكل الزواج حلووو مرة .. بعدها بمدة بدأ الرقص وأول من بدأ بدور وسارة ودلال وهند وهدى وسمية .. والناس يصفقون لهم .. وسارة وبدور يسون حركات سواء ويضحكون والشلة وراء يزغردون لهم .. ولما انتهوا دخلوا أقارب منيرة وبدأو يرقصون .. ومن بعدها تحرك الزواج كله ..
الضيافة كانت جنان .. سلال الحلوى والمعجنات على كل طاولة .. ومعها القهوة والشاهي .. وأنواع العصيرات رايحة وجايه .. والعشاء واضح أن العريس متكلف فيه بقووووة .. كل الأصناف كانت موجودة ..؟!
*
*
بعد مدة بدأت الزفة .. وسارة تحس نفسها بدت تدوخ . مش ممكن هذي هي اللي بيأخذها ماجد .. آآآه يا قلبي .. مشكلتي إني أحبه .. سارة وهي تهز رأسها .. تمنيت هذي الليلة تكون ليلة زواجي منه .. أنا احلى منها ليش يأخذ الغريبة ويتركني .. لييييييييش يا ماجد .. ودي انفجر .. ودي أبكي بس مشكلة المكياج كله بيخرب والعالم بنتبه لي .. أحسن لي أمسك نفسي .. واترك القاعة كلها وراحت سارة للغرف الداخلية تتعذر بأنها تزين من شكلها .. وهي الأصل في قلبها نيران تتقد ..؟!
ما قدرت سارة تشوف المشهد .. بعد شوي بيدخل ماجد وبيجلس جنب منيرة .. مش ممكن اتحمل موقف مثل هذا .. والأنثى بطبيعتها يستحيل أن تنسى رجل أحبته فتركهاا ..؟!

وكان منتبها لها رزان بنت خالتها واللي عرفت بكل السالفة بعد ما ضغطت عليها..!
وسارة كانت في الفترة اللي انقطعت عنها بدور ضعفت فمن باب التنفيس عن نفسها قالت الموضوع لرزان ..
رزان : لا تهتمين .. وتخربين مكياجك لناس ما أهتمت فيك ..
سارة وهي تغير الموضوع : ليش تركتي الزفة ودخلتي هنا ..؟!
رزان : لأني فقدتك .. وأعرف إنك مستحيل تنسين .. ومستحيل تتحملين .. أقوووول بلا زفة بلا هم تعالي بس أقهويك وتاخذ الحلا وتعطي سارة وتصب لها القهوة .. كلي يا عمري .. ووسعي الصدر الدنيا فانية .. وبعدين وش دراك " وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم .. والله يعلم وأنتم لا تعلمون "
سارة : صدقت والله .. وكملت سارة وهي مبتسمة .. وش قاعدين يسوون الحين ..
رزان : أبد دخل ولد عمك والأنوار كلها مطفية وخواتها يرقصون .. بس تصدقين واضح عليه أنه منحرج .. بس ما ألومه شعوره أن كل هالحريم يطالعنه يخليه يموت مو بس ينحرج ..
مساكين الرجال في مثل هالمواقف .. ينرحمون هههههههههه
وابتسمت سارة على سوالف رزان وهي ترفع فنجان القهوة لفمها ..!
*
*
ومن جانب ثاني كانت سديم وأمها وأختها فاطمة ونوف وزوجة أخوها أحمد على طاولة .. وسديم تناظر ماجد .. ياااااااه ما شاء الله حلوووو .. الله يهنئهم .. وما انتبهت إلا بأختها فاطمة تقبصها من تحت ..
عيب يا بنت نزلي عيونك عن الرجال ..؟!
سديم : أح .. هههههههههههه يالشينة روعتيني ..؟!
فاطمة : عشانك منسجمة روعتك ..؟!
سديم : وش انسجم فيه .. الله يوفقهم .. بس هو أحلى منها ..؟!
فاطمة : مانيب أقولك لا تدققين في ااالرجال ..؟! أووووه شكلي ناسيه أنك شايفته ..؟!
سديم قبصت فاطمة في يدها وبصوت هاااامس : اسسسسسكتي .. الله لا يفضحنا ... تبين تسمعينهم يالفضيحة ..؟!
أم أحمد : من هو اللي شايفته ؟!
شقهت سديم : ههههههه يمه الله يهديك نتكلم في المعرس والعروس .. نقول يمكنها شايفته قبل العرس ..
أم حاتم : إيه صحيح يمكن ..!
فاطمة : ههههههههههههههههاااااي .. نسيت والله نسيت .. هههههههههههههههههههااااااي التوبة التوبة بس لا تقبصيني ..شوهتي شكل يدي .. تبين زوجي ما عاد يخليني أروح للزواجات ..
سديم : أبرك .. عساه يرفض ..؟!
فاطمة : يالحسيدة .. حرام عليك .. والله إني حليوه ..ههههههههه
سديم : شوفي شوفي قاموا ...
*
*
وطلع ماجد مع منيرة من الزواج متوجين بألآلآلآلآلآلآف الأزواااااج من العيون الناظرة لهم والمعجبة بنفس الوقت .. .؟!


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

نزل ماجد من السياارة وفتح البااب لمنيرة ولما نزلت صارت تمشي شوي شوي لأن الفستان ثقيل .. وساعدها ماجد .. ولما دخلوا الجناح .. دخل ماجد وبدل على السريع .. وطلع وترك منيرة تبدل .. ولما بدلت منيرة لبست لها لبس حلووو .. طلعت للصالة وجلست مقابل ماجد ..
ماجد كان يفكر .. غريبة ما حس بشيء تجاهها .. يمكن انا متحمس بقووة .. يمكن أنا ما ناظرتها زين .. البنت لا بأس بها .. جمالها متوسط .. لمساتها حلوة .. بس عادي كأني داخل لعزيمة عادي .. مب زواجي ؟!
ماجد : ألف مبروك منيرة ..
منيرة وهي تناظره ومبتسمة : الله يبارك فيك
كان ماجد منحرج بقوة ما يدري وش يقول .. الموقف صعب .. كان في البداية يكلمها .. من دون صورة وهذا يعطي الإنسان جراءة على السوالف .. بس الحين الصورة ماثلة أمامه .. فالأمر يا بيتعقد يا بيتسهل حسب تجاوب الطرف الآخر أمامه ..؟!!
ماجد : منيرة تعالي أوريك القسم ..
وقامت منيرة منيرة معه وجلس يوريها ويشرح لها ..
*
*
*
وفي الصباح حوالي الساعة عشر كان الكل مجتمع عند ماجد بقسمة ويسلمون على العروس واللي لابسة فستان فخم وحلووو ..
كان ماجد جالس معهم .. ويضحك على سوالفهم ومنيرة أحيانا تخوض معهم في السوالف بس بتحفظ شوي .. وماجد ما عجبه كذا تمنى أنها تسكت لأن العروس حلاتها صمتها وحيائها لأنها محط الأنظار .. بس قال بعدين إن شاء الله انبهها على هالنقطة ..
بدور ما تقبلت منير بتاتا .. وودها تقوم من القسم وتطلع .. بس جلست احترام لأمها وأخوها ..
وهند بدأت تتقبل منيرة نوعا ما ..!
أم ماجد : متى بتسافرون ؟!
ماجد : الساعة ثمان إن شاء الله ؟؟ وكلمتهم قبل شوي وأكدت الحجوزات ..؟!
ماجد : الله يحفظكم ويردكم بالسلامة ..
*
*
وبعد الجلسة الحلوة طلعوا الأهل وتركوا العرسان يأخذون راحتهم سواء
منيرة : وين نروح يا ماجد .؟!
ابتسم ماجد : خليها مفاجئه ؟؟؟!
منيرة لأ .. علمني تبي توديني مكان ما اعرفه .. لا لازم تعلمني ؟!
ماجد : ما أبي أحرقها عليك يا بنت الحلال ؟؟!
منيرة : وأنا أبي أعرف .. يعني أبي أعرف ؟!
ماجد وهو حاس فمه ما عجبه أسلوبها : ملزمة ..!
منيرة : ملزمة ..؟!
ماجد : سويسرا ..!
منيرة : وشوووو ..؟! لا مانيب ..!
استغرب ماجد : وشوو اللي .. لأ ..؟!
منيرة : ما بي سويسرا ..؟!!
ماجد : وش تبين أجل .. إذا عندك شيء علميني .. ما راح نروح سويسرا بس بنروح لكم دولة ..؟!
منيرة : ما أبي أسافر للخارج أصلا ..؟!
ماجد : وشهر العسل وين نقضيه ؟!
منيرة : بنقضيه هنا مب لازم نسافر ..؟!
ماجد : والحجوزات ..؟!
منيرة : عادي اتصل عليهم وألغها .. ؟!
ماجد : منيرة أنتي تمزحين ولا كيف ..؟! العالم كلها عارفة إني بسافر ؟؟! وش تبيني أقول لهم ..؟!
منيرة : قل لهم أي شيء ؟!
ماجد : غريبة يا منيرة .. أحلى شيء في الزواج شهر العسل ..؟! غيرك يتمنى يروح وانتي ترفضينهاا .؟!
منيرة : خلنا نروح ال****ة ؟! أحلى ؟!
ماجد : وشووووو ال****ة .. لا والله هذا اللي ناقص .. أنتي ما تدرين إني كل خميس وجمعة فيها ..؟!
إنتي ما تعرفين أن ال****ة ولا شيء في الخارج ..؟!
منيرة : لأ....الشرقة حلوووة .؟!
ماجد : أنتي متى آخر مرة رحتي لها ..؟!
منيرة : ما قد رحت لها ..؟!
ماجد : اها .. عشان كذا متحمسة لها ..!؟ طيب ما فيه مشكلة نرجع من شهر العسل وأروح بك أسبوع هناك إذا تبين ؟؟!
منيرة : لأ .. ما نيب ..!
ماجد انقهر منها يحاول معها بس ما فيه امل كل ما يجيها شرق تروح غرب .. زهق هاذي صباحية هاذي : أف وبعدين يعني .. ؟!
منيرة : خلنا نروح ال****ة أحسن ..؟!
ماجد وهو عصب بقووووة : زين يصير خير .. وطلع من القسم وتركها لحالها ..
*
*
بعد ما طلع منها اتصلت بأمها وقالت لها كل شيء ..
أم سعد : هههه الله يهديك .. كان ما قلتي لأ .. ههههه
منيرة : لا .. ما نيب على كيفه .. أنا أبي ال****ة .. ما قد رحت لها ..!
أم سعد : أيه ال****ة بعد زينة .. ورحوا بعد لمكة ..
منيرة : بقوله خله بس يجي ..! بس يمه لا تقولين لأسماء أخبرها بتضيق علي ..؟!
أم سعد : ما نيب قايله لها .. منيرة .. خواته سلموا عليك ..؟!
منيرة : إيه جوا كلهم من شوي ..!
أم سعد : ما عطوك هدايا ..؟!
منيرة : ألا عطوني هدايا وش كثرها ..؟! هذي هي عندي ..؟!
أم سعد : هههه وش عطوك ..؟!
منيرة : هدى أهدت لي طقم أبيض .. وهند .. .. وجلست تسولف مع أمها كل شيء من أول يوم زواجها .. وكان الأولى أن تلوذ بالصمت حفاظا على حياة زوجية لم تبدأ بعد ..!
*
*
ماجد كان جالس في السيارة وين يروح ؟!؟ لمن يشتكي ..؟!
ألغي الحجوزات بهاالبساطة وأروح لل****ة ؟؟! يا عالم فهموني فيه إنسانة ترفض عرض مثل هذا وتروح لل****ة ؟!
آآآآخ .. المشكلة ياسر كان معي وأنا أحجز .. كيف بلغيها الحين .. بيستغرب ؟؟! ومستحيل أكلمه .. الحين هذي حياتي الزوجية المفروض أواجها لوحدي واستعين بربي .. وش أقولهم .. والله مشكلة .. المشكلة كل أعمالي على هالسفرة .. لو أرجع لأشغالي بيستغربون وبقوة .. والمشكلة ربعي ما يخلوني في حالي ..
.. الله يعين .. احسن لي أرجع واللي كاتبه الله بيصير ..
*
*
رجع ماجد لها وحاول ولكن .. لا مجيب .. لا زلت مصرة وافق ماجد والكل انصدم بقراره وأولهم أهله واعتذر لهم بأن السفرة للخارج بتكون في وقت آخر ..
*
*
تجهزت منيرة وعلى الساعة ثمان كانوا في المطار للذهاب لل****ة .. حجز ماجد في أحد الفنادق لمدة أسبوع واتجه له ومعه زوجته ..؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

اتصلت بدور بسارة وجلسوا مع بعض سوالف وضحك .. ونقلت بدور لسارة صور الإعجاب من الكل لجمال سارة في ليلة الزواج .. واللي ما تعرفه بدور أنها كل ما تسولف عن زواج ماجد تفتح جراحات غائرة في قلب سارة ..!
سارة : خلاص بدور لا عاد تجيبن لي مثل هالسوالف .. الله يوفقهم .. وانا الحين بفتح صفحة جديدة ..
بدور : تدرين بعد يمكن يكون أحسن لك ..
سارة : تعلمت يا بدور أن الضربة اللي لا تميتني تزيدني إصرارا على المواجهة ..؟!
بدور : الله يوفقك يا بنت عمي ..؟!
سارة : إلا وش أخبارك مع الشات والماسنجر ..؟!
بدور : مازلت على حالي ..؟!
سارة : نصية لوجه الله يا بدور لاتصدقينهم .. كذاااابين .. خذي عبرة من بنت عمك ..؟!
بدور: أنا عارفة .. بس مجرد تسلية وقضاء وقت الفراغ .. بس خالد أحسه صادق ..؟!
سارة : بس أقولك انتبهي لا تلعبين بالنار .. وتندمين بعد الفوات ..؟!
بدور : قلت لك مجرد تمضية وقت .. لا أكثر ..
سارة : إلا تعااااااااااالي نسييييت أقووووووووولك ؟؟!
بدور: وشووووووو ؟!
سارة : حمد اخوي ؟!
بدور : وش فيه ؟!!
سارة : جا له انتداب لجدة 7 شهووووووووووور ؟!
بدور : زيييييين والله .. فكة .. قلعته خله يرووووووح ؟!
سارة : أمممم ما أصدق ..؟! ما أدري هل أنا فرحانة أو زعلانة ؟!!
بدور : ولييييييش تزعلين إن شاء الله ؟؟؟؟.. ما يستاهل ؟!
سارة : لأ .. بس أشوف أمي زعلانة علشانة وتضايقتك ؟!!
بدور : عادي بتتعود .. كلها مسألة وقت ..؟!
سارة : تصدقين من ناحية فرحانة .. والله ما أخفيك مب فرحانة وبس .. ؟ إلا فرحانة ونص بعد ..! أشوى في تقدم من اخواني تغيروا شوي .. ؟!
بدور : ليش بعد من غير حمد ؟!
سارة : محمد ..؟!!!!
بدور: سووووووووير .. شكلك تبين لك ذبح أنتي وأخوك ؟؟!
سارة : هههههههههههههههههههههههااااااااااااي .. وبصوت ماااايع كملت سارة ...عادي ياختي الرجال يبي القرب منك ..؟!
بدور: اهيء اهيء ياربيه بصيييح .. غصب هووو ..؟! قسم بالله يا سووووير لو انتي الحين قدامي برتكب فيك جريمة ..؟!
سارة : ههههههههههههههههه احلفي ؟؟!
بدور : بسكر .. بسكر ..؟!
سارة /: لا خلاااااااااص ما بقول شيء ..؟! بس على فكرة أنتوا معزومين عندنا بكرة كـــــــــلكم ..؟! لا وبعد بتجي سجى ..؟! الله وناااااسة ..؟!
بدور : زين والله .. حلووووووو .. بتكون جمعة ..؟!
سارة : أكيييييييد بتكون حلوووووووة .. ما دام حضرتي فيهاا ..؟!
بدور: واضح .. تكفين .. لا .. حضرتي أنا اللي اتنزل واسير عليكم ..؟!
سارة : بدوووووور ترى محمد بكرة موجود ؟؟1
بدور : عمىىىىىىى .. يالشينة ..؟!
سارة : هههههههههههههههههههههههههههااااااااي مع السلامة مع السلامة ..

انتهت المكالمة بين الثنتين وكلها ضحك وتعليقات من بينهم .. وسارة بدأت تتأقلم مع وضعها الجديد .. لكن هل سيكون هذا بداية الحزن .. أم بداية الفرح .. أممم لا ندري ..؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


وهناك في ال****ة وبعد ما وصلوا .. أخذ ماجد الشنط للشقة .. ومنيرة بعد ما دخلت بدلت بسرررعة وهي مبسووطة حيييييل بالهسفرة ..!
وماجد بدل وطلع للصالة .. وجلس فيها .. واتصل يطلب لهم عشاء ..!
وبعد دقئق جات منيرة وكانت لا بسة بجامة حلوووة وناعمة وفاتحه شعرها ومكياج خفيف ومتعطرة ... بعدهاا جلست ..
منيرة : السلام عليكم
ماجد يناظرها وهو مبتسم : وعليكم السلام .. وش هالزين كله
منيرة استحت : ...............
ماجد : هاه منيرة وش رأيك في ال****ة ؟! وانتي لحقتي تشوفين شيء أصلا هههههههههههههههه
منيرة : ههههه انا أدري عنك ..؟! بس لازم تمشيني فيها كلها ؟!
ماجد : من عيوني الثنتين .؟! لكن تمنيت الخارج أحسن .؟! ال****ة بتملين منها .. الجو هنا مش مثل الخارج ؟!
منيرة : ما احبه ما أحبه ؟! ال****ة أحسن ؟!
ماجد : أبي أعرف لييييييييييييش ؟!! ممكن تقولين لي ؟؟!
منيرة : بس كذا .. ما احب كيفي ؟!
تضايق الرجال .. شكل الكلام معها ما راح يجيب نتيجة .!
ماجد وهو ماسك الريموت ولف عنها : برااااااااحتك .. أنتي الخسرانة مب أنا ؟!!
منيرة : وش قصدك ؟! الحمد لله رب العالمين .. ال****ة وبس ..؟!
وسكت ماجد عنها وما رد عليها .. كان يتوقعها تستحي وما تجادل ..؟ لكن البنت ترد وعادي الوضع وكأنها معي من سبعين سنة .. ؟ صدق الناس أجناس ؟!
*
*
وبعد مدة من الصمت وصل العشاء .. وأثناء ما هم يأكلون ..
منيرة : ماجد وين بتوديني بكرة .؟!
ماجد : أمممم ما أدري والله .؟! بنشوف لكن احتمال نروح للشاطئ ؟!!
منيرة : لأ .. أنا أبي أسواق الراشد ..؟!!
رفع عيونه مستنكر وبعدين قال وهو رافع يده بيأكل: الراشد .. الراشد من عيوني أبشري ..! وكمل اكل وهو منزل عيونه .!
منيرة : الله يعافيك يا ماجد .؟!
ابتسم وقال: ولو هذا واجبي يا عيوني ..؟!
ومنيرة مستاااااااااانسة .. كلمات حب وفلوس واطلبي اللي تبين وكل شيء مجاب ..!
خلاص هذا اللي تبيه وحصلته ..!

*
*
وفي أثناء تجولهم في أسواق الراشد ومنيرة تناظر الناس وتشوف .. ماجد فكر يشتري لها هدية وبعد التجوال أخذ عصائر وكيك وحلويات وجلس وياها .. وأثناء ما كانت منيرة جالسة على الكرسي .. قال لها ماجد : لحظة منيرة لا تتحركين من هناء .. دقائق وجاي ..؟؟
منيرة : زين .. وهي تأكل؟؟
راح ماجد وشرى لها عقد ألماس حلووو مطعم بالجواهر الصغيرة .. ولما طلع من عنده دخل على محل الساعات واخذ لها ساعة فضية جناااان ..
واخذهم وغلفهم على شكل هايا وأخذ كيس حلو وحطهم سواء ورجع لمنيرة ..
منيرة وهي تطالع الكيس : وش أنت شاري ؟!!
ماجد : شيء غالي للغالييين ..!
منيرة : منهم ؟!
ماجد : إذا رجعنا للشقة بتعرفين ..؟!
منيرة : بكيفك ..؟! وهي ما زالت تأكل ؟!
ماجد : منوري خلصتي ..؟!
منيرة وهي تكمل قطعة الكيك : لحظة ..خلني أكمل كيكهم حلووو ؟!
ماجد : ههههههههههه زين عجبك ..؟! إذا عجبك أخذت لك كاملة وكبيييرة ؟!
منيرة : زين .. بس أخاف اسمن تقول أمي لا تسمنين ؟!
ماجد : ههههههههههههههه لا .. لا تخافين ما راح تسمنين من مرة وحدة .!

خلصت منيرة وقامت قالت يالله خلصنا .. وتمشوا مرة ثانية وأخذوا لهم بعض الأغراض وفي طريق خروجهم مع أحد الأبواب الزجاجية ..
منيرة : مب هذا بابنا اللي دخلنا معه ؟!
ماااجد : إلا هذا هو ؟!!
منيرة : قلت لأ ..؟!
ماجد : يا بنت الحلال هذا هو وبعد شوي بتشوفين سيارتنا وبتعرفين أن هذا هو ؟!
منيرة : الحين أقولك لأ .. تقول لي إلا ..؟!
ماجد : منيرة أنا أدرى منك ؟!!
منيرة : أحين تكذبني .. أقولك مب هو يعني مب هو !!
ماجد : أمشي الحين وبنشوف ؟؟!
وقف عند السيارة وهو يناظرها ويده في خصره : من هذي سيارته ..؟
منيرة : هههه والله ما انتبهت .. أنتي اللي غلطتني ..؟!
ماجد وهو يناظر السماء ورجع يناظرها : الحين أنا اللي غلطتك ؟!
منيرة : ههههه ماجد شكلك اليوم حلووو ؟!
ماجد : ههههههه تو الناس .. شكل هاذي فعايل الكيك ؟!!
*
*
وفي الشقة .. دخل ماجد وحط الكيس على التسريحة وطلع وهو مبتسم .. ولما طلعت منيرة من دورة المياه .. ذبحها الفضول .. تقربت من الكيس .. ولقت معلق فيه كرت .. وفتحته ولقت مكتوب فيه
" هدية الغالييين يا عمري .. أرجوا أنها تنال رضاك.. زوجك المحب "
واستاااااااااااانست .. ولما فتحتها لقت عقد ألماس حلووو وساعة يد أحلى وأحلى .. ولما قلبت الساعة بالمصافة لقت عليها التسعير 2000 ريال .. فتحت فمهاا .. عمــــــــى ..ألفين
واخذتهم بيدها وطلعت له للصالة
منيرة : ماجد وش أنت جايب ؟!
ماجد وهو مبتسم ويناظرها ..: عجبتك ..؟!
منيرة : إيه حلوووووة وزينة بس غاليييييك الله يهديك ؟!
مااجد : تستاهلين أكثر يا عمري ؟!
منيرة : ولو .. الله يهديك غااالية ؟! ألفين مرة وحدة ؟!
ماجد : عادي ما تهمني .. اهم شيء أنها تعجبك ؟!!
منيرة : تكلفت والله ألفين كثيييييييرة ؟!
انتبه ماجد : وانتِ كيف عرفتي ؟!!
منيرة : شوف مكتوب تحتها ؟!!
ماجد : اها ..اجل كذا ..؟!
سكت ماجد .. آآخ.. توقعتها تأخذني بالأحضان ..؟! لكن طلع شيء ماتوقعته أبدا أبدا ..؟! أجل لو عرفت أن سعر العقد 4500 ريال وش بتسوي .. ضحك ماجد ضحكة مكر بعين كمل ..
ماجد : والعقد عيوني اشريك فيه ؟!
شهقت منيرة : إيه صح كم سعره ؟!
ماجد : توقعي .؟!
منيرة : لا تقول ألفين ؟؟! لا هذا شكلة أرخص .. أبيض .. أمم 450 ؟!!
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااي .. لأ ؟!
منيرة : 750 ؟!!
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههه أيضا لأ ؟!!!!
منيرة : أجل كم ..؟ أنا ماأدري أصلا .. شكله تقليد بيخرب إذا جاه الماء ولا عطر ؟!!
ماجد : وشووووووو..؟ تقليد..! ههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااي
أنتي صاحية ولا تمزحين ؟!
منيرة : لا والله ما أمزح ؟؟! وقامت تدلع : بجد مـــــــــاجد كم سعره ؟!
ماجد : أنتي أول شيء تعرفين وش هذا ؟!
لأن ماجد شك أنه ما عرفت أنه ألماس .. لن مابعد فهم شخصيتها هل هي تمزح ؟! جاده ؟؟! تستهبل ؟!
بالعقل فيه عروس ما تفهم في الهدايا ؟؟؟؟!!!!
منيرة : إكسسوار .. وش يعني ؟!
قام ماجد وأخذ من يدها وقام يقلبه .. : عقد ألماس مطعم بالجواهر تقولين عنه إكسسوار .. وحطه على الطاولة وعلى وجهه ابتسااامة ساااخرة ودخل الغرفة ونااااااااام

سوسو 14
13-02-2007, 12:29 PM
* .* الجزء السابع *.*
الفصل الأول

" معقووووولة .. تقوله صادق .. ال****ة "
خالد : أي والله .. مدري شصار عليه وغير رأيه وقال بروح ال****ة .!
ياسر : عجيب والله ؟ ما قال لي شيء ؟ مب عادته ؟؟
خالد : أنا حتى مستغرب عليه وأختي وكل البيــــــت .. بس هو قال وقت لاحق نروح إن شاء الله ..
ياسر : عجيب ما ني مصدق والله .؟ والمشكلة إني مرسل له مسج اتطمن عليه ورد علي كل شيء زين الحمد لله .. وأنا مأجل الأتصال قصدي يرتاح شوي .. هههههه على بالي وصل سويسرا الحين ..؟
خالد : ههههههههههه لا وش سويسرا .. هذا هو عندك ما راح بعيد ..
ياسر كان حاس أن ماجد فيه شيء .. مب معقول بهالبساطة يكنسل روحه للخارج بعد هالحجوزات كلها ويروح لم ال****ة .. اللي كل خميس وجمعة هم فيها ..!
كان وده يتصل فيه ؟؟ يسأله ؟؟ يتطمن عليه بس قال إذا جا بعد العصر إن شاء الله بتصل عليه .. ماأقدر أصببببببر عنه ..

ياسر : تصدق يمكن هذي حركة من المدام ..ههههههههههه تلقاهم بيطيرون للخارج من هناك بس أجلوها شوي ..
خالد وهو يرتب شعره لأنه توه مسوي قصة جديدة : أييييييه الله يوفقوه .. عقبال ما ألقى نصفي الثاني ..
ياسر : هههههههههههههههههههههههه تبيني أدور معك .. تراي جاهز .!
خالد بدلععع : تنكت .. ياسر .. لا تتريق ..
ياسر : حلوه تتريق من وين جايبها ..
خالد وهو يكسر كلامه : من البنك ؟؟ تبي وحده أجيب لك ؟؟
ياسر : هههههههههههههههههههههههههههههههههااااااااااااي .. إلا صدق متى بتلقى نصفك الثاني .. وراء ما تسوي إعلان بالجريدة ..؟
خالد : والله هذا رأي حلوووو .. خلني أجهز المواصفات وأنزلهااا ؟؟
ياسر : ومواصفاتك وش هي ؟؟ أخاف تلحق ولد أختك .. مضيع عمره وآخرتها خذ بنت ما توقعها بتاتا ؟!!
خالد : لاااااااا أنا غيييييير حبيبي .. ومواصفاتي في نصفي الثاني اسمعهاااااااااا
حلوه , بيضاء , طويلة , شعرها أشقر , عيونها وسااااااااااااع , رشيقة , وأهم شيء فيهل غمازة مثلي ويأشر على خده وهو يضحك ..
وش بعد أمممم
رومنسييييية وتحبني , آه يا ياسر الحب وش أقولك الحب .. اللي ما يحب ماعنده سااالفة
, ولو تكون شاعرة بيكون حلووووو ,
يااااسر : خااااااااااااااالد .. وأنت شدراك عن سوالف الحب .. هاااااااه اعترف أشووووف ؟!
ارتبك خالد ما يدري ليش هالياسر يسبب له ربكة خاصة في مثل هالسوالف .. وخالد ما يبي ينفضح بعلاقاااااته مع الجنس الأخر في التلفون
خالد : ياسر حبيبي لا تقول لي ... يا فيصل بعد ..!! يكفي سالفة ال****ة .؟
ياسر وهو انتبه لربكة خالد : أتمنى تكون صادق .. والأ تبي الصدق أنا متأكد من سالفة فيصل ذي ؟!!
خالد : ياسر وش رأيك نطلع أحسن ..؟؟
ياسر وه ومبتسم : زين يالله ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كان ماجد يسمع كل سوالف منيرة وهي تكلم أمها لأنها كان مسترخي على الكنب في الصالة وهي في الغرفة .. وكان مش مصدق تقول لها كل شيء صغيرة وكبيرة .. ورحنا .. وجينا وطلعنا ..ودخلنا .. وقال .. وقلت .. مــــــا قدر ماجد يتحمل .. نادى عليها بصوت عاااااااالي
ماجد : مــــــــــــــــــــنيـــــــــــــرة ..
ترد عليه وهي مازالت في الغرفة
منيرة : أيووووووووووه
ماجد : تعااااااااااااااااالي بسررررررررعة
وجات تمشي شوي شوي والجوال بيدها ما بعد سكرت عن أمها
منيرة : نعم
ويأشر لها بيده قفلي الجوال ..
منيرة : مع السلامه يمه بتصل عليكم بعد شوي .. ماجد يبيني .؟
وسكرت الجوال وماجد يطالعها بنظرات ما فهمت منها شيء
منيرة : ماجد وش فيك ساكت ؟
ماجد وهو متضاااايق هذي ما تفهم ولا شسالفة : ما فيني شيء ..
منيرة : أنت من شوي تناديني تقول تعالي بسرعة ؟
ماجد : كنت أبي شيء .. بس هونت ..

وقامت منيرة بترجع للغرفة
ماجد : ووووين ؟
منيرة : للغرفة ؟
ماجد : وش تسوين ؟
منيرة : بكلم أهلي ؟؟
ماجد : تو من شوي سكرتي عنهم ؟ وش تبين منهم ؟
منيرة : لا خلاص بكلمهم أجل في الليل ..؟
تنهد مااااااااجد بقووووة
ماجد : أشرايك نطلع
منيرة : وين بنروح ؟
ماجد : اللي تأمرين عليه ؟
ما عرفت منيرة وش تختار .. ودها تقول أسواق الراشد بس خافت يقول لأ ..
منيرة : مدري أنت شرايك ؟
ماجد : أممم ما أدري بنشوف .!!

منيرة : أجل أنا بروح ألبس وأنت أجلس فكر .. وقامت بتلبس
نزل ماجد رأسه وحط يده على خده .. بالله ياناااااااس هذا رد ..!!


وبعد ما جهزت منيرة طلعوا يتمشون شوي وقبيل الغروب كانوا على الشاطئ في جلسة خيااااااااااااالية .. وماجد كان لابس شماغ وثوب بيج

فجأه جاه مسج ولما فتحه
" لا تقول ياشيييييخ ... توني أدري ... أجل سويسرا نقلوها لل****ة ؟! "
ضحك ماااااااااااااااااجد من قلب على رسالة ياسر
ومنيرة توها بتسأله وش فيك تضحك لكن سبقها اتصال ياسر

ماجد : هلااااااااااااااوغلاااااااااااااا
ياسر : يااااااشيخ ... أجل في سويسرا هاااه .. وكل شيء زييييييين
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههااااااااااااي ..
ياسر : شخبارك حبيبي ..
ماجد : الحمد لله بخير .. انت شلوووونك ترااااااني مشتاااااااااااااق
ياسر : إيه هين كثر منهااااااااااا ... قال مشتاق قال
خلاص عندك غيرنا .. منت يمنا الله يرحمنا
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه وش فيك أنت
ياسر : ههههههههههههههه ياأخي أنا اللي مشتااااااق لك موووووووت .. بس أدري الحين ما عاد لي كرت بس قلت بتصل والله يستر من عواقب هالأتصال
ماجد : لييييش أفاااااا .. وانت تتوقع أن له عواقب .؟؟
ياسر : لأ .. بس تخبر خفنا تتحرك مشاعر الناس اللي عندكم
ويتسكر الجوال بوجهي .. تعرف حريم ..! أخاف تقول وش هذا لا حقنا ولو في شهر العسل ..!!
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااا اااااااااااااااااي
هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : ماجد ما أطول عليك .. وسلمني على سويسرا .. بس حبيت اسمع صووووووتك
فمااااان الله
ماجد : أوكي قلبي هههههههههههه فمان الكريم

وسكت ماجد وهو يشعر بهم وانزاح عن صدره .. يمكن لما سمع صوت ياسر ارتاااااااح .. يااااااااه هالإنسان أحبه .. له طريق عجيبة في معالجة المشاكل .. الله لا يخليني منه
ويناظر البحر بتأمل طوووووووويل ومركز فيه بقوووووووووة كأنه يفكر في شيء

ومنيرة تطالعة ومستغربة
منيرة : من اللي مكلمك ؟؟
ماجد : هذا زميلي ياسر ؟!!
منيرة : يشتغل معك ؟!
ماجد : من كنا صغار وانا وياه حتى توظفنا سوا ..
منيرة : أها وش فيك تطالع البحر كذا ؟؟
ماجد : معجب فيه
منيرة : لا والله
ماجد : ليش مستغربة ؟
منيرة : وش تعجب فيه.. في ماء .. ولا شمس ؟
سكت ماجد شوي بعدين قال
ماجد : منيرة وش يعني لك البحر ؟؟؟؟؟
منيرة بعفوية : ولا شيء .. أصل أول مرة أجي له
ماجد : ههههه أها .. طيب لحظات الغروب هالخيااااااااالية ما تذكرك بشيء ؟؟
كان يبيها تتكلم .. تعبر عن مشاعرها
منيرة : يعني المنظر حلووو مرة .. والبحر كبيييير وتأشر بيديها
ماجد : ههههههههههههههههههههههه ضحك من قلب على عفويتها وشكلها وهي تقول البحر كبييييير
وكملت
منيرة : عاد أنت ماشاء الله عليك مليت منه
ماجد : أكيييد مليت منه ؟ أقولك الله يهديك نروح لأمكان ثانية نطلع برا بس أنتي ماتبين ؟
تو ياسر يقول زين أجل سويسرا نقلوها لل****ة ..
منيرة : يتهزأ
ماجد : لا ما يتهزأ .. يمزح يا عمري .. لأننا نمون على بعض بقووووة

وبعد صمت شوي
منيرة : قلت لك سفر للخارج ما أبي ال****ة ومكة تكفي ..
ماجد : مــكــة ؟؟!
منيرة : إيه بنروح لها إن شاء الله بعد ال****ة ..
ارتاح ماجد نسبيا .. لأنه ممكن يطول سفرته شوي حتى ما يشكون الناس بشيء
ماجد وهو مبتسم : يصير خير إن شاء الله ..



وبعد مدة من الجلوس قاموا يتجولون على الشاطيء ويتمشون شوي .. وكان ماجد يمشي يتمنى منيرة تمسك يده .. بس كانت ساكتة ولا حركة ساكن .. ما غير تناظر بهالعالم اللي تروح وتجي وناسية حتى نفسها .. فكيف بتذكر شخص ثاني معها ..!
فقام ماجد وحط يده بيدها وهي ما عارضت وأثناء ما هم يتمشون .. مرت بجنبهم بنتين وهم يطالعون ماجد بقووووة ولا كسروا العين ومنيرة تطالعهم .. وماجد هو اللي منزل عيونه .. وتمنى أن منيرة تضغط على يده .. تقول شيء .. تعلق على المشهد ..! تصرخ عليهم .. تقول خير .. تقول أي شيء ..
لكن للأسف كل هذا ما صاااااااااار ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


كان سارة شبه مبسوطة على جمعة البنات مع بعض ومستاااااانسة لكن اللي مكدر خاطرها خوانها حمد ومحمد لأنهم كانوا موجودين وتخاف يصدر منهم أي تصرف يحرجها قدام بنات عمها وبنات خالتها وقدام سجى بنت جيرانهم ..
سارة تعرف حمد أخوها حمقي ما فيه مجال للتفاهم أبدا خصوصا وهو يعرف أن هند موجوده .. يتمنى يدخل على هند وأمها ويذبحهم . . صارت رده فعله ضد النساء عنيفة .. يعم على الكل لأن عصبيته وشكه معمي قلبه وبقوووة ..
ومحمد يطلع ويدخل مستاااانس .. تبون شيء .. توصون شيء ..! والرجال شوي ويضرب في الجدار من العجلة .. مستااااااانس حيل .. لأنه يعرف أن في البيت بدور وسجى ورزان .. ما يدري من يحب من يحترم .. بس اللي بناءه في نفسه .. بدور .. وبدور بس .. يكفي هند ضاعت على حمد دائما يردد هالكلمة ..


وسارة يا عمري واضح عليها أنها قلقانه بالرغم من ضحكاتها الرنانة وشكلها الحلووو واللي جذب الانظار لها وأولهم خالتها .. وتسمي عليها قايمة وقاعدة ..

سارة بإحراج : بدور شفتي خالتي كيف تعاملني ..؟
بدور : أيوه أيوه أخافها حاطه العين لولدها .. ترانا نغار..
سارة : تكفيييييييين ..! واللي يسمعك يقول أني ميته على ولد خالتووو
بدور بغرور : وين اخوانك لا يدخلون .؟
سارة : أنا أدري عنهم .. بروح أشوف كانهم فيهم لا يدخلون .. تصدقين الحين هم عارفين أن في البيت حريم بس يستهبلون ..!


ومشت سارة شوي .. بعدين رجعت بدور تعالي معي .. وقامت معها بدور من بعد ما توعدها أنها لو تشوف أخوها بتذبحها هي .. وسارة تضحك بالرغم من ضيقها من تصرفات إخوانها الصبيانية
ودخلوا الثنتين للمطبخ ولقوا أم حاتم فيه توجه الخدامات يجهزون بعض الصواني وبعض الأغراض الخاصة بالضيافة ..
سارة وبدور وهم يديهم بيدى بعض
الســـــــــــــــلام عليكم
أم حاتم : وعليكم السلام .. هلا ببناتي ..
سارة : هلا يمه
أم حاتم : هلا يا أمي
سارة دائما تستغرب معاملة اهلها قدام الناس شيء ووراء الناس شيء آخر .. وحاولت تكابر على عمرها وتعديها
بدور : خالتي تبين مساعدة ؟
أم حاتم : لا ياأمي لا تكلفون .. أهم شيء الجمعة وسعة الصدر ..

سارة : يمه شخبار العشاء ..؟؟!!
أم حاتم : حاتم وهدى يقولون إحنا المسئولين عنه .. لا تهتمين وأنا امك الله لا يخلني منك
رفعت سارة عيونها لا شعوريا لبدور ابتسمت بدور لها ..
بدور كان شكلها جناااان .. كانت لا بسة تنور بيج مموجة بعنابي بسسسسسيط ضيقة شوي من عند الخصر لما الركبة ومن تحت قصاااااااات كثيرة متداخلة .. بيج وعنابي .. ولابسة هاي نك عنابي .. وربطة عنق بيج مموج بعنابي .. رابطتها بشكل مثلث من وراء وعقدتها قدام .. ومكياجها كان حلوووووو .. لأنها فنانه فيه .. وشعرها رافعتها بشكل تسريحة خفيفة ومنزله منه خصل على وجههاااا..

فجأة سمعوا صوت من برا المطبخ
يـــــــــــمـــــــــــــــــه .. يـــــــــــــــمــــــــــه .. فيه أحد ..! وينكم .!
يا ولد ..!
بدور راحت تركض وبغت تطيح لأنها كانت لا بسه كعب ومع الأرضية الملساء مالات على جنب وتمسكت بالجدار .. وبعدها ركضت لبراء المطبخ ..
ودخل محمد للمطبخ .. وأمه ترحب فيه وعادي ولا كأنه داخل على حريم بالبيت ..
أما سارة تضايقت من تصرفه ..
يا السخييييييييييييييييف .. ؟؟!
محمد: مين أنا ؟!
كان شايل معه بعض الأغراض .. ولمح طرف تنورة بدور وهي بتطلع
سارة : إيه أنت .. ياأخي أنت ما تحس البيت فيه حريم .! وتدخل وبس ؟
محمد : أقول انقلعي .. يالله برا .. أقلبي وجهك .؟؟
أم حاتم : سارة .. عيب عليك .. هذا أخوك اللي أكبر منك
استغربت سارة .. تو من شوي " وأنا أمك " والحين " عيب عليك " .!
وكمل .. وبعدين أنا متنحنح قبل أدخل وقايل ياولد ..!
سارة : ما أمداك تقولها إلا أنت داخل ..
وتبي تقهره أكثر
تخيل لو بدور طاحت الحين وانكسرت وش بنسوي لك .. نحب راسك ..
ســــــكت محمد فجـــــــأة .. يعني بدور كانت هنا ..
تركته سارة وطلعة وهي معصبة حيل من هالحركات ..

ورجع يناديها " ســـــــــــــــــــــارة "
وخافت سارة ورجعت " خييييييير ..! "
محمد : روحي انقلعي لحمد .. تلقينه في الملحق ينتظرك ..؟
وطلعت سارة لأخوها حمد يا ترى وش يبي .. آآآه ..
أحسن شيء أنه بسافر لجدة .. الحمد لله فكة شوي .. ووصلت له بسرعة

بدري ..! تو النااااااس .. تاراكيني برا كأني هندي "" !

انحرجت سارة من كلام اخوها وهي ما لها ذنب
سارة : أأ ..أ أ . مم ما قالي محمد .
وهو شافها مرتبكة وهذا أحسن شيء عنده .. بس رجع فكر .. قال في نفسه لأ .. ما راح أزيد عليها كلام ثم تصييح .. ياليت الي تصيح هي اللي من داخل .. يا جعلها البلاء هي وأمها
حمد وبصوت أهدى شوي : من اللي جاي ..؟؟
سارة : بنات عمي كلهم وبنا..
وقطع عليها حمد .. من اللي جاي من بنات عمي ..؟؟؟؟
سارة : كلهم ؟؟
حمد بعصبية : أقووووولك منهم .. عدي علي ما تفهمين ..؟
سارة فهمت أنه يقصد الأسماء .. لأن المحب احيانا قد يتلذذ بنطق أسم محبوبة ولو كان لا يراه ولا يستطيع الحصول عليه ..!
سارة : هند وبنتها .. وبدور ... وسمية .. وأمهم ..
حمد : يعني هند جايه ..؟
وهزت سارة رأسه بنعم .. وهي من داخلها ترجف .. تبي تنفك منه ..
نطق حمد بكلمات صعقت سارة ما توقعتها منه أبدا أبدا
حمد : أحسن شيء لي أنساااااااااااااهاااااا .. البنت وأمها باعووووووني وما راعوا مشاعري ..
وكمل بصوووووت عالي شووووي ومعصب
في بليييييييس اللي ما يحفظهم ..؟؟!!!!!
بس تعرفين يا سارة إني ما زلت أغليها .. بس لأجل عمي . ولاّ هي نكأت في قلبي جراحات مسسسستحيل الزمن ينسااااااهااااااا
أصعب شيء يا سارة إنك تأملين في أحد ويخذلك ..
وقام حمد وتركها وطلع .. وسارة ما زلت جالسة في مكانها معقولة اللي قاعد يتكلم هو أخوي حمد ..؟! معقولة .. يصير هالشيء ؟؟ ولا هذا تأثير السفر ..؟ إذا الإنسان بيبعد عن أهله ترجع له الذكريات والحنين للماضي .. ويكون حنون في تعامله مع أهل بيته ..
آآآآآآه يا حمد وش هالكلمات اللي قلتها .. معقولة .. ما ني مصدقة ..؟ هو يوجه الكلام لنفسه ولا يوجهه لي ..

" ولاّ هي نكأت في قلبي جراحات مسسسستحيل الزمن ينسااااااهااااااا
أصعب شيء يا سارة إنك تأملين في أحد ويخذلك .. !! "

وسقطت دمعة من عينها ما قدرت تداريها ومسحتها بسرعة قبل يشوفها احد لأنها لازم تكون أقوى من كذا ... والحياة كلها تجارب وفي النهاية يكون السعيد من وعظ بغيره ..

جاها صوت من وراها

ماشاء الله واقفه لحالك .. روحي دااااااااخل .. انتي مهبووووله .. ؟؟؟؟؟!

سارة وبصوت مثخن حتى محمد استغربة قالت : طيب محمد
ودخلت لداخل البيت تجر رجليها جر ..! وهو يطالعها
بعدين قال
اللهم لك الحمد ورااااااح ..


وراحت لغرفتها وسرعان ما لحقتها رزان وحاولت معها تنزل وتكون معهم عادية .. بالرغم من رفض سارة تعلم رزان وش فيها
سارة : خلاص رزان انزلي وبلحقك
رزان بإصرار : لا والله رجلي على رجلك .. أخاف ترقدين ههههههههه
سارة وهي تبتسم : وأحد مجنون يفوت هالجلسة الحلوة
رزان : أجل قومي انزلي
سارة : طيب يا لله .. ننزل ..!
وقاموا الثنتين ونزلوا لجمعة وللسوالف .. وحاولت سارة تضحك معهم حتى ما توضح لهم شيء .. بس المشكلة إن سارة من النوع اللي على قلبها على وجهها ..

كانت أم حاتم تسولف هي وأختها ويسألون أم ماجد عن ولدها ..
أم ماجد : الحمد لله كل شيء زين .. والبنت ما عليها قصور
وسارة مركزة على كلمة يقولونها .. كانت أذانها معهم وجلستها على جنب مع البنات
أخت أم حاتم : أجل سافروا ..؟؟؟
أم ماجد : إيه الله يوفقهم ..؟؟؟

سوسو 14
13-02-2007, 12:29 PM
سجى : هاه ساارة أشرايك ؟؟
سارة : هاه .. وشوو ؟؟
سجى : الله الله اللي مأخذ عقلك يتهنأ فيه .. شكل البنت مب معنا مرررررة
ناظرتها بدور وابتسمت
سارة : لأ ... بس كنت أفكر ؟؟
سجى : في أيش ؟؟
سارة : هههههههههه سالفة وعدت لاتدققين لا يا سجى ..
سجى : هههههه أوكي عيوني .. وكملت لهم السوالف وهم يضحكون ..

انتهت العزيمة وكانت حلوووه الكل انبسط فيها .. لأن فيها هدى زوجة حاتم واللي كل يحب سوالفها وهي مب كأنها مدرسة .. شخصيتها اجتمااااعية مرررة ومتوااااااضعة ..
وكذلك سجى .. عليها سوالف رهييييييبة والكل ينبسط إذا جات تحرك المجلس .. ما تخليه كذا راكد ...

راحوا الناس وطلعت سارة لغرفتها وفتحت النت وحاست فيه شوي وطبعا هي ما تكلم أحد غير ماجد علشان كذا الحين هي مرتاحة .. حتى لو يدخل عليها أحد من خوانها ماراح يهمها .. لأن الشخص اللي جالس على النت إذا هو على صواب ما راح يكون مضطرب وهو على النت لأنها واثق من الأشياء اللي قاعد يسويها أنها مب خطأ ..!
لكن بعد إيش يا سارة ..
بعد زواج ماجد ؟؟
بعد سفر حمد ؟؟
بعد تغير محمد ؟؟

إيييييه الحمد لله على كل حال ياسارة ..!


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

* .* الجزء السابع *.*
الفصل الثاني

كانت جالسين سديم وفاطمة بالصالة يسولفون ..
" صدق هالحريم سخيفات وش دخلهم بنوف كل شوي ناطين لها عيال وما عيال .. الحمد لله والشكر "
فاطمة : وأنتي ياسديم وش له شاقه بعمرك ؟! شكت لك اليوم !
سديم : لأ .. بس شيء يقهر والله .. من شوي شفت شكلها وحسيت أن أحد قايل لها شيء
وتعرفين نوف تراعي مشاعر غيرها ونادر ما تشتكي !
فاطمة : والله شوفي مادام أنها صالحة هي وزوجها .. هم وش دخلهم ؟!!
سديم : مهيب المشكلة صالحين ولا ..لأ ..! المشكلة هالملقوفات ما يخلن أحد في حاله .. صدق حريم ..؟ استغفر الله بس ..!
فاطمة : طيب ليش نوف جالسة مع الحريم إلى الآن كانت جلست معنا هنا بالصالة أحسن لها ..
سديم : ابد أصبري شوي إلا هي جايتك " حاس قلبي والله "

وبعد دقائق جت لهم نوف ووجها متغيييير مررررررة .. وسلمت وتوها بتروح فوق .. لكن سديم ما تركتها وعلى طول مسكتها
سديم : نوف اشفيك ؟؟
نوف وهي العبرة خانقتها : .... ما فيني شيء ..؟!
سديم : مستحيل ما فيك شيء ..؟ أنا اعرفك زين ؟
نوف : ..................
فاطمة : نوف كانك تعبانة روحي فوق ارتاحي أحسن لك ؟
سديم : لأ .. هي مش تعبانة .؟ أنا أعرفها زين .. هي فيها شيء .. ما قدرت تتحمله ؟؟!
ولما خلصت سديم جملتها انفجرت نوف وبكت
سديم : شفتي ؟؟ أنا اقولك .. أنا اعرف نوف زين
وكملت وهي ماسكة يد نوف
تعالي عيوني تعالي أجلسي .. والله هالحريم ما يسوون دمعة من دموعك الغالية
نوف وهي تبكي : حـ .. وتشهق .. حرام عليهم هذا شيء مب بيدي .. هذا من الله
فاطمة وهي متأثرة : ونعم بالله
وكملت نوف : ولا معقولة فيه حرمة ما تبي العيال .. لييييييييييش يبون يفسدون علي حياتي .. ليييييييييييييش ؟! انا ايش سويت لهم
سديم ويدها على كتف نوف : انتي ما سويتي شيء ياعمري .. بس تعرفين هم حريم وما يخلون أحد في حاله أبدا ..
إذا ماتزوجت الوحدة قالوا ما تزوجت أكيد فيها شيء ؟؟ .ولا تحب أحد ؟!!
وإذا تزوجت قالوا ماحملت ؟!
وإذا حملت قالوا كل سنة ومعها طفل .. " مسيكيييينه "
يعني مستحيل رضاهم .. مسسسستحيييل .. وأكيد انتي يانوف تعرفين هالشيء .. دائما نسولف أنا وياك فيه ..
فاطمة : صادقة سديم .. يعني الحين شوفيني انا عندي ولد وبنت وجبتهم وراء بعض .. لو تشوفينهم بغوا يأكلوني كأنهم عيالهم مب عيالي
وليش تجيبينهم وراء بعض ؟؟ وليش تتعبين عمرك ؟؟ الرجال إذا شاف الحرمة كثروا عيالها ماعاد يبغاها .. ويتزوج غيرها ؟؟ وكلاااااااام ماله أول ولا آآخر
بس أنا تاركتهم ولا كأني أسمعهم
ولا وانا اختك اللي بيسمع كلام النااااس بيتعب .. وأقولها لك بقلب بيتتتتعب .!!!

نوف وهي تمسح دموعها : صحيح كلامكم .. بس أنا تعبت من كثر ماانا ساكته وكل شوي أقول علشان خالتي بسكت .. بس هالحريم ما يراعون مشاعر أحد ..
همهم بس أنفسهم .. وأنهم يشبعون حاجة بدواخلهم ..
أنا أكثر شيء يعذبني " أحمد " !!!!
سديم : أحـــمد !! ليش وش دخله ؟؟
نوف : أخاف يتأثر بكلامهم وكثر ما يسمع ... يمكن يقولون حرمتك ما تجيب عيال ... ونزلت نوف رأسها وبكت ..
فاطمة : يابنت الحلال هوني المر وبيهون إن شاء الله وانا بعد بكلم أمي .. تشوف لها حل مع هالحريم .. كل يوم نفس السالفة ..
نوف : لأ .. خالتي مالها دخل .. خالتي بالعكس دائما تقول كل تأخيرة وفيها خيرة .. وماشاء الله عليها راضية .. بس الحريم ما يتركونها دائما يعيدون نفس السالفة
سديم : ياجعلهن البلاء إن شاء الله .. صدق ما عندهم سالفة !!

" منهم اللي ما عندهم سالفة ؟!! "
وجلس أحمد وتكلم وهو معصبببببب : وش سالفتكم وليش تبكي نوف .؟!!!
أشوفكم تدعون وأصواتكم واصله آآخر البيت

سكتت سديم لأن أحمد كان معصب .. ونوف مسحت دموعها وقامت وراحت فوق
فاطمة : سالفة بيننا .. ؟!!
أحمد بصوت معصب : وهاالسالفة تخلي نوف تبكي ؟!!
فاطمة : ............ أحسن لك رح لزوجتك وهي بتقولك وش صار ؟! ياأحمد السالفة مب منا لا تفهمنا غلط .. رح لنوف فوق وهي بتعلمك ...؟!!
أحمد : طيب .. نشوف وش آخرتهاااا
وقام أحمد وطلع عنهم ..

سديم : يـــــمه خفت والله ..
فاطمة : ههههههه لا والله .. لاتلومينه ياحبيبتي .. هذي مهما كانت زوجته ودموعها أكيد غالية عليه ..
ابتسمت سديم : الله يحفظهم
فاطمة : آمين ويرزق الناس اللي عندنا
سديم : يالدبة ما تملين من هالسالفة أبداً
فاطمة : ماراح اسكت إلا إذا شفتك في بيت زوجك معززة ومكرمة
سديم ويدها على خصرها : لا والله .. أبوي على غفلة ؟!!!!
فاطمة : هههههههههههه لا أختك اللي تحب لك الخير .. يابعدي

سكتت سديم وبادلتها بابتساااامة حلوووه

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

طلع احمد لنوف وكلمها وقالت له عن سالفة الحريم .. وهو تضايق مررررة ..
أحمد : خلاص نطلع في بيت احسن لنا ..
نوف : لا ياأحمد ؟! وخالتي مسكينة من لها ؟!
أحمد : عندها ياسر وسديم .. فيهم البركة .. وإذا تزوج ياسر ينزل حرمته عند أمي
نوف : لأ .. أحمد طلبتك أنا متعودة على خالتي ومستحيل أتركها بالهبساطة !!
أحمد : يا طيب قلبك يا نوف .. قسم بالله أنك نادرة في الحريم ..
نوف : لأني زوجتك بتقول إنك نادرة !!
أحمد : لا والله .. بس الحقيقة أنتي نادرة .. الله لا يحـــــرمنـــــي منك ياقلبي
نوف بأسف : والعيال ..
أحمد : نوف هل سبق شكيت .. قلت أبي عيال ؟!
نوف : لأ
أحمد : أجل ليه تهتمين ؟! العيال متى ما ربك كتبهم لنا تم الأمر .. ما يرده أحد من الخلق !
نوف : أكيد .. بس من حبي لك اقوله .. أبي راحتك
احمد : وانا راحتي معك .. ومعك انتِ بس يانوف .. سواء بعيال أو بدون عيال ..
ابتسمت نوف ابتسامة رضى
نوف : آآآآآآه تصدق ارتحت ياأحمد .. الله يريح قلبك مثل ما ريحت قلبي .. قل آآمين
أحمد وهو مبتسم : آآآمين

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

كانوا جالسن الثنين بالصالة يسولفون .. وماجد يحاول يتقرب من منيرة .. يحاول يكتشف أكثر عن شخصيتها .. ومنيرة مادامت مع ماجد لوحدهم .. فمن الطبيعي تظهر الطباع على سجيتها من بينهم .. لكن ماجد متحمس لمنيرة بقوووة .. يبي يعرف كل شيء عنهاا

ماجد : إلا منيرة نسيت أسالك الترتيبات اللي في غرفة النوم ذاك اليوم من هي ذوقه ؟!
منيرة وهي تفكر : قصدك الحركات اللي فيه ؟
ماجد : أيه ؟!
منيرة : ذوقي طبعا .. ههههههه
حس ماجد انها تكذب ما يدري ليش
ماجد : لا والله .. ويناظرها بنص عين .. طيب ليش تضحكين
منيرة : هههههههههههههههههههههههه بس كذا .. تذكرت شيء
ماجد : ضحكيني معك طيب
منيرة : الله يهديك يا ماجد .. سالفة وعدت ..
تنهد ماجد : براحتك حبيبتي ..
إلا شخبار دراستك .. ناوية تكملين .. ؟!
منيرة : أووووووه تركتهاااا .. خلاص البنت يا ماجد إذا تزوجت ماله داعي تكمل ..
ماجد : وليش ماله داعي تكمل ..
منيرة : خلاص زوجها بيصرف عليها ليش تتعب عمرها ..
ماجد : مش القضية بيصرف عليها .. بس الشهادة زينة .. المستقبل ما يضمنه أحد .." علمه عند الله "
منيرة : بس تعب ومضيعة وقت وجلوسها عند زوجها أبرك لها
ماجد : انتي وصلتي ثالث صح ؟!
منيرة : أيه وصلته بس هونت .. مانيب مكملته .. وععععع مالت على الدراسة مافيها إلا الهم
ماجد : شكلك يامنيرة ما عندك طموح تكملين الدراسة
منيرة : لا لا أبدااااا
ماجد : حتى لو طلبته منك أنا ..!
سكتت منيرة شوي وبعدين قالت
منيرة : لأ .. ياماجد الله يهديك لاتجبرني ..!
ماجد : أنا ماقلت أجبرك .. أقولك كملي الحين مادام ما عندك عيال وتونا في بداية حياتنا .. لأنك بتملين مع طول الوقت
منيرة : لأ إن شاء الله مانيب ماله أبدا أبدا
ماجد : ماأدري يامنيرة .. أحسك عنيدة ؟!
منيرة : هههههه .. لأ بالعكس حليوووووه لأبعد الحدود ..
ابتسم ماجد بسخرية وبعدين قال
وااااضح
*
*
*
*
*
*
كانت بدور جالسة على النت وداخله الشات وسوالف مع خالد ومع مجموعة من البنات والشباب
كلمتها سارة وحاولت معها تتركهم لكن بدون فائدة .. بدور مصرة على الدخول من دون ما تنتبه لخطورة هذا الأمر ..
بدور فرغت كثير من عاطفتها بالشات ومع حبيبها خالد .. وشخصيتها دائما مغرورة ومتكبرة حتى في الشات .. كل من يكلمها .. يحسها تنفخ وهي ترد
سمية : بدووووووور بدوووووووور
بدور : هاااه وشو . .. وش فيك ؟؟!
سمية : زياااد طاح وانكسرت رجله ؟! قااااعد يصيح تحت .. مسكييييين
بدوووور بسرعة تعااااالي انزلي
وتقوم بدور وتنزل تحت بسرررررعة
بدور : وشفيكم ؟؟ وش فيه زيااااد ؟!
أم ماجد : بسم الله عليك وشفيك انتي ؟؟ زياد عند اهله ما فيه إلا العافية ؟!
بدور: ســــــــــمـــــــــيووووه ؟! اللــــه يأخذك قولي آآآمين
سمية : ههههههههههههههههههههه لعبت عليها .. مسيكينه .. أصلا امي تقول ناديها تشرب شاهي .. وناديتك
بدور: ياكذاااااااابة .. وزياد ؟؟
سمية : أصلا أنتي بقرة .. وتطلع لسانها لهاااا
وأصلا زيادة عند اهله ولا ماتدرين .. تهووووو .. مسيييييكييينه .. ههههههههه وترووووح تركض قبل تمسكها بدوووور
بدور: يالحيوااانية .. لعبتي علي .. هالكذااابة خلتني أقطع النت
أم ماجد : أبرك اجلس معي واشربي معي الشاهي .. وانتي ماغير ماقبله هالبلاء 24 ساعة .. كأنه أهلك ..
جلست بدور على الكنبة وتنهدت بقووووة ..
مالي الأ أجلس شوي أروق .. هالمشينه طيحت قلبي
اللــه ياخذهاااا
أم ماجد : لا تدعين على اختك ..؟!
بدور وهي تلف بفمها على جنب وتتهزأ : أيه نسيت .. أستغفر الله .. أحد يدعي على سمية ..
وأمها سكتت ولا كأنها سمعتهاا

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

كانت منيرة جالسة في الصالة تقلب في القنوات .. وتاركه ماجد في الغرفة .. مصدع راسه بالمرة وما يقدر يتحرك من قوة هالصدااع
ومنيرة ماسكه الريموت كنترول ومنتبهه جدا لموضوع حواري ..
ماجد بصوت عالي : منــــــــــــــيرة ؟!
منيرة : نــــــــــــعم
ماجد : تـــــعالي .. شوي
منيرة : طيب .. طيب ..
وقبل تقوم قلبت في القنوات ولقت لها خبيرة تجميل .. تشرح كيفية عمل مكياج العروس
فتحت فمها وجلست تناظر ونست أن ماجد مناديها

وشوي سمعت صوت مسج
فتحته ولقت مكتوب فيه " منيرة الله يعافيك هاتي لي شاهي أو بندول .. أو أي شيء راسي بينفجر... بسرررررررعة "

وجلست الجوال على الكنبة وتوها بتقوم إلا اتصال من إحدى صديقات منيرة
منيرة : هلاااا والله وغلااا
أروى : أشلونك منيرة .. ألف ألف مبروووووك كلووووووش
منيرة : ههههههه الله يبارك فيك .. وينك من زمان ..
أروى : أنا حضرت عرسك .. الله ياسلام وش هالزوج المزيون .. والله العظيم يهبل مررررة
منيرة : ههههههه إيه كلهم يقولونه .. بس مب طالع أحسن مني
اورى في نفسها واضح .. أنت شرق وهو غرب
أروى : هههههههههه لا كلكم زينين والله
منيرة : وش رأيك فيني ذيك الليلة ..؟
أروى : حلووووووة ما شاء الله تهبلين .. ما صدقت يوم شفتك ؟!
منيرة : ههههههه ليه ؟!
أروى : تغيرتي يا منيرة مرررة في ذيك الليلة ؟؟

وجلست منيرة تسولف و تضحك وماجد يسمع صوت ضحكاتها لحد عنده وهو غير قادر على الحراك ..!
رفع ماجد راسه شوي حتى يقوم أو ينطق .. لكن الألم كان اقوى منه .. فرجع ورمى بنفسه بقووووة على السرير لعله ينووووووم ويرتاااح

سوسو 14
13-02-2007, 12:30 PM
* .* الجزء الثامن *.*



سكرت منيرة الجوال وهي تضحك على سوالف أروى .. يحليلها أروى من زمان ما سولفت معها كذا ! مدري كم كلمتها .. خلني أشوف .. أوووه نصف ساعة .. والله وناسة ..! وجلست منيرة تسترجع السوالف .. وفجاة انتبهت ان ماجد كان مناديها .. فقالت خلني أقوم أشوف وش صار عليه .. وقامت منيرة ودخلت عليه ولقته ناااااااائم .. بهدووووء .. فتركته وطلعت عنه .. ورجعت تقلب في القنوات .. من برامج .. إلى طبخات .. إلى عروض أزياء .. وقالت في نفسهاا .. عادي ماجد إن شاء الله بخير ما عليه شر إن شاء الله ..
*
*
*
صحى ماجد بحدود الساعة ثلاث الليل .. استغرب أنه مازال نائم لحد هالوقت .. ولما شاف الساعة تضااااايق وينها منيرة ؟؟؟ معقوووولة تاركتني لحد هالوقت ؟؟؟! .. أف وش هالحالة .. الحمد لله راسي خف شوي .. ياربِ لك الحمد .. خلني اطلع اشوف وينهااا


وطلع ماجد وحصل منيرة جالسة في الصالة وبيدها الريموت كنترول وتقلب في القنوات .. وعندها عصاير وحلويات والمكان مكركب شوي ..
تسند ماجد على الجدار ولووونه اصفرر ويناظر منيرة من بعيد بكل أسف ..
ونطق بصوت هااامس ومتعب
" منيرة !! "
شهقت منيرة والتفت بسرررررررعة
منيرة : بسم الله الرحمن الرحيم .. رووووووعتني
ماجد : آآسف .. ما قصدت !
منيرة : متى قمت ؟!!
ماجد : يهمك ؟؟
منيرة : أكيد يهمني .. ؟!
ماجد : وينك اول ماناديتك ؟!
منيرة وهي تطالع التلفزيون ..
عاد نسيت .. واتصلت علي صديقتي وجلست اكلمها ..!
ماجد : وصديقتك اهم من زوجك المريض ؟؟
منيرة : وش مريض الله يهديك يا ماجد .. هذا أنت قدامي .. لو أنك مريض ولا فيك شيء كان ما قدرت تطلع من الغرفة !!
ماجد : .....................
منيرة : ماجد انا جيتك ولقيت نائم وقلت مانيب مصحيته أخاف أزعجه !!
ماجد : ...................
ومشى ماجد جنبها ولا عبرها وتوه بيطلع ..
منيرة : مــــــــــــاجد !
ماجد : هلا
منيرة : وين بترررروح ؟!
ماجد : بروح للمستشفى وين بروح يعني ؟!
منيرة : صدق ماجد ..لهدرجة .. أجل أنت تعبان ؟!
ماجد : والمرض ينمزح فيه يا منيرة ؟!
منيرة : يوووه الله يعافيك ويخليك ..؟!
ماجد : أنا طالع توصين شيء ؟!
منيرة : بتتركني لحالي ؟!
ماجد : عادي وش بيجيك ؟! لاتخافني كلها دقائق وانا راجع عن شاء الله ؟؟! بس انتبهي للجوال اخاف اكلمك ؟!
منيرة : طيب ..

وطلع ماجد وراح للمستشفى وهو في الطريق .. يااااه غريبة هالإنسانة ..؟! كيف ماتهتم مني .. كنت متوقعها بتبكي ..! بتقول بروح معك ياحبيبي ؟! .. آآآآه شكلي إنسان حالم من الدرجة الأولى
بس غريبة منيرة تسوي كذا .. لااا أكيد هي فعلا نست .. وبعدين هي تقول جيتك ولقيت نائم وقلت مانيب مصحيته أخاف أزعجه !!
يعني أكيد هي مهتمة مني بس أنا الحين تعبان وقمت اهذر .. وطلعت إنسااااان حسااااااس ..

.. آآآآه وش هالألآلآم في جسمي ورأسي .. يدووووور .. يارب تساعدني لحد ما اوصل للمستشفى .. يــــــــارب !

ودخل ماجد للمستشفى وبعد الفحوصات طلبوا تنويمه .. لكن هو رفض .. واضطروا يعطونه مغذي وعلاجات .. وجلس عندهم حوالي ساعة ونصف .. وطلع بعدها أحسن من أول ورجع وهو كل تفكيره منيرة .. خاف عليها لأنه تركها لحالها ..
لكن غريبة ما كلمتني .. ولا سألت .. واتصلت عليها يمكن أربع مرات ولا ردت !!
الله يستر ما يكون صار لها شيء .. وزاد ماجد من سرعة السيارة ودخل الشقة قبل وقت آذان الفجر .. ولقى منيرة على نفس جلستها ..
ماجد : السلام عليكم ..
منيرة : هلا وعليكم السلام .. أنت جيت ؟!
ناظرها ماجد بنظرات متفحصه .. ودور الجوال بعيونها ولما لقاه أخذه من جنبها .. وفتحه ولقى 4 مكالمات لم يرد عليها وكلها منه ..
ورفع الجوال لها .. وش هذااا
منيرة : هاه ... ما دريت والله ؟!
عصب ماجد : وش فائدة الجوال علميني ؟!
منيرة : لا والله ما قصدتك .. أصلا أختي أسماء دائما تحب تحط جوالها على الصامت بالليل .. تقول اخاف احد يزعجني ؟! وعاد انا خليته على الصامت .. وكنت أناظر التلفزيووون ونسيت والله .!
ماجد : لا والله .. وأنا وش دخلني بأختك أسماء .. يعني أنتي مالك رأي ..؟! " إمعة " زوجك محترق عليك بالمستشفى يخاف صار لك شيء ..! وانتي ولا هامك ..! هزلت والله ..!
منيرة : ماجد لا تعصب الله يعافيك .. أنا ما قصدت ..؟!
ماجد : أنا اتهمتك قلت قاصده ..؟! ما قصدتي .. ماقصدتي !! .. هو فعلا كان على الصامت .. لو كان مفتوح كان رديتي ..
منيرة : صحيح ..
وأخذ ماجد الريموت سكر التلفزيون .. ومنيرة ساااكتة ..
وجلس يفتح العلاجات اللي على الطاولة ويقرأ وصفاتها .. وهي تطالعة ولا نطقت ..

وماجد في داخل نفسه بعد قواية عين زعلت .. الله يعيني على النكد .. صدق بعض الحريم ماوراهم إلا وجع الرأس ..
وشوي سمعوا صوت آذان الفجر ..
ماجد : بطلع الصلاة الحين .. ويمكن أتأخر شوي ..؟
منيرة : ليش وين بترووح ؟!
ماجد : عندي مشوار صغير وراجع إن شاء الله ..
منيرة : طيب براحتك .. أنا بصلي وبنوم .. ! تعابااااانه .. وأصلا لو تقول لي روحي معي قلت لك ما أقدر .. هههههه فيني النوووووم

طلع ماجد بعد الصلاة وراح عند البحر .. وجلست يتأمل فيه .. آه يامنيرة ليتك الحين معي ..
البحر الحين ما يتفوت الجو حلوووو جدا .. جدا ..
جلس ماجد يتأمل في زواجه من بداية إلى الآن .. ياااه صدق أحداث كثيرة صارت بحياتي ..
منيرة !
أبدا ماكنت متوقع ولا واحد في المائة إني بأخذ واحدة ماخطرت ببالي
سبحان من يرزق .. لا إلــــه إلا هو..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


في العصر اتصلت بدووور بسارة وطلبتها طلبه إنها تجي لهم .. تجهزت سارة على السريع وجات لبدور .. ولا اهتمت مرررة لأن خالد كان مداوم وماجد في شهر العسل ... فما فيه أولاد
وأخذت معها اختها دلال .. حتى تكون مع سمية ويفتكون منها ولو بشكل مؤقت ..
بدور : هلاااا وغلااا بعمري
سارة : هلا بك .. يابدور .. اشلونك
بدور : الحمد لله بخير .. تعالي على طووول لغرفتي .. ههههههه
سارة : هههههه ليش .. خلينا هنا أحسن ..
بدور: خلاص هنا .. هنا ولايهمك يا عمري
وجلسوا يسولفون ويضحكون ودلال راحت مع سمية ..
وأم ماجد كانت مشغولة في غرفتها ..

راحت بدور تقول للخدامة تجيب العصير .. وأثناء ما هي رايحة جا اتصال لجوال بدور ..
قامت سارة ورفعت الجوال تشوف من المتصل .. ولقت مكتوب ماجد يتصل بك
تلون وجهها .. آآه .. استغفر الله .. وش يبي هذا .. ما اتصال إلا وانا فيه .. رجعت الجوال وجلست .. وهي تقول في نفسهاا أكرررهه .. أكرررهه !

رجعت بدور تركض .. هاه السوري مارديتي على الجوا ل
سارة وهي مكشرة : ردي أنتي ..
بدور وهي تأخذ الجوال : أفاااا .. ليه من اللي متصل ..
ولما شافته
هههههههههههههههههههههه زاد البنت قلبت
وفتحت السبيكر وهي ترد عليه
ماجد بصوت مبحوح : السلاام عليكم
بدور : وعليكم السلام ... هلاااا والله بالعريس .. أفااا وش هالصووووت ..
سارة ارتاعت على ماجد .. وش فيه
ماجد : هههههههههههه لا بس تعبان حبتين ..
بدور: احلف يا ماجد أن ما فيك شيء..
ماجد بصوت مجهد : هههههههه والله ما فيني شيء .. بس تعرفين الصوت لك عليه شوي .. أنا ما اتصلت عشان أروعكم .. أنا متصل أسلم .. ولو أني تعبان كان ما اتصلت .!
سارة نزلت راسها وحطت يديها على وجهها
التفت بدور لسارة .. وقالت بصوت خافت .. اسكتي بعد انتي لا تصيحين ..
سمعها ماجد : من اللي عندك يابدور .. ؟؟؟
رفعت سارة راسها وناظرت بدور ..
بدور: هذي بنت عمي عندي
سكت ماجد مدة .. وفي هالأثناء قامت سارة وراحت تركض لغرفة بدور
ماجد : مين ...قصدك سارة ..؟!!!
بدور: إيه سمعت صوتك وخافت عليك ..
ابتسم ماجد وقال في نفسه ليته تعطي اللي عندي شوي
ماجد : ووووين أمي ؟!
بدور : اوكي لحظة .. أعطيك إياها ..؟!
وراحت بدور وعطت الجوال لأمها تكلم ماجد .. وراحت لعند سارة في غرفتها ... ولقتها جالسة على السرير وتمسح دموعهااا
بدور: ســـــــارة .!!
سارة : خير ..
بدور وهي تنفخ : ما تسوى عليك هالدموع كل شوي تذرفينها ..!
سارة : صدق أنك ماتستحين .. بدوووور اشلون تقولين لأخوك هذي سارة..؟!
بدور: عادي ياأختي هو الحين متزوج ؟!
سارة : وخير يعني متزج ما يحس ..!
بدور: روحي تكـــــــفين .. هذا اللي هو الحين سأل عنك .. الحين مع زوجته مب يمي ولا يمك ..!
سارة : ولو يا بدور ما توقعت هذا التصرف منك ..؟!
بدور: روحي بس لاتفتحين لي الحين سالفة .. ولا نسيتي حركتك انتي وأخوك يوم السيارة .. احرجتوني ..
سارة : يعني تردينها بس بطريقة ثانية ..!
تبتسم بدور : يعني تقريبا .. بس هي جات من الله .. ما قصدتها ..!
سارة : أقولي روحي بس .. على بالي .!
بدور : هههههههههههههههه سارة ههههههههههه
سارة : خير ..
بدور : عادي يعني تاخذن ماجد ؟!
سارة : يالسخيفة ؟! أصلا ماجد بالنسبة ورقة من الماضي !!
ماجد يا بدور بالنسبة لي ولد عم وبس ..!!
ماجد يا بدور ما أفكر فيه الحين ..! ولااا يمكـــــن أفكر فيه .!
بدور : واللي سويته من شوي .. وش تسمينه ..!
سارة : عادي يختي مشاركة وجدانيه وعاطفية وبس .. الحقيقة تأثرت لما سمعت صوته .!
بدور: زين زين .. فهمت ..
سارة : الحمد لله ..

وقامت بدور وفتحت الجهاز ودخلت للنت .. تعالي بس يا سارة ندخل النت بلا هم ووجع رأس .. ألا نسييييت أقولك ..
سارة : وشوووووو
بدور : سالفة سميوه الله ياخذها الكذاااااابة !!
وجلست بدور تسولف لسارة عن سميوه والموقف اللي صارة وسارة تضحك عليهم وعلى الحركة اللي صاااارت ..


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*
بعد أسبوع قضوه في ال****ة اتجه ماجد ومنيرة لمكة .. بناء على رغبة منيرة .. وماجد ما ناحيته ما رفض هالشيء لأنه بالنسبة له شيء طيب وجميل جدا.. من ناحية خير وأجر ومن ناحية ثانية أن السفر بتطول مدة وهذا الشيء ريح ماجد .. لأن الأقارب بيستغربون ليش ماجد ما سافر .. أو ليش رجع بسررررعة !!
ماجد بدا يخف مع المضادات .. والعلاجات اللي أخذها .. لكن مازال الصوت مبحوح شوي !!

سوسو 14
13-02-2007, 12:30 PM
وبعد ما وصلوا مطار جدة العصر ..اتجهوا لمكة .. عرض ماجد المشورة لمنيرة وقال لها وش رأيك وين نأخذ شقة في أبراج مكة أو فندق دار التوحيد ..؟؟
وهو مبيت النية مسبقا على فندق دار التوحيد بس حب يختبرها ..
ولما عرض الأمر على منيرة اختارت الأبراج ولما ماجد شاف أن الموضوع بيطول راح وحجز في فندق دار التوحيد ..
منيرة : ماجد يمكنه غااااااالي ..
ماجد : عادي عيوني .. أنا ما تهمني المادة .. أهم شيء راحتي .. والفندق أريح لي شخصيا والشقة مطلة على التوسعة .. يعني شيء حلووو
منيرة : بكيفك .. أهم شيء شقة .. !!
ماجد : ههههههههههههههه والله عليك حركات يا منيرة .. يعني وين بنسكن في الشارع ؟!
أكيد شقة ؟! .. لكن المشكلة في الأختيار ؟!
منيرة : اللي يريحك يا ماجد !


بعد ما نزلوا أغراضهم في الشقة .. نزلوا للحرم وأخذوا عمره بعد المغرب .. وجلسوا بالتوسعة بعد صلاة العشاء يرتاحون شوي ويجلسون يسولفون .. كان شكل ماجد جذاب ... حتى وهو مرهق .. ويبتسم على تعليقات منيرة على بعض الحركات اللي تصدر من الأطفال .. أو بعض الناس ..
ماجد : ليش هالحريم يناظرونا كذاا ؟! مدري النقاب مصنوع يشوفون به الطريق ؟؟ ولا يشوفون بها الرجال ؟! استغفر الله صدق بعض الناس ما يهتمون سواء في الحرم ولا في غيره .!!
كان واضح من لهجة ماجد انه معصب مررررررة
منيرة : عادي بكيفهم .. أنت لا تناظرهم ..؟!
ماجد : يسلاااام .. الحين أنا اللي أناظر .. شوفي الحريم بعينك .. وانتي احكمي .!
وسكت ماجد ونزل رأسه وقعد يلعب بالجوال ويقلب فيه وبعدها مروا بنات وسمعهم ماجد ومنيرة وهم يقولون ماشاء الله شوفي شوفي يهبل !!
ماجد : ههههههههههههههههههههههه .. منيرة من يتكلمون عنه ..!
منيرة : صدق بعض البنات ما يستحن .. الحمد لله
ماجد : هههههههههههه إيه الحين الحمد لله ولا من شوي تقولين لا تطالع .. للمعلومية يا عمري أنا مو من النوع اللي يطالع في الحريم .. انا اخاف ربي واخفض بصري عن حريم الناس .!!
منيرة : انت الرابح .. وش الفائدة من المطالع .. ! ما منه فائدة أبدا !؟

وبعد مدة جت لهم حرمه تطلب فلوس .. طلبت اول من منيرة .. ومنيرة ما ردت عليها بس اشرت على السماء .. قصدها يعطيك الله ..
والحرمة راحت لعند ماجد وطلبت منه .. قام ماجد وطلع مائة ريال وعطاها إياها ..
بعد ما راحت .. ضاقت منيرة
منيرة : ليش تعطيها مائة ريال .. كثيرة عليها ؟!
ماجد : ههههههه وانت وش عليك منها .. عادي عندي .. أعطيها مائة .. كيفي ..
منيرة : أخاف تنادي ربعها ويجون يطلبون منك وتخلص فلوسك .. شكلك حبيب ..!
ماجد : ههههههه الحمد لله ما عطاني إلا الله .. الله لا يحوجنا مثل ما احوجهم
منيرة : آمين .. بس تراني مجربة عطيتهم ذيك المرة يوم اني جايه مع أهلي وما صدقوا كل شوي جايه وحده تقول عطوني ..
ماجد : لا عادي ما راح يجون .. وحتى لو جو .. بعطيهم اللي ربي يقدرني عليه ..
وسكتوا شوي .. بعدها سألها ماجد
ماجد : منيرة ؟
منيرة : هلا
ماجد : أنتي خايفة على الفلوس ولا صاحب الفلوس ؟!
منيرة وهي تضحك : ههههههه الثنين طبعا
ماجد في نفسه ليتك ما نطقتيها كان أحسن .. آخ من هالحالة .. صدق معاناة .. يوم زوجتك تنظر للمادة عندك .. ويمكن تكون مقدمتها على حبها لك .. بس رغبة منها في عدم جرح مشاعرك .. ما تقول المادة لحالها ..
إيييه الله يعين ..

ورجعوا ماجد ومنيرة للشقة يرتاحووووون من تعب هاليوم .. حتى يبدون في يوم جديد ما يعرفون وش يمكن يحصل فيه ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

خالد دخل للبيت وفي يده كيس .. وكان شكله متوتر وخائف .. وبدور منتبه له .. ولما سألته وش فيك .. أنكر أن فيه شيء وقالها مالك دخل .. بدور استنكرت تصرف خالد .. لا يكون شارب شيء اليوم .. ما يستبعد عليه ..
ماجد ومسافر .. والجميع مشغول عنه .. حتى جدتي بعيدة عنه ..
بروح له بشوف وش آخرتها معه ...
ولحقته بدور وقلت له .. خالي وش فيك شكلك خائف ؟؟
خالد : مالك دخل .. انقلعي عن وجهي .. اشوووف ... يالله برررى ؟!!

بدور طلعت وهي منقهرررة منه مرررررة .. مستحيييل هذا هو خالي خالد .. لابد اليوم فيه شيء .. بس انا لها ... وعدك ياخويلدوه .. هو ناسي ان عندي نسخه لمفتاح غرفته .. خله بس يداوم وأشوف وش آخرتها معه ...
وبعد ساعات قضها خالد في غرفته .. طلع للدوام .. وقفل غرفته ورااااح
حاولت بدور .. تشوف أن ما فيه أحد وتسللت للغرفة .. ودخلتها .. وحاولت تدور الكيس بسرررعة .. ولما شافته لقتها أشرطة فيديووو .. قلبتها ولا حصلت عليها اسم .. ولقت واحد بجهاز الفيديو .. وشغلته .. وانصعقت لما شافت اللي فيه .. كان مجموعة أفلام إباحية جالس خالد يطالعهااا .. وعلشان كذا كان خااااائف مررررة أنه ينكشف ..!!
سكرت بدوور الفيديو بسررررررعة وقفلت الغرفة وطلعت بسرررررررعة وراحت لغرفتهاااااا وجلست تبكي مستحيييل .. خالد يشوووف هالأشياء .. لاااا .. اخ يا خالد .. يا حسافة عليك ..
صحيح انا ادخل النت وادخل الشات واكلم الشباب .. بس أشوف هالأشياء العظييييمة .. لاااااااااا مسسسسسستحييييل .. مش ممكن .. ؟
أخاف بعدها يشرب ولا شيء .. وبعدها يقتلنا .. ترى ما يستبعد ..!
الله يستر .. الحين وش أسوي ..؟! اعلم عليه أحد ؟؟!
اسكت ! واتستر عليه !
والله إني ما أدري .. ما أدري ؟!!
*
*
*
*
*
محمد كان جالس مع أبوه وامه واخوه حاتم وحمد ويحاول معهم أنهم يخطبون له بدور .. والأب رافض الفكرة .. من بعد سالفة حمد ..
حمد : أنا انصحك خلها عنك ... وبدلها ملاااييين .. ترى بنات عمك عندهن أم الله يكافي ..
محمد : لا والله تكفى ... يا آخي كيفي ؟؟! حياتي هي ولا حياتي ..؟
حمد : بس ترى بنصحك وبكيفك .. تراك بتندم ..؟!
محمد : تكفى اكرمنا بسكوتك أحسن لك ..
سكت حمد عنه ولا تكلم زيادة .. لأنه صار يكره سوالف مثل كذا ..!
أبو حاتم : مافيه إلا بنت اخوي تاخذها .. قلت لأ .. يعني لأ .. !
محمد : ليش يابوي .. أبيها شاريها ..
حاتم : يبه خله يجرب ماراح يخسر شيء .؟!
أبو حاتم : لأ .. تبيني أعرض وجهي لأم ماجد علشان تردني .. قلت لكم لأ ..! ماتفهمون أنتوا .!!
محمد : ياأبوي نحاول .. وليش اصلا ترفضني .؟! أنا ما انرفض ؟!
أبو حاتم : انت ماتنرفض .. بس مرت عمك نسره .. ما تقبلك .. ردت أخوك من قبلك .. وتبيها تقبلك .. تلقاها الحين بتقول لك البنت رايحه ..!
سكت محمد وطلع عنهم
أف وش هالحالة .. على كيفهم يرفضون ويقبلون .. كلها علشان سالفة حمد وهند .. طيب وش ذنبي .. أبي بدور ؟! أحبهاااا وأتمناها زوجة ؟! ياااالله وش الحل الحين ..
ماعندي إلا ثلاث حلول ..
يا أمي ؟!
يا سارة ؟!
يا ماجد ؟!
بشوف من منهم بيساعدني في زواجي من بدور .. الله ييسرها لي .. يااارب ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

كان جالس ماجد مع منيرة في الشقة المطلة على توسعة المسجد الحرام .. وكان شكلها خياااالي جدا .. وحلووووو ..وطبعا الشقة في النهار يقدر اللي فيها يطالع اللي برى من دون ما يشوفونه وفي الليل يكو ن العكس !!
وكان جالسين بين المغرب والعشاء .. ومنيرة ماكانت في الواجهه عند الزجاج حتى ما يكشفها الزجاج .. وماجد جالس عادي ويسولف معها ..
ماجد : منيرة .. اشريك في هالمنظر ..؟!
منيرة : حلوووووووو
ماجد : هههههه كلمة حلووو شويه عليه .. المنظر صراحة خيااااااااااالي

رن جوال منيرة وردت عليها وهي تضحك
منيرة : هلاااا وغلااااااا
التفت ماجد مستغرب .. وش هالترحيب كله
منيرة : هلا أسماااااء هلا بعمري .. هلا بقلبي
ماجد في نفسه وينك من الكلام الحلو معي .. واحسرتاااه
أسماء : وشلونك منيرة ؟؟ عساك بخير ؟؟
منيرة : الحمد لله بخير ؟! اشتقت لك ياعمري ..!
أسماء : تسلمين يالغالية ؟؟! شكل الرجال علمك على الكلام الحلووو
منيرة : من هو ماااجد . وتطالع ماجد .. أيه صح هههههههههههههه صدقتي .!
تصدقين ياأسماء .. انا قاعدة الحين مع ماجد في فندق دار التوحيد والشقة تطل على التوسعة حقت الحرم .. وشكلها والله حلوووو .. حتى ماجد يقوــ ..
وسكتت لأن ماجد طالعها بنظرااات احرقتها ..
أسماء : واااااااااااو ماجد عندك الحين ..!!!!!!!
منيرة : إيه ..!
أسماء : يالله باااااي بعدين اكلمك استحي من زوجك .. وشلون تتكلمين عنده كذا .. ماشاء الله عليك ..
يالله مع السلاااااامه وسكرت أسمااااء ..

سكرت منيرة الجوال .. هههههههههههههههه يحليلها أسماء سكرت .. تقول استحي من زوجك .. وشلون تتكلمين عنده كذا .. ماشاء الله عليك

ماجد : بس بسألك سؤال يامنيرة ؟!
منيرة : تفضل .؟!
ماجد : هل هي سألتك وش قاعدين تسووون ؟!
منيرة : لأ !!
ماجد : طيب ياعمري .. يازوجتي العزيزة .. أي حركة تصدر مني معك .. أتمنى تحتفظين بها بيننا .. ولا تطلعينها لأي كائن من كان .. فهمتي !!
منيرة : عادي يا ماجد سوالف عادية ..!
ماجد : هذي بنظرك عادية .. لكن بنظر غيرك مش عادية أبداً .. وخصوصا ناس توهم متزوجين .. الناس يبون يعرفون عنهم كل صغيره وكبيرة .!!
منيرة : ماجد الله يهديك انت مكبر السالفة ؟!
ماجد : حياتي وانا حرّ فيها ما أبي احد يعرف عني شيء .. حتى لو اهلك .؟؟! حتى لو أهلي ؟؟!
وقام يعدل شماغه ..؟! يالله قومي ننزل الحرم أحسن ..
منيرة قامت وهي يعني أني زعلت .. وقالت له طيب .. وغيرت لبسها ونزلوا سوا للحرم
واثناء ماهم ينزلون مسك ماجد يدها وقال لها بصوت هاامس .. حبيبتي لا تزعلين ..!
بس أنا تهمني حياتي وأبيها تمشي مثل ما أتمنى .. أو قريب مما أتمنى ..!؟

منيرة استااانست على حركة ماجد .. وحطت في بالها تسوي هالحركة مرة ثانية حتى مااجد يراضيييهاااا ..

سوسو 14
13-02-2007, 12:31 PM
*.* الجزء التاسع *.*


انتهى الأسبوع بشكل شبه سريع على ماجد ومنيرة بمكة .. وفي آخر ليلة لهم .. ماجد ماجاه النوم أبداً ! و كانت منيرة جالسة تسولف معه في البداية وبعدين نامت ..
أما هو فجلس يطالع التوسعة من فوق ويشوف شكل الناس يروحون ويجون بهدوء وامن وطمأنينه يشعر الإنسان معها بالسكينه والراحة ..

أخذه التفكير وما يقدر يوقف تفكيره في رفيق عمره ياسر ! بالرغم أنه كلمه أكثر من مرة !
لكن هو بالنسبة لماجد أكثر من أخ .. حتى يعتبره أقرب له حتى من خاله خالد ..!
وهو ما يعتبر نفسه لقى شيء قوي في هالزواج حتى ينشغل عنه !

التفت ماجد وشاف منيرة ناااائمة بشكل هاديء جدا .. وبعدين ابتسم أكيد هي الحين مرتاااحه ؟!
وجلس يفكر أنا كيف كنت أعاملها .. أتمنى أكون ما قصرت معها بشيء .!
الحمد لله الزواج عدى على خيييير وإن كنت الحين غير راضي مرة عنه .. لكن قرأت كثييير أن الألفة والمحبة تأتي بعد مدة .. وأنا الحين راضي باللي قسمه لي ربي !

ولما طالع ماجد للساااعة لقاها الساعة ثلاث .. اوووه باقي وقت للفجر .. وش أسوي الحين .. أحسن لي أنزل للحرم .. الحين ثلث الليل الآخر .. والدعاء فيه مستجاب ..
قرب ماجد من منيرة يصحيها علشان تنزل معه
ماجد بصوت هادئ : منيرة !
منيرة : ................
ماجد : مــــنــــيرة يالله قومي !
منيرة وفيها النوووم : أمم .. وشو ..؟؟!
ماجد : قومي .. انا بنزل للحرم بتنزلين معي ؟!
منيرة : لاااااا..
ماجد : وشو اللي لأ ..؟!!
منيرة : مانيب نازله !
ماجد : أوكي حبيبتي براحتك.. لكن انتبهي وقومي لصلاة الفجر .. لأني بجلس لما صلاة الفجر !
انتبهت منيرة : ليش كم الساعة الحين ؟!
ماجد : ثلاث .. باقي وقت على الفجر ؟!
منيرة : لييييش تتعب نفسك وتروح من الحين ؟1
ماجد : عادي مافيه تعب ولاشيء ..وأصلا بنمشيء بكرة ؟!
وكمل
والإنسان يغتنم أوقات الإجابة !
منيرة : براحتك .. خلاص رح خلني أنووووم
سكت ماجد .. أفا يا منيرة .. خلاص رح !!
أكيد هذي عمايل النوم .. ما أدري اشفيني طالع حساااس بعد هالزواج
بأنزل أبرك لي .. وغير ماجد وتعطر ونزل .. أعجبه المكان من تحت حلوووو .. أكثر جمال من النظر من فوق !
الحين عدد الناس قليل والمنظر روحاني بشكل غرررريب .. نظاااافة .. وروائح جمييلة ..
كان يمشي ويتأمل والمناظر معجبته حتى وصل لساحة الحرم .. جلس يطالعهم .. هذا يصلي وهذا يدعوووا ويبكي .. وهذا يقرأ القرآن بصوت شجي .. آآآه محلات منظرهم .. ابتسم ماجد ..
بعدين فكر انه يبدأ بالطواف ويتزود أحسن له .. لأن العدد قليييييل والطواف ماراح يأخذ منه وقت طويل ..
ودخل مع الناس بالطواف وأخذ يدعوا ويناظر الكعبة بشكلها الجميييييل شامخة واللي لما يناظرها الإنسان يشعر بهيبة عظيييمة.. بعدين اتجهت أنظاره للمنارات وللناس.. وأخذ يناظر ويدعوا ويستغفر ويقرأ قرآن حتى انتهى .. بعدها اتجهت لخلف مقام ابراهيم وصلى ركعتين .. وبعد ما انتهى غير مكانه لأن المكان مزدحم .. وراح لمكان شبه فاضي .. وبدأ يصلي ويدعوا ويلح على الله في الدعاء ..
وامامه الحديث القدسي عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ينزل ربنا عز وجل لسماء الدنيا ثلث الليل الآخر .. فيقول :

هل من ســـائل فأعطيه !

هل من مـــستــغفر فأغفر له !

هل من داااعٍ فأستجيب له !

فأخذ ماجد يبكي ويدعوا لنفسه بالتوفيق .. وتذكر أنه ما استخار في زواجه فشعر بالندم كيف يفرط الإنسان بأمر مصيري مثل هذا ..
فطلب من الله العون والفرج !

ولما انتهى ماااجد شعر برااااحة غريبة في صدره .. وصلى الفجر ورجع للفندق !
وناااااااام
بعد صلاة الظهر اتجهوا للمطار وبلغت منيرة ماجد برغبتها بالذهاب لأهلها على طول .. لكن ماجد رفض وقال أن أهله بيسون عزيييمة كبيرة لهم .. !
زعلت منيرة بعدين طلبت منه يوديها بالليل بعد الغداء .. سكت ماجد عنها لأنها ما تسكت صار يعرفها ما تسكت إلا لما تحصل طلبها .. وقال لها خير إن شاء الله .. خلينا نوصل وابشري يا عمري باللي تبين !
ابتسمت منيرة على كلمات ماجد ..
والحين شبه تعودت أنها تسمع منه الكلمات الحلوة لكن ما تبادله نفس الشعور ..
همها بس نفسها واهملت كثييير من رغبات الطرف الآخر !!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

أبسط يا عم من قدك الحين ماجد في الطريق راااجع !
ياسر: اللــــــــه يرجعه بالسلامــــة .. بعد روحي الشيخ ماجد
خالد : أف أف شيخ مرة وحدة .. ليته يسمعك ؟؟ هههههههههههه
عبد العزيز : مهب يمكم الرجال نائم في العسل هههههه
خالد : أقول قم بس !
قال نائم في العسل قال ! الله يوفقوه !
ياسر : هههههههههههههههههههااي آمين
خالد بمياعة : بعد أنت ليش تضحكـ سامعني قايل نكته
ياسر : هههههههههه لا أبوي بس ذكرت شيء
عبد العزيز : يالخطير اجل ذكرت شي ههههههههه أبو التصريف يا شيخ !
ياسر : ههههههههههه أوص أوص ههههههه
خالد : إلا على فكرة أنتوا معزومين بكرة على شرف ماجد ولد أختي !
ياسر : لا والله
خالد : أي والله
عبد العزيز : تم .. إبشر يا بعدي !
ياسر : لا تقول ما صدقوا خبر .. ينتظرون إشارة !
خالد : إلا أكيد .. أنتوا بس تعرفون أن ماجد بيجي خلاص تعتمون !
ياسر : ماجد هو الحلى كله .. ولو العزيمة خاصة بنخليها تنتهي وعلى طووول بنسحب ماجد معنا ..!
وبدأ خالد وعبد العزيز يعلقون على ياسر ويضحكون ويقولون له أن ماجد خلاص نساااه بعد العرس وإن الرجال أنشغل عنه بالعرس ..
وياسر يعصب بقوووة عليهم وهم يضحكون ..


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

خير ساعة وأنا أحاول معك تجين ..
سارة : قلت لك ما فيه أمل ؟!!!
بدور : سوييييييييييرة
سارة : لا تقولين سويرة .. أنا عمتك سارة !
بدور : تكفــــين .. عمتي في عينك .. هذي اللي ناقص بعد !
سارة : أجل وش تيغيني أجي أسوي .. أجي أشوف سمو الأميرة منيرة !
بدور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كثري منها .. قالت أميرة ههههههههههههههههههههههههه وين أميرة معه ! أصلا ما أحبها ولا أدانيها !
سارة : لا بدور حرام عليك ... هذي الحين زوجة أخوك !
بدور : تنقلع ! أصلا ما أحبها ولا يمكن أحبها .. مدري ما قبلتها أبدا
سارة : لا بتقبلينها مع الوقت ..
بدور : مسسسسسسستحيييييييييييييل
سارة : المهم ما علينا منها .. وين بتكون العزيمة !
بدور: كان بنخليها في الفندق ..! لكن ماجد رفض وقال البيت يكفي ..
أها بشري بتجين ؟!
سارة : لأ !
بدور : كذا يالشينه .. هذا جزاي اللي متصلة عليك وأحاول معك !
سارة : لا بدور لا تزعلين أنــ.....
وقطعت عليها بدور : أنتي أيش ... ؟ خلاص مع السلامة
وسكرت بدور وتركت سارة تراجع نفسها يمكن توافق وتجي ..
*
*
*
*
راحت سارة لعند أمها وقالت لها أنها ماتبي تروح .. لكن أمها عصبت عليها وألزمتها تروح مهما كانت الظروف ..
وطبعا سارة خضعت أنها تروح رضاء لأمها وبدور فقط !
وخططت أنها تطلع بشكل حلوووو جدا مهما كلفها الأمر ..

وأرسلت مسج لبدور تبشرها أنها بتجي
وبدور ما صدقت على طول اتصلت
بدور: ايه كذا تعجبيني هههههههههههههههههااي
سارة : عشانك أنت ووجهك بس .. وأمي بعد تقول لااااااازم تروحين وسمعتني كلمتين من اللي يحبهم قلبك !
بدور : هههههههههههههههههاي أحسسسسسسن تستاهلين .. دوااااك
سارة : يالشيييييييييييييييينة .. خليني بس من هالسوالف أحسن .. بس بسألك بدور.. سجى بتجي ؟!
بدور : أكيييييييييييييد .. هي الأوله هي الملح كله ..
سارة : زين والله حركتات .. أموت على سوالفها
وفكرت بدور تقول لسارة عن سالفة خالها خالد .. لكن قالت خلها لما تجي أحسن
حتى تجلس هي وياها ويتكلمون على راحتهم !

سوسو 14
13-02-2007, 12:31 PM
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

محمد حاول يكلم سارة في موضوعه وكان متردد حيل .. لكن قال بضرب على الحديد وهو حامي وبكلم سارة وبشوف ..؟ إذا ما نفعت رجعت أكلم أمي ..! وإذا هي ما نفعت بعد كلمت ماجد بنفسي وخطبتها منه واللي يصير يصير
أحبهاااا ياعالم .. ليش اهلي كذااا
ليه ما يفهمووووني ؟!!!
قهرررر والله ؟! أشوف بنت عمي قدام عيوني ولا أقدر أوصلها ؟!!

طلع محمد لغرفة سارة واستأذن ودخل ولقى سارة جالسة على سريرها ومعها مجلة تتصفحها
ولما شافته سارة .. سكرت المجلة وابتسمت له ..
محمد : خير وش فيك مبتسمة ؟!
كشرت سارة .. هذا من أولها .. صدق أخواني عديمين الإحساس من قلب
سارة : تبسمك في وجه أخيك صدقة .. يعني حرام ابتسم في وجهك أخوي
وبعدين وش دراك يمكن أكون معجبة فيك
محمد : لا والله .. لا تقولين ؟!
سارة : هههههههههه ..
ومحمد كان تاركها تضحك لأنه يبي يلقى مدخل يكلم سارة من خلاله
محمد : دوم هالضحكة يارب !!
استغربت سارة وفتحت عيونها .. وش عنده هذا ؟!!
محمد : وشفيك ؟!!
سارة : لأ .. أبدا ما فيني شيء ؟!
محمد : عيونك شوي وتطلع وتقولين ما فيني شيء ؟!
وهو أصلا فاهم أنها من كلمته بس حب يسولف معها أكثر
ابتسمت سارة : ..................
محمد : إلا صدق يقولون ماجد ولد عمي رجع ؟!
سارة : إيه يقولون ؟!
محمد : وش فيك تقولينها من دون نفس ؟!
سارة : لأن الأمر عادي عندي يجون ولاّ ما يجون ؟!
محمد بتهور: غريبة مب عادتك ما تهتمين من ماجد ؟!
استغرررررررررربت سااااااااارة .. وش يقول هذا ؟!! وش دراه ؟!! لا يكون عارف أني كنت أكلمه ؟!!!!!
بردت أطراف ساااارة وتوترت
محمد لما شاف سارة قلبت .. عدل كلامه
محمد : لأ .. قصدي بما أنه ولد عمك ؟!
تفاجأ محمد برد سارة !!!
سارة : محمد أنت تبي تتزوج بدور ... صح ؟!!
محمد : يا سلاااااام على اللي يفهمون ؟!! قاعد لي ساعة أحاول ألقى مدخل .؟!! وأنتي فهمتيها على طوووول !؟!
عدلت سارة جلستها .. ونطقت بكل ثقة
سارة : والمطلوب ؟!!
محمد .. ما همته جرأتها معه لأن الهدف اللي يبي يوصله مغطي على كل شيء
محمد : أبيك تساعديني ؟!!
سارة : وأبوي وأمي وحاتم .. وينهم ؟!!!
محمد : للأسف كلهم ضدي ؟!
سارة : كيف ؟؟؟!!!
محمد : طلبت منهم يخطبونها لي .. أنا الحين متوظف وبدور في الجامعة .. لكنهم رفضوا وقالوا أمها بتردك وبتسوي مثل حمد ؟!!
سارة : لكن أنت غير وحمد غير ؟!!
محمد : عجزت أفهمهم .. هم الحين يبون بس موافقة بدور ؟!!
سارة : وبدور ماأظنها بتوافق ؟!
محمد : لييييييييييييييييش ؟!!
سارة : أمممم .. ما أدري .. بس مجرد توقع ؟!
محمد : أنتي حاولي وردي لي خبر ؟!!
سارة بكل حزن : بشوف . الله يكتب اللي فيه الخير !! ..
محمد : آمين .. بس تكفين سارة أنا احبهااا .. تعرفين وش معني احبهااا ..
سارة تعجبت من تصريح أخوهااااااااااا ..!
مسسسسستحيييل يكون هذا هو محمد ..!
بس سارة ما أبي أحد يعرف .. حتى هي !!
قولي لها انه يبيك .. بس لا تقولين أنه قال لي انه يحبك .. ويرفع يده يهدد

" أذبحككككك وارميك " ؟!!

أنا ما أبي بنت تذلني بحبي لهااا !!!

سارة : فهمت .. أبشر !

وطلع محمد وترك سارة تفكر بالكلام اللي قاله لها
وسارة انشغل فكرهااا .. كيف بتقول الحين لبدور وهي تعرفهاا عنيدة وراسها يابس ؟!
ومستحيل تفكر في محمد كزوج وهي راعي تشات وسوالف ..
وجلست تفكر في كذا طريقة تحل بها هالمشكلة اللي وقعت فيها ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


بعد المغرب وصل ماجد ومنيرة للبيت وكان في استقبالهم .. أم ماجد وبناااتها كلهم .. ومجهزين الحلويات والعصاير .. والعود ريحته واصله لآخر الدنيا ..
وطلب ماجد من الخدامات يأخذون الشنط للقسم
واتجهوا للصالة
سلم عليهم ماجد .. وسلم على أمه .. وجا دور منيرة تسلم ..!
وبدور وهند يناظرون بعض ويغمزون .. شوفي جزمتها ؟! شوفي كحلها ؟!
يحبون يدققون لأنها عروووس وهم راعين مكياج وشياكة ..

كان شكل منيرة شبه عروس . . ما تكلفت كثييير في مكياجها ولبسها وهذا الشيء حزّ في صدر ماجد .. لكن قال اليوم بعديها لها.. مالي خلق .. قريب راجعين من السفر .. ويمكن هي تعبانه أو شيء .. ما خطر في باله أبدا ان عدم التكلف طبع في منيرررة ..!

أم ماجد : الحمد لله على السلامة ؟؟ وشلونك يا أبوي ؟!
ماجد : الحمد لله بخير .. وشلونك أميمتي ؟! تصدقين مشتااااااااق لك مررررة
أم ماجد وهي تمسح دموعها : وأنا اكثر " الله يحفظك " ..
وأنتي يا منيرة وشلونك ؟!
منيرة : الحمد لله بخير يا خالتي .. أنتي كيفك ؟!
أم ماجد : الحمد لله بخير الله يسلمك ..

هند : حيالله المعرس .. أها بشر .. علومك ؟!
ماجد وهو مبتسم لأنه يعرف قصدها : بخير ..
هند : ههههههههه بس بخير ..
هدى : هند .. خليهم في حالهم .. عرسان تعرفين ..
ماجد يناظر منيرة ويبتسم .. ومنيرة مثل الأطرش في الزفة ما فهمت شيء .. ولا تبي تفهم أصلا !!
ماجد : هذي العروس قدامكم أسألوها ؟!
هند : كيفك منيرة ؟ وكيفه ماجد معك ؟!
منيرة : زين ..
هند : ههههههههه .. بس زين .. .!! شكلهم يا هدى متفقين مع بعض .. هو يقول بخير .. وهي تقول زين .. على كلمة وحده ..
وبدور مطنشه منيرة على الآخر وتناظرها من فوق لتحت ولا كلمتها .. بس تطالعها !!

ماجد : بدوووور .. شكلك معجبة في زوجتي ؟!

ابتسمت بدور : هاه .. أيه !!
اابتسم ماجد واستانس .. زين شكل زوجته مقبول عند أهله .. وهو ما فهم أن بدور تقول أيه تبي ما تجرحه .. لأنه تحبه .. ومهما كان فهو أخوها ..

تركهم ماجد وطلع لصلاة العشاء ..

وكملوا البنات جلستهم مع أم ماجد
بدور : يمه .. ليش أمي سارة ما جات اليوم ؟!
أم ماجد : الله يهدي أمي .. ما تحب الرياض ولا تدانيه .. تقول بجي بكرة .. بيروح خالد يجيبها ومشترطة عليه ترجع في نفس اليوم ..
بدور : بعد !
أم ماجد : براحتها ما نيب ضاغطه عليها .. وتضيق .. خلها على راحتها أحسن ..

وبدور جلست تطالع منيرة وهي تسولف ..
كانت سوالفها قليلة .. لأنها كانت تعبانة من السفر .. وتذكرت كلام ماجد لها في مكة أنه ما يحب احد يعرف وش صار لهم .. وخافت انه يدخل وهي تتكلم ..
فقالت بعدين أعلمهم وش صار .. !! وإن شاء الله ما جد ما راح يزعل ..؟؟!!

رجع ماجد من الصلاة ودخل واستأذن من أهله يطلع لقسمه .. وسبق منيرة ..
قامت منيرة وراحت وراه ..


غير ماجد لبسه وجلس في الصالة .. ومنيرة جلست في غرفتها تكلم أمها وخواتها بالتلفون ..
ماجد استغرب .. منيرة طولت داخل .. قام يشوف وينها ..؟؟؟
ولما تقرب من الغرفة سمع صوت ضحكها وهي تكلم أهلها .. تنهد رجع لمكانه ..
أستغفر الله .. الله يعيني عليهااا ...
والله حالة ...؟!!
يعني الحين جالس انتظرها في الصالة تجي تسولف معي وهي على طول تكلم أهلها .. أف !!

وجا على باله قمر .. آآآه ياقمر وش كثر احبك .. ياليتك أنتي الحين زوجتي .. آآه
شيء واحد أتمنى أعرفه .. من هي قمر .. وليش ما تبيني أعرف من هي .. أتمنى ألقى إجابة .. هذا هي أمنيتي الحين ويااارب تتحقق !

فكر ماجد .. وبعدين تذكر كلام ياسر له انه لازم يترك حركات النت .. ففضل انه يطرد هالأفكار عن باله الحين أحسن له .. من الخوض في بحر الأماني المسسستحيلة

وقرر يكلم ياسر أبرك له من انتظار ناس ما يستاهلون احد ينتظرهم !!
واتصل وجاه الرد
ماجد : السلام عليكم
ياسر : هلاااااااا وغلااااااااا ومرحباااااااا ... وعليكم السلام
حيا الله هالصووووووت .. وشلونك حبيبي ؟!
ابتسم ماجد .. ايه كذا الواحد ينبسط
ماجد : الحمد لله بخير .. يا أخي ذبحني الشوق لك .؟! ودي بشوفتك الحين ؟!!
ياسر : تسلم لي والله ... وانا مشتاااق اكثر وأكثر ..
اها اشلون العرس معك ؟!
ماجد : تكفى لا تكلمني عنه ... هم وزيادة غم ؟! أنصحك لا تعرس !!
ياسر : هههههههههههههههههههااي لا تقول .. عسى بس المدام مهيب يمك ؟!
ماجد : لأ ... بعيدة ..
ياسر : قل كذا .. أشوف ماخذ راحتك بالمزح ؟!
ماجد : لأ والله مش مزح .. أنا جاد ؟!
ياسر : أفا والله .. وش هالكلام اللي اسمعه ؟! خل عنا كلامك بس.. وقل لي وش أخبارها ألمانيا .. يؤ قصدي ال****ة ؟.
ماجد : ههههههههههههه يالعيار .. أجل ألمانيا .. عقبال إن شاء الله ما تكون مثلي وتروح لجدة تحسبها سويسرا !
ياسر : ههههههههههههههههههههههههههههههاااااااي .. حلوووووه

وجلس ماجد يسولف مع ياسر ويضحك بصوت مسموع .. ومنيرة خلصت من كلامها مع أهلها وجات عند ماجد وسمعته يضحك ..
شافها ماجد وأستأذن من ياسر وسكر عنه ..

ماجد : زين خلصتي ؟!
منيرة : تصدق ضحكتني أسماء بسوالفهاا .. أقولها عن سوالف خواتك ..
ماجد : وش سوالف خواتي ؟!
منيرة : أيه صح نسيت اعلمك .. ودي أقعد اسوالف معك ..واقص عليك وش صار .. بس فيني النوووووم وتعباااانه ..
ماجد : ومن شوي ما كنتي تعبانه وأنتي تكلمين اهلك ؟!
منيرة : لا من شوي غير ..
ماجد : وش الفرق .. ؟! من هو المقدم الزوج ولا الأهل !!
منيرة : الله يهديك يا ماجد شكلك فيك النوم مثلي ههههههه ..
عصب ماجد وناظرها بطرف عينه : لا والله !!!!
منيرة : يالله باي بروح أنووم .. وقامت وراحت لغرفتها وطفت الأنوار وراحت بسابع نومه .. وتركت زوجها في الصالة .. يقلب أفكاره لحاله ..

كمل ماجد ليلته وهو معصب وواصل حده .. أنا متى بفهم هالمخلوقة .. ومتى بتفمهني ..!؟
ونام على أمل جديد في الغد المرتقب ..


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

في الصباح بعد ما صحوا .. على حدود الساعة تسع .. لبست منيرة جلابية حلوه من اختيار أسماء طبعا ... وسوت مكيب أب على السريع ولبست الهدية اللي اشتراها لها ماجد بال****ة
نزلت مع ماجد عند أمه وجلسوا يتقهووون معها ..

وعلى الساعة 11 رجعت منيرة لغرفتها حتى تتجهز للعزيمة .. وطبعا كانوا متفقين البنات أن الكوفيرة تجي لهم .. تعدلهم وتعدل منيرة ..

أما ماجد فطلع يخلص كذا شغله ويرجع ..

رجع ماجد بعد صلاة الظهر وطلع لقسمه وتفاجأ بشكل منيرة .. مكياجها حلو وتسريحتها أحلى .. لكن الفستان ما أعجب ماجد .. لكن ما حب يجرحها .. وحاول يقرب لها ..
ولما قال لها عنه .. عصبت وقالت بكيفه أنا خسرانه عليه ... خلهم يشوفونه ..؟!
ماجد : يهمك يشوفونه ..! ولا يهمك إذا حلو ولا .. لأ ؟!
منيرة : هو حلو ؟!
ماجد : عندك حلو ...! لكن عند الناس غييير ؟! وانتي الحين عروس فكل الأنظار بتتسلط عليك ؟!
منيرة : اللـــــه لايسلط علينا ؟!
ماجد : هههههههههههههههههههههههههههااي ضحكتيني قسم بالله .!.
منيرة : ................
ماجد : منيرة عيوني تعالي خليني أساعدك .. والله أنك اليوم حلوووووه .. وغيري الفستان وبتكونين أحلى وأحلى .. أنتي بس جربي ..
منيرة استجابت له .. تحب دائما تسمع منه الكلمات الحلوة : إن شاء الله ..

وغيرت منيرة الفستان واختار ماجد واحد ثاني على ذوقه .. وطلع شكلها حلووو
ماجد : اللـــه .. من جد حلووو .. خلاص حياتي أنا الحين بنزل وأشوفك العصر .. واشوف وش الأصداء عن زوجتي الحلوة ..

كان ماجد يحاول معها .. لعلها تتعدل معه وتكون كما يحبها أن تكون ..

منيرة : ماجد بتوديني لأهلي ؟!
ماجد : أكييد أنا على كلامي لك بالمطار .. يا عمري ..
منيرة : زين .. انتظرك

طلع ماجد وهو يفكر .. حتى الكلمات الحلوة تستكثرينها علي يا منيرة ..
كنت أظنك بتقولين يا حبيبي أو تأخذيني بالأحضان أوتقولين ماجد لا تروح عني ..
ابتسم ماجد على أفكاره ... وبعدين قال لعلها إن شاء الله تتعود على كلاماتي وتتأثر منها وتبادلني نفس الألفاظ .. يمكن تخترق الشعور الداخلي عندنا ونحب بعض كأي زوجين يحبون بعض

سوسو 14
13-02-2007, 12:32 PM
*.* الجزء العاشر *.*

كانت تبي تستغل الوقت قبل تنزل للضيوف .. لأنها تعدلت ولبست .. وتعطرت .. والنت شيء أساسي بحياتها وجالسة تحوس في النت من تشات لتشات .. ومن شاب لثاني .. وكان خالد معها يسولف ويضحك .. كانت بدور كذا حالتها يوميا ..
لكن اليوم هي بس مرت تشيك على كذا تشات وش صار عليها .. ومشتااقة لخالد تبي تكلمه .. بالرغم أن معها جواله .. وكانت أخذت جواله من زمان وتراسله وتتواصل معه من دون أحد يدري عنها .. حتى سارة بنت عمها ما تدري عنها ..
اللي تدري عنه سارة أن بدور تراسل شباب بالجوال وتجالس شلة فاسدة بالجامعة ..
وطلعت بدور من التشات للماسنجر واللي مخصصته لخالد وبس ؟!!!

&& مشتاق لك موووت &&
تكفين بدور أبي أشوفك ؟‍!!

" بدر البدور "
لاااا مستحيييل .. مو الحين حبيبي ؟!

&& مشتاق لك موووت &&
ليييش .. والله مشتااااق أشوفك ؟!

" بدر البدور "
لاااا خالد .. قلت لك مو الحين ..

&& مشتاق لك موووت &&
كذا يا بدور يمكن هاذي المرة العاشرة اللي اطلب منك وترفضين .. مستحيل كذا ..
لااازم نشوف بعض حتى يكون الزواج سهل بينا ؟؟!

" بدر البدور "
قلت لك بعدين .. باي حبي .. الأهل مجتمعين ..
وقفلت بدور الماسنجر وطلعت من دون تسمع رد من هذا الشاب ..

بدور من زمان تكلم هذا الشاب وكانت التقت معه في التشات .. وتواصلت معه وصدقت أنه يحبها وبيتزوجها . ..؟!! وصدقت أن اسمه خالد ..!!
أما هو فعرف اسم بدور الحقيقي وكل المعلومات اللي يبغاها عنها ..


قامت بدور تكمل تعديلاتها عند المرايه وتشوف الشكل العام لها ..
وفي هاللحظات جات لها رساله منه يتوعدها .. وطنشته تحسبه يمزح .. وقفلت جوالها وهي تبتسم وراحت للصالة وهي تشعر بالراحة الوهمية أنها كلمت حبيب قلبها وارتاحت لما سمعت صوته ..!

وكلها أمل أنه يتصل عليها بالليل ويراضيهااا


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبالعزيمة الحضور عددهم حلو .. والكل متجهز لها .. وما كانت كبيرة بناء على طلب ماجد ..

سارة طلعت بشكل جنااااان .. وهذي تعتبر حركة مقصودة منها .. وجلست في الصالة ورجل على رجل وجنبها سجى وسوالف وضحك وكل شوي يناظرون الباب يطالعون العروسة تدخل..

جات لهم بدور .. أخس حركات وأسرار .. وش قاعدين تقولون .. يالله وسعووووو لي .. وتجلس بقوة بينهم .. والبنات يضحكون عليهم ..
سارة بصوت وااااطي
أقول بدوووور .. وينها العرووس ؟؟؟!
بدور وهي ميله فمها : أمممم مدري عنها .. أصلا ما شفتها اليوم .. أنا مشغوووولة مررررة ..
ما نيب فاضيه لهالأشكال
سارة : هههههههه والله إنك بايعتها .. أقول اسكتي لا أحد يسمعك ..
بدور: بكيفهم اللي يبي يسمع .. يسمع ! وبعدين أنا ما أهتم أني أتابع أحد .. وترفع يدها بكل غرور .. أنا اللي المفروض يتابعوني .. إحم
سجى : هههههههههههههههههاااي .. أقول انقلعي بس .. مشكلة الغرور ..
بدور : يا أختي من حقي .. وتلمس شعرها .. ولا اشرأيك .. كل هالزين .. ولا يعجبك يا سجى ..! أفا .. أجل بروح أغييير
وتبي تقوم .. يعني إني بروح .. وتمسكها سجى..أقول اقعدي لا أعطيك الحين طراق يفرك فرّ..
سارة : ههههههههههههههههههههههااااااي .. ياليت يا سجى .. بسررررعة أعطيها الطراااق
بدور تلتفت لها ويدها على خصرها : لا والله يا سوووويرة ..
سارة : سويرة في عينك يا بدوروووه .. أقول شوفوا شوفوا جات العروس خلاص اعقلوووو

دخلت منيرة على الضيوف بفستاااااانها الحلووووو الفخم .. وبجنبها خالتها أم ماجد تسمي عليها ( كأنها الحين تستاهل ) وجلست على الكنبة المخصصة لهااا .. والأنظار كلها معلقة عليها .. ومنيرة تطالع الناس .. ونست أنها عروس تنزل عينها مرة وترفعها عشر .!!!

بدور : الله يقطع عدوها .. وش هاذي .. هي حلوه اليوم .. بس ليتها تكمل حلاتها وتخفض نظرها .. تطلع أحلاااا
وتقبصهااا سااارة
آآآآآآي أحككككك .. الله يأخذ عودك
سارة : أقول اسكتي عن الناس .. بعدين علقي .. وكملت بصوت واااطي .. على الأقل قدام سجى .. وقدام الناس ..
بدور بكل غرور ونفخه : طيب بنطم ؟!!

وبدو البنات يرقصون والضيافة تمام .. عصائر طازجة وحلويات وحركااات .. وهدى وهند مع الحريم ويسولفون .. والأطفال .. البنات الصغيرا ت يرقصون ولا وقفوا أبد ..
والقائد طبعا سمية ودلال بنت عمها ..

وبعد الغداء قربت هدى لمنيرة .. وبصوت خااااافت مرررة
هدى : منور تبين شيء ؟!!
منيرة وهي تبتسم : أبغي اروح فوق أبدل ..
هدى : طيب يالله مشينا ..
وتقوم منيرة وهي ترفع طرف فستانها ومعها هدى

في الغرفة ..
هدى : ما شاء الله .. عروس بصدق .. الحريم عيونهم مركزة فيك
منيرة : هههههه زين والله ..

وبدلت منيرة بسرعة وهدى تنتظرها في الصالة .. وكانت منيرة بتختار نفس الفستان اللي لبسته ورفض ماجد .. بس خافت يرجع ويشوفه ويعصب .. فتركته .. ولبست فستان أورنج مموج بدرجات .. ألوانها خيااااليه .. ولبست إكسسواراته وجزمته ..

وطلعت لهدى ..
هدى : يااااااااااي ما شاء الله .. الفستان روووووووعة ..
منيرة : والله حلو ..
هدى : اختيارك هذا ..
منيرة وهي تكذب .. لأنه اختيار أختها أسماء : أيه اختياري .. تعبت فيه والله ..
هدى : ما شاء الله ذووووق ..
منيرة : أي أحلا هذا ولا الأول ؟!
هدى : الأول أحلى بالنسبة لفخامته ..! لكن هذا بجد حلوووو رهيب ..
ابتسمت منيرة ..
هدى : يالله ننزل

ونزلت لعند الضيوف واللي عيونهم مركزة على الفستان بشكل واضح والجميع بنفس نظرة هدى ..
وسارة ودها تقوم وتكسر رأس هالمنيرة .. ما تدري ليه ؟؟؟؟

يمكن لأنه تشعر أنها أخذت ماجد حبيبها منها ؟!

يمكن لأنها تشعر أن منيرة في سعادة .. وتغبطها عليها ؟!

يمكن لأنها تعرف مميزات ماجد .. وتشعر أنه فوته عليها ومنيرة ما تستاهله ؟!

نزلت سارة رأسها .. بكل أسى .. إحساس صعب أن تشعر بالعجز وأنت في كامل قواك ؟!!

*
*
سارة : بدور مشينا لغرفتك .. بكلمك شوي ؟!
بدور : يالله .. تصدقين بعد انا بكلمك بموضوع ؟!
واستأذنوا من سجى وطلعوا من الصالة .. ولأن سجى بتروح لبيتهم .. بيجونهم ضيوف ..

وفي الغرفة
كان واضح أن سارة فيها عبرة خانقتها ..
بدور : سارة أشفيك ؟؟
سارة : ما فيني شيء ؟؟!
وسارة تحاول تمسك نفسها حتى توصل للبيت وتبكي وتفرغ كل شحناتها .. صدق موقف صعب أن يضيع حبها أمام عيونها وهي تطالعه والمشكلة حضرت الزواج والعزيمة وشافت العروس ..
شيء يقطع القلب .. ومهما كابرت سارة فهي من الداخل منهاااره ومنتهية !!

بدور : ألا أشريك في منيرة ؟!
سارة : أمممم تبين الصراحة .. مقبوله نوعا ما .. لكن أشعر أنها ما تستاهل ماجد ..
بدور : نفس الفكرة .. ألا أشرايك في فساتينها ..؟
سارة : حلوووه .. تتوقعين أن هذا ذوقها ؟؟!
بدور : أممم ما أدري والله .. سألتها هدى أختي وقالت أنه اختياري ..
وترفع حاجبها .. بس ما أظن .. كذا مجرد توقع ؟!!

وحبت سارة تدخل في موضوع أخوها .. وتشوف
سارة : بدور بكلمك بموضوع .. وأتمنى تسمعين حتى الآخر .. وتفكرين زين ..
بدور : زواج .. لأ ؟!!
سارة : بدور .. لا تقعدين تنفخين .. اسمعي السالفة وبعدين .. عطيني رأيك ؟!
بدور : قولي ..
سارة : أنت تعرفين أن محمد اخوي يبيك ؟؟ وهو اليوم قالي مخصوص .. انه يبي يخطبك .. ويا بدور أنصحك لوجه الله خذي شخص مختارك من بين نساء العالمين كلهم .. واتركي عنك أشخاص ما تعرفين عنهم شيء .. مدري بدور يمكن كلامي ملخبط .. ويمكن تشوفينه أنه نوع من الفرض عليك .. بس انتي استخيري وردي علي .. ولا.. لا تعلقين الشاب فيك .. لأنه إذا شاف عندك قبول تقدم وإذا كان العكس شيء طبيعي بيروح يخطب غيرك ..
بدور .. والله ما راح ينفعونك بنات الجامعة الخايسات ولا شباب النت الضايعين ..
بدور فكري زين .. وما أبي رد الحين .. أتمنى أنك تتفهمين الموضوع وتقلبينه برأسك زين..

بدور : لأ.. محمد ما أبيه ؟؟!
سارة وهي تنزل عيونها : بكيفك انتي الخسرانه ؟!

بدور : المهم .. اسمعي سالفتي ..
وقالت لها بدور كل اللي حصل معه بغرفة خالها خالد ..
سارة : شيء غريب والله .. ما أقدر أعطيك رد الحين .. خليني أفكر وأرد لك وقت ثاني إن شاء الله ..
بدور : أوكي ..
وتقرب لسارة وترفع يدها لكتف سارة .. لا تزعلين سارة .. " كل شيء قسمه ونصيب "
سارة وعيونها تلمع من الدموع المتجمعة فيها ..
بطلع تبين شيء .. ؟!
بدور : لأ .. باي ..

وراحت سارة لأمها طلبت منها تخليها تروح للبيت .. ولما وافقت أمها .. اتصلت بمحمد يوديها

وفي السيارة ..

محمد : اها .. بشري ..
سارة ودموعها تنزل بهدوء : رفضت ؟!
محمد : رفضت .. لا مسسستحيل .. أكيد هي بس استعجلت بردها .. أو هي تمزح معك ؟!
سارة : ما أظن هذي بدور وأنا اعرفها زين ..
محمد : بأخذها يعني بأخذها واللي يصير يصير ؟!
وبتاخذني من وراء خشمها وبشوف أنا ولا هي ؟!
سكتت سارة ولا ردت عليه .. .. ولما وصلها نزلت وهو راح لأشغاله
وعلى طول راحت لغرفتها وقفلت الباب .. وبكت بحرررررقه تقطع القلب ..
آآآآآآآه .. آآآآآه
كل شيء ضدي .. حظي .. والدنيا ..والظروف
ياااااارب رحمتك

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبعد ما راحو الضيوف طلعت منيرة لغرفتها .. تستعد علشان تروح لأهلها حسب الاتفاق مع ماجد .. وهي جالسة بالغرفة دخل
هلا ماجد وش فيك تأخرت ؟!
ماجد : ما تأخرت ولا شيء .. بس يمكن أنتي مشتاقة لأهلك ..
منيرة : أووه بموت من الشوق .. ألحين أنا مستاااانسة مرة
ماجد : زين يالله أنا بأخذ الشنط وبسبقك ..
منيرة : خلاص .. دقائق وأنا نازلة ..

وفي السيارة ..
ماجد متى بتجي تاخذني ..؟
ماجد : ما أدري .. لكن أكيد بكرة إن شاء الله ..
منيرة : لاااا .. وش بكرة ؟‍
ماجد : أجل ؟‍
منيرة : خله بعد يومين .. يعني اليوم لا تحسبه ؟‍!!
ماجد : لا والله .. أنتي صاحيه .. بيقولون الناس هذا ما يبيها ؟!
منيرة : لا عادي مب قايلين شيء .. أهم شيء لا تجي ؟؟!
ماجد : طرده هي ؟!
منيرة : لا مب طرده ؟! بس لا تجي إلا بعد يومين ؟!
عصب ماجد : زين اجلسي حتى تشبعين وإذا مليتي يا هانم كلميني اجي آخذك ؟!
منيرة : زييييين الله يعااافيك ؟!
ماجد : بس هذا اللي قدرتي عليه ؟! ويقلدها " زييييين الله يعااافيك " ؟!
منيرة : الحمد لله .. وش تبيني أقول ..؟!
ماجد : قولي يا حبيبي .. يا عمري .. يعني من هالكلام الحلو ..
منيرة : خير وأنت طفل حتى أدللك ؟!
ماجد : .....................
وسكت ماجد حتى وصلوا بيتهم ونزلت وهي قلبها قبلها .. هو جالس يطالعها تنتظره ينزل الشنط ويمشي ..
والله شيء ..!!
طالع كأني هندي لها على آخر عمري ..

*

سوسو 14
13-02-2007, 12:33 PM
*
*
وبعد ما نزلها كلم ياسر واتفق معه يلقاه في المقهى ..

*
*
*
ياسر يحاول مع أمه .. أبي أتزوج ؟!
أم أحمد : الله يهديك وأنا أمك .. اصبر خلنا ندور لك وحده تصلح لك ؟!
ياسر : يمه البنت جاهزة ؟!
أم أحمد : من هي بنته ؟؟
ياسر : أخت واحد من ربعي .. خلني أتأكد أنهم موافقين وبعدين أعلمكم ؟؟
وكان يقصد بدور أخت ماجد .. وما فيه أحد يدري عنه إلا سديم لما شاورها .. قالت له أن البنت حلوه ورزه ..
أم أحمد : الله يوفقك و أنا أمك .. خلاص شاور أبوك وأخوك ..
سديم : غريييييييييبة أمي اليوم طاعت
ياسر :سديم .. قولي لا إله إلا الله .. وخلي أمي في حالها ؟؟
سديم : ههههههههههههههههههههههاي خاف أن أمي تتراجع .. ويييييي .. يمااااااه خلاص قولي هونت ما أبيك تتزوج ؟
أم أحمد : هههههههه الله يهديك .. إلا الله يوفقه .. ليش أهون .. وأنا أمك .. الأميمه أكبر فرحه عندها زواج عيالها ..
ويقوم ياسر ويحب رأس أمه أموووووواح .. الله يحفظك يا ميمتي ويحييك ..
أم أحمد : آمين الله يفرحني فيك وفي وخيتك ؟؟
استتتحت سديم واحمررررت
ياسر : ههههههههههههههههههههههااي أحسسسن تستاهلين ..
أم أحمد : أختي بعد تبيها لولدها راكان ..
ياسر : ياسلاام زوااجين ..كذا الزين حركااااااات والله
وسديم ساكته ومنحرجه من ياسر لما جابوا طاري الزواج ..

وقام ياسر بيطلع من بعد ما أستأذن من هم ..
قرب عند سديم ..
باي يا أحلا عرووووس .. يا حلووو اللي يستحوون
وركض بسررعه حتى ما تقوم عليه ..

*
*
*
*
*
وفي المقهى لقى ماجد فاتح النت ويحوس فيه ..
هلا بالمعرررس
ماجد : هههههه وش معرسه .. ما عندي حرمه اليوم ..
ياسر : أجل عزوبي ..
ماجد : عزوبي .. ياخوك .. احمد ربك .. أنك ما زلت عزوبي ..
ياسر : أفااا .. لييييه ؟!
ماجد : العزوبية مميزاته أحلا .. حرية .. انطلاق .. وراحة بال .. وطمأنينة ..
ياسر : اف أف أف .. كل هذا بالعزوبية ..
ماجد : يا حبي لها .. ليتني ارجع لها ؟1
ياسر : ماجد أنت تتكلم صادق .. ولا تمزح ؟!!
ماجد : لا والله الصدق كله ؟؟!
ياسر : إذا البنت ما صلحت لك .. اصبر لا تستعجل .. الحين أنت ما كملت أسبوعين .. وما تقدر تعطي حكم عام عليها ..
ماجد : خلاص ثلاث أيام تكشف لك الشخصية ؟!
ياسر : لا ماجد لا تتهور واصبر .. ولا تنسى أنك كنت تكلم بنت على النت وتبادلها المشاعر والعواطف .. ولما تزوجت وما شفت كلام استغربت ..
ماجد : ياسر كأنك تقرأ أفكاري ؟!
ياسر : شوف حبيبي هذي كلها من مداخل الشيطان .. يزين لك الحرام ويخرب عليك الحلال .. حتى تتمنى انك ترجع لعهدك الأولاني ؟؟!
ماجد : صدقك هذا هو واقعي الحين ..
ياسر : اصبر لا تستعجل .. وكل تأخيره وفيها خيرة ؟!
ماجد : " إن الله مع الصابرين " .. ما فيه إلا هو برغم شدة طعمه ..


إلا نسيت أقولك أختي انخطبت ..
ماجد خلاص كأن أحد صب عليه ماء باااارد
بردت أطرافه واصفر لونه ..
ياسر : ماجد أشفيك ؟!
ماجد : هاه .. لا ما فيني شيء ؟!
ياسر : إلا على فكرة وأنا الحين قريب من النت .. مواقعك كلها تمام
ومسكت مكانك بكل جداااره .. إحم
ماجد وهو يبتسم إبتسامه باهته : يا بعدي والله ..
ياسر : عبد العزيز بعد ما قصر .. ما شاء الله مسك المنتدى التعليمي وقام بالواجب ..
ماجد : كفوا والله .. ربي لا يحرمني منكم
وكملوا الشباب سوالفهم
وبعدها رجع ماجد للبيت ينام وبرتاح .. و يستيقظ للغد المنتظر بكل ما هو جديد ..
وما زالت فكرة خطوبة سديم تضربه بالألم في جميع جزيئات جسمه !
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.
خالد كان لابس بدله ومصفف شعره وجالس على أحد الكراسي بأحد الأسواق .. لأنه اتفق مع وحدة من الساقطات تقابله
خالد بصوت كله ميوعه : يالله عيوني .. مليت وأنا منطق انتظرك
البنت : اصبر فيصل .. خلني اصّرف أمي وخواتي واجيك
خالد : بصبر .. لكن لا تتأخرين ..
البنت : أوكي فصول ..

وجلس خالد يلعب بالجوال وإذا مروا بنات من عنده يحاول يرقمهم .. ويستظرف نفسه .. ويعرض أناقته ..

حاولت البنت تجي لمه .. لكن الله حفظها .. وكل ما قالت بروح شوي وارجع ترفض أمها .. حاولت وحاولت حتى يأست .. وحاولت في المرة الاخيرة تتوه أمه بأنها تبي تروح لدورة المياة .. فاشترطت أمها أنها تروح معها .. لأن أمها شاكه فيها .. من فترة والبنت متغيرة ..

دخلت البنت لدورة المياة وأرسلت مسج لخالد تبلغه أنها ما تقدر وأن أمه ما تركت لها فرصه.!

لما وصل المسج له .. قام وهو يسب ويلعن .. وطلع وركب السيارة وشغل الغنية وزاد على المسجل .. وأخذ يدور في الشوارع بدون هدف يذكر ..!
*
*
*

كان ياسر راجع للبيت وصادف حادث بالطريق ..
وكانت عائلة وسيارتهم متأثرة مرة ويسمع صوت بكاء أطفال ونساء .. فوقف سيارته على جنب ونزل وربط شماغه على رأسه .. وربط ثوبه بوسط جسمه .. وبدأ ينقذ العائلة .. بموقف رجولي يذكر له ..
ياسر وهو يخاطب طفل صغير من بين الحديد .. تعال حبيبي عطي يديك ..
واستجاب له الطفل ونجح في إنقاذه ..
وبدأ الناس في التجمع والتجمهر .. واللي يحاول يساعد وينقذ

ياسر وهو يمد يده لبنت في السيارة .. هاتي يديك ..
البنت : لا .. لا أبعد عني
ياسر : هاتي يديك يا بنت الحلال .. ما نيب مسوي لك شيء .. بسرررررعة السيارة لا تحترق
وتعطيه البنت يده وهي بدأت تتكشف .. ويمسكها ياسر و بسرعة يخلع شماغه ويغطيها
البنت وهي تبكي : الله يوفقك ..الله يستر عليك في الدنيا والآخرة مثل ما سترتني ..
ياسر لما سمع كلماتها خنقته العبرة .. كلامها طااااااالع من قلب
ياسر : يالله .. أبعدي بسرررررعة خلني اخلص الباقين .. وبسررررعة يحاول ومعه كذا رجل بدو ينقذون وأخرجوا الأب وهو مغمى عليه وبعدها انقذوا الأم وبنت كبيرة ثانية ..

بدأت أطراف السيارة تشتعل والرجال يرفعون أصواتهم يا رجل أبعد عن النار .. وياسر ما اهتم لأن مازال هناك بنت صغيرة في السيارة عمرها ثلاث سنوات وتبكي .. ماما .. ماما

دخل يديه بسرعه .. ما قدر يوصلها .. اللهب كان أقرب لها .. وحاول يقاوم والنار تحرق يديه .. حتى طلعها بعد ما احترق جزء كبير من جسمها وضم رأسها لصدره .. وأخذها بسرعة للإسعاف ..

وبالمستشفى دخلوا جميع العائلة ما بين كسور واحتراق .. والبنت الصغيرة دخلت العناية المركزة حوالي ثلاث ساعات .. وبعدها توفيت .. !
أما العائلة كلها فنجت .. والجميع أصيب ..

بدأ ياسر يشعر بالألم بيديه وجسمه .. أخذوه ولفوا على يديه وجزء من رأسه .. وهو يبتسم ويحمد الله أنه أنقذ أكثر من نفس ..
وحزين على فقدان البنية واللي كانت غاية في الجمال ..

بعد يمكن أكثر من أربع ساعات جا أب العائلة لياسر وهو يبكي فقد بنته ويحمد الله على نجاة الباقين
وشكر ياسر على موقفه معهم ..
ياسر : أفا ياعم هذا الواجب ..
الأب وهو يبكي : الله يوفقك انقذت عيالي .. انقذت وليدي الوحيد .. وانقذت بناتي .. الله يوفقك ياولدي .. الله يوفقك .. ويحرمك على الناااار ..
ياسر: آمين ياعم ..


وطلع الرجل من عند ياسر بعد ما أخذ رقمه .. وبعده بدقائق طلع ياسر من المستشفى وطلع للبيت يبدل ملابسه ..

*
*
*
دخل البيت وصرخت سديم لما شافته كانت ملابسه كلها مبهدله وما عليه شماغ ويديه عليها شاش ورأسه مربوووط
سديم : ياااسر وش فيييييييييييييك ؟!
ياسر : أنا الحمد لله بخير .. لا تخافين
أبد حادث بسيط .. والحمد لله بخير .. بس تعرفن كبروها بالشاش واللصقات
سديم : والله ارتعت عليك .. وقامت تبكي
ياسر : سديم .. الله يهديك .. لا تبكين .. أنا قدامك الحين وطيب ما فيني شيء ..

بطلع ابدل قبل تشوفني أمي
وطلع ياسر وبدل لبسه وراح لعند الشباب .. وحتى ما ترتاع أمه وتخاف عليه ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانت منيرة جالسة عند أهلها فرحاااانة ومبسوووطة .. من قدها عروس وكل يمشي على كيفها .. وأمها تسمي عليها .. وتوصيها لا تنسى الأذكار ..
وأسماء تحمد ربها وتشكره عليهم وتضحــــــك
أسماء : منيرة كأنك سامنه .. من روحة ال****ة ؟!
منيرة : هههههه أكيد .. ماجد الله يغنيه ما قصر بشيء
أسماء : واضح عليك .. وشكل الرجال ما شاء الله عليه خايف عليك ويبي لك السعادة
منيرة : ههههههههه يا حليله ماجد
أسماء : ههههههههههههههههههههههههههاااااااي
أنا ما أدري ليش أنتي ما تعرفين تنتقين الألفاظ .. الحين زوجك ما شاء طول وعرض ,, وما لقيتي إلا كلمة يا حليله .. !!
قولي حبيبي .. قولي عمري .. قولي بعدي .. وووو.. وكل كلمة تفتح النفس .!
منيرة : عادي .. يا بنت الحلال .. ماجد حبيب .. وأي شيء تبينه ما يقول لأ ..
أسماء : الرجال ما ينقال عنه حبيب .. يمكن الحين جالس يجس نبضك ويختبرك .. ويشوف أنت قد الاختبار ولا .. لأ
منيرة : هههههه الله يهديك يا أسماء وش أختباره بعد .. الحين ما صدقت افصل من الكلية وتبيني بعد ادخل اختبار .. بسم الله عليّ
أسماء : هههههههه يا صبره عليك والله .. بعدين تعالي انتبهي لنفسك واكشخي مررررة .. ترى أي زوج يحس وخصوصا واحد مثل ماجد .. خواته شياكه من الطراز الأول وأنتي كأنك بنت جيرانهم .. تعدلي يا منيرة وخلك أميرتهم ..
وبعدين ليش كل شيء تقولينه لنا .. وأمي ما عليك منها عوديها وتعتاد .. أما كل سالفة تقولينها .. فصراحة انتي تجيبين المشاكل لنفسك ..
وقامت منيرة : بروح لأمي أبرك من القعدة معك وكلامك اللي ماله داعي .. مشكلة اللي يغارون

عصبت أسماء : أقوووووول روووووووحي أنتي وجهك .. من زينك .. اللي يشوفك الحين يقول ما شاء الله .. تزوجت ورفعت خشمها علينا
احمدي ربك .. اللي مسخر ماجد لك .. وغيرك يتمنونه
منيرة : أنا عارفه أن ما حد تمناه إلا أنتي
أسماء : الله يأخذك .. أوريك يالدبة ... بتذكرين كلامي بعدين .. ولفت وجهها عنها ..
صدق انك بقرة ما تفهمين !

راحت ومنيرة عند أمها تكمل لها السوالف اللي ما تنتهي عن ماجد وأهله ..

*
*
*
اتصل ماجد بمنيرة وطلب منها تستعد حتى يجي ويأخذها .. وتجهز أبو سعد وأستقبله بالقهوة والشاهي .. والفاكهة ...
وبعد الجلسة الخفيفة ..
أخذ ماجد منيرة
وفي السيارة
منيرة ما وقفت تسولف لماجد وش صار عند أهلها .. ومرات يضحك ومرات يعصب .. ولما جت عند سالفة أختها أسماء وكلامها ... استغرب كيف تكون عند منيرة أخت بهالمستوى الراقي .. سبحان من يخلق ويفرق ..

وصلوا البيت وراح ماجد مباشرة للنت يفرغ أشياء في نفسه


وكتب


أعذريني على هذيان سأحدثك به . فلقد تحولت الحياة فجأة إلى صمت موجع يدفعني لتأمله شيء يشبه الهمس الداخلي ـ أعني داخل الروح ـ أدركت هذا عندما بدأت أفتقد الحب !
و اليوم حدثت لي أشياء كثيرة مزعجة فشعرت بأنني لا بد أن أبكي ولكنني فشلت .
أتيت أحمل رسالة شوق ، من أعماقي .. كتبتها ذات شوق عِشْتُهُ بعيدا حبي
كان شوقي إليك عاصفاً كأمطار الرياض هذه الليلة .. كانت عفو خاطري ..
بدأت أكتب ..
و ما شعرت بنفسي إلا عندما توقفت !
أحاول أن أدفئ حياتي .. آه كم أحتاج لامرأة تعرف كيف تفككني أحرفا و لغة و مشاعر ثم تعيد صياغتي من جديد .

يا لهذا الشوق الذي ما برح يعصف بدموعي كلما أوشكت على الانهمار .
يستيقظ على وقع خطوات الأمل والحب في دهاليز غربتي .. ويغفو، منتظرًا لحظات مجنونة من شواطي الانتظااار المجهولة ..
وفي داخلي الألم يستفيق ليزيد عذابي..وآهات جروحي.. فأحتسي مرارة الصبر..

حيث تموت الابتسامة على الشفاه القاحلات ..

شوق ألف نداء ترسله دقات قلب يرعش بعذب همساته :

( أحبك ) هي موجعة لحد الأسى
قاتلة لا يجرؤ ضميري على البوح بها

فأعود إلى غربتي وأحتمي داخلها...

(( كمن يستجير من الرمضاء بالنار))


وفي النهاية كتب

متى سأشعر بنطقها صريحة لها وهي لا تستحقها ؟!!

سوسو 14
13-02-2007, 12:34 PM
*.* الــجزء الحادي عشر *.*




مرت الأيام عادية جدا وكئيبة على ماجد ..! وحلوة وخيالية بالنسبة لمنيرة ..!
كل ما يتقرب منها خطوة يلقاها تطلب أكثر وأكثر ولا تعطي أي شيء ..
كان ماجد بالنسبة لمنيرة مصدر لتلبية طلباتها ورغباتها فقط .. عمرها ما نظرت له كزوج هي تحبه وتموت فيه وتفضله حتى على روحها ..
كانت دائما تفتخر فيه . لأنه بس شاب وسيم وغني ومثقف !
أما تفتخر فيه كزوج لها وشريك لعمرها فهذا آخر شيء تفكر فيه .. ؟!

صحت منيرة من نومها ولقت ماجد جالس على اللاب توب يخلص له كم شغله على النت ..
ورجعت كملت نومها وهي تأفف ..!

رجعت صحت مرة ثانية ولقت مازال جالس على النت
منيرة : ماجد ما بعد خلصت ؟!
ابتسم ماجد : الناس يقولون كلام حلو لأزواجهم .. مهوب يتأففون ؟!! ويقولون خلصت ..؟!
ويرجع يناظر اللاب توب
منيرة : المهم .. لا تتعب نفسك بهالجهاز .. ما منه فائدة أبد ..؟!
ماجد : أفا .. وش دعوى ما منه فائدة أبدا .. ويـــــــــــبــتسم .. تعالي أعلمك عليه ..
منيرة : ما أبيه .. ولا ولهت عليه ..
ماجد ومازل مبتسم : على الأقل جاملي علشان اللي جالس عليه مهوب علشانه ؟!
منيرة : قلت لك ما احبه يعني ما احبه .. وطلعت وهي معصبة وتركته ..
هز ماجد رأسه بكل أسف .. وقال في نفسه .. مشكلة إذا عصبت الحرمة وأنتي ما تدري وش فيها .. الله يعين على وجع الرأس ..

وبعد مرور أسبوعين ..الأحوال كما هي

ماجد شرى له جريدة و كم مجلة واتصل على منيرة سألها وين بتجلس في صالتهم فوق .. أو عند أمه تحته ..
جاوبته منيرة بأنه عند أمه تحت أحسن ..

دخل ماجد عليهم ولقا أمه وخواته جالسين في الصالة يسولفون ومنيرة جالسه معهم بجلابية عادية جدا وشعرها رافعته على فوق .. ومكياج خفيف ... وبعدما سلم وجلس
وسولف معهم شوي وبعدين خلغ شماغة وخلها على الكنب وجلس تحت على السجاد وبدا يقرا في الجريدة ..

وهو يقرا خبر بالجريدة .. " ودي بشاهي .. ممكن لو تكرمتوا تجيبون لنا .. "

أم ماجد سكتت على بالها أن منيرة بقوم أو وحدة من بناتها بينادون الخدامة تجيب الشاهي أو على الأقل تقوم وحدة منهم تجيبه ..

ونفس الشيء هند وبدور توقعوا أن منيرة بتقوم .. أو أمهم ..

ومنيرة ولا هامة خاشه جوا مع المجلة وتقرأ فيها
وبدور كابتة الضحكة وتناظر هند .. وهند تناظر تحت يعني أني ما انتبه لك يا بدور .. لأنهم يخافون يضحكون فيجرحون مشاعر ماجد أو أمهم ..

بعدين رجع ماجد يقول .. هاتوا لنا شاهي .. مصدع شوي ..

ولكن لا حياة لمن تنادي .. الجميع ساكت وكل وحد تتوقع الثانية بتقوم ..
وبعدها ماجد عصب بقووووة هاتوا لنا شاهي ما تسمعون

أم ماجد .. قومي يا بدور قولي للخدامة تجيبه ..
ماجد : لأ .. هاتيه انتي .. أبي اشرب من ايديك الحلوه ..؟!
ابتسمت بدور على كلام أخوها وراحت للمطبخ
وماجد قالها بطيبة قلب ما قصد بها شيء .. !!!
ومنيرة على بالي زعلت .. ليش يطلب من اخته ولا يطلب مني .. وبعد ما راحت بدوور تجيب الشاهي .. قامت منيرة بسرررعة من دون تكلم أحد وطلعت فوق .. وعلى بالها تنتظر ماجد يراضيها ..

والصمت مطبق على المكان ولا واحد نطق بحرف

حتى دخلت بدور بالشاهي في يديها ..
بدور : وينها منيييرة ؟!
ماجد وهو يطالع الجريدة : ما أدري عنها ..! طلعت فوق .. يمكن بتبدل أو شيء ؟! الغائب عذره معه .. ؟

وكملوا جلستهم وشربوا الشاهي .. وبعدها قام ماجد وطلع فوق .. يشوف وش سالفتها ..

ولما طلع لها لقاها على بالي زعلانه .. وبعدين وضح لها انه ما يقصد .. وأنه توقعه تقوم وتجيب الشاهي .. ومنيرة استانست على مراضاة ماجد لها وهذا هو الهدف اللي كثير ما تسعى له .. بدأت تختلق المشاكل حتى تحصل على ما تريد .. وما درت منيرة أن هذي ممكن تكون بوابة الهلاك لها .. لأن الرجل لا يمكن يتحمل أي أنثى تتعدى الحدود معه
حتى لو كانت زوجته ..!
حتى لو كان يحبها ..!

لأن بالنهاية كل شيء له حدود .. والإنسان بشر طبيعته عدم التحمل وسرعة الملل ..!


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


وبعد مرور شهرين

منيرة : ماجد .. خلاص بتودينا ..
ماجد وهو معصب : لأ .. يعني لأ ؟!!
منيرة : وليش إن شاء الله ؟!
ماجد : تعالي اضربيني أحسن .. هذا اللي ناقص .. آخر زمن الحرمة هي اللي تآمر وتنهى ؟!
منيرة تتصنع الزعل : مـــــااااجد .. آخـــر مرة ارفع صوتي .. بس ودنا أنا وأسماء أختي .. تشتري ملابس لأمي وللمولود الجديد ..

ماجد يتنهد بصوت مسموع : وين بتروحون .؟؟
منيرة : الفيصلية ؟!
ماجد : أوكي .. عشر دقائق وأنتي بالسيارة ؟! أنا الحين بنزل للوالدة ؟!
منيرة وهي فرحانة : إن شاء الله .. بتصل على أسماء تتجهز ..


ونزل ماجد يسلم على أمه قبل يطلع .. وهو مثقل بالهموم والأوامر اللي ما تنتهي من منيرة وأهلها.. !

وهم بالسيارة .. كان ماجد ساكت ولا نطق ولا بحرف ؟! ومنيرة فرحااانة بالروحة وخصوصا أن معها أسماء .. فحبت تطلب منه الفلوس .. وبدون مقدمات

منيرة : ماجد أبي فلوس ؟!
ماجد وكأنه انتبه : هاه
منيرة : أبي فلوس ؟!
ماجد : وليش ؟! يعني أقصد تبغين أشياء شخصية لك ؟!!
منيرة وهي تكذب : طبعا لي ..

ماجد في نفسه ما أظن ...
ماجد : كم تبين ؟!
منيرة : أنت كم تعطيني ؟!
ماجد : أسألك ولا تسأليني ؟!
منيرة : لا ... أممممم أبغي اللي تقدر عليه ..!
ويدخل ماجد يده في جيبه ويطلع لها سبعمائة ريال .. ويمدها لها
ماجد : تفضلي ..؟
منيرة وهي تكشر : بس ؟! ما تكفي ..
ماجد : وليه ما تكفي ..؟ وش بتشترين ؟!
منيرة : أغراض لي ؟! ليه ما عندك فلوس .. استغفر الله ..
ماجد وهو معصب : أف .. يصير خير
منيرة : لا عطني قبل ما نوصل لبيت أهلي ..
ويسكت ماجد وكأنه ما سمعها ويمر الصراف ويسحب له ألف ريال .. ويعطيها خمسمائة ريال والباقي يدخله بجيبه ..
وهو معصب حده .. وبدأ يتخذ داخل صدره القرارات اللي بيطبقها معها مستقبلا .. لأنها لو استمرت على كذا بتفلسه ..

وأخذوا أسماء واتجهوا للفيصلية .. وكانت أسماء ساكتة ولا نطقت بحرف واحد ومنيرة كأنها وكالة رويتر .. وكل ما مروا مكان سألت ماجد وش هذا ؟! ومن هو له ؟! والمسكين يجاوب لأنه كان مستحي من أختها ..

وبعد ما نزلهم بالسوق اتفق مع منيرة تتصل عليه متى ما خلصوا ..

واتجه بسيارة لقلبه ياسر .. منفذ همومه .. ومستودع أسراره .. واللي يعتبره ماجد أخوه اللي ما أنجبته أمه ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانت جالسة تضرب على الكيبورد وتكلم هذا في التشات وتدخل على هذا في الماسنجر من القرف اللي تعيشه بعد الرسالة اللي وصلتها من خالد كاتب لها فيها

" عندك يومين تفكيرين تطلعين معي .. ولا والله لأفضحك قدام الله وخلقه وترى صورتك عندي صورتها لك أختي بالجوال وانتي جالسة مع شلتك داليا وسمر والباقي أنتي تعرفينهم ..
محبك الدائم الشوق لك " خالد "

كانت تحاول تكلمه بس هو يرفض ويتجاهلها .. وطلع من التشات وتركها .. !
انقهرت من حركته .. وارسلت له
" خالد .. حبيبي .. ما يهون علي زعلك ..! رد علي تكفى .. لا تتجاهلني .."

وبعدها بمدة جاها اتصال على جوالها من سارة بنت عمها
سارة : مساء الخير بدوووور
بدور : ياهلا وغلا بهالصوووت
سارة : وشلونك عيونك
بدور : الحمد لله بخير .. أنتي اشلونك عمري
سارة : اقووول بدخل في الموضوع على طووول .. بعد بكرة أنتوا معزومين عندنا .. أمي عازمة منيرة ..
بدور : هاه والله ..
وكانت دور تفكر في موعد خالد وكيف بتتصرف معه .. لأنه شكله هالمرة يتوعد ..! وبدور ما همها احد غير أخوها ماجد ..
سارة : بدوووور .. هذا بس اللي قدرتي عليه .. هاه والله ..
بدور : لا ما عليش عيوني لأني مشغووولة شوي .. خلاص سارة بكلمك وقت ثاني ..
بدور : بدور .. انتي تخبين عني شيء ؟!
ردت بدور ببلاهه بدور: هاه ؟!
سارة : وش فيك مانتي طبيعية ؟! علميني بدور .. وش السالفة ؟!
بدور : بعدين بعدين تعرفين .. وسكرت السالفة ..

سارة بعد ما سكرت عنها بدور خطر بذهنها مباشرة يمكن أنها مخطوبة .. أممممم أو متهاوشة مع أحد من بنات الشلة .. !
لكن ما خطر في بالها يوم من الأيام أن أحد من الشباب مهددها ..!!


رجعت بدور تحاول تكلمه بس هو يرفض ويأست وراحت للصالة تجلس مع أمها وخواتها .. ولأن هند جالسة عندهم زعلانة مع زوجها ..


سميه: ماما أخيرا طلعت من الدهليز حقها نياهاهاها
بدور بغرور : وخير انتي اشدخلك ؟! من زين هالضحكة ؟! وتكشر عليها
بدور تتمنى تضربها بس عارفة أن أمها بتزعل لأنها تحب سميوه
سمية : ماما أبي أروووح لدلال ؟1
أم ماجد : بعدين الله يهديك ؟!
سمية : ماما خلينا اليوم نروح الحكير ؟!
أم ماجد : بنشوف .. اصبري حتى نقول لخواتك ..!
سمية : ماما اشتروا لي غرفة حلووه

بدور عصبت : وجع .. ماما .. ماما فجرتي روسنا ..
سمية بكل برود وبلاهة وعناد : وأنتي وش دخلك .. روحي بس لغرفتك نفتك منك .!
بدور : العتب علي اللي أكلمك أنتي ووجهك ؟!
سمية ببرود : هاهاها .. من قالك كلمني ..

التفت عنها بدور .. وجالسة تقرا المجلة حتى تجي هند لأنها كانت مشغولة تأكل بنتها ..
وأم ماجد كالعادة رفعت سماعة التلفون واتصلت بأحد صديقاتها وجلست تسولف معها ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وصل ماجد لعند ياسر في الكوفي ..
ياسر : هلا والله تصدق كأنك داري أني أبي أكلمك اليوم
ماجد وهو يبتسم : زين .. أجل الرجل المناسب في الوقت المناسب هههههههه
ياسر : وفي المكان المناسب ..
ماجد وهو مبتسم : صدقت ياسر
ياسر وحب يمزج عليه : زين أشوفك اليوم مستانس ؟! عسى الأمور تمام ..
ماجد : الحمد لله على كل حال .. خلها على ربك .. العرس ما وراه إلا الهم ووجع الرأس
ياسر : الله يعينا ويعنيك ..
ماجد : تصدق أنا كنت مأخذ زوجتي على بالي حب وما حب ومدري أيش وتاليتها لا شفت حب ولا شفت راحة
ياسر : ماجد .. بالمودة والرحمة تتعدل الأمور .. ومهوب كل البيوت تبني على الحب .. يعني شوية أحترام من بين الطرفين وموازنة للأمور .. ومع الوقت بيكون الحب وبينمو وبيكبر وبيتمنى الشخص أنه متزوج من زمان حتى يذوق هاللذه اللي ما جربها إلا بالزواج
ماجد : ما أظن أن بيني وبين المدام شيء .. ليتني ما تزوجت .؟!
ياسر : أقول أبو الشباب غير السالفة ..! أنت من يوم أذكر لك سالفة زواجك وأنت خلاص تروح في خبر كان ..
ماجد وهو يعدل نظارته : وش كنت تبي تكلمني فيه
توتر ياسر شوي وبدين تكلم : أبي أكمل نصف ديني
سكت ماجد وجلس يناظره .. مهوب مصدق اللي يسمعه
ماجد : تقوله صادق ؟!
ياسر : أي والله !
ماجد وبكل حذر وبصوت اشبه بالهمس : ومن بتناسب .. ؟؟؟
ياسر وبكل ثقة : ما راح ألقى أحسن منك خال لعيالي ..
ماجد : هههههههههههههههههههههه روعتني .. والله
ياسر بكل إحراج : ليه ؟!
ماجد : زين منت مبعد .. أشوا أختي إن شاء الله مضمونه
ابتسم ياسر ابتسامة وسييييييعه : ريحتني الله يريحك .. تصدق خفت من ضحكتك .!؟
ماجد : لأ ..إن شاء الله خير .. أنت بس استخر .. وأنا بشارورهم والله يكتب اللي فيه خير .. وصدقني ياسر ما راح ألقى مثلك زوج لأختي .. يشرفني والله تناسبني ..
لكن ما أقدر أعطيك رد الحين بالموافقة حتى أشوف رأيهم قبل .. أبشر بالخير ..
ياسر : الله يبشرك بالخير .. وثق حبيبي ماجد أن الأمر إن تم بالقبول أو الرفض فأنت أهم علي من كل شيء وصداقتك عندي تسوى الدنيا وما فيها ..
ابتسم ماجد ابتسامة رضا وامتنان لصديق عمره

سوسو 14
13-02-2007, 12:34 PM
وبعد صمت

ياسر : ماجد نسيت أقول شيء
ماجد : وش هو ؟!
ياسر : عبد العزيز .. مكلمني يبي أخت المدام ؟!
ماجد : احلف
ياسر : والله أنه مكلمني .. يقول أنه يبي أختها .. ويتمنى تكون عديله
ماجد : والله البنت ما عليها .. ما شاء الله حسب ما أسمع عنها .. لكن ما أضمن لك
وكأن ياسر فهم لماجد : بس يا ماجد مهوب كل الأخوات سوا
ماجد وهو يهز رجله بتوتر من سالفة الزواج : إيه صدقت مهوب كلهم سوا ..
بس ما قلت لي وأنا وش دخلني .. هي أبوها موجود .. يروح يخطبه منه ..
ياسر : إيه أنا قلت له ..لكن قال أبغى ماجد يمهد لي الطريق .. لأنه نسيبهم ..
ماجد : لا والله ياخوك .. لا يدخلني في السالفة واعتذر لي منه .. هو يدل بيتهم ؟! وإذا ما يعرفه بعطيه الوصف .. بس أنا يطلعني من السالفة ..
ياسر : لهالدرجة متعقد ؟!
ماجد : يا أخي لا تلومني .. من بعد سالفة زواجي وأنا ما أحب أتدخل في مواضيعي زواجات .. إلا خواتي وبس ؟!!

وياسر بيتكلم لكن دخلوا عليهم باقي الشباب .. عبد العزيز .. وخالد وباقي ربعهم ..
فاضطر يسكت .. ويخلي الأمور لربها ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


بسرعة أسماء .. اتصل بماجد الحين ولا شوي ..
أسماء وهي تدور لأمها قطعة ثانية .. لأنها لقت لبس للمولود حلو .. بس للأسف ما لقت للام شيء فجلست تدور ..لأن الألوان أعجبتها ..
" اصبري شوي "
منيرة : طيب اخلصي مليت

ومنيرة ضيعت كل الفلوس اللي عطاها زوجها لها .. واشترت لها بس قطعتين .. والباقي لأشياء وملابس لخواتها مالها داعي ,, واشترت لهم كلهم إلا أسماء أختها ..!!

أسماء تغيرت معاملتها مع أختها .. لكن هي اليوم جايه علشان أمها وتعرف أن أمها بالشهر الثامن وثقلت .. وما تقدر تجي للسوق بسهولة ..

منيرة : أسماء .. كثرنا اللبس الولادي .. عساه بس يجي ولد ..؟
أسماء بكل ثقة : اللي يجي من الله حياه الله .. والمواليد غالبا يلبسون ثياب بيض .. يعني ما تفرق أنها ولادي ولا بناتي ..
منيرة ما يعجبه كلام أسماء وتبي تقهرها شوي : إن شاء الله عقبالي .. ويجي معي ماجد نشتري لولدي ..
أسماء وهي مبتسمة : الله يرزقكم .. يا لله اتصلي بماجد خله يجي ..

كانت أسماء متغيرة مرة لأن منيرة دائما تحسسها أنها تفهم أكثر منها .. وأنها متزوجة واحد هي تتمناه ..
منيرة وهي تطالع الجوال : طيب ..
واتصلت عليه وقالها ينزلون ينتظرونه ..

وفي السيارة .. كانت أسماء تذرف الدموع بصمت على أختها وحركاتها البايخة
وتفكر تقول سبحان الله كيف اجتمعوا الضدين .. ماجد ومنيرة

ماجد بالسيارة ما كان طبيعي .. لكن وجهة نظر أسماء طبعا .. أما منيرة فما تفهم عليه خير شر ..
وجلست تهذر على رأسه عن سوالف السوق وهو ساكت وكان واضح عليه أنه سرحااان

ولما وصلوا لبيت أبو سعد نزلت أسماء .. وباقي منيرة ..
ماجد بنزل وارجع لي الساعة 12
ماجد وهو ينظرها : هذا الحين أمر ولا طلب ..؟!
منيرة : ماااجد ..الله يخليك بنزل أشوف رأي أمي في اللي شريت
ماجد : أوكي .. بس وين أغراضك اللي شريتي ..
ارتبكت منيرة وبعدين قالت : شريتي لي كم قطعة .. شوفها في الكيس
ماجد : كم قطعة .. في هذا الكيس الصغير .. وبكم بألف وميتين .. وكمل وهو يهز رأسه بأسف انزلي .. وإن شاء الله اارجع لك الساعة 12
منيرة : شكرا ماجد ..
ابتسم مجد على ردها .. حلوه شكرا ماجد .. أول مرة اسمعها زوجة تقول لزوجها شكرا فلان
دنيا العجائب ..


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

سارة جالسة تفكر بوضعها .. هل توافق على عبد الله ولا ما توافق .. !
خطبها كم مرة .. وكل مرة يرجع على أمل أنه يحظى بالموافقة .. وسارة محتااارة مرة .. ما تدري ترد بنعم ولا بلأ ..؟!

طلعت للحديقة وجلست على البساط الأخضر وقطفت لها وردت حمراء حلوووة
وناظرتها بكل حزن .. آه يا ماجد .. قلبي يحبك يا ولد عمي .. أنا الملامة .. أنا اللي ضيعتك بيديني .. وما استغليت الفرصة .. وهي مهيأة لي بكل راحة
وكتبت كلمات حستها طالعة من قلبها

" لا ألم يؤلم مثل ألم الشوق ..
وما الموت إلا الحياة بعيدا عن الأحباب

فكرت وفكرت .. قالت ما فيه حل إلا أنها تكلم رزان وتشوف وش الحل مع هالمشكلة ..
واتصلت برزان
سارة : السلام عليكم
رزان : هلا والله بالصوووت وعليكم السلاااام

وبعد الكلام والسؤال .. عرضت سارة الموضوع على رزان ..
رزان فرحت لها .. وقالت لها : سارة الرجال شكله جاد .. وشوفي كم مرة جا وطلبك .. استخيري وتوكلي على الله والبنت الحين بالهزمن تتمنى الشاب الصالح الخلوق ..
وأظن عبد الله فيه كل المواصفات الحلووه
سارة : والله يارزان صحيح نفس الكلام اللي قلتي .. بس ما أدري أحس أنني مترددة شوي
رزان : وليه تترددين .. العمر يمشي .. واللي يجي لك اليوم يمكن ما يجي لك بكرة ..
سارة : أمممم ما أدري والله .. محتااارة
رزان : انتي اجلسي مع نفسك وفرغي ذهنك من كل الأفكار ..وركزي في هالشاب وصدقيني بتشوفين فيه كل المواصفات اللي ترغبينه ..
سارة : إن شاء الله .. الله يكتب اللي فيه الخير.. فمان الله رزان
رزان : أوكي مع السلامة .. وفكري زين وبرجع أكلمك وأشوف آخر التطورات معك ..

وسكرت سارة وجلست تفكر ..
أكيد اللي مخليني ارفض عبد الله هي بقايا آثار حبي لماجد
ولو يتقدم لي ماجد وأنا اعرف انه ما توفق الحين بزواجه .. أوافق عليه ولا ..لأ ؟!!

ورجعت وكتبت لما تذكرت ماجد

أفسدت حياتي ..

ما عدت قادرة على الخروج منك ..
وما عدت قادرة على الرجوع إليك ..!!

ليش انا كذا متعلقة فيه وهو ما يدري عني ؟!
صعب الحب من طرف وااااحد ؟! قمة العذاااااب والمعاااااناااة ؟!
وش الحل ؟! وش الحل ؟!
آآآآآه ..
ياليت عندي خوات وأتشاور أنا وياهم ؟!
الجميع مشغووول عني ؟! ما فيه أحد يفهمني ؟!
حتى بدور واضح أنها تخبي عني شيء عظيم ..! كذا إحساسي يقول لي ؟!!
بروح أصلي وادعي ربي .. هو اللي يفتح أبوابه ولا يرد أحد
هو اللي بيساعدني أتخذ القرااار الصح ..! واللي اضمن به الحياة السعيدة مع زوج يحبني وأحبه
يـــــــارب ســـــــــاعدني أرجووووووووووك

وبعد يومين اتصل خالد ببدور .. وكلمها ورفضت تطلع معه بالوقت الحالي .. ووعدته تطلع معه متى ما تيسرت الظرووف لها ..

وما تدري بدور ماذا تخبئ لها الأقدار ..


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

الساعة ثنتين ونصف بالليل
اتصلت أسماء بمنيرة وهي تبكي ..
بسسسسسسرررعة منيرة .. أمي تعبانة ..
منيرة : طيب بنجيكم الحين أنا وماجد ..

وتصحي منيرة ماجد بسررررعة .. وقام
وركبوا السيارة بسسررعة
ماجد وهو صوته كله نووم : مهوب توها ما بعد كملت التاسع .. غريبه
منيرة : مدري يمكن ولادة مبكرة ..
ماجد : الله يسهل أمرها ..؟! ويقومها بالسلامة
منيرة : آمين .. وإن شاء الله تجيب ولد
ماجد بصوت عالي شوي : الحمد لله على نعمة العقل .. خليها تقوم بالسلامة ويصير خييير
وكل اللي يجي من الله حياه الله ..

سكت منيرة .. وتفكر في الوقت الجاي

صدق من قال كل إنسان بعقله راضي ..!

وصلوا البيت بسرررعة وأخذوا أم سعد وأبو سعد ورااااحوا للمستشفى على طوووول
وبعد طوووول انتظااااار
طلب الدكتور إجراء عميلة قيصرية لسلامة الجنين والأم
ووافق أبو سعد وتمت العملية وولدت أم سعد وجابت ولد
أبو سعد فرحته لا يمكن توصف .. ومنيرة جلست مع أمها .. واتصلت بأسماء تطمنها على سلامة أمها وتبشرها بوصول أخوهم الجديد ..

ورجع ماجد وأخذ معه خاله ورجعوا لبيوتهم ..
قضت منيرة معظم وقتها عند أهلها بحجة أن أمها محتاجة لها .. ورجع ماجد لشبه حياة العزوبية

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

تمت خطبة أسماء على عبد العزيز أثناء نفاس أمها وتمت الملكة وتم تحديد الزواج بعد أسبوعين من انتهاء أمها .. لأن عبد العزيز كان مستعجل وبيسافر

تم زواج أسماء وعبد العزيز بشكل سرررريع .. وكان عبد العزيز طلب يشوفها واعجب فيها وتمت الملكة وبعدها صار يكلمها وتعلق فيها مررررة لأن أسماء من النوع اللي ينحب بسرررعة

وتم الزواج في أحد القصور وبعدها سافروا للخارج لقضاء شهر العسل واللي كان أروع ما يكون
وعبد العزيز يدعي لماجد على تسببه في هالزواج اللي ما توقعه ..

ومنيرة ما كان لها دور يذكر في تجهيز زواج أسماء .. لأن أسماء ذوقه عالي من الطراز الأول .. وأسماء تشكر ربها على التوفيق في إنسان مثل عبد العزيز .. شاب خلوق وكل بنت تتمناه ..

ومنيرة كل ما كلمتها منيرة .. تقول لها زوجي هو السبب في زواجك .. ادعي لي
وأسماء مرات تضحك ومرات تسكت احتراما لأختها الكبيرة ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

اتصل ياسر بماجد
وبعد السلاااام
ياسر : عبد العزيز متصل علي يقول أبغاك تشكر ماجد بالنيابة عني ؟!
ماجد : على ماذا ؟!
ياسر : على مساعدتك له بزواجه ؟!
ماجد : بس أنا والله ما ساعدته اذكر اني قلت مالي دخل فيه .. وين مساعدته معه الله يخلف
ياسر : لا والله الرجال يقول .. الحمد لله توفقت مع بنت الحلال .. وهذا بفضل الله ثم زواج ماجد واختياره .. ويهينئك على زوجتك
ماجد : ههههههههههههههههههههههه .. لا الرجال شكله راح في خبرها .. الله يوفقه
بس تصدق يا ياسر الخوات مهوب مثل بعض .. وأنا كنت متوقع أنه بيرتاح معها .. لأني حسب ما سمعت أهلي أن البنت تمااام
ياسر : الله يرزقنا .. ما عاد بقى إلا أنا وخلّووود العزابيين المساكين
ماجد : هههههههههههههه لا تخاف بيرزقك الله .. لكن لا تستعجل على رزقك .. ما تدري يا ابن الحلال وش الخيرة فيه .. في الزواج ولا العزوبية
ياسر : صدقت ... الله يكتب اللي فيه خير للجميع
*
*
*
*
*
سكرت ماجد عن ياسر وراح لبدور يبي يكلمها .. وكانت بدورة المياة وفاتحة النت وتاركة المحادثة
وبما أن ماجد خبيير في النت عرف أنه فاتحه إيميلين سوا

واحد يبدوا أن صاحبته ما بعد دخلت .. لأن ماجد مستحيل يصدق أن بدور جالس تكلم شباب
لكنه شك بالنك " أنصفني .. تسترجعني !! "


والنك الثاني واللي كانت صاحبته تكتب بدون علم ان فيه أحد غير بدور يقرأه ..
كان النك تبعها " أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "

وشاف بدور كاتبة
سارة انتظري شوي
لكن شكل البنت ما انبهت

وكتبت
" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
بدور بسرررررعة وييينك ؟!
" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
منيرة زوجة ماجد كرررريهه ؟! ما أدري كيف هو متحملها ؟!

لما شاف المكتوب استغرب من هذي .. ورجع لبداية المحادثة وعرف من هي البنت !!

" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
إيه الدنيا كلها أرزاق وكل واحد يأخذ المكتوب له ..!
" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
بدور بقولك شيء ..
" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
تخيلي ماجد يكتشف إن أنا البنت اللي كانت تحبه .. واللي كانت معه في الماسنجر قبل يتزوج ..! وش تتوقعين أنه بيسوي ؟!!
" أحـــبكــ إلى أبعـــد حد "
بدووور وينك .. أنتي معي .؟!


فتح مااجد عيوووونه على كبرهاااااااا
وتجمدت أطرااااااافه !!!!

يعني قمر هي سارة بنت عمي ؟!!!

سوسو 14
13-02-2007, 12:35 PM
*.* الــجزء الثاني عشر *.*



ظل ماجد متجمد بمكانه .. مستحيييييل اللي مكتوب ؟! قمر هي سارة بنت عمي ؟! معقوووولة ؟! أخ ياسارة وهان عليك ولد عمك ؟!!
وفي هالأثناء جا اتصال لجوال بدور .. ولما رفعه يشوف من المتصل .. لقى " القمر .. بنت العم " يتصل بك .. ما قدر ماجد يتحمل .. لأنه لو ظل يطالعه ممكن يفقد أعصابه ويتهوووور ويرد عليها ..!
رجع الجوال مكانه وطلع بسرعة من الغرفة قبل تطلع بدور من دورة المياه .. وبسررررعة دخل قسمه ورمى بنفسه على كنب الصالة .. وجلس وشبك يده وراء رأسه .. آآآآآآآآآآآه .. سارة .. معقولة .. طلعت البنت هي سارة !!
ونزل يديه ويطالع الساعة ويحس بتوتر .. ما يدري وش أسبابه ؟!
بعدها دخل في دومات تفكيرااااات
سارة تكلمني ..! يعني ممكن تكلم غيري ؟!
لا .. لا مستحييييل تكلم غيري .. البنت تربيتها صح ؟! لااااا وش يضمني أن البنت ما تكلم ..؟! النت بحر واسع ..! وكل شيء فيه ممكن ..!
لا .. لا مش ممكن ؟!
يااااااااااااه ما أصدق .. مستحيييل .. ياليتني عرفتك يا سارة قبل آخذ منيروووه كان والله عشت حياة حلوة .. مهوب مثل الحين ما غير كأني سواق عندها ؟! ولا محاسب مالي ؟!
صدقتي يا بنت العم صدقتي
الدنيا كلها أرزاق وكل واحد يأخذ المكتوب له ..!

خلااااص يعني أتركها تروح من يدي .. لااااااااا هذا الأمر مستحيل يصير ..؟! بعد ما سلمتها قلبي ومشاعري ؟! لااااااااا
أحبهااااااااااا أحبهااااااااااااا
لازم أتصرف وآخذها ؟!
وبعدين اشفيها الشرع محلل لي أربع .. وسارة تسوى الدنيا وما فيها .. يعني اخليها كذا تروح من يدي .. لازم آخذها وألقناها درس ما عاد تنساه .. كيف تبيعني بالساهل ؟!
ياربي احترت ..؟ وش الحل .؟؟

وفي هاللحظات جاه اتصال ورد بسرررعة لا شعوريا من غير يشوف المتصل
منيرة / السلام عليكم ..
ماجد وهو يتنهد ما منها فكة هاذي : وعليكم السلام ..
منيرة : وشلونك يا ماجد .. وش فيه صوتك .. فيك النوم ؟!
بغى ينفجر ماجد من الضحك بس مسك نفسه برغم شدة اضطراب نفسيته : لا وش نومه ؟! أحد ينوم بهالوقت ..؟
منيرة : هههه يعني تعرف أخافك مشتاق لي ..
لف ماجد بفمه .. قال إيه واضح .. إلا والله فكة منك : ................
منيرة : ماجد وينك ..؟ شكلك استحيت ؟!
ماجد : استحيت ؟!! وش استحي منه ..
منيرة : هههه يعني علشانك مشتاق لي .. استحيت تقول إيه ..
ماجد : ويا عمري المشتاق .. غصب عنه يصرح بشووقه ..! أصلا ما يقدر يخفيه إذا هو يحب بصدق ..
وكمل بسرعة المهم .. وش بغيتي بسررررعة لأني مشغووول الحين
منيرة : تعالي خذني من عند أهلي .. وعندي لك خبر حلوووو ..
حس ماجد أن الخبر ممكن يكون بداية مأساة : خبر حلوووو ..
منيرة : إيه خبر حلوووو مرة .. يالله بسرعة تعال .. انتظرك .. وقلت بسرعة قبل تسمع رده ..

قفل ماجد الجوال ..
اللهم اجعله خير .. وش عندها ذي بعد ..
ورجع يفكر .. أخ وش الحل الحين .. البنت وحبيتها بقوووة وعرفتها بقوووة .. عرفت كيف تفكر ؟! عرفت كيف تحكم الأمور ؟! عرفت كيف تراعي المشاعر ؟! أخ .. تراعي المشاعر ؟!
لا سارة ما راعت مشاعري يوم خطبتها بيني وبينها ؟!
وأنا أقول شكل البنت تخبي عني شيء .. ؟! أثرها دمي ولحمي وما تجرأت تقول ؟؟ لكن كيف تتجرأ تقول .. الأنثى بطبيعتها تميل للحياء .. فكيف بقريب منها وتحبه ..؟! مستحيل تصرح بحبها ..


وبفكرة مستعجلة فكر ماجد يتصل بحاتم ولد عمه ..
وبعد السلام والسؤال عن الحال ..
ماجد : حاتم أنا أبيك تساعدني بموضوع مهم
حاتم : تفضل .. وأبشر باللي تامر عليه .. كم عندنا من ماجد ..! أتمنى أقدر أساعدك ..
ابتسم ماجد ابتسااامة وسيييييعة : تقدر .. ونص بعد .. الأمر سهل إن شاء الله ..
وبعد صمت بسيط .. أنا أبي أتزوج ..!
حاتم : كيييييييييييييييييف ؟!
ماجد : عادي يا خوك وش فيها .. الشرع محلل لي أربع ؟!
حاتم : إيه عادي .. بس ما كملت ثلاث شهور مدري أربعة من زواجك .. وتبي تأخذ ثانية ..؟!
ماجد : يا ابن الحلال ما فيها شيء .. أنت الحين بتساعدني ولا شلون ؟!
حاتم : إلا بساعدك .. أبشر .. بس أهلك يدورن .. أختك " يقصد هدى زوجته " أمك ..؟ استخرت .. ولا بس على طول زواج حيالله ..؟!
انتبه ماجد أنه أيضا ما استخار هالمرة .. لكن توكل على الله .. وقال : حاتم أنت بتساعدني ولا تحقق معي ..؟!
حاتم : إلا بساعدك .. لكن وش المطلوب مني الحين ..؟!
ماجد بكل جرأة : العروس عندك وأبيك تزوجني ؟!
حاتم بتعجب : عندي ؟!!!!!
وبعدين قال .. قصدك ساااارة أختي..؟!
ماجد : أيوه قصدي سارة .. ماراح ألقى أحسن منكم ..؟!
وسكت حاتم مدة وبعدها قال .. : أنت يا ماجد تستاهل .. وحتى لو معك ثلاث وأختي الرابعة ما راح نلقى أحسن منك .. لكن ..!!
ماجد : وش لكن .. يا حاتم ..!
حاتم : البنت مخطوبة .. وأنت تعرف ما يجوز خطبة على خطبة ؟!!
ماجد بصوت معصب ومستغرب : كيييييييييييييييييييف ؟! مخطووووووووووووبة ؟!!!!
حاتم : ماجد لا تعصب .. كل شيء قسمة ونصيب ؟!! وبعدين يا ولد العم الدنيا مليانه بنات وماأظن أن الأمر بيتوقف عند سارة .. بتلقى أحسن منها كثييييييييييييير
ماجد : يعني ما فيه أمل ..
حاتم : أتوقع .. لأ ..!
وسكت مااااااااااااااجد ولا نطق
حاتم : ماجد ..؟!
ماجد : هلا ..
حاتم : أوعدك برد لك خبر .. وما تدري يمكن تكون من نصيبك كل شيء بهالدنيا جائز ..
ماجد : أممممم الله يكتب اللي فيه الخير .. فمان الله
حاتم : فمان الكريم .. وخل الأمور على ربك .. ولا تستعجل أنت الحين عريس جديد .. ولاحق على وجع الرأس مع الحريم ..

وسكر ماجد .. وهو في دواااااااااااااااامة من التفكيييييييييير .. مالها أول ولا آخر ..
وش هالحظ .. لما عرفتها طارت من يدي ..
أخ يا سارة أخ ..!! كله منك ..
بعتيني يا سارة وأنا مازلت شاريك ..؟!
لكن
أنا أوريك وش بسوي ..؟؟!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

حاتم مباشرة بعد ما سكر عن ماجد .. اتصل بحمد وعلمه .. ! حمد تذكر أنهم سبق ردوه .. أستانس من رد حاتم على ماجد ..!
أحسن يستاهل ..! وحدة بوحدة ..!
ورد حمد على حاتم أن تصرفه زين .. وماجد الحين متزوج .. ولا حق على الزواج الثاني ..

وبعد ما سكر حمد .. خطر في باله فكررررررة جهنمية ..
ومسك الجوال وطلع رقم عبدالله .. وبعد السلام بلغه أن ماله نصيب عندهم وأن البنت رفضت ..

حمد كان متعمد هالحركة .. يبي الجميع يذوق اللي هو ذاقه ..
وعبد الله حس بخيبة الأمل .. ليش يردوني وأنا كفؤ ..! ومن هي البنت اللي أصلا تردني وهذي أول خطبة لي ..!
لكن هين أن ما تزوجت في خلال ثلاث أسابيع ما أكون ولد أبوي ..؟!

*
*
*
*

سارة لما شافت أن بدور ما ردت عليها لا بالماسنجر ولا بالجواال قالت أكيد أنها انشغلت .. وراحت وكلمت رزان شوي ... وبعدين نزلت لأمها تبلغها بالموافقة .. على عبدالله ..
أم حاتم رحبت بالموافقة وأستانست ..
لأن سارة هي البنت الكبيرة لها وشيء طبيعي تكون فرحتها كبيرة ..

*
*
*

أبو حاتم كان ينتظر أن أبو عبدالله يتصل فيه يشوف هل البنت وافقت ولا .. لأ ..؟!
ولا اتصل فيه أبو عبدالله ولا حتى جا له ..
وأم حاتم كانت تنتظر أبو حاتم يسألها وش رأي سارة .. حتى تقوله أنها موافقة لكن هو ما سأل .. فظلت الأمور كلها معلقة .. والجميع ما يعرفون
أن سارة موافقة ..!
وأن عبد الله انرفض ..!
وأن أبو حاتم ما يعرف عن السالفة شيء ..!

وفي النهاية .. المكتوب على الجبين لازم تشوفه العين ..

*
*
*

رجعت بدور لخالد تسولف معه بالماسنجر وتضحك .. وما تعرف أنها تلعب بالنار .. وأنها الحين على شفا الوقوع في الهاوية وهي ما تدري ..
واللي بعد ما تعرفه بدور أن خالد هذا هو اسمه المستعار.. وأنه رجل متزوج وعنده أربع أبناء ( ثلاث بنات وولد ) وهو يبي يأخذها مثل أي بنت ساقطة ما تراقب ربها ويرميها في الشارع مثل أي شيء انتهت صلاحيته .. ومثل أي شيء إذا استخدم مرة وحدة بطريقة غلط فهو غير صااااااالح للإستخدام ..!

سكرت منه بعد ما اختلفت معه كثيييييييييير واتفقوا يلتقون في أحد الأسواق .. وبلغته أنه بتكلمه بالليل بالماسنجر ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

طلع ماجد يأخذ منيرة من عند أهلها والدنيا مهوب وااااااااسعته .. !
يحس الدنياااااا صغيرررة مررررة .. يحس باختناق .. وفي النهاية هو قضاء وقدر .. لكن الإنسان إذا نظر للأمور بعين العاطفة .. يختفي عنده جانب الإيمان بالقضاء والقدر .. ويضيق عليه فسيييييييييح الرحاب .. ولو الإنسان حكم عقله شوي لكان ممكن تنحل الأمور بكل بساطة ..!!

كان ماجد يفكر وش هو الشيء الحلووو اللي بتقوله له منيرة ..!
لا يكون منيرة حاااااااامل ؟!!
لا هذا الشيء الي ماله علاااج .. ورررررطة صدق
الأمر عادي .. أن أي زوج يتمنى زوجته تحمل .. لكن مجد ما كان يتمنى هذا الشيء .. يتمنى تطول المدة أكثر حتى يفهم منيرة أكثر ..!!

ولما دخل ماجد وسلم وتقهوى ..وجلس شوي .. أخذ منيرة وطلعوا وفي السيارة ..
منيرة : ماجد .. ما قلت لي وش هو الشيء الحلووو اللي بقولك ..؟!!
ماجد وهو مو معها نهائيا .. مضيع من قلب : قولي .. ترى الموضوع شغل لي فكري وأنا مو ناقص ؟!!
منيرة بكل دلع : أنا حامل .؟!!!
ماجد منصدم : هاه ...!!!!!!!
منيرة : ماجد اشفيك أقولك أنا حامل ..!؟
ماجد ببرود : ألف مبروك حبيبتي ..
منيرة بدلع : الله يبارك فيك ..

فكر ماجد .. وبعد طول نفس وتنهدات ..!
الحين هي تحمل في بطنها ولدي ولا بنتي .. بعاملها زين علشان اللي في بطنها .. لأنه بيحمل أسمي .. وهي زوجتي مهما كانت .. وربما مع الوقت تتعدل وتكون مثل ما أبغى ..
ماجد : ها عيوني وين تبين اعشيك بهالمناسبة ؟!
منيرة : اشرايك يا ماجد نروح للطازج نتعشى فيه ..!
ابتسم ماجد : الطازج مو حلو مررة .. وش رأيك نروح للعليا فيها مطعم حلووو .. ولا أقولك نروح للفيصلية ..؟!
منيرة وهي على بالها تدلع : لا ماجد .. أبي الطازج .. وحدة من صديقاتي راحت له .. خلني أروح له .. والمرة الجاية نروح " لعمو حمزة " ..
ماجد : من عيوني الثنتين .. أبشري .. انتي تآمرين أمر ..!


ومشوا وما حس ماجد بنفسه إلا سلك طريق مظلم ..
منيرة : ماجد وينا فيه ..؟!!
انتبه ماجد أنه أخذ عشرات الكليومترات من دون ما يحس : هاه .. لا .. شوي و بنوصل إن شاء الله ..
ابتسم ماجد ابتسامه سخرية على حالة . . بغى يطلع من الرياض بكبره .. لأنه يسوق وهو مو حاس بنفسه .. وزين منيرة نبهته ولا كان حصل مالايحمد عقباه ..
*
*
دخلوا للمطعم وطلب ماجد العشاء وجلسوا وكانت منيرة هي اللي تسولف وتهذر طول الوقت .. وماجد يناظرها وعقله مو معه أبدا ..
لكن انتبه أنه طرح السؤال
ماجد : منيرة أنتي رحتي لأي مستشفى ..؟!
منيرة : مستشفى ..؟!!!!! بسم الله علي .. وش أروح للمستشفى أسوي ؟!!
ابتسم ماجد : أنا اللي اعرفه أن الحرمه يوم تكون حامل تحس ببعض التعب .. وتروح تكشف في أي مستشفى أو أي مستوصف وبعدها تعرف أنها حامل ..
ارتبكت منيرة : لا .. أنا عرفت إني حامل من دون ما أروح للمستشفى ..؟!
ماجد وهو عاقد حواجبه وقرب من الطاولة : كيف .. ممكن تشرحين لي يا قلبي ؟!!
منيرة وهي تتدلع وتقلد حركات أختها أسماء : من كم يوم حسيت أن كبدي توجعني وأحس بغثيااان وأحب أنوم كثيييييييييير .. وسألت أمي وقالت مبروك يا منيرة أنتي حامل ..
انفجر ماجد من الضحك
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههها اااااي

احمرت منيرة وبعدين قالت : ماجد كل هذا فرح بحملي ..؟!
ماجد وهو يناظرها بتسامة وسييييييييعة ما عرفت تفسيرها .. لأنه إذا ابتسم ابتسامة وسيعة يكون شكله خيااااالي : أنا فرحان بحملك عمري .. بس ضحكت على شيء ثاني ..!!
ما حب ماجد يجرحها .. مهما كانت هي زوجته .. وهي بشر ..
ما حب يعكر عليها فرحتها ..
ورجعوا يسولفون مع بعض ..
ماجد : منيرة فيه شيء في نفسي .. وودي أصارحك به من زمان .. والحين أظن هذا وقته المناسب ..؟؟
منيرة : وشو ..
ماجد : منيرة غريبة ما أشوفك تقولين لي كلامات حلوه مثل ما أنا أقول .. سبق وقلت لك هالسالفة وقلتي لي أنت منت طفل .. ؟! يا منيرة يا بعد قلبي أي رجل مهما كبر فهو من داخل طفل مدلل يحب يسمع الكلمات الحلوة والإطراء من اللي حوله خصوصا من زوجته ورفيقة دربه .. وأنتي أظنك متعلمة وتعرفين حقوق الزوج .. ولا .. لأ ..؟!
منيرة : اعرفها يا ماجد .. أمي قالت لي .. وبعد أسماء أختي قالـ... وقطع عليها ماجد
ماجد : اتركينا من أمك وأختك الحين .. وقول لي أنا مقصر معك بشيء .. ؟؟؟!
منيرة : لأ .!
ماجد : يا قلبي .. أنا دائما أكلمك بالكلمات الحلوة وأنتي ما تردين لي بالمثل .. ممكن أعرف السبب ..! صراحة يا منيرة أنا تعبت .. حسسيني أني مهم أني محبوب ومرغوب من زوجتي ..
خلينا نذوق طعم الحب مع بعض ..
منيرة وهي لافه فمها : ماجد .. بعض الأحيان كأنك بزر .. !
حس ماجد بطعنة بقلبه .. وبعدها رفع عيونه لفوق .. ثم نزلها لتحت .. وشوي ورفع نظرها لها وركزه فيها ..
ماجد : طيب أنا بزر بنظرك .. والبزر هذا اللي أنتي تقولين .. ما يحتاج لعطف وكلمات حلووه
منيرة : أمك ما قصرت معك وأنت قصير .. والحين أنت رجال .. أقعد كل شوي أقول يا حبيبي .. يا مدري وشو .. أنا عاقل ما أقول مثل هالكلمات ..
ماجد في نفسه إلا مهبولة وبقرة بعد .. أنا الغلط مني أكلمك بشيء أكبر من عقلك
ماجد : منيرة .. ويعني انا المجنون اللي أقول مثل هالكلمات ..
منيرة : ههههههه ماجد وش فيك أنت كذا ..
ماجد وهو منزل رأسه ويأكل : ..........................
منيرة : ماجد .. عشاهم حلووو
ماجد : ............................
منيرة : مااااااجد ..
ماجد وهو يأكل رفع عيونه وناظرها بطرف عينه : .. نعم .. !!
منيرة وبدون مقدمات : يا ملحك ..
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااي وشرق وهو يأكل وصار يكح بقوووة
منيرة : بسم الله عليك .. أكيد أحد أنظلك وأنت تأخذ العشاء
ماجد وهو يكح : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههااي كح كح
لا .. لأ .. عادي شرقت مثل الناس ..
ويأخذ الماء ويشرب .. ومنيرة تناظره ببلاهه .. وتبتسم ..؟

ولما انتهى العشاء .. أخذها وتمشى بها شوي ورجعوا للبيت ..

*

سوسو 14
13-02-2007, 12:35 PM
*
*
منيرة ماجاها النوم وطلع لبدور في غرفتها .. وبعد ما سلموا على بعض ..
كانت بدور منهمكة تكلم خالد بالماسنجر .. جات منيرة جلست جنبها .. وتشوف المحادثة وسوالف بدور

بدور كانت داخلة جو بقوووة ولا انتبهت أن منيرة ممكن تقرأ المحادثة أو يفت أنتباهها شيء ..
سولفت منيرة مع بدور شوي .. ومرة ترد عليها وعشر تسكت وتضرب على الكيبورد ..
وقالت منيرة لبدور انها حامل .. لكن بدور أصلا ما سمعتها تحسبها تتكلم عن وحده ثانية .. سالفة بنت أو شيء
بدور : هاه .. والله .. الله يوفقها ..
منيرة بينها وبين نفسها .. الحمد لله والشكر شكل البنت مضيعة ... أقولها إني حامل تقول الله يوفقها ..؟ وانا جنبها ههههه وتبتسم

انتبهت منيرة .. لبعض الكلمات .. مثل
على عيوني على الوعد .. الساعة سبع .. أسواق " ..........."
وشافت النك
" أنصفني .. تسترجعني !! "

لكن هي ما تحب النت .. بس انجذبت لهاالمحادثة بالذات ..

وتركت بدور وراحت لعند ماجد .. ولقته الثاني فاتح اللاب توب .. جات وجلست جنبه ..
وشافته أيضا فاتح محادثة ويكتب .. فنطقت بكل برووود
منيرة : أنت مثل بدور ..
ماجد : كيف مثل بدور .. ؟؟!
منيرة : هي فاتح مثلك .. محادثة ..
ماجد : وش محادثته ..!؟ ووين شفتيها ؟؟!!
منيرة : من شوي كنت عندها .. فاتحه نصفي ترجعني .. مدري وشو ؟؟!
التفت ماجد بالكرسي كله عليها ...
" أنصفني .. تسترجعني !! "

منيرة وهي تضحك ههههه: ايه ايه .. أنت وش دراك .؟!!
ماجد ورجع يكتب : وش كاتبه معها ؟!
منيرة : تسولف .. وتقول الوعد في السوق وما أدري وشوا
ماجد حس بطنعة بقلبه : وشووووو سوووق ؟! وبعدين تدارك نفسه
.. لأااا .. أكيد وحدة من زميلاتها
منيرة : الحمد لله والشكر .. وش فيك أنت .. ليش تعصب ... أنت واختك مهابيل ماغير مقابلين هالكمبيوترات ما منها فائدة أبد ..! بس تضيع الوقت والمال ..
وقامت وتركته ..
خطرفي باله يضيف الإيميل عنده ويشوف بعدما تقبل الإضافة هل هو ولد ولا بنت ..!
إذا بنت حذفتها مباشرة ..؟
وإذا ولد والله لغسل شراع بدور .. هي وسارة

وكان ماجد حفظ الإيميل في جهاز بدور لأنه كان صغير وسهل حفظه ..
وماجد طلع في نفسه تردد .. لكن بعدين طرد كل هالأفكار عن ذهنه .. وقال في نفسه أنا اللي بروح بها للسوق أريح لخاطري ..!
وسكر اللاب توب
وقال فكرة أروح لبدور ما دام أنها ما زالت صاحيه وأشوف وش رأيها بياسر .. ومنها ممكن تعطيني معلومات عن بنت العم .. أخ يا سارة ما بيني وبينك إلا كم متر ولا أقدر أوصلك ولا تقدرين توصليني ..
أتمنى بس اعرف شعور سارة تجاهي .. يال غبائي كيف تركتها .. وتزوجت وحدة ما عرف شيء عن مستوى تفكيرها .. الحمد لله على ما قضى الله ..


وطلع ماجد لبدور .. وبعد ما طرق الباب .. فتحت بدور .. وهي مرتبكة .. وطلب منها ماجد يجلس معها شوي .. ووافقت وهي كارهه ..
ماجد : بدور أتمنى إني ما أزعجتك بهالوقت ..
بدوروهي تبتسم : لا عادي ..
ماجد : بدون مقدمات بدخل في الموضوع على طول ..
بدور خلاص تحس قلباها طاح .. لأنها أصلا خايفة من بداية علاقتها مع خالد ..
بدور : وشو يا ماجد خوفتني ..
ماجد : لا تخافين الموضوع عادي .. وأنتي تعرفين إني تهمني مصلحتك .. وأبيك تكونين مرتاحة بحياتك ..
بدور ساااااكتة لأنها فهمت من كلامه أن القضية زواج ..!
كمل ماجد : وصراحة أنا كلمني واحد من الربع غاااااالي علي مرة وهو مثل نفسي .. كل مواصفتي فيه وكل مواصفاته فيني .. وطلبك مني .. وأنا الحقيقة ما راح ألقى له أحسن منك ولا راح هو يلقى أحسن منك ..
بدور بصوت هااادئ وهاامس : من ؟!!
ماجد : ياسر ...

بدور : ياسر صديقك ما غيره .. ؟؟!!
ماجد : نعم ياسر ما غيره ..؟!!
بدور : ...............................
ماجد : ها أشرايك ؟!!
بدور : ماجد أنا ما أبي أتزوج ؟!!
ماجد وهو يعقد حواجبه : كيف ؟!! ما تبين تتزوجين ؟؟! ليش ؟!!
بدور : أنا أبي أدرس ؟!
ماجد : وهوما راح يمنعك من الدراسة ؟!!
بدور: بكيفه .. أنا ما أبي أتزوج .. !
ماجد : على العموم ماراح اضغط عليك .. أنا بكلم أمي واعلمها وقدامك يومين تعطيني رأيك فيهم .. والرجال لقطة في هالزمن .. اللي بتأخذه تحمد ربها .. وتحب يدها وجه وقفا على فضله عليها ..
بدور : ........................

طلع ماجد من عندها ورجع لقسمه .. وتمنى أنه سألها عن سارة لكن قال وقت ثاني ..!
وبلغ منيرة أنها ما تستعجل وتبلغ أمه بخبر حملها حتى تكشف وتأكد ..
لكن منيرة .. ترد بان شاء الله ..! وهي ما تسمع ولا تنفذ .. " لا حياة لمن تنادي "

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

ظل خالد يكلم البنت اللي واعدها في السوق .. وما زال مصمم على شوفتها بأي طريقة وما زال يعاملها على أنه فيصل ..!
والبنت تكلمه وترد عليه بالرغم من شك أهلها فيها .. لأن تصرفاتها تغيرت في الأيام الأخيرة والأم متنبهه لها ..
والبنت مثلها مثل أي بنت طايشة في هالزمن ..؟!
*
*
*
باليوم الثاني اتصلت بدور بسارة وقالت عن كل شيء عن سالفة الخطبة ..
سارة تضايقت ليش ترده ؟؟؟!
وفي النهاية هي تعرف بنت عمها زين .. مغرورة واللي في رأسها بتسويه ..
ومن بعد خطبة محمد لبدور وسارة بدأت تخاف على بدور .. لأنها حاسة أنها تخبي شيء عنها ..

*
*
*

منيرة بلغت الجميع بحملها .. وأكثر من فرح هي أم ماجد .. ولما شافت ولدها باركت له .. وماجد تضايق بقوووة ..
أقولها لا تقولين وتقوول ؟؟!
وبعد مدة .. طلب ماجد من منيرة أنهم يروحون .. لمستوصف خاص ويفتح لها ملف .. رفضت بالبداية .. وبعدين وافقت .. ولما أخذها له
وبعد الفحوصات والتحليلات ..
الدكتورة وهي تناظر الأوراق : أه .. أمممم أنتوا لسا متقوزين ..؟!!
منيرة : أيوه ..
الدكتورة : ما فيش حمل يابنتي .. دا حمل كازب ..!!
ماجد : حمل كاذب ..؟!
الدكتورة : أيوه .. دا حمل كازب .. والأعراز اللي حسيتي بيها .. أعراض عادية تصيب أي بنت .. وتكمل هي تضحك .. ضحكة تسد النفس ..
وانتوا مالكم مستعقلين على إيه ..؟! لسا أنتوا باول شبابكم .. لسا صغار
منيرة تحس أنها انقهرت .. : دكتورة أنتي متأكدة .. أني مو حامل ..
الدكتوررة : أيوه يا بنتي شوفي التحاليل .. !!
منيرة انقهرت وطلعت من العيادة وراحت للسيارة .. ماجد استغرب حركتها .. وبعدين خلص الإجراء ت وأخذ الوصفة الطبية ولحقها ..

لقاها عند السيارة وهي متكتمة ..
فتح لها ولما ركبت ..
ماجد : منيرة وش فيك ؟!!
منيرة : ودني الحين لمستوصف ثاني .. هاذي تكذب .؟!!
ماجد : هذي نتائج التحاليل وهي ما جابت شيء من نفسها ..؟؟!
منيرة : ماجد ودني ولا كلمت أبوي يوديني ..!
سكت ماجد عنها ولا قدر يحلل وش الأسباب اللي خلتها متحمسة للحمل ومعصبة كذا ..؟!
وفي داخل نفسه هو فرحان بعدم حملها .. يقول لاحقين عليه ..
ولما وصلوا للمستوصف الثاني نفس الكلام قالوه لهم ..
بكت منيرة : ماجد لا تقول لخالتي أنه حمل كاذب ..! قل لهم أنها سقطت ..؟!!
استغرب ماجد : وليه ما أقول لهم .. أنا قلت لك من البداية لا تتكلمين حتى تتأكدين .. بس أنتي الله يهديك ما تسمعين الكلام ..
وحب ماجد يواسيها
وبعدين عادي حبيبتي المرة الجايه إن شاء الله يكون صدق ..إذا ربي أراد
" وهو داخل نفسه إن شاء الله ما يكون "

*
*
وبعد يومين كان ماجد متابع كل حركات بدور .. مو من باب الشكل لكن من باب المتابعة .. لأنها خايف عليها .. ولما عرف أنها بتروح للسوق .. ما طلع برى للبيت وجلس عمدا

ولما طلع بدور من غرفتها متزينه وكاشخة لأنها بتقابل خالد اليوم في السوق .. طلع بوجهها ماجد ..
انصدمــــــت ..! ما توقعته يكون موجود ؟؟!
ماجد : هلا بدور .. وين رايحة ؟!!
تلعثمت بدور : هاه .. بروح لصديقتي ..!
ماجد : صديقتك ولا للسوق ؟!!
بدور وهي تحاول تبرر : صديقتي اللي بالسوق مواعدتها ..
ماجد : أوكي بدور .. أنا بروح بك وبنتظرك .. كم عندنا من بدور ..
قهرها بكلامه ..
بدوربكل غرور : لأ .. أنا بيودني السواق .. لا تتعب حالك ..
ماجد : قلتك أنا أللي بوديك .. وبعد مجادلات وافقت بدور غصب وهي كارهة والدمع متجمع بعينها .. ولأنها أصلا مالها غرض في السوق إلا مقابلة واحد ضايع ومضيع عمره ..!

وفي السيارة .. سأل ماجد بدور
ماجد : أمي قالت أنك رفضتي ياسر .. ممكن أعرف السبب ؟!
بدور : ماجد أنا ما أبي اتزوج ياسر .. ولا أبي اتزوج .؟!!
ماجد : فيه فرق عمري .. انتي ما تبين تتزوجين ولا ماتبين تتزوجين ياسر ..؟!
بدور : لأ .. ما أبي أتزوج ..! لا ياسر ولا غيره ..!؟
ماجد : براحتك .. لكن ممكن تندمين على رفض ياسر .. الرجال ما ينعاب ..
بدور : الله يوفقك ويرزقه ..
ماجد : آمين .. وسكت وهو وده يذبحها .. لكن ما ضغط عليها لأنه من بعد زواجه يحب يشاور ولا يحب يجبر ..؟!

بدور ارسلت مسج لخالد وبلغته أن ماجد هو اللي جايبها ..
جاها الرد بكلمة " الحقير .. وش دراه ..؟؟! "

تضايقت بدور لكن طنشت ..
ماجد : وش فيك تتنهدين ..
بدور وهي تصرف : نسيت محفظتي ..
ماجد : ما فيه مشكلة عيوني .. وأخوك وينه ..؟!!
وكملوا روحتهم وبعد ما خلصوا رجعوا للبيت وبدور متحطمة تبي تلقى حبيبها الوهمي .. وما عرفت أن ماجد انقذها من النار من حيث لا يشعر ولا تشعر ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

اتجه ماجد لياسر وبلغه بالرد .. استغرب ياسر الرد ..!
لكن هو متفق مع ماجد أن الرفض أو القبول ما راح يغير من علاقتهم شيء لأن الأهم هو صديقه

ياسر : تصدق ماجد ما كنت متوقع الرفض أبدا .. لكن تركته مجرد احتمال ..!؟
ماجد وهو يحس بالتأنيب .. : ياسر كل شيء بالدنيا مقدر ومكتوب .. وما تدري وش الخيرة فيه .. وياخوك حاولت كثييير أن هذا الزواج يتم .. لكن ... وسكت ماجد
ياسر وهو يبتسم : خلها على الله يا بن الحلال ..
واللي مكتوبه لي بأخذها بأخذها .. .. المهم خلنا من سالفتي أنت الحين كيف وضعك إن شاء الأمور تمام ..
ماجد : ياسر أنا أفكر اتزوج ..؟!!!!
ياسر وهو متعجب : أييييييييييييييش ؟؟! تتزووووج ؟!

ماجد : ياأخي عادي .. الحمد لله المادة بيدي والشرع محلل أربع .. وزواج هاذي تجربة أتوقع أنها فاشلة .. وراح اتفاداها إن شاء الله .. بالزواج القادم ..
ياسر : ماجد .. أنت شارب شيء ؟!!
ماجد : لا والله .. تنكت أنت ووجهك..!
ياسر : أجل فيه واحد ما كمل كذا شهر من زواجه . ويسعى للثانية ..
ماجد : نعم فيه .. أنـــــــــا .. ويضرب على صدره !!
ياسر : ماجد أرجوك تعقل شوي ولا تخلي العاطفة تحكمك .. والحب مصيره يجي مع العشرة وكثرة المواقف ..
واترك عنك حب هالزمن والخرابيط اللي تقرأها .. !

ماجد : شوف حبيبي .. يقولون البيوت أسرار والناس مالهم إلا الظاهر .. والزوجة يعرفها زوجها من أول ليلة .. ويعرفها أكثر من خلال المواقف على قولتك .. وممكن يحبها !! وممكن لأ ..؟!!
أوكي إذا الرجال ماحبها .. غصب هو يجلس متحملها ويتحمل تصرفاتها القبيحة..؟؟؟؟!
ياسر : طبعا لأ ..!
ماجد : أجل اتفقنا .. من هالناحية ..
شيء ثاني .. كثييير زوااجات ناحجة .. وكثيير زواجات فاشلة .. وأنا معك مو كل البيوت قائمة على الحب .. لكن بما انها ما بعد أنجبت مني .. فالأمر الحين فيه متسع .. لأنها لو انجبت باضطر استمر وأنا كاره ..
ياسر يناظره بنظره ماكره : ماجد .. لامك مهوب طبيعي ..أنت في بالك أحد معين ..؟؟؟
ماجد : إيه في بالي بنت عمي وبأخذها إن شاء الله ..
ياسر وهو يضحك : أيوه ياشيخ قول كذا من الصبح .. أنا أبي فلانه .. بس لا تقعد تقولي نظرياتك وأنت أصلا مخطط لوحدة ثانية .. يعني زواجك ما جا قص لقص .. !!
ما جا إلا بحلول وحدة ثانيه بتفكيرك

ماجد : وعادي اشفيها ..
ياسر : عادي ما فيها شيء .. الله وفقك .. بس لا تقعد تطلع عيوب زوجتك مسكينة .. وأنت أصلا في رأسك تخطيط ثاني ..
تزوج والله يعينك على الحريم ..؟!!
ماجد : أنا ماطلعت عيوبها .. وهذي مجرد نظريات بيني وبينك نحب نتناقش دائما فيها ..
وأنا مستحيل أطلع عن زوجتي موقف واحد .. وبالمقابل أنا أيضا ما أرضى إنها تطلع عني موقف واحد ..!

وكملوا حديثهم وطلعوا يشوفون عبد العزيز .. واللي من يوم أخذ أسماء وهو مهوب يمهم أبداا
الرجال .. ما زال مو مصدق أن البنت بهالأخلاق والمنطق الحلوو..
فرق شاسع بينها وبين منيرة .. مثل الفرق بين السماء والأرض ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

وبعد أسبوعين

سارة استغربت .. أنها اعطت أهلها الرد بموافقتها على عبد الله .. لكن ما تحركوا ولا تكلمواا .. وكلمت رزان وقالت لها .. يمكن هم يتفقون على أشياء وبعدين يقولون لك ..
سكرت سارة عن رزان .. وراحت تشوف وين أمها ..

دخلت للصالة ولقت أمها جالسة ..
وأم حاتم واضح أنها تخبي شيء عن سارة .. وواضح عليها الحزن ..
سارة : يمه اشفيك ..؟!
أم حاتم : ما فيني شيء أبعدي عن وجهي .. الله لا يبارك فيك ..؟!
كله منك .. ما أدري بنات هالزمن من هم طالعين عليه ..؟!!
سارة زادت ضربات قلبها : يمه أنت وش تقولين ؟!! أبوي فيه شيء .. خواني فيهم شيء؟؟!
أم حاتم : ما فيهم شيء ..؟! البلاء فيك أنتي ..!

وقامت أم حاتم وأخذت بطاقة زواج عبدا لله واللي تقرر بعد أسبوع ورمتها في وجه سارة
وتركتها مذهولة من هول الموقف !!

سوسو 14
13-02-2007, 12:37 PM
* .* الجزء الثالث عشر *.*


ظلت سارة مكانة مو مصدقة من اللي صار ..! معقولة عبد الله تحدد زواجه ..! يا لله وش هالحظ النحس ..؟! كل ما قلت الوضع بيتعدل رجع للوراء وللاسواء ..!
أولها ماجد .. وبعدين معاملة أهلي لي ما كأني بنتهم ..! وآخرتها هذا اللي يقال له عبدالله ..!
ألقاها من وين ولا من وين ..؟؟

وما حست سارة إلا بدموعها تطيح على خدودها وكأنها مكبوته وانفجرت ...!!
وقامت بسرعة وطلعت لغرفتها واتصلت برزان وبلغتها باللي صار .. رزان بالبداية تأثرت وبعدين قالت لها خليك قوية يا سارة .. ولا تكون هذي نقطة ضعف في شخصيتك ..
كثير ناس فقدوا أشخاص يحبونهم والحياة ما انتهت أبدا ..
الحياة مستمرة .. والحياة كلها تجارب وخبرات ..!!!
سارة وين كلامك .. الضربة التي لا تميتني تزيدني إصرارا على المواجهة .!!

كلام رزان فعلا أثر في سارة لأنها كانت بحاجة لكلمات قوية في وقت مثل هذا ..

سارة حست بقرب رزان منها من بعد كلماتها لها
وأيضا سجى .. واللي كونوا ثنائي حلو مع سارة بالإضافة لبدور واللي منشغلة عنهم بسالفتها مع خالد ..!
نااامت سارة من بعد مكالمتها لرزان .. لأنها حست براااااحة غريبة ..
يمكن لأنها كانت موافقتها على عبدالله كانت كهروب من الواقع اللي هي تمر فيه ..!؟
أو كردة فعل لزواج ولد عمها ماجد من منيرة..!
*
*
*
الخال خالد استمر في مياعته وحركاته مع البنات وهو مصمم على مقابلة البنت اللي واعدته بالسوق وتركته .. وفي نفسه يقول ليش تواعدني وتتركني وتقول أهلي وما أقدر ؟؟! وما ادري كيف ؟!!
لا مستحيل بنت تسوي معي كذا واخليها .. كثير بنات كلمتهم وكثير بنات واعدتهم بس كل اللي شفتهم اكتشفت أن مكالمتي لهم.. مالها داعي.. أنا أحلا بمليون مرة .. وما أتنزل اقرب من وحدة من أشكالهم واللي يمكن قرب منهم كثيرين .. ؟!!!

أمممم بس هالبنت ما ادري ليش شاغله لي فكري ..!
لازم أشوفها واللي يصير يصير ..
وعادي إن الله غفور رحيم ..

وتناسى خالد إن الله شديد العقاب .. !
واتفق مع البنت يشوفها ..
واتفقوا يمرها يأخذها من البيت لأن أهلها معزومين بيطلعون
وما راح يكون عندها أحد !!

لما ركب خالد سيارته وعدل شخصيته بعد ما تعطر ولبس لبس حلوو .. انتبه لورقة بجنبه .. وجاه فضول يفتحها يشوف وش فيها ..
ولما فتحها لقى مكتوب فيها نصيحة له بأنه يتقي ربه ويراقبه ويترك عنه مكالمات بنات الناس
وكلام كثيييير .. من دون ذكر اسم للمرسل ؟؟!!
استغرب أول شيء من اللي يدري عن حركاته .. وبعدين تركها لأنه يفكر في البنت كيف شكلها وكيف راح يتعامل معها ..

واللي ما يعرفه خالد أن هذي الورقة من سارة.. !
جأت بعد تفكير طويل .. من بعد ما قالت لها بدور عن المشكلة ..
والتصرف هذا... تصرف شخصي من سارة لأنها بنت وهذا أكثر شيء تسويه له !!!
*
*
*
وبعد ما طلعوا أهل البنت للعزيمة كلمت خالد يجي ..
وأهل البنت كانوا مسوين خطة بحيث يرجع الأب للبيت كأنه نسى غرض
ورفض أن ولده يرجع معه .. لأنه يعرفه ممكن يتهور ويموت أخته إذا كان ظنهم صح أن البنت تكلم لها شباب .!

وبعد ما وقف خالد بسيارته بعيد شوي عن البيت .. نزل وهو متعطر وتقرب من الباب
انفتح الباب وطلعت البنت وبعدين رجعت بسرعة .!
خالد استغرب حركتها .. ولما التفت لوراء شاف رجال كبير بالسن وهو وجهة يتلون من الغضب ومسك يد خالد وابتسم ابتسامه ساااااخرة وقال تفضل وأنا أبوك
خالد تلون وجهه بجميع ألوان الطيف وتمنى الأرض تنشق وتبلعه ولا يكون بموقف مثل هذا .!!

ولما دخلوا الموقف البنت واقفه بمكانها وعليها عبايتها وهي ترجف وأبوها ناظرها
ونست تغطي وجهها من شدة الخوووووف

نزلتي رأسي بالأرض وأنا أبوك ؟!!!!

والتفت لخالد وقال هذي البنت قدامك خذها بالحلال أحسن من خيانتك أنت وياها لربكم ثم لأهاليكم !!
وين تعليمكم ؟!! وين خوفكم من ربكم ؟!!
الأب ما قدر يكمل لأن العبرة خنقته ..
موقف صعب جدا .. يوم يشوف الأب بنته تخونه وهو معطيها الثقة ؟!!

استمر الصمت مدة طوييييييييلة وبعدها أخذ الأب الجوال من بنته وضربه بالجدار حتى تناثر قطع صغيرة ..!

خالد رفع عيونه يناظر الجوال ثم رفع عيونه للبنت وطالعها .. وبعدين رجع يناظر تحت ..
وداخل نفسه حسبي عليكم بنات يا زينكم بالحراااااااام ويا شينكم بالحلااااااااال .!!

الأب : من أنت ولده .. ؟؟؟
خالد بكل ذلة : خالد بن ....... وعطاه الاسم كامل ..
الأب : هات بطاقتك ..
خالد بدون معارضة طلعها وعطاها إياه
ناظره الأب بكل أسف وبعدين رماها في وجه خالد ..
الأب : الله يقطع وجهك أنت وياها .. تستغل وظيفتك بالاتصالات وتعاكس بنات الناس ..
أنت ما عند ضمير يال*** ..!
ما عندك خوات تخاف عليهم ..!
حسبي الله عليك أنت وياها .. حسبي الله عليكم ..!!
خالد كان يسمع وساااااااكت .. ما له وجه ينطق
الأب : أنا أقدر أزوجكم وأفتك منكم بس ما أرضى لبنتي تأخذ واحد ساقط مثلك لو حتى هي ساقطة .. كم بنت بليتها تكلم أشوووف ..!
خالد بصوت عالي : لااااا .. أنا بس أكلمهم ما عمري سويت شيء أكبر من كذا ؟!!
الأب : ووقوفك عند بابي وأنت بتأخذ بنتي وش تسميه ؟!!
خالد وهو منزل رأسه : .....................
وبعدين رأسه .. أوعدك وعد شرف أني أتوب وما أسوي أي شيء يضر المسلمين

الأب : كنت بأخذك الحين وأشوف لك حل .. ويجلدونك ويشهرون بك ..!
لكن أنت قلت بتوب وش يضمن لي ؟!!
خالد : الله شهيد على كلامي .. استرني تكفى .. والله العظيم بترك البناااااات كلهم .. تكفى يا عم لا تفضحني وبنتك الله يوفقها .. ما عمري سويت لها شيء .. ما تعدينا المكالمات ..!
الأب : بتركك لله .. لأني جعلت الله شهيد وكفى به شهيدا .. وإن تبت فهذا أحسن لك وهو بينك وبين ربك ..! وإن عودت والله لوريك شيء عمرك ما شفته ..
لا تحسب إني تاركك حبا فيك .. أنا تاركك لله .. وأنت جاي تدنس عرضي الله يــ ... وقطع عليه خالد .. لا تدعي علي الله يوفقك .. خلاااااااااص توبة توووووبة
الأب وهو معصب : انقلع عن وجهي .. لا عاد أشوفك أبدا .. والتفت لبنته وأنت شغلي معك بعد شوي .. خلي بس هالخايس يطلع

وطلع خالد وهو يحس بتأنيب الضمير كيف جنى على نفسه ؟!
كيف ترك أمه البعيدة لحالها واستغل عمله وفراغه بالركض وراء اللذة الزائفة الزائلة وركب سيارته والدنيا ما توسعه من ضيقة الصدر .. !

والبنت ضربها أبوها ضرب شديد بعد ما طلع خالد من عندهم .. ووزجها من رجل متزوج من خوفه عليها .. وتغيرت معاملته لها حتى تمنت أن أبوها ما عرف بسالفتها


أما خالد فتغيرت حاله 180 درجة وطلع إنسان ثاني , كثير الصمت , كثير الجلوس لحاله ، قطع علاقته مع زملائه الأولين , صار يكثر من جلوسه مع ياسر وعبد العزيز ..
وكل خميس وجمعة يروح لأمه يزوها ويجلس عندها إذا ما كان عنده دوام ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

كانت منيرة تحاول مع ماجد أنهم يسافرون .. وما جد رااافض الفكرة أصلا ...
منيرة : ماجد .. خلنا نروح نغير جو ..
ماجد : لأ .. يعني لأ
منيرة : ليش وش فيها .؟!
ماجد : ما فيها شيء .. بس كذا مزاج ما أبي أروح ..!
منيرة : أول تترجاني والحين تقول لأ .!
ماجد : هذاك أول ..! والأول تحول .!
منيرة : ماجد تكفى الله يخليك .. أسماء أختي تقول ماليزيا حلوه ؟!
سكت ماجد .. صدق ما عندها سالفة ؟! اجل أسماء أختي وأسماء أختي والله حاله ؟!
ليش دائما مالها شخصية أبد .. أخ يالقهر
لازم اتصرف وأخذ ناس تحبني
ماجد : منيرة ؟!
منيرة : نعم !
ماجد : الأيام الجايه كلها انا مشغوول مرة .. وانت مخيره تجلسين ولا تروحين لأهلك !
منيرة : وأنت وين بتروح؟!
ماجد : أممم ماأدري والله .. احتمال أكون موجود بالليل بس..! وطول النهار ماراح أكون موجود ! واحتمال أكون غير موجود لا الليل ولا بالنهار .. يعني ممكن أسافر مع ياسر ..؟
منيرة : يااااااسلاااااااااام تسافر مع ياسر وانا لأ
ماجد : عمل يابنت الناس مهوب سياحة .. وبعدين يمكن نطلع لل****ة أو جدة ! ما راح نروح للخارج !
منيرة وهي معصبة : قل ما أبيك أحسن .. ولفت بفمها عنه
ماجد : أن قلت خلنا نسافر قالت لأ .! وإذا تمنت قالت يالله .. يا بنت الناس كنت فاضي وقلت لك خلينا نروح للخارج وأنتِ اللي رفضتي ؟! والحين جايه تقولين خلنا نروح يوم شفتيني مشغوووول مرة .!
منيرة : شاطر بس لربعك .. ولا حرمتك تاركها
ماجد : أنا الحين تاركك ؟! احمدي ربعك .. اسوي أشياء اللي في عمرك يحلمون فيها !
منيرة : الحمد لله والشكر .. ما شفنا شيء !
ماجد : ما شفتي شيء يــ ...
وقطع كلامه وقام وتركها ونزل لأمه
ولقى أمه جالسة تسولف مع خواتة وجلس معهم
أم ماجد : وش فيك وأنا أمك ؟!
ماجد يتصنع الابتسامة : لا يمه ما فيني شيء . بس تعرفين الشغل يرهق شوي
أم ماجد : زين الحمد لله .. خفت عليك يا أبوي .!
ماجد وهو يبتسم : لا الحمد لله ما فيني إلا العافية !
وبعد سوالف مع بعض
ام ماجد : وين منيرة أجل ؟!
ماجد : فوق
ام ماجد : ودي وانا امك أشوف عيالك .. قالت منيرة أنكم رحتوا للدكتور ..
ماجد : لا حقين على خير يا أمي
أم ماجد : لا وانا امك العمر يمشي .. والشباب يروح .. والحرمه بدلها حرمه
ماجد استغرب من أمه كلامها وما رد عليها لأنه شاف منيرة جايه لهم وهي متزينة
أم ماجد : هلا وغلا بمنيرة
منيرة وهي تدلع وعلى بالي زعلانة .. هلا بخالتي وتحبها على رأسها وتناظر ماجد بطرف عينها !! وهو ما التفت لها أصلا .. ولما شافها جلست شوي ..قام واستأذن
أم ماجد : وين يا أبوي ؟1
ماجد : بطلع عندي شغل وبرجع إن شاء الله بعد ما خلص ..!
أم ماجد : الله يحفظك ..

وبعد ما جلسوا شوي يسولفون .. طلبت منيرة من بدور تروح معها للسوق ورفضت .. ثم طلبت من خالتها تخلي سمية تروح معها وقالت لها تقول لماجد
منيرة ردت عليها إن شاء الله وراحت مع سمية والسواق من دون ما تتصل بماجد على بالها زعلانة وتنتظره يراضيها ..!
لبسة سمية عباية ولف وراحت مع منيرة للسوق !

رجع ماجد بعد صلاة العشاء وطلع فوق وما حصل منيرة استغرب وبعدين نزل وسال أمه ..
أم ماجد : راحت للسوق مع سمية .. غريبة الحين ما قالوا لك ؟!
ماجد وهو معصب مرة : وشوووو للسوق ؟!!! ومنهم مستأذنين منه ؟!!
أم ماجد : أنا قلت لمنيرة تكلمك وقالت إن شاء الله ..
ماجد : ما اتصل بي أحد وهذا جوالي معي وما قفلته أبد !
أم ماجد : الله يحفظ بنتي ويهدي منيرة ..
ويتصل ماجد بمنيرة والجوال مغلق !
ويتصل بالسواق وحصل جواله مع زميله .. وقال له صديقه انه راح وبيرجع يأخذ جواله !!
عصب وتوتر وين راحت هذي .. وش الحل الحين .. يتصل بأهلها ويسأل .. ولا ينتظر ويشوف .. وجلس في الصالة يقرأ كتاب ويسلي نفسه ويجلس مع أمه شوي .. وصلت الساعة لعشر وما وصل أحد .. وانتظروا
ووصلت الساعة لـ 11 وما وصلوا ..
أم ماجد خلاص وصلت حدها وينهم .. لا يكون أحد سوى لهم شيء .!
وين بنتي !!
وما جد كل شوي يطالع الساعة ..

وبعد شوي دخلت عليهم بدور .. ها بشروا وصلوا ..
أم ماجد : لأ !
بدور : غريبة .. اتصل على منيرة وجوالها مغلق .. ليش تغلقه أجل وش الفائدة منه !
ما كلمتوا السواق ..
أم ماجد : جواله مع صديقه الله يأخذه هو وياه ..
ماجد : الغائب عذره معه ! خلونا نصبر شوي .. ولا أقول لكم بطلع أشوف ..
وطلع ماجد وركب سيارته وراح يشوف لأنه يعرف منيرة وش تحب تروح له

ومنيرة في السوق داخلة جوا وتسوق واشترت لها كم جلابية وتمشت وراحت وشرت حلويات وحركات ونست الجوال وزوجها وأهله

سوسو 14
13-02-2007, 12:37 PM
ولما وصلت الساعة 12 دخلت منيرة ومعها سمية للبيت .. ولقت أمها وبدور جالسين بالصالة ..
منيرة : هلا
بدور : تو الناس كان نمتوا في السوق
سمية : وأني وش دخلك ..
قامت بدور بسرعة وضربت سمية كف على وجهها ..
صاحت سمية .. يالدبة الله يأخذك ..
ام ماجد : وينكم فيه إلى الحين .. تاركينا قلقانين عليكم وأنتوا ولا هامكم
منيرة : نسيت يا خالتي .. أكلمكم وبعد الجوال تقفل وانتهت البطارية
وطلعت فوق لأنها ما لها وجه تجلس معهم !
اتصلت بدور بماجد وعلمته أنهم جو .. ورجع وراح للسواق وعطاه كم كلمه وهزأ فيه .. ليش يعطي جواله لصديقه !
وبعدها دخل وسلم على أمه وراح لسمية ..
من اللي قالكم تروحووووووووون ؟!! ما فيه أحد تستأذنون منه ؟!
سمية وهي تبكي : هذي منيرة هي اللي تقول كلمت ماجد وقال عادي !
وتقرب منها اسمعيني مرة ثانية تروحين من غير أذني والله ثم والله لتشوفين ..؟
سمية وهي تبكي : طيب


وتركها وطلع لعند منيرة ..
ولقاها جالسة تعدل في أظافرها ..
ماجد : وين كنت يا مدام ؟!!
منيرة : وين كنت يعني ؟!
ماجد وهو معصب : أنا أسألك .. تعدلي زين وجاوبيني ؟!
منيرة : وين يعني ؟1كنت في السوق ؟!
ماجد : ومن اللي وداك ؟! ومن أستأذنت منه .. أنتِ ما عندك ولي ؟!!
منيرة : من من أزعجتني .. رح سافر أزين لك .. وياسر وياسر ..
انا أصلا شفت منك شيء علشان أفقده

يال*****ه .. بعد ترفعين صوتك علي
ما حست منيرة إلا بكف من ماجد خلها تتعدل صح !!

وطلع للصالة وخلها لحالها وجلس يفكر اطلقها وأخليها تنقلع عن وجهي أحسن ولا اشلون .. الله يأخذها ويأخذ الساعة اللي عرفتها فيها ..
من يوم أخذتها وأنا في عذاب ما يعلمه إلا الله .. حسبي الله عليها حرمه !

لازم آخذ سارة واللي يصير يصير .. بكلم عمي إن شاء الله وبشوف وش يقول ..

وباليوم الثاني اتصلت منيرة بأبوها وجا وأخذها وراحت لأهلها .. على بالها أنها زعلانة وتنتظره يجي يراضيها !

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

بدور استمرت بعلاقتها مع خالد .. وصارت تكلمه أكثر وأكثر واتفقت معه تطلع لكن يأجلونها لحد ما يخف ماجد عنها شوي .. لأن ماجد كان يراقبها وهي حست به !

علاقة بدور مع سارت ظلت مثل ما هي لكن قلت بسبب انشغال بدورالعاطفي مع واحد ساقط باع دينه وضميره ..

سارة بدأت علاقتها تتطور بقوة مع رزان وسجى .. والكل لاحظ التفافهم مع بعض
وسارة بدأت تحس براحة نفسية كبيييييرة معهم .. لأن سجى شخصيتها فرفوشية والكل يحبها .. ورزان عقلانية وتعطي الرأي صح للي يستشيرها

محمد ما زال يحلم ببدور كزوجة وقرر يكلم أمه ويشوف ..
ودخل عليها بغرفتها وحاول معها .. لكن كان ردها مثل رد أبوه عليه .. أن امها بترفض زواجها منه ..! وبتردة مثل ماردت حمد ..

محمد خلاص يحس الدنيا كلها تقفلت بوجهه .. لا زم يتصرف ما عاد فيه إلا حل واحد يكلم ماجد ويخطبها منه ويشوف وش ممكن يقول له ..

ياسر تأثر داخليا من رفض بدور واستغرب ليه رفضته .. وحاول يكون طبيعي مع ماجد لأنه غالي عنده مرة ولا يمكن يفرط فيه علشانن أخته
والبنت يخلق الله بدلها ألف بنت .. لكن الصديق الصادق نادر يلقاه الإنسان في مثل هذا الزمن .. فلابد ما يفرط فيه .. مهما كانت الظروف والدوافع

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


خالهم خالد تغيرت حياته بدرجة كبيرة وصار يحافظ على الصلوات بأوقاتها وكسر كل الأشرطة اللي عنده .. أشرطة الغناء والفيديوا .. وصار ملازم لياسر مثل ظله .. لأن ياسر خلوق بدرجة عجيبة والكل يحبه
ياسر استغرب من خالد وسأله .. وقال خالد أنه ترك حركاته وتاب منها ..
واتصل ياسر بماجد يستفسر ليش خالد متغير
ورد عليه ماجد بأنه أيضا ملاحظ عليه التغير .. لكن ما يدري وش أسبابه ..

*
*
*
*
سارة كانت جالسة لحالها وكتبت..

يا رجلاً بكل الرجال
اعذرني ..
أن أحبك .. معناه أن أتآمر معك عليّ !

سارة صارت تحس ان كل شيء تقفل بوجهها .. كل ما راحت يمين لقتها شمال .. وإذا راحت شمال لقتها يمين ..
ما تدري وش تسوي ؟!

المشكلة أنه ولد عمها وحتى أن قالت عادي .. فهي تكابر لأن الأمر اكبر من أنه يكون بطوعها .. لأن الحب يغزوا القلب بدون مقدمات ولا عبارات !

بدأت سارة تتأقلم مع وضعها وتتوقع الأسواء دائما ..

مرة كانت جاية تبي تدخل للصالة وسمعت طرف من كلام أكها وأبوها بوجود عريس جديد .. رجل متزوج وتكون سارة الثانية .. شهقت وطلعت فوق .. وبكت بمراراة .. لأ .. مش ممكن اصبر وآخذ بها رجل متزوج ؟!!
لا غير معقول .. إن شاء الله بيرزقني الله زوج أحسن من هذا ..!
وفتحت النت وكتبت فيه وشاركت بمنتديات لكن بحدود المشاركة المعقولة المتزنة فقط من دون ما تحتك برجال بماسنجر أو غيره ..

لأنها خذت درس قاسي من تجربتها مع ماجد !
وتواصلت مع رزان وسجى بمشاركتهم بمنتدى واحد وردودهم على بعض .. وبدور صارت تقول مشغولة ومشغولة .. !

اتفقت سارة مع سجى ورزان أنهم يجون لها .. واستأنست سارة لموافقتهم .. وكلمت بدور وقالت لها تجي معهم ..
وسارة مستانسة مررررة .. من قدها بيجون كلهم مرة وحدة ..

ولما جا العصر جو البنات كلهم سوا .. وجلسوا بالمجلس وسوالف وضحك وتعليقات على بدور وعلى سارة لأنها سمنت
سارة : ههههههههههه الله يأخذ العدو هذا وأنا مهتمه وسمنت .. غريبة ههههههه
سجى : تصدقون كذا بعض الناس لما يهتمون يسمنون .. تعرفون ليه
ردوا عليها ليه ؟َ!
سجى : لأنهم يحطون حرتهم بالأكل .. ويفرغون شحناتهم فيه !
الجميع : ههههههههههههههههههههههههههاااااي
سجى : أنا الله يخلف انحف إذا اهتميت ..
بدور : ههههههههههههه أجل أنا جسمي حلووو مثلي !
رزان : مشكلة الغرور يا بدور .. ههههههه لا تقعدين تمدحين عمرك خل الناس يمدحونك
بدور : ههههههههههاي أصلا هم يمدحوني .. والرجال طوابير يخطبوني .. ويتراكضون وراي .. تصدقون قبل فترة رديت واحد خاطبني ..!
رزان : وليش إن شاء الله تردينه !
بدور : كذ مزاج .. ما أحبه .. أهم شيء الحب !
سجى : شكل البنت رايحة في خبرها .. هههههههههه
سارة : الله يستر من بدور .. البنت متغيرة والأمر لله
بدور : سارة .. أنا متغيرة .. وش متغير فيني ؟!
سارة : كـــــــــــــل شيء .. شكلك منشغلة عنا بشيء
ابتسمت بدور .. وقالت " بعدين تعرفون ! "
كانت تظن أنها بتتزوج خالد وأنه صادق !

بعد مدة دخل حمد مع الباب وقال : ياولد فيه احد ..
استغربوا البنات صوته وخصوصا سارة .. لأنه مو موجود .. كيف جا .. أكيد زيارة مفاجئة .. وطلعت تركض له قبل يدخل ..
وسلمت عليه وبلغته أنهم عندهم ضيوف .. وهو تضايق ضيوف في هالوقت .. لأنه يبي يجلس مع أهله .. فقال ضيوف في هالوقت .!؟!
سارة كانت تناظره يقصر صوته لا يسمعونه البنات .. ولكن لا حياة لمن تنادي .. كمل كلامه ..
ودخل لامه بالصالة ..
وسارة حست باجراج شديد .. لا يكون البنات سمعوا ..
وسلمت عليهمن عادي وكأن شيء ما صار ولا حظت عليهم أنهم كانوا عاديين ما وضح عليهم انهم سمعوا كلمة تجرح أو شيء فارتاحت ..
لأن الضيف لو سمع كلمه غير مستساغة من المضيف ممكن ما يجي مرة ثانية !

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


خلص ماجد اشغاله بثلاثة أيام قضاها مع ياسر وبعض الزملاء .. ومنيرة ظلت عند أهلها .. من بعد الكف اللي جاها من ماجد !
ماجد جاه اتصال من أبو سعد باليوم الثاني مباشرة لكن كان مسافر ورد عليه بأنه بيزورهم لما ينتهي من عمله ..!

بعد ما رجع ماجد اتجه مباشرة لمنزل أهل منيرة قبل يروح لأمه لأن ما يتمنى أن القضية تكبر وتتعدى المعقول .. وهي من البداية صغيرة وشيء خاص بين زوجين !


دخل ماجد على أبو سعد واللي كان متغير .. وبعد ما سلم عليه جات أم سعد وجلست معهم وجلسوا يسولفون شوي ..
أبو سعد : الله يهديك يا ماجد أنا ما زوجتك بنتي تمد يدك عليها .. وبغيت تكسر يدها وتموتها ؟!
ماجد : سم !!.. من هو ...؟؟ أنا بغيت اكسر يدها ..؟!
أبو سعد : الله يهديك .. ربعك وأشغالك مهوب نافعتك .. ما ينفعك إلا أم عياك

ماجد صدق كان مستغرب كل كلام أبو سعد .. كلام غريب .. كله كذب !
أقول من منيرة طالعة عليه ؟!!
طالعه على أهلها وين بتروح عن أبوها وأمها ..!
ماجد : يا خال : أشغالي وربعي شيء طبيعي كل رجل له أشغال وربع .. والإنسان يسعى للرزق .. وما يقعد كذا لا شغلة ولا مشغلة .. صحيح أنا مدرس .. لكن بعد رجل أعمال ولي اتباطتي ومشاغلي .. وزد عليها لي معارف وربع ..
أم سعد : وحرمتك مالها رب !!
ماجد وهو يلتفت عليها : الله يهديك وش جاب طاري الحرمة الحين .. أنا زوجها واعرفها زين وأعرف مصلحتها .. وما قصرت عنها بشيء
ام سعد : تبي تذبح بنتنا وتقول مصلحتها .. وما قصرت عنها !
أبو سعد : اسكتي يا حرمه .. وقومي داخل .!!
ماجد وهو معصب ويغلي : وينها ما جات تحضر هالاجتماااع .!!
أبو سعد : قومي ناديها .. خلها تجي لرجلها ..
أم سعد : إن شاء الله يا أبو سعد ..
وقامت تنادي بنتها .. وماجد اختلف مع أبو سعد كثير لأنه كان صادق وأبو سعد مصدق بنته الكذابة وهو عنده طمع ويبونه يراضيها بمبلغ ولا شيء يكتبه باسمها ..
طلع ماجد من عندهم وهو يلوم نفسه كثير على هالزواج
ويقول بداخل نفسه .. أبوها هو اللي خذه من بيتي خلها يرجعها .. هي زوجتي وأنا المسئول عنها .. حرمة غريبة رايحة تشتكي من شيء ما صار اصلا .. تحمد ربها أنها مازالت على ذمتي إلى الآن ..
دخلت منيرة للمجلس وهي متزية بشكل حلووو مرة .. لأن أختها أسماء كانت عندهم وهي اللي مزينتها ..
واستغربت هي وامها عدم وجود ماجد ..
منيرة : يبه .., وينه راح وما خذني معه ..!
أبو سعد : ضاق وطلع يقول .. أن الكلام للي وصلكم كذب وما صار ..
ومثل ما دخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف ..؟!!!!
منيرة : هاه .. وش يقصد .؟؟!!!!
أبوسعد : وأنا وش دراني عنه ..!
أم سعد : أقول منيرة .. عسى ما يطلقك ؟!!
منيرة : لا وش يطلقني الله يهديك يمه .. لا مستحيل ماجد يسويها .. ماجد يحبني مرة .. وبتشوفين بيرجع بكرة يأخذني ..
أم سعد : عساه يجي .. !!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

وبعد مرور سبع شهور على زواج ماجد .. منيرة ظلت لها فترة عند أهلها ورجع بها أبوها لماجد واللي رفض يعيطها أي شيء ولا راضاها أصلا لأنها هي اللي غطانة .. ومهوب هو ؟!!

كان ماجد جالس مع أمه بالصالة ..
أم ماجد : وش فيها حرمتك كل شوي عند أهلها .. كلونا الناس باألسنتهم .. ؟! وش فيها ؟؟ وش فيها ؟؟
ماجد : براحتها .. تبي تجي تجي .. أنا ما وديتها علشان أجيبها .. اللي أخذها يردها !
أم ماجد : ماجد أبي أشوف عيالك .. منيرة إلى الحين ما حملت .. وش فيها ..
ماجد : الله ما كتب شيء ..
أما ماجد : بس أنت ولدي الوحيد وأبي أشوف عيالك
ماجد : لا تستعجلين الله يهديك .. بتشوفينهم إن شاء الله
أم ماجد : ماجد .. أنا عزمت بدوّر لك زوجة
ماجد : يمه أنا كنت بقول لك إني أبي أتزوج .. لكن بما أنك أنتي اللي قلتيه موافق .. بس بشرط
أم ماجد : وشوا .. ؟!!
ماجد : أنا اللي بختار هالمرة ..!

سوسو 14
13-02-2007, 12:41 PM
*.* الجزء الرابع عشر *.*




ظل ماجد منتظر ردة فعل أمه .. بعد ما قال لها أنه هو اللي يبي يختار بنفسه هالمرة !
ردت عليه أمه بعد صمت !
أم ماجد : على راحتك وأنا أمك .. أنا ضغطت عليك بالزواج الأول .. وهذا أنت قدام عيوني .. شكلك تغير ، ووزنك نقص ! وما عاد صرت ماجد الأول اللي دائما يضحك ويسولف .. خلاص بخليك على راحتك في زواجك هذا بس أبيك تشاورنا ونساعدك ..

ابتـــــــــــسم ماجد ابتســــــامة وسيــــــــعة وهو مو مصدق الكلام اللي يسمعه !
لأن مشكلة ماجد مع أمه يحب رضاها حتى على حساب نفسه
لكن هو قرر هالمرة أنه يختار بنفسه.. وما يخلي أحد يجبره حتى لو كانت أحب الناس لنفسه
" أمه ! "
.
.
.
ارتاح ماجد بعد ما سمع رد أمه .. وبدأ يفكر كيف راح تكون ردة فعل سارة إذا عرفت عن الخطبة ..! كان يتمنى يكون موجود ويشوف ردة فعلها ؟؟!!


أما بالجانب الأخر فكانت سارة جالسة على سريرها و شبه متحطمة وخلاص قررت بينها وبين نفسها توافق على أي شخص يختاره أبوها ..
واللي ما تعرفه سارة أن أهلها جالسين يتشاورون في الشخص اللي خطبها هل يناسبها أو لأ .!

وبعد مدة نزلت سارة ولقت أبوها واخوانها طلعوا وشافت أمها مبتسمة
سارة : مساك الله بالخير يمه ..
أم حاتم : هلا مساك الله بالرضا والعافية
سارة : يمـــــه وش فيك مبتسمة .. عسى خير
ابتسمت أم حاتم
سارة : وش فيك يمه قولي لي وفرحيني ..
أم حاتم : بتعرفين إن شاء الله قريب
سارة : متى ؟؟!
أم حاتم : قريب لا تستعجلين ..
وتنهدت سارة وهي مبتسمة : خلاص يمه نصبر وش ورانا ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

اتصل ياسر بماجد وعزمه مع خالد وعبد العزيز وطلعوا للثمامة يتعشون هناك .. وكان ماجد شبه مرتاح والكل ملاحظ عليه
أما خالد فتغير 180 درجة بأخلاقة.. وتصرفاته .. أما شكله فمازال يحب يتزين ومستحيل يغير هالصفة
وهذا شيء مطلوب .. المظهر الحسن اللي يخلي الناس يحترمونك ويقدرونك ..
وعبد العزيز صار يضحك بكثرة ونفسيته توضح أنه سعيد جدا وهذا دائما يأثر في نفس ماجد إذا شافه ..

لكن خلاص قرر يغير حياته وقراره لازم يطبقه مهما كانت الظروف

ياسر : أبو خلود يا زينك بالذقن ..
خالد وهو مبتسم : والله .. زين
ماجد : أصلا خالي حلو . .
عبد العزيز: قل قسم
ماجد : قسم ههههههههه
ياسر : لا والله بجد شكلك طلع فنتكة وشيء .. تصدق إني أشك يمكن أنــــا أحبك ..
خالد : لا تقول ..
ياسر : إلا والله هذي هي الحقيقة
خالد وهو يمزح : يا شيخ أحرجتني
ياسر : هههههههههههههههههه خالد احبــــــــك
ماجد : أقوووووول أنت وياه وش احبك ما احبك
ياسر : يا أخي وش اللي حارق رزك خلنا نحب على كيفنا
ماجد : يا أخي تزوجوا وحبوا على كيفكم
عبد العزيز : ههههههههههههه إلا صادق ماجد .. أقول يالشيبة أنت وياه ورا ما تتزوجون .. أقول ماجد قم مشينا ندور مكان لقسم العوائل أحسن من هذولا العزابيين
ماجد : فكرة حلوة
ياسر : أقول زين رح أنت وياه من زينكم ..
ويكمل بدلع .. أنا يكفيني خلودي
يناظره خالد وهو يضحك ..

وياسر فعلا أعجب بشخصية خالد بعد ما ألتزم طلع خلووق بدرجة كبيييرة
عبد العزيز : ياسر وراء ما تزوجه أختك وتفكنا .!
انصدم ماجد وكأن سديم ملكه هو
وحس أن قلبه بدا يخفق بقوة ويحس بحرارة بوجهه
لأنه تذكر شكلها لما شافها بمجلس أهل ياسر لما أن عندهم ..
لكن
حاول يكون طبيعي لأنه متزوج ..!
فكيف يفكر بأخت زميله كذا !!

ياسر : يستاهل خالد .. هو بس يأشر ويبشر نشارو ونرد له
ابتسم خالد : يصير خير إن شاء الله واللي كاتبه الله بيصير ..
ياسر : ها أشرايك ماجد ..
وكان ياسر قاصد يطرح السؤال على ماجد لأنه يعرف أنه منصدم من سماع السالفة لأنه تذكر شكلها لما شافها ..
ماجد : هاه
ياسر : وين يا أبو الشباب ما أنت معنا أبداً
ماجد : لا معكم لكن شرد ذهني
ياسر : في أيش ؟!
ماجد : شيء !!
ياسر: وشو ؟؟؟
ماجد بعصبية : ياسر وش فيك أنت ؟!!!
عبد العزيز : هدوء اللعب يا شباب ..
ماجد : وشو هو لعبه بعد أنت
خالد : ماجد ليش عصبت .. السالفة مجرد كلام واللي كاتبة ربك بيصر
ماجد وهو معصب : وأنا ما قلت شيء عن السالفة ولا أدري أصلا عن أي سالفة تتكلم .!!
خالد : المهم قوموا بس خلونا نشوي الدجاج أحسن من سوالف عرس وما عرس .. يا زين العزوبية ..
ياسر : يا محلاتها العزوبية
عبد العزيز: صدق أنكم مرحومين .. أجل العزوبية زينه هاه ..
وانضم لهم ماجد وساعدهم من دون يعلق على السالفة لأنها فعلا ما زالت عالقة بذهنة .. والرجل مستحيل أن يرى امرأة وجها لوجها وينساها .!!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

اتصلت منيرة بماجد .. تشوف ينه ؟!

وطنش ماجد اتصالها ..
.
.
.

سارة جلست تطالع التلفزيون وسمعت صوت التلفون وقامت ترد
سارة : هلا
رزان : أهلييييييييييين وينك فيه يالدبه
سارة : هههههه دبة في عينك ..
رزان : هههههههههههههههههههااااي
سارة : كيف رزون ؟!
رزان : الحمد لله .. أنتي اشلونك ؟
سارة : الحمد لله بخير وصحة .. تصدقين رزان أمي اليوم عندها خبر مخبيته عني
رزان : والله .. مثل أيش يعني ..
سارة : أممممممم ما أدري خمنت بس ما عرفت .. لكن بالنهاية هو موضوع زواج وش بيكون يعني ..
رزان : ولو كان موضوع زواج أنت ووش رأيك ..
تكلمت سارة بدون مقدمات
سارة : بوافق
رزان : وشوووووووووو
سارة : اللي سمعتيه ..!!
رزان : تقولينه صادقة ..
سارة : أي والله
رزان : حتى لو كان متزوج ..

وتنهد سارة وردت ..
سارة : حتى ولو كان مثل ما قلتي
خلاص تعبت من الانتظار يا رزان
سنين وأنا انتظر حلمي يتحقق وآخرتها وتبخر قدام عيني
حبيت ماجد وسلكت الطريق الخطأ للتعبير عن حبي .. وشيء طبيعي انه يضيع علي لأن طريق الخطأ معروفه نهايته
لكن الحين تركت الخطأ لأجل الله ولأني تعديت على الشيء اللي تربيت عليه .. كيف اكلم شخص ما يحل لي ..!
كيف أبادله المشاعر وأنا ما تربطني به رابطة قوية !
كيف قدرت أسوي كل هالشيء من وراء اهلي ..!
وسكتت سارة لأنها ما قدرت تكمل ..
رزان تأثرت جدا مع كلام سارة
رزان : سارة هذا ماضي وانتهى .. والله غفور رحيم .. استري على نفسك
ولا تفضحينها ..
واحمدي ربك أنه ما يعرف أنك كنتي تكلمينه
سارة : الحمد لله إني رجعت لكن بعد أيش
" وتقولها بكل أسف "
بعد ما فقدته هو .. فقدت الشخص اللي حبيته من صميم قلبي
لكن ما يدري الإنسان وش الخيرة فيه
رزان : صدقتي ما يدري الإنسان وش الخيرة فيه .. يمكن يكون شر والإنسان ما يدري !
إلا سارة ودي أسألك سؤال لكن مترددة
سارة : أفا وش دعوى قولي ولا تترددين ولا شيء ..
تفضلي رزون كلي آذان صاغية
رزان : تذكرين يوم كنا نسولف مع بدور وسجى يوم قلتي لها شكلك منشغلة عنا بشيء
ردت وقالت " بعدين تعرفون ! "
وش قصدها ؟!!
لأني ملاحظة عليها أنها منشغلة عنا مرة وتغيرت وما عاد صارت مثل أول ؟!!!
سارة : ....................
رزان : ألو ..
سارة : هـلا
رزان : وش فيك ما رديتي ؟؟
سارة : أنا صارحة يا رزان شاكة فيها .!!
رزان : شاكة فيها ..!!! كييييييف ؟؟
سارة : جلوسها دائما مع شلة فاسدة وتأثيرهم عليها وحركاتهم الفاسدة ومكالمات شباب و..
وقطعت عليها رزان
رزان : لا تقوووولييييييين .. معقولة ؟!
سارة : إيه معقولة لا تستغربين .. هي عادي عندها تكلمهم بالنت .. لكن بالجوال لأ ..! ما أظن أنا أعرفها زين ..إلا عاد كان شيء ما أدري عنه .. أمممم ممكن كل شيء جائز ..
رزان : طيب والحل يا سارة .؟
سارة : والله إني ما ادري بحاول اكلمها ولا أقولك بروح لها في البيت أحسن وأشوف وش عندها .. وش اللي مغيرها
رزان : الله يهديها حتى ألفاظها تغيرت وغرورها زاد .. تحسين فيه أحد معطيها ثقة بقووة ..

وكملوا زران وسارة سوالفهم مع بعض ..
*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

أضافه على الماسنجر وبعد محاولتين للمعرفة جنسه اتضح لماجد أن هذا شاب ومهو بنت .. لكن ما حب يستعجل .. ويظلم أخته واللي ممكن تكون بريئة !

رجعت منيرة واتصلت بماجد ورد عليها بدون نفس
ماجد : نعـــــم
منيرة : السلام عليكم
ماجد ببرود : هلا وعليكم السلام ورحمة الله
منيرة : وشلونك ماجد .. عساك بخير؟
ماجد : الحمد لله
منيرة : وشلونها خالتي ؟
ماجد : الحمد لله بخير
منيرة : وخواتك وشلونهم كلهم ؟
ماجد : بخير !
منيرة : ماجد شكلك زعلان .؟!
ماجد : زعلان ..! ويضحك بسخرية ههه من أيش يعني
منيرة : مني
ماجد : وانت مسوية شيء يزعل ..
منيرة : لا ما سويت شيء بالعكس ما شاء الله علي كااملة والكامل وجه الله
ماجد في نفسه إيه واضح !
ماجد : المهم أنا الحين مشغول وش بغيتي ؟
منيرة : ابغاك تجي تأخذني ؟!
ماجد : من وين ؟!
منيرة : ماجد لا تستهبل من وين يعني ؟ من عند أهلي ؟!
ماجد : اللي موديك يجيبك ..
منيرة : طيب بخلي ابوي يجيبني الحين
وقفلت الخط
ابتسم ماجد .. ما أسرع ما بتجي !
وأبوها وأمها معها خصوصا أنهم يخافون يفقدوني .. دنيا المصالح .!!


وطلع ماجد يقابل محمد ولد عمه بعد ما أخذ من محمد موعد لأنه يبي يشوفه ..
نزل ماجد ومر على الصالة وسلم على أمه وراح و دخل للمجلس وجلس يقرا كتاب حتى يجي محمد ..

وبعد دقائق سمعت ماجد الصوت ولما طلع تفاجأ أن اللي جاي ما كان محمد .. كانت منيرة مع أبوها ..
منيرة استأنست تقول لأبوها أبوي شف ماجد جالس ينتظرني حتى أجي
جاملهم ماجد واستقبلهم ودخل أبو سعد للمجلس ودخلت منيرة
وماجد سلم على منيرة سلام بارد وطلعت فوق وأبو سعد جلس شوي وبعدين استأذن وطلع لبيته
وفي أثناء خروجه دخل محمد وسلم على ماجد
محمد : هــــــــلا ولد العم
ماجد : هلا والله وغلا ومرحبا
اشلونك محمد
محمد : الحمد لله بخير

وبعد ما جلسوا وسولفوا أحب محمد يدخل في السالفة على طول
محمد : ماجد بدون مقدمات ولا شيء أنا جاي اطلب يد بدور
ماجد : .............
محمد : أنت تعرف سالفة أختك مع حمد أخوي وتغير حمد .. والجميع في البيت عارضني فقلت مالها إلا ماجد بطلب منه والي كاتبه الله بيصير
ماجد : أنت رجال والنعم فيك يا محمد .. لكن تعرف لازم أشاورها وأشاور الوالدة وبعدين أرد لك خبر ..
محمد : وأنا بانتظارك على أحر من الجمر ..
ماجد : ههههههه أحسن خلك بانتظاره على أبرد من الثلج
محمد بتعجب : ليه ؟؟؟؟
ماجد : لأن القضية تبي لها نار هادئة
محمد : اللي تشوفه أهم شيء النتيجة
ماجد : الله يوفقكم .. وصدقني محمد ما راح ألقى واحد أحسن منك يكون زوج لأختي
ابتسم محمد ابتسامة رضا وتطمن نوعا ما من رد ماجد وموقفه معه
وأهم شيء انه ما سمع الكلمة " البنت رايحه "

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

وفي يوم السبت جالسة بغرفتها وتضرب على الكيبورد وتكتب وهي مستأنسة أنها تكلم حبيب قلبها وأنها خلاص أعطته موعد وحددت له الموعد و الساعة !!!!
وضمنت زواجها منه في حالة خروجها معه ؟؟!
واللي ما تعرفه بدور أن هذا ممكن يكون يوم مميز بحياتها ..

.
.
.

بعد صلاة العصر طلبت منيرة من ماجد يوديها للسوق
ماجد استغرب غريبة قريب جايه من اهلها وش تبي من السوق .؟!!
ماجد : السوووووق ..! ليه ؟؟ تبين شيء ضروري ؟؟
منيرة : لأ .. بس شغلات صغيرة وأبغى أتمشى أنا وياك ..
ماجد استغرب وش الطاري : بس ممكن تاجلينها للمساء يكون أحسن ..
منيرة : اوكي حبيبي
فتح ماجد عيونه على آخر كلمة منها
ماجد : هاه ..! ما سمعت
منيرة : مــــاجد ..
تحاول تدلع
ابتسم ماجد بسخرية : زين بطلع الحين توصين شيء
منيرة : لأ بسلامتك

وطلع ماجد .. ولبست منيرة جلابية كالمعتاد ورفعت شعرها على فوق ومكياج خفييييف مثل عدمه .. وكانت أختها أسماء علمتها المكياج .. لكن رفضت تطبقه بحجة أنها حلوه ..
وهي الله يعلم بالحال
ولما تجهزت نزلت لخالتها في الصالة وبعد السلام والسوالف
طلعت منيرة الجوال
منيرة : خالتي كم رقم أم حاتم ..!؟
أم ماجد : أم حاتم .. ليه وش تبين فيه .
منيرة : أنتي علميني الحين وبعدين أقولك
أم ماجد : هذا هو *********
وتتصل منيرة على أم حاتم وترد عليها سارة وتسلم عليها وتطلب أم حاتم وتسلم عليها وتعزمهم يوم الأحد يتعشون عندهم
ووافقت أم حاتم

ولما قفلت منيرة الخط
أم ماجد : الله يهديك يا منيرة بكرة مواعدين أمي بنتغدى عندها وبنجتمع مع أخواني كلهم هناك
منيرة : عادي أنتوا رحوا وأنا بجهز كل شيء .. انتوا بتروحون غداء وأنا عازمتهم عشاء

أم ماجد انحرجت .. لأن معناه أنهم لازم يرجعون مبكرين
ومنيرة مستانسة وتخطط تزين لها كم طبق أخذت طريقتهم من أختها أسماء

وطلعت لعند بدور تسولف معها .. وبدور مادو تحسها ثقيلة عليها .. بس وش تسوي زوجة أخوها ولا زم تتحملها
وجلست منيرة تسولف عليها وبلغتها بعزيمة سارة وأهلها وكملت كلامها حتى ملت وراحت لغرفتها
أما بدور فتضايقت لأنها عندها خبر بروحتهم بكرة لجدتها
.
.

سوسو 14
13-02-2007, 12:42 PM
.

لما رجع ماجد من برى بلغته أمه بتصرف زوجته
تضايق وبعدين وقال بنحاول نرجع بعد الغداء

ام ماجد : اجل بس مالنا إلا الطريق روحة وجيه .. مشوار وأنا أمك .. إلا بتصل بأم حاتم وبعتذر منها وإلا بكلم هدى وأشوف وش تقول
ماجد : حيرتووني بمنيرة وتصرفاتها .. الأمر لله كلمي هدى نشوف وش عندها واتصلت أمه بهدى وكلمتها وهو يسمع وسكرت
ماجد : هاه يمه وش قالت
أم ماجد : قالت أن خالتها بعد ما سكرت منها منيرة كلمتها بنت أختها وقالت لها أن أختها مريضة
هي بتروح لهم ويمكن تجلس لبعد بكرة وقالت كلمي أمي واعتذري لي منها وإن شاء الله بنجيهم الثلاثاء أو الأربعاء
وتقول أنا جايه بكلمك بس سبقتيني
ماجد : الحمد لله انحلت المشكلة
أم ماجد : الله يهديها منيرة تقولي عطيني الرقم وأقولها لها ليه .. تقول بعدين بقولك ؟!!
سكت ماجد لأن هالحرمة تصرفاتها غريبة
.
.

طلع ماجد لغرفته واستقبلته منيرة بنفس جلابيتها ولا تعدلت ولا شيء
منيرة : ماجد بكرة بيجون ناس توقع مين ..!
ماجد باستهبال : مين ؟
منيرة : عمانك هههههه تصدق عمانك مرة وحدة
ماجد ضحك عليها: هههههههههههه وبعدين عماني تراهم جنبنا ونشوفهم كل شوي
منيرة : إيه اكيد تسوي نفسك ماانت فرحان
ماجد : وليش أفرح ؟1
منيرة : لأنهم بيجونا .. تصدق ان اهم وحدة تجي هي سارة

طار قلبه من طاريها ورد بسرعة : لييييييييه ؟
منيرة : لأني حاطة عيني عليها .؟؟
ماجد : كييييييييييييييييييييييييف
منيرة : إيه هذا ولد خالتي موصي خالتي تدور له وخالتي كلمتني ؟!
ماجد رد بعصبية : يخسي ولد خالتك ياخذها ؟!!
منيرة : خيييييييييييييير وش فيه ولد خالتي ؟!
بعدين تدارك ماجد نفسه ورد وهو متوتر جدا : ما فيه شيء بس يحلم يأخذها

منيرة : وأنت ليش أن شاء الله متهم فيها
ماجد : بنت عمي وتهمني مصلحتها
منيرة : وش هالحب اللي نزل عليك مرة وحدة .. تراها بنت عمك مهوب أختك
بس عناد لك بثبتها في رأسه وبياخذها إن شاء الله
ماجد : أقول انتِ الكلام معك ما منه فائدة أبداً
وقام وطلع وتركها

ورجعت تتصل عليه حتى لا ينسى موعد السوق
صدق كل واحد وهمه !!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

وبعد ما رجع ماجد من السوق دخل لعند بدور وحاول فيها تأخذ محمد ورفضت وردت عليه مثل ردت عليه في خطبة ياسر لها ..
وتضايق ماجد .. تصرفات منيرة اللي تقهر وطفرت في السوق وبدور رفضت وش هالحالة ؟!
أخ

.
.

وبالصباح راحوا كلهم علشان يتغدون عند الجدة وقضوا هناك طول اليوم واخذوا هدى معهم ووناسة وضحك ..
.
.

أما في الجانب الآخر فكانت
علاقة خالد وياسر في ازدياد .. وقرر خالد انه يخطب بدور واستخار وارتاح للأمر جدا وانبسط .. وقال لياسر
واللي رحب بالفكرة وطلب أنه يأخذ رأي صاحبة الشأن ..
ولما شاور ماجد فرح لها وحاول يتجاهل انه شافها بيوم من الأيام
ومدحها له وتحجج أن هذا من كلام الأهل لأنها طبعا شافها بنفسه وأخلاقها سال عنها خواته ومدحوها له ..
وتم خطبت خالد وبعدها بأسبوعين الملكة
وسديم منحرجة جدا من الموقف اللي حصل لها مع ماجد .. ولأن خالد فيه نسبة كبيرة من الوسامة و هذا شيء كانت تتمناه بالإضافة لأخلاقه والي الكل صار يمدحها
سبحان مغير الأحوال ..

.
.
.

رجع محمد واتصل بماجد وكله أمل أن يسمع الموافقة لكن للأسف أعطاه ماجد الرد بأنها رفضت وراح يحاول معها مرة ثانية
محمد : وأمك يا ماجد قل لها .. خلها تحاول معها ؟! ماجد أنا مركز على بدور بس من بين بنات هالدنيا كلها ؟.
ماجد : أبشر .. بحاول إن شاء الله باللي أقدر عليه .. وقضية الوالدة بقدر أقنعها لكن المشكلة في بدور .. البنت عنيدة
محمد : عاد أنت وشطارتك
ماجد : يكون خير .. الله يكتب لك التوفيق
محمد : آمين .. وان قدر الله وتم زواجي منها فهذا معروف ما راح أنساه لك ما حييت

وانتهت المكالمة بتعليق الخطبة والمحاولة مرة أخرى مع بدور لعل وعسى يحظى محمد بموافقتها ..؟!


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*

حولت سارة مع بدور تعرف أس شيء ..! وليش هي متغيرة لكن ردت بدور بعصبية عادي أنا ما فيني شيء ..!
أنتوا كذا دائما تحبون تعرفون كل شيء
وأعطت سارة من الكلام الجارح
واللي خلى سارة تندم أنها راحت لها وكلمتها ..!!

.
.

ياسر قلت لك لا تسافر .. ما ارتحت لسفرك هالمرة
ياسر : يا ابن الحلال شغل ضروري
ماجد : طيب خلني أروح معك
ياسر : قلت لك لأ ..! أنت الحين مرتبط .. وزوجتك عندك ومشغووول ..
ماجد : يعني مصمم تروح لحالك
ياسر : مصمم !!
ماجد : انتبه لنفسك ياسر .. وخذها نصيحة من محبك لا تروح .. اجلها وقت ثاني
ياسر : يكون خير ..

.
.
.
وتجاهل ياسر كل كلام ماجد وخالد وصمم يروح لل****ة يقضي بعض المشاغل ويجلس له كم يوم هناك !!

.
.
.

حمد رجع من جدة بنفسيه متغيرة وقرر ينسى الماضي ويحاول يبني حياة جديدة أحسن من العيش على أطلال الماضي المحزن
وبعد المشاورة والكلام مع أهله أبلغهم بقرار زواجه وأنهم يساعدونه في إيجاد زوجة مناسبة له
الجميع فرح له حتى أن أمه بكت من الفرحة ..
محمد وحمد كلهم سواء .. الله يوفقكم يا عيالي
هذي هي الساعة اللي كنت انتظرها من زمان
سارة : خلاص اجل اشرايكم يكون زواجكم في ليلة وحدة ؟!
حاتم : والله فكرة حلوووة
ابتسمت الأم
حاتم : همتكم .. يا لله ابحثوا لهم عن زوجات مناسبات ..
سارة : يبشروووووون
حاتم وهو يبتسم : أشوفك متحمسة .. براسك احد معين ..؟!
سارة : أممممم عندي ثنتين كل واحد له وحدة ..
حمد بحماس : ميييييييين ؟!
سارة : رزان بنت خالتي .. وسجى
حمد : من الأقارب لألألألألأ !!!!
حاتم : ليييييه ؟؟؟؟؟
حمد : بس كذا .. ما أبي !!
حاتم : يا خوك الناس مهوب كلهم سواء .. هذي بنت خالتك وأكيد كلهم يعرفونها ..
أم حاتم : بنت أختي ونعم بها وبأهلها ..
حمد : ...........
سارة : والله أنا من رائي البنات ما عليهم كلام وكل وحدة أحسن من الثانية ..!
حاتم : أنت فكر واستخر ورد لنا خبر ..
حمد وهو الفكرة دخلت رأسه واختار وحدة منهم : يصير خير إن شاء الله
أم حاتم : الله يوفقك وأنا أمك وويرزقك ويوفقك
دلال : يمه يعني بيطلع عندنا زواجين
حاتم : لأ .. بيطلع عندنا ثلاثة ؟!!!
سارة : ثلاثة !!
حاتم : إيه ثلاثة ؟؟!
سارة بتعجب من الثالث ؟
حمد وهو يضحك : قولي من الثالثة ؟!!
شهقت سارة
واستحت واحمرررررر وجهها
والكل صار يضحك عليها
سارة وهي منحرجة : يالشينين ..
أم حاتم : إلا الله يوفقك يا بنتي وتتزوجين ..

.
.
.

طلبت أم حاتم من سارة أنها تجهز القهوة لان عندهم رجال ..
وراحت سارة للمطبخ تجهزها وراح الشباب للمجلس .. يجلسون مع ماجد إلى أن يجي أبو حاتم من برى ..

وسارة كانت منهمكة تجهز القهوة .. دخلت عليها هدى
هلا السوووووووري اشلونك
سارة : هلا بأم زياد .. كيف أحوالك
هدى : الحمد لله .. هاه وش قاعدة تسويين ؟؟!
سارة : أجهز القهوة لأن عندهم رجال ؟!
هدى : ما فيه احد غريب .. ما فيه إلا ماجد اخوي ؟!
آآي
هدى : وش فيك ؟؟
سارة : أحككك .. وتمسك يدها حرقتني الحار ؟؟!
هدى : بسم الله عليك هاتي أشوف .. انتبهي مرة ثانية .. الحرارة خطرة تعطي أثر بالجسم ..
سارة : ما انتبهت لها وحرقتني ..

سارة ارتاعت لما قالت هدى أن ماجد عندهم وبعد ما حرقها الحار انتبهت وسوت نفسها عادي ..

.
.
.

رجع ماجد للبيت وبلغ أمه بخطبته لسارة .. وأم ماجد استأنست وفرحت لأنها تعرف سارة .. لكنهم كتموا الأمر عن الكل حتى يعرفون الرد ..

.
.

مستحيل اللي تقولوووونه .. متى حصل له الحادث
العصر مكلم زوجتي ما قلت شيء
عبد العزيز : والله ما ادري هذا اللي قالوا لي .. كان جاي من ال****ة وبدخوله للرياض قطعت عليه سيارة مسرعة والضربة صارت فيه ..!!!
أحس رجولي ما تقدر تشيلني الحين .. الله يستر ما يكون صار له شيء ..
خالد : لا لا تقول .. الله رحمته واسعة.. لا مستحيل يصير لياسر شيء
خلنا نروح الحين للمستشفى ونشوف .. وإلا أقولك بتصل عليهم
ويتصل بجوال سديم يلقاه مقفل ؟!
والبيت ما يردووون
ويتنهد خالد بتوتر ما رد أحد
رحوا الثنين للمستشفى وشافوا الربكة هناك وأهل ياسر يصيحووون

راح خالد وعبد العزيز للدكتور : هاه دكتور بشررررر وش صار عليه
الدكتور يهز رأسه بكل أسف .. حالته خطيرة .. عنده نزيف داخلي والآلآلآن في حالة غيبوبة ..!
خالد : غيبوبة .. لاااااااااا
عبد العزيز : خالد ... اذكر الله .. اذكر الله .. قل لا حول ولا قوة إلا بالله
وجلس خالد منهار في ممرا ت المستشفى وغطى وجهة بشماغة وهو لا حول ولا قوة إلا بالله
إنا لله وإنا إليه راجعوووون

وجلس عبد العزيز يواسية ويواسي نفسه والتفوا كل أصحابهم وأقاربهم ..
إلا شخص واحد ما كان يدري بأي شيء

كان ماجد ما يدري عن السالفة ..
ولا احد انتبهت له
لان الجميع انشغل بياسر

ولما انتبهوا له ما حصلوووه ؟!!!!!

.
.

كان آخر واحد كلمه وقال له ياسر انه بالطريق
أما ماجد فطلب منه أنه ينتبه لنفسه ويحمد الله أن خوفه على ياسر ما صار... وكانت المكالمة بينهم ضحك وسوالف كالمعتاد ..
وبلغه ماجد بخطبته لسارة وهو استأنس وفرح لصديقه ..

وبالمغرب راح ماجد مع عمه أبو حاتم يتقهوون عند واحد من معارف أبو ماجد ويسلمون عليه
وجوال ماجد تقفل لأن ما فيه شحن ولا انتبه له ..

.
.

أم ماجد : بدور غريبة خالد كل شوي يتصل يدور ماجد وصوته متغير
بدور : وليه ما دق على جواله ؟!
أم ماجد : يقول انه مقفل ؟!
بدور : غريبة مو عادة ماجد يقفل جواله .؟!

ورجع خالد اتصل ببدور يسألها ؟1
بدور : والله قلت لك ما أدري .. وبعدين لا تنافخ علي ..
طيب بروح أشوف ..
وتقوم بدور وهي معصبة
أم ماجد : وش يقول ؟!
بدور : يقول روحي لحرمته اسأليها عنه .؟!
أم ماجد : إيه صادق روحي اسأليها ؟1
بدور :هذا اللي ناقص كأني خدامة عندهم أروح عند بابهم ؟1
وين سميووووووه ..
سميـــــــــــــه .. سمــــــــية وصمخ
وينها ذي بعد ..
أم ماجد : فجرتي رأسي بصراخك ؟؟! روحي لها ولا رحت أنا ؟!؟
بدور : وليه أروح بدق على جوالها ولا على الثابت ؟!
وتدق ولا حياة لمن تنادي ؟! الجوال مقفل كالعادة وجودة مثل عدمه .. والثابت ما احد رد ..

اضطرت بدور تروح وتضرب الباب وبعد الموت ردت منيرة
مين ؟!
بدور : وهي واصلة معها : افتحي ؟!
وتفتح منيرة الباب وشكلها مضحك الشعر طاير والعيون كلها نوووم ؟!
منيرة : وش فيك بدور روعتيني ؟!!
بدور : إيه واضح من شكلك أنت مرتاعة .. وين ماجد ؟!
منيرة : ما أدري عنه ؟!
بدور : فيه حرمة ما تدري عن زوجها ؟!
منيرة : دقي على جواله الله يعافيك خليني أنوم ؟!
بدور : منيرة ترى بيأذن العشاء الحين ؟!
منيرة : والله !
بدور : .............
منيرة : تصدقين ما انتبهت .. زين الله يعافيك أنك جيتي تقوميني ..
بدور عصبت : لا والله أنا ما جيت أقومك أنا جايه أسال عن اخوي .. واهم شيء إذا جا بلغينا

ونزلت وتركت منيرة واقفة عن باب قسمها تناظرها ببلاهة !!

.
.

أم ماجد : ها بشري وش قالت ..!؟
بدور : بقررررررة .. ما تدري عن شيء ..
الأخت بسابع نومه وأنتوا مشغلين عمركم ؟!!

وتتصل أم ماجد بأخوها وتبلغه أن منيرة ما تدري عنه ..
.
.

عبد العزيز : يا لله طيب والحل .. ماجد أكيد بينجن إذا عرف ؟!!!
خالد وهو كله حزن : حاولت أحصله ما قدرت وعيال عمه هنا كلهم يقولون ما ندري عنه .. وخافوا يتصلون على أبوهم فيرتاع ..
ويهز رأسه
الأمر لله .. الله يثبته .. ويشفي ياسر
عبد العزيز : يا رب ..

.
.

رجع ماجد مع باب قسمه لأنه كان يحس بصداع خفيف ويحس بضيق بصدره واستقبله منيرة
بجلابيتها ولا قالت له عن شيء ولا أن فيه أحد سأل عنك

ويناظر ماجد الجوال واستغرب أن ما أحد كلمه مو بالعادة احد ما يسأل عنه .. على الأقل ياسر بيتصل .. وما ادري هو وصل ولا لأ ..
منيرة هاتي الشاحن
وتجي منيرة بالشاحن .. ويجلس ماجد عند الجوال ويناظر ويحاول يفتحه وكأنه ينتظر خبر ..
منيرة : ماجد خلنا نسافر
ماجد : الحين مصدع وضايق صدري وتقولين خلنا نسافر
منيرة : طيب وإذا ضاق صدرك وش ذنبي أنا
ماجد : آآآآه .. قومي أعطيني بندول ولا أسبرين أحسن من الكلام الزايد
وتقوم منيرة وهي على بالها زعلت

ويتفاجا ماجد بكثرة المسجاااااات والاتصالات على جواله اللي يدوره واللي يقول تعال للمستشفى واللي يتطمن على ياسر
خلاص مااااااجد بردت أطرافه وما عاد يقدر ينطق ..
يعني إحساسي بمحله .. ياسر فيه شيء .. !!!!!!

.
.

جات منيرة بالماء والحبوب
منيرة : ماجد خذ
ماجد بدون أي حركة : ..................
ماجد وش فيك ؟!
وماجد جالس على الكنبة وصار يفرك وجهة ومرات يده على وجهه ومرات على رأسه
منيرة : مااااااااجد
ماجد بانهيااار : هاه
منيرة : وش فيك ؟!!


ويقوم ماجد شوي ويطيح يبي يطلع
منيرة : الحين من اللي يزعل أنا ولا أنت
رجع ماجد وقف ويتنهد : وش جاب طاري الزعل الحين ..
منيرة : أجل وش فيك ؟؟1
ماجد : ياسر ..؟
منيرة : وش فيه ... ما ..؟!!
لاااااااااااا
رد ماجد بسرررعة : فال الله ولا فااااااااااالك .. لا تقوووووولينها

وجلس على الأرضونزل رأسه بحاله يرحمه فيها العدو مهوب الصديق ؟!!
ويتصل بخالد ..
ماجد بصوت كله حزن : خالد : ياسر حي ؟!
خالد : ماجد قل لا حول ولا قوة إلا بالله .. ياسر طيب .. بس هو الحين هنا حتى يتطمنون عليه ..
ماجد : خالد احلف انه حي ..؟ وما فيه شيء
خالد : واللــــــــــه العظيم أنه حي
ماجد : وما فيه شيء ؟؟!!
خالد : قلت لك قلت لك بس يبون يتطمنون عليه ؟!
ماجد : يعني فيه شيء ..
ويأخذ الجوال عبد العزيز : يا ماجد ياسر والله العظيم انه مازال حي ومصاب إصابات خفيفة أنت تعال بنفسك علشان تشوفه ..
ولا أقولك لا تجي .. أنا بجي آخذك

ماجد : أوكي انتظرك ..

وقفل ماجد وهو سرحااااااااان مو مصدق
أن ياسر يكون فيه شيء
وقف بيطلع


قربت عنده منيرة : هاه بشر ..؟
ماجد : لا الحمد لله يقولون بخير
منيرة : الحمد لله
وكملت ماجد لا تقعد تهم نفسك
ترى الدنيا فانية .. والموت حق على كل إنسان
ماتوا ناس كثيرين والحياة مستمرة وماتوا ناس نحبهم ولا ضرنا
والأعمار بيد الله
وإذا مات المقبرة مليانـ ....

ما حست منيرة إلا بكف عدلها صح ومن بعده كف ثااااااااني
وثالث
ضربها ماجد كأنه يشفي شيء بصدره متعبة من زمان
كأنه يقضي على ألم أتعبه شهور وما فيه احد يدري عنه


وقبل يطلع ماجد التفت لوراء وقال

منيرة : أنت طاااااااااااااااااالق .!!!

سوسو 14
13-02-2007, 12:43 PM
*.* الجزء الخامس عشر *.*
والأخـــــير


ما قدر ماجد يتحمل انه يجلس أكثر من كذا
طلع من عندها ونزل وجلس على الرصيف ينتظر عبد العزيز لما يجي ويروح معه
تذكر كيف عاش مع هالمخلوقة اللي الجماد وهو جماد ممكن يحس وهي ما تحس ؟!!!
ولا هي ولا حتى تقدر العشرة والحياة الزوجية !!

ووصل عبد العزيز وأخذ ماجد واللي ما نطق ولا بكلمة
وبالسيارة كان الصمت سيد الموقف !!

ولما وصلوا المستشفى كانت الساعة عشر بالليل
ودخلوا قسم الطوارئ واتجهوا بسرعة لغرفة العناية المركزة
ولما دخلوا

كان المشهد المثير للمشاعر
ياسر ممد على السرير الأبيض ولا تسمع إلا جهاز دقات القلب والأجهزة تغطي جميع جسمه

ماجد ما تحمل الموقف
وصل لحد عنده وهو يعض شفافية ويهز رأسه
لا مش ممكن
هذا ياسر !!
يا لله .. ما أضعف الإنسان !!
يا رب ترحمه برحمتك
آآآآآآآآه يا ياسر أحبك لا تموووووت وتتركني
وقرب ماجد لعند صدره وقبله على جبينه
وجلس يتأمله وهو يتمنى أن ياسر يفتح عيونه ويبادله النظرات
لكن هيهات هيهات .!!
رفع ماجد رأسه بعدين رجع وهمس في أذنه ..
ياسر أنت قوي بالله .. ياسر لا تتركني ..
ياسر أحبك .. أحبـــــــك
ما أتخيل حياتي من دونك ؟!!

كان عبد العزيز يتعجب من حركة ماجد .. وليه يكلم ياسر كذا وكأنه يسمعه ..؟!
لكنه قال يمكن يسمعه من يدري ؟؟؟!!

وبعد ما جلسوا حوالي عشر دقائق طلبوا منهم الأطباء الخروج حتى ما يكون فيه إزعاج للمرضى ..

وبعد ما طلعوا
رفض ماجد انه يرجع البيت لأنه تذكر أنه طلق منيرة

واقنع عبد العزيز انه يروح ويتركه على راحته

ولما راح عبد العزيز
جلس ماجد باستراحة المستشفى على أحد الكراسي وجلس يتأمل الخضرة وهدوء الليل والجو العليل

وفكرة طلاق منيرة بدأت مريحة له
لأنه استخار في طلاقها وارتاح للأمر..

كيف لو كانت الحين بالبيت كيف بتصرف
أنا الحين طلقتها طلقة ويبقى لها ثنتين .. أطلقها وافتك ولا كيف
وسارة ..
آآه يا سارة ليش سويتي فيني كذا
مشكلتي أني احبك مثل حبي لياسر
ليش كلمتيني بالماسنجر ؟!!
ليه كلمتي شخص أجنبي عنك ؟!!
أنا لا زم أمدد فترة الملكة حتى أعرف كل التفاصيل منك ..
وش السباب اللي خلتك تسوين كذا ؟!!

آآآه يا ياسر .. أنت في أي حال الحين .. !!

أتمنى أحد يفهمني .!!
أتمنى أحد يساعدني .!!
أتمنى أحد يشعرني بالحنان .!!
بالحنان اللي افتقده وافقتده كثيييييير
أتمنى أحد يضمني مثل الطفل الصغير ..

إيه دنيا غريبة !!!

وبعد فترة جاه مسج من منيرة
ولما فتحه


" أنا رايحة لأهلي الحين
وهين يا ماجد بتشوف .!
بتتمنى أن ارجع لك ولا تقدر ؟؟!
أجل تضربني علشان ياسر يا جعله الموت "

سقطت دمعة على خد ماجد
أي مشاعر بقلب هالإنسانة
كيف تتمنى موت مسلم هو الحين بين الحياة والموت ..!!
لا والمشكلة انه صديق زوجها ..؟!

لما قرأ المسج قرر يرجع البيت بما أنها طلعت منه
رجع ماجد بحدود الساعة ثنتين وجلس يصلي ويدعوا الله أن يشفي ياسر
ولما أذن الفجر صلى بالمسجد ورجع ونااااام

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*




يخسي ألا هو ترجعين له
خله يجي يتطلبك ترجعين معه .؟!
أجل يضربك ويطلقك .. بعلم أبوك يرفع عليه قضية
من متى الرجال يمد يده على حرمته ..
كان هذا جزء من ثرثرة أم سعد لما عرفت بطلاق بنتها منيرة
ولما بلغوا أسماء ما تعجبت أبداً لأن هذا شيء كانت تتوقعه .!!

أما أبو سعد فقرر بعد رأي زوجته أنه يرفع قضية على ماجد
محسومة لصالح ماجد من قبل تبدأ
لأن الضرب ورد في القرآن الزوجة إن كانت مخطئة فكيف يرفع قضية منتهية أصلاً ..!!!!!

.
.

سارة كانت مستمتعة بالضحك والتعليق على رزان وسجى بالمكالمة الجامعية اللي جمعتهم
وتبي تشوف ردة فعل كل وحدة منهم لو على افتراض تقدم حمد وخطب
سجى : لو تحلموون آخذ حمد .؟!
سارة : خير وش فيه اخوي .. رجال والنعم .
رزان : إيه رجال ينشد به الظهر
سارة : ههههه هاه رزينوه أشوفك قمتي تدافعين عنه
سجى : هههههههههههههههههااي يا لله اعترفي
رزان : أقول اسكتي أنتي وياها
سارة : خخخخخخخ
سجى : مبروك رزان منك المال والعيال .. أووووه قصدي منه المال ومنك العيال
سارة : هههههههههههههههههههههههههاااي
رزان : يا لسخيفة .. سجى هين وعدك خلك بس تنخطبين أن ما استلمتك تعليق ما أكون رزان ..

سارة : أيوه يالخطيرة ..
رزان : خخخخخخ .. أقول أمي تبيني الحين أكلمكم وقت ثاني
سجى : وأنا بعد أمي تبيني ..
سارة : الله معكم بسكر الحين وبكلمكم بكرة إن شاء الله

.
.

وراحت سارة لعند أمها واللي كلمتها بموضوع الخطبة وأن فيه واحد خطبها ومتزوج ويمكن يطلق زوجته ..؟!
وتفأجات أم حاتم بأن سارة بلغتها بموافقتها

فرحت أمها لها وانتظر أبو حاتم يجي وتبشره ..
ولما جاء أبو حاتم بلغته أم حاتم بموافقة سارة ..
وفرح وانبسط
وقر يكلم ماجد لكن بعد ما يعرف وش صار على ياسر لأنه يعرفه أنه صديقه ورفيق دربه ..

.
.

حمد بلغ أمه برغبته بالزواج من رزان وأنه استخار وارتاح للموضوع
وتم الخطبة والملكة بوقت قياسي جداً ..
وتقرر الزواج بعد 3 أسابيع ..
وبعد الثلاث أسابيع تم الزواج في احد القاعات وسافر حمد مع زوجته رزان لجدة لأنه تعين هناك

أما ياسر فظلت حالته كما هي بدون أي تغيير
وماجد نفسيته تعبانة جداً .. أصعب موفق أنك تشوف شخص تحبه تعبان ولا أنت قادر تساعده
وكل ليلة يقوم ويصلي ويدعوا لصديقة
ومنيرة ظلت عند أهلها بطلقة وحدة لأنه مو فاضي يروح للمحكمة ويكمل إجراءات الطلاق .!!
ومنيرة أصلاً ما تبيه يتم الطلاق ..! بحجة أنها ما بعد أخذت منه شيء باسمها ..!!!!

.
.

وبعد صلاة العصر أخذ ماجد اللاب توب وجلس بالصالة عند أمه ويشارك بالمنتديات .. لكن ما يدي يحس قلبه قابضه اليوم من ناحية بدور .. أنا شاك فيها هاليومين البنت منشغلة عنا مرة ..!!
لازم أشوف وش صار لها ..


استغلت بدور فرصة أن ماجد منشغل عنها وكانت واعدت خالد تلاقيه بأسواق " ......" الساعة خمس العصر وتجهزت وتعطرت ونزلت مع الدرج
وتفاجأت بوجود ماجد في الصالة لكنها اضطرت تكذب

ماجد : ووووووووين ؟!
بدور : بروح لوحدة من صديقاتي ؟!!
ماجد : مين هالوحدة ؟!!!!
بدور : داليا
أم ماجد : الحين مهوب أنتي تقولين بروح للسوق
بدور بتلعثم : إيه يمه قلت لك بروح للسوق وبشتري غرض وبعدين بروح لها لأن بيتهم جنب السوق على طوووول ..
ماجد : وليش متعطرة وأنتي عارفة انك بتمرين السوق ؟؟ ما تعرفين انه ما يجوز أن المرأة تتعطر وهي بتروح للسوق ؟!!
بدور : أممم أدري .. بس نسيت
ماجد ما أعجبه كلامها يحسها تكذب : ومن اللي بيوديك ؟!!
بدور : السواق ..
ماجد : أجل خذي معك سمية ..
بدور :لاااااااااا
ماجد : ليه لأ ؟!
بدور: اأ .. ما تجهزت الحين .. و .. و انا مستعجلة ..
ماجد : طيب اجلسي اخلص شغلي وأوديك ..
بدور بدلع : مــــاجد خلني أروح الحين وأنت ودني مرة ثانية
ماجد : بعد فيها مرة ثانية .. قلت لك لأ ..! يعني لأ
يا لله اجلسي ولا أبي أسمع كلمة زيادة .!!
جلست بدور وهي متضايقة
وبعدين رجعت قامت
ماجد : على وييين ؟!
بدور : بروح لغرفة أمي وإذا خلصت عطني نغمة
ماجد : زين
وكلم ماجد السواق وقال له يروح يخلص أشغاله ولا ينتظر أحد
.
.

الله يهديك وأنا أمك كان ما طلقتها ..؟!
ماجد : إلا يمه فكة منها خلني ارتاح .. رحت اليوم الصباح للمحكمة وخلصت الإجراءات وخلصنا على خير وإحسان ..
أم ماجد : وعمك ما بعد رد عليك إلى الحين ..
ماجد : كلمتني هدى تقول أنهم وافقوا بس ينتظرون ياسر حتى تتحسن صحته
أم ماجد : والحين وش صار عليه
ماجد : كما هو .. لا جديد في حالته ..!!!
أم ماجد : الله يشفـــــيه ويعافيه
ماجد : آميــــــــن الله يسمع منك يمـــه ..

وجا اتصال لجوال ماجد من محمد ولد عمه .. يبي يشوف الرد
قاله ماجد تعال للبيت المغرب

وقفل ماجد الجوال و سكر اللاب توب واستأذن من أمه وراح حتى يودي بدور ويزور ياسر ويطمئن على صحته ..
وبالسيارة بدور ما نطقت ولا بكلمة
وكان ماجد يفكر أنه يمشي معها في السوق وبعدين يتركها تروح لصديقتها على قولتها
لكن قال ..لأ !!
بنزلها أحسن وبنزل وراها من دون ما تدري
وفعلاً لما وصلوا ونزلت بدور وقالت له إذا بغيت أرجع بتصل عليك
وبعد ما نزلت بدقائق نزل ماجد وراها وغير شكله بالشماغ ولبس النظارة الشمسية
وتبعها وتفاجأ بالمنظر واللي مستحيل تصدقه عيونه
بعد ما دخلت بدور محلين واحد محل عادي للملابس والثاني محل للهدايا
طلعت والتقت برجال يمكن يكون بوسط عمره
ومشت معه وهم يضحكون ويديهم بيد بعض
وماجد وراهم يغلي من القهرررر كيف تسوي هالحركة ..!!
الخـــااااااااااااااينة ..؟!!
وأثناء ما هم يمشون وصلوا للمواقف
وما حست بدور إلا بمكسة مع راها وكف وراء الثاني
وماجد شوي ويفقد اعصابة موقف صعب يوم تشوف أختك مع رجل أجنبي عنها
وتضحك معه بكل وقاحة
خالد : خير يا الأخو
ورجع له ماجد وتضارب معه .. يالحقير يالخاااااااااااائن .. وتسمين بعدك أخوك يال*** ..!!
ما تخافون من ربكم أنت وياها

وتراجع ماجد وتركه : هين شغلي معك بعدين
لو انك رجال ما خنت أهلك وبيتك
وسحب بدور وركبها معه في السيارة وهي تبكي من الموقف اللي حصل
لا مش ممكن .. ماجد يشوفني لااااااااا
كيف .. من اللي قال له ..؟!!!

وفي السيارة ماجد يتنفس بقوة
وعلى طوووووول بعد ما وصلوا ودخلوا المحلق ضربها ماجد بالعقال ضرب لا يمكن وصفه .!!!
من شدة ما يحس بصدره وتلفظ عليها بصوت عالي
يالحقيرة
يالحيووووووانة
حرام عليك تشويهين سمعتنا ...
من متى وانت تطلعين معه قووولي ..و هو يشد على شعرها
بدور: آآي .. فكني .. آآآي هذي أول مرة .. والله العظيم هذي أول مرة اطلع معه
ماجد : أخ ال*** الله يأخذك أنتي وياه ..
بدور وهي تبكي : يـــــــمه .. يمــــــــه تعالي فكيني من ولدك
وجات ام ماجد بسرعة على صوت الصراخ والضرب
أم ماجد : وش فيكم .. ماجد .. اتركها ..
ماجد : تدرين وينها رايحة له .؟!! مواعدة له واحد تطلع معه .. الله يأخذها.. هي وياه
أم ماجد وهي تبكي ومرتاعة : لا .. لا مستحيل بنتي تسوي كذا
تربيتي هذي لا ..لا يا بدور
ماجد : يا لله قومي انقلعي لغرقتك الحين ووالله لو أشوفك طالعة منها والله لأذبحك وأرميك بالشارع .. وجوالك هاتية بسرررررعة
واخذ الجوال منها ولما راحت قفل عليها غرفتها وأخذ المفتاح

وأم ماجد ما علقت ولا بكلمة واكتفت بالدموع تذرفها على تربيتها وبنتها اللي بغت تضيع بسبب تهور منها وغفلة من أهلها ..

وكان محمد برى في الشارع وسمع كل اللي حصل بالمحلق وسمع كل السالفة
وجلس بالسيارة وهو يتألم
اجل بنت عمي خاينة وتطلع مع شباب .!!!
تحلم أخذها ..
وركب سيارته مشى !!!!!!

.
.

ماجد تركهم وراح يشوف وش صار على ياسر واخذ رقم الشاب من جوال بدور وأعطاه لخاله خالد لأنه موظف بالاتصالات وطلب منه يطلع جميع البيانات عن هذا الرقم

ودخل ماجد للمستشفى وحصل هناك عبد العزيز ومحمد
ولما سلم عليهم وتطمن على صحة ياسر واللي بدأ تتحسن بشكل طفيف
انتبه لمحمد واللي كان شكله متغير
ماجد : محمد وش فيك عسى ما شر .. ؟؟
محمد : لا أبدا ما فيه شيء
عبد العزيز : يا لله شباب استأذن منكم عندي موعد مع الأهل ..
وطلع
ماجد : محمد أنت قلت بتمرني المغرب .. خير إن شاء الله آآآمر
محمد : كنت قلت .. بس الحين خلاص هونت !!!
ماجد : ليه ؟!
محمد : لأني كنت انتظر الرد منكم .. بس الحين لو كنت مكانك كان قتلتها مو بس ضربتها ..
تفأجا ماجد وفتح عيونه على الآخر : ............................
محمد : ماجد أنا كنت عند بابكم من شوي وسمعت كل شيء صار
ماجد : ......................
محمد : الله يستر على بدور ويوفقها

وقام وطلع وترك ماجد مذهوول من اللي سمعه ..
ماجد عض على شفافية من القهررررر
وتمنى في هالحظة أن الأرض تنشق وتبلعه ولا يسمع الكلام اللي سمعه من محمد

آآآه ياسر .. قوم شوف وش صار بصديقك ؟!!
أخ .. طيب والحل ..؟!
لازم اعرف كل التفاصيل .!؟!
اجل سارة بعد مثلها لا مش ممكن ؟!!
واخذ جوال بدور من جيبة وفتحه وتألم من الرسائل والمسجات اللي فيه
وحتى حافظات الصور ومقاطع الفيديو شيء مخزي ومؤلم ومستحيل يصدق أن هذا الجوال لبدور!!!!!

اتصل بخاله خالد واللي أعطاه جميع التفاصيل عن صاحب الرقم
اسمه وعمره ووظيفته وانه متزوج وعنده أبناء


رجع ماجد للبيت واتجه على طول لغرفة بدور ودخل عليها
ولقاها مازالت تبكي وهي بهئية كسيرة
ماجد بعصبية : من متى وأنت تكلمينه ؟؟ ردي أشووووف
بدور : مـ .. ما أدري
ماجد : لا والله تستهبلين .. جاوبي انا أسألك ..
بدور وهي منزلة رأسها : من زمان
ماجد : من متى؟؟
بدور : أمم ما ادري يمكن من ثمانية شهور .. مدري سنة .. آآه نسيت
وتصيييح
ماجد : اللــــــــــــــــــــــــه وكل هالمدة وحنا ما ندري عنك ..
بدور بداخل نفسها وأنت ناسي انك تكلم سارة من أول .. لكن سكتت خافت يذبحها ضرب ..
بدور : ................
ماجد : وسارة مثلك ؟؟
بدور : كانت ..
ماجد : كيف يعني كانت ..
بدور وعيوونها تدمع : هي اللي كانت تكلمك ؟؟
ماجد : وليه تكلمني ؟؟ ماتعرف انه ما يجوز .. داخلة علي بأسم رجل .؟!!
بدور : سارة كنت أنا وياها بالكلية وكانت تحبك وتكن لك كل احترام وبعدين أنا طرحت عليها فكرت أنها تكلمك بالماسنجر وهي رفضت وأصرت على الرفض لكن مع المحاولة قدرت أقنعها .. وكلمتك باسم قمر ولا قالت لك أنها بنت عمك لأنها كانت مستحية من تصرفها .. وهي أكيد كانت تبي تعبر لك عن حبها لك لكن ما عرفت تسلك الطريق الصح ..
وبكت بدوور بمرارة
وبعد أنت ما تزوجت تغيرت سارة مرة .. وطلعت إنسانة ثانية وصارت تكره سيرة الماسنجر والحركات اللي يتكلمون بها البنات . .
وتكمل بدور وعيونها تدمع
وتذكر لما تعبت وأخذتني لها للمستشفى كانت منصدمة من زواجك وطاحت على أهلها وأخذوها للمستشفى ..
ماجد : والحين مازالت على حركاتها وتكلم ..
بدور : لا الااااااااا سارة ما تكلم احد غيرك وما سنجرها كله بنات وحتى الباسوورد تبعها معي الحين ومستحيل تكلم احد !!
سارة اعرفها من كنا صغار بنت عمي وصديقتي ..
ماجد : وش يضمن لي ..
سارة : ما ادري بس والله البنت تغيرت والكل يشهد بأخلاقها حتى أسال هدى عنها ..

وبعد صمت ... تنهد ماااااااااجد

سوسو 14
13-02-2007, 12:43 PM
ماجد: بدور احنا مقصرين عليك بشيء ؟!
ليش تخويننا ؟!
ليش تبين تنزلين سمعتنا بالأرض ؟؟
بدور وهي تبكي : ماجد .. أنا والله ما قصدت افسد السمعة أنا قصدت ..
ماجد : قولي
بدور : خالد .. قالي ــ
رد ماجد بسرعة : اسمه تركي .. مهوب خااااالد
بدور وهي فاتحة عيونها : هاه !!!
ماجد بعصبية : إيه اسمه تركي ومتزوج وعنده عيال ؟؟ وهو يلعب عليك بالنت مثل ما يلعب على غيرك ..؟!؟؟؟؟
بدور وهي تمسح دموعها : .........................
ماجد : انتي كنتي تظنين انه بتزوجك ..؟!
هذا واحد كذاااااااااااااااااااااااااب
اللي يبي يتزوجك .. هو ياسر .. هو محمد .. وكل شخص خطبك من الباب ورديتيه .. !!!
أنتي تعرفين أن محمد عرف عن سالفتك كلها ؟!!
تعرفين أنه يقول
" الله يستر على بدور "
اصحي وانتبهي لنفسك ؟.!!!
اليوم أنا كنت متابع لك ..!
لكن بكرة بتطلعين في بيت زوجك وما احد راح ينتبه لك .. إلا انك تنتبهين لنفسك
بدور راقبي ربك واتقيه واتركي عنك شلة الفساد

وطلع جوالها من جيبه وكسره قدامها حتى طلع قطع صغيرة
وقام بيطلع والتفت لها وقال :

اسمعيني زين ..
جوال ما فيه ؟!!
نت ما فيه ؟!!
طلعه من البيت ما فيه ؟!!
دراسة أيضا ما فيه ؟!!

وطلع وضرب بالباب وراه ..
بكت بدووور بقووووووة وبحسرة على كل تصرفاتها اللي حصلت لها ..

.
.

بدت صحة ياسر تتحسن على درجات وأخذ النزيف يخف بشكل ملحوظ جداً والأطباء اعتبروا هالنقطة ممتازة في تحسن حالته ..
.
.

مضى على حالة ياسر شهر ونصف تقريباً.. واتصل أبو حاتم وبلغ ماجد بموافقتهم ..


كانت ما تدري من الزوج المتقدم لها .. !!
رزان حاولت معها .. أنها على الأقل تأخذ أي معلومات عنه
لكن الغريب أن سارة أعطتهم الموافقة دون أي اهتمام في من هو الزوج القادم ..!
ولا حتى اهتمت تعرف اسمه ..!!!!!!!!



شيء غريب كانت ملاحظته سارة .. عناية هدى الزائدة بها ..
كانت تتعجب حتى من طريقة سلامها وكلامها
حتى إخوانها تغيرت طريقة معاملتهم لها .. من بعد هالموافقة
أمها تبتسم لها وإخوانها يلبون لها أي طلب ويمزحون معها ويحاورنها ..!!

معقولة كذا الزواج يسوي ..؟!!
معقولة البنت إذا قربت تتزوج الجميع يعاملها بطريقة ثانية ..؟!!


كانت سارة تتجاهل أي معلومة عن هالعريس سوى أنه رجل متزوج وتقدم لها ووافقت عليه ..!!!!

وبعد يومين
وفي يوم الملكة بعد صلاة المغرب كان مختصر جداً
كانت سارة جالسة بغرفتها وقالت لأمها لأحد يطلبني ولا يكلمني !!
خلاص أنا قلت لكم موافقة يعني موافقة خلاص وش بعد تبون مني .!!
وكتبت

" شواطئ انتظاري "

أين القلب الحاني
تبلغه ألحاني
من ألم الآمال ..
آلامي دفنوها في وأد الآمال
وطموحي سجنوها في قفص الآجال
آلام وسهاد وجراح تزداد
وعلا القلب سواد .. من ألم قد طال .!!!

يا شواطئ الانتظار هل سترسين اليوم على الشطئان ؟!!
أم يكون الشاطئ طويل لا يبلغه الانتظار ؟!!

" سارة "


ودمعت عيونها وبكت على ماجد اللي خلاص اعتبرته ضاع منها
آآآه .. أنا ليش حبيته .. ليش ضيعت عمري بالركض وراء سراب .!!
شخص تزوج الحين .. حتى وإن قالوا انه طلق زوجته .. أنا وش يضمني ممكن يرجعها ..
أو يتزوج غيرها مثل ما اتزوجهاااااااااا
ليش افرح بذكر اسمه وهو ما يفكر فيني .!!
خلاص أنا اليوم برتبط برجال غيره
ليه أفكر فيه ؟!!
آآآآآآآآه يا ماجد ..!
الزواج أرزاق ما يعلمها إلا الله
الحمــد للــه على كل حــــال

وجلست تبكي حتى تورمت عيونها

وبعد ما هدت سمعت طرق على الباب
وبعدها انفتح
ودخل حاتم ومعه دفتر عقد النكاح , وقرب من سارة واللي خلاص إذا وقعت عليه ..
معناها أنها ارتبطت برجل وهو ارتبط بها .!!

حاتم : وش في عيونك ؟!! كل هذا علشانك بتتركين اهلك ؟؟!
يا بنت الحلال احمدي ربك انه قريب منك نسباً وسكناً ..

سارة وهي تفكر وش يقصد هذا ..؟!!!!!!!
" يا بنت الحلال احمدي ربك انه قريب منك نسباً وسكناً .. " !!
سارة : .......................
حاتم : يا لله سارة سمي ووقعي هنا .. ويأشر لها ..
مسكت سارة القلم ويدها ترجف ووقعت من دون تشوف شيء
لأن همها بس تخلص .!!

ابتسم حاتم
يا لله مبروك لك ومبروك لماجد
وطلع
.. مــــــاجد ..؟!!!!!!!
من ماجد ؟!
أنا زوجت ماجد الحين .. ؟!
آآآه يا ليته صدق ماجد ولد عمي ..

دخلت عليها هدى .. كلوووووووووووووش
هدى : مبروك عليك وعلى اخوي
سارة ساكتة من دون أي حركة .. ومو مصدقة أي كلمة
من ماجد هذا اللي يتكلمون عنه ..
هدى : أخيراً بترتاح يا ماجد يا أخوي ..
سارة وهي منزلة رأسها وفيها عبرة خانقتها : .........................
هدى : ادري انك الحين منحرجة .. لكن ما عليك بيكلمك ماجد بعد شوي وبترتاحين ..
إيه نسيت أقولك .. هو طلب رقمك مني وأعطيته إياه ..

وطلعت هدى وتركتها من مع ذهولها اللي اجبرها على السكوت ..
وبعد ما طلعت هدى مباشرة

مسكت سارة دفترها وكتبت بالخط العريض

" تركتك لأجل اللـــــــــه .. فأتي بك الله إليّ .. "

وبكت بمرارة .. وأخيراً تحقق حلمهااااااااااااا
وانتهت الأمور بتيسر كبير


ولما جات الساعة وحدة بالليل فكر ماجد يتصل بسارة .. خلاص الحين هي زوجتي
وقام وأرسل لها مسج " ألف مبروك سارة "
ولما شاف أنها ما ردت اتصل بسارة مرة ثانية وردت

ماجد : الســــلام عليكم
سارة : .. و .. وعليكم .. الـ . سـ ..السلام
ماجد : هلا سارة اشلونك ؟؟
سارة وهي تتنهد : الحمد لله بخير ..
وبكت
ماجد : سارة ليش الدموع الحين
سارة : ...................
وما يسمع ماجد إلا صوت بكاها
ماجد : .......... سارة كلميني ..
سارة
سارة وهي تحاول تنطق : ....... نعم ...
ماجد : ألف مبروووووووك علينا ..
سارة : الله يبارك فيك
ماجد : ماني مصدق إني اسمع صوتك الحين .. يااااااااه .. محلاته
سارة .. أمممم أنا الحين فرحاااااااااان وربي فرحان ومرتاااااح
سارة وهي تبتسم : ................
ماجد : هذا أحلى يوم بحياتي
سارة : وأنا هذا أغرب يوم بحياتي !!
ماجد : ليه ؟؟؟؟؟
سارة وهي تمسح دموعها بيدها : لأني ما كنت أعرف أنا بتزوج مين ؟! أعطيت أهلي الموافقة من دون معرفة من هو الزوج المتقدم ..
ماجد : معقووووووووولة
سارة : ولما جاءت هدى ونطقت اسمك تفاجأت بالخبر
ماجد : يا عمري والله صدمة
سارة : أحلى صدمة
ماجد وهو يسوي نفسه ما سمع : كيف ؟!
سارة : ................. اللي سمعته
ماجد : أنا ما سمعت قولي قولي
سارة : ماجد .. ما أصدق إني أكلمك الحين
ماجد : ليه ؟
سارة : كذا بس ..
ماجد : ههههههههههههه


واستمرت المكالمات بين ماجد وسارة تتطور ..
واقترحت سارة على ماجد أنها تزوج سجى لياسر .. وما جد يضحك عليها .. ويقول لها خليه أول يقوم بالسلامة وبعدين يبشر بالخير


ظل زواج خالد معلق حتى تتحسن صحة ياسر واللي الحين تعدت الشهر

بدور خطبها ولد خالتها ووافقت لأن ما لها وجه ترفع عينها بوجه أخوها من بعد السالفة..!!
وولد خالتها كانت رفضته من قبل لأنه يمشي بعكاز من بعد حادث أصيب به
والحين وافقت عليه من دون اعتراض !!!
والفرق شاااسع بينه وبين ياسر ومحمد وكل الشباب اللي خطبوها
لأن ولد خالتها يمشي بعكاز ومدخن ولا مبالي .!!


كان ماجد جالس عند ياسر يقرا عنده قرآن وما يأس من شفائه أبداً
وفجأة تحرك ياسر وبدا يحاول يفتح عيونه
تقرب منه ماجد
ماجد وهو يمسك يده : ياسر أنت تسمعني ..
وياسر يهز رأسه ..

وقام ماجد بسرعة وطلب الطبيب
وجو الأطباء وبعد الكشف على ياسر .. بلغوا ماجد أنه بيفيق من الغيبوبة بعد حوالي 3 ساعات
استأنس ماجد واتصل بسارة وبشرها وكلم خالد وعبد العزيز
والكل فرح بالتحسن اللي صار لياسر

وفعلاً بعد مرور ثلاث ساعات بدا ياسر يفتح عيونه بتثاقل شديد ويناظر اللي عنده
والتفت لماجد وهو يبتسم ابتسامة خفيفة
قرب منه ماجد وضمه لصدره ودمعة عيونه على خد ياسر
ماجد : الحمــد للـــــه على السلامة ياسر
الحمــد للـــــه على السلامة
وبعد دقائق بدا يحاول ينطق والجميع متفاعلين معه بقووووة

وأخيرا نطق ياسر وتكلم معهم وسلموا عليهم كلهم
وتحمدوا له بالسلامة وطلعوا حتى يتركون فرصة لأهله يسلمون عليه

ودخلوا أهله وسلموا عليه
وبعد يومين طلع للبيت وبدأت صحته ترجع له مثل أول

.
.

تم زواج بدور مختصر وسافرت مع زوجها لأمريكا يتلقى العلاج الطبيعي هناك
وهي ندمـــــــانه جدا من الموقف اللي صار ومن صداقتها لشلة الفساد اللي كانت معهم ..

.
.

وبعد أسبوعين من خروج ياسر من المستشفى أقيم زواج خالد وسديم بأحد الاستراحات
وسكن خالد ببيت مستقل
وكان الزواج هادي وحلوو والعروس كان شكلها روووعة ..

.
.

قلت لك سجى بتناسب له
ماجد : ظنك ؟
سارة : إيه أنا اعرفها زين وبعدين ياسر عرفت شخصيته من كثرما تتلكم عنه
ماجد : أجل بقول له وبتوكل على الله .. وأحسن خله يتزوج معي بليلة
ابتسمت سارة بحياء : .................

.
.

تم زواج ماجد وياسر بليلة وحدة بأحد الفنادق
وكانت سارة أحلى ما يكون بليلة زواجها
واللي جاء بعد طووووووول انتظاااااااااار
وسافروا اثنينهم مع زوجاتهم إلى " لندن " يقضون شهر العسل هناك
.
.

احمد فرح بخبر حمل زوجته نوف واللي جاء بعد طول انتظار ..
ونوف أخذت كثير من العلاجات وتداوت بالرقية الشرعية وتيسر لها حملها بعد إذن الله له ..

.
.

وفي لندن
وتحديداً في الهايد بارك كان جالس ماجد وبجنبه سارة
والجو كان غائم وممطر

سارة أنا ما كنت أدري انك قمر !!!! والمشكلة أن ياسر يدري عن السالفة
وقاعد يعلق علي من يوم صحى من الغيبوبة ..
سارة بحياء وهي منزله رأسها : واللـــــــــــه ..
أنا أحس بالفشيــــــــــلة كل ما تذكرت الموقف
اممم كنت غبية بالهتصرف ..
ماجد : سارة .. وش اللي اجبرك تسوين كذا ..
سارة : ماجد .. بقولك الحين كل شيء بس أتمنى ما تقاطعني
ماجد : أوكي عمري .. تفضلي ..
ماجد .. أنا كنت معجبة فيك جداً .. وكنت بالنسبة لي حلم أتمناه يتحقق ..
وتكلمت مع بدور في الموضوع وتشاورنا وجاءت الفكرة من بدور أني أكلمك بالماسنجر ونتفق على الزواج .!!
وفعلاً تم هالشيء في إني كلمتك .. واللي هو أصلا ما يجوز إني أسويه..!
وكنت أنت أول رجل وآخر رجل كلمته على النت والله شهيد على ما أقوووول
كلمتك بالبداية على أساس إني ولد ولما شفت أنك تعلقت بي وبسوالفي قررت أقولك من أنا ..
لكن تراجعت وسميت نفسي " قمر " .. !!!!!

كانت تصرفات إخواني لي قاسية جداً .. غلظة وفضاضة .. وما فيه رحمة أبداً .. كنت أحاول اهرب من الواقع اللي أنا أعيشه
كنت استمتع بالوقت اللي أقضية بالنت .. مع زميلاتي ..
واستمتع بالوقت اللي أقضية بالجامعة مع البنات ..
وزادت تعلقي بالنت من بعد مكالمتي لك .. و قدمت عرض الزواج .. بلحظة ضعف مني .. وإلا مستحيل فيه بنت عاقلة تتصرف مثل هالتصرف .. إلا تحت ضغط ظروف ما ترحم أبد ..

ومسحت سارة دموع تسقط من عيونها .. وماجد مركز عليها ولا قال ولا كلمة
وكملت سارة

ولما جاء خبر زواجك كان مثل نزول الصاعقة عليّ .. !!
ما تحملت ودخلت للمستشفى

وبعدها أخذت درس قــــــــاسي بحياتي .. أن طريق الخطأ خطأ
وان من ترك شئياً لله عوضه الله خيراً منه
وان هذا خير لي حتى أراجع نفسي ...

حاولت أكون طبيعة جداً وان زواجك ما همني .. وحضرت زواجك واسمع أخبارك وقلبي يتقطع ومع مرور الوقت تأقلمت وقررت أتزوج وأنسى الماضي بما فيه من حلو ومر

وكان يوم ملكتي يوم لا ينسى بالنسبة لي
مفاجئة لا يمكن وصفها .. أنك تكون يائس من شيء وقاطع الرجاء فيه ثم يأتيك بكل بساطة وأنت ما سعيت له .. هذا شيء لا يمكن وصفه .!!!

والتفتت له سارة وهي مبتسمة
والحمد لله هذا أنت بجنبي يا روحي ..

بادلها ماجد بنظرات كل حب ورحمة وامتنان
ماجد وهو مبتسم : أحلى شيء بحياتي هو أنتي يا حياتي

وظلت حياة سارة وماجد فرحة لا يمكن تنتهي
جاء بعد صبر وطول انتظار

وبالمقابل كان ياسر مع سجى قصة حب بدأت بين قلبين

.
.

بعد مرور أربعة شهور

يمه أبشرك سارة حامل
أم ماجد : الحــــــمد لله .. الله يوفقك يا ولدي ويقر عيوني بشوفت عيالك
ماجد وهو مبتسم وفرحاااااان : آمييييييييين
وسارة جالسة معهم وجهها أحمر من الحياء ..

.
.

أما منيرة فلما سمعت بخبر زواج ماجد من سارة قررت تتزوج .!!!!!
وتزوجت رجل عنده زوجتين وهي الثالثة وسكنت مع وحدة منهم وطلعت مثل الخدامة عندها .. وكانت حياتها مع ماجد أشبه ما تكون بالحلم اللي مر وعدى ..

.
.

وعلى شاطئ البحر كانوا جالسين
وقاموا يتمشون ويديهم بيد بعض

على مهلك يا عمري
سارة : خايف علي ولا على الكتكوت
ماجد : هههههههههههه عليك طبعا .. وبعد عليه
سارة : ماجد وش تتمنى ولد ولا بنت ؟!
ماجد : أتمنى سلامة قلبي يا قلبي أنتي
سارة : تسلم يا أحلى زوج بالوجود .. ماجد أحبــــــــك
ماجد : وأنا أحـــبـــك أموووووووووت عليك يا دينتي كلهــــــــاا ..

.

.

الـنــــهــايــــــة