المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمل وياسر والمونديل << لاتفوتكم قصه مره روعه


أمـــ ونص ــورة
08-08-2006, 03:18 PM
امــــــــــــل ويــاســـــر والمــونـديـــال



أمل :يمه الله يخليك وش فيها يعني ؟

أم أمل :وش فيها فيها ان الرجال الحين يحبون الشعر الطويل عشرين ألف وحده لما جاء خطيبها يشوفها وأكتشف أن شعرها قصير تركها .

أم نوف : مو لها الدرجه عاد ياوخيتي المشكلة انها اذا قصت شعرها بتكون مثل العيال .

أمل : وأنا ألاقيها من وين ولا وين يعني يا خالتي بدل ماتقنعينها تحرضينها علي .

أم أمل (تطالع بنات أختها ) : شوفي بنات خالتك ماظني بيوافقونك على كلامك .

نوف: هاه ....والله عاد هي بكيفها وأدرى بمصلحتها .

هاجر : أقوول أمل حاسه ان القصة بتطلع عليك جنان وبتكون مناسبة لوجهك.

أمل: صح لسانك. ........شفتي يمه.

أم أمل (بعد ما أنهد حيلها ): خلاص سوي اللي تبين .

أمل(تروح تسلم على راس أمها) :مشكورة يالغالية الحين أنا وهاجر بنروح المشغل(تطالع في هاجر ) : يلا مشينا

هاجر :يلا.(وخرجوا)

نوف :اقص ايدي اذا ماكان متفقين وحاجزين كل شي

وفعلاً هذا اللي كان ............المهم رجعت أمل بقصة شعرها الجديدة وهي طايرة من الفرحة وصراحة القصة كانت رووعة عليها مع انها بينتها ولادية شوي

نوف :أقول أمل وش رايك تنامين معنا اليوم .

أمل : وأمي مين يكلمها .

هاجر : أمك ما بتقول شي وبعدين تعرفين مافي احد عندنا اليوم اخواني كلهم مسافرين وأبوي مستلم في العمل ومابيجي الا بكرة العصر.

أمل : وهنا ماأتوقعها بترفض
وهذا اللي صار ......... راحت أم أمل وتركت امل تتمتع بقصتها الجديدة مع بنات خالتها يقضون هالليله سهر وسوالف للفجر .

هاجر :خطرت لي فكرة خطيــــــــــــــرة .

نوف : قولي يا أم الأفكار.

هاجر :تذكرين بدلة نواف الرياضية اللي كان يروح فيها النادي يلعب كورة .

نوف : أيــــــــــــه طبعا هو كان عنده غيرهـــــــــــــــــــــا.
أمل : كني فهمت وش ناويه عليه .

هاجر : وش رايك تلبسينها أتوقعها تجي مقاسك وصراحة متخيلتك فيها شي .

نوف : وناخذ لك صوره بعد .
وما كان قدام أمل إلا تلبسها

هاجر : كأنك واحد من لاعبين الكورة لا وشاب حليوة بعد إنتي لو طلعت الشارع كذا بيرقمونك البنات .

أمل (وهي تطالع نفسها في المراية): مو لها الدرجة عاد .

نوف : مين كان يتصور أمل اللي فيها كل صفات الأنوثة إذا قصت شعرها بتسير الشاب الوسيم.

هاجر: لا عاد أنا مأقدر وأتوقع نواف إذا شافك بيغار منك على إعتبار إنك واحد من الشباب.

أمل : أقول إنتي وياها فكونا بس خلوني أفصخ قبل ما تشوفني خالتي حصة .
(ونامت امل هالليلة وهي حاسة ان شكلها الجديد خلاها تحــــــــــــن لأيام الأنوثة وفي نفسها تقول ليتني سمعت كلامك يـــــــــــــمه )



في الطيارة المتجهة الى المانيا

المنتخب السعودي يستعد للعب في كأس العالم 2006 للمرة الرابعة والفريق متحمس

محمد نور يكلم حسين عبد الغني ( بصوت واطي ) : ياخي انا هذا اللاعب من يوم جابوه وأنا حاس انه يكرهني هو أنا سويت له شي.
حسين (في نفسه يقول): لا مسكين ما سويت شي .

محمد : يعني تتوقع انه يكرهني من يوم المنتجع اللي رحناه.

حسين (باستهزاء ):لا ما توقع انه يكرهك لانك دفيته في مسبح عمقه 3 أمتار ونص .

محمد : يا خي وانا أقول كذا .

الجهة الثانيه عند سامي الجابر ونواف التمياط

نواف : أنا مو مستوعب صراحة .

سامي : لا أستوعب وشوي ونكون في ملعب العدو .

نواف : تحسسني اني داخل حرب مو مباراة .

سامي : مو قصدي أخوفك بس تدري عاد أحنا الحين بعيدين عن بلدنا الاف الكيلو مترات .

نواف : أنا بفهم ليه ما يسوون كاس العالم عندنا في السعوديه .

سامي : وانت وش يفهمك انت ألعب وبس .

نواف (وكانه تذكر شي ) : إلا أقول وش رايك باللاعب الجديد .
سامي : تقصد احمد .

نواف : ومن غيــــــــره .

سامي : شــــــــــــــب كتــــير مهضــــــــــــوم .

نواف : ايه دخيلك والله (وقلب جـــــــــد)لا من جد والله أحسه متكبر ولا أنت تقول غير كذا .

سامي : يعني من أي ناحيه ؟.

نواف : من ناحية تعامله معنا كلنا أولاً : ما يحب يمزح معنا والدليل المنتجع اللي رحناه حتى انه قعد طول الوقت يطالعنا بنظارته الشمسيه .

سامي : ايه والله حتى النظارة ماينزلها الا اذا لعبنا مباراة لا ويقعد متخفي طول الوقت وما يطالع فينا .

نواف : شـــــــــفت لا والشي الثاني : اذا اجتمعنا على وجبة ولا شي احسه يتهرب مرة يقول إنه ماكل قبلنا ومرة انه شبعان .

سامي : وبعدين لا تنسى انه أصغر لاعب فينا وجديد ويمكن ما أنسجم معنا ما له كم أسبوع وجيته كانت مفاجئه .

نواف : والشي الثالث :انه أحسن لاعب (يطالع سامي نظرة إحترام ) يعني صح إنك شاطر بعد بس أنا قصدي بالنسبة لعمره في اللعب .

سامي (يهز راسه ) : ايه نعم نعم أكيد .

نواف (بإعجاب ): بعدين انت لو تشوف بس كيف يشوت الكورة أحسن من بيكهام نفسه .

سامي : شفت وهذا الشي اللي يخلينا ننسى مساوئه .

في الجانب الأخر من الطيارة .

أحمد مسكين مو قادر يعيش حياته خصوصاً وانه جالس جنب ياســـــــــر القحطاني .
ياسر (في نفسه ) : هذا من يوم جلسنا ما يبي يتكلم أنا بس ابي أعرف على وشو شايف حاله والمشكلة ان احنا ما نعرف شي عنه غير انه لاعب محترف .......... والله الفضول ذابحني .

ياسر : أقول يالحبيب أكيد أول مرة لك في كأس العالم . (يبيه يسولف )

أحمد (مرتبك )(في نفسه ) والله حاله ما مداني أفرح إنهم حطوني جنب واحد ما يسولف
( ومن إرتباكه قعد يهز راسه فوق تحت كأنه يقول نعم )

ياسر ( يبي يضحك ) : يالحبــــــــــيب هدي ما باكلك يعني ما قد رحت طيب سولفلي عنك حتى تكون العلاقة طيبة ما بينا ولا انت وش رايك .

أحمد (في باله ) ياربي الحين هذا يبيني اسولفله وش أقول طيب ....هذا اللي ما خطر في بالي أبد بعدين انا قعدت اسبوع معهم ما احد سألني هالسؤال .......... وش أقول ياربي خلصني .

الا وشوي وتجي المضيفة ( حس أحمد ان الخلاص قرب )

جـــــــــت المضيفة بوجبات الغداء أخذ يــــــــــاسر وجبته بينما رفض أحمد وجبته .

ياسر : ياخي والله ما يسير لازم تاكل بعدين احنا في وقت اشد حاجة للأكل .
طالعله أحمد بنظرة (بالرغم من انه لابس نظارة شمسية لكن حركة الراس تدل انه جواب نهائي) .

ياسر (لقط وجهه) : كيفك عاد ماتبي ماتبي .
شوي وخمس دقايق هدوء .
ياسر يبي يلطف الجو فقال يبي يسولف عن الشي اللي يبرع فيه الشباب ألا وهـــــــــو ................

ياسر : شفت المضيفة وش زينها .

هنا ولأول مرة أحمد (بكل ثقة) : أيـــــــــــــــــــــــه بــــــــس موأحلى من بنات ديرتنا .

وهنا أنصدم ياسر مو بسبب الإجابة اللي ما توقعها بس لأنه اول مرة يسمع صوته وحس انه لازم يعلم زملائه بس وشلون .
ياسر(بعد تأثير الصدمة ): عن إذنك لو سمحت .

أمل (لا تستغربون أحمد اللي نتكلم عنه من أول هو أمل بس كيف ومتى خلوا هالشي لمخيلتكم )
حست إنها تورطت فقالت أكمل اللعبة فرجعت وضخمت صوتها على نفس النبرة اللي استخدمتها أول .

أحمد (أمل ): ويـــــــــــــــــن ؟

ياسر : لا ولا شي بس دورة المياه الله يكرمك .
(ياسر وبسرعة البرق يتجه إلى زملائه سامي ونواف .)

ياسر : أقول سمعت أخر خبر .

سامي ونواف ( والاستغراب على وجيههم): خير وش صار .

نواف (برعب): ما بنلعب على كاس العالم .
سامي : أعوذ بالله منك لا تفاول.

نواف : أجل في أحد خطف الطيارة .

سامي : يووووووه هذا مين بيفكنا من حنته ... ياسر خلصنا .

ياسر( يبتسم بخبث): ماني قايل .

سامي ( ونفذ صبره ): شوفوا هذا بعد الحيــــــــــن لا أعطيك ركبة توديك الملعب .

ياسر : حشا بتاكلني خلاص بقول ..شفتوا أحمد

نواف (مستانس) : وشو خذوه .

ياسر : الله يهداك لا بس ولأول مرة في التاريخ اسمع صوته .

نواف : ايه صدقتك أقول أذلف بس.

ياسر : يعني مو مصدقني أقولك والله سمعت صوته .

سامي : طيب وش قالك ..قال شي عن نفسه .

ياسر : يعني وش أحقق معه .

نواف : ايه وش فيها خلك دبلوماسي .

ياسر : دخيل دبلوماسيتك بس تبون تسمعون اللي صار ولا

سامي : تفضل كلنا أذان صاغية .
وهنا حكى لهم عن اللي صار وتركهم على امل انه تظهر حقائق جديدة قبل ان تهبط الطائرة .

وفي قاعة المطار حرص رجال الأمن على راحة اللاعبين وسلامتهم وإدخالهم قاعة خاصة .


ويدق جوال أحمد (أمل ) الشوكلاته ....ويطلع الوالد .
الوالد : السلام عليكم هلا امولة .
أمل : هلا فيك يبه .
الوالد : توك واصلة ؟
أمل : ايه تونا واصلين ..قصدي أنا واللاعبين .... ق..قصد..ى انا والركاب يعني .
الوالد : ماشي الحال .. بصراحة أنا استغربت انك طلبتي تسافرين المانيا بس بما ان نص أهلك هناك مافيه خوف على العموم انشاء الله بيلحقك اخوك ناصر يا بكرة يا بعده تدرين زميله للان ما خرج من المستشفى بسبب الحادث الله يعين بس توصين شي .
أمل : ايه سلم على الاهل .مع السلامة .
الوالد : مع السلامة .

وهنا قرب منها الثلاثي (سامي – نواف – ياسر )
ياسر : أحمـــــــــــــــــــد وينك صاير لنا ربع ساعة ندور عليك ؟
(سامي ونواف ينتظرون جوابه على أساس يسمعون الصوت ويتأكدون من كلام ياسر .)

أحمد : لا ولا شي بس كنت أكلم أهلي ( ولاحظ علامة الإستغراب عليهم ) .
وكمل أحمد طريقه ناحية المسؤول عن الفريق يستاذن منه على انه مابيروح معهم نفس الفندق , وبعد إلحاح قدر يقنعه وراح .

اما ياسر ( ابتسم لزملائه ) : ها ماقلتلكم بس انتوا ظلمتوا الرجال وطلعتوا ستين إشاعة ناس يقولون أبكم وناس يقولون ان صوته مو حلو .
سامي : شي طبيعي نتخوف منه .

نواف (مصدوم) : أقول شباب خلونا نلحق البقية ونعيش حياتنا .
نواف (يتكلم وهو يكمل طريقه مع زملائه ): تصدقون بديت أذكر أول مرة لعب معنا وكيف انشهر بسرعة شاب حليو في أول شبابه وهداف محترف لا ومعجبينه كثير اللي أغلبهم بنات .

ياسر(بإبتسامة): بس يستحق ولا .
سامي : خلونا نصلي الصلوات اللي فاتتنا في الطيارة جماعة .
نواف : طيب وين أحمد يصلي معنا .
ياسر : أنا بروح ادور عليه .
نواف (يطالع سامي ): متى أمداه يختفي ؟
سامي (بإستغراب ): سبحان الله .

ياسر (أثناء البحث )قرر اخيراً يكلم المسؤول عن الفريق .
واخيراً لقى المسؤول
ياسر : لو سمحت استاذ.
المسؤول : خير يا ياسر .
ياسر : قاعد أدورعن أحمد بس ما لقيته .
المسؤول : أحمد دايم ما نلقاه إلا في الوقت والمكان المناسب تماماً .
ياسر : كيــــــــــــف يعني ما فهمت ؟
المسؤول : يعني ما تشوفه إلا وقت التدريب أو المباراة .
ياسر(زعلان ): بس ما يسير كذا وش معنى احنا وبعدين كلنا فريق .
المسؤول : بس أحمد ظروفه خاصة .
ياسر: ومتى نشوفه ؟
المسؤول : قلتلك وقت التدريب بتشوفونه وإ نشاء الله بكرة الساعة 6 يبدا تدريبكم .

ياسر : يصير خير .(وتركه وراح لزملائه ) .

ياسر وعلى وجهه كل علامات الإستغراب
نواف : ها بشر وين طويل العمر .
ياسر : لا بس لو سمعت الكلام اللي سمعته كان قعدت سنه ليـــــــــــــــــن تفهمه .
سامي ( وهو يضحك ): أما عــــــــــــــــــاد وش صاير لك .
وقال لهم ياسر ....................

نواف ( قام عن كرسيه ) : بــــــــــــــــــــس ما يصير .
ياسر : هذا اللي قلته .
سامي : وانتوا وش عليكم أهم شي انه بيتدرب معنا ويلعب معنا المباراة .

وراح الفريق للفندق اللي بينام فيه
واليوم الثاني ..........

سامي (وهو قايم من نومه منزعج ): ياخي أزعجتنا انت وساعتك هذي كل مرة تقومنا قبل الموعد بساعة .
نواف : يعني وش تبيني اسوي هذي هدية من الوالدة الله يخليها لي.
سامي : زين ماقلنا شي بس أضبطها على الموعد يعني عاجبك اللي تسويه فيني كل مرة .
نواف : وش رايك نقوم ياسر ومحمد خوجه ؟
ويتحمس سامي : ايه والله قم نلحق عليهم .
وهنا ياخذ كل واحد منهم طاستين مويه بارده زي الثلج .
سامي : نواف انت اول .
نواف : ليه مو انت .
سامي : يعني انت متى تبطل نذالتك هذي .
نواف : إذا بطلتها انت .
سامي : 1.........2..............3....طااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااش شششش.
نواف (نفس الحركة على محمد خوجه )

ياسر : هــــــــــــــــــــــــــــــــــــه احححححححححححككححح بسم الله علي من صباح الله خير وش تبون يعني هالعادة متى تبطلونها انا وش اللي بلاني فيكم .....خلاص أنا قررت أعــــــــــــــــــــتـــــــــــــزل .(وياخذ قشه يبي يدور له محل ينام فيه) .

محمد : أنــــــــــــــــــــا عادي متعود بالله هات الطاسة ثانية الله يخليك .

نواف (يكلم ياسر ) : يـــــــــــاسر وين رايح تعال عندي لك مخطط خـــــــــــــــــــطير .

(ياسر حــــــــــــــــــــس انه عرف وش في باله ) .......... فرجع للغرفة .

ياسر (يبتسم بخبث ) : كنــــــــــي عرفت .
سامي : أجل خلنا نروح نتفق .
محمد خوجه : لحظة لحظة وش وراكم أبغى افهم .
سامي: أنت خلك راقد أبرك لك .
نواف : لا ما ورانا شي .
ياسر : ليش اللقافة ؟؟؟
محمد خوجه : على العموم الله يوفقكم في اللي تبون تسونه ( ورجع كمل نومه )
أما الثلاثي فقعدوا يفكرون بمقلب يسوونه لأحمد .
واستيقظ بقية اللاعبين ونزلوا يفطرون وبعد الفطور ركبوا الباص حتى ينتقلون لمكان التدريب لأن باقي لهم أسبوع على المباريات .
وفي الباص تسائل الكل عن أحمدوليه ما حضر معهم .

لكن بعد وصولهم جاء احمد في سيارة الأجرة

محمد نور : هلا أحمد ما قلتلنا انك ما بتجي معنا .
أحمد :لا بس كنت مستعجل .
ياسر : أحمد ممكن أتكلم معك؟
أحمد(مستحي يروح مع ياسر )طبعاً تدرون ليه , المهم راح معه .
.................................................. .

يا ترى ياسر وش يبي من أحمد ؟؟؟؟؟؟

هل اكتشف حقيقته ؟؟؟؟

,,,,,,,,,,,,تابعونا في الجزء الثاني :
شوفوا ترى بسوي معكم نذاله يعني ماني مكمله الا اذا شفت ردودكم

ناريــز
09-08-2006, 01:01 AM
ترى اعصابي بتنهار ياامورة إذاكان هالشيء يهون عليك لاتكملين
انت وضميرك
هههههه
هههه
اروع امنياتي
نسيم البحر

أمـــ ونص ــورة
11-08-2006, 06:50 PM
بس عشان خاطرك حبيبتي (نسيم البحر) راح أحط الجزء الثاني مع إني زعلانه لأنه مافي ردود كثيره وأنا من المنتدى إلي ناقله منه القصه يمكن الردود مأخذه 10 صفحات وعشأن ماأطول عليكم تفضلوا الجزء الثاني :
الجزء الثاني

ياسر : أحمد ممكن اتكلم معاك شوي .

أحمد (مستحي يروح مع ياسر ) طبعا تدرون ليه : المهم راح معه .

ياسر ..اخذ الكورة : أحمد ابغى اشوف حركتك المميزة .

طالع فيه احمد بإستغراب ( وش قصده بحركتي المميزة لا يكون حركة معروفة عند أعضاء الفريق و ما اعرفها)ياسر (بإبتسامة ): كل لاعب اكيد عنده حركة مميزة له و أنا اقصد اللاعبين المحترفين أمثالك .

أحمد (بإرتباك ): يعــــــــــني لازم تشوفها .

ياسر : أكيـــــــــــد و يشرفنــــــــــي .

أخذ أحمد الكورة يستعد و يدور له حركة يتميز فيها و إجتمع أعضاء الفريق على شكل حلــــــــقة حــــــتـــــــــى المدرب .
وحس أحمد انه داخل تحـدي
(كل شي حول احمد صاير جماد حس انه بفضاء و حرارة جسمه ارتفعت و بدا يتعرق يا مسكين يا أحمد شلون ما فكرت بحركة .....بس القدر كان مع أحمد لأنه حس انه بإستطاعته يسوي حركة ما عرفها أحد قبله و لا حيعرفها أحد بعده ) وهنا أخذ الكورة عشان يستعد يرميها و ابتعد أعضاء الفريق مسافة تتيح له الفرصة وبالفعل رمى الكورة بحيث ارتفعت مترين فوق (يلا عاد صدقوا ) اما أحمد التف عليها بشكل لولبي و رماها للمرمى لدرجة انها كان ممكن من قوتها تخترق الشبك .
تعالى التصفيق من مسؤولين و متفرجين أجانب وسعوديين حضروا التدريب , اقترب ياسر من أحمد ليربت على كتفه لكن احمد ابتعد بحركة غريبة لفتت إنتباه الجميع فشكوا في وجود مشكلة أو خصام بين ياسر و أحمد .
و اتجه للاستراحة مبتعداً عن الجميع ........
اما ياسر حس بإحراج عمره في حياته ما حس مثله و راح لزملائه نواف و سامي .

سامي (يكلم نواف ): ما قلتلك .

نواف : أنا صراحة كنت أعرف انه محترف بس مو عاد يوصل لدرجة كابتن ماجد .

سامي (يضحك ): تذكر أول مرة شفتك وسألتك عن سبب تعلقك بالكورة قلتلي انه كابتن ماجد أنا استغربت على بالي واحد كان يلعب زمان وبعدين أعتزل و ما عرفت أنه بطل كرتون إلا يوم سلفتني الشريط مرة .

نواف (يضحك ): ايه وقلت انك تعلمت حركات كثيرة منه صح ولا .

سامي : ايه بس( ويطالع في ياسر اللي كأن أحد عطاه كف ).
سامي : ياسر خير وش فيك ؟ ما أشوفك معنا .

نواف : اللي ماخذ عقلك .

ياسر (يطالع لهم نظرة قهر ) : شفت وش سوى فيني ؟

سامي : ياخي لا تاخذها بحساسية .

ياسر : يعني أنا اللي ميت على صحبته ..... أنا الغبي اللي سمعت كلامكم ولا قال ايش ..خلنا نحرجه قدام الكل ... والله ماحد انحرج غيري .

نواف (يضحك ): والله شكلك تحفة و انت جاي تبي تحييه و يردك هو ها ههههههههاااا ....ااها (ويتردد يوم يشوف نظرة ياسر و سامي بعد ).... أسف أسف بس قصدي مو حرام عليه يحرجك كذا قدام الكل .
(يسكت نواف شوي ): ولا يهمك يالحبيب بعد شوي الغدا و أنا بوريك فيه .

ياسر : وش بتسوي يعني بتكفخه ؟؟؟؟

نواف : لا حاشا لله ما يصير كذا برضوا احنا أخوان .

سامي : أقول ياسر ما عليك أنت خلها على ابو المقالب و بتشوف اللي يسرك .

نواف ( بفخر ): شكراً لثقتك فيني .

و راحوا الشباب يتغدون في المطعم القريب منهم .....

و أول مرة يجلس أحمد يتغدى مع الكل و أعنقد انها راح تكون أخر مرة .

أحمد : كحححححححححح كح كح ( ويحمر وجهه ويصفر ويخضر ............و يلحق عليه محمد خوجة بموية )

و اخيراً يترك أحمد غداه و يقوم وهو حاس ان الثلاثي هم السبب في اللي صار له .

ياسر ( يكتم ضحكته )( بصوت واطي ) : الله يخرب بليسك يا نواف وش سويت بالرجال .

نواف (بغرور ) : عندي نفوووووووذ بعدين كلها علبة فلفل .

سامي : شفت قلتلك نواف مابيخليه ...ههههههه ...هههه( ويوطي صوته ) .

أحمد راح الحمام ( أمل تصيح بداخلها على الإحراج اللي صار لها إنشاء الله بس ما حسوا انها بنت .. يعني أنا الحين وش سويت لهم خصوصاً هالثلاثي )
وهي خارجه اكتشفت انها دخلت حمام النساء ...طالعت يمين شمال تمنت لو ما احد شافها بس كـــــــــــان .......


محمد نور ( بسرعة البرق ) : شبــــــــــاب تدرون ان أحمد دخل حمام النساء .
الشباب : ههههههههههههههه هه هههههه .
نواف (مو مصدق ) : من صدقك انت ؟

محمد نور ( متحمس ) : والله ما أكذب عليك وهو خارج قعد يطالع يمين يسار ولمل شافني تمنى الأرض تنشق وتبلعه وقعد يتعذر لي ان الحمامات بالسعوديه دايم حق الرجال يكون ياليسار بس هنا انقلبت الاحوال و أنا عاد ما قدرت كتمت ضحكتي وجاريته .

محمد خوجه : صدقوني هالرجال من يوم جاء و أنا حاس انه غريب .

ياسر ( يقوم و بكل قوة ): خلاص يا جماعة من يوم جاء أحمد و انتوا كلكلم ضده و ماخذينه نكته لكم .

جاء أحمد فتفرقوا كلهم , عرف انه كان موضوع حديثهم بعد ما سمع كلام ياسر .

حس أحمد بتأنيب الضمير على ياسر خصوصاً بعد الموقف اللي سواه اليوم معاه .

أحمد : ياسر أنا أسف .

ياسر ( يطالع بنظرة غرور ): على وشو ؟

أحمد : على اللي صار اليوم.
ياسر : ليش اليوم صار شي ؟

أحمد : على العموم أنا أسف .
وراح بس ياسر مسكه يوقفه ...أحمد التفت بخوف ..

ياسر (ابتعد عنه ) : طيب ...وش ..وش رايك تسهر معنا ...هو احنا ما بنسهر لان ورانا تدريبات بس يعني تقضي هالليلة معنا و بعد نتعارف أكثر على بعض .

أحمد (حس من نظرات ياسر انه ما يصير يرفض طلبه بس.......)
أحمد : معليش ما أقدر عندي ...

(يقاطعه ياسر ): خلاص بكيفك .....وتركه وراح .
أحمد ( في باله ) : ودي بس ما اقدر

أمل وهي راجعة السكن تذكرت ان أخوها بيجي اليوم المغرب فدقت على أبوها...

أمل : ألو السلام عليكم
الوالد : وعليكم السلام .
أمل : كيفك يبه
الوالد : بخير و انتي شلون الحال معك؟
أمل : تمام بس ناصر متى يجي ؟
الولد : والله مسكين ما يقدريجي .
أمل :ليـــــــــه عسى ما شر ( في قلبها تقول بركة ) .
الولد : صديقه اللي بالمستشفى مات وعلى بال ما يخلص العزا و نلقى حجز ثاني يكون مر اسبوعين .
أمل : الله يرحمه ..مسكين اخوي .
الوالد : ايه والله صديقه الروح بالروح من ايام المتوسط الله يرحمه الحين قوليلي وين بتروحين عند خالك سالم ولا خالك بدر ولا عمتك نورة ولا أقول ايش رايك عند سوسن بنت اخوي.
أمل : ايه خلاص بروح عند سوسن إحتمال مو أكيد .
الوالد : يلا أمل دقي علينا وطمنينا عليك ..إلا أقول وش أخبار المعهد .
أمل (مرتبكة ما ودها تكذب ) : ايه تمام .....يلا يبه مع السلامه عندي مكالمه .
الوالد : مع السلامه .
أمل : ايه مع السلامه .

مرت أربعة أيام و التدريب ماشي و زاد إعجاب المدرب و باقي أعضاء الفريق بأحمد أكثر و أكثر على حماسه في اللعب ونشاطه .
و ايضاً ازدادت علاقة الصداقة بين أحمد و ياسر بس أحمد ما كان يختلط مع ياسر الا بوجود الكل وكان أكثر كلامه مع ياسر وكل واحد يعرض مهاراته ويدربه عليها .
والجميع حــــــــــس بالصداقة القويه اللي بينهم ومرة اجتمع فيهم المدرب الإجتماع اللي قبل الأخير حتى يضع خطة اللعب أمام تونس و بالفعل اجتمع أعضاء الفريق في مكان التدريب المعتاد و تأخر أحمدربع ساعة بسبب زحمة الطرق .
المدرب (باكيتا ) (يتكلم بلغته):gtrdh oiplk ewqdfgtrb gjguytdsropip87j
المترجم: المدرب يسأل عن أحمد وينه أحد يعرف ليش تأخر .
نواف ( بقهر) : والله من يوم حطوه لحاله وهو يتأخر .
طالعله المدرب بنظرة كأنه فهم وش يقول فسكت نواف أحسن له .

ياسر : بكلمه و أشوف .
وفعلاً يدق عليه ولأول مرة في الجوال بعد ما أخذ رقمه بالقوة

ومع زحمة الطريق حست أمل ان المتصل واحد من أهلها فردت بسرعة :ألو .........(انتهى الجزء
الثاني تابعونا مع مزيد من التشويـــــــق و الإثارة).

ناريــز
12-08-2006, 05:55 AM
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو قصة ولا في الخيال
الله يسلم قلبك امورة ونص
انتظرك لا تتأخرين
ولاتزعلين إذا ماشفتي ردود كثيرة لأن اغلب اعضاء هذا المنتدى ما يحبون قراءة القصص
يكفي انا إذا قريتها << واثقة بزيادة
ا
ر
و
ع
امنياتي
ن
س
ي
م
البحر

أمـــ ونص ــورة
12-08-2006, 10:03 PM
مشكوره حبيبتي (نسيم البحر) بس صراحه شيْ يقهر شوفي عدد الزوار كثير ولاأحد يرد عموماً تفضلي الجزء الثالث .....
الجزء الثالث

ومع زحمة الطريق حست أمل ان المتصل واحد من أهلها فردت بسرعة : آلووو.

ياسر ( مستغرب ): آلو , لو سمحت اختي هذا جوال أحمد .
أمل (تداركت الموقف بسرعة) ( وغيرت نبرة صوتها ): كححكح (يعـــــني كأنها تاكل ) لا أنا أحمد .

ياسر ( بإرتياح بعد ما كان متوهم ان اللي ردت عليه بنت وانه غلطان بالرقم ): أحمد ها خير وش فيك ؟

أحمد (على بالها يسألها عن الصوت اللي أول >واللي فوق راسه بطحه يحسس عليها >)لا صوتي ما فيه شي بس كنت أكل .

ياسر(بعجله): قصدي وش اللي اخرك المدرب زعلان .

أحمد : لا خلاص قربت الحين داخل .

و خمس دقايق و يدخل أحمد وهو محرج من المسؤولين لانه اذا بيقعد لحاله لازم ما يتأخر و لأنها أول مرة (بما انه كان دايم يفتتح المكان بجيته بدررري ) تغاضوا عنه .

و جلس الجميع بإنتظار نصائح المدرب ...
قعد المدرب يشرح خطته و المترجم يترجم لهم بس للأسف الخطة اللي طرحها ما عجبت اللاعبين ولا ارتاحوا لها فاضطر أحمد انه يضيف بعض التعديلات طبعاً بطريقة دبلوماسية حتى لا يزعل المدرب ويقوول انا وش شغلتي , نالت خطة أحمداعجاب الجمييييييييييع .

المدرب (بلغته):lyrytryt ihyfhrrd tewbhy jhjuyfcs
المترجم: عظيم عظيم فكرة خطيرة انت فعلا لاعب محترف .

محمد نور(يكذب الكذبة و يصدقها ): سبحان الله نفس الفكرة اللي كانت في بالي بس انتوا ما عطيتوني فرصة.

ياسر (بإستهزاء ) : صارووووخ ...صاروووووووووخ نزل ( يعني قصده وش هالكذب ).

الشباب : ههههههههههههههه ههه ها ها هاها هيييييييييه هي هي .
وقبل ما يبدأ التدريب راح نواف لمحمد نور : تدري يا محمد التدريب شوي و يبدا و انا في بالي حاجة لازم اسويها .
محمد نور ( بحماس ): وش هي ؟؟؟

نواف : شفت الكورة اللي عليها خطوط حمرة .
محمد نور : أيـــــــــــــــــه وش فيها ؟؟؟؟؟؟

نواف : هاذي الكورة ما حد يلعب فيها غير أحمد انت جيبها و بوريك وش بسوي .

محمد نور ( بشك ): متأكد انك بتسوي شي زيييييين .

و بالفعل راح محمد و جاب الكورة و دخلوا أقرب مبنى و حط عليها نواف خلطته السريه .
محمد نور : من وين جبت هالشي اللي يلزق .

نواف : افا عليك يعني من وين يعني .
محمد نور : اسف نسيت انك راعي مقالب و كل شي نلقاه بشنطتك .
و تمت المهمه و رجعت الكورة مكانها بس ...... اللي ما يعرفه نواف ولا محمد ان محمد خوجه مر من عندهم بالصدفة و سمعهم . و راح يقول لأحمد.....

و في طرف الملعب كان أحمد و ياسر جالسين استعداداً للتدريب جاء محمد خوجه :,
خوجه : أحمد الكورة اللي تدرب عليها دايم اتركها اليوم .

أحمد و ياسر( باستغراب): ليــــــــــــــــــــش .
خوجه : نواف و محمد مجهزين لك مقلب عليها .

ياسر : متأكد أنت ؟

خوجه :أجل أكذب ؟؟؟.

ياسر ( يطالع أحمد ): تدري شلون ......من حفر حفرة لأخيه وقع فيها .
واتفق ياسر و أحمد مع المدرب ( بعد طلعة رووووووح ) ان الكورة هذي بالذات يلعب فيها نواف بدون ما يعلمونه السبب ,,,,, و طبعاً المدرب وافق لأنه حس ان طلبهم ما فيه ضرر .

بدأ التدريب و كل واحد خذا له كورة ,,, و نواف ورطه المدرب بالكورةاللي يعرفها ,, بحجة انها مميزة تنفع يسوي عليها حركاته و ما تركه المدرب حتى ضرب فيها ضربته فكااان من جراءها ان سقط على الأرض , فوقف المدرب مستغرباً و اعتقد انها من عوامل الطبيعة فتركه و راح يلبي نداء الطبيعة .

ياسر و أحمد ماتوا على نفسهم من الضحك وشاركهم سامي وخوجه .

أما نواف قعد يندب حظه وهو خايف على حذيانه الجديد.

محمد نور : لا تقول انها الكورة اللي أول .

نواف ( بحزن ) : لا مسكيييييين ما تدري .
وتركه محمد نور ( يندب حظه) ..............

ساعده أحمد و ياسر عالوقوووف , والباقين كملوا تدريبهم .

تأسف نواف على اللي حصل ( بعد ما عرف انهم كفشوه ),,,,,بس أحمد عذره لأنه معروف بالمقالب .
و تاااااااابعوا التدريبات .

وجاء اليوم المنتظر يوم الأربعاء ,,مباراة السعودية ضد تونس .
في الباص ,,, نواف : في الامتحان يكرم المرء أو يهان ,

سامي ( يواسيه ) : لا أنشاء الله يكرم ولا يا أحمد ؟؟؟

أحمد ( مسرح ) يفكر انها أول مبارة قوية من ناحية الجمهور و الخصم .
أحمد ( بقوة ): لازم نفوز .
ياسر ( بكل ثقة ) : انشاء الله
بدت المباراة و جماهير السعودية على أحر من الجمر الكل يتمنى الفوز .

و عند الأهل بالسعـــــــــــودية :,
( واحد من الشباب )___:عرب:______ فيصل : يمــــــــه وين وديتي الأريل و الصحن .

أم فيصل : والله يا ولدي ما خذتهم بعدين ليه ما تروح عند أولاد الجيران تتابع معهم .

فيصل (زعلان ) : يكوون أبرك .
وفــــــــــــي بيت أخر من السعوديه :,

توفيق : يلا يا بابا تعال تابع المبارة حتفوتك البداية.
أبو توفيق : يلا يلا جاي .

وفي احدى المجمعات بجــــــــــدة ( الكل عايش رعب _ متحمسين _ حتى البزارين ما سلموا من هالمونديال اللي استغربه و أول مرة أعرفه ان المطاوعة بعد يتابعون المبارة >اشوى ما هي حرااام > المهم نرجع لمنتخبنا السعودي ) .....حيث انتقل اللاعبين الى استاد "اليانزارينا " في ميونيخ عند 7 مساءً .

ابتدا الكل بالتحمية والاستعداد بالرغم من تقلب الأجواء __بس كله يهون

اما ياسر و أحمد استلموا الهجوووووووووووووووووووووووم و سامي انتظر للدخول بالشوط الثاني (بحيث تكون التشكيلة 4_4_2 ) ....بدأت المباراة بتمريرات سريعة من قبل الفريقين ....حتى تم

و يا للمفاجأة خلال الدقيقة الخامسة تم تسديد الهدف الأول عن طريق أحمـــــــــــــــــد
و كعادة اللاعبين يحبون يعبرون عن فرحتهم
ركضت أمل معبرة عن فرحتها و تصرخ بأعلى صوتها ولكنها نسيت أمر فريقها الذي ظل يركض خلفها ليعبر عن فرحته هو ايضا و عندما أدارت رأسها رأت ما لم تتخيله في حياتها .....كل هؤلاء يركضون باتتجاهها ...ماذا يريدون ...فأخذت تركض و تركض و يركضون خلفها و هكذا ..
(ما دروا انها ما تبغى تختلط فيهم ) و انتهت موجة الفرح العارمة و...موجة الإستغراب عندما
أحمد (وهو يركض ): يا شباب ما يصير كذا انتظروا نجيب الهدف الثاني بعدين يصير خير ...ما يصير نتفاءل مرة .
و أخذ المصورون يلتقطون الصورة بحماس .
أخيراً اقتنع اللاعبين (السعوديين ) بكلام أحمد مع انهم أول مرة ما يعبرون عن فرحتهم بالشكل المعتاد .
....استمرت المباراة وقبل إنتهاء الشوط الأول جاء الهدف الثاني على يد ياسر (هذي المرة عبروا عن فرحتهم بكيفهم ) و اكتفى أحمد بالنظر و الإبتسام لمنح الثقة لصديقه ياسر .
تمنى ياسر لو كان صديقه أحمد أول المحيين له (بس خلاص لازم يتعودعلى حركاته المفاجئه )
انتهى الشوط الأول و باكيتا مستانس حييييييييل من اللاعبين .
و استبدل ياسر بسامي اللي ظل باله مع صديقه العزيزأحمد .

ابتدأ الشوط الثاني بهدف لتـــــــــــــــــونس ... و...........هدف أخر لتونس .......و.لأن سامي ما يرضى بالتعادل ....اهداهم قبل نهاية الشوط الهدف اللي حسم التعادل و بكذا انتهت المباراة بــــــــ 3- 2لصالح السعودية .

عبـــــــــر الفريق السعودي عن فرحته للمرة الثالثة و اكتفى أحمد بالنظر و الإبتسام لزملائه

اتجه ياسر ناحية أحمد , ياسر : أحمد ؟

أحمد ( يبتسم ) : شفت شلون .

ياسر : ايه ...(سكت )....احسك زعلان في شي مضايقك ؟؟؟

الحقيقة ان أحمد خلال هذي المباراة حس بخداعه لهم و خصوصاً لياسر اللي هو صديقه ....طيب وش يقوللهم انه زور شخصيته .
سكت أحمد و بالتالي ياسر ..و رجع ياسر للفريق .. بينما انسحب أحمد و اختفى عن الأنظار .
دورو عنه ...حاول ياسر يكلمه لكن جواله مقفل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خافوا لا يكون صار له شي .
ما كان قدامهم الا انهم ينتظرون حضوره يوم التدريب .
و بالفعل يوم التدريب حضر أحمد و عامله الكل بتقدير و احترام خاصة المدرب اللي تأكد من احترافه و احتفى بمهاراته .
و حاولو يستعدون للعب ضد أوكرانيا (اللي أول مرة تدخل كأس العالم ).

ياسر ( يكلم أحمد ): عجبتني يوم عطيتهم الهدف الأول مساكين ما امداهم ياخذون نفس .

سامي : ايه والله أبدعت خصوصاً انها أول مباراة لك ...حتى انت يا ياسر .

ياسر : تسلم والله كلنا أبدعنا .

نواف ( يدخل بينهم ): أحلى يا متواضع ...(ويطالع في أحمد) أحمد وينك أمس (و بإستهزاء ) الصحافة كلها تدورعليك .

أحمد( ابتسم على باله يمزح)

نواف : لا جد كانوا يبون يسون معك لقاء .

أحمد ( بعصبيه ) : بس أنا ما أسوي لقاءات .

سامي : هدي هدي ياخي مولازم إذا ما تبي انت حر .
استغرب ياسر من تصرف أحمد و فكر انه يكلمه بعدين .
وعلى الغدا أحمد ما تغدى معهم .
ياسر : أحد شاف أحمد.

محمد نور : هذا ما يندرى عنه في أي دقيقه يختفي .
كان أحمد قد خرج يتغدى في مكان ثاني وهو راجع عشان يلحق على التدريب مسكه ياسر يبي يوقفه عشان يكلمه
(وما تاب بعد اللي يصير كل مرة )
نفس الشي ابتعد أحمد بحركة لا إرادية....فتأسف ياسر و سبقه للتدريب.

و مرت الأيام ..............................................

حتى جاء يوم الإثنين و اتجه الفريق السعودي الى الأستاد الرياضي في هامبورج . للعب ضد أوكرانيا .
انتهى النشيد الوطني لكلا الفريقين و ابتدا الشوط الأول كان في الهجوم أحمد و ياسر(للمرة الثانيه ) ...أما سامي ظل في الإحتياط على آمل انه يدخل .
و بدأ اللعب بحماس بس أوكرانيا خربت عليهم بالهدف الأول خلال الدقائق الأولى و بالتعاون ما بين ياسر و أحمد و باقي الفريق ( نور و التمياط وخوجة غيرهم )....سدد ياسر الهدف الأول للسعودية لكن و قبل نهاية الشوط الأول حصل اللي ما توقعه أحد .
تصادم ياسر مع لاعب أوكراني أدى إلى رفع الحكم الكرت الأحمر في وجه أوكرانيا .

أما ياسر حاله حال المسكين أخذ له ذيك الصقعه اللي عمره ما بينساها وانسدح في اخر الملعب
ويحرك رجوله بصعوبة (وبصوت واطي ): رجولي وش دخل رجولي ؟؟؟؟؟؟
و اجتمع حوله الفريق الطبي في غضون ثواني و قرروا انه ما يقدر يلعب بسبب الإصابة الشديدة في قدمه اليسار هذا غير ضربة الراس .
باكيتا يتكلم بلغته بعصبيه "الحين مين بيلعب بدل ياسر "...ويبي يكلم سامي عشان يلعب بس....
؟؟؟؟ : لا أنا بلعب بدال ياسر .
يا ترى مين بيلعب بدال ياسر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا تقولون سامي ( احنا قلنا واحد ثاني يطلب يلعب )......
و وش ردة فعل أمل و باقي أعضاء الفريق من إصابة ياسر و عدم لعبه ؟؟؟
إلا وش ردة فعل ياسر اللي حلمه تحقيق الأهداف لفريقه ؟؟؟
و يبقى السؤال الأخير بتفوز السعودية ولا لأ ؟؟
كل هذا مع المزيد تابعونا في الجزء الرابع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ناريــز
13-08-2006, 02:45 AM
تسلمين امورة ونص بس ياليت تكثرين الاجزاء
انتظرك لاتتأخرين
بااااااااي

أمـــ ونص ــورة
14-08-2006, 09:09 PM
الجزء الرابع

أحمد و نواف ركضوا ناحية ياسر ( بعد ما شالوه على النقالة ) أحمد و نواف يمشون جنبه

أحمد ( بخوف ): ياسر.

ياسر ( يفتح عيونه )

نواف ( يبتسم ): سلامتك يا ياسر ...ما تشوف شر ...وتركهم نواف.

ياسر ( بحزن ): لازم ألعب ....( ويحاول يحرك رجله بس ما قدر......... اشتد ألمه ).

أحمد ( بخوف و شوي و يصيح ): ما نقدر نلعب بدونك .

ياسر ( يضحك): يلا عاد لا تقلبها مناحة زي البنات .

أحمد (يضحك و يبي يبكي )

ياسر ( بثقة ) : أنت قدها و قدوود ولا تخيب أملي فيك..... أنا متأكد اننا بنفوز .

يجي سامي يطمن على ياسر ..
سامي : سلامات ...شد حيلك عاد .
( و يطالع في أحمد ): تدري مين بيلعب بدل ياسر ؟؟

أحمد : مين؟؟؟؟؟

سامي ( بثقة): سعـــــــــد .

أحمد ( بخوف ): سعـــــــد الحارثي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

( يتذكر أحمد انه من يوم جاء ما تكلم مع سعد الحارثي ابداً بس كان يشوفه و حتى سعــــــد أصلاً ما كان من النوع اللي يختلط أو يتكلم مع أحد و ما كان يشوفه الا مع الكورة وقت التدريب و يطالعله بنظرات فسرها أحمد على انها نظرات احتقار و عشان كذا حــــــــــس أحمد بكراهيه نحوه ).

ياسر ( وهو يتألم ): حلو....مدام الحارثي بيلعب مافي خوف .

أحمد ( باستغراب ): طيب ....ليه توه يلعب ....قصدي ليه ما لعب معنا المباراة اللي قبل .

سامي : المدرب هو السبب ........يلا ياسر ما تشوف شر (و تركه )

أحمد : ياســــر ....أنا ...ما أقدر ألعب بدونك ... يعني بصراحة ما أتوقع اننا نفوز .

ياسر ( بعصبيه ): ولا أقول وش رايك تعتـــــــــــزل يكون أحسن بعد ,,,ما توقعتك خواااف يا أحمد جمهورنا يتوقع الفوز و انت أصلاً ما تبيه .

سكت ياسر و : أنا واثق انك بتأدي أفضل أداء عندك .

هز أحمد راسه موافق على كلامه و تركه و راح يستعد للشوط الثاني ...

و خلال دقائق ابتدأ الشوط الثاني بلعب ممل و تمريرات بطيئة من كلا الفريقين
حتى أصبحت الفرصة سانحة أمام أحمد لتسديد الهدف الثاني للسعودية و المرمى قدامه فاضي
ركض بسرعة باتجاه المرمى و ضرب ضربته و الكوووووووووورة تطلع فووووووووق
و فوووووووووق بعــــــــــد و المشكلة انها قعدت تطلع فووق و بعدت عن المرمى
اوووووووووووووهووووووووووااا كانت هذي صرخة أحمد و صيحات الجمهور و صيحة باكيتا بعـــــــد
قرب سعد الحارثـــــــــــي منه و قال(بغرور و قهر ) : وش فيك انت أعمى .....و الله ما يجيبها الا رجالها .
أما أحمد اللي وقفه الذهول فترة و حسم أمره و أعلــــــــــــن بداية الحرب .
لاحظ الكل التنافس الشديد بين أحمد و سعد خلال الشوط الثاني ..حتى ان الواحد يمكن يمرر الكورة لأي لاعب أوكراني على انه يمررها للثاني .
بــــــــس نتيجة هالتنافس مرت على خير و سدد أحمد الهدف الثاني للسعودية .
فركض أحمد يعبر عن فرحته و انتصاره على منافسه ( لكنه تفاجأ ان أول الراكضيييييييييين خلفه هو سعـــــــــد
يوووووووووووووه هذي المرة ركــــــــــضت بأقصى قوتها)
أحمد (بخوف و هو يركض ): شباااااااااااااااب وش قلنا ما يصير التفائل مرررررة بعدين هذا فيه ضياع للطاقات المخزونة و احنا نحتاجها للعب ........
و كما حدث المرة السابقة حسوا اللاعبين ان أحمد صادق بكلامه و اكتفوا بالابتسام في وجه الجماهير كما يفعل و بدون مبالغة ..وكملوا المباراة
و كرداً على أحمد سدد الحارثي هدفه الأول في المونديال و بكذا حققت السعودية 3 أهداف بس أحمد ما أكتفى بهالشي و حب يثبت انه الأفضل فختم المباراة باللمســـة الأخيرة و هدف ولا أروع ........في الدقيقة الاخيرة .
و فازوا بـــــــ..4-1 لصالح السعودية ..
و بما ان باقي الفريق بعيدين عن أحمد قرب منه سعــــــــــد و قال له (وهو فرحان للأخر ): عجبــــــــــــتني ..
أحمد ( مستغرب )
سعد ( يكمل ): كان شرف لي اني لعبت معك .
احمد (بغرووووور)(و كأنه ما صدق على الله ): أيـــــه أكيد ...طبعاً من وين تجيك فرصــة مثل هذي .
أنصدم سعد بــــس أطلق ضحكة قويه يوم شاف زملائه يركضون باتجاه أحمد و هم في غاية الوناسة .....؟؟
انتبه لهم أحمد و ظل يجري حتى قرر أخيرا الهرووب .

(و في المساء احتفل الكل بالفوز بدون ياسر المصاب و بدون أحمد الهارب )

في اليوم الثاني (يوم الثلاثاء )
و خلال التدريب أثني المدرب على الجميع و خاصة سعــــــد و أحمــــــــد بس عاتبهم علـــــــى ..
المدرب (بعصبيه ):gfhhtr lujoiuoi juyutuyt ftretr4e jhguy76 uyut uytyghv rdrsrew iyhiy
المترجم : أحمد و سعد لاحظنا عليكم الأنانيه خلال اللعب كنتم متفردين بالكورة
( و يطالع في أحمد ):و انت ياأحمد يوم مررت الكورة لسيرغـــــــــي ( مدافع أوكرانيا )
أحمد (بارتباك ): أبجكشن >>>(اعتراض).
طالعله المدرب كأنه فهم .
أحمد (بخوف ): أسف أسف بس تهيأ لي انه سعـــــــــد الحارثي .>>>يا سلام كملت .
و يكمل المدرب (بعصبيه موجه كلامه لسعد ): hkjhiuy kjyhiuyu jhguyt6y hgytyr fdrewr3wloio8
المترجم : وانت بعد يا سعد مررت الكورة لنفس اللاعب لدرجة انه شك في نفسه >>>في أي الفريقين هو.
(و هذا اللي صار لدرجة ان المسكين رجع الكورة لـــــــ..سعد )
سعد (بارتباك ): أبجكشن .
طالعله المدرب بنظرة استغراب ..
سعد (بخوف ): حتى أنا تهيأ لي ....انه......أحمـــــــد .
و مع هالمهزله و بعد ما رفعوا ضغطه قرر انه ما يجمعهم مع بعض في أي مباراة .

وكملوا تدريباتهم و تفاجأ الجميع لما جاهم ياسر بعد ما طلع من العيادة الطبية ( المسكين كان يعرج شوي )
أحمد (بفرح ): ياســـــــر.
ياسر (يبتسم لهم ): خف الألم ....و قلت خلني اجي ادرب للمباراة الجاية .
علت اصوات الفرحة من الزملاء و أحتفلوا معه بفوزهم على أوكرانيا .
و بعد الاحتفال جلس ( ياسر – أحمد – نواف – سامي ) في طرف الملعب
ياسر (بابتسامة ): وش قصة التمريرات لـ...سيرغــــــي (مدافع اوكرانيا ).
أحمد (يضحك ): و لا شي لعب عيال .
ياسر : لعــــــب عيال ..ايه .. تدري لو ما فزنا بأربع كان لقيناكم على أول طيارة للسعـــــــــودية .
نواف : هههههههههههاي ...حلوة (و يكلم أحمد )..بعدين ياخي ما يصير كيف تسوي كذا و أخوك نواف موجود .

سامي ( باستهزاء ): كان خليته على ابو المقالب يأدبه لك

ياسر (يضحك ): و الله ما هقيتك يالذيب بتقول كذا .

سامي ( بخوف ): خلاص أسحب كلامي .
و يقاطعهم حسين عبد الغني .........

حسين : ممكن اجلس معكم ؟

سامي : من لقى أحبابه نسي أصحابه .

حسين : أنا الحين اللي نسيت أصحابي ....الا قلتوا على اللي صار أمس ....و يغمز لـ(سامي )

ياسر(مستغرب ): فاتني شي ؟؟؟

نواف (متحمس ): ايه و الله فاتك نص عمرك ...

ياسر (يكلم أحمد يستعطفه يقول ):أحمد قوووووول .

سامي : حتى هو ما كان موجود.

نواف (يكلم سامي ): أقوللهم و لا تقول ؟؟

حسين (بحماس ): لا تقوللهم و لا يقول أنا بقول ...أمس و احنا راجعين الفندق شفنا الشرطة و ناس و زحمة يا دنيا ..ما ندري وش السبب .الا يوم ..

نواف (يستهبل على ياسر): لحظة لحظة ..خله يحزر..

ياسر (بيموت من القهر): وش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و يقاطعهم سامي (باستهزاء ): نواف وش هالنذالة ليه ما قلتله عن و (يغمز له )...

نواف :ها ...أي ..أهــــــــــــا....قصدك و(قعد (يضحك )
(و ينقهر ياسر و كل السالفة انهم يبون يحرقون أعصابه لانهم يعرفونه ما عنده صبر يبي الخلاصة فقعدوا يلفون و يدورون أما أحمد فهم ما يقدرون يحرقون أعصابه ).

حسين (يشاركهم ): ايه صح نواف ليه ما قلتلهم السالفة اللي صارت قبل ......

ياسر (بعصبيه ): هيييييييييييه انت وياه خلصونا ...

سامي : ايه عرفت الشعور ..مثل ما تسوي فينا دايم ..نقعد نسحب منك الكلام سحــــــب .

ياسر :أها السالفة فيها انتقام ..خلاص مانبي نسمع سالفتكم .

نواف : أحمد ما عليك منه خليني أكملك ....المهم وصلنا الفندق و لقينا لك هالزحمة و سيارات الشرطة و كله بسبب الجماهير اللي مسوين حملة عشااااااااان ..........
يقاطعه سامي : أعتقد انهم جماهير ألمانين .
حسين : لا عاد مو المانين أنا متأكد انهم برازلين مثل باكيتا .

سامي ( باستهزاء ): وش يجيب البرازيلين ..أنا أقول المانين .

نواف : أنا مع حسين كانوا برازلين و جايين يشجعون باكيتا ...ايه والله دنيا حتى باكيتا ..لا ونفس ملامحه بعد .

سامي (يبي يستهبل عليهم ): طـــــــــيب خلنا نسأل محمد (و يبي يقوم )

ياسر( بقهر): هييييييييه انت تسال مييين ...ما تهمني جنسيتهم المهم وش كانوا يبون ...

غمز له نواف : مو على أساس ماتبي تسمعنا .

ياسر : خلاص يئست ...قولوا اللي عندكم ...

حسين : لا خلاص من جد .....كانوا يسوون حملة ما ادري مظاهرات ولا وش يسمونه ...المهم يشجعون فيها الثنائي الرائع (و يأشر على أحمد و سعـــــد الحارثي اللي كان يداعب الكورة في اخر الملعب ).
و يقولون انهم أمتعوهم أمس (و يضحك) من خلال العرض اللي قدموه و تمريراتهم لسيرغي و اعتقدوا انها خطة ذكية من باكيتا و قاعدين يدرسونها ......تصدق ان سيرغي المسكين حرموه يلعب المباراة الجايه ..
و بعد قالوا ان المباراة كانت ناقصة من دونك (و يأشر على ياسر)

ياسر (بتكبر):قلتولي الجماهير ألمانيه ولا برازيليه .
أحمد يضحك بعد صمت طويل اكتفى فيه بالمتابعة و الابتسام فكر انه محظوظ بمشاركته في كاس العالم

حسين (بحماس ): هيه ترى حتى انا واحد طلب مني القميص .

سامي (باستهزاء ): أشك انه طلبه يبي يغسله .

تابع سامي :متأكد طلبه له .

حسين (مقهور ): تنكت انت وجهك .

نواف : والله و صار لكم جماهير أجنبيه .

ياسر (بثقة ): شفت كيف ....بس لا تخاف بيجي دورك .

نواف (بثقة ): يكــــــــــفيني جماهيري بالسعودية .

الشباب :أحلى يالواااااااااااثق (بالنسبة لهم أول مرة يشوفون نواف بهالجدية بخلاف المباريات )

محمد نور (مستانس يركض بناحيتهم ): هيه شباب سمعتوا أخر خبر .

ياسر(بقهر): أوهوووووووووووا علينا أنا أحسن لي أرجع العيادة لاني اذا قعدت هنا بينرفع ضغطي ....

محمد نور (بحماس ): باكيتا ............حن علينا و بما ان ياسر تعافى قرر .........يعطينا فترة راحة ...مدة خمـــــــــس دقايق ........هيييييييييييييه

طالعوا فيه كلهم باستهبال :
نواف : احد فهم النكته اللي مو فاهمها يرفع اصبعه .........رفعوا كلهم .

نواف : تنكت انت وجهك ........ياخي ماحد جابرك .
ياسر (بيأس): اللي في العيادة قالولي انهم بيرحبون فيني في أي وقت .

محمد نور ( بعد ما خلص من ضحكه على نكتته ): خلاص الصدق ان باكيتا قرر يعطينا فترة راحة و يخلينا نروح بكرة السوق على مجموعات .

الشباب :هييييييييه .
ياسر : بس قالو انهم بيقفلون الحين .
سامي (باستغراب ): مين .
ياسر .العيادة .
ضحك سامي و قال : بكرة الساعة كم ؟؟؟؟

محمد: اعتقد انه قال الساعة 8 صباحاً .

ياسر(طالع في أحمد بعدين في)محمد: حدد المجموعات ؟؟
محمد : الحين بيجتمع فينا و يحددها .

اليوم الأربعاء
وتم تحديد المجموعات على اساس تخرج المجموعات بالدور وكانت مجموعة (سامي – نواف – محمد نور )أول بعدين مجموعة (أحمد – ياسر – حسين ) و ايضا مجموعات اخرى و منها ( محمد خوجة – مبروك – سعد – مالك ) و غيرها بحيث تكون ثلاثيه او رباعيه .
و حدد لهم 9 ساعات من 8 ص حتى 4 م تقريبا كل مجموعة ساعة ونص او ساعتين .

أحمد اللي عارض الفكرة في البدايه ما لقى غير انه يرووح لانها راحة اجباريه فرضها باكيتا عليهم حتى يستعدون للتدريبات و يكونون بنفسية أحسن تخولهم الفوز على اسبانيا

و خلال هالطلعة استطاع اللاعبين انهم يشترون الهدايا للاهل و الاصدقاء و التذكارات و الأغراض اللي يحتاجونها.
و استطاع أحمد انه يتعرف على شخصية حسين و اكتشف ان دمه خفيف مثل نواف .
و بعد صارت لهم الكثير من المواقف ..

دخل أحمد و حسين احد محلات الهدايا بعد ما فضل ياسر الانتظار بره
و هم خارجين من المحل ...
حسين (باستهزاء): مسرع متى أمداهم عرفوا اننا هنا .
أحمد (مستغرب يطالع محل ما يطالع حسين و بحركة لا ارادية يركض باتجاهم و يلحقه حسين ).

البنت (مشجعة سعودية ): وااااااااااي مو مصدقة صراحة ماني عارفة وش أقول ......
(صديقتها اللبنانيه ): لا صدئي (تكلم ياسر ): كتيييييييييير معجبين فيك .
ياسر (مستحي ): تسلمووووووووو والله بس مشغو ....
يقاطعه أحمد : ياسر يلا مشينا .
البنت : لا أول نبي صورة معه .
أحمد (مقهور ): (حتى ياسر انتبه له على باله غيران منه )
و رداً عليه قال ياسر للبنت : ايه ولا يهمك .
أحمد (بيموت من القهر ) : ياسر تأخرنا بعدين ما يصير تاخذ صورة مع أي كان .
ياسر (بعصبيه ): و مين انت عشان تقول كذا .

حسين: هدو يا جماعة الخير ما يصير كذا أجلوا مناوشاتكم لبعدين .
و يقرب منهم شيبه (كبير في السن ...يتكلم مكسر و بلكنه مصطنعة ): هسين .....هبيبي >>>الترجمة....حسين حبيبي.
طالعله حسين بنظرة رعب : ايييييييييه والله كملت ...شباب حان وقت الهروووووب .

و يقربون مجموعة شباب و بنات خليجين ..
الشاب : هذا أحمد ....حبيبتي تبين صورة معه .
البنت (1): ماني مصدقه بلييييز أحمد ابي توقيعك .
البنت (2): خلونا ناخذ صورة معكم .
ياسر (انقهر )(يكلم أحمد و حسين بصوت واطي ): شباب يقولون الهروب زيييين .
و بسرعة يختفون الثلاثة و يطلعون من أقرب مخرج .

ياسر ( و هو يتنفس بصعوبة ): انا والله من يوم شفت هبيبي هذا عرفت ان رحنا وطي .
حسين : لو عرف باكيتا ... صدقني ما بيعجبه اللي صار .
أحمد (بعصبيه ): باكيتا قال لا تعطون لأي أحد أي مجال بس بعض الناس ما تسمع الكلام .
ياسر (يرفع صوته ): لا والله بعض الناس ما كان لهم الحق يحرجوني أو يعطوني أوامر قدام الناس .
حسين : أحمد ...ياسر ...بزارين انتوا ..هالسالفة ما لازم يعرف عنها أحد و لا حتى سامي و لا نواف .
حسين : ها وش قلتوا ؟؟
هزوا راسهم موافقين على كلامه .

وفي السيارة ما نطق و لا واحد منهم و لا بكلمة لدرجة ان السايق شك فيهم مو من عادتهم .
و بعد ما رجع الكل للفندق الساعة 4و نص تقريبا
بعض اللاعبين قعد يلعب حديــــــــد بنفس الفندق و البعض أخذ له جاكوزي و حمام السونا
أما أحمد رجع السكن على انه يرجع المساء للتدريبات الليليه .
و في الليل حافظ باكيتا على سرية التدريبات و دربهم على طريقته الخاصة في التصدي للكورة العالية و على كيفية الحفاظ على الكورة بأطول فترة ممكنة .
وفي نهاية التدريب قرر أحمد الاعتذار لياسر
أحمد: ياسر .
في نفس الوقت ياسر:أحمد .
ياسر(بتصميم ): انت أول .
أحمد : اسف على اللي صار أمس ما كان المفروض احرجك قدام معجبينك .
ياسر : انا بعد غلطت لأني بصراحة أخذتها على انها منافسة بيني و بينك ....
أحمد (يضحك): هذا طبعا بعد ما صغرت عقلي أنا .
ياسر(يضحك): ايه أجل و شو ووو؟؟

يقرب سامي : ضحكوني معكم .

ياسر (بابتسام ): لا و لاشي سالفة خاصة .و يقرب من سامي : الا قالك حسين عن سالفة الشايب.
استغرب سامي و ضحك أحمد .
و فاجأهم حسين بصيحته من بعيد : ياسر سمعتك.......... و يركض بناحيته .

يهرب منه ياسر و يصيح بصوت عالي : وش فيك ما قلته له عن سالفة الشيبه اللي قالك هبيبي

حسين (وهو يجري و راه ): لا و الله الحين قلت .

وعند الاهل بالسعوديه :
الكل كان فرحان بالاداء المشرف اللي ظهرت فيه السعوديه خلال هالدورة
و ازداد اعجابهم باللاعب الجديد أحمد اللي ما توقعوا منه شي لصغر سنه
و في احد الكافيهات :,
سلطان : ها ياشباب وش رايكم بالمنتخب ؟؟

رائد : لا صراحة ما توقعت .

وليد : بس تهقون نفوز على اسبانيا .

رائد : و ليش لا ....دام ياسر و سامي و اللاعب الجديد أحمد أكيد بنفوز .

رائد (يتدارك كلامه ): يعني مو بس هاذولي الفريق كله حقيقة ما يعلى عليه .

و عند أهل أمــــــــــل:,
بنات خالتها :,
نوف(تتصفح الجريدة ): هاجر شوفي هذا أحمد اللي يتكلمون عنه و صجونا فيه .

هاجر (تطالع معها ): والله ما الومهم شوفي كيف ماشاء الله عليه .

نوف : وانتي هذا همك .

هاجر : ليه انتي وش يهمك ؟

نوف : أنا يهمني لعبه اذا كان محترف فأنا اشجعه .

هاجر(تستهبل ): اها صدقتك ..(وتصيح كأنها أكتشفت شي ): ناظري زين ما يشبه أحد .

نوف (بحماس كأنها عرفت ): تقصدين أمل يوم لبسناها بدلة نواف حقت الرياضة .

هاجر (بحزن ): ايه ....(تسكت شوي )....كان ودي تكون معنا أنا ابي أعرف وش وداها ألمانيا .

نوف : أما انك خبله تعرفينها تحب الدراسة و حبت تقضي وقتها في شي مفيد و بعدين أهلنا هناك لا و أهل أبوها بعد .

هاجر : معك حق .

نوف : أشوف ودك تلحقينها .

هاجر: ايه بس ...(كانها تذكرت شي ): هيه القاطعه ما كلمتنا من يوم ما راحت .

نوف : المسكينه راحت تدرس و أكيد انشغلت و اصلاً هي كم مرة تتصل على خالتي و تسأل عنا .

هاجر : والله ولها وحشه .

وعند الشباب بألمانيا ...(الساعة 9 م )
سامي : باكيتا يبينا نتعشى الحين عشان نلحق ننام .

نواف (مقهور ): وشو دجاج حنا .

ياسر : ايه والله صادق نواف .

سامي : مو قلتلكم يبينا ننام بدري لانه ورانا تدريبات من الفجر .

أحمد : خلاص انا بروح ...

سامي : لا عيوني لازم تتعشى معنا اليوم .........عاد اليوم يوم ما ينسى ...

أحمد : اسمحولي ما أقدر .(وما يمديه يكمل كلامه الا و....)

سعد جايهم و الشيطان راكبه ...

سعد :أحمـــــــــــــــــــد.

أحمد (خايف و يطالع في زملائه اللي استغربوا )

سعد : عرفت سرك ..........(و يرسم ابتسامه على وجهه )

أحمد (أقصد أمل اللي أنخطف لونها وحست ان نهايتها قربت )

ياسر (مستغرب ): هيه انت مو وقتك خلي احمد في حاله .

سعد (يطالع في أحمد بنص عين ): أقولهم ولا تقولهم انت .

أحمد (مرتبك ...........): أأأأاانا ..ما ..................

ياترى وش مصير أمل ؟؟؟
وهل بيسامحونها اذا عرفوا بسرها ؟؟؟
بيلعب أحمد في مباراة اسبانيا ؟؟؟
انتظروا الجزء الخامس والأخير ........

ناريــز
15-08-2006, 12:57 AM
يلا يلا يلا شوقتينا مررررررررررررررررة
تشكراتي

فيلسوفة الحب
15-08-2006, 04:06 AM
الف شكر على القصه

أمـــ ونص ــورة
15-08-2006, 11:34 PM
الجزء الخامس

محمد خوجه (يقاطعهم): شبااااااااااااااب (حس انه جاء في وقت مو مناسب )..ايه ..طيب ما علينا ...المهم صاير لنا ساعة ننتظركم ....و باكيتا معصب بتجون ولا لا ؟؟؟

ياسر (بعصبيه ): وقتك انت .....بعدين العشاء ما بيطير .

محمد : ايه بس احنا مو بالسعوديه المطعم اللي نروحه بيقفل بدري ...يعني عجلوا الله يصلحكم .

سعد (يكلم أحمد ): اوكي و الكلام بعد مو طاير ....

نواف (بحماس ):في الصرفه انشاء الله ............ترى عادي تجيب خوياك معك .

و مشى سعد يلحق زملائه ..
ياسر : لا تشيل هم دام احنا معك .

نواف : أنا الفضول ذابحني ............(يطالع أحمد )..يعني يا أحمد لو تعترف الحين ............بيكون أحسن اننا نعرف منك مو من سعد .

ياسر (بثقه ): هذا اذا كان في شي اساساً.

أحمد (مرتبك ): ها ........لا ما في شي(و فكرت بالهروب و الرجوع للسعوديه قبل ما ينفضح أمرها )

أحمد (و هو طالع ): يلا أنا رايح .

سامي : مصر ما تتعشى معنا .

نواف (بحماس ): و سعد وش نقوله ؟؟

ياسر: سعد ينتظر لبكره .

و لحقوا باكيتا و هرب أحمد .

أمل في السكن ....
أمل (تفكر): ياربي ..معقول عرف الحقيقه.....طيب و شلون ...خايفه أعترف بشي و تطلع كل السالفه سوء تفاهم

(فيصل ولد خالها بدر يقرب منها>>عمرهـ 2) أما ...أما دبتي واوة >>>الترجمه (أمل جبتي حلاوة )

أمل (تطالع فيه بعصبيه وبدون نفس ): و الله مو وقتك .

(قرب منها يبي يضربها )

خافت أمل بس بعد فوات الاوان .

أخذت لها ذيك الصقعه على خدها بالكاس اللي كان ماسكه .

أمل (تتألم ): أي ...آسفه .....آسفه .(قبل ما تاخذ لها شي ثاني )

أم فيصل (و توها طالعه من غرفتها ): هههههههههههههه فصولي حبيبي .

أمل (تدري ان زوجة خالها عادي عندها و ما تهمها حركات ولدها )

أمل (منقهرة ): ايه والله المفروض هالولد ما يمسك هالاسلحه الخطيرة .

أم فيصل : من متى صارت خطيرة ..........بعدين ماحد قالك تزعلينه مسكين ولدي حبوب وانتي ما عطيتيه وجه .
أمل (حست بتأنيب الضميرو راحت تراضيه ): آسفه بس هو عاد ماعنده اسلوب تفاهم بالمرة من يوم جيتكم وهو يرميني باي شي يلقاه بطريقه .

أم فيصل (تطالع ولدها و تضحك ): بعد عمري يبي يطلع لاعب كورة .

>>من يوم قالت هالكلمه تذكرت أمل المصيبه اللي بيحطها فيها سعد .
...شوي يدخل خالها >>توه جاي من العمل .

بدر (أبو فيصل ): السلام عليكم ...كيف الحال ؟؟

أمل(تمزح مع خالها ): والله بخير لولا هالمجرم الصغير (و تأشر على فيصل ).

أبو فيصل : مين فصولي (و يقرب منه يلاعب له )

أم فيصل : سوى فيها مثل كل مرة .

أمل(وهي تحس خدها ): ايه بس هالمرة أقوى.

أبو فيصل (يمزح ): فصولــــــــــي أعقل ما ابيها ترجع لأهلها مكسرة .

أبو فيصل (كأنه تذكر شي ): أقول تعشيتوا ؟؟؟؟؟؟؟

أم فيصل : و الله ما مداني أطبخ توني رجعت من السوق .

أبو فيصل : أجل نتعشى بره , أعرف مطعم أكلهم حلو قد تعشيت فيه أنا و زملائي .

أم فيصل : يعني يمدينا نلحق على فترة العشاء .

أبو فيصل : ايه اذا اسرعتوا انا بغير ملابسي و بنتظركم في السيارة .(و تركهم و دخل غرفته )

أمل : خالتي ....خليني ألبس فيصل يمكن تتحسن العلاقات بيني و بينه .

أم فيصل : ايه والله ريحتيني .

و لبست أمل فيصل ملابسه بعد طلعة روح و راحت تلحق تلبس ...و لبست حجابها وطلعت ..

وفي المطعم عند المنتخب

الشباب يتعشون :.
حسين : تدرون وش ودي فيه ؟

نواف : آمر تدلل انت بس أطلب .

حسين : ودي في مفطــــــــــــح .

ياسر و سامي : ههههههههه.
نواف (يضحك ): الحين أنا قلت يبي يتزوج و فكرت أدور له.

حسين : هذا انت اللي تبي تتزوج .

استحى نواف

ياسر (يناظر نواف مو مصدق )

حسين: بعدين انا لسه في عز شبابي .

ياسر : أقول غيروا الموضوع ...تبون تنكدون علي .

سامي : شباب شوفوا معنا عايله سعوديه بنفس المطعم .

نواف (بحماس ): ويـــــــــــن يا ابو الشباب؟؟؟؟؟

حسين (توه شايفهم ): ايه والله .

محمد خوجه (سمعهم ): شباب ...غضـــــــــوا البصر .

حسين (ينزل عينه ): ايه والله عيب .

نواف (يكلم ياسر ): بس البنت هاذي تذكرني بــــــــ..

يقاطعه ياسر : ياخي عيب عليك لا تطالع في الناس خلهم ياخذون راحتهم .

على طاولة العايلة السعوديه ..

أمل تشهق وهي تطالع في المنتخب ....,

أبو فيصل : بسم الله عليك وش فيك ؟
يطالع محل ما تطالع ..:أها المنتخب شفتوا حظنا كيف ... ها تبون ناخذ تواقيعهم ؟؟

أمل(بسرعة ): لا لا (في بالها تقول مستعدة املي البيت تواقيع بس نخرج بسرعة )..قصدي مو كأنا تأخرنا .

أبو فيصل (يطالع ساعته ): ايه صح و بكره وراي دوام بس خلصتوا عشاكم .

أمل(بسرعه ): ايه خلصنا ..صح خالتي ؟؟

أم فيصل : أنا اصلاً مسويه ريجيم ما آبي أحلي .

أمل (تتنهد وودها تحب خالتها )

و حاسبوا ومشوا ...
اليوم الخميس..
و تدرب الفريق استعداداً لمباراتهم الاخيرة في الدور الأول .
و في العصريه وقت الاستراحه .
تقابل سعد و أحمد في طرف الملعب بانتظار البقيه .
أحمد (خايف و يطالع زملائه اللي في وسط الملعب و في طريقهم له )
سعد : أعترفت ولا باقي ؟؟

أحمد : اسمع سعد أنا ما أدري وش تبي بس ..( وسكت شوي ) بس مستعد أعطيك اللي تبي .

سعد : اللي ابي .
خافت أمل من هالموقف اللي حطت نفسها فيه .
أحمد : اللي تبي .

سعد (بخبث ): ابيك تدربني على الحركة اللي سويتها ذاك اليوم .

أحمد (طلعت عيونه ): أي حركة ..

سعد : شكلك ما تبي .

أحمد : لا صدق أي حركة ....اها ...لا صدقني ذيك الحركة بالذات ما أقدر بس ترى عندي حركات ازين منها ها وش قلت ؟؟؟

سعد (يفكر )
أحمد (ينتظر جوابه قبل ما يجون زملائه )

سعد : أوكي ( وكان يبي يروح )

أحمد : لحظة وين رايح حاول ترقع السالفه لهم .

سعد : طيب ولا يهمك .

و يقرب منهم نواف (و يطالع عالكدمه اللي على خد أحمد): مسرع ...ليه ما انتظرتونا .
ويقرب ياسر و سامي و حسين ...
ياسر (يطالع في أحمد مستغرب ): خير عسى ما شر .

احمد (يبتسم ): لا ولا شي طحت على الدرج .

حسين : اشك (و يطالع سعد و يرفع أكمامه )

سعد (يبتعد ): هيه لا تطالع فيني ما سويت شي ...على العموم السر اللي كنت ابي اقوله طلعتوا تعرفونه يعني ما بقي شي اقوله .

ياسر : طيب وشو ؟

سعد (يطالع أحمد ويبتسم ): أحمد يقولكم (وراح ).

نواف (بعد ما أنطفى حماسه ): كنت عارف ان ما وراه سالفه .

حسين : الحين مناديني على بالي في مضاربه ولا شي .

سامي (باستهزاء ): يعني باكيتا اللي بيخليكم .

جاهم محمد خوجه وهو معصب : شباب الغدا ....حرام عليكم ترى باكيتا ذبحني ..مو شايف غيري كل شوي يرسلني .

نواف : ياخي ما حد قلك الزق فيه .

و لحقوا عالغدا ..
و بعد ما خلصوا تلاقى أحمد و سعد في وسط الملعب عشان الاتفاق اللي بينهم .

وفي نص التدريب
ياسر (توه جاي ): أحم أحم.

يطالعه أحمد : أهلين ياسر .

ياسر (يناظر سعد ): وش سر هالصداقه المفاجئه؟

أحمد (بسرعه ): ولا شي بس نستعد لمباراة بكرة .

تركهم ياسر وراح يكمل تدريبه >>>>مع انه كان وده يشاركهم بس حس انه بيصير ملقوف .

سعد (بهدوء ): أحمد ...أنا أسف ...بس ترى والله مو متعود أكذب .

طالعله أحمد مستغرب ,

سعد(بخوف ) : تبي الصراحه ؟؟

أحمد (و عيونه بتطلع ): ايه لو تكرمت ..

سعد(منزل راسه ): الصراحه اني .... اني ...مو ماسك عليك شي .

أحمد (مصدوم ): ابداً..طيب السر اللي كنت بتقوله ....يعني ما وراك سالفه .

سعد : ابد .

أحمد (يبي يصيح من الفرحه ): ولا شي .. ولا شي .

سعد (شك في السالفه ...): يعني مو زعلان مني .

أحمد : أنا أزعل منك ....ابداً....تدري شلون بدربك على حركاتي كلها .

سعد (مو مصدق اللي يصير ): انت متأكد .

أحمد (متحمس ): يلا عجل قبل ما أغير راي .

و كملوا تدريب للساعه 10 مساء

طلب باكيتا من الكل الاجتماع و وضع معهم التكتيكات الاخيرة .
و بعد ما انتهوا ............
سامي : تعبااااااااان ودي أنام .

ياسر (يتثائب): و أنا بعد تعبان حيل .

نواف : غريبه أنا ما فيني نوم .

أحمد : خلاص أنا ماشي تصبحون على خير .

نواف : لحظة لحظة ..شــاسمه ذا .....المسؤول يبيك تكلمه قبل ما تروح .

أحمد : يبيني أنا .

ياسر : لا يكون سعد هو السبب .

أحمد : لا لا ما اتوقع عالعموم بروح اشوف شيبي .

وفعلاً راح أحمد للمسؤول عن المنتخب فطلب منه انه ينام مع زملائه بنفس الفندق بما انها مباراة مهمه .

المسؤول : رجاء أحمد أنا قدرت ظروفك في البدايه ..بس هالمرة ما أقدر .

أحمد : يعني شمعنى هالمرة بالذات ..بعدين أنا ما قد تأخرت (سكت شوي وطالعله المسؤول )..اللهم .مرة وحدة تأخرت .

المسؤول : وانا وش يدريني يمكن المرة الثانيه تكون بكره .

أحمد (بحزن ): يعني ما في آمل .

المسؤول : ابداً.

و عطاه رقم الغرفه اللي بينام فيها و لحق زملائه اللي سبقوه عالفندق .


و كانت المفاجأه اللي ما تمناها أحمد .>>>بينام بنفس الغرفه اللي فيها ياسر .....أمل في بالها (هذا عاد اللي ما يصير بالمرة ......ياربي شسوي ...مستحيل انام بنفس الغرفه )
و يوم حست ان ما بيدها حيله استسلمت (بس أنا في نظرهم ولد ليش لأ)

أحمد (دخل الغرفه بارتباك شديد )

ياسر (مستغر ب ): أحمد ...هلا والله ....

أحمد ما عرف شيقول .

ياسر : حياك ...حياك ..الغرفه غرفتك .

أحمد : طيب وين اللي معك ؟

ياسر : قصدك خوجه ..حطوه بغرفه ثانيه ....

ياسر (يأشر عالسرير): تبي تجربه .

أحمد (زاد ارتباكه ): ها ايه بجربه و يقرب بحذر ناحية السرير و اخيرا يجلس عليه ......

ياسر (في قلبه ): أخيرا ..ما بغى .

ياسر : ها وش رايك أحسن من الفندق اللي كنت فيه .

أحمد (بسرعه ):ايه أحسن .

ياسر : الا ما قلتلي وين كنت قاعد ..بأي فندق ؟

احمد (بعفويه ): بفندق ...
احمد (يستدرك كلامه ): نسيت اسمه ...بس هو قريب من بيت خالي .

ياسر : خالك ساكن هنا ؟؟

أحمد : ايه عشان عمله .

ياسر : اه ..طيب ليه ما سكنت معه .

أحمد (ارتبك ): عشان أخذ راحتي .

ياسر(حس انه زودها فسكت )..........

و الحقيقه ان أمل كانت وقت الفراغ تروح لبيت خالها و ترجع للغرفه اللي استاجرتها على انها رايحه المعهد و عشان تلعب دور أحمد لبقية اليوم .

ياسر (لاحظ ارتباك أحمد ): ما تبي تنام .....ولا نسيت ان المباراة بكرة .

أمل(في بالها )(شلون أنام و انت موجود و اللي ما حسبت له حساب شلون انام على اني ولد )

ياسر (يطفي النور ): تصبح على خير .

والمسكين احمد قعد يدور في الغرفه >>رايح جاي >>لين تاكد ان ياسر نام ...فنام .

و في الصباح لقت أمل عشرين مكالمه من والدها فحست ان المسأله مهمه بس المشكله جوالها بطاريته منتهيه
فـأضطرت تكلم بتلفون الفندق بعد ما تأكدت ان ياسر دخل الحمام و بسرعه تاخذ التلفون الموجود بنهاية الغرفه حتى ما يسمعها >>طبعا الغرفه كانت واسعه جداً.

ياسر و توه طالع من الحمام سمع صوت كأنه سمعه في حياته مرة وحده بس,يوم دق على أحمد ..بس لا يكون أحمد متزوج ..>>و هذي زوجته ...طيب انا وين اروح ..لا لا مو معقوله ..طيب صوت منو هذا .
و اخيرا قرر يخرج ..و يتعرف على صاحبة الصوت ...الشبيه الى حد ما بصوت أحمد ..

ياسر (مسك نفسه معقول هذا أحمد )..بدت الدنيا تدور حوله اكيد يحلم او يمكن متوتر عشان المباراة ...لا بس هذا صوت بنيه شلون يكون أحمد هو صاحبة الصو..يووووووه والله خرفت ....(و شوي ) مافي غير حل واحد ..و بسرعه التفت للشنطه و قرر تفتيشها بس ...بعــــــــدين .

و انتظره ينهي المكالمه و خرج ولا كأنه سمع شي و عامله مثل دايم حتى تثبت شكوكه .

ياسر (وهو متماسك ): مو نازل تفطر ؟؟

أحمد : الا بس انتظرك .

و نزلوا الاثنين و بعد ما اجتمع الكل تركهم ياسر بعذر انه رايح دورة المياه , وطلع الغرفه مرة ثانيه و حاول يفتش بأغراضه و لقى ............
لقى تذاكر سفر و أوراق و بطاقات ...كلها باسم بنت وحده >>>أمل.

وتذكر ياسر النظارة الشمسيه اللي ما كان يتركها أول ما جاء و هروبه بعد تسديد الأهداف و رفضه السكن معهم لا و أخرها أمس و ارتباكه الغريب كل هذا يدل ان أحمــــــــــد صدق صدق ..أمل .

و هنا قام ياسر فجأه لو عرف أحد بهالموضوع شلون بيلعب اليوم الا شلون بكون صديقه بعدين و شلون وشلون كلها اسئله ..ترك الغرفه و نزل لزملائه و كأن شيئاً لم يكن ...لكنه كان أكثر تحفظا في تعامله مع احمد اللي كشف حقيقته .

اليوم الجمعه __________ السعوديه –أسبانيا
و الكل متفائل خير و الأكثر تفائل كان ياسر يتمنى تخلص هالمباراة على خير .
و ابتدا الشوط الأول بعد ما اخذ الفريق النصائح المهمه من مدربهم باكيتا
و كالعادة ياسر و أحمد في الهجوم .....

أحمد (بمزح على خوف ): الحين هذا هو الفريق الأسباني .

(أمل خايفه تطالع في واحد منهم مشاء الله جثه طول و عرض )

ياسر : كأنك خايف .(و صراحه ما لامها )

أحمد :لا ابد ماني خايف ...بس انتظر هالمباراة تخلص و أسافر.

ياسر : بكيفك هو ؟

أحمد :أنا كلمت المسؤولين وهم مقدرين ظروفي .

ياسر (بعفويه ): ليه طيب وش وراك ؟

احمد : و الله الأهل محتاجيني بالسعوديه .

أعلن الحكم بداية المباراة ...

و بحماس من اللاعبين و تمريرات سريعه و ضربات طائشه من قبل المهاجمين في كلا الفريقين ..
انتهى الشوط الاول 0-0 للجميع .

قرر باكيتا استبدال أحمد بسعد .
أحمد (يحاول يكلم باكيتا بأي لغه ):نو نو ياكيتا بليز نو نو ....يا جماعه حد يفهمه .
المترجم : باكيتا معصب انتم ما سويتوا اللي قالكم عليه .

أحمد : الله يخليك قله اني ابي العب الشوط الثاني صدقني ما بيندم .

المترجم : رفض و يقول ان تكتيكاته بتخرب .

أحمد : أي تكتيكات ...سعد قوله انك تعبان ...انت ما تعرف شكثر هالمباراة مهمه بالنسبه لي .

سعد : باكيتا ما ينفع معه هالاسلوب ...

احمد : كيف يعني ؟؟

سعد : تحايل عليه و خلك واثق من نفسك .

أحمد (يطالع باكيتا ): باكيتا يو ار ذا لوزر >>انت الخسران .
باكيتا(كأنه فهم و بعصبيه ): fdssreghyb knjiuh 1989nnbb kjbgfdcllkij gfrddyu7n liuygred
المترجم : يقول انه طوال مهنته ما شاف لاعب عنيد مثلك ..و ورينا شطارتك .

بدا الشوط الثاني واستمر بلا أهداف ..حتى الدقيقتين الأخيره ..و الهدف الأول والوحيد من السعوديه ..و اعادة الصورة بالبطىء أحمد يرمي الكورة عاليا ويلتف عليها بشكل لولبي و رماها للمرمى حتى اخترقت شباكه ....ركض أحمد باقسى سرعته هالمرة وده يهرب من الملعب و من ألمانيا كلها .
ياسر ضحك من قلبه( مسكين أحمد او أي كان ..>و يطالع في المسؤولين و اولهم باكيتا و كل اللاعبين و الجماهير اللي نزلت > شلون بيهرب منهم )

و اختفى احمد عن الانظار و لحقه ياسر ...عالفندق لقاه يجهز اغراضه .

ياسر (بحزن ): وش رايك تتغدى معي ؟؟

أحمد (حست انها اخر مرة و بعدين بترجع ديرتها ولا كأن شي صار ):أوكي بس ما ابي اتاخر على رحلتي .

ابتسم ياسر : اوكي ..و حتاكل غدوة عمرك ما بتنساها .
و اثناء الغدا حس احمد ان ياسر مو على بعضه اليوم
أحمد : أنا اسف .

ياسر (على باله بيعترف )

أحمد : آسف اذا أزعجتكم ....صراحه كان أحلى مونديال بما انها أول و أخر مرة العب فيها .

ياسر (بحزن ): ليه قررت تعتزل ؟؟

أحمد : ايه .
ياسر (بما انه عرف السبب حس انه ماله داعي يحاول فيه )

ياسر (على اعصابه وده يعترف له بانه عارف لعبته ....واخيرا ): مين انت ؟؟؟؟

أحمد(باستغراب ): كيف يعني ؟؟

ياسر (غير الموضوع ): من وين انت و متى بديت تلعب .؟؟

احمد (مو كأنه اللي يتكلم ): أنا نفسي ما أدري .

ياسر (نفذ صبره ): أنا عرفت لعبتك .

أحمد (باستغراب و ارتباك ): أي لعبه ؟؟؟؟؟؟؟؟

ياسر : ما ادري وش أقول ....حاس اني تايه .

امل (والدموع بتنزل من عينها هي وهي متنكرة خايفه أجل وش لو عرفوا انها بنت)

ياسر : سمعتك تتكلمين مع أبوك اليوم الصباح و بعد شفت تذكرتك و عرفت اسمك .

أمل (استسلمت للدموع ): صدقني أنا أسفه ما كان ودي اخدع احد بس ما أدري شلون جت الفكرة براسي ..الله يخليك سامحني .
ياسر : كيف و انتي أوهمتيني انك أفضل صديق لي ...شلون خليتيني أصدقك طوال هالفترة
أمل: قلتلك آسفه ...بعدين صدقني برجع و ماعد بتشوفني .

ياسر : يصير خير .

أمل : طيب ..أوعدني انك ما تعلم أحد .

ياسر : انشاء الله ..ممكن اسالك سؤال ؟؟

أمل (تبتسم ):أنصحك ما تسأل.

ياسر : طيب كيفك .
و نزل راسه يفكر باللي صار خلال هالاسبوعين كيف كان الكل يحسدهم على صداقتهم ..في الاخير تطلع بنت ..أخخخخ مو مصدق و يذكر كيف كان أحمد الصديق الوفي له و اللي يراعي مشاعره و يسمع له ..شلون خدعتني ؟؟؟؟
و رفع راسه ما لقاها وينها وين راحت و طلع لقاها توها تدخل التاكسي فركب معها
ياسر : بوصلك المطار ما يصير تروحين لحالك .

أمل: عادي في نظرهم أنا ولد .

ياسر(في باله ): بس في نظري انا لا .

و صلوا المطار و في القاعه ..
ياسر (وهو يودعها من بعيد ): صراحه كنتي أفضل صديق لي .

ابتسمت له و قالت : خسارة ...(و سكتت )

ياسر (على باله انها مستخسرة تروح و تتركه )>>الاخ راح بعيد .

ياسر : ليه ؟

أمل : كان ودي أشوف ديفيد بكهام .

ياسر (بعفويه ): ليه شوفتك لي ...قصدي للمنتخب السعودي ما تكفيك .

أمل (بحزن ): لا ما كان قصدي ...مع السلامه (و كانت تبي تروح )

ياسر : إلا ما قلتيلي كم عمرك ؟؟

أمل(طالعت فيه و استغربت سؤاله ): 18 .

ياسر : حلو اجل المرة الجايه اللي أشوفك فيها أشوفك بنت .

ابتسمت له وراحت .
و انتهى اللقاء و فارقته أمل وهي تطلع الطيارة .
و اثناء الرحله .و هي جالسه فكرت بالاسبوعين اللي مرت فعلا كانت حافلة بأشياء كثيرة ..ما توقعت نفسها في مثل هالموقف ابدا .و تذكر وقفته معها خصوصا لما وقفوا ضدها كلهم على انها شخص غريب الا هو ساعدها و دافع عنها بس هي اللي خدعته و خدعتهم كلهم
ياترى بتنجوا من اللي صار
و هل بيفي بوعده و ما يقول لأحد
و لا ينتشر خبرها
وهل بيتذكرها احد ...ولا حتى ياسر ؟
و جواب هالاسئله كلها كان عند

أمل (مخترعه ): كححححححححح كح كح ..و فتحت عيونها على نوف وهاجر فوقها .

هاجر: صباح الخير ...سامحيني ..ما لقيت شي أقومك بيه غير المويه .

نوف .:بسم الله عليك من امس نايمه .

أمل (تبي تصيح ): يعني السالفه ........(ولسه عندها آمــــل)..طيب وين ياسر و..وين سامي وين الفريق .

نوف و هاجر يضحكون كأن عمرهم ما ضحكوا ..

نوف : المسكينه متأثره بالمونديال .

هاجر : ويمكن عشانها قصت شعرها .

أمل (في بالها ): إلا من يوم لبستيني بدلة نواف حقت الرياضه .

أمل (حست بألم في خدها ): يعني ما فزنا على أسبانيا ولا اوكرانيا ..ولا حتى تونس .

نوف (تضحك ): أي فزنا انتي بعد ..أنا قلت اخوك ناصر بيأثر عليك .

هاجر : لا تلومينها ..ما قدامها الا هو .

هاجر (تطالع خدها ): مع منو تضاربين وانتي نايمه .(و كأنها تذكرت شي ).على العموم قوليلي فورا وش حلمت ؟

أمل (تتنهد ): حلمت حلم كأنه فيلم .

نوف : حمستيني .

أمل: لو تحبين راسي ماني بقايلتلك .
هاجر : ليش عاد .

حست أمل ان هالحلم بالذات مستحيل تحكيه لأي أحد هذا غير انهم بيمسكونه عليها نكته طول العمر
و لا أنــــــــــــــــا ويـــــــــــــــــن و الكـــــــــــورة ويـــــــــــــــــن ؟؟؟
$$$ تمت $$$
عجبتكم ...لا تبخلون علي بردودكم

ناريــز
15-08-2006, 11:55 PM
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو تجننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن
بقى شوي واختفي من الضحك
تسلم لي عيونك على القصة الروعة
انتظر ابداعاتك الرائعة

tmnebas005
21-08-2006, 12:35 PM
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
اصلا من البدايه مو راضيه تدخل راسي كيف بنت وتلعب معهم كوره وعلى كذا ماكشفوها


يسلموووووووووو

سوسو 14
24-08-2006, 07:00 PM
يسلمووووووووووو على القصه الروووووعه..

من جد حمستيني وحسيت اني داخله جو معهم..

واحاول اتخيل شكل ..احمد..>>قصدي امل..

واقنع نفسي بالقصه..

هههههههههههههههههه..

بس ابداااع ..

تسلم يدك..

تحيتي لكـ..
اختكـ..
..سوسو14..

beautiful gir
08-12-2006, 01:21 PM
شكرا على القصة الرووعة

انين انثى
08-12-2006, 10:46 PM
يالله وووووووووووووووووين التكمله